إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (18)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • أنعم الله على بني إسرائيل نعماً جليلة، منها إرساله الرسل إليهم، وإنزاله الكتب عليهم، فكان حرياً بهم أن يمتثلوا أوامر الله سبحانه، فيفوا بالعهود، ويرهبوا الله وحده، ويؤمنوا بكتبه جميعها، بما في ذلك القرآن الذي أنزله الله مصدقاً لما معهم، ومع هذا جحدوا به، وبذلوا كل ما يستطعيون في طمس معالم الحق من كتبهم سواء بالتحريف أو التأويل في سبيل الحفاظ على دنياهم، وإرضاء أهوائهم ورؤسائهم.

    1.   

    تابع تفسير قوله تعالى: (يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم ...)

    الحمد لله نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت كعهدنا بها سورة البقرة، وإن الآيات المباركات التي نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها؛ إنه قريب مجيب سميع الدعاء.

    قراءة تلك الآيات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ * وَآمِنُوا بِمَا أَنزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ وَلا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ * وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ * وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة:40-43].

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! اذكروا أن السياق الكريم قد وقف بنا على أن هناك مؤمنين صادقين، القرآن الكريم هدى لهم وبه يهتدون. وأن هناك فريقاً آخر هم الكفار أهل النار، وأنهم والآيات تنزل منهم من توغل في الكفر والشر والفساد فختم على قلبه وعلى سمعه، وعلت بصره غشاوة فهو لا يؤمن، وقد حكم الله عليهم بأن لهم عذاباً عظيماً. وكفار مستعدون للإيمان، متى وجهت إليهم الدعوة، وبينت، ووضحت لهم نتائجها وآثارها استجابوا؛ إذ ما هناك مانع؛ لأنهم ما توغلوا في الشر، والظلم، والخبث، والفساد.

    وهنا بلغكم وعلمتم أن علينا ألا نواصل الذنب بعد الذنب، فاحذر يا عبد الله، واحذري يا أمة الله من مواصلة الذنب، وعجل بالتوبة خشية أن يعلو ذلك الإثم على النفس فيحجبها، ويموت العبد على سوء الخاتمة.

    ولهذا قالت العلماء: التوبة واجبة على الفور، لا يحل أن تقول: غداً أتوب، بمجرد ما تزل القدم فيسقط عبد الله أو أمته في الوسخ ينهض سريعاً: أستغفر الله وأتوب إليه، وبذلك يمحى ذلك الأثر، أما أن يسترسل ويواصل الجريمة فإنه قد يأتي يوم يصبح فلا يراها إلا هي.

    وشاهده ما علمتم من تصنيف الكفار إلى صنفين: صنف مختوم عليهم بأنهم لا يتوبون؛ لتوغلهم في الشر والفساد، وفريق ثالث هم المنافقون، ومنهم منافقو العرب من الأوس والخزرج، ومنهم منافقو اليهود؛ إذ الآيات مدنية والسورة مدنية، واليهود موجودون بالمدينة، ومنهم من ينافق.

    خاطب الله تعالى في مثل هذا السياق بني إسرائيل؛ لأنهم متواجدون في المدينة، ومنهم المنافقون، فقال تعالى: يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ [البقرة:40] وهذا النداء الإلهي وجهه تعالى إلى أولاد يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، وقد عرفنا أن إسرائيل معناه: عبد الله أو صفوة الله كما يقول بنو إسرائيل، وهذا لقب وليس باسم، والاسم الحقيقي هو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام.

    وهنا الخطاب يشمل بني إسرائيل قاطبة، فكل من انحدر من صلب يعقوب عليه السلام من أولاد الأسباط إلى اليوم هذا النداء صالح لهم: يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ [البقرة:40].

    نعم الله على بني إسرائيل

    قد علمنا أن ذكر النعمة يساعد على شكرها، وصح هذا، وبالتجربة، فالذي يذكر النعمة يسهل عليه شكرها، بل يبادر إلى شكرها، والذي لا يذكرها ويتناساها، ولا يحدث نفسه بها أنى له أن يشكر، فالأمر بالذكر أمر بالشكر؛ لأن الشكر لا يتم إلا بذكر النعمة.

    وقد قلت للسامعين والسامعات: من أراد أن يبكي فليضع رأسه بين ركبتيه، ويغمض عينيه، ويستعرض نعم الله عليه منذ طفولته، فلا يشعر إلا وعيناه تذرفان بالدموع، وهو يلهج بكلمة: الحمد لله.

    اذكر تشكر، انس واترك لن تشكر.

    فهذه دل عليها هذا التوجيه الإلهي يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ [البقرة:40].

    لكن ما هي النعم التي أنعم بها عليهم؟

    نعم لا تعد ولا تحصى، لكن من مظاهرها أنهم أبناء الأنبياء وأحفاد الرسل، وأن الله عز وجل أنجى بني إسرائيل من مهالك ومعاطب ومخازٍ لا حد لها.

    ومنها أنه جعل فيهم الأنبياء والرسل، فعامة الأنبياء والرسل من ولد إبراهيم عليه السلام، حتى لقب بأبي الأنبياء وهم من بني إسرائيل.

    وظهرت لهم دولة يا لها من دولة انتظم في سلكها العالم على عهد سليمان.

    التوراة كتاب الله بين أيديهم يتلونها.

    أقول: النعم لا تعد ولا تحصى، فذكرهم وناداهم اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ [البقرة:40].

    نعمة الإيجاد، نعمة الإمداد، نعمة الخلق والرزق.. أليست هذه نعم؟!

    أمر الله لبني إسرائيل بالوفاء بالعهود والرهبة منه

    قال تعالى: وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ [البقرة:40] هذا خطاب سام شريف، آه لو كانوا أهلاً له، كيف لا يستحون ولا يخجلون!

    الله جل جلاله يقول لهم: وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ ، أوفوا بعهدي بأن اعبدوني وحدي، ولا تشركوا بعبادتي، (أوفوا بعهدي) آمنوا برسلي وبالأخص النبي الخاتم الذي أخذ الله الميثاق على كل نبي ورسول إذا بعث هذا النبي أن يؤمن به ويصدقه ويتبعه، فإذا أنتم آمنتم فوفيتم بعهدي وفيت بعهدكم، عهد الله لهم: العز .. السعادة .. الكمال .. الطهر .. الصفا .. الجنة دار السلام.

    وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ [البقرة:40] لا ترهبوا سواي، ولا ترهبوا غيري، والرهب هو الخوف، ولكن مع نوع من الحركة البدنية، فالراهب هو ذاك الذي يرتعش من الخوف.

    (فارهبون) أي: لا تخرجوا عن طاعتي .. لا تفسقوا عن أمري .. لا تكذبوا برسولي .. لا تتركوا ما أنعمت به عليكم من هذه النعم فتكفروها، خافوني.

    وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ [البقرة:40] كأنهم كانوا يرهبون غير الله؟ إي نعم، كانوا يخافون إذا دخلوا في الإسلام أن يغضب عليهم رؤساؤهم من الأحبار ويجالد بهم، فكانوا يخافونهم ويرهبونهم، فأرشدهم إلى أن اللائق بهم أن يرهبوا الله ولا يرهبوا سواه؛ إذ الله بيده كل شيء؛ الإسعاد والشقاء، والإذلال والإعزاز، والعطاء والمنع.. كله بيده، فكيف يرهب غيره؟ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ [البقرة:40].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وآمنوا بما أنزلت مصدقاً لما معكم ولا تكونوا أول كافر به ...)

    قال تعالى: وَآمِنُوا بِمَا أَنزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ [البقرة:41] ما الذي أنزله مصدقاً لما معهم؟ إنه القرآن العظيم، أي: وآمنوا بالقرآن الكريم.

    أمر الله لبني إسرائيل بالإيمان بما أنزل في القرآن

    وَآمِنُوا بِمَا أَنزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ [البقرة:41] إذ القرآن يتفق مع التوراة اتفاقاً كاملاً في العقيدة: البعث، والجزاء، والكتب، والرسل، ولقاء الله، واليوم الآخر.. كلها ثابتة في التوراة والقرآن.

    أما الأحكام الطارئة فقد تختلف بين عصر وعصر، وبين أمة وأخرى، فيحل الله ما شاء، ويحرم ما شاء من أجل هداية أولئك الناس الذين يحل لهم أو يحرم عليهم.

    أما أصول الدين والعقيدة فلا تختلف أبداً، فالقرآن مصدق لما بين يدي اليهود مما جاء في التوراة من أنه لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وأن الإيمان بالرسل والكتب إيمان لازم لكل مؤمن، ولا إيمان بدون ذلك، الإيمان بالبعث الآخر وما يتم وما يجري فيه من حساب وجزاء بالنعيم المقيم أو بالعذاب الأليم، فالقرآن الكريم ما تناقض أبداً مع التوراة ولا اختلف معها، بل مصدق لما فيها.

    إذاً: فلا معنى للكفر بالقرآن، ولا معنى أبداً للهروب من هذه الحقيقة، فما جاء القرآن لينقض عقائد الحق التي تحملها التوراة، أو ما جاء بأمر جديد خارق للعادة، بل هو جاء بموافقة ما في التوراة والإنجيل.

    وَآمِنُوا بِمَا أَنزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ [البقرة:41] دعاهم إلى الإيمان بالقرآن العظيم.

    كما دعاهم إلى الإيمان بالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم فيما تقدم من الآيات: وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ [البقرة:23]، فهو دعوة إلى الإيمان بالنبوة المحمدية، وهنا طالبهم بأن يؤمنوا بالقرآن الكريم، ومن آمن بالرسول يؤمن بكتابه، ولا معنى للتفرقة.

    قال تعالى: وَلا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ [البقرة:41]، أنتم أهل كتاب ومستواكم فوق مستوى العرب، والعرب أميون وجهلة، وأنتم أهل الكتاب، فكيف يتأخر إيمانكم ويؤمن بالقرآن من هو من أهل الجهل وعدم العلم؟!

    إذاً: وكونوا أول من يؤمن، ولا تكونوا أول من يكفر.

    إذاً وَلا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ [البقرة:41] أي بالقرآن العظيم؛ إذ أمرهم بالإيمان به لقوله: وَآمِنُوا بِمَا أَنزَلْتُ أي: من القرآن مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ [البقرة:41] واحذروا أن تكونوا أول من يكفر به وَلا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ .

    التحذير من كتمان الحق

    قال تعالى: وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا [البقرة:41] المراد من الآيات: آيات التوراة، وفيها نعوت النبي صلى الله عليه وسلم وصفاته، وفيها ما يدعم هذه الملة الحنيفية؛ ملة إبراهيم، ولكنهم يحرفون، ويبدلون، ويغيرون، بل ويبيعونها بثمن بخس، والاشتراء بمعنى البيع، فلا تبيعوا الحق بالباطل، ولا تبيعوا الإسلام دين الحق بثمن بخس، تتلقونه من رؤسائكم وزعمائكم.

    وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا [البقرة:41] والثمن مهما كان فهو قليل، ولكن أسلوب القرآن بحسب مفاهيم الناس، وإلا الآية الواحدة تزن الدنيا بما فيها، لكن لما يصرون على الباطل ويكفرون بالحق مقابل منصب أو مقابل عطاء يتلقاه أحدهم في العام مرة من الرؤساء كان كمن باع آيات الله بثمن قليل وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا .

    أمر الله لبني إسرائيل بتقواه وحده

    وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ [البقرة:41] واتقون: ترهبون، ولكن التقوى أعم، وإياي فاتقوا سخطي، وغضبي، وعذابي عليكم.

    بم نتقيه؟ نتقيه بالطاعة .. بالتسليم .. بالانقياد، أي: بالإيمان والعمل الصالح مع اجتناب الشرك والكفر والعمل الطالح الفاسد؛ إذ لا يتقى الله عز وجل بغير الإسلام له، والاطراح بين يديه، وذلك بقبول أمره والنهوض به، واجتناب المنهي والابتعاد عنه.

    هم مأمورون بأن يدخلوا في الإسلام، وبأن يؤمنوا بالله ولقائه ومحمد وكتابه، فإنهم آثروا الدنيا والأحلام التي تراودهم في أن لهم مستقبلاً زاهراً، وأن مملكة إسرائيل ستعود، فكيف نذوب وندخل في الإسلام؟

    وهذه حقيقة هي التي صرفتهم عن الدخول في الإسلام، فقد كانوا من قبل يحلمون بإيجاد مملكة بني إسرائيل، وقد نزحوا إلى الحجاز ونزلوا المدينة وما فوقها من المدن إلى الشام من أجل انتظار البعثة المحمدية، وعرفوا مهاجر الرسول صلى الله عليه وسلم وهي المدينة، وهم ينتظرون، وما إن طلعت الشمس المحمدية حتى تحركوا، وأخذوا ينتظرون، ولا يتكلمون.

    ويوماً بعد يوم حتى هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، ورأوا إقبال العرب على الدين الإسلامي، من ثم اختنقوا، وبريقهم شرقوا، وما أطاقوا، وأعلنوا العداء في صراحة، وقالوا: إن نحن دخلنا في الإسلام انتهى وجود بني إسرائيل، لا أمل أبداً.

    ويدلكم للحقيقة أنه بعد مضي ألف وأربعمائة سنة أوجدوا دولة إسرائيل، فمعنى هذا أنهم كانوا يعملون لها منذ أكثر من ألفي سنة، من يوم أن سقطت على أيدي الروم أو الرومان وهم يعملون في الظلام لعودة مملكتهم، فلهذا انصرفوا عن الإسلام بعد علمهم بأنه الدين الحق، وألا سعادة للعبد إلا به، ورضوا بالعذاب، وقالوا: لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ [آل عمران:24].

    رؤساؤهم يدجلون عليهم ويضللونهم: لا بأس ستدخلون النار، ولكن لمدة محدودة فاصبروا. ولهذا جاءت هذه الآيات تقول لهم: وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ [البقرة:41]، فلا تتقوا الرؤساء والمسئولين عندكم، ولا ترهبوهم ولا تخافوهم، ارهبوا الله واتقوه خيراً لكم؛ لأنكم تهلكون معهم.

    سبحان الله العظيم! قولوا: آمنا بالله. كيف هذه الرحمة الإلهية! أقوام أعرضوا عن ذكره، وحاربوا أولياءه، وقتلوا أنبياءه، وخرجوا عن طاعته كلياً، ومع هذا يتلطف معهم، وينزل آياته لهم بل ويناديهم: يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ [البقرة:40] يا أبناء الرجل الكريم! يا أحفاد الأنبياء! افعلوا كذا، ولا تفعلوا كذا، افعلوا كذا، ولا تفعلوا كذا.. من أجل ماذا؟ من أجل إكمالهم وإسعادهم؛ لأنهم أحفاد الأنبياء وأبناؤهم.

    وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ [البقرة:41]. مرة أخرى: كل من باع دينه بالدنيا اشترى الرخيص بالثمن القليل، وكل من يرتد أو يخرج عن الإسلام أو يستبيح ما حرم الله ويفسق عن أمر الله من أجل الدنيا.. اشترى بآيات الله ثمناً قليلاً.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون)

    قال تعالى: وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ [البقرة:42] اللبس: هو اختلاط شيء بشيء كلبس الثوب واختلاطه بالجسم، ولبس الحق بالباطل هو أن يوضع ثوب الحق على الباطل ويقال: هذا هو الحق.

    ومن هذا قولهم: إن النبي الموصوف في التوراة والمبشر به ليس محمداً صلى الله عليه وسلم، ومنهم من يقول: ما زال وقته ما حان، ومنهم من يقول: هذا فلان وفلان. ويشيرون إلى أنبياء بني إسرائيل، قالوا: هذه النعوت موجودة، ولكن هذا النبي الذي أظلنا زمانه ليس هو.

    هذا هو اللبس والخلط، يخلطون الحق بالباطل هروباً من الحق؛ حتى يبقى لهم حلمهم في الاستقلال، ووجود الدولة، وحكم البشرية والسيادة عليها.

    ومن الفتاوى التي يصدق عليها هذا: أن يفتي أحد فتيا يلبس به على الناس، فيظهر الباطل في صورة الحق، أو يظهر الحرام في صورة الحلال .. وهذا كله لنا كما سنعود إليه إن شاء الله، فالسياق في هداية بني إسرائيل، ونحن أحق بذلك وأحرى وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ [البقرة:42] وتخفوه وتجحدوه.

    وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة:42] وأنتم ذوو علم بهذا، وهذه الصورة أو الصفة من أقبح الصور، أن يعرف المرء الحق ثم يكتمه، لماذا يكتمه؟ قطعاً لمصالحه الدنيوية، فأهل الإيمان الحق والبصيرة لا يكتمون الحق، ولو صلبوا وقطعوا عضواً عضواً، وأحرقوا بالنار، أما المصابون بالدنس والأرجاس، والذين طغت آثامهم على قلوبهم فهم الذين يتعمدون هذا، ويكتمون الحق وهم يعلمون أنه الحق، ويجحدونه كأن لم يكن، لا لشيء إلا لمصالحهم إن صح التعبير بالمصالح، من أجل أطماعهم، وأغراضهم، وأهوائهم، وشهواتهم الدنيوية.

    وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ [البقرة:42]، والحال أنكم ذوو علم، ولو كنتم جهلة ما تعرفون فقد يعذر الجاهل، فهناك نوع من العذر، أما على علم فهذا لا يقبل: وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة:42].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين)

    أخيراً قال تعالى: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ [البقرة:43]، أمرهم بإقامة الصلاة، أي صلاة هذه؟ الصلاة التي هي يصليها المسلمون حولهم ومعهم وبينهم، لا، بل صلاة اليهود التي هي عبارة عن سجود بدون ركوع.

    وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ [البقرة:43]، وهاتان قاعدتان: الصلاة والزكاة لا تفترقان أبداً، مهما ذكرتا في القرآن هما مع بعضهما البعض: الصلاة والزكاة، لم؟ لأن الصلاة عمدة للطهارة والتزكية الروحية، والزكاة عمدة للمجتمع، حتى يتماسك ويقوى على حمل رسالته، بعبارة: كالحياة والطعام والشراب، من قطع عنه الطعام والشراب مات ولم تبق له حياة.

    إذاً: الصلاة هي الدعامة التي تحفظ المجتمع في آدابه، وأخلاقه، وروحانيته، وهي التي تؤمنه من سائر أنواع الخبث، لقوله تعالى: إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45]، وإخراج الزكاة، وصرفها، وجمعها لابد منه لوجود مجتمع يعبد الله عز وجل.

    وأخيراً يقول لهم: وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة:43]، من هم الراكعون؟ جيرانهم المسلمون، لم خص الركوع بعد ذكر الصلاة؟ لما علمتم أن اليهود يصلون بالسجود فقط، لا يركعون.

    وأذكركم بالوفد الذي جاء من ثقيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم فعرض عليه قبول الإسلام، فقالوا: إننا لا ننحني، ولا نركع بين نسائنا؛ لما في ذلك من الذلة والمهانة، وما نجبي، فإذا تعفو عنا الركوع ندخل في الإسلام ونصلي، فأخبرهم النبي صلى الله عليه وسلم أنه: لا صلاة بدون ركوع.

    الركوع هو الذي فيه إظهار الذلة والخنوع والخضوع لله عز وجل، فلهذا كان اليهود لا يركعون في صلاتهم، يقفون ثم يخرون ويسجدون فلا يركعون، وإلى الآن، فلهذا أرشدهم إلى أن يركعوا في جملة الراكعين.

    هذا معنى هذه الآيات المتعلقة ببني إسرائيل.

    1.   

    علاقة أمة محمد بالآيات المخاطب بها بنو إسرائيل

    نحن ما الذين نأخذه من هذا النور؟

    هل نقول: هذا في بني إسرائيل، أما نحن فمن شاء أن يركع ومن شاء لا يركع، وهذا في بني إسرائيل من شاء أن يرهب ومن شاء ألا يرهب؟!

    الجواب: هذا كلام باطل، القرآن الكريم نور الله وروحه، لا حياة بدونه، ولا هداية بدونه، إذ قصصه عبر، يجتاز بها المصلحون والسالكون بحار الأهواء والأطماع والشهوات.

    نداءات الله في القرآن لأهل الإيمان

    إذا كان الله تعالى قد نادى بني إسرائيل فنحن نادانا سبعين مرة: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ))، وما نادانا مرة إلا ليأمرنا، أو ينهانا، أو يحذرنا، أو يبشرنا، فحاشاه تعالى أن ينادي لا لشيء، وهو الحكيم العليم، نادانا بعنوان الإيمان، وهو أشرف من نداء بني إسرائيل؛ لأنهم أبناء الأولين الصالحين.

    إذاً: لا تقل: سبحان الله! نادى بني إسرائيل ولم ينادنا نحن، ونحن أحق بنداءات الرحمن، فقد نادانا في القرآن الكريم سبعين نداءً، وكما علمتم ما نادانا إلا ليأمرنا بما فيه كمالنا، وسعادتنا، وعزنا، وطهارتنا، وصفاؤنا، أو ينادينا لينهانا عما يهبط بنا في أخلاقنا وآدابنا وكمالاتنا .. لينهانا عما يلوث قلوبنا، ويدنس أرواحنا حتى ننزل عن مستوى الولاية التي هي أعلى درجة يريد أن نصل إليها.

    ينادينا ليبشرنا فتطمئن القلوب، وترتفع الأرواح والهمم لنواصل العمل.

    ينادينا ليحذرنا من عواقب السوء، ومن آثار الظلم والشر والفساد؛ حتى ما نتمزق، ونهلك، ونخسر.

    فلهذا علمتم ما قال ابن مسعود ماذا قال؟ قال: إذا سمعت القارئ يقرأ (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا )) فأعرها سمعك. اسمع، وحرام أن تمشي، ولا تلتفت وأنت مدعو، وإن قلت: أنا لا، إذاً: ما أنت بمؤمن؟

    وإذا مررت في الشارع والقرآن يقرأ في الإذاعة وسمعت: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ))، أعطها أذنك لحظة فأنت منادى، فإن أمرك بأمر فأنت فاعله، أو استعد، وإن نهاك عن رذيلة أو ظلم أو فساد، فاعزم على أن تتخلى عنه، وإن كانت بشرى فاحمد الله، وإن كانت تحذيراً فاحذر يا عبد الله، (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا )).

    نعم الله على أهل الإيمان من أمة محمد

    قوله تعالى: اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ [البقرة:40]، هل نحن ما أنعم الله علينا بشيء؟ أنعم علينا أو لا؟

    أما قال تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا [المائدة:3]؟ فأية نعمة أجل من هذه النعمة وأعظم، كنا كغثاء السيل .. كنا كالحيوانات .. كالبهائم، لا نعرف الطيب ولا الخبيث، ولا الحق ولا الباطل، ولا العلم ولا الجهل، فأصبحنا علماء ربانيين، نعرف ما في الملكوت الأعلى كما نعرف ما في الملكوت الأسفل .. نعرف كل ضار وكل نافع، من النظر .. إلى الكلمة .. إلى الحركة .. إلى الحكم.

    أصبحنا علماء عارفين بكل ما يجري في الملكوت حاضراً ومستقبلاً.

    وكنا نعبد الأوهام وعبدنا الأصنام والأحجار، وإذا بنا نعبد الرحمن، وإذا بنا نقول: لا إله إلا الله، فنترفع عن كل هذا الوجود، ونربط أنفسنا بالسماء والملكوت الأعلى، فلا إله إلا الله.

    نعمة الإسلام أتمها الله عز وجل علينا، وأعلن عن إتمامها في يوم عرفة، في ذلك الجمع العظيم، والحفل الكبير ونزلت هذه الآية: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ [المائدة:3].

    كان ينزل القرآن كل يوم وكل ليلة بفريضة .. بأدب .. بسنة .. بواجب .. بحقيقة .. بحكمة علمية، شيئاً فشيئاً حتى اكتمل نزول القرآن فاكتمل بذلك الإسلام، فوالله لا ينقصنا شيء في هذه الملة، إلا أننا جهلنا هذا القرآن، وابتعدنا عنه.

    وما من ظاهرة تظهر في الكون لو تتبعت آيات الله إلا وقفت عليها.

    إذاً: من الأحق بالشكر نحن أو اليهود؟ نحن، اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ [البقرة:47]، تعرفون هذا أو لا؟

    شرف المؤمن على غيره

    اسمعوا، والله العظيم إن هذا العبد المؤمن لو وضع في كفة ميزان، ووضعت الصين، واليابان، وأوروبا، والأمريكان وكل كافر بالرحمن في كفة أخرى لرجح بهم هذا العبد المؤمن، على شرط أن يموت على الإسلام.

    وهذا مثل ضربه النبي صلى الله عليه وسلم، كان يوماً جالساً كعادتهم يجلسون في ظل الجدران، وما عندهم أسرّة، ولا كراسي، ولا زرابي، وهو بين أصحابه فمر مؤمن فقير، الثياب رثة، والمنظر مزري، والبطن جائع، فقال لهم الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( ما تقولون في هذا؟ ) قوموه يا عقلاء! وهم قادرون، ( فقالوا: هذا حري أو جدير -حقيقي- إذا خطب ألا يزوج، وإذا أمر ألا يطاع، وإذا قال لا يسمع له، فسكت الرسول صلى الله عليه وسلم )، فهم أخبروه بواقع الحياة، وهو يحدثهم ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم، حتى مر منافق من أغنياء المدينة وهو باللباس الجميل والسمت الحسن و. و. و.. كما تعرفون، فقال لهم لما مضى في الشارع وذهب: ( ما تقولون في هذا؟ قالوا: هذا حري إذا خطب أن يزوج، وإذا قال أن يسمع له، وإذا أمر أن يطاع، فقال لهم: والله لملء الأرض من هذا -انتبهتم؟- لا يزنون ذاك الذي سمعتم )، فلهذا أنا قلت لكم: الصين، واليابان، وأوروبا، والأمريكان كلهم في كفة ميزان، ومؤمن من الحاضرين في كفة لرجحت كفة المؤمن، عرفتم قيمة المؤمن؟!

    و عمر عندما قتل أحدهم قال: والله لو تمالأ عليه أهل صنعاء لقتلتهم. هذه قيمة المؤمن، فلو تجتمع اليابان والأمريكان على قتل مؤمن ظلماً وعدواناً لقتلناهم أجمعين، إذا تمالئوا واجتمعوا عليه، وهذه قاعدة عندنا: لو يتفق أهل قرية على قتل مؤمن يقتلون كلهم، الذين شاركوا إما بالأمر أو بالأخذ باليد، أما بالقلوب فلا، فكل من قال: اقتلوه، يقتل.

    والشاهد عندنا قيمة المؤمن وعزته، ما السبب في فضل هذا المؤمن وفي سقوط تلك الأمم؟ السبب معروف عندنا نحن، نسيتم؟ الكافر المشرك ذنبه أنه نسف السماوات السبع وأسقطها، بل خرب الجنة، وأذهب نورها وسعادتها وأبطل النار. كيف هذا؟ لأن الله عز وجل خلق هذه العوالم كلها من أجل الإنسان، ( يا ابن آدم! لقد خلقت كل شيء من أجلك، وخلقتك من أجلي )، فلما ترك عبادة الله، وكفر الله وعبادته كان كمن نسف الكون وخربه، كم جزاء هذا الشخص لو أردتم أن تعذبوه؟ يعذب بليارات السنين، لا يكفي.

    نحن نقول: لم هذا المؤمن أفضل وأشرف وأكرم عند الله من ملايين الكفار؟

    الجواب: لأن هذا المؤمن عرف لم خلق، خلق ليعبد الله فهو يعبده، وأولئك خلقهم ليعبدوه فكفروا به، كيف يكون الجزاء؟!

    إذاً: يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ [البقرة:40].

    هيا نذكر نعمة الله علينا، نبدأ.

    شكر الله على نعمه

    أذكر موظفاً كان يستلم راتباً شهرياً يعيش عليه، ومؤمناً -آخر- عاملاً، يعمل الليل والنهار ليحصل على قوته، فصاحب هذا الراتب كيف يشكر الله؟ أسألكم بالله، من حقه ألا ينسى هذه النعمة أبداً، فقوته ثابت، مقدم له، غير خائف ولا مضطرب، وانظر إلى أخيه الذي يعمل حمالاً أو عتالاً أو كذا من أجل أن يحصل على قوته، فأنا أرى هذه النعمة ما تقدر، وأكثرنا عنها غافل لا يذكرها.

    أذكر نعمة الأمن الذي تعيشون عليه وفيه، إخوانكم في الشرق والغرب ترتعد فرائصهم، فعجلات السيارة في الشارع تؤخذ، وعين السيارة ينتزعونها، وأيدي اللصوص في جيوبهم كلما التفتوا، يركب السيارة يأخذون ماله، والبيوت يسطى عليها، وتؤخذ الأموال، ويقتل النساء والرجال، وهذا الأمن أية نعمة أعظم من هذه؟ لم ما نذكر؟ أمم ما عرفت الله، ولا وجدت من يبلغها عنه، ولا من يعرفها به، وأنتم كتاب الله بين أيديكم، وهدي الرسول في كتبكم، لم ما تشكرون هذه النعمة، فتجتمعون على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم؟

    على كل النعم لا تحصى، وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا [إبراهيم:34]، فما هو ذكرها؟ إنه شكرها، وقد قضينا درساً كاملاً في الشكر في هذه الآية وعرفنا وانتهينا إلى أننا نشكر هذه النعمة، بماذا؟ نعمة السمع فلا نسمع باطلاً ولا منكراً، سمعت كلمة منكر أغلق أذنيك، وقم من المجلس، وإلا كفرت هذه النعمة، وما شكرت الله عليها، وفي البصر لا تنظر بعينيك ما يسخط ربك عليك، فما حرم الله النظر إليه لا تنظر إليه، وإلا -والله- ما شكرت هذه النعمة، وهي أعظم نعمة.

    كذلك نعمة اللسان وآلة النطق، بها تنطق، وتفصح، وتعرب عن حاجاتك في بطنك وفي نفسك، فشكر هذا النعمة ألا تتلفظ بسوء .. ألا تنطق ببذاء .. ألا تسب مؤمناً .. ألا تغتاب آخر .. ألا تقول منكراً .. ألا تدعو إلى باطل، بهذه الآلة التي منحك الله إياها: اللسان.

    وانتهينا إلى العلم، فإذا علمت شيئاً فاحمد الله واشكره بالعمل به وبتعليمه، فالذي يعلم ولا يُعلِّم ما شكر النعمة، والذي يعلم ولا يعمل بذلك العلم -والله- ما شكر النعمة بل كفرها، أصبح كالجاهل، علم ولم يعمل، ما الفرق بينه وبين الجاهل؟ إلا أن هذا عذابه أشد، وعتابه ولومه أعظم، وإلا هو والجاهل سواء، إذ العلم ثماره العمل، فإن انعدم ما علم، هو والجاهل سواء.

    المال: ذكرنا أنها نعمة يجب أن نشكر الله على هذا المال، كيف نشكره؟ ألا ننفقه فيما يغضب ربنا .. ألا ننفق درهماً واحداً فيما يسخط الله، كيف يعطيك المال وتتحداه به؟! هذا خلق من أسوأ الأخلاق، أن يهبك الله نعمة والعياذ بالله تعالى وتعرض بها عنه، وتكون سبباً في غفلتك وإعراضك.

    إذاً: نعمة المال كنعمة العقل، وقد وهبك الله عقلاً، فلم لا يعقلك؟ حتى لا تقع في المهاوي، ولا تسقط في المهانات، ولا تتعرض للغضب والسخط؟ ما قيمت عقلك إذاً؟ العقل يعقل صاحبه من الوقوع في المهالك والمعاطب، فاستخدم عقلك، وهكذا نشكر هذه النعم التي أنعم بها علينا.

    المسلم أولى بالوفاء بالعهد من غيره

    ثم الوفاء بالعهد، عندنا عهود أو لا؟

    الوفاء بالعهد واجب حتمي، ونقض العهد -والعياذ بالله- ونكثه من آيات النفاق، فتعيش مع المؤمنين، وتتعاقد معهم، وتتعاهد معهم، والله ما ينقضون عهداً ولا ينكثونه أبداً، حتى لو كان بأن يفقدهم ما في أيديهم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ [المائدة:1]، العقود هي العهود، فمن تعاقد مع شخص يجب أن يفي بذلك، ومن عاهد شخصاً أن يلقاه في مكان كذا، أو يعطيه كذا يجب أن يوفي وإلا خان عهده، وبذلك يتعرض لسلب الله ما أعطاه.

    أقول: ليس بنو إسرائيل -فقط- مأمورين بالوفاء بالعهود، ونحن؟ اذكروا ما سمعتموه من قبل: أن من قال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله فقد أعطى عهداً وميثاقاً أن يعبد الله أولاً، وأن يعبده وحده ثانياً، وألا يرضى بعبادة غيره ثالثاً، قال تعالى: وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُمْ بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا [المائدة:7].

    فنحن أيضاً كبني إسرائيل أخذت منا عهود ومواثيق يجب أن نفي لله بها، وألا نخونها أو ننكثها، وكوننا مأمورون بأن نرهب الله وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ [البقرة:40]، فهذا خطابه، ونحن أولى به، أن نرهب الله، لا نرهب الزوجة، ولا الولد، والحاكم، ولا الغني، ولا مصلحة دنيوية، بل نرهب الله عز وجل.

    بمعنى: إذا أمرتك امرأتك بأن تأتي لها بتلفاز ترقص عليه، تخاف أن تغضب عليك وتطالب بالطلاق، فارهب الله أولاً قبلها.

    أبناؤك قالوا: يا أبانا لابد من دش نسهر عليه، فتخافهم وترهبهم أن يخرجوا للشارع وأن يصيحوا وأن وأن.. كيف تهابهم؟

    مدير عملك .. رئيسك قال: لا تصل، فتخاف أن يمنع الراتب عنك أو يهينك، فتترك الصلاة، أنت مأمور بما أراد الله.

    الخلاصة: إذا كان الله يقول لبني إسرائيل: ارهبوني ولا ترهبوا غيري، نحن أولى بهذا، وأحق به، وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ [البقرة:41]، نحن من نتقي؟ نتقي الله عز وجل ولو جعنا، ولو مرضنا، ولو سجنا، ولو قطع كل شيء منا نتقي الله ولا نتقي غيره، لم؟ لأننا إذا اتقيناه آمنا، أمننا، الذي يتقي الله يقوى مخلوق على أذيته والأخذ منه، والله وليه؟ والله ما كان، وقد تقرر عندنا: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [يونس:62].

    حرمة لبس الحق بالباطل في هذه الأمة

    الخلط، واللبس، وإدخال الأباطيل في ديننا كالتي يأتي بها المبتدعة والمضللين فيقلبون الحق باطلاً والباطل حقاً، ويجعلون البدعة ديناً يعبد الله به، ويسترون السنة ويغطونها، أليس هذا هو بالذات: لبس الحق بالباطل؟

    تصدر فتاوى من بعض من ينتسبون إلى العلم فيبيحون بها الشرك الصراح الواضح باللبس والخلط، فنحن أيضاً فوق بني إسرائيل لا نلبس الحق بالباطل، الحق حق والباطل باطل، ولا يحل لأحدنا أن يخلط هذا بهذا من أجل مصلحة هوى أو دنيا أو شهوة.

    ثم أيضاً: لا يحل لنا كتمان الحق، فمن عرف الحق ثم استدعي ليقوله يجب أن يقوله، حتى ولو كان على أبيك أو أخيك، وَلا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ [البقرة:283]، ولو أن تشهد على ابنك بأنه سرق أو على أبيك بأنه كذا وكذا، فلا يحل كتمان الحق أبداً، سواء كان في العقيدة، أو كان في الأدب، أو كان في المال، أو في الاجتماع، ليس هذا خاصاً ببني إسرائيل، ولا تكتموا الحق وأنتم تعملونه، وتعرفون أنه حق، من أجل الحفاظ على مصلحة فانية، زائلة، لا قيمة لها.

    المسلم أولى بإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة والركوع مع الراكعين

    أخيراً: إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة من أحق بهذا نحن أو اليهود؟ نحن أولى بهذا، فإقام الصلاة كإيتاء الزكاة قاعدتا الإسلام الثانية والثالثة، فتارك الصلاة كافر، ومانع الزكاة يضرب على يديه حتى يخرجها ويؤديها.

    وكذلك صلاة الجماعة، وَارْكَعُوا مَعَ [البقرة:43]، من؟ مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة:43]، فلهذا لا يحل لمؤمن أن يصلي بانفراد في بيته أو دكانه وهو غير مريض ولا خائف، فصلاة الجماعة واجبة ومظهر من مظهر الإسلام، مجتمع رباني يهلك من يفقد نفسه فيه، ولا يجده في هذا المجتمع، في بيوت الرب عز وجل، ولهذا المسلمون مجمعون على أن من كان غير خائف ولا مريض ينبغي أن يصلي في بيوت الله مع أوليائه ومع جماعة المسلمين.

    ومن يوم أن ترك المسلمون صلاة الجماعة وهم يهبطون يهبطون، حتى أصبح المجتمع الإسلامي لا فرق بينه وبين مجتمعات الكفر في كثير من المظاهر، ما علة ذلك؟ والله ترك الصلاة وصلاة الجماعة، وعندنا ضمانة من الله، وَأَقِمِ الصَّلاةَ [العنكبوت:45]، لم يا الله؟ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45]، فهل يقال: أقام الصلاة وهو يصليها سرقة في بيته أو في دكانه؟ بل كسرها وحطمها، ولم تقم أبداً إلا إذا أديت في بيوت الله، لم تبنى بيوت الله؟ من أجل أن يعبد الله فيها.

    وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة:43]، وفي جملتهم وبينهم.

    هذه التوجيهات الإلهية لبني إسرائيل نحن أحق بها منهم، وإن كان الخطاب لهم؛ لأنهم في المدينة وينافقون ويمكرون، ويكيدون.

    إذاً: فلابد من أن يبين الله تعالى لهم الطريق، ولا يهلك على الله إلا هالك، ويبقى هذا النور لنا إلى يوم القيامة، وليس خاصاً ببني إسرائيل وقد انتهى أمرهم، ومع هذا لو وجدنا إسرائيلياً أو يهودياً لقرأنا عليه هذه الآيات، فإذا اهتدى بها نجا، وإذا أعرض كما أعرض أجداده فهو من الهالكين. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.