إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (52)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • قال بعض السلف: بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين، فهذان هما ركنا الإمامة، وقد حصلا لنبي الله إبراهيم، حيث صبر على معاداة قومه له، وصبر على طاعة ربه، وصبر على الابتلاءات التي ابتلاه الله بها، وكان في كل تلك الحالات موقناً بصدق وعد الله، فكان حقاً إماماً، وكان حقاً من أولي العزم.

    1.   

    تابع تفسير قوله تعالى: (وإذا ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً، أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت كعهدنا بها سورة البقرة، ومع الآيات المباركات التي ما زلنا نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها، سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها، إنه قريب مجيب، سميع الدعاء.

    والآيات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ [البقرة:124] إلى آخر ما جاء في هذا السياق القرآني المبارك الكريم.

    القرآن الكريم هو كلام الله المعجز

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات!

    أعيد إلى أذهانكم أن هذه الآيات تشهد شهادة الحق أنه لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، إذ هذه كلمات الله عز وجل.

    أيوجد كلام بدون متكلم؟ لا، مستحيل.

    هل هناك من ادعى أن هذه الكلمات من كلامه؟ لا أحد.

    والبشرية كلها طأطأت رأسها لهذا الكلام الإلهي، الحاوي للعلوم والمعارف التي تعجز البشرية عن محاكاتها، فضلاً عن الإتيان بمثلها.

    وهذا الكلام الإلهي على من نزل؟

    الذي نزل عليه لن يكون إلا رسول الله، وآي القرآن ستة آلاف ومائتان وأربعون آية، ومن هنا كل آية تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ النبي صلى الله عليه وسلم رجل أمِّي؛ لم يقرأ ولم يكتب، حتى بلغ أربعين سنة من عمره، فأوحى الله إليه هذا الكتاب، وتم وحيه في خلال ثلاث وعشرين سنة.

    تحدي الله للإنس والجن بالإتيان بمثل القرآن

    هذا الكتاب العظيم اذكروا أن الله تعالى قد تحدى به الإنس والجن، وطلب إليهم أن يتظاهروا، ويتعاونوا على أن يأتوا بمثله، فعجزوا، قال تعالى: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا [الإسراء:88] والزمان يمضي والقرون تتوالى فما استطاعت البشرية مستعينة بالجن على أن يأتوا بكتاب مثل هذا الكتاب.

    وتحدى الجبار جل جلاله وعظم سلطانه العرب، وهم أهل هذا اللسان، وبلسانهم نزل هذا القرآن، فقال لهم: وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ [البقرة:23] سورة فقط، وتحداهم بعشر فعجزوا.

    وآخر ما نزل في هذا الشأن بالمدينة النبوية في هذه السورة المدنية: وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ [البقرة:23-24] قالت العلماء .. قال البصراء .. قال أرباب هذا الدين وأهله: هذه الجملة (ولن تفعلوا) يستحيل أن تكون من غير كلام الله.

    يا معشر العقلاء والبصراء والمفكرين! لم؟

    قالوا: كلمة: وَلَنْ تَفْعَلُوا لن يقولها إلا الله، إذ ليس هناك من يملك السيطرة على القلوب والعقول البشرية اليوم بعد اليوم، والعام بعد الآخر، والقرن بعد القرن حتى يقول: ولن تفعلوا، ولن يكون هذا إلا الله.

    سبحان الله! هذه الجملة: وَلَنْ تَفْعَلُوا تصرخ بأعلى صوتها أن هذا من كلام الله، ويستحيل أن يكون من كلام غيره.

    والأمثلة القريبة التي نوردها أحياناً: هل تستطيع دولة صناعية كاليابان في هذه الأيام أن تنتج آلة من الآلات وتقول: أتحدى البشرية لمدة سبعين سنة إن استطاعت أن تنتج مثل هذه؟ وهل تستطيع أمريكا وقد سيطرت على مصانع القدرة الصناعية أن تنتج أي نتاج وتقول: أتحدى العالم لمدة ثمانين سنة أو مائة سنة أن ينتجوا مثل هذا المصل أو مثل هذه القطعة من الحديد؟ أيكون هذا؟ لن يكون.

    إذاً القائل: وَلَنْ تَفْعَلُوا [البقرة:24] لن يكون إلا الله.

    وهل فعل العرب فأتوا بسورة من رجل أمِّي مثل محمد صلى الله عليه وسلم، ومضى القرن الأول والثاني والثالث والعاشر وأيسوا، فمستحيل أن يأتوا بمثل هذه السورة؛ لأن القلوب بين يديه يقلبهم في ليلة واحدة، ويصبحون وهم مجانين، وهل يقدرون على أن يحفظوا عقولهم؟ فليحفظوا أرواحهم إذا أراد إماتتهم. آمنا بالله، آمنا بالله.

    وهذه كلمة عظيمة سمعناها من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على كرسي التدريس أو على منبر الخطابة يحدثهم ويقول: ( آمنت بالله، آمنت بالله، آمنت بالله ) لم؟

    قال: ( كان في من كان قبلنا رجل يركب على بقرة، فرفعت البقرة إليه رأسها ملتفتة إليه: ما لهذا خلقت ) أي: ما خلقني الله لتركبني، إنما خلقني للسني والحراثة، وخلق الخيل، والبغال، والحمير للركوب، فلم تخرج عن الفطرة؟! ( فيمسك الرسول صلى الله عليه وسلم بلحيته ويقول: آمنت به، وآمن به أبو بكر وآمن به عمر ) وهما غائبان.

    فهذه الثقة في هذين الشيخين الجليلين: أبي بكر وعمر ، وقد كانا غائبين في المجلس وقال: ( وآمن به أبو بكر وآمن به عمر ) وهذا من الغيب الذي لا يقبله إلا من شرح الله صدره ووسعه وأناره، وكيف تصدقني إذا قلت لك: إن بقرة قالت: ( ما لهذا خلقت ) بلسان عربي وأفهمتني؟ من يصدق؟ ولكن لما كان غيباً بادر النبي صلى الله عليه وسلم بالإعلان عن الإيمان به وقال: ( آمنت به، آمنت به، آمنت به ).

    معنى (ربّ)

    قال تعالى: وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ [البقرة:124] أتدرون ما معنى ربه؟

    إنه سيده .. مولاه .. خالقه .. مالك أمره .. إلهه الحق، ومعبوده بصدق.

    وما ألطف هذه الإضافة، وما أحسنها، وما أجملها! ناداه ربه، فابتلاه .. امتحنه .. اختبره، من؟ إنه ربه.

    والحمد لله رب العالمين. هل تفرحون بأن لكم رباً خلقكم .. رزقكم .. وهبكم عقولكم وأسماعكم وأبصاركم، وخلق كل شيء من أجلكم.

    آمنتم بالله؟ الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله.

    وخلق كل شيء في العالم العلوي والسفلي من أجلكم.

    واسمعوا هذا الحديث القدسي: ( يا ابن آدم! لقد خلقت كل شيء من أجلك وخلقتك من أجلي ).

    ولو عرفت البشرية التائهة في أودية الضلال هذه الجملة فقط: ( يا ابن آدم! لقد خلقت كل شيء من أجلك، وخلقتك من أجلي ).

    وإن قلت: هذا الحديث قد لا يصح، فاسمع الله تعالى يقول: هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا [البقرة:29] من هذه السورة المباركة الميمونة، فخلق لكم يا بني آدم ما في الأرض جميعاً، ومن سورة أخرى يقول: وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ [الجاثية:13].

    إذاً: عرفتم قدر هذا الإنسان وقيمته متى ما عرف ربه، وأناب إليه، وأقبل عليه، فصفي، وطاب، وطهر، وأصبح يسامي أهل الملكوت الأعلى في طهارة روحه، وصفاء نفسه، وزكاتها.

    فهذا الآدمي الذي هو أكرم المخلوقات على الله، إذا كفر الله، وجحده، وغطاه، وتنكر لإنعامه وإفضاله وإحسانه إليه، وعبد فرجه أو شهوته أو عبد هواه سواء تمثل في حجر أو صنم أو إنسان، أتدري كيف تهبط قيمته حتى يصبح شر الخلق على الإطلاق؟ واقرءوا: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ [البينة:6] وقد اشتملت الآية على أصناف البشرية باستثناء أهل الإيمان وصالحي الأعمال إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين في نار جهنم خالدين فيها أولئك هم شر البريئة [البينة:6] والبريئة بمعنى الخليقة، وبريئة بمعنى مبروءة، والله هو البارئ الخالق المصور، ومن قرأ البرية فقد حول الهمزة إلى ياء وأدغمها في أختها، فقال: برية.

    فمن شر الخليقة على الإطلاق؟ الكفار.

    وما مصيرهم؟ الخلود في النار.

    وأين النار؟ تسألني أين النار! وهذا الجزء الذي تتعاطاه مع إخوانك، وتوقده، وتنتفع به، أأنت خلقته؟ آباؤك وأجدادك هم الذين خلقوه؟!

    إذاً: يا ابن آدم! لقد خلقت كل شيء من أجلك.

    الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله، فلولاكم أيها المستمعون ما كانت شمس ولا قمر، ولا كان حر ولا برد، ولا كان عنب ولا تمر، ولا كان ولا كان، إي نعم، بله ما كانت جنة، ولا كانت نار من أجلكم يا بني آدم.

    سر الحياة في خلق الإنس والجن

    السؤال الذي يطرح الآن: ونحن من أجل من خلقنا؟

    علة الوجود وسر الحياة أنه خلقه لنا، لكن نحن لم خلقنا؟ لنرقص .. لنلهو .. لنلعب .. لنفرفش ونفرح؟ لم؟

    الجواب: يقول تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ [الذاريات:56-58].

    ( يا ابن آدم! لقد خلقت كل شيء من أجلك، وخلقتك من أجلي ) ماذا يبغي الله منا؟ ماذا يريد منا؟

    يا معشر المستمعين! من يحمل هذه الأمانة؟ من يستطيع أن يرفع رأسه في وسط العالم بأسره؟

    لن يستطيع ذو عقل بشري أن يرد هذا أو ينقضه بأي واسطة إلا بالمكابرة والعناد.

    أتدري لماذا خلق الله كل شيء.. كل العوالم؟ من أجلنا.

    المطلب هو: أن الله تعالى أراد أن يذكر ويشكر، فأعد هذه الفنادق والنزل وهيأها، سماواتها وأرضونها، وأوجد كل شيء، ثم أتى بابن آدم ليعيش، ليحيا هنا من أجل أن يسمع ذكره، ويرى شكره.

    وفكروا! أراد الله تعالى أن يذكر ويشكر، فأوجد الكون كله، وأوجد من يقوى على الذكر والشكر، وأنزل الكتاب، وبعث الرسل من أجل أن يذكر في هذا الكون ويشكر، فمن أعرض عن ذكر الله وتخلى عن شكره أصبح شر الخلق على الإطلاق.

    وتأملوا! كثيراً ما يخطر ببال أحدنا ويقول: قد يعيش الإنسان ألف سنة إلى ألف ومائتي سنة ثم يعذب بليارات السنين، فيلقى في عالم لا ينتهي عذابه أبداً، فكيف هذا؟

    والجواب: هذا العبد الذي لم يذكر الله ولم يشكره، فعصاه وتمرد عليه، وخرج عن طاعته، وفسق عن أمره، هذا ليس معناه أن ذنبه أنه ما ذكر الله ولا شكر فقط، هذا جريمته أنه نسف الجنة؛ دار السلام، وحولها إلى بخار، ونسف النار وعالم الشقاء ودمره، وحوله إلى سديم، ومسخ الأرض وحولها، وأفسد الكون كله.

    وهذا الفعل لو فعله إنسان كم تحكمون عليه من سنة بتعذيبه؟ أجيبوا.

    هذا ما أحرق قرية، ولا دمر إقليماً، ولا أفسد سماء من السماوات، بل هذه العوالم كلها نسفها، إذ هذه العوالم كلها خلقت من أجله، من أجل أن يَذكر ويَشكر، فلما كفر وترك الذكر والشكر كانت جريمته أنه أفسد الكون كله.

    لكن يا قضاة! احكموا عليه بالسجن .. بالعذاب، كم؟ لا يمكن مليارات السنين.

    هل عرفتم معنى الخلود في عذاب الشقاء للكافر أو لا؟

    وهو ما قتل إنساناً أو أهل قرية أو دمر إقليماً أو أفسد الأرض، لكن خرب العوالم كلها، إذ العوالم كلها خلقت من أجله هو؛ ليذكر الله ويشكره، فلما كفر الله وترك ذكره وشكره بكم تعذبونه من قرن؟

    وهذا معنى الخلود عندما تقرءون: خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا .

    لكن هل نحن من الذاكرين الشاكرين؟

    أتدرون كيف كان يعيش رسول الله صلى الله عليه وسلم لتعرفوا معنى الذكر، يقول عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: ( كنا نعد -أي: نحسب- لرسول الله صلى الله عليه وسلم في الجلسة الواحدة، نعد له قوله: رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم، في الجلسة الواحدة مائة مرة ) من ساعة أن يستيقظ من فراشه ونومه وهو يذكر الله إلى أن يعود إلى فراشه فيضع جنبه الأيمن على الأرض، كله ذكر.

    وهذا هو معنى الذاكرين الله كثيراً والذاكرات، فإذا قام .. إذا قعد .. إذا مشى .. إذا ركب .. إذا أعطى .. إذا أخذ .. إذا قرأ .. إذا علم، فكل ساعاته مملوءة بالذكر.

    أما اللهو، والباطل، والفراغ فهذا يتنافى مع سر الوجود، وعلة هذه الحياة، إنها الذكر والشكر.

    وقد عرفتم أن إبراهيم وفّى ونجح: وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا [البقرة:124].

    بعض مواقف الذكر والشكر من كتاب الله

    هيا معنا نستعرض مواقف الذكر والشكر من كتاب الله.

    اسمعوا هذا الخبر العظيم الجليل، فالمخبر هو الله، والخبر مدون ومسجل في كتابه، وشاهدوا أنفسكم.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ [التوبة:111] تأكد يا عبد الله! تأكديِ يا أمة الله! أتمت هذه البيعة؟ أتمت هذه الصفقة أو لا؟ إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ [التوبة:111] بقي وراء نفسك ومالك شيء؟ ما بقي شيء.

    قال: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ [التوبة:111] هذا هو الثمن، والبضاعة هي النفس والمال، والبائع أنت يا عبد الله، والمشتري هو الله، وما أعظم كرمه وأوفاه، يهبك حياتك ومالك ويشتريهما منك.

    وقد حدث هذا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك عندما اشترى من جابر بن عبد الله بعيره لما كلّ وانحصر وما قدر على المشي، واشتراه منه في السفر، ثم اشترط جابر على الرسول صلى الله عليه وسلم أن يصل به إلى المدينة. وعاد الجمل كما كان آية من آيات النبوة ومعجزة من معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم، فلما وصل إلى المدينة قال: أعطنا البعير، فهذا بعيرنا. فوهبه البعير والثمن، والله عز وجل هكذا عاملنا، أعطانا أموالنا وأنفسنا واشتراها منا، وبأي ثمن؟ اسمع يا عبد الله! بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ [التوبة:111].

    قال: يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ [التوبة:111] ثلاثة سجلات .. فدُوِّنت هذه الصفقة في ثلاثة كتب إلهية: التوراة والإنجيل والقرآن.

    ثم قال: وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ [التوبة:111] أيوجد؟ لا والله. إذاً: فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة:111].

    من هؤلاء الرابحون، أصحاب الصفقة العظيمة؟

    اسمع الآن -وهو محل الشاهد- لننظر هل نحن بينهم؟ هل نحن منهم؟ هل نحن معهم؟ ومتى نصل إليهم؟

    اسمع: التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ [التوبة:112] هذه مما وفاه إبراهيم لله وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ [التوبة:112]، وهل نحن وفينا؟

    الحمد لله، وبشراكم أيها المؤمنون، هذه ثمان صفات.

    ولعل بعض السامعين والسامعات يقولون: ما السياحة؟ إلى أين؟ إلى هولندا .. إلى كندا؟!

    السياحة هي هنا: الصيام، فسياحة الروح البشرية للصائم، لما يترفع عن الشهوة واللذة من الطعام والشراب والجماع، فتسيح روحه في عالم الطهر والصفاء.

    معاشر المستمعين والمستمعات هل نحن معهم؟

    فإن قيل: يا شيخ! نحن ما نأمر بمعروف، ولا ننهى عن منكر.

    أقول: لم؟ أما عندك امرأتك وأولادك فتأمر بينهم بالمعروف وتنهى عن المنكر.

    أما عندك أصدقاؤك وأقاربك يحترمونك وتحترمهم، فإن رأيتهم تركوا معروفاً فامرهم حتى يفعلوه، وإن رأيتهم فعلوا منكراً فانههم حتى ينتهوا ويتركوه، وليس شرطاً أن تكون موظفاً حكومياً، وليس شرطاً أن تأمر عامة الناس وتنهاهم لقصورك عن ذلك، ولكن لو كان المجتمع ربانياً من هذا النوع لأمرت ونهيت في أي مكان وجدت من شعب آمن بالله ولقائه، ولكن إذا حصل الذي حصل فعلى الأقل تؤدي هذا الواجب، وتثبت أنك من الوارثين لدار السلام، فأمر بالمعروف في بيتك والمحيط الذي تعيش فيه، وتقدر فيه على أن تأمر وتنهى.

    وأنت تستطيع أن تأمر وتنهى في دار الكفر فضلاً عن دار الإيمان؛ لأنك عندما تبتسم وتقول: يا مسيو! يا سيد! هذا لا ينبغي لك وأنت من أنت في كمالك وبشريتك، فإنه لا يغضب.

    وأنت تستطيع أن تقول: يا سيد! أنا أحبك .. أنا أخوك، لو تفعل كذا لكان خيراً لك، فلا يغضب؛ لأن الكلمة الطيبة ينفتح لها الصدر، وتقبلها الجوارح.

    أما قوله تعالى: التَّائِبُونَ [التوبة:112] فيا من يزاولون المعصية الكبيرة توبوا، ومن الآن بالعزم والنية والتصميم.

    إذاً: قوله تعالى: التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ [التوبة:112] وإبراهيم قد وفى في هذه.

    وموقف آخر: اسمع قول الله تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ [المؤمنون:1] من هم؟ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ [المؤمنون:2-10] الوارثون للدينار والدرهم! لا إنهم الوارثون للجنة دار السلام أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [المؤمنون:10-11] وقد وفى إبراهيم في هذه، فهل وفينا؟ قولوا: إن شاء الله وفينا ونوفي.

    وموقف آخر: إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا [الأحزاب:35].

    كيف أنتم أيها المؤمنون ويا أيتها المؤمنات؟ حتى المؤمنات ذكرن هنا؛ لأن المطلوب أن يوفين لله كما وفى إبراهيم.

    وآخر عرض وكل هذا نسب إلى إبراهيم حتى قيل فيه: وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى [النجم:37].

    قال تعالى: إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا * إِلَّا [المعارج:19-22] هذا النوع الجديد إِلَّا الْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ * وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ * لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ * وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ * وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُوْلَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ [المعارج:22-35].

    كيف حالكم معاشر المستمعين والمستمعات؟ أنتم هم؟

    كيفية الوصول إلى الإمامة في الدين

    وهنا سؤال: هل تريدون الإمامة؟ هل أعطيكم صكاً بالإمامة؟ هل تريدون أن تكونوا أئمة؟

    أما سمعتم عباد الرحمن وهم يقولون: وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا [الفرقان:74]؟ أي: يقتدون بنا، ويأتسون بحالنا، ويمشون وراءنا، ونقودهم إلى ساحات العز، والكمال، والسيادة، وبلوغ الآمال.

    أتريدون أن تكونوا أئمة؟

    اسمعوا الله تعالى يقول: وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً [السجدة:24] أي: قادة يقتدى بهم، ويمشى وراءهم، وهم يقودون، لم؟ وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ [السجدة:24] فلذا يقول بعض الحكماء: بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين.

    فإن قيل: ما الصبر يا شيخ؟ كيف نصبر؟

    أقول: الصبر حبس النفس وهي تصرخ كارهة غير راضية في ثلاثة مواطن، فلا يسمح لها أن تهرب .. أن تشرد .. أن تفر وتتخلى عن موقفها:

    الموطن الأول: أن تحبسها على ما أوجب الله، وما فرض الله من الطاعات والعبادات، فلا تسمح لها أن تتخلى عن كلمة مما فرض الله أن تقوله، أو عن التفاتة مما أمر الله تعالى أن تلتفت، فاحبسها وهي كارهة على طاعة الله. هذا موطن.

    الموطن الثاني: أن تحبسها دون معصية الله، فلا تسمح لها أن تنطلق فتفجر أو تفسق أو ترتكب ما يغضب الله مما نهى عنه وحرمه أبداً وطول العمر، فهو صبر متوالي، وأنت حابس لها، وغاصب لها حتى لا تتجاوز ما حد الله، وما أذن الله فيه.

    الموطن الثالث: أن تصبر على ما تجري به الأقضية والأقدار، إذ قد تمتحن من قبل سيدك ليظهر باطنك، وينصع طيبك، ثم تنتقل إلى درجة الإمامة.

    إذاً: صبر على ما تجري به الأقدار الإلهية فقد تمرض .. تجوع .. تضرب .. تسجن .. تبتلى، لكنك مع الله، فلم يتغير فيك شيء عن الله، فلسانك ذاكر، وقلبك شاكر، وبعد فترة من الزمن ينزل القبول من السماء.

    فهذه هي مواطن الصبر مع اليقين، فلا تتردد، ولا تشك، ولا يخطر ببالك سوء، فأنت عبد الله ووليه، وبعدها تتخرج إماماً يقتدى بك ويؤتسى بك بين الناس.

    إبراهيم إماماً للبشرية

    وإبراهيم عليه السلام قد ظفر بهذا المقام، بسبب الابتلاء وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ من ابتلاه؟ رَبُّهُ [البقرة:124] فامتحنه واختبره، فلما فاز نزل من عند الله صك القبول: إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا [البقرة:124] فكان -والله- إماماً للبشرية، فما اكتحلت عين الوجود بمثلك يا إبراهيم.

    وإبراهيم قد وفى في هذا كله لله، وأعظم من ذلك موقفه الصلب الثابت القوي في تلك الأمة المشركة التي تعبد غير الله، وتؤله سوى الله، وهو وحده يعلنها مدوية: لا إله إلا الله.

    ولو نستعرض مواقفه في القرآن، فاقرءوا قول الله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ * إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ * قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ * قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ * قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ * قَالَ بَل رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ * وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ [الأنبياء:52-57] ونفذ فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ [الأنبياء:58] ومن يقف هذا الموقف؟

    فهو كأنما وقف في بهو موسكو أيام الشيوعية، وهم مجتمعون يدبرون لتحطيم العالم، وتخريب الدنيا، وتخريب البشرية، فقال: اسمعوا! لا إله إلا الله.

    أو وقف في عاصمة الصليبية: الفاتيكان، وفي قاعة الفاتيكان وقال: اسمعوا! لا إله إلا الله.

    وهل يستطيع البشر لو اجتمعوا أن ينقضوا هذه الجملة بالمنطق والعقل؟ والله ما استطاعوا، ولن يستطيعوا أبداً.

    يستطيعون أن يقولوا: لا إله بالمرة؟ هذه أضحوكة وسخرية.

    من يقول: لا إله وهو مخلوق أو لا؟

    فإن قال: أنا غير مخلوق .. غير موجود. قلنا: هذا مجنون أخرجوه، ما أنت بمخلوق ولا موجود، فمع من نتكلم.

    فإن قال: نعم مخلوق، موجود. قلنا له: من أوجدك؟ من خلقك؟

    فإن قالوا: الطبيعة. قلنا: هذه هي اللعبة الأخيرة، فهل الطبيعة ذات إرادة .. ذات علم .. ذات قدرة، إنها تفاعلات كيماوية، هل هي التي خلقت الكون؟ وانفضحوا.

    قالوا: إذا لم نقل الطبيعة وقلنا: الله، قلتم: صلوا، ونحن لا نريد هذا. فانفضحوا في آخر ساعة.

    إذاً: لا إله إلا الله فقط.

    وإذا قال الفاتيكان: الآلهة ثلاثة، فهذه سخرية أكبر من الأولى.

    فلم ما تحاربوا وتنازعوا إلى هذا الوقت؟ فهم ثلاثة سلاطين في الكون، أما يحدث بينهم خلاف؟! قال تعالى: لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا [الأنبياء:22] وهذا ليس في عام، ولا قرن، ولا ألف سنة، بل آلاف السنين فلو كان الآلهة ثلاثة لتحاربوا، وانتهت الهزيمة بمن ليس بإله، وثبت الحق للإله الأعظم الله لا إله إلا هو.

    ثم ما هذه الآلهة؟

    قالوا: عيسى، أمه، الأقنوم الأول، ابنه، الروح القدس. وهذه شعوذة، وخرافات، وأباطيل حافظ عليها رجال الكنيسة ليستعبدوا البهائم، ويقودوا البشرية إلى أهوائهم وشهواتهم.

    ولا إله إلا الله لا تنقض أبداً على مدى الحياة، إذ لا يوجد إله مع الله قط، ولا يقال: لا إله كما قال الشيوعيون، وانتهت فتنتهم وهبطوا إلى الحضيض. وقد دامت الشيوعية خمساً وسبعين سنة فقط، وقد بينا من عشرات السنين أنها لعبة يهودية حتى يخففوا ضغط النصارى عليهم، فأوجدوا فتنة الإلحاد في ديارهم فخف الضغط على اليهود، بل واستفادوا وسادوا، وبالفعل تم الصلح بين الفاتيكان واليهود، واعترف النصارى باليهود.

    يا جماعة! القرآن من ألف وأربعمائة سنة يقول: إن اليهود ما قتلوا عيسى أبداً، ولا صلبوه، وأنتم النصارى كالبهائم، ألف وأربعمائة سنة تقولون: اليهود قتلوا عيسى؟ أيقتلون الله؟! كيف هذا الإله الذي يقتل ويصلب؟

    لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، والقرآن يصرخ بأعلى صوته: وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ [النساء:157] ومنذ خمس عشرة سنة قال بولس الثامن : اليهود برآء من دم السيد المسيح، إيه، الآن أفقتم فقط، وهذا هو السحر اليهودي.

    ونحن نأسف أنه انتقل أيضاً إلينا، وحطمنا، وفرقنا، ومزقنا، وما صحونا بعد.

    وسنصحو في اليوم الذي نجتمع اجتماعنا هذا في صدق على كتاب الله، وهدي رسول الله، في كل قرية، وفي كل مكان، من صلاة المغرب إلى صلاة العشاء، فأهل البلد أجمعون بنسائهم وأطفالهم في بيوت ربهم، وذلك كل ليلة، وطول العمر، وطول الحياة، ويومها حقاً نصحو ونفيق، ونعرف الحياة على حقيقتها؛ لأننا أصبحنا مبصرين؛ نسمع ونعي.

    فإن قيل: يا شيخ! لم تقول هذا الكلام؟

    أقول: والله الذي لا إله غيره لا ترتفع لنا راية حق، ولا يسمع لنا صوت، ولا نري الكون والحياة إلا إذا عدنا إلى كتاب الله وسنة الرسول، ومستحيل أن نرتفع على وجه الأرض بدون هذا النور الإلهي.

    ابتلاء إبراهيم بالختان

    وأخيراً مما فادى به إبراهيم: الختان، فلما بلغ إبراهيم من العمر ثمانين سنة قال له الله: اختتن يا إبراهيم.

    لكن كيف يعمل؟ أين الأطباء، وأين الإسعاف؟ وكيف يقطع غلفة ذكره؟ كيف وعمره ثمانون سنة؟

    الجواب: بواسطة القدوم، فوضع غلفة ذكره على حجر وضرب.

    من يقوى على هذا؟

    هذا الامتحان فاز به إبراهيم. فهو أول من اختتن في الأرض، وأولاده هم المختتنون، ونحن والحمد لله منهم، وإن كان اليهود يختتنون لكن لا تنفع عبادة بعد ما أضاعوا ألف عبادة، لكن نعترف أنهم يختتنون، ونحن أمة الختان.

    وممن ولد مختوناً نبينا صلى الله عليه وسلم، وجمع من الأنبياء قد مضوا وما لنا بهم تاريخ، لكن نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم والله لقد ولد مختوناً.

    والختان واجب، ومن أهمله وأضاعه فهذا معناه أنه هدم الدين.

    والختان يبتدئ من يوم السابع، فيختن للذكر بقطع تلك الغلفة، ويذبح له شاتان، وإذا كان المولود أنثى فتذبح لها شاة واحدة، وهذه هي العقيقة، وهي شكر الله على الولد، فمن رزق ولداً ذكراً يوم سبعة من ميلاده يذبح عنه شاتين، ويحلق شعر رأسه، ويجمع ويزنه في ميزان الصيدليات الدقيق، ويتصدق بوزنه ذهباً، وكل هذا شكراً لله أن أحيا منهما ولداً، فمن أنتما؟ لو اجتمعت الدنيا على أن يخلقوا ولداً ما قدروا عليه، ولا استطاعوا، وأنت وامرأتك تنتجان هذا الولد.

    إذاً: السنة في يوم السابع أن يحلق الرأس، ويوزن الشعر، وممكن يكون وزنه ربع جرام .. نصف جرام، والجرام سعره أربعين ريالاً اليوم، والشاة والشاتان إن أمكن، فإن لم يستطع لا يكلف الله نفساً إلا وسعها.

    أما البنت فقط شاة واحدة، لم هذا؟ لأن الله يعلم ما في قلوبكم، كيف وهو خالقها، وخالق دقاتها، فهو يعرف أن ميلك إلى الذكر أولى فضاعف الشكر بذبح شاتين، والأنثى بذبح شاة واحدة.

    هل عرف المسلمون هذا؟ لا يعرفون، لم؟

    هل يجتمعون على كتاب الله وسنة رسوله كل عام، طول الحياة هكذا، حتى يصبحوا علماء ربانيين رجالاً ونساءً؟ لا، كانوا لا يجتمعون على القرآن إلا لسماعه؛ لأنه ليلة الميت.

    وإخواننا يعرفون هذا، والله لا يجتمعون على القرآن ليدرسوه، ولكن فقط ليسمعوا ليلة الميت فقط، متنا وأماتونا.

    معنى قوله تعالى: (قال ومن ذريتي ...)

    قوله تعالى: قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي [البقرة:124] هذه سياسية وأنتم لا تقبلون السياسة.

    فقد سأل إبراهيم ربه ولاية العهد، فقال: أنت إمام. قال: واجعل من ذريتي أيضاً أئمة.

    ومن هذه الآية استنبط أهل العلم أن للحاكم الرباني المؤمن الصالح إذا خاف الوفاة أو الموت فعليه أن يوصي بمن هو أهل لحمل الأمانة، فيكون ولي عهده، يساعده وهو حي، وإذا مرض يقوم مقامه، وإذا مات تولى أمر المسلمين بعده، وهذا من باب الرعاية، والعناية، وحفظ العهد؛ لأنه لو مات وما ترك شيئاً فإنهم يتقاتلون في ظروف معينة، ومن الجائز في يوم من الأيام أنهم لا يقتتلون، لكن هذه الأمة تمر بها القرون والعصور والدهور ومن الممكن أنهم يقتتلون.

    وصلى الله على نبينا محمد.