إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (54)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • كما أن الله يصطفي من الملائكة رسلاً، فهو كذلك يصطفي من الناس رسلاً، وهو أيضاً يخص ما شاء من البقاع والأماكن والأزمان بما شاء من تشريف وتكريم، وقد اصطفى الله إبراهيم وابنه إسماعيل ليكونا نبيين، وليطهرا بيته -الكعبة- للطائفين والعابدين، وجعل الله بلدة بيته آمنة مطمئنة، ورزق أهلها من الثمرات والله ذو الفضل العظيم.

    1.   

    تابع تفسير قوله تعالى: (وإذ جعلنا البيت مثابة للناس ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً بين يدي الساعة. من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها, وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت كعهدنا بها سورة البقرة، ومع الآيات المباركات التي ما زلنا نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها, سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها، والعمل بها، إنه قريب مجيب سميع الدعاء.

    والآيات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ * وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ [البقرة:125-126] إلى آخر ما جاء في هذا السياق القرآني المبارك الكريم.

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات!

    ها أنتم تدرسون كتاب الله، وفي مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، والجائزة إنها والله لعظيمة، واسمعوا الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله في من عنده ). ولو بذلنا ملء الأرض ذهباً على أن يذكرنا الله في الملكوت الأعلى ما حققنا ذلك.

    وفي حديث آخر يقول صلى الله عليه وسلم: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه كان كالمجاهد في سبيل الله ).

    ها نحن مع كتاب الله عز وجل إذ قال تعالى: وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ [البقرة:125] أن افعلا كذا وكذا.

    والقائل: وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ هو الله جل جلاله.

    من هو الله؟

    هو خالقنا .. رازقنا .. خالق العوالم كلها .. رب السماوات والأرض وما بينهما .. ولي المؤمنين، ومتولي الصالحين، ومرسل المرسلين، ومنبئ الأنبياء، فهذا الله الذي لولاه ما كنا.

    يقول: (وعهدنا) أي: نحن رب العزة، والجلال، والكمال.

    عهدنا إلى من؟ إلى إبراهيم وابنه إسماعيل.

    وعهدنا بمعنى: أوصينا، لأنه عدي بـ (إلى)، فأمرنا موصين مؤكدين، مَن؟ إبراهيم.

    معنى إبراهيم

    من هذا إبراهيم؟

    هذا أبو الأنبياء، هذا أبو الضيفان، هذا خليل الرحمن.

    وهذه الكلمة (إبراهيم) حقيقتها بالعبرية: أب رحيم، وحقاً والله إنه لأب رحيم، ويدلك على رحمته أن ابتلاه سيده ومولاه بأن يذبح فلذة كبده ويقدمها قرباناً لله رب العالمين!

    ولعل الغافلين ما يتنبهون، ولو كان قلبه قاسياً -مثلي- ما هناك حاجة إذا قال له: اذبح، فإنه يذبحه وهو يغني! لكن من له قلب رحيم، رقيق، وعواطف جياشة كيف يقوى على أن يذبح ولده؟!

    وهذا شأن الاختبار والامتحان، فإذا نجح صاحبه وفاز انتهى إلى أسمى قمة في الكمال البشري.

    أما سمعتم الله تعالى يقول على لسان إبراهيم: قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا [الصافات:102-103] أسلما ماذا؟ أعطيا ماذا؟ أمرهما وقلباهما ووجهاهما لله وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ [الصافات:103-105].

    هذا هو إبراهيم، أبو الأنبياء، وما من نبي بعده إلا من ذريته.

    إذاً: عهد إليه الله جل جلاله، رب العزة والجلال.

    معنى إسماعيل

    أما إسماعيل فهو ابن إبراهيم, كان ما زال صغيراً، لكنه ناهز البلوغ، وأصبح يناول أباه الحجارة وهو يبني البيت.

    قالت العلماء: ومعنى إسماعيل بالسريانية لا العبرية: سمع الله دعاءك يا إبراهيم وأعطاك ولداً، فهو إسماعيل؛ لأن إيل معناها: الله, ويدلك لذلك: جبريل، ميكائيل، إسرافيل، عزرائيل، كما نقول: عبد الله، عبد الرحمن، عبد الرحيم.

    معنى قوله تعالى: (أن طهرا بيتي)

    عهد إليهما بماذا؟ كلفهما بماذا؟

    قال: أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ [البقرة:125].

    إذاً: أخطأت وغلطت في أن إسماعيل هنا ليس غلاماً مناهزاً للبلوغ، بل أصبح رجلاً في هذا السياق أن ينهض بهذا التكليف بعد والده ومع والده.

    أن طهرا أي: يا إبراهيم وإسماعيل! أيها النبيان والرسولان! طهرا بيتي. وذلك بعدما بني البيت ممكن بسنين أو بأيام، أما أثناء بناء البيت فكان إسماعيل مناهزاً للبلوغ فقط، وما شب، ولا ترعرع.

    وإبراهيم هو الذي كان يبني، أما إسماعيل فكان يناوله الحجارة، فلما ارتفع البناء، وما أصبح يقوى على أن يصل بالحجرة إلى الجدار؛ جاء الله بهذا الحجر -مقام إبراهيم- بما شاء من وسائل، فأصبح يعلو فوقه، ويواصل البناء، حتى أكمل البناء.

    إذاً: في هذا السياق كان إبراهيم وإسماعيل نبيين رسولين.

    قوله: أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ [البقرة:125] لمن يطهرانها؟ قال: لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ [البقرة:125].

    والتطهير معروف عندنا، يكون بالماء والصابون، فتطهر ثوبك وبدنك من النجاسة كالبول، والعذرة، والدم، والقيح وما إلى ذلك.

    إذاً: يا إبراهيم ويا إسماعيل! طهرا بيتي، ونظفاه، ونقياه من كل ما هو نجاسة معنوية كالشرك، والكفر، والتلصص، والخيانة، والزنا، والفجور، ومن كل ما هو نجاسة حسية كالجيف والنجاسات من بول وما إلى ذلك.

    فالتطهير هنا تنقية كاملة لما هو مكروه لله، ومبغوض لرب العالمين من النجاسات الحسيات والمعنويات.

    معنى قوله تعالى: (للطائفين والعاكفين)

    قوله: (للطائفين) أي: إذا جاء الطائف لا يخاف أن أحداً ينهشه أو أن يزلق في مستنقع ماء أو بول أو كذا أو كذا؛ لأنه جاء يطوف ببيت ربه.

    وقوله: (والعاكفين) جمع عاكف، والعُكوف لم يبق له أثر في العالم الإسلامي إلا أيام رمضان، والسنة أنه في رمضان، ويصح في كل السنة، فمن قال: لله علي أن أعكف شهراً في المسجد الحرام؛ فيجب أن ينفذ.

    والعكوف معناه: انقطاع كامل إلى الله عز وجل، فلا يخرج من المسجد إلا لقضاء الحاجة البشرية، أو إذا لم يكن له ولي أو مولى يتولاه؛ فيخرج إلى السوق يأخذ قرص الخبز أو عنقود العنب ويأتي إلى المسجد, وطول الليل والنهار وهو مع الله: ذاكراً، مسبحاً، مكبراً، راكعاً، ساجداً، فإذا غلبه النوم نام، وإذا ذهب قام.

    وانظر قيمة هذا العكوف -أي: انقطاع كامل إلى الله- فقد لا يتخرج إلا وهو نوراني، فقلبه كله نور، ولم تبق عليه خطيئة ولا سيئة مدونة عليه، فتمحى، ولا سيما في المسجد الحرام والمسجد النبوي مُعتكَف الحبيب صلى الله عليه وسلم.

    معنى قوله تعالى: (والركع السجود)

    قوله: وَالرُّكَّعِ [البقرة:125] جمع راكع، و السُّجُودِ [البقرة:125] جمع ساجد، كقاعد وقعود.

    ولم خص الركوع والسجود؟

    إنها الصلاة، فالصلاة معراج الوصول إلى الملكوت الأعلى، ومن أراد منكم أيها السامعون! أيتها السامعات! أن يتصل بذي العرش جل جلاله في أي ساعة من ليل أو نهار باستثناء الأوقات التي لا مقابلة ولا مناجاة فيها؛ فليتطهر ولينظف ثيابه وبدنه، وليغسل جسمه، والطهارة معروفة بالوضوء أو بالغسل، ويستقبل بيته، ويقول: الله أكبر! فقد انفتح الباب، فأنت مع الله حتى تستأذن وتقول: السلام عليكم.

    لكن من منا يشعر بهذا الشعور؟

    وقد يقول قائل: لا تلمنا يا شيخ! ما جلسنا في حجور الصالحين.

    أليس كذلك؟ والرسول صلى الله عليه وسلم يقرر هذه المعاني السامية ويقول: ( المصلي يناجي ربه ) فإذا قلت: لا لا، فإنك تكفر.

    فقوله: ( المصلي يناجي ربه )، كيف يناجيه؟ يتكلم معه سراً، والمناجاة عندنا معروفة، ومن أحكامها: لا يتناجى اثنان دون الثالث، ولا ثلاثة دون الرابع، ولا أربعة دون الخامس؛ لأنهم يتكلمون سراً فيما بينهم، فيخشى أن يكونوا قد تآمروا عليه أو أرادوا به سوءاً، ومعنى هذا أننا آذيناه، وأذية المؤمن حرام، ولا يحل لمؤمن أن يؤذي مؤمناً ولو بحال كهذه، فإذا كنتم ثلاثة ولويت رأسك إلى أخيك وتحدثت معه سراً، فإن أخوك يقول: أخشى أن هذان يتآمرن علي.

    فأوجدوا في نفسه ألماً أم لا؟

    وكيف يؤذى المؤمن؟!

    فإن قال قائل: يا شيخ! إنهم يذبحون المؤمنين، فماذا نصنع؟ هل نصرخ؟!

    أقول: يبلغنا -اللهم بلغ عنا- أن سجون العرب تجري فيها ألوان من العذاب، والله ما توجد في النار يوم القيامة.

    وما نلوم يا أبنائي! فنحن ما علمناهم وما ربيناهم, أين جلسوا؟ في حجور من؟ قولوا لي!

    فكيف يصبحون ربانيين، حلماء، كرماء؟!

    وكيف يتم هذا؟ بالتربية أو بدون تربية؟

    والله ما كان، ولن يكون إلا بالتربية.

    أمامنا آية كريمة في إبراهيم حيث قال: رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ [البقرة:129] تزكية النفوس .. تطهير الأرواح .. تهذيب الأخلاق .. السمو بالآداب، وهذا ما يتم أبداً إلا أن تجلس بين يدي المربي جلسة كجبريل عليه السلام، وأنت تستقي المعاني والمعارف، وتمتزج بلحمك ودمك، ويمتلئ بها قلبك، وما تخرج من المسجد إلا وأنت تمثلها، وهي ظاهرة في سلوكك!

    آه! وا حسرتاه! وا أسفاه! ما الطريق يا عباد الله؟!

    العالم الإسلامي هبط من علياء الكمال فلصق بالأرض، منذ قرون ومئات السنين، ومن يوم أن كاد له الثالوث فصرفوهم عن هذه المجالس، وعوضوهم بالمقاهي، والملاهي، والملاعب، وبغضوا إليهم كلام الله، وكلام رسوله، فقالوا في القرآن: صوابه خطأ، وخطؤه كفر!

    فأصبح الرجل إذا سمع العبد يقول: قال الله؛ يغلق أذنيه!

    فهل من عودة؟ عائدون إن شاء الله.

    ما الطريق يرحمكم الله؟! ما الطريق؟

    طريق العودة إلى الله

    الطريق فتح الله لنا به بابه، وهو كتاب: (المسجد وبيت المسلم).

    لعل أبا مرة يلقي في نفس أحد السامعين والسامعات فيقول: هذا الشيخ قائم بدعاية لكتابه ليحصل على الريالات, أسألكم بالله: هل بِيع هذا الكتاب؟ أما طبع منه سبعون ألفا؟! وننادي في العالم: اطبعوه، ووزعوه.

    كتاب: (المسجد وبيت المسلم) حيلة مما فتح الله تعالى به علينا.

    كيف أجمع أهل البيت؟ لو تعطّى الملايين ما تنتفع!

    كيف تعهد إلى أهل بيت إذا صلوا المغرب أو العشاء يجلس الفحل وامرأته إلى جنبه، وأمه إلى يمينه، وأطفاله من بنين وبنات بين يديه، ويتغنون بآية، فيقرءونها .. يرددونها .. يتلذذون بها، وأنوارها تغمر قلوبهم، وخلال نصف ساعة حفظوها؟! فيقول الأب: حفظت يا بنيتي! فتقول: إيه يا أبتاه! اسمع، فتقرؤها. ويقول: حفظت يا أماه! فتقول العجوز: نعم، اسمع يا بني! فحفظوا الآية.

    هذه الآية من الملكوت الأعلى، هذا من كلام الله رب العالمين.

    وماذا في هذه الآية؟

    أولاً: ما سميت آية بمعنى: علامة إلا لأنها تدل دلالة قطعية على وجود الرب تعالى، وعلى صدق نبوة محمد صلى الله عليه وسلم.

    ولن يستطيع أحد تحت الأرض أن ينقض هذا الكلام! فهذا كلام عالٍ سامٍ.

    أيتصور وجود كلام بدون متكلم؟! مستحيل! فهذا الكلام كلام الله، وهل هناك من ادعى وقال: كلامي؟! والدنيا تصرخ ألفاً وأبعمائة سنة: هذا كلام الله.

    إذاً: كلام الله آية على وجود الله وعلمه، وقدرته ورحمته، وولايته لأوليائه، وقل ما شئت من الكمال الإلهي.

    وهل الذي نزلت عليه هذه الآية يكون غير رسول؟! مستحيل! فلولا أنه هيأه وهو في أصلاب وأرحام أمهاته وآبائه لذلك، وأوحى إليه، كيف يوحي إليه كلامه؟ فهو رسول!

    إذاً: كل آية في كتاب الله الذي تقرءونه على الموتى، كل آية تصرخ بأنه: لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وكل آية تحمل الهدى .. تحمل النور، فلما تحفظها الأسرة حفظاً جيداً، ويشرحها لهم الأب: أبنائي! أمي! يا أم فلان! هذه الآية لها معانٍ ودلالات؛ لأن الله أنزلها بالعلم والبيان، فهذه الآية تأمرنا أن نعتقد الحق، ونكفر بالباطل! وهذه الآية تدعونا إلى حسن الخلق، وهذه الآية تدعونا إلى أن نقيم الصلاة، وهذه الآية تدعونا إلى أن نرحم إخواننا المؤمنين والمؤمنات.

    وهكذا يعطيهم ما تدعو إليه الآية، وما نزلت له من أجله، وإن شاء الله تتمسكوا بهذا النور، وبهذه الهداية الإلهية.

    ومن الغد أيضاً يجلسون في البيت الطاهر، والملائكة تعمره وتحفه، فيقرءون حديثاً من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم, وهي متوفرة بعشرات الآلاف كأنه نطق بها الآن، إذ لا تنقض أبداً، مهما طال الزمان، فيقرءون الحديث، اسمع كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، اسمع ما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم، فيتغنون بذلك الحديث؛ لتنشرح صدورهم، وتطمئن نفوسهم، ويجدون روحانية في نفوسهم، فيحفظونه بعد بربع ساعة.

    يقول: أعيدي يا فلانة الحديث، فتعيده. ويقول: وأنت يا غلام حفظت؟! قال: نعم، أسمعني، حفظتم؟ حفظنا.

    احفظوا فلن يضيع هذا بعد اليوم، احفظوا فلا ينسى: ماذا يريد الرسول من قوله هذا وهو المعلم المربي، والسائس الحكيم؟ يريد منا كذا وكذا، ويريد منا أن نفعل كذا، وأن نتجنب كذا، فيحفظون الحديث ومعناه، وقد وطنوا أنفسهم، وأشرقت أرواحهم بأن يعملوا بما علموا على الفور بلا تأجيل.

    ويوماً بعد يوم، يوماً آية ويوماً حديثاً، وسنة .. سنتين .. ثلاث سنوات .. كيف يصبحون؟

    أسألكم بالله: أهل هذا البيت كيف يصبحون؟ أليسوا علماء .. ربانيين .. صلحاء .. أولياء لله تعالى؟ فهل مثل هؤلاء يذلهم الله أو يهينهم الله؟ والله ما كان وهو ناصر أوليائه.

    آه! بيوت المسلمين احتلتها الشياطين.

    غلبة المعاصي على بيوت المسلمين

    أبشركم أو أنذركم: نعم بيوت المسلمين حتى في مدينة الرسول في حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحرم رب العالمين في مكة احتلتها الشياطين، وخرجت الملائكة.

    فإن قال قائل: كيف هذا يا شيخ؟! أصحيح هذا؟

    أقول: والله الذي لا إله غيره إنه لصح، وكما سمعتم! فالبيت الذي يجلس الرجل وامرأته وبناته، والعاهرة ترقص أمامهم، وتتغنج وتتكسر، وتغني وهم جالسون، والله لا يبقى المَلك.

    واقرءوا قول الحبيب صلى الله عليه وسلم واحفظوا، فقد دخل يوماً حجرة الصديقة عائشة رضي الله عنها، الحبيبة بنت الحبيب، أم المؤمنين، فيجد في حجرتها سهوة نافذة، غير نافذة للخارج، تضع فيها بعض أمتعتها، وما عندها خزائن كما عندكم، ولا دواليب، وسترتها بخرقة كتان فيها صورة، وما هي التي رسمتها بل النساجة هي التي نسجتها، فدخل وتمعر وجهه! وظهر الغضب عليه، وقال: ( أزيلي عني قرامك يا عائشة! فإن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب ولا صورة ).

    وكان جبريل عند الباب فأبى أن يدخل! وقال: طهر البيت يا رسول الله! هناك جرو كلاب تحت السرير لابن فاطمة الطفل الصغير، ولن أدخل حتى تخرجوا ذلك الجرو. ثم دخل جبريل.

    وهذه يقينيات كأننا موجودون.

    كيف بيوتكم أيها المؤمنون؟! كيف هي؟

    رحلت الملائكة، إلا من رحم الله.

    أنا لا أنكر أن يوجد مؤمنون ومؤمنات يكرهون كل ما يكرهه الله ورسول الله، ويحبون كل ما يحب الله ورسول الله، ولكن هذا هو العالم الإسلامي، فطردوا الملائكة من بيوتهم، وحلت الشياطين.

    إذاً: كيف تتحقق لهم ولاية الله؟! كيف ينصرهم الله؟ كيف يهدي قلوبهم؟ كيف يأخذ بأيديهم من وحلتهم؟

    الجواب: غير ممكن.

    إذاً: وهذا الصحن الهوائي في بلادنا له سنة، وفي بلاد العرب صار له أربع سنوات .. خمس سنوات، وقد أحدث فتنة.

    وقد قلت لكم: إن الذي يستمر على هذا الوضع سوف يموت على سوء الخاتمة!

    والذي يجلس مع امرأته وأولاده من صلاة العشاء إلى نصف الليل .. إلى قبل الفجر وهم يشاهدون الأفلام الخليعة الدمارة المدمرة للعالم كاملاً، ففي ليلة واحدة تنطبع تلك الأخلاق في قلوبهم، فكيف إذا كان كل ليلة وطول العام؟! وشيئاً فشيئاً حتى ينكروا وجود الله, وإن لم ينطقوا, ما يقولون: لا إله، إنما لا يوجد في قلوبهم إيمان بالله، ولو وجد الإيمان بالله لبكوا، وخروا ساجدين.

    وترتفع مستويات الفساد في قلوبهم حتى يصبحوا مؤمنين بالاسم، ويأتي الأجل وهو ينكر وجود الله، فيموت على سوء الخاتمة.

    وهذا الكلام بلغناه، وسمعه الناس أم لا؟

    نعم يسمعه بهذه الأذن، ويخرج من هذه. لا إله إلا الله.

    حين يكون البيت مدرسة إسلامية

    نحن نقول: كتاب: (المسجد وبيت المسلم)، اشغل بيتك بهذا الكتاب، واجمع أهلك، واقرأ معهم ليلة آية وليلة حديثاً، فترتفع أنت وإياهم، ويصبح البيت كتلة من النور، ووالله جل جلاله لينتهي السرف والعبث في المأكل والمشرب والملبس، ويتوفر لكم مالكم ويزيد، مع البركة التي تحل!

    ثم أهل المدن والقرى في العالم الإسلامي، فإذا التزم أهل قرية من القرى بأن يجتمعوا كل ليلة في بيت ربهم، وإن كان ضيقاً وسعوه بالخشب لا بالحديد والاسمنت، كمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويجلسون فيه بنسائهم وأطفالهم من المغرب إلى العشاء كل ليلة، فإذا مالت الشمس إلى الغروب قلنا لهم: هيا! اتركوا العمل، فارم المسحاة يا فلاح! وارم المرزبة يا حداد! وارم القلم يا كاتب، وأغلق الباب يا تاجر!

    فإذا قيل: إلى أين؟ إنها دعوة ربانية! فنحن ذاهبون إلى الرب جل جلاله في بيته.

    وإن قيل: ماذا نصنع؟ نقول: نتلقى الكتاب والحكمة ونستمطر رحمات الله، فيصلون المغرب كما صلينا، ويجلسون جلوسنا هذا، والمربي أمامهم، وآية يرددونها حتى تحفظ، ويشرح لهم معناها، وتوضع أيديهم على المطلوب منها: فهمتم أبنائي! إخوتي! أبائي! أمهاتي! قالوا: فهمنا، فمن الليلة نطبق هذا الواجب، ونجتنب هذا المكروه لله ورسوله والمؤمنين. وهكذا الغد وبعده، وعام بعد عام.

    لكن كيف تصبح تلك القرية؟!

    سلوني أخبركم: تصبح كتلة من نور ككوكب في السماء، لم يبق فيها من يشرب حراماً، ولا من يأكل حراماً، ولا من يستبيح حراماً، ولا حسد، ولا غل، ولا غش، ولا خداع، ولا كبر، ولا رياء، ولا سمعة، ولا شح، ولا بخل، ولا خبث، فيصبحون كأسرة واحدة وأطهر!

    فإن قال قائل: كيف يتحقق هذا يا شيخ؟!

    أقول: تريد كيف؟

    هل إذا أكلت تشبع أم لا؟ تشبع, فهذه السنة ما تبدلت.

    وإذا شربت ترتوي أم لا؟ ترتوي.

    وإذا أدخلت إصبعك في النار أحرقته أم لا؟ تحرقه.

    وإذا قطعت بالحديد شيئاً انقطع أم لا؟ ينقطع.

    فهذه سنن لا تتبدل، كيف تتبدل هذه السنة؟ لن تتبدل! فبمجرد ما يجتمعون في صدق على تعلم الهدى الكتاب والحكمة وتزكية النفس؛ إلا ويصبحون كتلة من النور، وما تبقى جريمة في تلك القرية.

    ولو تريد أن تلزم الناس بالحديد والنار على أن يستقيموا؛ والله ما استطعت! ولن يستطيع إلا على منهج الله.

    هذا الله تعالى يقول: رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ [البقرة:129] اسمعوا إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام يبنيان البيت، وهذا التقاول موجود عند العمال عندنا الذين يبنون أو يشتغلون شغلاً واحداً، فيسلون أنفسهم بالأغاني، لكن الصالحين يسلون أنفسهم بذكر الله وسؤال الله.

    اسمع إبراهيم وإسماعيل يقولان: رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [البقرة:129] وهما يبنيان البيت!

    هل استجاب الله دعوتهما؟

    إيه، بعث في أولاد إسماعيل محمداً صلى الله عليه وسلم.

    وهل فعل الرسول هذا؟ والله كأنكم تشاهدونه، يجلس في ذاك المجلس وحوله الناس، فالنساء من وراء، والرجال أمامه، وهو يعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم، فتخرج من حجره .. من مسجده رجال لم تحلم الدنيا بمثلهم قط! وإن شوه المبطلون ذلك الجمال وذلك النور وأرادوا أن يطفئوه، ولكن والله ما اكتحلت عين الوجود برجال تخرجوا من حجور الصالحين كما عرفت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    واستدام ذلك الكمال مع الكيد والمكر لهم من كل جهة، ثلاثة قرون، وثلاثة أجيال: الصحابة، وأبناؤهم، وأبناء أبنائهم، فلم تعرف الدنيا أمثال أولئك.

    كيف تعلموا؟ وكيف تخرجوا؟ ماذا درسوا؟

    درسوا الكتاب والسنة، وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ [البقرة:129] يطهرهم أخلاقاً وأرواحاً.

    الجهل بالقرآن والسنة موقع في الفساد

    والآن؟ آه! من ينقل هذا الكلام إلى العالم الإسلامي؟ ما هناك أحد، لو كان هناك من ينقل كلامنا؛ لغيروا سلوكهم في سجونهم، في بلادهم.

    فإن قيل: ولم تعيد هذا الكلام؟

    أقول: يأتيني واحد من بعيد يظل أمامي ويبكي ويبكي. فأقول له: ما لك؟

    يقول: فعلوا بي الفاحشة في السجن.

    إذاً: كيف لا تتمزق قلوبنا؟!

    وجاءني أحدهم من سنوات فقلت له: أين فمك؟ قال: قلعوا أسناني سناً بعد سن.

    هؤلاء مؤمنون، مسلمون؟ أيصدر هذا عن مؤمنين بالله .. عن مسلمين أسلموا قلوبهم ووجوههم لله؟!

    ولا نلومهم فمن علمهم؟ ومن رباهم؟ لقد جلسوا في حجور البلاشفة، واليهود، والنصارى، وتعلموا وتخرجوا على أيديهم هنا وهناك، فكيف ترجو منهم الخير، وإليكم بيان الله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100]، من يقول: لا، فهو مجنون، فهذا خبر الله أو لا؟ إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا من هم؟ المختصون في علم النفس، والقانون، والسياسة إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ ، أنا لا أستطيع أن أقتنع بأن شخصاً يأخذ مواطنه ويكسر وجهه، ويسلب لحيته، ويفعل، ويفعل. هذا حيوان .. هل هذا إنسان مسلم؟ هذا كافر، هذا لا يوجد في قلبه بصيص من إيمان، والرسول يقول: ( وإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليحد أحدكم شفرته )، حتى في الشاة لا يعذبها، وهؤلاء يدعون أنهم مواطنون، ويفعل بالمواطنين هذا، وكلما جاء واحد من الخارج يقص علينا هذا البلاء.

    سمعتم هذا البيان؟

    أعيده: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100]، حق أو لا؟

    ثم يقول تعالى: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101]، من غير المعقول أن نرتد ما دمنا نجلس هذا المجلس طول العام نتلقى الكتاب والحكمة.

    هل فهم السامعون والسامعات؟

    أين توجد الحصانة؟ في كتاب المسجد وبيت المسلم.

    الجماعة التي تجلس كل ليلة منذ طفولتها إلى شيخوختها في بيت ربها ساعة أو ساعة ونصف تتعلم الكتاب والحكمة، هذه الجماعة لا يستطيع واحد تكفيرها، والله لا بالسحر، وهل يستطيع قوم أو أمة أن يردوها على أعقابها فتخرج من دينها وإسلامها؟ والله ما كان ولن يكون، لكنهم عرفوا نور الكتاب وهداية السنة فصرفوهما عنا، فعشنا قروناً كالبهائم.

    إذاً: عرفتم قيمة كتاب: (المسجد وبيت المسلم)؟

    وليس بشرط أن يكون هذا الكتاب، الشرط: ليلة آية وليلة حديثاً من البخاري .. من الموطأ .. من مسلم أو من أي كتاب، وكل ما في الأمر أن الأحاديث موجودة ومتوفرة، وهذا أحسن من أن تبحث عنها من جديد، وهي مشروحة ومبينة، لا أقل ولا أكثر.

    وقد قلت غير ما مرة: لو أن أهل قرية في العالم الإسلامي التزموا بهذا، وأخبرونا عن نورهم، والله لنحجنّ ونذهب إليهم لنشاهد أنوارهم، وكيف أصبحت تلك القرية، وإن كان سكانها أقل من ألف نسمة، فنشاهد النور، إذ لا يتخلف وعد الله بحال من الأحوال.

    وإلى الآن ما بلغنا؛ فآه على الهبوط قروناً، وهذا كتاب الله بين أيدينا.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذ قال رب اجعل هذا بلداً آمناً ...)

    دعوة إبراهيم لمكة وأهلها

    نعود إلى السياق: وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ [البقرة:126] يا رب اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا [البقرة:126]، أي بلد هذا؟ مكة. بلد أو لا؟ بلد، وقد أقسم الله به فقال: وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ [التين:1-3]، أي: الآمن المحقق للأمن لمن دخله، وقال: لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ * وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ [البلد:1-2] إنها مكة بلد الله.

    دعوة الخليل: رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ [البقرة:126]، ولما قال إبراهيم هذا كانت مكة ليس فيها نخلة، ولا تين، ولا عنب، ولا زرع: لا بر، ولا شعير، وهذا هو حال جبال فاران والوادي بينها، وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ وشاء الله أن يتحقق ذلك، فقد شهدت مكة أمناً لم تشهده بلدة أخرى في العالم، ففي أيام الجاهلية، حيث لا إسلام، ولا شرع، ولا قانون، ألقى الله في قلوبهم الرعب والخوف، فيمر الرجل بقاتل أبيه لا يفتح عينيه فيه أبداً، أمنهم، والله على كل شيء قدير.

    وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ فأصبحت تأتيهم الأموال والثمار من أنحاء العالم وإلى الآن.

    ثم قال: مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [البقرة:126]، هذا احتراز احترزه إبراهيم، لأنه في السابق لما قال تعالى له .. لما توجه بتاج الملك، وأصبح إماماً للعالم، وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ [البقرة:124] أوامر فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا [البقرة:124]، وهذه الشهادة لو تدرسونها مليون سنة -والله- ما تحصلون عليها في مدارس الدنيا كلها، كلمات وأوامر معدودة، وقد استعرضناها، ومنها أن يذبح ولده فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا [البقرة:124]، يقتدى بك، وحقق الله هذا فلا يهودي ولا نصراني ولا أحد على الأرض إلا ويقدس إبراهيم ويود الانتساب إليه على الإطلاق.

    ثم قال: قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي [البقرة:124] طمع، والطمع في الله لا بأس به، وَمِنْ ذُرِّيَّتِي [البقرة:124] أيضاً اجعل منهم أئمة. فقال تعالى: لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ [البقرة:124]، إذا أولادك ظلموا، وأشركوا، وكفروا، وأحلوا ما حرم الله، واستباحوا ما حرم الله، فما لهم حق.

    وهنا تكلمنا على ولاية العهد، وقلنا: لا بأس للحاكم والسلطان والملك عندما تحضره الوفاة أو يخاف الفتنة أن يعين أحسن واحد في البلاد من أقاربه أو من غيرهم، فهذه أمانة حتى لا تضيع الأمة.

    ورد الله تعالى عليه بقوله: لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ [البقرة:124]، أي: ما نعطيك عهداً يناله الظالمون، أما من كان مؤمناً، حنيفاً، موحداً، مستقيماً فهو معك، مثلك، أما من كان مشركاً؛ كافراً فاسقاً فلا يعطى هذا.

    أرأيتم هذا الرد؟

    فإبراهيم الآن خاف، فتذكر هذه الآداب، فقال: وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [البقرة:126]، أما الكافر فلا تعطه ولا شربة ماء، ولا أكل، ولا خبز.

    معنى قوله تعالى: (ومن كفر فأمتعه قليلاً)

    بناءً على ما سبق قال تعالى: وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا [البقرة:126]، بالطعام والشراب حتى يموت ثم إلى جهنم، فكفره لا يمنع من أن يأكل، ويشرب، ويلبس، ويركب أبداً، وإنما إذا أعلن الحرب وحارب فإنه يقتل، وأما إذا سالم فإنه يأكل ويشرب حتى الموت، ولا نقول: لأنه كافر لن يأكل ولن يشرب.

    ولولا هذا لكان من حق المسلمين ألا يطعموا كافراً ولا يسقوه حتى يموت، لأن هذا الكافر مخلوق للعبادة فعطلها وقال: أنا ما أعبد الله، إذاً يجب أن يموت، فلماذا يعيش؟

    هذا سر آخر.

    أتعرفون لم نأكل ونشرب؟

    من أجل أن نذكر الله ونشكره، فإذا عطلنا الذكر والشكر تعطلت الحياة، ولا قيمة لوجودنا، وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56]، فلهذا يهان الكافر، ولا يكرم، ولا يعز، ولا يبجل، ولا يعظم، لم؟ لأنه ترك علة الحياة وسر الوجود، فقط لا يقتل، وما يدريك أنه ينجب ولداً يعبد الله؟ وما يدريك أنه يدخل في رحمة الله؟ فما تملك هذا، إذاً دعهم يأكلون ويشربون حتى نهاية آجالهم، والمصير معروف.

    أرأيتم كيف رد الله على إبراهيم؟ إبراهيم تحفَّظ؛ لأنه سمع في الآية الأولى: لا ولاية إلا لمؤمن، طاهر، صالح، فهنا لما تحفظ قال تعالى: وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ [البقرة:126]، تعرفون التمتع؟ بالأكل والشرب واللباس إلى أن ينتهي الأجل، فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا [البقرة:126] قليلاً فقط، هذا شيء آخر، أما أهل الإيمان، والصلاح، والاستقامة فيمتعهم كثيراً؛ لأننا نجد اللذة في الطعام بسم الله ومن أجل الله، فهؤلاء الكفار يأكلون كما تأكل الأنعام، ولا يعرفون لم يأكلون، ولا لم يشربون، ولا يعرفون لم وجدوا، وإلى أين يصيرون، فمتاعهم ولو ألف سنة ما هو إلا قليل.

    معنى قوله تعالى: (ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير)

    قوله: ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ [البقرة:126]، أي نار هذه؟ ما تعرفون النار يرحمكم الله. أما تشعلونها في بيوتكم؟ والفحم موجود.

    ومن قال: أي نار هذه تجمع البشرية؟

    قلنا له: ارفع رأسك إن شاء الله في وقت الضحى للشمس، وانظر وتأمل والحرارة نازلة، واسأل الخبراء يقولون: هذا الكوكب أكبر من الأرض بمليون ونصف مليون مرة، ولو جمعنا البشرية ورميناها في الشمس ما سدت زاوية ولا كملتها، فكيف بالعالم الآخر، وراء هذه الأكوان؟ آه.

    ثم قال: وَبِئْسَ الْمَصِيرُ [البقرة:126]، مصير يصل إليه عبد الله أو أمة الله إذ يلقى في عالم الشقاء يخسر كل شيء.

    وعندنا أيضاً بعض المعلومات فإنه يؤتى بالرجل من أمثالنا، ضرسه كجبل أحد، وعرضه -والله- كما بين مكة وقديد، أي: مائة وخمسة وثلاثون كيلو متراً، فتأكله النار مليارات السنين.

    وقد أخبر بهذا أبو القاسم صلى الله عليه وسلم فقال: ( ضرس الكافر في النار كجبل أحد )، وقد كنا نعجب كيف هذا الضرس؟ وكيف هذا الجسم؟ حتى قال: ( وما بين كتفيه كما بين مكة وقديد )، أي: مائة وخمسة وثلاثون كيلو متراً تقريباً، فيؤخذ هذا الرجل ويوضع في صندوق وتابوت من حديد، ويغلق عليه، ويرمى في زاوية من زوايا الشمس في ذلك العالم، والله لا يأكل، ولا يشرب، ولا يتكلم، ولا يموت، وهو معذب، ملايين السنين في هذا العذاب.

    انظر البشرية مقبلة على ماذا، انظر المؤمنين الضائعين جهلوهم، وكفروهم، وأنسوهم لقاء ربهم، وأصبحت حياتهم كحياة غيرهم، لا هم لهم إلا الفرج والبطن.

    فهيا نعود، والله لا عودة ولو جاء عمر بن الخطاب والله لا يردهم، ولا يقوى عليهم في أي بلد.

    لا نرجع إلا إذا أردنا الله والدار الآخرة، فقط عرفنا الحياة ونجتمع في بيوت ربنا، فنبكي كل ليلة بنسائنا وأطفالنا، ونتعلم الكتاب والحكمة، وما يمضي زمان إلا ونحن ربانيون.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.