إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (22)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • عجب حال بني إسرائيل، يرون الآيات أمام أعينهم، ويرون فضل الله وإنعامه عليهم، ثم إذا نعق بهم ناعق أجابوا، يذهب موسى إلى لقاء ربه، ليتلقى الهدى والنور، فيعود مسرعاً إلى قومه ليتفاجأ بهم يعبدون عجلاً من ذهب! وكأنهم ما عرفوا الله يوماً، حينها نزل حكم الله بالعقوبة الأليمة: اقتلوا أنفسكم، فلم يكن لهم بدّ من ذلك، وسالت دماء التوبة! فتاب الله عليهم ورحمهم، إنه هو التواب الرحيم.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة البقرة

    الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات!

    إن السورة ما زالت كعهدنا بها سورة البقرة، وإن الآيات المباركات التي ما زلنا نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها؛ سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها، إنه قريب مجيب سميع الدعاء.

    قراءة تلك الآيات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ * وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ * ثُمَّ عَفَوْنَا عَنْكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ * وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ * وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة:50-54].

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات!

    يا ليت هذه الآيات تقرأ اليوم على اليهود، ويدعون إلى سماعها، أو تقدم لهم بعناية خاصة.

    سبحان الله! مع هذه النداءات الإلهية .. مع هذه الألطاف والعناية الربانية، يصرون على الكفر بالله رباً وإلهاً .. يصرون على الكفر بخاتم الأنبياء وإمام المرسلين .. يصرون على الكفر بالإسلام الذي هو معراج الكمال والإسعاد البشري.

    والله الذي لا إله غيره، ما سعد إنسي ولا جني ولا كمل إلا على هذا المنهج الرباني.

    هذا ونحن أيضاً أحق بالاعتبار منهم، وأولى بالهداية منهم، وأولى بالكمال والإسعاد منهم، فلهذا يخلد هذا الكتاب مادام على الأرض بشرية.

    وها نحن مع تعداد النعم التي أنعم الله تعالى بها على بني إسرائيل؛ أولاد يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام.

    منها قوله تعالى: وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ [البقرة:49]، فنجاهم من فرعون وسلطته الكافرة، وأنقذهم من تحت قبضته وسلطته، التي عاشوا تحتها زمناً، أذلهم .. أهانهم .. حطمهم .. ذبَّح أبناءهم.. وامتدت يد الرحمن إليهم، فإذا بهم في منجاة؛ بعيدين عن فرعون وآله، بل وزادهم إنعاماً أن أغرق ودمر تلك القوى الكافرة والباطلة وهم ينظرون، فأية نعمة أكبر من هذه! صاحب هذه النعمة يجب أن يشكر الليل والنهار، وأن يطاع في كل شيء، ولو طلب منك نفسك أعطها إياه.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذ فرقنا بكم البحر فأنجيناكم وأغرقنا آل فرعون ...)

    ثانياً: ذكرهم أيضاً بنعمة فرق البحر حتى أصبح اثنتي عشرة طريقاً؛ لتسلك كل قبيلة طريقها، فلا يقع التصادم بينهم في البحر.

    انفلاق البحر آية من آيات الله، كل فرق كالطود العظيم، والجبل العالي الأشم، ونجوتم وما إن دخل العدو يطاردكم ويلاحقكم بجيوشه الجرارة حتى أمسى في خبر (كان).

    ومن آياته، ومن ألطافه أنه لم تذهب ذات فرعون وجسده، بل رفعه الماء إلى ساحل البحر ليقفوا عليه: هذا هو الطاغية .. هذا هو الجبار .. هذا هو ذاك، فتطمئن قلوبهم، وتهدأ خواطرهم إلى أن الظلم انتهى بانتهاء صاحبه.

    وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ [البقرة:50]، ما بلغهم هذا؟ كالنبأ قد يقولون: ممكن ما وقع: وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ .

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذ واعدنا موسى أربعين ليلة ثم اتخذتم العجل من بعده وأنتم ظالمون)

    قال تعالى: وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ [البقرة:51]، وهذه عظيمة من عظائم الذنوب، وقد قلت: ما إن استقل موسى ببني إسرائيل، وخرجوا من الديار المصرية، ونزلوا في ساحل البحر الأحمر من جهة سيناء فما استطاع أن يسوسهم بدون حكم وقضاء وشرع، سبحان الله! قال: اجلسوا هنا، وأنا أذهب إلى ربي، وأنا على موعد معه لآتيكم بالكتاب.

    قلت -وهذا القول كررته بحمد لله مئات المرات-: ومن ذلك لتعرفوا أنني وضعت دستوراً إسلامياً، وكأنما وزعناه على القبور، فلا عالم تكلم، ولا طالب قال، ولا زعيم قال، أمة ميتة!

    دستور! إي والله، وإني لعلى علم يقيني أنه لو طبق في أي إقليم لأصبح ذلك الإقليم كالكوكب في السماء.

    أيام كانت البلاد الإسلامية تستقل، عام .. عامان استقل الإقليم الفلاني، عام .. عامان استقل القطر الفلاني، فقلنا: هذه يد نقدمها، فما استطاع مسئول ولا عالم ولا .. أن يقول: ننظر في هذا الدستور، وهو تشكيل حكومة ربانية إلى نهايتها، فما نفعت.

    كتبنا عن الدولة الإسلامية، وسحنا من المطار -وأنت تشاهد آثار الإسلام- إلى المقبرة، فما تركنا جانباً في الحياة بكاملها إلا وضعنا له صورته، من المطار -والله- إلى المقبرة، وفرقنا بين كيف يقبر اليهود والنصارى موتاهم، وكيف نقبر نحن موتانا، لا باقات الزهور، ولا خرافات القراءة على القبور.

    وكأنما وضع على القبور! أمة ميتة، فلا من يتكلم، ولا من يقول، ولا.. ولا.

    والآن جاءت المناسبة، انظر فقط: يستقل إقليم وما عنده دستور، ماذا يصنع؟ يعجز أن يبحث كيف يحكم هذه الجماعة بدين الله وهم مسلمون، ويبقى يطبق دستور الدولة الكافرة، هذا عجز كامل، أو كراهية وبغض للشريعة الإسلامية؛ لأنها تحق الحق وتبطل الباطل؛ ولأنها ترفع الهمم إلى السماء، وتبعد بها عن الأرض وأوساخها.

    ومن باب ما ذكرنا ويؤسف له، قلت لكم: إن الله عز وجل لتقوم الحجة له يوم القيامة سلّط علينا من يستعمرنا، ما ظلمنا الله، حاشا لله، سبحانك اللهم ربنا ولك الحمد ما ظلمتنا! وإنما فسقنا عن أمره، وخرجنا عن طاعته، وتركناه وتركنا شرعه، وأقبلنا على الضلالات والخرافات، بل وهبطنا إلى الشركيات، فأصبحنا لا نذكر الله إلا قليلاً، فسلط علينا الكفار، ولسنا بأشرف من بني إسرائيل، وقد سلط عليهم البابليين، فحولوا بيت المقدس إلى مخرأة يخرأ فيها العسكري.

    وبنو إسرائيل في تلك العهود القريبة، من إسحاق ويعقوب وإبراهيم، ونحن مقسمون، ومشتتون، ومفرقون طرائق .. أحزاب .. جماعات، وزدنا أيضاً أقاليم ودويلات، فكيف نكمل أو نسعد! نعكس سنن الله من أجل ماذا؟!

    فقلت وقررت، وما زلت، وقد لا تسمعون هذا الكلام من أحد، وما سمعتموه؛ فقلت: لو كان الله قد أراد بنا خيراً، لو كنا أهلاً للخير، جاء الله بدولة عبد العزيز بن سعود هذه، يا شيخ! أنت تمدحها؟ إنهم يكفرونها، يقولون: خوامس .. وهابية .. كفار، يكرهون الرسول، ويكرهون المؤمنين وأنت تريدهم أن يطالبوا بقانونها ليحكمهم في بلادهم، فهمتم هذا الكلام أو لا؟! هذا لسان الحال.

    وإلا المطلوب: استقل الإقليم، فيبحث أي إقليم فيه حاكم مسلم يطبق الشريعة الإسلامية، إذا كان في الهند ذهب إليه، في الصين .. في الشرق .. في الغرب، وكان فقط في وسط الأرض .. في هذه الديار، في الحرمين.

    كان يأتي المسئولون من رؤساء الحزب، الذين جاهدوا وأخرجوا بريطانيا أو فرنسا ويقولون: إي عبد العزيز ! استقل هذا الإقليم من الدولة الإسلامية فابعث القضاة، وابعث والياً عاماً كما كانت فرنسا تبعث واليها في المستعمرة، وطبق شرع الله، فلهذا خلقنا، ومن أجله جاهدنا وحاربنا الاستعمار، واستقللنا.

    والله ما فعل هذا أهل إقليم، ذكروني إن نسيت، أصبحت أنسى. هل جاء وفد من بلد إسلامي استقل في العرب أو العجم وقال: يا عبد العزيز ! ابعث لنا قضاة شرعيين يطبقون شرع الله بيننا؟ والله ما كان.

    ومن ثمَّ تمت الفرقة والتمزيق والتقطيع، وأصبحنا نيفاً وأربعين دولة، يسوسها الظلم، ويسودها الشر والفساد، فلا نور، ولا هداية ربانية، ولا رحمة إلهية.

    لعلي واهم! حاجوني، جادلوني. ما المانع؟ الجواب: لأننا جهلة، فما عرفنا الله ولا أحببناه، ولا خشيناه، ولا جلسنا بين يديه، ولا بكينا وتضرعنا ساجدين خاشعين، وما عرفنا إلا الباطل والدنيا والهوى، وأنت تريد أن تحولنا ربانيين، يأتون ويقولون: أي السلطان عبد العزيز ! أنت تحكم الأمة في قلب بلادها بالإسلام، ابعث لنا قضاة وهداة، كيف نفعل هذا؟!

    ضرورة العودة إلى الكتاب والسنة

    وعدنا من حيث بدأنا، والعلة هي الجهل، وما زال العالم نائماً إلى الآن ما استيقظ، ونكرر ونقول: والله لن تسود أمة الإسلام ولن ترجع ولن ولن.. إلا إذا عادت إلى علم الكتاب والسنة، فأصبح النساء والرجال والقاضي والحاكم والكل عارفاً بربه، فيخافه ويرهبه .. يخشاه .. يحبه، ولا هم له إلا رضاه، ومن ثَمَّ نعود إلى سبيل النجاة والكمال.

    ومن باب التيسير الآن سنة وربع السنة ونحن نصرخ بهذه الدعوة، وملَّها المستمعون؛ لأنهم غافلون، ما كل مستمع يبكي معنا، وقلنا حيلة من ألطف الحيل، هذه اليهودية والماسونية وجمعيات التنصير لو يعثر عليها واحد منهم ماذا يفعلون به؟ يجعلونه بولس العاشر، حيلة كيف ننهي الخلافات والصراعات والتحزبات والتكتلات والعنتريات و.. كيف نذهب الحسد والبغض من بعضنا بعض؟ كيف نبعد الفقر المدقع؟ كيف كيف؟ باسم الله، هذا كتاب (المسجد وبيت المسلم)، يحوي ثلاثمائة وستين آية وحديثاً، بمعدل آية وحديث طول العام حتى يختم الكتاب، سميناه: كتاب المسجد رجاء أن أهل كل حي -وهو منطقة في المدن، وبعض المدن فيها عشرات الأحياء- يوسعون مسجدهم الجامع حتى يتسع لأفراد الحي سواء كانوا عشرة آلاف أو خمسة، وأهل القرية يوسعون مسجدهم ليتسع لأفرادهم ذكوراً وإناثاً، كباراً وصغاراً، ويبحثون عن عالم رباني، ويوجدون والحمد لله.

    والكتاب سهل ميسر، لا يحتاج إلى فلسفة، ولا منطق، ولا ولا، على الفطرة الإسلامية. ويجتمعون في بيت ربهم كل ليلة، فإذا مالت الشمس للغروب أخذوا يتوضئون ويتركون أعمالهم الدنيوية: أغلق الدكان .. أغلق المصنع .. قف يا فلاح في المزرعة واخرج، ويأتون إلى المسجد بنسائهم وأطفالهم، إلى أين؟ إلى ربنا، إي والله! إلى بيته لنجلس بين يديه، لنتعلم هداه، نطلب رضاه، فيجتمعون اجتماعنا هذا، النساء وراء الستار، والبنون؛ الأطفال أمامهن، والرجال هكذا، ليلة آية يقرءونها .. يتغنون بها .. يعيدونها، وفي ربع ساعة لا يبقى رجل ولا امرأة إلا حفظها، وحفظ آية -والله- خير من ألف ريال في تلك الليلة، آية من كتاب الله حفظتها المرأة .. حفظها الرجل، وتشرح لهم، ويبين مراد الله منها، ويقول لهم: إن ربنا يطلب منا في هذه الآية أن نعتقد كذا فهيا نعتقد، ويطلب منا أن نتأدب بكذا فهيا نتأدب، ويطلب منا أن نتخلق بكذا باسم الله، يطلب منا أن نقول أو نفعل، فيعودون شباعاً، يملأ النور قلوبهم، فقد حفظوا آية من كلام ربهم، وفهموا معناها، وعزموا على أن يفعلوا بما فيها.

    وفي الليلة الثانية حديث نبوي شريف صحيح، يحمل معنى الآية، ويزيد في بيانها ومعرفتها، وتأكيد ما فهمناه منها، ربع ساعة يتغنون به فيحفظ، حفظوا حديث النبي، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفهموا معناه والمراد منه والمطلوب منهم، وهم عزم كامل على العمل والتطبيق، ويوماً بعد يوم .. أربعين يوماً .. شهراً، تبدأ البلاد تتغير، والله العظيم، وأكثر السامعين يكرهون اليمين وينتقدونني، لم تنتقدونني؟ أنا أحلف بالباطل؟ !أما سمعنا الله يحلف؟! لم يحلف؟! هل هناك حاجة إلى أن يحلف من أجلنا؟! أما سمعنا الرسول يحلف: والذي نفس محمد بيده؟! أيمان .. لم يحلف من أجله هو؟ من أجل أن يستقر المعنى في نفوس السامعين؛ ليتهيئوا للعمل.

    إذاً: أربعين يوماً .. شهرين .. ثلاثة أشهر، تبدأ مظاهر الباطل ترحل، فيقل الكذب .. يقل الحسد .. يقل البغض والعداء، تسخوا النفوس، ويكثر العطاء والبذل، فما يبقى فقير بيننا جائع، ويقل الإسراف والشهوة العارمة ويتوفر بعض المال. سنة وإذا بأهل القرية كأنهم أسرة واحدة.

    يا شيخ! هذا صعب، لا، المفروض أن الألف مليون كلهم أسرة واحدة، ليس أهل القرية أو الحي.

    لعلي واهم؟ بيننا رجال -والله- ما يكرهون مؤمناً، ولا يبغضون مؤمناً، ولا يقولون كلمة سوء، ولا ولا، عرفوا.

    فإذا عرف أهل القرية أو أهل الحي كيف لا يكونون كذلك؟!

    إذاً: وإذا بنا أنوار تتلألأ. هذه في المسجد.

    وفي البيت، رأينا البيوت خمت .. تعفنت.

    يا شيخ! لم خمت وتعفنت؟ بيّن لنا.

    اسمعني وانظر! الرجل جالس في البيت، وامرأته وأمه -إن كانت له أم- وفتيانه من بنين وبنات جالسون منصتون يسمعون عاهرة ترقص أمامهم، وكافر يتكلم ويتبجح في بيت مسلم، أيطاق هذا؟!

    يا عقلاء! يا أتباع النبي محمد! أسألكم بالله! لو يدخل عليكم رسول الله وأنتم في بيتكم بهذه الصورة ماذا يقول؟ يقول: ماذا هناك؟ دعهم يروحون على أنفسهم، يقول هذا الكلام؟! وهو القائل: ( إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب ولا صورة ) صورة بالنسيج أو بالقلم، ليست شخصية كاملة تعرض محاسنها وجمالها ومنطقها وهم ينصتون ويسمعون.

    خمت البلاد والديار، فرحلت الملائكة -عليهم ألف سلام- وحلت الشياطين، فكثر الزنا، والعهر، والخيانة والأمراض العجيبة، وما زلنا ما عرفنا بعد.

    أروني مؤمناً يطرد الملائكة من بيته، يقول: امشوا، خلوني أفرفش، ويستدعي الجن والشياطين يجلسون في بيته.

    قد تقول: لا يمكن هذا؟ قد أمكن وهو الواقع.

    وتربت الفتيات والفتيان على حب الزنا، والعهر، والباطل، والشر، والفساد، وما صحونا بعد.

    هذا الكتاب يقضي على هذه بحيلة، صاحب البيت جاء الكتاب أخذه قال: اجلسوا، يجلس أمامهم، أبعد هذه الشاشة، غطها، واقرأ معهم آية، وتغنوا بها جميعاً، اقرأ الآية .. الحديث من الغد وتغنى، ووصهم بالمطلوب، وافعلوا يا أبنائي! يا أم فلان! يا كذا! هذا هو ديننا، نحن مقبلون على الله، طريقنا إلى السماء، لسنا من أهل الأرض ولا الهابطين، يوماً بعد يوم بعد يوم كيف يصبح ذلك البيت؟ لا تسمع كلمة سوء، ولا تشاهد منكراً ولا باطلاً، ولا ترى إلا وجوهاً باسمة مشرقة، والكلم الطيب، والصوت الخافض المخفوض، اللين الهش، فقد تغير البيت.

    هذا كتاب المسجد وبيت المسلم، سنة وزيادة ونحن هكذا.

    كأننا بين موتى! إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ [النمل:80].

    عرفتم زادكم الله معرفة، ذكرناكم اذكروا.

    لم أذكركم؟ هذا الله يذكر اليهود وهم أسوأ منا، وأقبح منا، وأشر منا، فقد كفروا بالله ورسوله ولقائه، ومع هذا ماذا يقول لهم؟ يقول لهم: اذكروا إذا واعدنا موسى أربعين ليلة ليقضيها معنا، ولنوحي إليه بالقانون والدستور الذي يحكمكم به.

    حيلة السامري

    إذاً: ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ [البقرة:51] ما إن ذهب موسى حتى ابتدع اللعين السامري بدعة، حيث جمع الحلي بحجة أن هذا الحلي مسروق ومغصوب أو عارية يجب أن ترد، والآن انتهى الأقباط فهاتوا هذا الحلي أنا أحرقه لتطهر بيوتكم منه، حيلة. فأحرقه وصنع منه عجلاً له خوار وصوت، فعبدوه وقال لهم: هذا هو إلهكم وإله موسى، لكن موسى أضاعه، وهذا هو. وللجهل المتأصل في الأبناء والآباء منذ قرون عبدوه.

    والآن في أي بلد لو يأتي صاحب بدعة منظمة -والله- لوقع الناس فيها، وقد وقع؛ لأنهم جهال؛ لا بصيرة لهم، فاستطاع السامري أن يحملهم على عبادة غير الله: وَمَا أَعْجَلَكَ عَنْ قَوْمِكَ يَا مُوسَى * قَالَ هُمْ أُوْلاءِ عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى * قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِنْ بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ * فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ ... [طه:83-86].

    فانظر كيف يذكرهم بأفعال أجدادهم الذين ينتمون إليهم. وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ [البقرة:51] والحال؟ أنكم ظالمون، والشرك أعظم ظلم على وجه الأرض، لا ظلم أعظم من الشرك، وبيان ذلك: أن العبادة استحقها الخالق، الرازق، المدبر للكون والحياة، والذي إليه المصير، والذي يحيي ويميت، فلا يعبد غيره بحال من الأحوال، فمن عبد غير الله ظلم الله .. أخذ حق الله .. أخذ ما وجب لله، وأعطاه لمن لا يستحقه شيئاً.

    وأي ظلم أعظم من هذا؟ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ [البقرة:51].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ثم عفونا عنكم من بعد ذلك لعلكم تشكرون)

    ذكر الله تعالى بعد ذلك بني إسرائيل بقوله: ثُمَّ عَفَوْنَا عَنْكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [البقرة:52] بعد هذه الجريمة الفضيحة عفونا عنكم، فما آخذناكم المؤاخذة الكبيرة بالفناء، والاستئصال، والإبادة كما فعلنا مع عاد وثمود.

    لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [البقرة:52] أي: لكي تشكروا، لكنهم ما شكروا، قالوا: ما نشكر.

    يا أيها المسلمون من عرب وعجم! اذكروا أيام الاستعمار، من نجاكم؟ من حرركم؟ من عتقكم؟ لا يقولون الله، هل قالوا: الله اشكروه، اشكروه، أقيموا الصلاة بنسائكم، وأطفالكم، ورجالكم؟ إنهم ما يصلون.

    فعل هذا الله بهم ليشكروا أو لا؟ قالوا: لا نشكر.

    ونحن؟ قلنا: لا نشكر.

    يستقل الإقليم ومن الغد الواجب أن يعلن الحاكم ورجاله: لا يتخلفن عن الصلاة عسكري ولا مدني، إذ لأجلها خلقنا، فهي ذكر الله وشكره.

    أربع وعشرون ساعة ونحن نتنقل في بيت الله خمس مرات، هذا هو الإيمان والإسلام، والله ما أمر واحد منهم بالصلاة، من شاء أن يصلي ومن شاء لا يصلي، فلا يوجد جيش في العالم الإسلامي يؤمر العسكريون فيه بالصلاة إلا هنا تحت راية لا إله إلا الله. لعلي واهم؟ دخلنا الجيوش وعرفنا.

    أشيروا، لم؟ ألسنا مؤمنين؟ ألسنا مسلمين؟!

    يا شيخ! نعم، ولكن ما عرفنا الإسلام ولا الإيمان، إي والله! هل جلسوا في حجور الصالحين فتربوا وعرفوا؟ هل جلسوا هذا المجلس؟ والله ما جلسوه ولا عرفوه، كيف -إذاً- تريد منهم أن يقيموا الصلاة؟!

    عدنا من حيث بدأنا، إنه الجهل بالله، فمن لم يعرف الله لا يخافه ولا يحبه من باب أولى.

    لعلكم تشكرون، لا؟ أعددناكم بذلك لتشكروا، فما شكروا.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذ آتينا موسى الكتاب والفرقان لعلكم تهتدون)

    قال تعالى لبني إسرائيل في نعمة أخرى: وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ [البقرة:53] اذكروا آلاءنا ونعمنا عليكم، اذكروا إذ آتينا موسى الكتاب والفرقان أيضاً، ذي نعم الله أو لا؟ المراد من الكتاب هنا التوراة التي بها ألف سورة، أي: أكثر من القرآن تسع مرات أو ثمانية ونصف.

    وسميت التوراة من التورية أو من الاتقاد والإنارة، كما تواري خلف شيء حتى تشعل النار، فمعنى التوراة: النور، أي: نور الله لهداية الخلق.

    وَالْفُرْقَانَ الذي يفرق بين الحق والباطل، أي: الآيات التسع التي أعطاها الله موسى، وكل آية تفرق بين الحق والباطل وتشهد أن لا إله إلا الله وأن موسى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنتم تشاهدون تلك الآيات التسع.

    لم قال؟ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [البقرة:53] الله أكبر! كل أفعاله تعالى بهم من أجل خيرهم وإسعادهم وإكمالهم، لعلكم تشكرون .. لعلكم تهتدون إلى الطريق السوي .. إلى منهج الكمال .. إلى سلم الرقي والوصول.. إلى الملكوت الأعلى بعد النجاة من الخزي، والذل، والضعف، والعار.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وإذ قال موسى لقومه يا قوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل)

    قال تعالى بعد ذلك مذكراً: وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بماذا؟ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ [البقرة:54]، اتخذوه ماذا؟ إلهاً ورباً.

    ما قال تعالى: باتخاذكم العجل إلهاً، هل يصلح أن يكون العجل إلهاً؟ فلهذا سكت عن هذه الكلمة.

    بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ [البقرة:54] هل السامعون والسامعات عرفوا أن بني إسرائيل صنع لهم السامري عجلاً من الحلي: الذهب والفضة، وقال: هذا إلهكم وموسى غائب عنكم، ذاهب إلى إله ما عرفه وهو هنا؟

    عبدوه أو لا؟ عبدوه.

    أعيد القول: إلى الآن حتى في ديار التوحيد هذه كم من إنسان يأتي بباطل .. بكذبة، وتجدون الناس معه، وينسون التوحيد ولا إله إلا الله، نعم. ضعف البشر، العلة ما هي؟ الجهل.

    فانظر، موسى معهم، وهارون نبي الله ورسوله بينهم، وهارون ماذا يصنع؟ صاح وبكى: يا قوم، قالوا: اسكت حتى يجيء موسى وتشاهد، هذا هو إلهنا وإله موسى.

    فعبدوا غير الله، فاستوجبوا العذاب لا محالة، ونحن عندنا إذا ارتد المؤمن عن الإسلام يستتاب ثلاثة أيام أو يقطع رأسه كائناً من كان، فيدعى إلى المحكمة، ثلاثة أيام وهو يراود: تعود إلى الحق، ترجع إلى الصواب، فإن أصر يعدم، هذا قانون الله جل جلاله وعظم سلطانه.

    القوم كفروا بالله، وجعلوا العجل بدله، فلا بد من نقمة إلهية تأديباً لهم.

    قال تعالى: وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ [البقرة:54] بأي شيء؟ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ [البقرة:54] أي: إلهاً. فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ [البقرة:54] فتوبوا، ما قال: إلى إلهكم؛ لأنهم قالوا: هو العجل إلهنا. فتوبوا إلى خالقكم .. إلى من برأ نسمكم .. إلى من صوركم أجساماً ذات أرواح، فهو الذي يستحق العبادة، اعبد خالقك لا تعبد مخلوقاً مثلك.

    فَتُوبُوا [البقرة:54] ارجعوا إلى عبادة ربكم بارئكم.

    والعقوبة: فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ [البقرة:54] جائز أن يقول قائل: انتحروا، كل من عبد العجل لا يخلص من ذنبه إلا بقتل، فلينتحر كل واحد منكم على جهة في بيته، في كذا، هذه هي الكفارة، والله لا كفارة إلا هذه. من؟ الله ربهم الذي يزكي النفوس ويطهرها بما شاء من الشرائع والأحكام، فلا طهارة لأنفسكم، تلك النفوس التي خبثت وتعفنت بعبادة غير الله إلا بإزهاق الروح.

    ولا تقل: هذا عجيب، لا أبداً، هم تألموا، هم مرضوا، حزنوا، كربوا، يودون أن ينتحروا.

    الآن عندنا في العالم الكافر يخطب فتاة ما تتزوجه ينتحر، تسمعون بهذا أو لا؟

    يطرد من الوظيفة ينتحر، لا يطيق الألم النفسي، وهم أصابهم ألم، وجدوا أنفسهم في هاوية، في أقل من شهر ارتدوا، بعد عشر آيات شاهدوها أربعين سنة ينتكسون هذا الانتكاس؟ فلا عجب أبداً أن يؤمروا بالانتحار فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ .

    لكن الأخبار الواردة وحتى عن نبينا صلى الله عليه وسلم أنه ليس انتحاراً، بل أمرهم أن يقتل بعضهم بعضاً، فتدرعوا، ولبسوا لباس الحرب، وتلاقوا في ميدان يقتل أحدهم الآخر، الأب ابنه، الابن أباه، ولكن أيقتل الأب ابنه والابن أباه؟! إي نعم، عندنا في بدر، أما قتل المؤمنون آباءهم؟ أما قتل الآباء أبناءهم؟ نعم. الكفر حد فاصل، ولا قيمة للكافر على وجه الأرض؛ لأنه كفر خالقه، فكيف يحترم؟!

    فاقتتلوا، تقول الروايات: حتى مات منهم سبعون ألفاً في تلك المعارك الدائرة بينهم، ثم نزل العفو: كفوا، يكفي. فتابوا إلى الله عز وجل وتضرعوا، وبكوا بين يديه، فتاب عليهم، إنه هو التواب الرحيم، وهكذا يقول تعالى: وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ [البقرة:54] أي: خالقكم. فالكلام فيه حذف: فتبتم فتاب عليكم، لم؟ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة:54] هو لا غيره، التواب كثير التوبة، فلو يتوب مليون في الساعة يتوب الله عليهم. وهو الرحيم الذي يرحم أشر الخلق، لو يفزع إليه ويطرح بين يديه لرحمه، فهو التواب الرحيم.

    والذين ما عبدوا العجل هؤلاء لا يقتل بعضهم بعضاً، فهل هارون كان يقاتل معهم ويقتل؟! هذا القتل لمن عبدوا العجل، فهو خاص بهم، فهم الذين سقطوا في هذه المحنة، أما الذين انحازوا وانتظروا رجوع موسى فما كان بينهم قتل، هذا القتل لمن أشركوا.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    شرح الكلمات

    قال المؤلف في قوله تعالى: وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ [البقرة:49]: [ شرح الكلمات: النجاة: الخلاص من الهلكة كالخلاص من الغرق، والخلاص من العذاب ] هذه هي النجاة؛ أن يرتفع إلى منجى من الأرض، فيخلص من الفتنة أو العذاب.

    قال: [ آل فرعون: ] من هم؟ [ أتباع فرعون، وفرعون ملك مصر على عهد موسى عليه السلام.

    يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ : يبغونكم سوء العذاب وهو أشده وأفظعه، ويذيقونكم إياه ] بأنواع التعذيب.

    قال: [ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ [البقرة:49] ] كيف؟ قال: [ يتركون ذبح البنات ليكبرن للخدمة، ويذبحون الأولاد خوفاً منهم إذا كبروا ] وأصبحوا رجالاً أن يقلبوا النظام، كما تقدم.

    قال: [ بلاء عظيم: ابتلاء وامتحان شديد لا يطاق ] وهو كذلك.

    قال: [ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ [البقرة:50]: صيرناه فرقتين، وما بينهما يبس]، أي: ما بين الفرقتين يابس، [ لا ماء فيه لتسلكوه فتنجوا، والبحر: هو بحر القلزم (الأحمر) ].

    قال: [ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ [البقرة:51]: عجل من ذهب صاغه لهم السامري ودعاهم إلى عبادته فعبدهم أكثرهم، وذلك في غيبة موسى عليه السلام عنهم.

    الشكر ] ما الشكر؟ لتشكروا كيف؟ قال: [ الشكر: إظهار النعمة بالاعتراف بها ] أولاً [ وحمد الله تعالى عليها وصرفها في مرضاة الله وما يحب ].

    هذا الكلام تقرر عندنا فهل عرفنا الشكر ما هو؟ لما تأخذ كأس اللبن أو الماء اعترف بأن هذا من الله وأنك لن تستطيع أن توجد قطرة منه، ثم إذا شربت تقول: الحمد لله، ثم هذا الماء إذا فضل منه فلا ترمه في المزبلة، وحافظ عليه؛ لأنه نعمة الله، لا تبددها وتفسدها، هذا مثال.

    قال: [ الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ [البقرة:53] ] ما المراد من الكتاب والفرقان؟ قال: [ الكتاب: التوراة، والفرقان: المعجزات التي فرَّق الله تعالى بها بين الحق والباطل ] حق موسى وباطل فرعون.

    قال: [ تَهْتَدُونَ [البقرة:53]: إلى معرفة الحق في كل شئونكم من أمور الدين والدنيا ] هذه هي الهداية.

    معنى الآيات

    قال الشيخ غفر الله له ولكم، ورحمه وإياكم: [ معنى الآيات: تضمنت هذه الآيات الخمس أربع نعم عظمى أنعم الله تعالى بها على بني إسرائيل، وهي التي أمرهم بذكرها ليشكروه عليها ] وقد تقدم لنا أن الأمر بالذكر ليس مقصوداً لذاته، إنما من أجل الشكر، ومن لم يذكر النعمة لا يشكرها، وبالتجربة إذا ذكرها شكرها.

    قال: [ التي أمرهم بذكرها ليشكروه عليها بالإيمان برسوله محمد صلى الله عليه وسلم ودينه الإسلام ] لأن اليهود ما كفروا بوجود الله كالملاحدة، ولا كفروا بالبعث الآخر، ولكن كفروا بالرسول والإسلام.

    قال: [ فالنعمة الأولى: انجاؤهم من فرعون وآله بتخليصهم من حكمهم الظالم، وما كانوا يصبونه عليهم من ألوان العذاب، من ذلك: ذبح الذكور من أولادهم، وترك البنات لاستخدامهن في المنازل كرقيقات.

    والثانية: فلق البحر لهم وإغراق عدوهم بعد نجاتهم وهم ينظرون.

    والثالثة: عفوه تعالى عن أكبر زلة زلوها وأكبر جريمة اقترفوها، وهي اتخاذهم عجلاً صناعياً إلهاً وعبادتهم له. فعفا تعالى عنهم ولم يؤاخذهم بالعذاب لعلة أن يشكروه ] فما أبادهم وما استأصلهم من أجل أن يشكروه [تعالى بعبادته وحده دون سواه.

    الرابعة: ما أكرم به نبيهم موسى عليه السلام من التوراة التي فيها الهدى والنور والمعجزات التي أبطلت باطل فرعون، وأحقت دعوة الحق التي جاء بها موسى عليه السلام.

    هذه النعم هي محتوى الآيات الخمس، ومعرفتها معرفة لمعاني الآيات في الجملة اللهم إلا جملة وهي: وَفِي ذَلِكُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ [البقرة:49] في الآية الأولى؛ فإنها إخبار بأن الذي حصل لبني إسرائيل من عذاب على أيدي فرعون وملئه إنما كان امتحاناً من الله واختباراً عظيماً لهم ]. تعرفون النكتة أو لا؟ لما حكم يوسف الديار المصرية وأصبح ملكاً، أليس كذلك؟ ورثة هذا العرش من بني إسرائيل كيف انتقل الحكم من أيديهم إلى أيدي الأقباط؟ الجواب: فسقوا، وخرجوا عن الطاعة، وهبطوا إلى الباطل، فسلط الله عليهم غيرهم، كما فعل بنا أيها المسلمون. فعل بنا الله هذا أو لا؟ بلاء عظيم أو لا؟ يسلط على المسلمين البريطانيين والفرنسيين والإيطاليين، كيف هذا؟ نعم، هذه حكمته، وهذا هو تأديبه لعباده.

    أعيد فأقول: [ هذه النعم هي محتوى الآيات الخمس، ومعرفتها معرفة لمعاني الآيات في الجملة، اللهم إلا جملة: وَفِي ذَلِكُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ [البقرة:49] في الآية الأولى، فإنها إخبار بأن الذي حصل لبني إسرائيل من عذاب على أيدي فرعون وملئه إنما كان امتحاناً من الله، واختباراً عظيماً لهم.

    كما أن الآية الثالثة فيها ذكر مواعدة الله تعالى لموسى بعد نجاة بني إسرائيل أربعين ليلة، وهي: القعدة وعشرة أيام من الحجة ليعطيه التوراة يحكم بها بني إسرائيل، فحدث في غيابه أن جمع السامري حُلي نساء بني إسرائيل وصنع منه عجلاً، ودعاهم إلى عبادته، فعبدوه، فاستوجبوا العذاب، إلا أن الله منّ عليهم بالعفو ليشكروه].

    هداية الآيات

    قال: [من هداية هذه الآيات:

    أولاً: ذكر النعم يحمل على شكرها، والشكر هو الغاية من ذكر النعمة.

    ثانياً: أن الله تعالى يبتلي عباده لحكم عالية، فلا يجوز الاعتراض على الله تعالى فيما يبتلي به عباده.

    ثالثاً: الشرك ظلم، لأنه وضع العبادة في غير موضعها.

    رابعاً: إرسال الرسل وإنزال الكتب الحكمة فيهما هداية الناس إلى معرفة ربهم وطريقة التقرب إليه ليعبدوه فيكملوا ويسعدوا في الحياتين ].

    اللهم كملنا وأسعدنا وسائر المؤمنين والمؤمنات. وصلِّ اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.