إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (26)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • "أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير" كانت هذه إجابة موسى لقومه حين رأى جهلهم بما هو خير لهم وأفضل، لم لا؟ أليس العسل خيراً من البصل، واللحم خيراً من الفوم والقثاء؟ ومع هذا قيل لهم: أردتم الهبوط مما أنتم فيه من نعيم فافتحوا مصراً من الأمصار، وستجدون فيه مرادكم، فأعرضوا، ومنعهم جبنهم وخورهم، وزادوا الطين بلة بأن كفروا بآيات الله وقتلوا الأنبياء وعصوا، واعتدوا، فضرب الله عليهم الذلة والمسكنة وحلّ عليهم غضبه، فبعداً لهم، ولمن سلك مسلكهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات في أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة. من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله، فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!

    إن السورة ما زالت كعهدنا بها سورة البقرة، ومع الآيات المباركات التي نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها؛ سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها؛ إنه قريب مجيب سميع الدعاء.

    قراءة تلك الآيات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ [البقرة:61].

    ما زال السياق الكريم في موعظة وتذكير بني إسرائيل، والنبي الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم أرسل لهداية الخلق، وإنجاء البشرية عامة من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، والقرآن الكريم نزل أيضاً لهداية الخلق، فلا تنقطع هدايته، ولا تنطفئ أنواره إلى أن يرفعه الله تعالى إليه.

    جهالة بني إسرائيل بالخير

    وها نحن منذ ليالٍ مع بني إسرائيل، ولنستمع إلى ما قال تعالى لهم: وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى [البقرة:61]، اذكر لهم يا رسولنا، واذكروا أنتم يا معشر اليهود، إذ قلتم وأنتم في صحراء التيه مع نبي الله ورسوله موسى وأخيه هارون لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ [البقرة:61]، وقد عرفنا ما هذا الطعام، إنه المن والسلوى، الحلوى ولحم الطير المشوي، فهل هناك غذاء أتم من هذا؟!

    هكذا واجهوا نبي الله ورسوله موسى بهذا الكلام الهابط السافل.

    ويبدو كما أشار بعض أهل العلم إلى أن بني إسرائيل مع موسى ما كانوا يعتقدون رسالته ونبوته، وكأنهم ظنوا أنه خدعهم ومكر بهم، فأخرجهم من الديار المصرية، ولهذا دلائل أيضاً، وظواهر تظهر فيها هذه الحقيقة، أما قالوا له: فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ [المائدة:24] في بداية دخول سيناء؟ أما عبدوا العجل؟ صنعوه وعبدوه. إذاً: قلوبهم مريضة، فما هم بواثقين في موسى.

    أما قالوا: أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً [النساء:153]؟!

    أما قالوا: فليسمعنا كلامه؟ هذا يقوله مؤمن موقن؟ والله لا يقوله إلا شاك، وما هو بموقن أبداً.

    فالآن بعد هذه الآيات العظيمة يقولون لنبي الله موسى: لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ [البقرة:61]، ما هذا الأسلوب؟! لَنْ نَصْبِرَ أبداً عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ ، هذا موقف محرج لموسى، ثم لو كان الطعام الواحد غير كافٍ .. غير مغذٍ .. غير نافع، هذا في ربوة الطعام وقمته، لحم الطير والحلويات، المن والسلوى.

    فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ [البقرة:61]، وأنتم لم لا تدعونه؟ ما هو ربكم؟! تلاحظ الأسلوب الهابط أو لا؟ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ كأنهم يقولون: نحن ما هو بربنا، أنت الذي تدعي أنه ربك ادعوه، هو الذي أمرك بإخراجنا من ديارنا، والإتيان بنا في هذه المتاهات والصحارى، ادعوه.

    هل يليق بنا أن نقول مثل هذا الكلام؟ لا.

    فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا [البقرة:61]، الباقلاء معروفة. المراد البقول مطلقاً من البصل إلى الخردل إلى كذا .. وَقِثَّائِهَا [البقرة:61]، والقثاء معروفة عندنا. وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا [البقرة:61]، هذه هي المغذيات، الفوم: قد يكون المراد به البر، يريدون خبزاً، وقد يكون المراد به الثوم نفسه، فالفوم يطلق عليه الثوم، لكن بما أنهم يريدون أكلة غير الحلوى واللحم، ممكن يريدون الخبز .. الحنطة، وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا [البقرة:61].

    فبم أجابهم موسى عليه السلام؟ قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى [البقرة:61]، أي: أخس وأحط وأرخص، ولا قيمة له، ما قيمة البصل والثوم مع العسل ولحم الطير؟! أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ [البقرة:61]، أين يذهب بعقولكم؟!

    ثم قال لهم: بسم الله، والله هو الذي ينزل أمره ونهيه على لسان رسوله موسى، فقال لهم: اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ [البقرة:61]، وبخهم بالجبن والخور والضعف والهزيمة بمثل هذا الكلام.

    اهْبِطُوا مِصْرًا من الأمصار، شمال، شرق، غرب، وادخلوا منتصرين فاتحين وكلوا مما طلبتم، أما وأنتم جبناء تعيشون على الضعف والهزيمة الروحية والذاتية، وتترفعون عن أكل ما هو أجود وخير وأحسن، وتطالبون بما هو أخس وأهبط.

    صلى الله عليك يا موسى، كيف يعاني هذا المعاناة؟! من يقوى على هذه المواقف لولا أن الله عز وجل يعضده ويقويه.

    اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ [البقرة:61]، ما دمتم لا تريدون هذا الأكل، وتطلبون غيره، بل وتطلبون ما هو أخس من الثوم والبصل والقثاء، ادخلوا مصراً من الأمصار، اهْبِطُوا ، لم قال: اهْبِطُوا مِصْرًا ؟ لأنهم في مكان عالٍ .. في مكان مرتفع بالنسبة إلى تلك الأمصار التي فيها الشرك، والكفر، والدناءة، والخسة، والهبوط، وانقطاع الوحي والرسالات، وأنتم الآن مع رسولين كريمين، والوحي ينزل .. مع صفوة الخلق، في أعلى مكان وأقدسه، إذ العبرة بما فيه من أنوار، اهبطوا وكلوا مع البهائم كما تأكل، ولكن في نفس الوقت فيه توبيخه لهم بالجبن والضعف والهزيمة، إذ لو ما جبنوا لكان مشى بهم إلى بيت المقدس وفتحها -والله- معهم، لكن انهزموا قبل الوصول إلى الحدود، وما استطاعوا، قالوا: فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ [المائدة:24].

    ضرب الذلة والمسكنة على بني إسرائيل

    وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ [البقرة:61]، متى ضربت؟ في أي وقت؟ من ثم بدأتهم؛ لأنهم تمردوا .. كفروا .. فسقوا .. جبنوا، قل ما شئت، فكانت ضربة الله تعالى لهم أن أنزل عليهم الذل والمسكنة، وضربها عليهم فلا يخرجون منها، كالقبة التي تضرب على أهلها، وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ فهم دائماً ضعفة .. محتاجون .. فقراء .. لاصقين بالأرض، والذل لا يفارقهم، فلا يستطيعون أن يرفعوا رءوسهم بين سكان العالم، وضربت عليهم كالقبة التي تحوط بأصحابها.

    ومن ضرب هذا عليهم؟ الله عز وجل.

    وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ [البقرة:61]، رجعوا في نهاية المطاف يحملون غضب الله وسخطه عليهم.

    أليسوا أبناء الأنبياء وأولاد المرسلين؟ بلى، ولكن فسقوا عن أمر الله، وخرجوا عن طاعة الله، وتمردوا، ووقفوا مواقف مع رسول الله موسى وأخيه هارون لا يقفها ذو عقل من البشر، فلما واصلوا الفسق والخروج عن الطاعة والتمرد والعصيان؛ فقد استوجبوا نقمة الله، فضرب عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ [البقرة:61].

    علة ضرب الذلة والمسكنة على بني إسرائيل

    يقول تعالى مبيناً العلة: ذَلِكَ الذي تم وحصل، واستقر فيهم، وهو ملازمهم من الذل والمسكنة، ذلك بسبب ماذا؟ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ [البقرة:61]، ما معنى: يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ؟ جحدوها، ولم يعترفوا بها، ولم يعملوا بمقتضاها.

    آيات الله ليست أغاني وقصائد شعرية، آيات الله تحمل الأحكام والشرائع والسنن والقوانين، فالذي بيننا يمنع الزكاة، أو يترك الصلاة، أو يستبيح ما حرم الله، ما آمن بآيات الله، فلا يكفي المرء أن يقول: آمنت بكتاب الله. والله لا يكفيه، ليست قضية لسان: آمنت بكتاب الله، وهو لم يحل ما أحل، ولم يحرم ما حرم، ولم يعترف بواجب ولا بمحرم، يفعل الواجب أو يترك المكروه، فالإيمان ما هو صوري: آمنت. وأنت تضحك وتسخر.

    فذلك الذي حل بهم، وكان ما أصابهم من الذل والمسكنة هو بسبب كفرهم بآيات الله.

    وسواء كانت المعجزات التي شاهدوها بأعينهم وهم يعيشون فيها أو كانت آيات الله في التوراة وما تحمل من شرائع وقوانين وبيان الحلال والحرام، ذلك بسبب أنهم كفروا بآيات الله أولاً.

    وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ [البقرة:61]، هل بعد قتل الأنبياء من ذنب؟!

    وكلمة: (بِغَيْرِ الْحَقِّ) هل هناك ما يستوجب قتل نبي؟ والله لا يوجد، ولكنها من باب التوعية والتفقيه والتعريف والتعليم، لو كان نبياً أو عالماً استوجب ما يقتل به لهان الأمر، لكن بغير الحق .. بغير ما يقتضي قتل النبي والعالم؛ لأنهم كانوا يقتلون الأنبياء ويقتلون العلماء، إذ قال تعالى: وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ [آل عمران:21]، فإذا قام العالم يعظ، أو يذكّر: يأمر أو ينهى يغتالونه ويقتلونه؛ لأنه شوش عليهم، أو أفسد عليهم طيب حياتهم، وهذا ليس في التيه، هذا عام إلى أن بعث محمد صلى الله عليه وسلم، فهذا استعدادهم إلى أن بعث محمد صلى الله عليه وسلم؛ أما سقوه السم في خيبر ليقتلوه؟ أما تآمروا عليه هنا في بني النضير ليقتلوه؟ أما دخلوا الحرب ضده مع الأحزاب ليقتلوه؟!

    ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ [البقرة:61]، وكلمة (يَكْفُرُونَ) ليست كفروا، فما زالوا إلى الآن يكفرون، والمضارع يقتضي الحدوث والتجدد، فما قال: بأنهم كفروا، بل يكفرون إلى الآن، وادعهم إلى الإسلام، واعرض عليهم آيات الله يكفرون بها.

    وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ [البقرة:61]، وإلى الآن لو يجدون نبياً يقتلونه، وكل من يعارضهم في ما هم عليه من الفسق، والباطل، والشر، والفساد يقتلونه حتى ولو كان من بني إسرائيل.

    لكن ما سبب هذا البلاء؟

    ذَلِكَ تم لهم، بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ [البقرة:61].

    هل تريدون أن تعرفوا؟

    الذي يعتاد منا ذنباً من الذنوب على سبيل المثال: شرب الكوكايين أو الأفيون أو الحشيش، ثبت بما لا مجال للشك فيه أنه يتعذر عليه تركه .. يعجز عن تركه.

    والذي اعتاد الأضاحيك والسخرية والباطل في مجالس خاصة تضيق نفسه، ويمل الحياة ويسأمها إذا انقطع عن ذلك المجلس، فما يستطيب الحياة.

    والذي ألف مجلس قمار، ولهو، وباطل إذا استمر يوماً بعد يوم، وعاماً بعد عام يصبح طبعاً له.

    والذي يعتاد الكذب ويستمرؤه ويستحليه يوماً بعد يوم، عاماً بعد عام، يصبح لا يستطيع ألا يكذب.

    فالذي اعتاد عادة من العادات الباطلة والسيئة هذا شأنه، والآية تعلل لعلماء النفس بما هو فوق مستواهم، كيف يجرءون على الكفر بآيات الله؟ وما بعد الكفر ذنب، كيف يجرءون على قتل الأنبياء والعلماء من إخوانهم .. من أنبيائهم .. من علمائهم، ليسوا مستعمرين لهم دخلوا عليهم بل هم من جلدتهم فكيف يجرءون على هذا؟!

    يقول الحكيم جل جلاله، وعظم سلطانه: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ [البقرة:61]، وكيف تمكنت هذه الحالة السوء من نفوسهم؟ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ [البقرة:61]، العصيان، والاعتداء، ومجاوزة الحد والشرع والقانون، ذلك بسبب عصيناهم.

    فمن هنا حرم الله عز وجل الكلمة الباطلة، كلمة فقط لا تسقط السماء، ولا تتناثر الكواكب، ولا يغور الماء، ولا يموت الخلق، ومع هذا حرم الله كلمة فقط يقولها العبد .. حرم نظرة فقط يتعمدها العبد .. حرم أكل حبة عنب .. حرم كل ذنب لما يترتب على ذلك الذنب من أن فاعله يصبح بعد ذلك غير قادر على تركه، ولا يستطيع التخلي عنه.

    فالعصيان ما هو؟

    العصيان: أن يأمر الأمير فلا يطاع .. أن يأمر الأب لا يطاع .. أن يأمر الوالد لا يطاع.

    العصيان عدم الطاعة، عصى يعصي عصياناً إذا لم يستجب للأمر ولا للنهي.

    والمراد من العصيان وعدم الطاعة: أولاً: عصيان أمر الله ونهيه .. عصيان أمر موسى وأخيه الرسولين ونهيهما .. عصيان العلماء الرشداء كـكالب ويوشع بن نون وغيرهم من العلماء الذين كانوا بينهم صالحين، وَكَانُوا يَعْتَدُونَ [البقرة:61]، الاعتداء: مجاوزة الحد، لا يقفون عند ما أحل الله وحرم الله، بل يتجاوزون ذلك، ولا يقفون عندما قنن لهم وشرع، يعتدون اعتداء الحيوانات على ما حرم الله ونهى الله عنه من المأكولات والمشروبات والمناكح وما إلى ذلك.

    خطاب الله لبني إسرائيل خطاب لأمة محمد صلى الله عليه وسلم

    معاشر المستمعين! نرجع لهذه الآيات، ولا نشغل أنفسنا ببني إسرائيل، فإننا نحن المأمورون بهذا والمخاطبون.

    بسم الله الرحمن الرحيم: وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ [البقرة:61]، فالذين لا يصبرون على الخبز الحلال، واللحم الحلال، والشراب الحلال، ويريدون ما حرم الله من المطاعم والمشارب والملابس، هل صبروا؟ ما صبروا. ويطلبون هذه المحرمات ويسعون للحصول عليها باختراق أسوار الكتاب والسنة، وما الفرق بينهم وبين أولئك التائهين الذين قالوا: لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ [البقرة:61]؟ فالذي عنده قرص العيش ولا يرضى به ويحاول أن يكذب أو أن يخدع أو يغش أو يسلب ويغصب حتى يأكل اللحم أو البقلاوة، ما بينه وبين أولئك من فرق أبداً، فهو ما صبر، وطالب بغير ما أعطاه الله.

    والذي يسكن في خيمة .. في عش كما يقولون .. في كوخ .. يسكن في منزل ويقول: إلى متى وأنا هكذا؟ فيقدم على بنوك الربا ويستقرض الآلاف ليبني، ويعتذر يقول: أين أسكن أنا وأولادي؟! وهذه حال عامة في العالم الإسلامي، وهذا أُسأل عنه طول العام: ماذا أصنع؟ ما عندي مسكن أسكنه؟ إذاً: آخذ من البنك بالقرض، وأبني لنفسي وأولادي، هل يجوز هذا؟ هذا هو مسلك بني إسرائيل: لا أصبر على ما أعطاني ربي؛ خيمة من شعر .. كوخ من خشب وقصب، وأسكن كما يسكن الفقراء والمساكين، ولا أتعدى حدود الله وأخرج عن طاعة الله وأبني لي عمارة أو بيتاً بالمال الحرام، فقد ذبحت نفسي وأنا لا أشعر، والذي يجرؤ على مثل ذلك سوف لا يستطيع أبداً أن يقف عند حد من حدود الله، متى طالبته نفسه، وصاحت به شهوته وهواه، ويسترسل وراء هذا.

    يتجر بتجارة بسيطة على قدر حاله، لا يصبر، لا يحمد الله على أنه وفر قوتاً حلالاً، وهو الخبز والماء، وهو يعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما شبع من خبز شعير مرة في يوم واحد حتى لقي الله، ولا يرضى بهذا، ويطلب الربا من البنوك ليوسع التجارة، توسع التجارة لماذا؟ ماذا تريد؟ أتقتل نفسك وأنت لا تشعر، ويأتي بالمال الحرام؟!

    وآخر يريد أن يتزوج فلا يجد ماذا يفعل؟ يدفع مائة ألف مهراً، ويعد حفلاً لكذا، ويطلب المال من المال الحرام من البنك.

    لعلي واهم! أنا أعجب منا نحن في ديار القدس كم مصرفاً في المدينة؟ خمسة .. ستة .. عشرة.

    هل بيننا يهود أو نصارى أو مشركون؟ والله لا يوجد.

    من هم الذين يأتون البنك ويعمرونه حتى ينمو ويزداد ويفتح آخر .. بعد آخر، كيف يتم هذا؟

    يتم لأننا ما شكرنا نعمة الله علينا، كاليهود لما قالوا: لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ [البقرة:61]. أو كفرنا وظلمنا وفسقنا يختلف عنهم؟ لا يختلف أبداً.

    الله يقول: ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ [البقرة:61]، وعصياننا واعتداؤنا لا بأس به، لأننا ماذا؟ أبناء الأنبياء نحن؟ لا أبداً، هم أبناء الأنبياء، ليس نحن.

    إذاً: وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا [البقرة:61]، هذا ينطبق علينا أيضاً أننا نطلب ألواناً من الطعام والشراب والملابس من الخارج؛ من ديار الكفر لنكون مثلهم، وهل يليق بنا هذا؟ لو كنا صالحين نطلب أطعمة ليست من حظنا، ولا من نصيبنا.

    وأشربة نستوردها، لم ما نشرب الماء الذي عندنا؟ أليس هذا عدم رضا بالنعمة التي بيننا ونطلب غيرها؟ وكيف يصل هذا الطعام والشراب؟ لا تسأل عن حمله وكيف وصل.

    قال لهم: بسم الله، اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ [البقرة:61]، أيها الشجعان! أيها الأبطال! يا من آلمكم هذا الغذاء الطيب الطاهر، وتريدون البصل والثوم، وتريدون المعازف، والمقاصف والملاهي، والأباطيل، اهْبِطُوا مِصْرًا [البقرة:61]، اغزوا وافتحوا، فإذا ما استطاعوا، أسكتهم.

    عاقبة الاسترسال في المعاصي

    قوله تعالى: وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ [البقرة:61] يا معاشر المؤمنين والمؤمنات! كل من يسترسل وراء المعصية، ويمشي وراءها فيحاد الله ورسوله، ويخرج عن طاعتهما فليعلم أنه سيصاب بما أصيب به مَن قبلنا.

    والعالم الإسلامي مصاب الآن بالذلة والمسكنة، واليهود أصبحوا أرفع منا .. أصبحوا أعز منا، وأكرم منا في العالم، أليس كذلك؟ ألف مليون مسلم أذلهم اليهود، وهذا من عجائب تدبير الله، وهنا لا تنظر إلا إلى الله، هذا الذي يرفع قوماً أذلهم، بل كتب عليهم الذلة والمسكنة، فيرفعهم ويزيل الذل والمسكنة عنهم؛ لنشاهد آيات الله في الكون.

    والله ما فعل الله هذا إلا من أجل تأديبنا .. من أجل تبصيرنا وفتح أعيننا، علَّنا نعود إليه، ونمد أيدينا إليه بطاعته والإيمان به.

    ومع هذا ما استفاق النائمون أبداً، وإنها والله لأعظم آية .. أعظم من آيات موسى، ألف مليون مسلم يذلهم الأذلاء .. يمسكنهم الممسكنون، المضروب عليهم الذلة والمسكنة، أليس هذا عجباً؟ إي والله عجب! لم يفعل الله هذا؟ لأنه ليس له من أولياء إلا نحن، فقط نحن المسلمين أولياء الله، فلما تمردنا عليه وخرجنا عن طاعته يبيدنا؟ يصيبنا بوباء ينهي وجودنا؟ ليس إلا نحن مؤمنون. فلابد وأن يؤدبنا، وهو مظهر من مظاهر التأديب الإلهي، وإلا كيف تتصور أن خمسة ملايين يهودي يذلون العالم الإسلامي ويهينونهم؟! من فعل هذا؟ الله الذي لا إله إلا هو ولا رب سواه، هل أفاق النائمون؟ هل صحا الغافلون؟ ما زلنا كما نحن، ما عرفنا الطريق.

    وقوله عز وجل: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ [البقرة:61]، هذا تعليم لنا أو لا؟ الذين يكفرون بشرائع الله يعطلونها، وأحكام الله يدوسونها ويتعدونها، ينزل الله بهم نقمه، فليس العالم الإسلامي بأشرف أبداً من أبناء الأنبياء وأولاد المرسلين، والله يقول: وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ [الجاثية:16]، لكن لما فسقوا، وعصوا، وخرجوا عن الطاعة، وحاربوا أولياء الله من الأنبياء والعالمين بالله. انظر ماذا أنزل عليهم؟ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ [البقرة:61].

    الطابع الأخير: ذَلِكَ [البقرة:61] الذي سمعتم سببه: عصيانهم واعتداؤهم. مجرد عصيان؟ إي نعم، ما أطاعوا الله ولا أطاعوا رسوله، وكانوا يعتدون على حدود الله فيتجاوزونها، وهذا أبو القاسم العليم الحكيم صلى الله عليه وسلم يقول لنا: ( اتقوا الدنيا، واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء )، هل عاشرهم؟ هل عاش معهم؟ كيف عرف هذا؟ إنه الوحي الإلهي.

    اتقاء الدنيا بالآخرة

    ( اتقوا الدنيا )، كيف نتقي الدنيا؟ لا نعطيها قلوبنا ووجوهنا، ونجري وراءها للإكثار منها، للتفوق فيها .. للزائد عن الطعام والشراب واللباس والسكن، فالدنيا إذا أقبلت على العبد وأقبل عليها سلبته مخه وعقله، وأصبح مادياً بحتاً، لا يتحرك إلا في مجال الدنيا.

    كيف نتقي الدنيا يا رسول الله؟ بماذا نتقيها؟ نتقيها بضرتها الآخرة؛ فنقبل على الآخرة، ونحول همومنا كلها إلى الدار الآخرة، فيخف ما نحن مقبلون عليه من الشهوات، والأهواء، والأطماع في الدنيا.

    نعم! من أقبل على الآخرة أدبر عن الدنيا وأعرض عنها، ومن أدبر عن الآخرة وأقبل على الدنيا أكلته وأخذته، فأصبح أسيراً لها وعبداً.

    ( اتقوا الدنيا )، بم نتقيها يا رسول الله؟ نتقيها بالآخرة، فبدل أن يكون همنا منصب على الدنيا: الأكل، والشرب، والنكاح، واللذة، واللباس، والمركوب، ولا نعطي للآخرة إلا جزءاً لا قيمة له. اليوم أربعاً وعشرين ساعة لا نعطي للآخرة ولا ساعة، الذين يصلون خمس صلوات عبارة عن ساعة إلا ربعاً، أين الأربع والعشرين ساعة؟! ماذا أعطينا للآخرة؟ مع أن الآخرة خير وأبقى، وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى [الأعلى:17].

    واتقوا النساء

    ونتقي النساء، كيف نتقي النساء؟ بم نتقي النساء؟

    نتقي النساء بتعليمهن بما يحب الله ويكره الله، ليلزمن البيوت، يذكرن الله ويعبدنه.

    نتقي النساء بعدم فتح باب الخلاعة والدعارة لهن.

    نتقي النساء بألا نجري وراء النساء، فيسلبن قلوبنا وعقولنا، ويصبح لا هم لنا إلا النساء.

    وقد أصيب من قبلنا بهذه المحنة، فاليهود أهل كتاب كان سبب هلاكهم ودمارهم النساء، وها نحن نركض في نفس الطريق من إندونيسيا إلى المغرب، في نفس المسلك: الدنيا والنساء ( فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء ).

    وقد ذكر لنا الكعب العالي، فإذا به يباع في المدينة، كانت اليهودية إذا كانت قصيرة الجسم لا تظهر طويلة في الشارع تلبس حذاء كعبه عالي، الآن نساؤنا وبناتنا يلبسن هذا، كيف تم هذا؟

    طريق النجاة

    المهم يا معاشر المستمعين والمستمعات! أن نعلم أننا غارقون، ولا منقذ لنا إلا الله، وطريق الإنقاذ الصدق في الإيمان، ثم الإقبال على الله، فنطلب رضاه بسلوك المسالك التي أمرنا أن نسلكها في كلامنا .. في نومنا .. في يقظتنا .. في لباسنا .. في طعامنا .. في شرابنا .. في تجارتنا .. في فلاحتنا، في كل مظاهر حياتنا، وما عندنا شيء تركه رسول الله ولم يبينه، يقول أبو هريرة رضي الله عنه: ( ما مات رسول صلى الله عليه وسلم وترك شيئاً ينفع هذا الأمة وما دلهم عليه، ولا يضرها وما بينه لهم، حتى قال: علمنا كل شيء حتى الخراءة )، كيف نجلس في المرحاض؟ نجلس جلسة خاصة علمنا ذلك، وإذا بنا نعرض إعراضاً كاملاً، ولم يبق بيننا إلا القليل الذين يحاولون أن يسلكوا مسالك الهدى وأن يسلكوا سبل الخير.

    وكيف الطريق؟

    الطريق فقط أن نعود إلى المسجد، فالمسجد ملتقى أرواح المؤمنين من الملائكة، ومن الإنس والجن، بيت الله.

    كيف يا شيخ؟

    كهذا الجلوس. اسمع يا بني! واسمعي يا أمة الله! لو كان أهل كل قرية هم الآن جالسون هذا المجلس، فلا دكان مفتوحاً، ولا عمل ولا ولا.. غابت الشمس فهم في بيت الرب، يتلقون الكتاب والحكمة، فكل مسجد في أي حي من أحياء المدن غابت الشمس وهم في بيت الله، أسألكم بالله: هل يضيعهم الله؟

    هل يسلط عليهم وباء أو أعداء؟

    هل يبقى بينهم من تسول له نفسه أن يسرق أو يفجر أو يزني أو يعهر؟

    هل يبقى بينهم من يكيد ويمكر، أو يحسد ويغش إخوانه المؤمنين؟

    والله لا يبقى؛ لأنه العلم، والعلم معرفة الله، إذ كل ما نشكوه وتشكوه البشرية -كما قدمنا وقررنا- هو الجهل بالله وبمحابه ومساخطه وبما عنده وما لديه، فمن لم يعرف الله لا يطيعه، ومن لم يعرف الله لا يحبه، ومن لم يعرف الله لا يستجيب لندائه.

    أولاً: معرفة الله، كيف يمكننا أن نعرف الله يا معاشر المستمعين والمستمعات؟ ما الطريق؟

    الطريق أن نجتمع في بيته ويتلى علينا كتابه، وتبين لنا سنة نبيه، ونطالب بفعل الأمر وترك النهي، وبالتأدب والتخلق لما يحب الله ورسوله، ولنصبر على ذلك، والعام بعد العام وإذا بنا أمة ربانية، فيصبح حكامنا ربانيين، وعلماؤنا ربانيين، ونصبح في وضعية قد نسود فيها العالم، ولا نريد السيادة، وإنما نريد أن نقود البشرية لننقذها من جهنم والخلود في عالم الشقاء.

    البشرية الآن في أوروبا، وأمريكا، واليابان، والصين تستغيث وتستصرخ، قد أكلها الباطل والشر والدمار، فمن ينقذها؟ ومن يمد يده إليها؟ المؤمنون، الربانيون، العالمون؛ أولياء الله.

    والذي يعزيني أنا بالذات أن نقول: هذا جزاؤهم، فقد مكروا بالإسلام، وغشوا الناس وخدعوهم، وورطوا العالم الإسلامي في هذا الذل والعار، وهذا الجهل، وهذه الذنوب؛ فليبقوا على كفرهم، وفسقهم، وفجورهم، وضلالهم حتى يخلدوا في عذاب النار، وإن كان هذا لا يكون لكل واحد، فالطغمة التي تحاول ضرب الإسلام مجموعة خاصة، كجمعيات التنصير، وأغلب الشعوب هابطة لا تعرف إسلاماً ولا مسلمين.

    1.   

    قراءة في تفسير قوله تعالى: (وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغداً...) من كتاب أيسر التفاسير

    قال تعالى: وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ * فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا [البقرة:58-59]، يصلُّون؟ يجاهدون؟ يتواصلون؟ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ [البقرة:59]، احذر يا عبد الله الفسق، احذرِ يا أمة الله الفسق! ما الفسق يا شيخ؟! الخروج عن طاعة الله؛ أن يأمرك الله بكذا فتخرج عن الأمر، أن ينهاك الله عن كذا فتتحداه وتفعله، والله لهذا هو الفسق.

    شرح الكلمات

    قال المؤلف: [ شرح الكلمات:

    (الْقَرْيَةَ): مدينة القدس.

    (رَغَدًا): عيشاً واسعاً هنيئاً.

    (سُجَّدًا): ركعاً متطامنين لله، خاضعين شكراً لله على نجاتهم من التيه.

    (حِطَّةٌ): فِعلة مثل ردة وحدة من ردت وحددت، أمرهم أن يقولوا حطة بمعنى: احطط عنا خطايانا، ورفع (حِطَّةٌ) على أنه خبر لمبتدأ محذوف، تقديره: ادخلوا الباب سجداً حطة لذنوبنا.

    (نَغْفِرْ) بمعنى: نمحو ونستر.

    (خَطَايَاكُمْ): الخطايا جمع خطيئة، الذنب يقترفه العبد.

    (فَبَدَّلَ): غيروا القول الذي قيل لهم، قولوه وهو حطة فقالوا: حبة في شعيرة.

    (رِجْزًا): وباء وطاعون.

    (يَفْسُقُونَ): يخرجون عن طاعة الله ورسوله إليهم، وهو موسى ومن بعده].

    معنى الآيات

    قال المؤلف: [ معنى الآيتين: تضمنت الآية الأولى (58) تذكير اليهود بحادثة عظيمة حدثت لأسلافهم تجلت فيها نعمة الله على بني إسرائيل وهي حال تستوجب الشكر، وذلك أنهم لما انتهت مدة التيه وكان قد مات كل من موسى وهارون، وخلفهما في بني إسرائيل فتى موسى يوشع بن نون ، وغزا بهم العمالقة وفتح الله تعالى عليهم بلاد القدس أمرهم الله تعالى أمر إكرام وإنعام فقال: ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا [البقرة:58]، واشكروا لي هذا الإنعام بأن تدخلوا باب المدينة راكعين متطامنين قائلين: دخولنا الباب سجداً حطة لذنوبنا التي اقترفناها بنكولنا عن الجهاد على عهد موسى وهارون، نثبكم بمغفرة ذنوبكم ونزيد المحسنين منكم ثواباً.

    كما تضمنت الآية الثانية حادثة أخرى تجلت فيها حقيقة سوء طباع اليهود وكثرة رعوناتهم وذلك بتغييرهم الفعل الذي أمروا به والقول الذي قيل لهم، فدخلوا الباب زاحفين على أستاههم قائلين: حبة في شعيرة! ومن ثم انتقم الله منهم فانزل على الظالمين منهم طاعوناً أفنى منهم خلقاً كثيراً جزاء فسقهم عن أمر الله عز وجل، وكان فيما ذكر عظة لليهود لو كانوا يتعظون ].

    هداية الآيات

    قال المؤلف: [من هداية الآيتين:

    أولاً: تذكير الأبناء بأيام الآباء للعظة والاعتبار.

    ثانياً: ترك الجهاد إذا وجب يسبب للأمة الذل والخسران]، كما حصل لنا مع اليهود.

    [ثالثاً: التحذير من عاقبة الظلم والفسق والتمرد على أوامر الشرع]. كما تعرفون.

    [رابعاً: حرمة تأويل النصوص الشرعية للخروج بها عن مراد الشرع منها]. كما يفعل جماعتنا.

    [خامساً: فضيلة الإحسان في القول والعمل].

    1.   

    قراءة في تفسير قوله تعالى: (وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر ...) من كتاب أيسر التفاسير

    شرح الكلمات

    قال المؤلف: [شرح الكلمات:

    (اسْتَسْقَى): طلب لهم من الله تعالى السقيا، أي: الماء للشرب وغيره.

    ( بِعَصَاكَ الْحَجَرَ ): عصا موسى التي كانت معه منذ خرج من بلاد مدين]، فقد كان يرعى الغنم لشعيب عليه السلام، وتلك هي العصا التي امتحنه الله فيها قبل دخول مصر، وأصبحت ثعباناً يهتز كأنها جان.

    قال: [ وهل هي من شجر الجنة هبط بها آدم؟ كذا قيل، والله أعلم]، ما عندنا ما ننفي ولا نثبت.

    قال: [ والحجر هو حجر مربع الشكل من نوع الكذّان رخو كالمدر ] كالطين [ وهل هو الذي فر بثوب موسى في حادثة معروفة كذا قيل، أو هو حجر من سائر الأحجار؟ الله أعلم ] تعرفون الحجر الذي هرب بثوب موسى؟ بنو إسرائيل قالوا: موسى آدر، به أدرة. أي: خصيته منتفخة، فلهذا لا يغتسل معنا في ساحل البحر. فأراد الله أن يكذبهم، فدخل موسى وحده يغتسل ووضع ثوبه على حجر -صخرة- ولما خرج وإذا بالحجر يهرب .. يزحف بالثوب، ناداه موسى: ثوبي حجر .. ثوبي حجر، لا يسمع له، حتى دخل في بني إسرائيل، وشاهدوا موسى عرياناً وما به أدرة. وهذا جاء من سورة الأحزاب: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا [الأحزاب:69]. هل هو هذا الحجر؟ جائز، والله أعلم. لما يذكر أهل التفسير القول ما فيه كتاب ولا سنة، ما ننفي، لكن نقول: الله أعلم.

    قال: [ ( فَانفَجَرَتْ ): الانفجار الانفلاق. ( فَانفَجَرَتْ ) انفلقت من العصا العيون ] الاثنتا عشرة عيناً.

    [( مَشْرَبَهُمْ ): موضع شربهم.

    ( رِزْقِ اللَّهِ): ما رزق الله به العباد من سائر الأغذية.

    (وَلا تَعْثَوْا): العَثي والعِثي: أكبر الفساد. وفعله عثي كرضي، عثي يعثى كرضي يرضى، وعثا يعثو، كعدا يعدو]. أقبح الفساد، أو هو نشر الفساد. كيف ينشر الفساد الناس؟ يفتح. تعرفون ما يفتح؟ يفتح فمه؟ يفتح الفيديو، يفتح سينما.

    قال: [ ( مُفْسِدِينَ ): الإفساد العمل بغير طاعة الله ورسوله في كل مجالات الحياة ]. والله العظيم لكل من عمل بغير ما شرع الله ورسوله لهو مفسد في الأرض، ولن يفسد شخص ولا أقليم ولا أمة إلا بمعصية الله والرسول.

    قال: [( البقل ): وجمعه البقول سائر أنواع الخضر كالجزر والخردل والبطاطس ونحوها.

    ( القثاء ): الخيار والقثه ونحوهما.

    ( الفوم ): الحنطة، وقيل: الثوم لذكر البصل بعده ] والله أعلم. لكن الراجح أنه الحنطة لأجل الخبز، فهم يطلبونه.

    قال: [ ( أَتَسْتَبْدِلُونَ ): الاستبدال ترك شيء وأخذ آخر بدلاً منه.

    ( أدنى ): أقل صلاحاً وخيرية ومنافع كاستبدال المن والسلوى بالثوم والبقل.

    ( مصراً ): مدينة من المدن، قيل لهم هذا وهم في التيه، كالتعجيز لهم والتحدي؛ لأنهم نكلوا عن قتال الجبارين، فأصيبوا بالتيه وحرموا خيرات مدينة القدس وفلسطين.

    ( وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ ): أحاطت بهم ولازمتهم الذلة وهي الصغار والاحتقار.

    ( والمسكنة ): هي الفقر والمهانة.

    ( باءوا بغضب ): رجعوا من طول عملهم وكثرة كسبهم بغضب الله وسخطه عليهم -والعياذ بالله- وبئس ما رجعوا به.

    ( ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ ): ذلك إشارة إلى ما أصابهم من الذلة والمسكنة والغضب، وبأنهم أي بسبب كفرهم وقتلهم الأنبياء وعصيانهم، فالباء سببية ].

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.