إسلام ويب

تفسير سورة البقرة (136)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • شرع الله عز وجل للمتبايعين بأي نوع من أنواع البيوع المؤجلة أن يثبتا هذا البيع بعقد ويوثقاه بشهادة شاهدين عدلين، أو يقدم المشتري رهناً يستوثق به البائع ويحفظ به حقه، ثم بين سبحانه أن في هذا حفظاً للحقوق وسلامة للنفوس، فهو سبحانه وتعالى عليم بما في نفوس عباده، وما أسروه في نفوسهم معلوم عنده كالعلانية، ثم يحاسبهم عليه، فيغفر لمن يشاء سبحانه ويعذب من يشاء وهو العزيز الحكيم.

    1.   

    فضائل مجالس الذكر

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب الله عز وجل، وأذكركم بالجوائز الرحمانية:

    الأولى جاءت في قوله صلى الله عليه وسلم: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه كان كالمجاهد في سبيل الله ).

    والثانية: ما علمتم من أن الملائكة تستغفر لنا إلى أن نصلي العشاء، ما من مؤمن صلى المغرب وجلس في بيت الله يذكر الله ويتعلم الطريق إليه حتى يصلي العشاء إلا والملائكة تستغفر له؛ تصلي فتقول: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، ما لم يحدث، فإذا انتقض وخرج وقفت الملائكة، فإن استمر على طهارته يسمع كلام الله، يتلوه، يذكر الله ويدعوه، وهو على وضوئه؛ فوالله! إن الملائكة لتصلي عليه، فتقول: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه حتى يخرج من المسجد.

    لو أردنا أن نحصل هذه الجائزة بالأموال فكم سننفق؟ والله! لو أنفقنا ما في الأرض جميعاً، فمن نحن وما نحن حتى تصلي علينا الملائكة الأطهار وباستمرار لساعة ونصف؟ سبحان الله! كيف نعرف هذا ونجلس في بيوتنا ومقاهينا وملاهينا؟ أمسحورون نحن أم مصابون؟

    وأعظم من ذلك ما جاء عن الحبيب صلى الله عليه وسلم في قوله: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة )، والله! لقد نزلت، تعال أريك هذا المجلس، والله! لو كان في مقهى أو ملهى لكان الضجيج والصياح والكلام، ولا تسأل، فالملائكة نزلت علينا.

    قال: ( وغشيتهم الرحمة )، إي والله، أسألكم بالله: هل يقع عذاب بينكم الآن؟

    قال: ( وحفتهم الملائكة )، تدور بنا، وتسمع كلامنا، لو كنا قادرين على رؤيتها فوالله! لرأيناها.

    وأعظم من ذلك: ( وذكرهم الله فيمن عنده )، ما نحن ومن نحن حتى يحدث الملائكة عنا؟ الله أكبر! المسلمون ما عرفوا هذا، وأعداؤهم عرفوه، فعملوا على إجلائهم وإبعادهم عن بيوت الله منذ ثمانمائة سنة وهم في المقاهي والملاهي والعبث واللعب والدنيا، وحرموهم من مجالس بيوت الله، ومن ثم جهلنا، فلما جهلنا هبطنا، كنا في علياء السماء قادة وسادة وهداة للبشرية، شعارنا: الصدق والطهر والوفاء، فلصقنا بالأرض، وهم الذين أهبطونا، وما عرفنا بعد إلى الآن، فلا إله إلا الله! آمنا بالله.

    لو سألتني: يا شيخ! في بلادنا السرقة والزنا والكذب والغش والخداع والعداوات والأحزاب والجماعات، فدلنا يرحمك الله على العلاج السريع؟ فهل ممكن بالسحر، ما يستطيع السحر أن يجمعهم على قلب واحد، هل بالبوليس؟ بالرشاش؟ والله! ما تجمعهم تلك ولا تنفع، فما الذي يجمعهم؟

    يجمعهم كتاب الله وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم، فإذا اجتمعوا نساءً ورجالاً يطلبون الهدى ويتمنون العلو والرقي في الملكوت الأعلى، ويتعلمون الكتاب والحكمة، ليلة آية وليلة حديثاً، وكلهم شوق وكلهم حبٌ في الله وما عند الله، وهم ينمون نماءً عجباً في آدابهم، في أخلاقهم، في عقيدتهم، في كمالاتهم، في سنة واحدة تنفر الجريمة نفوراً كاملاً من بينهم، ومن شك فيما أقول فليجرب، وإن أراد اللوحة الواضحة فلينظر إلى أصحاب رسول الله وأولادهم وأحفادهم، هل رأت الدنيا منذ أن كانت أكمل منهم؟ والله! ما رأت، هل تعلموا بالهراوة أو بالرشاش، هل ألزموا كالشيوعيين؟ كيف تعلموا؟

    كانوا يجلسون بعد صلاة المغرب، يوقفون المزرعة والمتجر، ويجتمعون على الكتاب والحكمة يزكون أنفسهم، هذا هو الطريق، فأعلموا الساسة والقادة وهداة البشرية أنه لا طريق للإكمال والإسعاد في الدنيا والآخرة إلا هذا الطريق، ومن قال: توجد طرق فليتفضل، فشلت الشيوعية أو لا؟ خربت العالم، خربت الدنيا كلها، أين الصليبية، أين الماسونية، أين الاشتراكية، أين الطرق والجماعات والأحزاب، ماذا أنتجت، أرونا نتاجها الطيب، دلونا على طهر أو صفاء؟

    الجواب: لا شيء. إذاً: الكتاب والسنة، قال الله وقال رسوله.

    1.   

    تابع تفسير قوله تعالى: (وإن كنتم على سفر ولم تجدوا كاتباً فرهان مقبوضة ...)

    ها نحن مع قول ربنا جل جلاله وعظم سلطانه: لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [البقرة:284].

    علة تحريم الربا

    سبق هذه الآية ما علمتم من تحريم الربا، وتهديد وإعلان للحرب على أهله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ * وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة:278-280].

    فلم حرم الربا بهذه الصورة؟ لأن المجتمع رباني إسلامي؛ مجتمع كأنه أسرة واحدة في بيت واحد، فهل المسلم المؤمن يأكل مال أخيه، يقول: أقرضني، فيقول: أقرضك بفائدة؟ أسلفني، فيقول: أسلفك بفائدة؟ أيجوز هذا؟ لو فعلوا هذا ما بقيت مودة ولا محبة ولا تلاق، وما بقي من ينظر إلى الله والدار الآخرة.

    إذاً: حرم الله الربا؛ لأنه يمنع ويحول دون تلاقي المؤمنين وتحابهم وتعاونهم، فإذا بطل الربا حلت محله المؤسسات الإسلامية: المضاربة، الشركات؛ تعمل على مودة وإخاء، وتتعاون على الإنتاج وتوفير الطعام والشراب والكساء للمؤمنين، وقد عرف هذا اليهود، فقالوا: هيا نمزق الصلات بين المسلمين. أولاً: جهلونا بربنا ومعادنا ولقائنا معه، فما أصبح من يصدق في حديثه، المتكلم يتكلم إلى عهد قريب والسامعون يقولون: هذا عميل، هذا وهابي، هذا كذا، والله! لكما تسمعون، يقولون: هذا ضد الصوفية، هذا ضد كذا! هذه هي الأخلاق الهابطة، من نشرها بيننا، من نماها وغرسها؟ أعداء الإسلام: اليهود والنصارى والمجوس، ومددنا أعناقنا واستجبنا لهم، فجهلونا، فأصبحنا إذا استقرضتُ من أخي فقلت: أقرضني كذا؛ فإنه يمضي الشهران والعام والثلاثة وما أرى وجهه، فمن يقرضنا إذاً؟

    نقول: هيا نتعاون على إنشاء دكان أو مزرعة ننتفع بها وننفع المسلمين، فخذوا المال أيها الشبان وأنتجوا وأعطونا الربع معكم، فيأكلونه ويعبثون به ويقولون: مع الأسف أفلست التجارة وعلينا ديون! فمن يستطيع بعد ذلك أن يعطي ماله لنا ويقول: اعملوا والربح بيننا؟

    إذاً: ماذا نصنع؟ المتجه إلى الربا، البنك يعطيك ما تحب، تحب أن يعطيك مليوناً فإنه يعطيك مليوناً، وتطلب عشرة فيعطيك عشرة، وترد المال وإلا فستمزق في السجن، وهكذا.

    أرأيتم ما فعلوا بنا، ومددنا أعناقنا وسلمنا، فما علة هذا السكون والهبوط؟ إنها الجهل، أبعدونا عن معرفة الله وما عنده وما لديه، فوقع الذي وقع، فانظر إلى قيمة المال: ( كل المسلم على المسلم حرام: دمه وعرضه وماله )، ( لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفسه ).

    إذاً: فجاءت هذه الآية تقضي على الربا بين المسلمين وتنهيه، خذوا رءوس أموالكم واسحبوها فقط، وإذا كان لكم دين على آخرين فتنازلوا وتصدقوا فذلك أفضل لكم.

    الأمر بتوثيق الدين بالكتابة والإشهاد

    ثم جاءت الآية الطويلة النورانية التي تطلب منا أن نكتب الديون ونشهد عليها، وحرام عليك أن يأتيك من يقول: اكتب بيننا صكاً بكذا فتقول: لا؛ أنا مشغول، لا يحل لك، واذكر نعمة الله عليك كما علمك الله الكتابة، وأصبحت كاتباً، دعاك أخوك المؤمن أن تكتب له فاكتب.

    والذي يملل إن كان ضعيفاً ما يستطيع فإنه يتولى عنه من يقدر على الإملاء ويملي، ويملل الذي عليه الحق ليعترف بما عليه في ذمته من الديون، ولنشهد على ذلك رجلين، فإن لمن نجد الرجال ووجدنا امرأتين جعلناهما بمثابة الرجل؛ للتأكد الكتابة بالإشهاد، لم؟ حتى لا يحدث بين المسلمين شيء اسمه غضب وعدم رضا عن بعضهم، حتى لا يوجد بين المسلمين عداوة، ونفرة، وعدم حب وولاء، وكل الأسباب التي توجد العداوة بين المسلمين وتمسح لوحة الحب والولاء بينهم محرمة بالكتاب والسنة.

    تحصيل العلم النافع بطلب التقوى

    وأخيراً: قال لنا: اتقوا الله ويعلمكم الله، إذا لم تعلموا فقد أرشدكم إلى تقواه فستصبحون تعلمون، وبينت لكم سر هذه: فأيما مؤمن أو مؤمنة رغب في أن يتقي الله عز وجل؛ لأنه علم أن مصيره إلى الله، أن غناه، فقره، صحته، مرضه بيد الله، علم أن من لم يتق الله غضب عليه ورماه في أتون الجحيم لا يخرج منها أبداً، فوجد نفسه في حاجة إلى تقوى الله ليتقي بها عذابه وسخطه، هنا سوف يسهر ويبحث عن أهل العلم ويسألهم: ما الذي يحب ربي حتى أفعله ليرضى عني؟ قالوا: الله يحب الصدق فلا تكذب، فوالله! لا يكذب أبداً؛ لأنه أراد أن يتقي الله ليواليه وليقيه المكاره.

    وسأل عما يحب الله تعالى فقالوا: إن الله يحب أن تقول بعد كل صلاة: سبحان الله والحمد لله والله أكبر ثلاثاً وثلاثين مرة، فوالله! ما يتركها حتى يموت.

    ماذا يحب ربي؟ قالوا: يحب الإحسان ويحب المحسنين، وما معنى الإحسان؟ قالوا: إذا كنت تعبد فأحسن العبادة حتى تنتج لك النور، إذا كنت تتناول الطعام فأحسن تناوله بقلة اللقمة وبمضغها مضغاً جيداً، وبعدم الإسراف وامتلاء البطن، حتى الكلمة الطيبة والابتسامة بالوجه الباسم، ولا يزال يسأل عن محاب الله فيعلم ويعمل، ويسأل عن مساخط الله ومكارهه، فيعلم ويترك، فوالله! ما تمضي عليه سنة إلا وهو من أتقياء البشر، ويتم وعد الله: وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ [البقرة:282].

    نور التقوى فرقان بين الحق والباطل

    اتق الله ويعلمك الله خفايا الأمور وبواطنها، يريك عجائب الحياة؛ لأن التقوى تولد طاقة قوية من الأنوار الإلهية، يصبح صاحب هذا النور يعرف حتى التجارة هل تُربح أو لا تربح، أراد أن يبحث في الأرض ليزرع فيعرف بإذن الله هل تنبت أو لا؟

    وبرهان هذا في ذلكم النداء العظيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا [الأنفال:29]، والله! لو يجتمع ساسة اليهود والنصارى والمجوس بين رباني لما استطاعوا أن يؤثروا فيه، وليهزمنهم ويكشف سوأتهم؛ لأنه ذو نور وهم أصحاب ظلمة؛ لأنه بصير وهم عميان، فتركنا هذا وعدلنا عنه لنتعلم السياسة في كليات الملاحدة والعلمانيين!

    قد تقول: يا شيخ! كيف تقول هذا، هذا ما وقع! فأقول: هذا الذي يجري في عالم الإسلام، أما أهل النور فانعدموا، ثانياً: إن وجد منهم أحد فما يؤبه له، يقال عنه: هذا أفكاره هابطة ورجعية ومتخلف، ما شاهد العالم، والناس وصلوا إلى القمر .. إلخ.

    يقول تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا [الأنفال:29]، ما الفرقان؟ نور قوي تفرق به بين الملتبسات والمتشابهات، وتعرف الحق من الباطل والنافع من الضار والخير من الشر، ويجهله العميان عميان البصائر ولا يعرفونه، ومن شك من السامعين فليتصفح لوحة العالم وينظر إلى الخبث والدمار والشر والفساد والفقر والبلاء والحروب والدماء، أين الساسة والسياسيون إذاً؟ أين وصلوا بأممهم؟ هل ارتقوا؟ يبولون من قيام، ويأكلون الدمار والخراب، الحشيشة تباع بالسيارات وبالبواخر، والإيدز نتيجة اللواط والزنا، الإيدز -والعياذ بالله- كلمة خبيثة.

    دولة عبد العزيز أنموذج لأثر تطبيق الكتاب والسنة

    ما هي الدولة الراقية التي تريدون أن تكونوا مثلها؟ أسبانيا؟ أعوذ بالله! بلجيكا؟ اليابان؟ أين هي؟ ما عندنا إلا هذه الدولة التي أنشأها الله وأوجد عبد العزيز وأولاده لتكون الحجة لله تعالى، والله! لو سألت علماءنا ما عرفوا سر هذه، السر: لتقوم الحجة لله على الناس، اليوم الذي قالوا فيه: لن يسود الإسلام ولن يحكم، ولن يحقق أمناً ولا طهراً ولا رخاء ولا عدلاً، وبدأنا ندرس القوانين ونطبقها في ديارنا الإسلامية، فجاء الله بهذه الدولة، ما عندهم فلاسفة ولا مناطقة ولا سياسيون، والله! ما كان ذلك، إنما هو فقط نور الله في الكتاب والسنة، فتحقق في هذه الديار أمن والله! ما تحقق في بلد في العالم بكامله، ولا آلات سرية ولا حربية، والله! لقد عشنا أياماً وبيوتنا بلا أبواب، والله! لقد رأيتنا نشاهد دكاكين الذهب ما عليها إلا خرقة من قماش، تحقق أمن ما عرفته الدنيا، وتحقق بعد الأمن طهر وصفاء، قد تعيش سنة ما تسمع بفلان زنا، أو فلان فعل كذا، كيف تحقق هذا؟ بالمنطق؟ بالدراسة السياسية؟ بالكتاب والسنة يا هؤلاء، قال الله وقال رسوله، ما بقيت قبة تعبد ولا قبر ولا شجرة، ولا بقيت حزبية ولا جماعات ولا عنصريات ولا مذهبية، أقامها الله عز وجل لتقوم الحجة له يوم القيامة، فإذا قالوا: ما عرفنا، ما ظننا أن هذا يحقق هذا؛ كان الجواب: أما شاهدتم؟

    ومما يدل على هبوطنا أنه يوم ظهرت هذه الدولة في الأفق كان العالم الإسلامي مستعمراً، أي: خاضعاً لدول الغرب كبريطانيا وبلجيكا وأسبانيا وفرنسا، فحكموهم وسادوهم؛ لأنهم أعرضوا عن الله وكتابه، كان المفروض -واذكروا هذا ولعلكم يوم القيامة لا تنسونه- كان المفروض أنه لما ظهرت هذه الدويلة وساد الطهر والصفاء، والرجل يمشي من أقصى الشرق والغرب فيها لا يخاف إلا الله، كان على كل إقليم يستقل من فرنسا، من إيطاليا، من أسبانيا، من بريطانيا، أن يأتي رجاله الصلحاء فيقولوا: يا عبد العزيز ، أو يا ولده ممن ناب منابه! لقد استقل القطر الفلاني، فلينظم إلى دولة الإسلام، ابعثوا لنا من يطبق شريعة الله، ابعثوا لنا رجال الأمر بالمعروف لنكون هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تصبح تلك القطعة من رقعة العالم الإسلامي وذلك البلد كالمدينة النبوية يطبق فيه شرع الله ويسوده الكتاب والسنة، وانتهت المذهبية والعنصرية والخلافات، وعاشوا أطهاراً أتقياء، فهل فعلوا هذا؟

    ما استقللنا في يوم واحد، بل في عامين وثلاثة استقل الإقليم الفلاني، وبعد عامين أو خمسة استقل الإقليم الفلاني، وما جاء أهل إقليم وقالوا فقط: نريد قضاة، بل استقل إقليم وطلبوا القضاة من بريطانيا، والله العظيم! بآذاننا نسمع، استقل إقليم فطلبوا من بريطانيا قضاة بريطانيين في بلد عربي إسلامي! نبكي ولا نضحك بحقائق كالشمس، ومن ثم استقل العالم الإسلامي على نظام غربي كافر؛ دويلات هنا وهناك، لا تلاقي ولا حب!

    وأزيد: ما كفاهم أنهم ما انضموا إلى السعودية وطالبوا بالقضاء الإسلامي؛ بل يعلنون عن بغضها والسخرية بها والاستهزاء بها، سمعنا هذا بآذاننا في الشرق والغرب! فلا إله إلا الله، أين يُذهب بنا؟!

    انتبهوا أن تظنوا أن الشيخ يودعكم في هذه الأيام ويكذب، والله! لا أكذب، وإني على علم مما أقول، فانزعوا من أذهانكم تلك الضلالات.

    وبعد: ما هي الحصيلة؟ أنتم تعرفون عالمكم الإسلامي، هل هو في سعادة؟ في طهر وصفاء؟ النار تشتعل من بلد إلى بلد، ولن تنطفئ أبداً حتى تحرق كل شيء، إلا إذا أسلمنا قلوبنا ووجوهنا لله، واطرحنا بين يديه، وقلنا: احكم ربنا فينا بما تشاء. فيحكمنا بوحيه وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم، وإذا بأهل الإقليم كجسم واحد، لا عداوة لا حسد لا بغضاء لا باطل لا منكر.

    التقوى وسيلة جني ثمار الولاية

    قال تعالى: وَاتَّقُوا اللَّهَ [البقرة:282] وعد من الله أو لا؟ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ [البقرة:282]، اعزم على أن تتقي الله فوالله! لتتعلمن، وستصبح عالماً عارفاً بمحاب الله ومساخطه، وإذا علمتَ واتقيت فالجائزة العظمى معروفة؛ هل هي جائزة نوبل؟! كلا. بل تصبح ولي الله في الأرض، تتحقق لك ولاية الله، تصبح أفضل من عبد القادر الجيلاني ، تصبح ولي الله، إذا رفعت يديك إليه ما ردهما خائبتين، تصبح لا تحب إلا ما يحب الله، ولا تكره إلا ما يكره الله، وهل من فوز أعظم من هذا الفوز؟

    أسمعكم الإعلان الإلهي في هذا الباب: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [يونس:62]، أَلا [يونس:62] ونحن نقول: ألو، بناتنا وأطفالنا يحفظون: ألو.. ألو! أليس كذلك؟ والقرآن سبق (ألو) بألف وأربعمائة سنة، وكل العرب يفهمون (ألا)، بمعنى أنها أداة استفتاح وتنبيه، هل أنت تسمع، هل أنت واعٍ لألقي إليك الكلام أو لا؟ أما (ألو) فسألنا عنها بالفرنسية فما عرفوها، بالبريطانية بالأمريكانية ما عرفوها، كل ما قالوه أن (ألو) هكذا خلقت مع التلفون!

    اسمع هذا البيان الرسمي الإلهي: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [يونس:62]، إذا نفى الله عنهم والحزن فهل هناك من يخيفهم أو يحزنهم؟ والله! ما كان، من هم؟ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [يونس:63]، الذين آمنوا، الإيمان الشرعي الحقيقي كما بينه الله وهدى إليه عباده، وكانوا طول حياتهم يتقونه، يتقون الله، فالكلمة ما يقولها حتى يعلم أن الله أذن له بأن يقولها، واللقمة ما يلقيها في فيه حتى يعلم أن الله أذن له فيها، والمشية يمشيها لا يمشي تلك المشية ويتحرك تلك الحركة حتى يعلم أن الله أذن له في ذلك، فإذا لم يأذن له لم يمش تلك المشية، أولئك الذين يعيشون على تقوى الله، ما هي جوائزهم؟

    لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ [يونس:64]، تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا [فصلت:30]، وهم على سرير الموت أو في غرفة الإنعاش، لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [يونس:64]، تقبض الروح وقبل أن تقبض تبتسم وتضحك، وملك الموت يسلم عليك، وأعوانه معه، وترفع إلى الملكوت الأعلى، فيرحب بها أهل كل سماء حتى ينتهوا بها إلى العرش، ثم تدون في ديوان عليين، هؤلاء هم أولياء الله.

    آثار غياب المفهوم الصحيح لمعنى الولي

    هل تعرفون أولياء الله في بلادكم من هم؟ هل ولي الله مصري، سوري، عراقي، باكستاني، جزائري؟ من هم أولياء الله؟ أصحاب القباب والتوابيت على القبور، فالشموع والعكوف حولها والذبح والنذر لها، والاستغاثة بها، والحلف بها، هؤلاء أولياء الله عند كثير من الناس، ولكن هل يوجد أولياء لله أحياء في السوق يبيعون ويشترون؟ ما يعرفون ولياً أبداً إلا إذا مات وعبدوه، فلا إله إلا الله! ماذا أصابنا؟

    أيها المستمعون! ما سر هذا الهبوط؟ إنه الجهل، من أجل أن يزني الرجل بامرأة أخيه من المسلمين، من أجل أن يسبه ويشتمه، من أجل أن يصفعه على خده، من أجل أن يسلبه ماله؛ لأنهم لو كانوا يؤمنون بأني أنا ولي الله سيرتعدون أمامي فما يسبونني ويشتمونني، فضلاً عن أن يزنوا بامرأتي أو يذبحوا ولدي، لكن العدو سلب الولاية عن الأحياء ووضعها على الأموات؛ ليعبد الأموات أولاً وتكفر الأمة وتشرك بالله حتى يتمكنوا من الركوب على ظهرها كما فعلوا.

    ثانياً: فشا بيننا الزنا، الربا، الغش، الخداع، السب، الشتم كأننا أعداء، ولو عرفنا أن كل مؤمن ولي الله فما نستطيع أن نقول له كلمة تسيء إليه أبداً، فضلاً عن أن نفجر بابنته أو امرأته، فضلاً عن أن نحتال على ماله ونأخذه، فسلبوا هذه الصفة من الأحياء ووضعوها للأموات لنعبد الأموات ويأكل بعضنا بعضاً، فهل فهم السامعون والسامعات هذا أو لا؟

    وإن شككتم فهيا لندخل إلى إسطنبول غداً، فأول تركي نلقاه نقول له: من فضلك نحن جئنا من بلاد بعيدة، دلنا على ولي من أولياء الله في هذه البلاد. فوالله! ما يدلنا إلا على قبر، ولا يعرف أن ولياً بين الناس، فماذا نقول؟ إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم اؤجرنا في مصيبتنا.

    مشروعية أخذ الرهن في الدين حيث لا تمكن كتابته

    ثم قال الله تعالى لنا: وَإِنْ كُنتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ [البقرة:283].

    أذن الله تعالى لنا إن كنا مسافرين في طريقنا إلى لندن أو أمريكا أو الهند واحتجنا إلى قرض من إخواننا، فتقول: يا فلان! أقرضني فما عندي شيء، أو نفد ما عندي، فهذا القرض يجوز، ونكتبه، وإذا ما وجدنا من يكتب وكلنا عوام، أو ما عندنا قلم ولا مداد ولا حبر والفرصة ضيقة فماذا نصنع؟

    نرهن، أعطيه ثوبي، أو عمامتي، أو سيارتي، أقول: دع هذا عندك حتى أسدد، فهذا الرهن أذن الله فيه تطييباً لخواطرنا، وتطميناً لنفوسنا، وإبقاءً على المودة والمحبة والإخاء بيننا، فقال عز من قائل: وَإِنْ كُنتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا [البقرة:283] فلا حاجة إلى الرهن، إذا وثقتَ في ووثقتُ فيك وعرفتني وعرفتك فلا حاجة إلى الرهن، لكن فيما لو حدث أنني ما أعرفه، ما جربته، أخاف أن يأخذ نقودي، إذاً: ارهن شيئاً عندي، فهذا تعليم الله تعالى.

    وَإِنْ كُنتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ [البقرة:283].

    حرمة كتمان الشهادة وجريمة شهادة الزور

    ثم قال تعالى: وَلا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ [البقرة:283] يا رب! إننا هبطنا في كثير من المحاكم يحوم حولها هؤلاء الصعاليك، وإذا أراد أحدهم شهادة قال: تعال، فيشهد معك بعشرة ريالات، يدخل معك فيقول: والله! أنا حاضر القضية، ويأتي بأبناء عمه وقبيلته يشهدون بالباطل في المحكمة، ويسكت بعضهم عن بعض، فيشهدون بالزور، فلا تلمهم، ما عرفوا.

    المعنى البلاغي في إسناد الإثم إلى القلب

    (( وَلا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا ))[البقرة:283] منكم (( فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ ))[البقرة:283]، ما قال: فإنه آثم، بل قلبه مصدر حياته، المحطة اللاسلكية التي تتصل بالعالم العلوي والسفلي تخرب، وإذا فسد القلب فسد كل شيء، وفي هذا يقول الحكيم أستاذ الحكمة صلى الله عليه وسلم: ( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب )، من هذا؟ أستاذ الحكمة، لو يجتمع علماء النفس والسياسة لينقضوا هذه القضية فوالله ما استطاعوا ولن يستطيعوا. فإذا فسد القلب فاللسان يهذي ويقول الباطل، العين تنظر، الفرج يطلب، وهكذا، فالجوارح كلها خاضعة للقلب، فما أذن له فعل، وما لم يأذن له لا يفعل، فسبحان الله! فلم قال: (( فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ ))[البقرة:283]، ما قال: (فإنه آثم)؟ لأن هذه الشهادة التي تؤخذ بها حقوق المؤمنين وتهدر بها تنصب على القلب فتعميه، يصبح لا يفرق بين الخير والشر ولا بين الحق والباطل، وإذا فسد القلب فسد كل شيء والعياذ بالله.

    خطر شهادة الزور في الإسلام

    وقد ذكرنا بعض الحديث في هذه القضية، حيث كان صلى الله عليه وسلم جالساً وحوله أصحابه، كان متكئاً مستريحاً لكثرة أعماله، ثم أراد أن يعلمهم ولا يفوت الوقت بدون تعليم وهو جالس، فقال: ( ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: الشرك بالله، وعقوق الوالدين )، لماذا جمع بين الشرك بالله وعقوق الوالدين؛ لأن الشرك بالله هضم لحق الله عز وجل، أخذت حق الله الخالق الرازق المدبر، واهب الحياة، وأعطيتها لصعلوك من صعاليك الخلق، أي ظلم أعظم من هذا؟ وعقوق الوالدين لأن الوالدين أصل وجودك وعلة وجودك، أنت من دمهما ولحمهما ثم تعقهما؟ لا خير فيك بالمرة، وأنت شر الخلق.

    قال: ( الشرك بالله وعقوق الوالدين، وكان متكئاً فجلس، ثم قال: ألا وقول الزور، ألا وشهادة الزور، ألا وقول الزور، ألا وشهادة الزور )، حتى ارتعدت فرائصهم وقالوا: ( قلنا: ليته سكت ) خافوا؛ لأن هذه دعامة المجتمع الذي يحمل راية الحق وينشرها في العالم، إذا أصبحوا يكذبون ويزورون من أجل المادة فهل سيحملون راية لا إله إلا الله؟ والله! ما يستطيعون، أرأيتم العجب العجاب؟

    معنى قوله تعالى: (والله بما تعملون عليم)

    إذاً: قال تعالى: وَلا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ [البقرة:283].

    إياك أن تفهم أن هذا الكلام ما يصيبك أنت؛ لأنك تعمل في الخفاء، وتشهد شهادة بدون أن يطلع عليها أحد، لا، وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ [البقرة:283]، ما تعملونه في السر والعلن، في الحضر، في السفر، في الجلاء، في الخفاء معلوم له؛ لأننا بين يديه كالبعوضة، والله! لا يخفى عليه من أمرنا شيء أبداً، فلهذا قال تعالى: وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ [الحديد:4]، وإن أردت أن تفهم فامش في رابعة النهار، وقل: أنا بعيد من الشمس فالشمس لا تراني! فإذا كانت السماوات والأرضون كلها يضعها الجبار في يده فأين البعد؟

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (لله ما في السموات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله ...)

    ثم قال تعالى: لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ [البقرة:284] ما هو في حاجة إلى أموالكم، هل يحرم الربا، يأمر بالكتابة، يأمر بالقرض، يأمر بكذا؛ لأنه في حاجة إلى المال؟! إياك أن يخطر ببالك ذلك، هو في غنىً كامل؛ لأن له ما في السماوات وما في الأرض، وإنما هذه التوجيهات هي من أجلكم أنتم؛ لتتم سعادتكم وكمالكم، أما هو فله ما في السماوات وما في الأرض، هذه أول خطوة، ونحن سوف نموت ولا نذهب إلى البقيع إلا بخرقة الكتان، فأين المال؟

    معنى قوله تعالى: (وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله ...)

    ثم جاء التوقيع الأخير: وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ [البقرة:284] أي: تظهروه وتعربوا عنه وتفصحوا، أَوْ تُخْفُوهُ [البقرة:284] وتجحدوه وتكتموه يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ [البقرة:284] الحساب الدقيق، فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [البقرة:284].

    هذه الآية لما نزلت في أولئك الأصحاب أصحاب تلك الأنوار؛ لما نزلت اضطربت نفوسهم، قالوا: كيف ننجح؟ إذا كنا نؤاخذ بما في داخل أنفسنا فمن يفوز منا؟ فجاءوا إلى الرسول وبركوا على ركبهم بين يديه، وقالوا: يا رسول الله! أمرنا بالجهاد فجاهدنا، وبالصلاة فصلينا، وبالصدقة فتصدقنا، والآن إذا كنا نؤاخذ بما في صدورنا فمن ينجح منا؟ من ينجو يا رسول الله؟ هذا الوفد الذي جاء يبكي، ما جاء ليحاج، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( ما زدتم أن قلتم كما قال أهل الكتاب: سمعنا وعصينا، قولوا: سمعنا وأطعنا وسلمنا، فقالوها: سمعنا وأطعنا وسلمنا )، وهدأت القلوب، ونزلت الآية بعدها التي سندرسها إن شاء الله تعالى: آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ [البقرة:285]، قال الله: نعم، رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286]، قال: نعم.. إلى آخر الآية؛ لأنهم حقاً صدقوا الله ورسوله، وأسلموا لله قلوبهم ووجوههم، وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا [البقرة:285]، لو أمرنا بذبح أولادنا لذبحناهم، ما لنا رأي مع الله.

    إذاً: فنزلت هذه الآيات والرسول يخبر عنها أنها نزلت من كنز تحت العرش، ولهذا من تلاها عند نومه فكأنما قام الليل، ولهذا لن نتركها ما حيينا.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.