إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (36)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • عجب أمر هؤلاء اليهود، أنزل الله عليهم الكتب، وأرسل إليهم الرسل والأنبياء، وجاءهم النور من كل اتجاه ومع هذا أعرضوا، اصطفاهم الله، وخصّهم بتشريعات فيها عزهم، وكرامتهم، وصيانة دمائهم وأعراضهم، ومع هذا خالفوا، لقد باعوا دينهم بدنيا قليلة، فكان جزاؤهم العذاب الأليم، والخزي والهوان والذلة في الدارين؛ الدنيا والآخرة.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة البقرة

    الحمد لله نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت كعهدنا بها سورة البقرة، ومع الآيات المباركات التي ما زلنا نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها، سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها؛ إنه قريب مجيب سميع الدعاء.

    قراءة تلك الآيات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ * وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ * وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلًا مَا يُؤْمِنُونَ [البقرة:86-88].. إلى آخر ما جاء في هذا السياق القرآني المبارك الكريم.

    إيمان اليهود ببعض الكتاب والكفر بالبعض الآخر

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قول ربنا جل ذكره: أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ [البقرة:86] من هؤلاء الذين أشير لهم بلام البعد، إذ هم في متاهات لا حد لها؟

    (اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة) أي: استبدلوا الآخرة بالدنيا، وهم يؤمنون بالآخرة، ويعرفون ما فيها، وما يتم فيها للناس، ومع هذا استبدلوا الآخرة بالدنيا؛ لأن الدنيا عاجلة حاضرة بين أيديهم، وكل ما فيها يشاهدونه، فأعمتهم عن الآخرة أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ [البقرة:86]، فهل هناك في أذهاننا مما سبق حتى أشير إليهم بهذه الإشارة وهو عيب لهم؟

    سبق أن عرفنا أنهم كانوا يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض.

    فإن قيل: لم يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض؟

    الجواب: لأن الآية إذا كانت تدعوهم إلى تحقيق رغائبهم الدنيوية قالوا: أهلاً وسهلاً ومرحباً، هذا كلام الله .. وحي الله .. تنزيل الله ومن ثم يعملون، وإذا كانت الآية تريد أن تبعدهم عن شهواتهم، وأطماعهم، وأهوائهم، وتحول بينهم وبين رغائبهم كفروا بها، ولم يعملوا بما فيها.

    ولهذا مثل سبق لنا، فقد أخذ عليهم في التوراة وعلى لسان موسى عليه السلام: أن لا يقتل بعضهم بعضاً، ولا يخرج بعضهم بعضاً من داره، وأُعطوا على هذا العهد والميثاق، وأَعطوهم أيضاً العهد والميثاق، وإذا بالأيام والقرون تمضي فيقعون في هذه الفتنة، فتجد اليهودي يقتل أخاه اليهودي، ويخرجه من داره ليسكنه.

    سبب هروب اليهود إلى بلاد العرب

    وسبب هذا أنهم كانوا شبه لاجئين في هذه الديار، فقد نزحوا من بلاد الشام لمِا كان ينالهم من الاضطهاد والتعذيب والتنكيل من أعدائهم المسيحيين الصليبيين؛ لأن الصليبيين كانوا يرون أن اليهود هم الذين قتلوا إلههم، والذي يقتل إلهك أو نبيك وأنت مؤمن به فإنك لا تفتح عينيك فيه، ولا تحب أن تراه أو تسمع كلامه.

    والنصارى يعتقدون إلى اليوم أن اليهود هم الذين قتلوا السيد المسيح بل صلبوه أولاً وقتلوه، والله عز وجل أبطل هذه الفرية فقال: وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ [النساء:157].

    والقضية كما علمتم أنهم عزموا حقاً على قتل عيسى، فطوقوا منزله بالشرط والدرك ورجال الأمن، كما هو حال دولة يهود، فلما أبى عيسى أن يفتح الباب دخل رئيس الشرطة في عهدهم، فما إن دخل حتى رفع الله تعالى عيسى إليه من روزنة المنزل وإلى السماء والملكوت الأعلى، فانتظر رجال الشرطة خروج رئيسهم لينظروا ماذا فعل، فلما استبطئوه دخلوا، وما إن دخلوا حتى ألقى الله تعالى عليهم الشبه في رئيس الشرطة، فما إن رأوه حتى قالوا: هذا عيسى، والتفوا حوله وكبلوه بالحديد أو بالحبال وأخرجوه، وصدر الحكم بصلبه وقتله، وبالفعل صلبوه على الأخشاب وقتلوه.

    فانظر! فمن السخف، والجهل، والعمى، والضلال كيف أن الإله يُقتل؟ وما فائدة إله يقتله أعداؤه؟ كيف يرحمه؟ كيف يدخله الجنة؟ كيف ينصره؟ كيف .. كيف، وهم قد قتلوه وصلبوه. أرأيتم، ويا ليت قساً من القسس بيننا يسمع هذا الكلام فيتململ ويتغايظ، فهذا واقعه.

    وإن قال لنا: كيف تقولون مثل هذا الكلام؟ قلنا له: ها أنت تعلق صورة الصليب في عنقك تتبركون بها، وتذكركم بعداوة اليهود؛ فهم الذين صلبوا عيسى وقتلوه.

    وقد أرانا الله تعالى آية أيام كنا في باب المجيدي، فقد سمعنا في الإذاعات أن بولس الثامن رئيس الكنيسة العالمية أصدر بياناً قال فيه: إن اليهود برآء من دم السيد المسيح، فاهتز العالم كيف مضت ألفا سنة إلا عشرين عاماً والنصارى يعتقدون أن اليهود قتلوا إلههم، والآن يصدر هذا البيان، فهل هذا الرجل مسحور بالمال .. بالسحر، وكيف أن رئيس الكنيسة في العالم يقول ويصرح بمثل هذا التصريح؟!

    فهللنا وكبرنا وقلنا: الحمد لله، هذا هو معتقدنا، وبهذا نزل كتاب الله إلينا، إذ الله يقول: وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ [النساء:157]، وأغمضوا أعينهم، ودسوا رءوسهم في الرمال كالنعام، وما زالوا يعتقدون أن اليهود هم الذين قتلوا السيد المسيح.

    إذاً: هؤلاء اليهود نزلوا هذه الديار لعلتين واضحتين بيناهما كثيراً:

    الأولى: اضطهاد الرومان لهم؛ لأنهم قتلة إلههم.

    والثانية: انتظار النبوة التي بشرت بها الكتب الإلهية: التوراة والإنجيل، وهي أن نبياً قد أظل زمانه، وأنه يخرج من جبال فاران، أي: جبال مكة، وأن مهاجره قرية ذات سَبِخة ونخيل تسمى يثرب، فقالوا: ننزح إلى هذه الديار انتظاراً للنبي الجديد فنؤمن به، ونلتف حوله، ونسترد أمجادنا، ونعيد مملكتنا.

    عرفتم إذاً علتي دخولهم المدينة، أو عندكم شك فلا تستطيعون أن تتحدثوا بهذا أو أن هذه خرافة؟ كلا والله لن تسمعوا هنا سوى ما هو حق، فلا خرافة، ولا ضلالة، ولا باطل.

    والآيات أمامنا، غداً -إن شاء الله- تقرر هذه الحقيقة.

    والشاهد عندنا: أنهم تواجدوا في المدينة وفي تيماء وفدك نازحين، ولما كانوا في المدينة كانوا ثلاث قبائل: بنو النضير، وبنو قينقاع، وبنو قريظة، وكانت الحرب تدور بين الأوس والخزرج حتى تدوم عشرات السنين، وهاتان القبيلتان من قح العرب، نزحوا من اليمن بسبب خراب سد مأرب، فشاع الفقر والضعف فنزحوا إلى الشام والشمال، فحالف بنو النضير وبنو قينقاع الأوس، وحالف بنو قريظة الخزرج، أو العكس، وكانت إذا اشتعلت نار الحرب كان الأحلاف يقاتلون مع أحلافهم، فهذه فطرة الناس؛ لأنهم أيضاً يقاتلون معهم، فلما يبدأ القتال كان اليهودي يقتل أخاه اليهودي الآخر، وإذا هاجموهم في القرية وأخرجوهم من ديارهم كان اليهودي يخرج أخاه اليهودي من داره، ثم لما تنتهي الحرب يفادون إخوانهم بالدينار والدرهم، يقولون: لا يحل لنا أن نترك إخواننا أسرى في أيدي العدو فلا بد من الفداء، فيفادونهم حتى بلباس نسائهم إيماناً بالله وطاعة لهم، فقد فرض الله علينا هذا، فانظر كيف يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض، فمن جهة يقتلون إخوانهم ويخرجونهم من ديارهم، ومن جهة أخرى لا بد من مفاداة الأسرى.

    وقد رأينا هذا في أيامنا هذه بأعيننا، فإذا اختطف الفلسطينيون يهودياً فإنهم يفدونه بعشرين .. بمائة .. بستمائة عربي، ولا يسمحون أن يتركوا أسيراً بل يفادونه بالملايين إذا طولبوا بالمال، ويفادونه بالأسرى الذين عندهم ولو بالمئات، كل هذا إيماناً بالله وبشرع الله، فالله قد فرض على بني إسرائيل أن يفادوا إخوانهم، فلا يسمحون أن يبقوا في يد العدو العام والعامين والسنين، ولو يبيعون حلي نسائهم كله، فهذا عجب، والقرآن يخبر بهذا.

    وهل يختلف ما حدث عما هو واقع؟

    والله ولا قيد شبر أو قيد شعرة؛ لأنه كلام الله .. وحي الله، فلنقرأ لهذا قول الله عز وجل: وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلا تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ * ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلاءِ تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ [البقرة:84-85].

    تحذير المسلمين من مشابهة اليهود في أخلاقهم وطبائعهم

    قلنا: القرآن كتاب هداية .. كتاب إنجاء من الغرق، وإخراج من المحن والفتن .. كتاب إسعاد وإكمال، فهل المسلمون اليوم ما سلكوا مسلك اليهود؟ الجواب: سلكوه وأعظم، فأسرانا لا نفاديهم، ولا نستطيع أن نعطيهم فلوساً أبداً، واليهود يفادون أسراهم، فهم أشرف؛ لأنهم يفادون أسراهم بالملايين، ونحن نقول: دعه في الأسفل، كيف نجمع المال، وكيف نفادي ونعطي الأموال للعدو من أجل أن يطلق فلاناً أو فلاناً، خليهم، فهذا هو الواقع.

    ثانياً: هل طبقنا شريعة الله كاملة؟!

    نعم، الصلاة لا بأس يصلون، لكن الزكاة لا يزكون، كذلك الصيام لا بأس يصومون، ولكن كشف العورات والسوآت، وتبرج النساء واختلاطهن بالرجال، وانتشار الزنا لا بأس، يقولون: هذا فيه مضايقة على الشعب، فدعوهم.

    وتتبعوا غير ذلك، فإنكم ستجدون أن أكثر المسلمين هذا صنيعهم، كأنهم يؤمنون ببعض الآيات ويكفرون بالبعض الآخر، فهل يلامون أو لا يلامون؟ أو هم أشراف وسادة الدنيا لا يلامون؟ اليهود وهم أبناء الأنبياء، وهم بنو إسرائيل عليه ألف سلام ومع هذا وبخهم الله وقبح سلوكهم .. عيّرهم .. انتقدهم .. توعدهم .. لعنهم، ونحن لا، يكفي أنه مسلم.

    وهل أصاب المسلمين ذل وخزي في الدنيا أو لا؟

    آه، نعم أصابهم، وهذه آية من آيات الله، ومن عجب أن سلّط عليهم حفنة من اليهود لا يساوون واحداً ونصف في المائة من المسلمين، فخمسة ملايين أذل الله بهم ألف مليون، ومن ينظر بعيني العلم والبصيرة يشاهد ما أقول، أليس المسلمون ألف مليون من إندونيسيا إلى موريتانيا، واليهود خمسة ملايين؟!

    وليس اليهود هم الذين أذلونا، لا والله، ما هم ومَن هم! ولكن الله قواهم وسلطهم علينا، وخذَّلنا وأنزلنا في الحضيض؛ لتتجلى هذه الآية في الكون؛ لأننا نؤمن ببعض ونكفر ببعض.

    وقد وجد من يقول: ما يلائم الطبع، والفطرة، والحضارة، والمدنية، والسير وراء أوروبا هذا هو الدين، وما عاكس ذلك وخالف فلا نريده، ولا نريد أن نعود إلى التخلف والوراء والرجعية و.. و، فالزمان تقدم، والعلم تطور.

    وأنتم تسمعون هذه اللغة، ووالله العظيم إن هذه حال المسلمين، والمؤمنون الصادقون يتململون، ويبكون ويرفعون أكفهم إلى الله أن يجيرهم من خزيه وعذابه، ولكن إذا حلت النقمة تحل بالجميع، والمؤمنون يثابون على ابتلائهم ومحنتهم، والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً، لكن الأخذ بالعموم لا بد منه.

    الآن عرفتم هداية القرآن أو لا؟

    لا تفهموا فقط إلا قول من يقول: هذا من شأن اليهود، وهذه حال اليهود، فهم الذين يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض، فجازاهم الله بالذل، والعار، والخزي، وعذاب الآخرة، أما نحن فلا، فهذا القرآن نزل في اليهود، نعم هذا صحيح، لكنه نزل علينا لا عليهم .. وهذا الكتاب نزل على نبينا، وهو كتاب الله إلينا، فيه هدى وموعظة للمتقين.

    والله لقد عاشت أمتنا أربعة .. خمسة .. ستة قرون، والمفسرون -فقط- يقولون: هذا نزل في اليهود .. هذا نزل في أهل الكتاب، ونحن ما نزل فينا؟ نعم، نحن نزل علينا؛ من أجل إكمالنا وإسعادنا .. من أجل هدايتنا .. من أجل ترقيتنا واصطفائنا؛ لأنه فقط يلوم اليهود، ويعتب عليهم، فهذا كتاب البشرية جمعاء، والإنسانية كلها، والحمد لله زال ذلك الظلام والجهل، وأصبحنا نفسر كلام الله على مراد الله، فهذه نعمة والحمد لله.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (أولئك الذين اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة ...)

    قال تعالى في الطابع الأخير: أُوْلَئِكَ [البقرة:86] أي: البعداء الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ [البقرة:86] في الدنيا والآخرة، وَلا هُمْ يُنصَرُونَ [البقرة:86] لا في الدنيا، ولا في الآخرة.

    وقد يقول قائل: هذه الآية في الآخرة؟ نقول: نعم في الآخرة، وفي الدنيا كذلك، وهذا الأسلوب الحكيم.

    قال: أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ أي: أعطوا الآخرة بما فيها من نعيم مقيم وأخذوا الدنيا.

    وهل لهذا من أمثلة عندنا؟

    فكم من إنسان يتخبط في الربا .. في الزنا .. في القمار .. في الجرائم، قد نسي الآخرة، ويتلذذ في الدنيا فقط، فيلبس الحرير، ويتختم بالذهب، أما يقال فيه: اشترى الحياة الدنيا بالآخرة وإلا ما معنى: استبدال الدنيا بالآخرة؟!

    تجده يقول: دعنا يا فلان؛ فالدنيا ماضية، دعنا نتنعم، هي أيام فقط وتنتهي، فكل واشرب وغنِّ وفرفش، فيبيت هو وزوجته وأولاده على الخمر، فهؤلاء من الذين اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة.

    قال: فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ [البقرة:86] أي: يوم القيامة وَلا هُمْ يُنصَرُونَ [البقرة:86] أي: يوم القيامة، والدنيا أيضاً.

    وإن قلت: هاهم انتصروا. نقول: هل انتصر اليهود على إيطاليا .. على اليونان .. على سويسرا .. على من انتصروا؟ على المسلمين.

    لكن السؤال: كيف انتصروا على المسلمين؟

    الجواب: لأن الله أراد أن يري عباده آية من آياته، فلو انتصر اليهود على إيطاليا فهذا معقول، أما أن ينتصروا على ألف مليون مسلم فهذا لا يعقل؟ وليس هم الذين انتصروا بل الله تعالى هو الذي نصرهم؛ ليرينا آياته فينا علَّنا نفيق ونرجع، ولكن ما زلنا سكرى، فلا إفاقة.

    وكم قد دعونا إلى اجتماع يعقده رؤساء وحكماء العالم الإسلامي في الروضة، فيتعاهدون ويبايعون خليفة لهم ويطبقون شرع الله.

    قد يقولون: كيف لنا أن نعرف هذا؟

    قلنا لهم: هذه الدولة بناها الله، وجاء بـعبد العزيز فطبق شريعة الله وسادها الأمن، وسادها الطهر، والصفاء، والكتاب موجود، والسنة قائمة، فخذوا وتفضلوا.

    وقد قلت غير مرة: وجدت هذه الدولة في عالم مظلم؛ لتكون حجة الله على المسلمين، فلا يستطيع أن يقول قائل: كيف نعمل؟ كيف نطبق هذه الشريعة؟ لقد مضى عليها الدهر والأحاديث موضوعة وكذا وكذا، فدعونا من هذا، وخذوا القانون الذي يتلاءم مع المجتمع من فرنسا أو إيطاليا، كيف نعرف نحن؟!

    ولقد أراهم الله هذه الدولة؛ فأهل البادية والإبل والغنم يعيشون في أمن وطهر وصفاء لم تر الدنيا مثله إلا أيام القرون الذهبية، فلا هيدروجين، ولا ذرة، ولا ملايين الجيوش .. ولا ولا، وبدأت هذه الدولة بحفنة الشعير ورأس الماعز فلا بترول، ولا ذهب، ولا فضة، وكانت البلاد فوضى، فالنار مشتعلة: الجرائم .. القتل .. الشرك .. الباطل.. العجب، وفي سنيات معدودة أصبح الرجل يمشي من أقصى الجزيرة إلى أقصاها لا يخاف إلا الله.

    وفي عشر سنوات .. عشرين سنة قد يقام حد الزنا مرة واحدة، وهذا نادر جداً، فكيف تحقق هذا؟ هل بالسحر أو بالقوة والمدافع؟! الجواب: والله ما تحقق هذا إلا بفضل الله وبتطبيق شرع الله، قال تعالى: الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ [الحج:41]، ماذا فعلوا؟ أقاموا الحفلات والزغاريد، وشربوا الخمر، والرقص في حفلات عيد استقلال!!

    أما تعرفون أعياد الاستقلال أو لا؟ كم يشرب فيها من براميل خمر؟ كم وكم، وكم تترك فيها الصلاة وكم .. هذا هو عيد الاستقلال.

    أما قرءوا هذه الآية؟!

    الآن أكثر من خمسة وأربعين عاماً، وجواسيسهم وعيونهم ومسئولوهم يسمعون هذا ويعرفون، ونحن نصرخ: استقل هذا الإقليم من الاستعمار البريطاني، فيجب عليه أن يقيم دولة قرآنية أهلها مسلمون.

    دعائم الدولة الإسلامية

    فإن قال قائل: كيف نقيم الدولة؟

    نقول له: تعال نطبق آية واحدة من كتاب الله، فالله يقول: الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ [الحج:41]، فإذا استقل الإقليم يقول حاكمهم: اسمعوا أيها المواطنون! خلقنا لنعبد الله، وهذا سر حياتنا، ومن اليوم لو يُشاهد أحد يترك الصلاة يعاقب بالموت، فلا فرق بين عسكري ومدني، وغني وفقير، لا بد وأن نشهد الصلاة في بيوت الله، ولا يتخلف عنها إلا مريض أو ذو عذر، وتقام الصلاة، ولو أقيمت الصلاة أربعين يوماً فقط في أقطارنا التي استقلت لتجلت الأنوار والطهارة والأمور التي هي عجب، لكنهم أماتوها، فما أقيمت الصلاة.

    أقول: لعلي واهم!

    من يقوم ويقول: نعم قد أقمنا الصلاة في ديارنا بمجرد أن استولينا على الحكم وأصبحنا حاكمين؟

    أقول: لا يوجد أحد.

    آه، يا هؤلاء! يا أهل لا إله إلا الله! إن الله تعالى يقول: الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ [الحج:41] أي: حكمناهم، فأصبحوا متمكنين من حكم البلاد، وماذا فعلوا؟ أَقَامُوا الصَّلاةَ [الحج:41]، فلا يتخلف عنها عاقل بلغ سن الرشد؛ رجلاً أو امرأة، كيفما كان.

    أما كررنا هذه الكلمة في القرى الضائعة!

    كان إمام المسجد هنا يقرأ كل صباح قائمة بأسماء أهل الحي أو القرية، ويسجل من حضر ومن لم يحضر.

    لكن تعال معنا وادخل إلى الثكنة العسكرية وشاهد هل تقام الصلاة فيها أو لا إلى الآن؟

    لو دخلت إلى الثكنات العسكرية في العالم الإسلامي لوجدت خمسمائة يصلون وخمسين ألفاً لا يصلون، ولا تجد جنرالاً أو قائداً يقول: لم ما صلى فلان، أبداً.

    أما الزكاة في هذه البلاد فقد جبيت، ولو يحدثكم الشيوخ الكبار لقالوا: لقد كانت الزكاة تؤخذ من التمر والشعير ورءوس الغنم، وليس هناك من أموال عند هذا الشعب، فهو مقطوع عن الدنيا تماماً، ومع هذا جبيت الزكاة إيماناً بالله، وطاعة لله ورسوله، وبارك الله في ذلك الصاع، وذلك الغنم.

    أما دولنا الأخرى فلا زكاة جبيت، ولكن فرضت الضرائب، فأثقلوا كواهل المواطنين بالضريبة، وأما الزكاة فلم ينظروا إليها، لأنها تذكر بالله، فهي تُفهِم أن هناك ديناً وشرعاً ألا وهو الإسلام يجب أن يطبق ويعمل به من أجل إكمال الشعب وإسعاده.

    وأما الأمر بالمعروف فهل هناك أفراد تسند إليهم هذه المهمة فيقال: يا فلان! أنت في قريتك إذا شاهدت من يتخلف عن الصلاة .. من يغني .. من يعبث .. من يقول كذا فاستدعه إلى المكتب ويؤدب. لكن لا شيء من ذلك، بل من شاء أن يفسق علناً فليفجر كما يحب، دعه فهو مواطن، فالدولة ما منعت هذا.

    معشر المستمعين! هل نبكي أم نفرح ونضحك؟!

    أما أصابع الحاقدين والحاسدين فهي في هذه البلاد تعمل ليل نهار أن ينتهي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ووالله لولا أن الحكام أولاد عبد العزيز -وفيهم هذه البقية من الخير- لانتهى هذا الأمر من عشرين سنة، فهؤلاء الحاقدون يحرضون على ترك الصلاة ويقولون: لم هذا النداء؟! ولم تغلق أبواب المتاجر؟ ولم .. ولم؟ فهم يعملون الليل والنهار.

    ولهذا نسأل الله أن يبقي هذه البقية، فأولاد عبد العزيز هم بركة الآباء في الأبناء، ولو يكون ما يريده الحاقدون لرأيتم ماذا سيفعل الماسونيون؛ لخرجوا في الشوارع يغنون، ولخرجن النساء كاشفات؛ عاريات.

    إذاً: نبكي أو نسكت؟!

    وماذا نعمل مع قول ربنا: أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ [البقرة:85] فهذا توبيخ وتقريع. فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ * أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ [البقرة:85-86].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ولقد آتينا موسى الكتاب وقفينا من بعده بالرسل ...)

    قال تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ [البقرة:87] مَن المخبر؟ إنه الله.

    يقول تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ هو موسى بن عمران .. موسى الكليم .. موسى رسول الله عليه السلام، آتيناه الكتاب الفخم .. الكتاب الجليل .. الكتاب العظيم، لأن (أل) هنا تدل على هذا المعنى، ألا وهو التوراة، والتوراة مشتقة من النور، مِن: ورى الزند إذا أوقد النار وأشعلها، فهو كتاب نوراني أنزله الله للهداية، ولتبديد الظلام، فهو النور.

    قال: وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ [البقرة:87] أي: واحداً بعد واحد، فما يذهب رسول إلا ويأتي من بعده رسول ثانٍ، ويأتي بعد الثاني رسول ثالث وهكذا، هم سلسلة من الأنبياء والرسل من أجل ماذا؟ حتى يغني الشعب، ويرقص، ويأكل البقلاوة والبطاطس، ألهذا بعث الرسل؟ لا، إنما من أجل تطهير النفوس .. تزكية الأرواح .. إعداد الأمة إلى السمو والكمال حتى لا ترى منظر سوء، ولا تشاهد حادثة مؤلمة، فلا خيانة، ولا تلصص، ولا إجرام، ولا كذب، ولا كفر، ولا شرك، ولا باطل، كأنهم يعيشون في السماء بطهرهم وصفائهم، فيكملون ويسعدون. وهذه هي مهمة الرسل.

    سبب تتابع الرسل

    ولم قفّى بالرسل واحداً بعد واحد؟

    الجواب: لهداية الخلق .. لإصلاح الأمة .. لتطهيرها .. لإعدادها للسماء، والنزول في الملكوت الأعلى بعد نهاية هذه الحياة. فهذه منة الله، وهو المخبر بهذا الخبر، يقول: وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ [البقرة:87]، وعدد الرسل -كما علمتم- ثلاثمائة وأربعة عشر رسولاً، أولهم نوح، وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم، أما الأنبياء فبلغ عددهم مائة ألف وأربع وعشرون ألف نبي، فالرسول يُتابع ويُطاع، وأما النبي فيُؤمن به، وتُقبل هدايته وإرشاده، ولكنه لا يقنن، ولا يشرع، ولا ينزل عليه تشريع، بل هو يتبع الرسول الذي أرسل قبله.

    سبب نسبة عيسى عليه السلام إلى أمه مريم

    قال: وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ [البقرة:87] عيسى هذا هو عيسى ابن مريم. ومريم هي العذراء بنت حنة امرأة عمران .

    فإن قيل: لم قال: عيسى ابن مريم ولم يقل: عيسى بن سعيد أو عثمان؟ والعامة منا يقولون: الله ينادي الإنسان يوم القيامة بأمه، ولا يناديه بأبيه، ويقولون: إن منكراً ونكيراً لما يجلسان العبد يسألانه عن أمه لا عن أبيه: أنت فلان بن فلانة، أو يا فلان بن فلانة، وقال تعالى: وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا * يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ [الإسراء:70-71] يعني: بشيخهم فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُوْلَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا [الإسراء:71] ويقولون أيضاً: يدعو الله الناس بأمهاتهم لا بآبائهم ستراً على عيسى حتى لا يفضح في عرصات القيامة أنه ما له أب. وغير ذلك من الكلام الذي ملئوا به الكتب.

    الجواب: الشاهد عندنا في عيسى ابن مريم أن عيسى لم يكن له أب، فمريم لم يتزوجها فحل، ولم تنجب كما تنجب النساء بواسطة المني، وإنما عيسى كان بكلمة الله: إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [آل عمران:59]. فجبريل روح القدس نزل ونفخ في كم مريم، أي: كم الدرع، فسرت النفخة حتى انتهت إلى رحمها، وقال الله: كن يا عيسى فكان، وفي ساعة واحدة جاءها المخاض يهزها، والطلق يدفعها إلى النخلة لتلد عندها، فلا عام ولا تسعة أشهر أبداً، بل كان بكلمة التكوين، وعيسى ابن مريم هو آخر أنبياء بني إسرائيل، وآخر رسلهم.

    قال: وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ [البقرة:87] أي: الدلائل .. البراهين .. الحجج .. المعجزات، فكل ما يبين الطريق إلى الله أعطاه الله لعيسى، فمن أراد أن يدخل دار السلام فليمش وراء عيسى، فقد أعطاه الله البينات .. المعجزات .. الحجج .. البراهين، ومنها: أنه يحيي الموتى بإذن الله.

    ومن الروايات في ذلك: أن ولداً مات وحمل على النعش، فكانت الأم تصرخ، والناس في طريقهم إلى المقبرة فقالت: يا روح الله! ادع الله لي أن يرد عليَّ ولدي. فدعا الله وقال: يا فلان! تعال لأمك. فقام في النعش، وأزال الغطاء، وهبط ومشى مع والدته. فقال اليهود: هذه مؤامرة. فقد تآمرت هذه العجوز مع عيسى وقالت له: تعال في الطريق، وأنا أصرخ بك، وأنت قل له: اهبط واحيا فهو يحيا.

    الكفار يقلبون الحقائق

    أتعرفون قلب الحقائق؟!

    والعرب قد بلغوا المنتهى في طريق المكر والحيل، لكن الله أخبر بنفسه: وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي ... [المائدة:110]. أما نبينا صلى الله عليه وسلم فقد نادى من نادى في المقبرة وأجابه حياً.

    والشاهد عندنا في قوله: وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ [البقرة:87] أن اليهود قالوا: بسحر ابن مريم، وأنه ابن زنا .. وليس له أب و.. ، مع أنهم يشاهدون الآيات. فلا تتألم يا رسولنا من كفر اليهود، وهذه هي حالهم مع نبي من آبائهم .. نبي من أهلهم .. نبي بعث فيهم، فرسول الله عيسى قالوا فيه: ساحر .. دجال .. ابن زنا، وقالوا وقالوا، فكيف يؤمنون بك يا محمد؟ وهذا كله يسلي به الله، ويسري به عن نبيه من آلامه وحزنه، وقد كان عمر وغيره من أصحاب رسول الله يعجبون: كيف أن اليهود لا يؤمنون بمحمد والإسلام؛ فهم أهل كتاب يقرءون التوراة، ويعرفون كل شيء، ويؤمنون بالله ولقائه؟! والله كانوا يعجبون. أما قرأنا: أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [البقرة:75] أي: فكيف تحزن أيها المؤمن من عدم إيمان هذه الأمة التي هذه صفاتها؟!

    وفي قوله: وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ سؤال: هل بعث رسول من الله واستجاب له اليهود مع التقفية بالرسل؟

    الجواب: أما على عهد داود وسليمان فقد استجابوا لكن بالهراوة والحديد والنار، فالجن أخضعهم الله لداود ولسليمان. أما اليهود فكانوا يقولون: آمنا. ولكنهم في البيوت يضحكون ويسخرون، وقد قالوا في سليمان: إنه ساحر.

    فإن قيل لهم: إن سليمان قد أعطاه الله ما لم يعط غيره، فقد سخر الله له الجن يستخدمهم في الصناعة، وفي غوص البحر واستخراج اللآلئ .. وفي كذا وكذا، فما زالوا يقولون: ساحر، وليس برسول. وإلى الآن يقولون: سليمان ساحر، هو منا نعم، ولكنه كان يستعمل السحر، ولهذا هم الآن ينشرون السحر، ووالله لقد وصلوا إلى المدينة، وبلغنا أن بعض السحرة تحاول الهيئة أن تلقي القبض عليهم لكنهم كالشياطين يتلونون، وكل سحر في العالم لا بد أن تجد فيه أصابع اليهود، فهم الذين صنعوه، وقد برزوا في هذا الباب، حتى سحروا النبي صلى الله عليه وسلم، ووجد السحر عند بئر ذروان حتى أصبح الرسول يتكلم بالكلمة ولا يفهم ما يقول، فظل يوماً .. يومين في حيرة، قد سحره لبيد ببناته الشيطانيات.

    إذاً: اليهود كلما جاءهم رسول كفروا به، وهكذا هم، فقط لا يريدون إلا الدينار، والدرهم، والشهوة، وهذا هو مبدؤهم وما هم عليه، فهم الذين نشروا أنواع الشر والباطل في العالم.

    أتعرفون أوروبا أو لا؟ لقد شاهدت بعيني امرأة الحاكم الفرنسي لما يأتي إلى القرية والله كان على وجهها هذا الخمار الخفيف الذي عندنا، وتستحي. ومن ثم انسلخت الأوروبيات، وخرجن عاهرات كاشفات! والله إن اليهود هم وراء كل خراب في العالم؛ لأنهم يريدون أن يصلوا إلى هدف عال، وهو أن يحكموا العالم، والطريق أن يفسدوا الأديان، والأخلاق، والآداب، والكمالات الروحية؛ لتصبح البشرية لا همَّ لها إلا الفروج والرقص والطعام، ومن ثَمَّ يسوقونهم لأن المال بأيديهم.

    وقد نجحوا في ذلك، وما زالوا حتى تظهر أنوار الإسلام ويطأطئ العالم رأسه.

    تأييد الله لعيسى بجبريل

    ثم قال: وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ [البقرة:87] روح القدس هو جبريل فهو إلى جنبه يسترشده .. يبين له .. يعين له ما يقول .. يشفع له عند الله، فلا يفارقه تأييداً؛ لأنه وحده، فاليهود كلهم أعداؤه، فعيسى كان يعيش مع والدته، ومجموعة من الحواريين على رءوس الأصابع، وبعد ذلك اضطروا إلى الجبال وهربوا، فأيد الله عيسى بسيد الملائكة .. بجبريل عليه السلام .. بروح القدس.

    كان حسان بن ثابت شاعر الدعوة .. شاعر النبي صلى الله عليه وسلم، وكان المشركون واليهود يهجون النبي صلى الله عليه وسلم، فمن يدافع عن رسول الله؟! كان حسان بن ثابت يهاجم الشعراء المجرمين والرسول يقول: ( اهجهم، ومعك روح القدس ). فنبينا أيده الله بـحسان ، وحسان أيده الله بجبريل؛ روح القدس.

    موقف اليهود من الرسل

    وكل هذه الآيات يذكرها الله تعالى من باب كشف عورات اليهود، وإزاحة الستار عن أمراضهم وأسقامهم ومحنهم لعلهم يرجعون، وهذا هو السر، فهو لا يريد التعيير والانتقام منهم، ولو أراد أن ينتقم لمسخهم قردة وخنازير كما فعل بأسلافهم على ساحل البحر، ولكن رجاء أن يهتدوا لتقوم الحجة عليهم بهذه البينات.

    ثم قال لهم: أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ [البقرة:87] أي: كلما جاءهم رسول بما لا تحبه أنفسهم كأن يأمرهم بالتقوى، والصبر، والصلاة فالكبر سبيلهم، فإذا جاءهم بما لا تهوى أنفسهم أي: بالأمر بالصلاة، والطهر، والصفاء، والعدل، والرحمة، ففريقاً كذبوه وفريقاً يذبحونه.

    ولم ما قال: ففريقاً كذبتم وفريقاً قتلتم، إنما قال: تَقْتُلُونَ [البقرة:87]؟

    الجواب: لأنهم ما زالوا مستعدين للقتل، فلو يبعث الله ألف رسول فإنهم يحاولون قتله، والبرهنة على هذا أنهم حاولوا قتل نبينا صلى الله عليه وسلم أكثر من مرة، فمرة سقوه السم بالفعل، ومرة سحروه، ومرة تآمروا على قتله بأن يطلقوا عليه صخرة رحى من السطح على رأسه وهو جالس تحت الأرض، وهذا يعتبر في مقام القتل، فلهذا نحن لا ننكر أن اليهود أرادوا قتلوا نبينا، ولكن الله ما مكنهم.

    أما السحر فقد أخبر الرسول عنه وقال: ( هذه أكلة فلانة في خيبر، تكاد تعمل في أبهري كذا ) الحديث.

    والشاهد عندنا، انظر ماذا يقول تعالى عنهم: أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنفُسُكُمُ [البقرة:87] والآن العرب والمسلمون إذا جاء الحاكم بغير ما يهوون تجدهم يقومون عليه بانقلاب في الليل ويقولون: كيف يأمر بالصلاة والزكاة والمعروف؟ وقد فعلوا وإن كنا لا نسمي، فقد ظهر حاكم في يوم من الأيام ودعا إلى الإسلام والصلاة .. وما شعرنا إلا وقد قلبوا عصاه، وجعلوه بهلولاً في الشوارع، لا يعرف الحق من الباطل؛ لأنهم ألفوا الرقص، والعبث، والحرام، واللهو، فهم لا يريدون إسلاماً أبداً، وهذا طبع من يألف الشر والمنكر فيصبح وصفاً لازماً له، فلا يرضى بما يقوله العلماء، فإذا جاء العالم إلى بلدهم يأمرهم بالتوحيد يقولون: هذا وهابي، ويعلنون الحرب عليه في أي بلد إسلامي.

    وفي بداية الدعوة الإصلاحية كان الذي يدعو إلى التوحيد يقولون عنه: هذا وهابي ويلعنونه. لكن لما انتشرت الدعوة بوسائط جعلها الله من: ظهور الإذاعة، وانتشار الكتاب، واستقلال العرب والمسلمين، وتطور الاتصالات زالت تلك الأوهام والخرافات.

    وعندنا هنا العقبي مات وما زالوا يقولون عنه: إنه وهابي. والعوام يحكون فقط، يقولون: هذا مذهب وهابي خامس.

    وهنا حكاية: فعندما كنا أطفالاً ندرس في الكُتَّاب، ولما بدأت الدعوة جاء بعض الإخوان من الحج ومعهم كتاب للشيخ محمد بن عبد الوهاب تغمده الله برحمته الذي يسمى الأصول الثلاثة، وهي رُسيلة صغيرة يفهمها العامي والطالب، فيها ثلاثة أصول ينجو بها صاحبها من الشرك والخرافة والضلالة.

    فأحد أقربائنا كان في العاصمة فجاء بهذه الرسالة ووزعت، بل وطبعت في مطبعة في الجزائر. فقدمتها للشيخ الذي نتعلم عنده القرآن، رحمة الله عليه، فتصفحها وقلبها ونظر فيها ثم قال: يا أبا بكر ! هذه الرسالة طيبة .. وهي حق، ولكن صاحبها يقولون عنه: إنه صاحب مذهب وهابي خامس. والله كما تسمعون!

    إذاً ما الفرق بيننا وبين بني إسرائيل؟ ولو كانت فيها مدائح وقصائد وأباطيل وو .. لغنينا بها، أما أن تحمل لا إله إلا الله والتوحيد فلا وألف لا.

    المهم نستغفر الله لنا ولهم ولسائر المسلمين، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه.