إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (96)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لقد أخبر الله عز وجل عن بني إسرائيل وبين حالهم مع أنبيائهم ومع رسالات ربهم، حيث إنه لم يرسل الله إلى أحد من خلقه من الرسل بقدر ما أرسل إلى بني إسرائيل، لكنهم لفرط طغيانهم وتمردهم كذبوا كل رسول جاءهم، وطلبوا الآيات المعجزات الدالة على صدق الرسالة، ومع ذلك لم يؤمنوا ولم تخبت قلوبهم لربهم، وإنما أمعنوا في الضلال فكذبوا المرسلين حتى إنهم قتلوا فريقاً منهم، فاستحقوا بذلك غضب الله وأليم عقابه.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آية بينة ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الإثنين من يوم الأحد- ندرس كتاب الله عز وجل وكلنا أمل ورجاء في أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).

    ولا ننس تلك البشرى أيضاً في قوله صلى الله عليه وسلم: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه كان كالمجاهد في سبيل الله ).

    وها نحن مع قول ربنا جل ذكره وعظم سلطانه من سورة البقرة: سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُمْ مِنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ * زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [البقرة:211-212].

    هاتان الآيتان نوران وكوكبان، من يهتدي بهما وعليهما؟

    معاشر المستمعين والمستمعات! يا من يتدارسون كتاب الله! قوله تعالى: سَلْ [البقرة:211] هذه بمعنى: اسأل، فحذفت الهمزتان للتخفيف؛ لأن هذا القرآن يحفظ عن ظهر قلب، فمن هنا يسره الله وسهله، وقد أخبر بذلك في غير آية: وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ [القمر:17]، ففرق بين: (اسأل) و(سل).

    ذكر بعض خبر إبراهيم عليه السلام الذي انحدر من نسله بنو إسرائيل

    يقول تعالى: سَلْ [البقرة:211] من المأمور بأن يسأل؟ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن هم بنو إسرائيل؟ إنهم ذرية يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، ويعقوب هو الملقب بإسرائيل، يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، أولاد يعقوب انتشروا وتكونت منهم أمة بني إسرائيل إلى الآن.

    وهل تعرفون عن إسحاق ويعقوب شيئاً؟

    لما هاجر إبراهيم من أرض بابل من دياره وديار آبائه وأجداده، فكانت هجرته أول هجرة في التاريخ البشري، هاجر لأنه دعا إلى الله في أمة تعبد الأوثان والأصنام، فلم يجد من يصغي إليه أو يسمع أو يستجيب، ووقف والده آزر في حلقه وشدد عليه، وأصدرت الحكومة حكمها بالإعدام عليه وبأبشع صورة في قتل الآدمي؛ إذ حكموا بإحراقه بالنار، وقد علمنا أنه لا يعذب بالنار إلا رب النار، ولكنه الظلم البشري، وشاء الله أن يريهم آية من آياته ومعجزة من معجزاته الخارقة للعادات، أججوا النيران وأوقدوها وأسهم كل واحد بحزمة حطب، والحيوانات ما أسهمت في هذه النار إلا الوزغ، فالوزغة كانت تنفخ بفمها لتؤجج النار، ولهذا سن النبي صلى الله عليه وسلم قتلها في البيوت في المدينة، وكانت لأمنا عائشة الصديقة جريدة من جريد النخل في حجرتها، فكلما رأتها قتلتها.

    لما أرادوا أن يلقوه في ذلك الأتون من النار ما استطاعوا أن يقتربوا من النار، فكيف يصلون بإبراهيم إلى تلك النار الملتهبة كأعظم تنور في التاريخ؟ فما كان منهم إلا أن أرشدهم الشيطان بواسطة أوليائه بأن يصنعوا منجنيقاً أو ما يسمى بالمقلاع، وهو موجود عندنا كنا نرمي به الحجارة، فصنعوا المقلاع ووضعوا فيه إبراهيم ودفعوه؛ لأن الطير ما كان يمر فوقها، كان يحترق من النار.

    لما رموا به عرض له جبريل يمتحنه: يا إبراهيم! هل لك حاجة؟ وهو في أشد الحاجة، فلحظات وستلتهمه النيران، فقال: أما إليك فلا، حسبي الله ونعم الوكيل. هذه قالها إبراهيم وقالها المهاجرون والأنصار في هذه الدار بعدما تمت هزيمتهم في أحد، سبحان الله! هل هزموا وهم الأنصار والمهاجرون؟ إي ورب الكعبة، لم؟ لتأديبهم وتربيتهم، لأنهم مهيئون لأن يضيئوا الدنيا بنور الله، فلو سامحهم وعفا عنهم وقد خالفوا نظام الحرب والقتال لقالوا: من الآن لا خوف علينا ولا حزن، نفعل ما نشاء، نحن أولياء الله!

    وقد ذكرت لكم رؤيا رآها الشيخ محمد عبده أو تلميذه رشيد رضا، ذكرت في تفسير المنار لهما قالا: تكلمنا في هذه القضية ونمنا، فإذا برسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلته قادماً من أحد وهو يقول: لو خيرت بين النصر والهزيمة لاخترت الهزيمة. ليوافق ربه عز جل؛ لأن الرماة -وكانوا خمسين رامياً- أجلسهم القائد صلى الله عليه وسلم في مركز وألزمهم بالثبات ألا يتحركوا حتى ولو تتخطفهم الطير، ولكن العدو إبليس لما انهزم المشركون وجرى وراءهم أبطال الإيمان يسلبون ويأخذون الغنائم قال لهم: الآن ما بقي حاجة إلى البقاء في هذا المركز، الهزيمة تمت للمشركين، فنزلوا إلا قائدهم ونفر، قال: أمرنا رسول الله أن نثبت فلنثبت. ما إن نزلوا من الجبيل الموجود إلى الآن حتى جاءت خيل المشركين يقودها خالد بن الوليد ، فاستحلوا المركز وأرسلوا عليهم نبالهم وسهامهم، فوقعوا بين فكي المقراض، فكانت هزيمة، يكفي أن تكسر رباعية الرسول القائد صلى الله عليه وسلم، وأن يشج وجهه وتسيل دماؤه، يكفي أن يستشهد عمه حمزة بن عبد المطلب ومعه سبعون مؤمناً، لمخالفة لا نعدها نحن مخالفة أبداً ولا معصية، ونريد أن نعيش على طول الخط مخالفين لرسول الله وفي كل شيء وننتصر ونعتز ونسود، والله! ما كان ولن يكون.

    ثم إن أبا سفيان لما انتصر وعاد بجيشه وتجاوز الروحاء فكر في العودة لاستئصال البقية الباقية، قالوا: ما حققنا الهدف الحقيقي، هيا نرجع. فبلغ رسول الله وأصحابه أن أبا سفيان يريد الكر عليهم من جديد، فقالوا قولة إبراهيم: حسبنا الله ونعم الوكيل. وسجلها الله في كتابه العزيز، واقرءوا: يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ * الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ * الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ [آل عمران:171-173]، والله! لقد خرج الرجل يحمل أخاه جريحاً كسيراً ليشهد المعركة من جديد، ما هي إلا ليلة واحدة وحمل المؤمنون أنفسهم وخرجوا لقتال جيش أبي سفيان ، ولكن الله صرف أبا سفيان وأبعده، فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ [آل عمران:174].

    فإبراهيم عليه السلام قال: حسبنا الله ونعم الوكيل، فنجاه الله، إذ قال الله تعالى للنار المتأججة الملتهبة التي جمع لها الحطب أكثر من أربعين يوماً وهي تشتعل، صدر أمر الله تعالى إليها وهو قوله: قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ [الأنبياء:69]، وهل النار تعقل؟ أيكلمها خالقها ولا تعقل ولا تفهم؟ ما الفرق بينك وبينها؟ ما الفرق بينك وبين السحاب والرياح؟ الكل مخلوق فقط.

    يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ [الأنبياء:69] لولا قوله تعالى: وَسَلامًا [الأنبياء:69] لمات إبراهيم من شدة البرد، لكن قال تعالى: وَسَلامًا [الأنبياء:69] فسلم، والله! ما احترق من الخليل إلى كتافه الذي يشد به يداه ورجلاه فقط، وخرج وجبينه يتفصد عرقاً، ومن ثَمَّ هاجر، فلا ضرورة تستدعي بقاءه هنا، فمن خرج معه؟ زوجه بنت عمه سارة وابن أخيه لوط عليه السلام، هذه هي حصيلة دعوة إبراهيم كذا سنة من السنين، فخرج، وتجول في أرض الشام إلى أن انتهى إلى مصر كما تعلمون.

    البشارة بإسحاق الذي كان من ذريته بنو إسرائيل

    وخلاصة القول في إسحاق: أنه لما أرسل الله تعالى لوطاً إلى سدوم عمورة، مدن كبيرة هي الآن تسمى بالبحر الميت، حتى الحوت لا يوجد فيه، لأنه منتن، إذ قلب جبريل تلك المدن عاليها سافلها.

    إذاً: لما أرسل الله تعالى لوطاً إلى تلك الأمة العاتية الطاغية المتحضرة المتمدنة التي استزلها الشيطان وأسقطها إلى حضيض الوسخ، وأراد الله عز وجل إهلاكها؛ لأنها بدلت نعمة الله كفراً؛ كان إبراهيم عليه السلام في أرض فلسطين، وإذا بوفد من ثلاثة رجال من خيار الرجال وأحسنهم، إنهم جبريل وميكائيل وإسرافيل، نزلوا عليهم ضيوفاً فأهل وسهل ورحب، وفجأة مال إلى وراء بيته وجاء بعجل ذبيح سمين وقربه إليهم، فلهذا لقب بأبي الضيفان، وقربه إليهم وقال: ألا تأكلون؟

    وهنا لطيفتان كثيراً ما قلناهما: اللطيفة الأولى: أنه قربه إليهم، ما وضعه في الغرفة وقال: تعالوا ليسوقهم كالأغنام، بل أدناه منهم وقربه إليهم.

    الثانية: ما قال: كلوا كأنه يأمرهم ويتحكم فيهم، بل قال: أَلا تَأْكُلُونَ [الذاريات:27] ألا: أداة عرض، أَلا تَأْكُلُونَ [الذاريات:27] قالوا: إنا لا نأكل طعاماً إلا بحقه. قال: إذاً: كلوه بحقه. قالوا: وما حقه؟ قال: أن تسموا الله في أوله وتحمدوه في آخره.

    يا معشر الآكلين والآكلات والمزدردين والمزدردات للطعام كل يوم! افتتحوه بباسم الله واختموه بحمد الله وإلا فأكلكم باطل وما أكلتم حلالاً، ما حق الطعام؟ البسملة في أوله وحمد الله في آخره، باسم الله وتشرع في الأكل، فإذا ختمت فالحمد لله، هذا هو الثمن، وإلا أكلت ما لا ينبغي لك، ما هو حقك.

    وهنا نظر جبريل إلى ميكائيل أو مكائيل إلى جبريل وقال: حق للرجل أن يتخذه ربه خليلاً! أي: وجب وثبت للرجل أن يتخذه ربه خليلاً، هل بعد الخلة حب؟ كل أنواع الحب الخلة فوقها؛ لأنها تتخلل شرايين القلب وتملؤه، فمن خليل الرحمن؟ هل جاء بعده لله من خليل؟ أي نعم. رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ( لو كنت متخذاً غير ربي خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً ) معناه: أنه اتخذ الله خليلاً.

    إذاً: وعرف أنهم ملائكة، وكانت البشرى، فقد كانت السيدة سارة هذه زعيمة نساء العالم عليها ألف سلام إلى يوم القيامة، كانت تباشر مع زوجها، ساعدته على تقديم الطعام وهي واقفة، فبشروها بغلام، فصكت وجهها متعجبة: أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ [هود:72] فصكت وجهها على عادة ربات الحياء وقالت: أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ * قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ [هود:72-73].

    قال تعالى: فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ [هود:71] لما قدم تلك الضيافة أكرمه الله: فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ [هود:71] هذه البشرى لن يقوى عليها كائن من الخلق، بشروه بإسحاق، فشعرت بالولد في بطنها وقد كانت عقيماً ما تلد وكبرت سنها وإبراهيم تجاوز المائة والعشرين، لكن كونه يحيا إسحاق ويولد له ويسمى بيعقوب هذا هو الذي ذكرنا، هذا يعقوب هو إسرائيل، وإسرائيل كعبد الله، كعبد الرحمن، لأن (إيل) بمعنى: الله.

    إعراض بني إسرائيل مع كثرة ما رأوه من الآيات البينات

    يقول تعالى: سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ [البقرة:211] عرفنا من هم بنو إسرائيل؟ أولاد يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، ولم يقول الله تعالى لمصطفاه: سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ [البقرة:211]؟

    ليخفف عنه آلامه، ليخفف عنه أتراحه وأحزانه مما يعاني من المشركين والمنافقين واليهود.

    سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ [البقرة:211] يخبروك كم شاهدوا من آيات وما آمنوا ولا انقادوا ولا أسلموا ولا أطاعوا، أما شاهدوا عصا موسى تتحول إلى ثعبان تلتهم وادياً كاملاً بما فيه؟ أما شاهدوا آية أخرى هي يد موسى يخرجها من جيبه وكأنها فلقة قمر؟ أما شاهدوا البحر كيف ينقسم إلى اثني عشر قسماً وكل قبيل يدخل في قسمه؟ أما شاهدوا في تيههم أنه ينزل اللحم المشوي وأن العسل ينزل من السماء؟ آيات، هل نفعتهم تلك الآيات؟ إذاً: لا تحزن يا رسول الله إذا لم يستجيبوا لك ولم يقبلوا دعوتك، كما أن في الآية أيضاً: تأنيباً وتعنيفاً للذين ما زالوا مصرين على الكفر من اليهود والمشركين.

    سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُمْ مِنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ [البقرة:211] وهنا (كم) للتكثير، والآيات جمع آية، وهي العلامة الدالة على الشيء، ولكنها هنا خارقة للعادة.

    مثالها: أنهم لما قتل أحدهم عمه ليرثه ورفعت القضية إلى موسى وما عرفوا من القاتل، وكل ادعى كذا وأخذ القتيل ووضعوه عند باب الآخر، فقال تعالى لهم: اذبحوا بقرة وخذوا قطعة من لحمها واضربوه فإنه يحيا وينطق ويقول: قتلني فلان، والله! لكان ذلك، إذاً: أية آية أعظم من هذه الآية؟

    أما كان عيسى ينادي من على النعش وهو محمول إلى المقبرة: يا فلان بن فلان، فيرفع عن نفسه الكفن ويقول: لبيك يا روح الله، يقول: ضعوه، امش إلى أمك!آيات، فهل آمنوا عليها؟ ما آمنوا.

    ورسول الله صلى الله عليه وسلم كان له آية انفلاق القمر وانشقاقه فلقتين، أية آية أعظم من هذه؟ القمر مثل الأرض أو أكبر ينقسم قسمين أمامهم ما بين جبل أبي قبيس ورأوه أمامهم، هل آمنوا؟ آيات الرسول بلغت ألف آية، منها أنه حان الأذان يوماً وأخذ الناس يتوضئون فما وجدوا الماء، إذاً: فجيء بركوة فيها ماء فغمس فيها الرسول أصابعه وإذا بها تفيض بالماء، فتوضأ منها سبعون رجلاً أو ثمانون.

    وفي الحديبية كان العمار ألفاً وأربعمائة معتمر، عطشوا أيضاً وانقطع الماء وخافوا من العطش والموت، فأتوا بركوة أيضاً فوضع فيها أبو القاسم يده فصارت كعين فوارة، فسقوا وملئوا قربهم وأزودتهم وتوضئوا وشربوا والماء يفور، أية آية أعظم من هذه؟

    سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُمْ مِنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ [البقرة:211] واضحة كالشمس دالة على وجود الله ووجوب عبادته وحده دون من سواه، وعلى نبوة النبي وصدق دعواه فيما يدعو إليه.

    معنى قوله تعالى: (ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته فإن الله شديد العقاب)

    قال تعالى: وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ [البقرة:211]، اسمع هذا الخبر العظيم: وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ [البقرة:211] ما الذي يحصل؟ الانتقام، التدمير، التخريب، الإذلال، الإهانة، التمزيق؛ لأن الله شديد العقاب، إذا عاقب وأخذ بعد الإثم أو الذنب فعقابه شديد. والآن كيف أمسيتم؟

    وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ [البقرة:211] ما هي نعمة الله؟ النعم كثيرة لا تحصى، إذ قال: وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا [إبراهيم:34]، لكن في هذا الموطن بالذات، في هذا الموقف، في هذا السياق الكريم نعمة الله هنا الإسلام وشرائعه، أما قال تعالى من سورة المائدة: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا [المائدة:3]؟ نعمة الله هنا الإسلام وشرائعه، الموصل أهله إلى عز الدنيا وكرامتها، إلى السيادة والريادة والقيادة على الطهر والصفاء، إلى الغنى، وفي الآخرة إلى دخول دار الأبرار الجنة دار السلام، فكيف تبدل نعمة الله؟ اليهود بدلوها بالكفر والشرك، فأصابهم الذل والإهانة آلاف السنين وهم يعيشون في الذل والهون والدون.

    هنا يجب أن نتدبر، عرفنا قول ربنا: وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [البقرة:211] والله! لا نعمة أجل ولا أبرك ولا أطيب ولا أنفع من نعمة الإسلام، الإسلام بشرائعه وقوانينه، إذ هو سبيل السعادة في الدنيا والآخرة.

    الاستعمار عقوبة استبدال المسلمين العقيدة بالخرافة

    وقد استبدل المسلمون من القرن السابع بالعقيدة الربانية السليمة الصحيحة الخرافات والأوهام والضلالات، إذاً: فعاقبهم الله -كما علمتم- فسلط عليهم الغرب والشرق فأذلوهم، أهانوهم، حكموهم، فعلوا فيهم الأعاجيب، ويكفي أنهم أورثوا فيهم صفات الدون والهون، الآن نحن نصلي المغرب والرجل ببرنيطته -والله- كأنه يهودي مر بين أيدينا، أعوذ بالله! لأن الغرب لما غلب وساد وانتصر وأذلنا وأهاننا أصبحنا نعشق حياته في المأكل، في المشرب، في الملبس، في الفهم، في كل شيء كشأن المغلوب يتأسى بالغالب.

    إعراض المسلمين عن إقامة دعائم الإسلام بعد الاستقلال

    والآن جاءت محنة جديدة، استقل العالم الإسلامي من أندونيسيا إلى موريتانيا استقلالاً، لا تعترض علي وتقول: ما استقلوا، والله! استقلوا، الآن يديرون أمورهم بأيديهم، وإذا كان هناك خبراء أو كذا من غير المسلمين فهذا لا حرج فيه ولا ضيق، فهم مستقلون، فماذا فعلوا؟ أين تطبيق شريعة السماء في الأرض؟

    ابتدئوا بالقواعد الأربع البسيطة التي لا تكلف ديناراً ولا درهماً، وهي دعائم الدولة الإسلامية، وقد تكررت وقرأناها، إلا أن السورة التي فيها هذه الدعائم ما تقرأ على الموتى، فهي طويلة، لو كانت كالكهف أو (يس) لعرفها المسلمون، أنها سورة الحج، فما هذه الدعائم؟

    يقول تعالى: الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ [الحج:41] ما معنى: مكناهم، ومكنا لهم؟ أي: حكموا، سادوا.

    الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ [الحج:41] ماذا فعلوا؟ أَقَامُوا الصَّلاةَ [الحج:41] ما معنى: أقاموها؟ لم يسمح لمواطن ذكراً أو أنثى، عزيزاً أو ذليلاً، غنياً أو فقيراً أن يؤذن المؤذن وهو في الشارع يلعب أو في دكانه يبيع ويشتري، الكل إلى بيت الرب عز وجل، ومن ضبط وهو لا يصلي فإنه يستتاب ثلاثة فإن تاب وإلا أعدم، إذ خلقنا للصلاة، خلقنا لأي شيء؟ والله! للصلاة، إذ مظاهر العبادة كلها في الصلاة، وإليكم بعض بيانها:

    المصلي قبل أن يأتي إلى بيت الرب يطهر ثيابه ويغسل بدنه ويزيل الحدث عنه ويمشي إلى بيت الرب، هذا التطهر، هذا الغسل، هذا الوضوء لوجه الله، فهو عبادة، ثم يدخل بيت الرب فيستقبل بيته لا يحرف وجهه لا شرقاً ولا غرباً، ولكن إلى بيت ربه، ويقف بين يديه وقفة الذليل المنكسر ويرفع يديه: الله أكبر، فما يبقى في العالم من هو أكبر من الله يخافه أو يرهبه أو يلتفت إليه أو يفكر في حاله وشأنه.

    ويقرأ كتاب الله، يتملقه بآياته التي أنزلها، وفجأة ينحني، يركع بين يديه وإن كان فلان بن فلان، ينكسر ويذل ويركع بين يدي الله، ويأخذ في تسبيحه لله: سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم، سبعاً أو تسعاً أو إحدى عشرة أو إحدى وعشرين، ثم يرفع رأسه بين يدي ربه قلاً: سمع الله لمن حمده، اللهم ربنا لك الحمد، ثم يخر إلى الأرض ساجداً على التراب يعفر أعز عضو في أعضائه وأطهرها وأصفاها وهو الوجه، هل بعد الوجه شيء؟ وضعك قدمك على الأرض غير مهم، ووضع كفيك غير مهم، ووضع ركبتيك غير مهم، لكن وضع وجهك على الأرض، يضع جبهته وأنفه الذي يشمخ به علواً وكبرياء، يذل بين يدي الله ويأخذ في هذه العملية الساعة والساعات، أية عبادة أعظم من هذه؟ فلهذا فالذي لا يصلي كافر لا يدخل الجنة أبداً، وليس من أهل الإيمان ولا الإسلام.

    إذاً: هذه العبادة التي خلقنا من أجلها: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56] لا لشيء آخر أبداً، ما هو في حاجة إليهم أبداً، ما خلقهم إلا ليسمع ذكرهم له ويرى شكرهم له عز وجل.

    وقد عايشنا -والحمد لله- الاستقلالات استقلالاً بعد استقلال، كلما يستقل إقليم نكبر في نادي الترقي: الله أكبر، طلع الإسلام من جديد، وخاصة يوم استقلت إندونيسيا وباكستان، اعتقدنا أن الإسلام طلع كوكبه، والآن سيسود العالم، فكان يستقل الإقليم ويمكنهم من الله، فبدل أن يقيموا الصلاة يقيموا حفلات الرقص وشرب الخمر والصياح، ولا إله إلا الله! كأنهم ما عرفوا الله ولا سمعوا به.

    وإياكم أن تفهموا أن هذا الشيخ يقول ما لا يعلم أو يكذب عليكم، انزع هذا من ذهنك، لقد أقاموا حفلات استقلال، والله يقول: أقاموا الصلاة. ورحم الله مسعودنا وأخاه، مضيا وسبقانا إلى دار السلام، لما استقلت الجزائر قالا: هيا بنا نمشي نصلي في قباء على أرجلنا شكراً لله تعالى، وفعلا، الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا [الحج:41] ماذا؟ الصَّلاةَ [الحج:41].

    وأعطوني علماء النفس والاجتماع والسياسة نتكلم معهم دقيقة، والله العظيم! لو أقيمت الصلاة في بلد في إقليم لساده الأمن الذي لو وضعوا أمام كل باب بوليساً بالرشاش ما حققوه، إذا أقيمت الصلاة بالمعنى الذي يقول الله: أَقَامُوا الصَّلاةَ [الحج:41] على علم وبصيرة، ذلك البلد ينتهي منه الخبث، ذاك الخبث الذي لو تبذل الملايين على إزالته ما يزول إلا بإقامة الصلاة، وما ينفق على إبطال المنكر وما لا يتلاءم مع الأمة ودينها لو يبذلون المستحيل فلا يمكن أن يزول، ولكن يزول بإقام الصلاة.

    ومن قال: برهن يا شيخ ودلل؛ قلنا: هل دولة الرسول وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي كان عندهم بوليس وشرط؟ لا، هل عرفت الدنيا أمناً وطهراً كما عرفته يومئذ؟ الجواب: لا، لأنهم أقاموا الصلاة، كل مؤمن بوليس، هل تعرفون هذا أم لا؟

    أيام أحداث جهيمان خاف بعض أهل القرى إذا أردنا أن نتكلم معهم، فقلت لهم: لا تخافوا أبداً، أتدرون من نحن؟ كل واحد منا هو في المباحث وهو بوليس، هل فينا من يرى منكراً ويسكت؟ يرى باطلاً ويشجع عليه؟ يجوز هذا؟ ما هي مهمة البوليس إذاً؟ أهي مقاومة الفساد أم لا؟ فهيا أروني مؤمناً يشاهد منكراً ويرضى وتطمئن نفسه؟ إذ كل مؤمن باستقلاله آمر بالمعروف ناه عن المنكر، هو سيد البوليس في العالم، ولكن أبوا أن يجعلوا للصلاة شأناً، فمن شاء صلى ومن شاء غنَّى.

    والبرهنة ما سأقول، وقد يقول لكم إبليس: هذا الشيخ يتملق الحكومة السعودية، عميل، ذنب، فلعنة الله على إبليس، والعجب: كيف يقبل العقلاء هذا الكلام؟ هذا الكلام نقوله ونردده ويا ليتنا أسمعناه كل مسلم في الأرض، هذه براهين أنوار الله في كتابه وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم.

    دولة عبد العزيز وتباطؤ الحكام عن ضم الأقاليم المستقلة إليها

    لما أقام عبد العزيز باسم الله هذه الدولة فوالله العظيم! لقد ساد هذه البلاد أمن لم تحلم به ولم تره بقعة في العالم، إلا على عهد القرون الذهبية الثلاثة، كان الرجل يمشي من أقصى المملكة إلى أقصاها لا يخاف إلا الله، أبعد هذا يقولون: كيف؟ ما يريدون هذا؟ لأنهم لا يريدون أن تقام الصلاة ويؤمر بالمعروف وينهى عن المنكر، هذا الله واضع هذه القواعد: الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ [الحج:41] هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر انتشرت في هذه المملكة انتشاراً عجباً، أريكم منها صوراً وعندي من ينطق.

    كان رجل الهيئة وهو إمام المسجد يقرأ في صلاة الصبح قائمة: إبراهيم بن عثمان، صالح بن زيد، علي بن فلان، من هو الذي تخلف عن صلاة الصبح؟ فيذهبون إليه، إن كان مريضاً واسوه أو داووه، وإن كان غائباً حرسوا بيته، وإن كان تأخر أدبوه وجروه بعمامته وأدبوه تأديباً كاملاً، فأقيمت الصلاة وجبيت الزكاة، ويجبون ماذا؟ صاع الشعير والعنز، هل هناك غير هذا؟ لا بترول ولا فضة، بل حفنة التمر والشعير والعنز، جبيت الزكاة طاعة لله عز وجل، إذاً: فساد هذه الأرض طهر لم تعرفه إلا أيام الصحابة وأحفادهم وأحفاد أحفاهم، ثلاثة قرون.

    فلم حين كان يستقل الإقليم من فرنسا أو بريطانيا أو إيطاليا ويمكن الله للعباد البلاد؛ لم لا يأتون عبد العزيز ويقولون: أنت دولتك أول دولة في هذا العهد، أعطنا قضاة يطبقون الشريعة، ونتعاهد معكم؟ وسوف تعرفون هذا يوم القيامة.

    كان المفروض أنه أول إقليم يستقل -وأظنه سورية من فرنسا- يجب أن يأتي أهله ويضمون سورية إلى السعودية، والله! إنه لواجب، وامتناعهم هو الذي دمرهم وحرمهم الإسلام، لو انضمت سورية وطبق فيها شرع الله فستصبح كالجنة. واستقل الإقليم الآخر فيأتي رجاله: لقد خرجت بريطانيا، فهيا باسم الله تعالى، ابعث والياً وقضاة، وهكذا، فما تمضي ثلاثون سنة أو أربعون إلا وأمة الإسلام دولة واحدة، وشريعة الله تطبق، فلماذا ما فعلنا؟

    ما نريد الإسلام ولا شرائعه ولا قواعده ومن ثَمَّ كان البلاء، وأعطانا الله آية عجيبة، فاللهم لك الحمد، الحمد لله، الحمد لله أن أرانا آية من آياته، وهي: أن أوجد تلك الحفنة من اليهود وأذلنا بهم إذلالاً عجباً، لما دخلوا فلسطين وأخرجوا الأردن جمعوا قناصل وسفراء العرب على جدار وبالوا عليهم! فمن أذلنا؟ الله، لا الغرب ولا الشرق ولا أمريكا ولا الهند، هو جل جلاله وعظم سلطانه، هو الذي أرانا آياته ومع هذا أعمينا أنفسنا عنها وأبينا أن ننظر إليها، واستمر العرب والمسلمون على الإلحاد والباطل والزيغ، لا صلاة ولا زكاة ولا أمر بمعروف ولا نهي عن منكر ولا وتطبيق لشرع الله وهكذا، فهذا كفر أم ماذا؟

    ما هذه الآية؟ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [البقرة:211] معناه: سيعاقب أشد العقاب وآلمه في الدنيا وفي الآخرة معاً، فهل فهمتم هذه؟ هل يسمعها العرب والمسلمون؟ هل رجال العلم والصحافة يكتبون؟ لا، أمة ميتة حتى يحييها الله عز وجل، اللهم أحينا يا ربنا، اللهم أحينا يا ربنا، يا من يحيي العظام وهي رميم أحي هذه الأمة بعد موتها يا رب العالمين.

    وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.