إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (90)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • في سياق الأمر من الله عز وجل لنبيه ومن معهم من المؤمنين بقتال المشركين، وجههم سبحانه هنا بأن من قاتلهم في الشهر الحرام فليقاتلوه في الشهر الحرام، ومن قاتلهم في الحرم فليقاتلوه في الحرم، ومن قاتلهم محرماً فليقاتلوه وهم محرمون، وهكذا الحرمات قصاص بينهم ومساواة، ومن اعتدى عليهم فلهم أن يعتدوا عليه بمثل ذلك، ثم أمرهم سبحانه بتقواه والإنفاق في سبيله لمجاهدة أعدائه سبحانه؛ لأن في ذلك نجاتهم، وفي التخلي عنه خسرانهم وهلاكهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الإثنين من يوم الأحد- ندرس كتاب الله، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، بالإضافة إلى ذلكم الأمل الغالي المنشود لكل العقلاء من المؤمنين والمؤمنات، وهو قول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه كان كالمجاهد في سبيل الله ).

    فحالكم كحال المجاهدين والحمد لله، هل يمكن أن نظفر بمثل هذا الخير في غير هذا المجلس؟ لا.

    وها نحن مع قول ربنا عز وجل: الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ * وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [البقرة:194-195].

    هذه الآية الأولى مع ما قبلها في سياق تشجيع المؤمنين المعتدى عليهم على قتال أعدائهم، وتعليمهم أن من قتلهم في الشهر الحرام فليقاتلوه في الشهر الحرام. ‏

    المراد بالشهر الحرام

    إذاً: قوله جل ذكره: الشَّهْرُ الْحَرَامُ [البقرة:194] ما المراد بالشهر الحرام؟

    الأشهر الحرم أربعة: ثلاثة سرد، أي: متوالية واحداً بعد واحد، وآخرها فرد ليس قبله ولا بعده شهر حرام، فالثلاثة السرد هي: القعدة، والحجة، ومحرم، ثلاثة أشهر سرد واحداً بعد واحد، والفرد هو: رجب، بين شعبان وجمادى الآخرة، ويقال فيه: رجب الأصم؛ لأنك لا تسمع فيه صوت السلاح وقعقعته، هدنة فرضها الله عز وجل على العرب في الجاهلية، إذا شاهدوا هلال رجب لم تسمع صوت السلاح أبداً، ويسود الجزيرة أمن لن تستطيع الأمم المتحدة أن تفرضه لو جلبت كل قواتها، ولكن تدبير الله.

    ويقال فيه: رجب الأصب؛ لأن الخير يصب فيه صباً، هذا الشهر صيامه مستحب، ولكن لا يكمل كرمضان، لا بد من الفرق بين الواجب والمستحب، فليصم ما شاء أن يصوم، ثم يفطر في أوله أو آخره.

    المراد بكون الشهر الحرام بالشهر الحرام وكون الحرمات قصاصاً

    فقوله تعالى: الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ [البقرة:194] أي: من قاتلكم في الشهر الحرام فقاتلوه في الشهر الحرام، أما أن يستحل هو القتال بالشهر الحرام ويقاتلكم وأنتم لا تستحلونه وتمدون أعناقكم لهم فسيدكم ما يرضى لكم بهذا.

    وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ [البقرة:194] الحرمات: جمع حرمة، كظلمات وظلمة، والحرمة: ما يحرم تناوله أو أخذه أو إعطاؤه، الحرمات منها الشهر الحرام، منها البلد الحرام، منها الإحرام، فمن قاتلنا في البلد الحرام نقاتله، من قاتلنا في الشهر الحرم نقاتله في الشهر الحرم، من قاتلنا وهو محرم نقاتله ونحن كذلك محرمون، هذا تدبير الله لأوليائه.

    معنى قوله تعالى: (فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم)

    فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ [البقرة:194]، هنا تأمل يا عبد الله وتأملي يا أمة الله، لا تفهمن أنك أنت مأمور بأن تعتدي على من اعتدى عليك، هذا لا يصح أبداً؛ لأن الفوضى انتهت وأصبحت الدولة الإسلامية قائمة بإمام المسلمين، والشريعة والقانون لا يحل لأحد أن يعتدي عليه آخر فيعتدي هو عليه، بل يجب أن يحمل أمره إلى الحاكم وهو الذي يقتص، وإلا فمعناه الفوضى على منتهاها، هذا بالنسبة إلى الفرد، أما بالنسبة إلى الأمة فنعم، والله يخاطب رسوله والمؤمنين: يا أمة الإسلام! الحرمات قصاص، من اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى.

    أما الفرد المسلم فلأن يعفو ويصفح أفضل بكثير من أن ينقل أمره إلى الحكومة ويطالب بحقه فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ [الشورى:40]، فإن كان ولا بد فليرفع أمره إلى المسئولين: كقضاة، أمراء، حكام، وهم الذين يقتصون له من عدوه.

    فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ [البقرة:194] أيتها الأمة الإسلامية، دولة من الدول أغارت واعتدت على شعب أو على قبيلة، أذن الله لنا في ذلك، أما الأفراد المؤمنون فإياكم أن تفهموا أن كل من ضُرب يضرب، وكل من أُخذ ماله يأخذ، فإنه إن كان هذا فلا حكم ولا حكومة ولا نظام إذاً، فأين الإسلام؟

    حكم أخذ المرء مثل ماله من مال ظالمه

    وهنا مسألة دقيقة من استطاع أن يفهمها فلا بأس، فإن لم تسطع فهمها فلا تحكها ولا تعمل بها، وهي أن محمد بن إدريس الشافعي الإمام من أئمة أهل السنة والجماعة، هذا القرشي المطلبي يرى أن المؤمن إذا سلبه أحد إخوانه مالاً، وتأكد أن فلاناً أخذ نعجته أو أخذ ثمرته، أو أخذ ثوبه، وهو متأكد أنه لو رفع أمره إلى الحاكم لا يستطيع الحاكم أن يعطيه حقه؛ ما هناك بينة ولا حجة، يقول الشافعي باجتهاد منه فقط: إذا كان في إمكانك يا عبد الله المسلم أن تأخذ من صاحبك بقدر ما أخذ، لا تزد ولا ربع تمرة، إذا كنت تقدر على أن تأخذ ممن أخذ منك بقدر ما أخذ أو أقل فلك ذلك، وإياك أن تزيد بأدنى شيء، فإن كنت قادراً على هذا الموقف وتستطيع ألا يعلم بك فتتهم بالسرقة ويقام عليك الحد بقطع يدك، فالموقف صعب، قد يتأتى لواحد ولا يتأتى لألف، لكن في بلاد ما فيها حكم عادل، فلان أنا موقن أنه أخذ مني نعجة، وأنا في حاجة، فإن كنت أعلم أنني سآخذ نعجة دون نعجته في السمن والجسم ولا يطلع علي أحد فلا بأس؛ لأني ما ظلمت، استرددت حقي فقط، ولكن من الخير أن تترك هذا، فوض أمرك إلى الله واعف واصفح والله يعوضك.

    فقوله: فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ [البقرة:194] هذا خطاب لرسول الله والمسلمين، يخاطب الأمة والدولة وليس الأفراد، وهذا أيضاً منسوخ بآية الجهاد: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ [التوبة:123]، فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ [التوبة:5] اعتدوا أو لم يعتدوا، انتهى أمر وجودهم في دار الإسلام.

    معنى قوله تعالى: (واتقوا الله)

    وقوله تعالى: وَاتَّقُوا اللَّهَ [البقرة:194] هذا أمر إلهي لعباده المؤمنين بأن يتقوه، أي: يتقوا غضبه وسخطه وعذابه؛ لأنه إذا غضب، إذا سخط، إذا انتقم فهو شديد العقاب.

    وأنتم أيها المؤمنون تعرفون قدرة الله، يحول النعمة إلى نقمة، والسعادة إلى شقاء، والصحة إلى مرض، والحياة إلى موت، أمم يقلب عليهم الأرض، إذاً: فاتقوا الله، أي: لا تخرجوا عن طاعته، لا تفسقوا عن طاعته، امتثلوا أمره بفعله وامتثلوا نهيه باجتنابه.

    أوامر الله ونواهيه لا تتصور فقط في الصلاة والزكاة، هي في كل ما شرع لنا أن نأخذ به ونعمل به، فالجهاد فريضة الله وقد عرفنا حكمه وبيناه، هذا الجهاد لا بد له من عدة، فإن خرجنا نقاتل عدونا بدون عدة وبدون عدد يكافئه ويقاتله فما اتقينا الله، إذاً: فقد يصيبنا بالنكبة ويسلط علينا العدو بالهزيمة؛ لأننا ما اتقيناه، فلو اتقيناه لعملنا بقوله: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ [الأنفال:60]، فإذا كان عدونا يقاتلنا بالمدافع ونخرج بالعصي ونقول: عصاي أفضل من مدفع بريطانيا أو إسرائيل؛ فهذا موقف غير صحيح.

    وَاتَّقُوا اللَّهَ [البقرة:194] أي: خافوا نقمته، خافوا سننه أن تنعكس عليكم، إذاً: فامتثلوا أمره واجتنبوا نهيه، أطيعوا رسوله وأطيعوا قائدكم في المعركة، لا تفترقوا ولا تختلفوا عليه.

    معنى قوله تعالى: (واعلموا أن الله مع المتقين)

    وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ [البقرة:194] أمرهم أولاً بأن يتقوه، ثم أعلمهم أنه مع المتقين، ما قال: واتقوا الله واعلموا أن الله معكم، فمن يضمن أنهم اتقوا الله حتى يكون معهم؟ فلهذا قال: واعلموا أن الله مع المتقين له، الذين يعملون بسننه الكونية، ولا يفرطون أبداً فيما سن وقنن من قوانين الحياة، هؤلاء الله معهم بالنصر والتأييد، وما إلى ذلك من أنواع حب الله عز وجل للمؤمنين، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ [البقرة:194].

    أهمية العلم في تحصيل التقوى

    وهنا لطيفة: لو قيل لنا: من هم المتقون؟ نقول: بنو هاشم، الأنصار؟ المتقون: الذين يفعلون ما أمر الله به ورسوله وينتهون عما نهى الله عنه ورسوله.

    ثم ما الذي أمر الله به ورسوله، وما الذي نهى الله عنه ورسوله؟

    هنا الوقفة الطويلة: فـ(95%) من المسلمين والمسلمات ما يعرفون ما أمر الله به ولا ما نهى عنه، فكيف يتقونه إذاً؟ الذي ما يعرف ما أمر الله به كيف يتقيه فيه ويطيعه؟ لا يعرف ما نهى الله عنه فكيف يتقيه بتركه؟

    هنا نبدأ بأول خطوة: فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ [محمد:19] بم بدأ؟ اعلم أولاً، اعرف الأوامر والنواهي بالتفصيل في المعتقد والقول والعمل والسلوك معرفة يقينية، ثم افعل ما أمر الله به واترك ما نهى الله عنه، وبدون معرفة لن يستطيع أحد أن يكون تقياً، يغش نفسه، من يريد أن يكون من المتقين وهو لا يعرف بم يتقى الله وما سأل كيف يتحقق له ذلك؟

    ومن هنا وجب طلب العلم قبل أية حركة، قبل أن تتوضأ وتصلي يجب أن تعرف كيف تتوضأ، وكيف تصلي، ومعنى هذا: أن على المسلمين أن يتعلموا.

    كيفية تحصيل العلم الموصل إلى التقوى

    وكيف يتعلمون يا شيخ وهم مشغولون، يطلبون العيش من الصبح إلى الليل فكيف يتعلمون؟ أما تجدون لنا حلاً أيها المؤمنون؟ كيف نتعلم ونحن في هموم الحياة ومتطلباتها؟

    الجواب معروف مللناه بالتكرار: اعملوا أيها العمال في المزارع، في المصانع، في الدكاكين، حتى العمال في السماء صاعدين هابطين بالمظلات، وإذا دقت الساعة السادسة مساء أوقفوا دولاب العمل، تطهروا، البسوا ثيابكم الطاهرة النظيفة، ألقوا بثياب العمل، واحملوا نساءكم وأطفالكم إلى المسجد الجامع، وليجلس النساء وراء الستارة والأطفال دونهن، والفحول أمامهن، ويجلس لهم عالم رباني يعرف عن الله ورسوله، فليلة آية وليلة حديث، ليلة آية يتعلمون وليلة حديثاً طول الحياة، هذا نظام حياتنا؛ لأننا نتهيأ لنخترق السبع الطباق وننزل بالملكوت الأعلى، فلا يشق علينا أبداً أن ننقطع إلى الله ساعة ساعتين في بيته، ويتم لنا -والله- العلم الكامل، ما يبقى في القرية ولا في الحي رجل ولا امرأة لا يعرف ما أحل الله ولا ما حرم، ولا يعرف ما أوجب الله ولا ما حرم، بالسماع فقط.

    قد تقول: يا شيخ! لا يمكن أن نتعلم بالسماع هذا؟

    فأقول: وأصحاب نبيك صلى الله عليه وسلم هل تعلموا بالقراطيس والأقلام؟ جلهم ما كان يقرأ ولا يكتب، هذا العلم ما يتطلب أبداً قراءة ولا كتابة، بل اعلم واعمل فقط، تعلمت مسألة فطبقها الليلة، فيرسخ العلم في جسمك كاملاً وفي كل حواسك، وإذا قلنا: ما نستطيع هذا، وأردنا أن ننفس عن أنفسنا إذا تركنا العمل وقلنا: نمشي إلى المقاهي ونريح أنفسنا كاليهود والنصارى؛ فإذاً: لا بأس، لكن لا ترفع رأسك إلى السماء ولا تطمع أن تدخل الملكوت الأعلى، كن كالهابطين إلى الدركات السفلى.

    حكم الله تعالى بفلاح مزكي نفسه وهلاك مدسيها

    قد تقول: يا شيخ! هذه مبالغة! فأقول: هل بلغكم حكم الله الصادر علينا؟ ما نص هذا الحكم؟ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10] زكاها أي: نفسه، بم يزكيها؟ بالبقلاوة، بالأرز واللحم، بالرقص؟ بم يزكيها؟

    بما شرع من هذه العبادات التي تؤدى على الوجه الذي شرعت لتنتج الزكاة والطهارة للنفس، وفي نفس الوقت يتخلى ويبعد عن كل ما من شأنه أن يدسي نفسه كالكذب والنظرة المحرمة وسائر المعاصي إلى الكفر والشرك.

    وجهاد متواصل حتى الموت، ما هو بالأمر الهين أن تغمض عينيك وأنت في الملكوت الأعلى مع مواكب النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

    من أين لنا هذا؟ ولكن ضاعت قرون عديدة لآبائنا وأمهاتنا وأجدادنا وهم كالبهائم، والآن هل أفقنا؟ ما زلنا، فثلاثة أرباع المسلمين ما يعرفون الله ولا مراده ولا محبته.

    فلم لا تبلغون هذا؟ حتى لا نلوم الغائبين: لم أنتم لا تبلغون؟ هذا الشيخ يبكي كل ليلة فأدى الواجب، وأنتم لم كل صاحب حي لا يقول لأهل الحي: تعالوا نصلي المغرب والعشاء في مسجدنا، نأتي ببناتنا ونسائنا ونتعلم كتاب الله وسنة رسول الله، حتى نخرج من ظلمة الجهل حتى نزكي أنفسنا، وأهل القرية كذلك.

    إن كلامي هذا كان المفروض أن رؤساء البلديات يطبقونه، وشيخ القرية يقول: يا معشر المؤمنين! أنتم ماذا تصنعون بعد نهاية العمل؟ تعالوا إلى بيت الرب فكلنا نتعلم الكتاب والحكمة، لنزكي أنفسنا، لنهذب أخلاقنا، لنتأدب بآداب نبينا، لنكمل، وإذا صلينا العشاء شبعنا، ما نبغي أغاني ولا لهواً ولا باطلاً، حتى الأكل، فوالله! لتفاحة تكفيك ليوم، وتنامون مع الملائكة.

    فإن قالوا: لا. قلنا: غنوا، زمروا، واعبثوا لتناموا مع الشياطين، هذا واقعنا المر رضينا أم أبينا، حتى نتوب إلى الله توبة الصدق ونعود إليه بحق.

    أركان التقوى وحقيقة المتقين

    قال تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ [البقرة:194] من هم المتقون؟ الذين عرفوا فيم يتقون الله من الفعل والترك، وفعلوا المأمور وتجنبوا المنهي، أولئك هم المتقون، أولئك الله معهم لن يخذلهم ولن يسلط عليهم عدوهم، ولن يكربهم ولن يحزنهم أبداً، لا في الدنيا ولا في الآخرة، للبيان السابق الذي أعلنه تعالى: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [يونس:62]، اللهم اجعلنا منهم، فمن هم هؤلاء؟

    الجواب: المؤمنون المتقون هم أولياء الله، كأن سائلاً يقول: يا رب من هم أولياؤك؟ قال: الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [يونس:63].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ...)

    وقوله تعالى: وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ [البقرة:195] الإنفاق في سبيل الله إنفاق الطاقات، المال، العقل، البدن.

    وسبيل الله الإسلام الموصل إلى جوار الله في الملكوت الأعلى، سبيل الله أن يُعبد الله وحده، وتعبد البشرية كلها ربها حتى تصل إلى جواره في الملكوت الأعلى.

    وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ [البقرة:195] التهلكة والهلكة والهلاك بمعنى واحد.

    مناسبة نزول الآية الكريمة

    هنا يروى أن أبا أيوب الأنصاري مضيف نبيكم صلى الله عليه وسلم أول ضيافة في المدينة قال: لما رأينا انتصار رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين قلنا: هيا بنا يا أهل المدينة نعود إلى حقولنا ومزارعنا ننميها ونصلح من حالها، فقد أوقفنا العمل فيها لسنوات أربع أو خمس والآن الإسلام ظهر وانتصر، هيا نعود إلى أعمالنا الدنيوية، ما إن فاهوا بها ونطقوا في مجتمع خاص حتى فوجئوا بهذه الآية: وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ [البقرة:195] لأن إيقاف الجهاد وإيقاف الاستعداد يجعل العدو ينظر إلينا على أننا ضعفة لا قدرة لنا فيكر علينا ويحطمنا.

    فلهذا رحم الله الشيخ رشيد رضا في مناره، قال: هذا يسمى بالسلم المسلح، على الأمة أن تعد العدة ما أمكنها، وإن كانت لا تنوي القتال، وليس هناك من يخامره فكر أن يقاتلها، معاهدات وأمن كامل كما هي أحوالنا، في هذا الوقت بالذات يجب أن تكون عدتنا أعظم عدة، أنواع السلاح على اختلافه، وأنواع رجالها، وإن كان ما لنا أمل في أن نقاتل، إذا شاهد العدو تلك القوة لا يفكر في الإغارة علينا ولا في قتالنا، أما إذا ميز وقدر وعرف كميات سلاحنا وما عندنا إذاً يدفعه الشيطان إلى أن يغير علينا، ولهذا قال لنا تعالى: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ [الأنفال:60] يعني: في حدود قدرتكم.

    ومن القدرة أنه إذا قيل: اسمعوا أيها المواطنون: من الآن لا نأكل أكلة الصباح أبداً، نكتفي بالغداء والعشاء، ونفقة الصباح كلها في ميزان الجهاد، فلا تصبح دولة أخرى أقوى منا، يعلن الإمام: اسمعوا: نكتفي بأكلة واحدة في الأربع وعشرين ساعة، وثمن تلك الأكلة في ميزانية الجهاد وإعداد العدة، والله! لكما تسمعون، وإلا فكيف يقول الله تعالى: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ [الأنفال:60]؟ أي: ابذلوا ما تستطيعونه، وكوننا نحرم أكلة في اليوم مثلاً لأن نصبح أهل عتاد حربي ما هو بشيء أبداً في سبيل إبقائنا أحياء سعداء أطهاراً أتقياء، حتى لا يسلط علينا خبيث نجس كافر مشرك يذلنا ويهيننا ويفعل بنا العجب، وهل فعل أو لم يفعل؟ استعمرتنا بريطانيا، إيطاليا، أسبانيا، بلجيكا، هولندا.. العالم الإسلامي بكامله وضع تحت أقدام النصارى واليهود، واليهود حثالة البشر أذلونا، أهانونا، فعلوا بنا العجب، فلم؟ والله! إني لعلى علم، لقد أعرضنا عن الله فأعرض عنا ووكلنا إلى أنفسنا.

    وقد عرفنا قول أبي أيوب الأنصاري لما ظهر الإسلام وانتصر النبي صلى الله عليه وسلم، قال: قلنا لبعضنا: نحن الأنصار نعود إلى حدائقنا وأعمالنا وبساتيننا، فلم يرض الله تعالى ذلك لهم، فأنزل قوله تعالى: وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ [البقرة:195].

    معنى قوله تعالى: (وأحسنوا إن الله يحب المحسنين)

    وقوله تعالى: وَأَحْسِنُوا [البقرة:195] من هم المخاطبون؟ المؤمنون، أحسنوا لا تسيئوا، الإحسان بمعناه الحقيقي هو ثلث الإسلام، الدين الإسلامي السبيل الموصل إلى الله يتكون من ثلاث خطوات: الإيمان، الإسلام، الإحسان.

    والخطوة الأخيرة -الإحسان- أعظم من الإيمان والإسلام، لم؟ إذا لم يحسن إسلامه ما انتفع به، فالإحسان معناه العام: الإحسان إلى الفقراء المساكين المحاويج، إلى الأقارب، إلى إخوانك المؤمنين بالابتسامة والسلام عليهم، والنصرة.. وما إلى ذلك، كله إحسان، لكن الإحسان الخاص هو أن تعبد الله عبادة من شأنها أن تنتج لك القوة والكمال والطهارة والنظافة والسعادة في الدنيا والآخرة، بمعنى: أن تطبق شرع الله تطبيقاً تاماً فينتج هذه الكمالات.

    ولا يتم لك ذلك إلا إذا كنت تعيش مع الله، لا تفارق الله أبداً، أنت مع الله، إذا أردت أن تقول كلمة فاستئذنه هل تقولها أو لا، فإن كانت حلالاً نافعاً أذن لك، وإن كانت حراماً ضالة قال: لا تقل، لا تنظر نظرة إلا بإذنه، لا تأكل لقمة إلا بإذنه، لا تمش خطوة إلا بإذنه، لا تنم ساعة إلا بإذنه، أنت مع الله، فالذين يعيشون مع الله والله معهم هؤلاء لن يضرهم شيء ما داموا مع الله، ويشهد لهذا قوله صلى الله عليه وسلم لجبريل: ( أن تعبد الله كأنك تراه )، فإن ضعفت عن هذه المرتبة السامية ونزلت فاعبده وأنت تعلم أنه يراك، أما أن تعبده ولا أنت تراه ولا تعتقد أنه يراك فوالله لن تحسن العبادة، حتى ولو كان الوضوء فلن تتقنه.

    لا يمكنك أن تحسن العبادة حتى تنتج الطاقة الحقيقية من النور إلا إذا كنت تراقب الله في ذلك، مع مراقبة الله لا تستطيع أن تعبث أو تزيد أو تنقص أبداً، تؤديها كما هي، فإذا أديتها كما هي فإنها تولد النور الذي هو الحسنة.

    وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [البقرة:195]، هل الذي أحبه الله يلقي به في أتون القاذورات والأوساخ؟ والله! ما كان، إذا أحبك الله أمنت يا عبد الله؛ لا لشيء إلا على طهر وصفاء وكمال، ومناعة من كل عدو وكل شيطان، والذين يرغبون في حب الله فمن الليلة يحسنون فقط والله سيحبهم، هل تريدون أن يحبنا الله حقاً؟ لنحسن أعمالنا فقط، صلينا ركعتين، صلينا ركعة، ذكرنا، قرأنا، مشينا، جلسنا.. نحسن أعمالنا، ولا يتم ذلك إلا بمراقبة الله كأننا بين يدي الله نستحي أن نزيد أو ننقص.

    هذا الإحسان يولد النور فتشرق النفس والقلب، ويشع ذلك النور على السمع والبصر والمنطق واللسان، فنصبح كأننا ملائكة أطهار، والله يحب المطهرين، الله لا يحب الخبث أبداً ولا يحب أهله، يحب الطهر، والطهور شطر الإيمان، فمن أراد أن يكون من أحباء الله فماذا يعمل؟ يحسن عمله، كيف يحسن عمله؟ يؤديه كما هو مطلوب، لا يزيد، ولا ينقص، لا يقدم، لا يؤخر، لا يضيع منه شرطاً من شروطه ولا ركناً من أركانه، هذا العمل يولد له الحسنات فتشرق نفسه وتطيب وتطهر، فيصبح بذلك أهلاً لأن يحبه الله؛ لأنه من المطهرين.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    شرح الكلمات

    لنستمع إلى شرح الآية في التفسير:

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ شرح الكلمات:

    الشهر الحرام: الشهر المحرم القتال فيه، والأشهر الحرم أربعة: ثلاثة سرد وواحد فرد، فالثلاثة هي: القعدة، والحجة، ومحرم، والرابع الفرد: رجب.

    الحرمات: جمع حرمة؛ كالشهر الحرام، والبلد الحرام، والإحرام ] هذه حرمات.

    [ أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ [البقرة:194]: المتقون: هم المؤمنون الذين يتقون معاصي الله تعالى ومخالفة سننه في الحياة، وكونه تعالى معهم يسددهم ويعينهم وينصرهم.

    التهلكة: الهلكة، والهلاك مثلها.

    الإحسان: اتقان الطاعة وتخليصها من شوائب الشرك، وفعل الخير أيضاً ] كله إحسان.

    معنى الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ معنى الآيتين:

    الآية الأولى في سياق ما قبلها تشجع المؤمنين المعتدى عليهم على قتال أعدائهم، وتعلمهم أن من قاتلهم في الشهر الحرام فليقاتلوه في الشهر الحرام، ومن قاتلهم في الحرم فليقاتلوه في الحرم، ومن قاتلهم وهم محرمون فليقاتلوه وهو محرم، وهكذا الحرمات قصاص بينهم ومساواة، ومن اعتدى عليهم فليعتدوا عليه بمثل اعتدائه عليهم، وأمرهم بتقواه عز وجل وأعلمهم أنه معهم ما اتقوه بالتسديد والعون والنصر ]، فهو معهم ما اتقوه، أي: مدة ما هم متقون، بماذا؟ بالتسديد والعون والنصر.

    [ وأما الآية الثانية فقد أمرهم بإنفاق المال للجهاد لإعداد العدة وتسيير السرايا والمقاتلين، ونهاهم أن يتركوا الإنفاق في سبيل الله الذي هو الجهاد، فإنهم متى تركوا الإنفاق والجهاد كانوا كمن ألقى بيده في الهلاك، وذلك أن العدو المتربص بهم إذا رآهم قعدوا عن الجهاد غزاهم وقاتلهم وانتصر عليهم فهلكوا قطعاً، كما أمرهم بالإحسان في أعمالهم كافة ]، حتى في الطبخ، فالذي ما يحسن طبخ قدر هل يؤكل طعامه؟ الشاي إذا لم تحسن طبخه لا يشرب، فكيف بمعراج السماء الصلاة، إذا لم تحسنها ما تنتج الطاقة ولا تولدها أبداً.

    [ وإحسان الأعمال: إتقانها وتجويدها، وتنقيتها من الخلل والفساد، وواعدهم إن هم أحسنوا أعمالهم بتأييدهم ونصرهم، فقال تعالى : وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [البقرة:195] ومن أحبه الله أكرمه ونصره وما أهانه ولا خذله ]؛ لأن الله لا يهين أحباءه ولا يخذلهم، فما ذلك من شأنه عز وجل.

    هداية الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ هداية الآيتين:

    من هداية الآيتين:

    أولاً: احترام الشهر الحرام وسائر الحرمات ]، فهيا نحترم الشهر الحرام، إذا دخل القعدة تركنا التدخين، دخل الحج فتركنا لعب الكيرم، دخل المحرم فتركنا السهرات، هذه أشهر حرم نحترمها، دخل رجب فما بقي فينا من يعصي الله، هذا شهر الله.

    [ ثانياً: جواز المقاصة والمجازاة لمن اعتدى بحيث يعامل بما عامل به سواء بسواء ].

    هذا في حق الحكومات لا في حق الأفراد، فـ( المرء مقتول بما قتل )، والقصاص لا يسقط إلا في شيئين: فجر فاجر بامرأة فماتت، فلا يقتل بالفجور به، وكيف يمكن ذلك؟ أو لاط لائط فقتل، فهل يقتل بطريق اللواط؟ كلا، أما إذا ضرب بعصا فإنه يضرب بعصا، أو سقى السم فإنه يسقى السم، أو قطع الرأس فإنه يقطع رأسه، المرء مقتول بما قتل، فالقصاص: المساواة.

    ففي الحديث: ( المرء مقتول بما قتل )، فالجارية التي قتلها اليهودي بحجر على رأسها أما قتله الرسول صلى الله عليه وسلم بالحجر أيضاً؟ هذا الحكم الشرعي، قتل برصاص يقتل برصاص، ذبح بسكين يذبح بسكين عندما يقام الحد عليه، إلا من قتل بزنا أو لواط فإنه لا يقتل بذلك، استثنى أهل العلم هذا الذي لا يمكن فيه المقاصة، فيقتل وكفى، فإن زنا حتى ماتت من زنا بها فإنه يقتل بها، أو لاط حتى مات من فعل به فإنه يقتل به، وفي باقي الأشياء المقاصة، كما لو أخذ منك نعجة فإنه تؤخذ منه نعجة، أخذ ألف ريال فيؤخذ منه ألف ريال، قطع يداً فتقطع يده، والذي يقوم بهذا هو الحاكم، أما أفراد الشعب والأمة فلا، ومن عفا وسمح وصفح فذلك أفضل له، وإن طالب بحقه فالقصاص، وقد سبق ما حكيناه عن الشافعي رحمه الله تعالى.

    [ ثالثاً: رد الاعتداء والنيل من المعتدي الظالم البادئ بالظلم والاعتداء ].

    هذا للدولة، يفعله إمام المسلمين إذا اعتدت دولة مجاورة، مع أن هذا منسوخ -كما قدمنا- بآية الجهاد، فالآن اعتدوا أو لم يعتدوا فنحن نعسكر أمامهم وندعوهم إلى الله ليدخلوا في رحمة الله، فهذه الآيات نزلت قبل آيات سورة التوبة.

    [ رابعاً: معية الله تعالى لأهل الإيمان والتقوى والإحسان ].

    معية الله: كون الله معهم يؤيدهم وينصرهم ويفتح عليهم ويحبهم، من هم؟ أهل التقوى والإيمان والإحسان، أما المعية العامة فالله عليم بكل خلقه، إذا كانت السموات يطويها بيمينه فأين البعد بيننا وبينه؟ نحن بين يديه حيثما كنا، فقط جاء المدفوعون إلى تحطيم الإسلام والقضاء عليه فجعلوا الحلول مبدأ وقالوا: الله حل في كل شيء، والله منزه أن يحل في هذه الأجسام الغارقة الباطلة الهاوية، هذا الكون يحمله بيديه فكيف يحل فيه؟ وهذا المذهب مذهب شر، وأخزاهم الله وما بقي منهم أحد، فحين نقول: الله معنا بنصره وتأييده فنعم، والله مع الكل أينما كانوا؛ لأنهم بين يديه كالنملة بين يدي إنسان، لا يخفى من أمرنا على الله شيء ولا يبعد عن الله منا شيء.

    [ فضيلة الإحسان لحب الله تعالى للمحسنين ].

    الإحسان ذو فضل كبير؛ لأنه يرزقك حب الله، وأي شيء يقربنا من حب الله هو أحب الأشياء إلينا، فالإحسان يقرب من حب الله؛ فالإحسان فضيلة لا تساويها فضيلة، اللهم اجعلنا من المحسنين.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2966331916

    عدد مرات الحفظ

    711502946