إسلام ويب

تفسير سورة الرعد (2)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • بيّن الله في القرآن نوعين من الآيات: الأولى: الآيات القرآنية بما فيها من قصص وعبر لمن غبر من الأمم، وكيف كانت عاقبتهم الدنيوية والأخروية، كي نأخذ العبرة، فنؤمن بالله تعالى حق الإيمان، والنوع الثاني من الآيات هو الكون وما خلق الله فيه من مخلوقات، وكيف دبرها، وجعلها تمضي وفق سنن إلهية معينة، بحيث تتجلى الأدلة الباهرة على وجود الله سبحانه، وأنه المستحق للعبادة وحده، وهذا ما سيتوصل إليه كل من تفكر في هذا الملكوت الواسع.

    1.   

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة الرعد

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة، ندرس إن شاء الله كتاب الله؛ رجاء أن نفوز بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله؛ يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، فهيا بنا نستمع إلى هذه الآيات وقد درسنا بعضها، وبعد ذلك نتدارسها إن شاء الله تعالى.

    المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ * اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ * وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ * وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [الرعد:1-4].

    مذهب السلف في تفسير الحروف المقطعة في فواتح السور

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! سبق أن عرفنا أن هذه الحروف المقطعة المر [الرعد:1]، طسم [الشعراء:1]، إلى آخره، هذه الحروف لا تفسر، ومذهب السلف أن يوكل تفسيرها إلى الله منزلها، فتقول: الم [البقرة:1]، الله أعلم بمراده بها.

    فوائد الحروف المقطعة في فواتح السور

    وذكرت لكم فائدتين جليلتين لهذه الحروف:

    الأولى: لما كذب العرب بأن يكون هذا كتاب الله ووحيه أنزله على رسوله، كأنه يقول: إن هذا القرآن مركب من هذه الحروف، وهي من حروف لغتكم، فتفضلوا فأتوا بمثله أو بعشر سور أو سورة من مثله، مع أنه مركب من هذه الحروف، طسم [الشعراء:1]، ص [ص:1]، ق [ق:1]، ن [القلم:1]، الم [البقرة:1]، فعجزوا، فدل هذا على أنه كلام الله، وليس بكلام المخلوق.

    ثانياً: لما كانوا يكرهون أن يسمعوه خشية أن يتسرب الإيمان إلى قلوب المواطنين، أصدروا أمرهم بمنع سماع القرآن، وكان هذا في مكة في بداية الدعوة الإسلامية، فأنزل الله تعالى هذه السور مفتتحة بهذه الحروف، وما عهدوا هذا النغم، ولا سمعوا بهذا الصوت المر [الرعد:1]، فإذا سمع القارئ يقرأ هكذا اضطر إلى أن يصغي ويستمع، فإذا أصغى واستمع يدخل النور في قلبه، ولنقرأ لذلك قول الله تعالى: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ [فصلت:26]، إذا قرأ رسول الله أو حمزة أو أبو بكر في المسجد الحرام فصيحوا بأعلى أصواتكم حتى لا يفهم هذا الكلام؛ حفاظاً على عقيدتهم الباطلة.. على كفرهم وشركهم.

    معنى قوله تعالى: (تلك آيات الكتاب)

    وقوله تعالى: تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ [الرعد:1]، عرفنا أنها إشارة إلى التوراة والإنجيل التي حملت قصة يوسف بالتفصيل، وعرفنا أيضاً أن الواو يجوز أن توجد، ويجوز أن تعدم ويصبح: (تلك آيات الكتاب الذي أنزل إليك من ربك الحق)، والكل صحيح، والكتاب أنزل إليكم يا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم هو القرآن الكريم، ففي هذا تقرير أن القرآن كلام الله، وكتابه أنزله، وفيه تقرير أن من نزل عليه لن يكون إلا رسول الله، فمحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وآية ذلك وعلامة ذلك نزول هذا القرآن عليه، فكيف لا يكون رسولاً؟!

    وقوله: وَالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ [الرعد:1]، أي: هو الحق.

    أسباب إعراض أكثر الناس عن الإيمان

    وقوله: وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ [الرعد:1]، يعلم تعالى أنه أرسل رسوله، وأنزل كتابه، وأن دينه هو الحق، ومع هذا أكثر الناس لا يؤمنون، وإلى الآن أكثر الناس غير مؤمنين في العالم بأسره، ولفت النظر إلى أسباب عدم الإيمان وهي:

    أولاً: الشياطين لا تريد للناس أن يسلموا قلوبهم لله، فينجوا من عذاب الله يوم القيامة.

    ثانياً: حب الدنيا وإيثارها يحمل صاحبه على أن لا يقبل ديناً أبداً فيه التزهيد في هذه الدنيا.

    ثالثاً: الشهوات والأطماع والمناصب يحافظ عليها أصحابها، فيعرض عليهم الإسلام فلا يقبلون أن يتنازلوا عما هم عليه، ومن ثم أكثر الناس لا يؤمنون.

    معنى قوله تعالى: (رفع السموات بغير عمد ترونها)

    وقوله تعالى: اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَوَاتِ [الرعد:2] الذي أنزل الكتب وأرسل الرسل، والذي يجب أن يعبد وحده ولا يعبد معه سواه هو الذي رفع السماوات بغير عمد.

    هذه السماوات السبع مرفوعة فوقنا فأين الأعمدة التي وضعت عليها؟ هذه القبة التي فوقنا رفعت على أعمدة أم لا؟

    السماوات السبع، سماء فوق سماء ليس فيها -والله- عمود واحد فضلاً عن أعمدة، ولكن بقدرة الله، وحسن تدبيره، وسننه في خلقه جعل السماوات السبع واحدة فوق واحدة، وما بين السماء والسماء مسافة خمسة مائة عام، وهي قائمة، فكيف تنكر الله يا عبد الله؟! من خلق هذه السماوات؟ من رفعها؟ أمك أو أبوك؟! جدك أم آل بيتك؟ من رفعها؟ من يشير إلى كائن في الكون؟ ما يبقى إلا أن تقول: الله، وكذلك كان العرب وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ [العنكبوت:61]، ما يقولون: آباؤنا أو أجدادنا أو الطبيعة العمياء، بل يقولون: الله.

    وهذه الآيات تقرر وجود الله، وعلمه، ورحمته، وحكمته، ووجوب عبادته، والتقرب إليه.

    اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا [الرعد:2]، أي: مرئية لكم، ووالله لا عمد، ولكن لله سنن يرفع بها ما شاء من الكائنات.

    معنى قوله تعالى: (ثم استوى على العرش)

    قوله: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ [الرعد:2]، للرحمن عرش، وهو سرير الملك، وقد نزل به القرآن في عدة آيات، ووجوب الإيمان به من عقيدة التوحيد، فيجب أن تؤمن بأن لله عرشاً -أي: سرير الملك- وأنه استوى عليه، ولا يجوز أن تقول: كيف استوى، فالإمام مالك في المسجد في حلقته وقف رجل من بعيد وقال: الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى [طه:5]، فقال: كيف استوى؟ قال مالك : الاستواء معلوم، والكيفية مجهولة، والسؤال عنه بدعة، أخرجوه من المسجد. أمر الشرطة أن تخرجه؛ لأنه ليس في قدرتنا أن نفهم كيف استوى الرحمن على كرسيه؛ لأن ذات الرحمن لن ندركها لا بعقولنا ولا بأسماعنا وأبصارنا، وإن قلت كيف؟ فالآن معنا ملائكة يحفون بالحلقة، فهل رأيتموهم؟! وعرفتم كيفيتهم؟ هل لمستموهم؟

    الجواب: لا. روحك أنت، هل عرفت كيفيتها؟ مسها، خروجها، دخولها؟ لا تعرف، ما نعرف إلا ما أقدرنا الله على معرفته، بقدر ما أعطانا من القوة الحسية من سمع أو بصر.

    إذاً: يقول تعالى في بيان جلاله وكماله وعلة وجوده وحكمته، يقول: اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ [الرعد:2]، يدير ملكوته، يحيي ويميت، يعطي ويمنع، يعز ويذل، وهو على عرشه سبحانه.

    معنى تسخير الله للشمس والقمر

    قوله: وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ [الرعد:2]، الشمس والقمر آيتان تدلان دلالة قطعية على وجود الله، وأنه العظيم، الجليل، الحكيم، الكريم، ويجب أن نؤمن به؛ لأن هذه الآية وحدها كافية، فمن كوكب هذه الشمس؟ الله.

    من أوجد حرارتها؟ هل هناك من يقول: بنو فلان أو بنو فلان؟ أمريكا أو الصين أو اليابان؟ من؟

    إنه الله، ولا يتكلم ذو عقل أبداً إلا أن يقول الله، وقد علمنا أنه الله إذ هو الذي أخبرنا، فقد أطلعنا أنه هو الذي خلقها.

    معنى قوله تعالى: (كل يجري لأجل مسمى)

    قوله: وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ [الرعد:2] عرفنا أن الشمس تجري في فلكها سنة كاملة حتى تتم الدورة، والقمر يجري شهراً كاملاً حتى يتم دورته، فمن سخرهما هذا التسخير؟ إنه الله، ولو كان الناس يملكون وقفهما لأوقفوهما على بني فلان أو فلان حتى يصابوا بالعطش أو الظمأ.

    إذاً: كُلٌّ يَجْرِي [الرعد:2]، في فلكه، لِأَجَلٍ مُسَمًّى [الرعد:2]، إما السنة للشمس أو الشهر للقمر، أو كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى [الرعد:2]، أي: إلى نهاية هذه الحياة، وبعدها: إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ [التكوير:1]، إِذَا السَّمَاءُ انفَطَرَتْ [الانفطار:1]، وهكذا يفسد هذا العالم كاملاً، ويتحلل، ويتبخر ويكون سديماً وبخاراً كما كان.

    معنى قوله تعالى: (يدبر الأمر)

    قوله: يُدَبِّرُ الأَمْرَ [الرعد:2]، يدبر الأمر في السماوات والأرض، فلا مدبر مع الله، فهو الذي يحيي ويميت، يعطي ويمنع، يعز ويذل، يرفع ويضع، يأتي بالليل وبالنهار، يأتي بالمطر، يأتي بالجدب، يأتي بالحرب يأتي بكذا ..

    الحكمة من تفصيل الله للآيات

    قوله: يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ [الرعد:2]، هذا التفصيل وهذا التبيين للآيات آية بعد آية، رجاء أن نوقن بربنا، وأن نؤمن أنه لا إله إلا هو، ولا رب سواه.

    لم فصل هذه الآيات في القرآن الكريم؟ ما العلة في ذلك؟ ما هي الحكمة؟

    من أجل أن يوقن الناس بوجود ربهم العليم الحكيم؛ فيحبونه ويخافونه ويعبدونه، ويتركون عبادة الأصنام والأوثان والأهواء، لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ [الرعد:2].

    لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ [الرعد:2]، متى نلقى ربنا؟ يوم القيامة؟ بل يوم نموت نلقى ربنا، أهل دار السلام ترفع أرواحهم إلى الملكوت الأعلى، وتُسجل أسماؤها في كتاب في عليين، واللقاء المباشر وجهاً لوجه يوم القيامة، حيث يقف العبد بين يدي ربه يستنطقه، ويستجوبه، ويجزيه بعد ذلك.

    يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ [الرعد:2]، في هذا دعوة إلى الإيمان بالبعث الآخر والحياة الثانية، وهذا هو ركن الإسلام والإيمان، فمن لم يؤمن بلقاء الله لا خير فيه.

    إذاً: أركان الإيمان ستة، أعظمهما الإيمان بالله، والإيمان بالبعث الآخر -أي: بيوم القيامة- فأيما إنسان ذكراً أو أنثى، عربياً أو عجمياً لم يؤمن بالله أو بلقائه لا خير فيه، ولا يُؤمن على شيء في الحياة، ولا يرجى منه خير قط، الذي فقد الإيمان بالله رباً وإلهاً ولا رب غيره ولا إله سواه -والله- لا يوثق به، ولا يُؤمن جانبه، ولا يعول عليه، ولا يرجى منه شيء، بل هو شر كله، هو شر من القردة والخنازير، وها هو المذهب الشيوعي البلشفي الذي نشرته اليهودية في العالم من أجل أن تركب على ظهور البشرية، وتسودها، وتسوسها!

    كيف تنكر وجود خالقك وأنت مخلوق؟!

    أنت موجود أم غير موجود؟ موجود. ولو قلت: أنا غير موجود، فلا شك أنك مجنون.

    إذاً: أنت موجود، فمن أوجدك؟ أوجدك الله الذي أوجد العوالم كلها.

    كيف بمخلوق ينكر خالقه؟! كيف يعقل هذا الكلام؟! ولكن عبثت اليهودية بالبشرية، ووضعت المذهب البلشفي اللاديني من أجل أن تهبط بالبشرية، وتصبح كالبهائم، وقد -والله- نجحوا، وهاهم يسوسون العالم بهذا المذهب الخبيث.

    قبل الشيوعية كان المسيحي لا ينظر إلى يهودي، ولا يقوى على النظر إلى وجهه، وهو قاتل ربه وإلهه بزعمه، فكيف أصبحوا فوقهم، يملكونهم وما يملكون؟ لأنهم أفسدوا قلوبهم، حولوهم إلى بهائم والعياذ بالله.

    إذاً: الآية تقرر الإيمان بلقاء الله، والذي لا يؤمن بأنه سيموت، وسيبعث حياً، وسيسأل، وسوف يجزى بالعذاب أو بالنعيم، من خلا قلبه من هذه العقيدة -والله- لا خير فيه، ولا يؤاخى ولا ولا.. فهو شر الخليقة.

    1.   

    تابع تفسير قوله تعالى: (وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي ... )

    قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [الرعد:3]. ‏

    معنى قوله تعالى: (مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا)

    قوله: وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا [الرعد:3] هذه آيات وجوده.. آيات قدرته.. علامات علمه، علامات رحمته.

    لم لا يؤمنون به؟ لم لا يسألون عنه ويتعرفون إليه؟ لم لا يطيعونه فيما يأمر وينهى؟ لم.. لم.. لم..؟

    لأنهم ما آمنوا، لأنهم كفار والعياذ بالله، وها هو الله يكشف الغطاء ويزيل الستار ويوقفهم على الحقائق التي لا ينكرها العقل، اللهم إلا من لا عقل له.

    إذاً: وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ [الرعد:3] أي: بسطها وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ [الرعد:3] من الجبال، راسية ثابتة، وَأَنْهَارًا جعل فيها أنهاراً من المياه وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ [الرعد:3]، الثمرات الموجودة جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ [الرعد:3]، العنب أصفر وأحمر، التمر كذلك، كل الفواكه والخضروات فيها نوعان وصنفان، من كل زوجين اثنين.

    معنى قوله تعالى: (يغشي الليل النهار)

    قوله: يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ [الرعد:3]، من يجعل الليل يغطي النهار؟ الله.

    يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ [الرعد:3] أي: يغطي النهار بالليل.

    لماذا يجعل الليل مظلماً؟ لنستريح، نعمل في النهار في مزارعنا ومصانعنا فكان لابد من ساعة استراحة في الليل بظلامه، فالليل يغطي النهار.

    معنى قوله تعالى: (إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون)

    قوله: إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ [الرعد:3]، أي: علامات واضحة قوية، لكن لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [الرعد:3]، أما الذي يعيش سبعين سنة ما يرفع رأسه إلى السماء، ولا يقول: الشمس من خلقها؟ القمر؟ الكواكب؟ المياه؟ يشرب الماء العذب فلا يقول: من أوجده؟ يأكل التمر، ويأكل الثمار فلا يسأل، ولا يفكر، هذا كالبهيمة، بل هو شر البهيمة إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6]، أي: الخليقة، فالذي يعيش ولا يرفع رأسه يوماً إلى السماء، ولا يقول: من رفعها، من.. من فعلها؟ طول حياته هذا بهيمة، وشر البهائم.

    إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ [الرعد:3]، أي: علامات دالة على أنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وأن الدنيا دار عمل، وأن الآخرة دار جزاء، وأن الجزاء ضروري، حتمي، لابد منه، نتيجة العمل في هذه الدنيا.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (وفي الأرض قطع متجاورات ...)

    قال تعالى: وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [الرعد:4].

    معنى قوله تعالى: (قطع متجاورات)

    قوله: وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ [الرعد:4]، قطع من الأرض: هذه ملح، وهذه تربتها طيبة، هذه المدينة، وتلك مدينة جدة، فهي قطع متجاورات في الأرض.

    وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ [الرعد:4]، من أوجد هذه القطع المتجاورة؟ إنه الله!

    معنى قوله تعالى: (وجنات من أعناب وزرع)

    قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ [الرعد:4]أي: بساتين مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ [الرعد:4]، الجنات: جمع جنة، وهو البستان الذي إذا دخلته غطى شجره رأسك من الشمس وسترك مِنْ أَعْنَابٍ [الرعد:4]، العنب معروف، منه الحامض، والحلو، والأسود، والأبيض، والأصفر، وَزَرْعٌ [الرعد:4]، على اختلافها من البر إلى الذرة إلى الشعير.

    معنى قوله تعالى: (ونخيل صنوان وغير صنوان)

    وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ [الرعد:4]، يعني: الأصل واحد، وفيه نخلتان أو ثلاث، والصنو هو الأخ الملازم لأخيه، والعم صنو الأب.

    إذاً: بعض النخل من الأسفل نخلة، ومن فوق نخلة ثانية وثالثة. من ركبها هذا التركيب؟ من أوجدها هكذا؟

    إنه الله!

    صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ [الرعد:4] والعجيب يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ [الرعد:4]، ماء بئر أو نهر أو غيرهما، والثمر يختلف.

    نفس النخل، نخلة تمرها جيد وأخرى رديء، هذا عذب وهذا مر، العنب هو هو، التين هو هو، هذا أسود، وهذا مر، وهذا حلو، وهكذا.. آيات وضعها الله من أجل أن يؤمن الناس به، ليخافوه، ويرهبوه، ويعبدوه، فينجوا ويسعدوا.

    وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ [الرعد:4]، هذا جيد وهذا رديء، هذا عذب وهذا مر، هذا صالح وهذا غير صالح.

    هل يد البشر تفعل هذا؟ هل الفلاح يستطيع هذا؟ لا، ولكنها قدرة الله.

    هل الأرض هي التي أنبتت هذا الزرع؟

    لماذا هذا أبيض وهذا أسود؟ لماذا هذا حلو وهذا مر؟

    لم لا نفكر؟ الذين لا يفكرون لا يعرفون الله، ولا يؤمنون به، فلابد من التفكير.

    معنى قوله تعالى: (ونفضل بعضها على بعض في الأكل)

    قوله تعالى: وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ [الرعد:4] التفضيل لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [الرعد:4].

    الذي يأكل التمر والثمر فيميز الطيب من الرديء كيف له أن لا يفكر أبداً، ولا يقول: من خلق هذا؟ كيف فضل هذا على هذا؟ هذه حبة سوداء وهذه بيضاء، هذه لذيذة وهذه غير لذيذة؟

    والسؤال: هل البشرية تفكر؟

    الجواب: (95%) لا يفكرون أبداً في الليل والنهار، ولا الشمس والقمر، ولا الأكل والشرب، ولا الحياة كلها؛ لأن الشيطان أعمى أبصارهم وقلوبهم؛ حتى يخلدوا في جهنم معه.

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    الآن مع شرح الآيات من الكتاب، فتأملوا ما في ذلك من الهدى.

    معنى الآيات

    قال: [ قوله تعالى: المر [الرعد:1]، الله أعلم بمراده به ] سلمنا بهذا [ وقوله: تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ [الرعد:1]، الإشارة إلى ما جاء من قصص سورة يوسف، فالمراد بالكتاب التوراة والإنجيل، فمن جملة آياتها ما قص الله تعالى على رسوله ] سورة يوسف بكاملها.

    [ وقوله: وَالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ [الرعد:1]، أي: وهو القرآن العظيم] هو [ الْحَقُّ [الرعد:1]، أي: هو الحق الثابت] من عند الله عز وجل، ليس كما يقول الخصوم شعر، أو سحر، أو كهانة.

    [وقوله: وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ [الرعد:1]، أي: مع أن الذي أنزل إليك من ربك هو الحق فإن أكثر الناس من قومك وغيرهم لا يؤمنون بأنه وحي الله وتنزيله، فيعملوا به، فيكملوا ويسعدوا.

    وقوله تعالى: اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا [الرعد:2]، أي: أن إلهكم الحق الذي يجب أن تؤمنوا به وتعبدوه وتوحدوه، الله الذي رفع السماوات على الأرض بغير عمد مرئية لكم ولكن رفعها بقدرته وبما شاء من سنن] من هذه السنن: الجاذبية.

    [ وقوله: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ [الرعد:2]، أي: خلق السموات والأرض، ثم استوى على عرشه استواء يليق بذاته وجلاله يدبر أمر الملكوت] فاستواؤه على الأرض من أجل ماذا؟ لتدبير الملكوت.

    [وقوله: وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ [الرعد:2]، أي: ذللهما بعد خلقهما يسيران في فلكهما سيراً منتظماً إلى نهاية الحياة] من ذللهما فأصبحا يمشيان طول الدهر؟ الله جل جلاله.

    [ وقوله: كُلٌّ يَجْرِي [الرعد:2]، أي: في فلكه، فالشمس تقطع فلكها في سنة كاملة، والقمر في شهر كامل، وهما يجريان هكذا إلى نهاية الحياة الدنيا، فيخسف القمر، وتكسف الشمس.

    وقوله: يُدَبِّرُ الأَمْرَ [الرعد:2]، أي: يقضي ما يشاء في السموات والأرض ويدبر أمر مخلوقاته بالإماتة والإحياء والمنع والإعطاء كيف يشاء وحده لا شريك له في ذلك. وقوله: يُفَصِّلُ الآيَاتِ [الرعد:2]، أي: القرآنية بذكر القصص، وضرب الأمثال، وبيان الحلال والحرام كل ذلك ليهيئكم ويعدكم للإيمان بلقاء ربكم فتؤمنوا به وتعبدوا الله وتوحدوه في عبادته فتكملوا في أرواحكم وأخلاقكم وتسعدوا في دنياكم وآخرتكم.

    وقوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ [الرعد:3]، أي: بسطها. وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ [الرعد:3]، أي: جبالاً ثوابت. وَأَنْهَارًا [الرعد:3]، وأجرى فيها أنهاراً. وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ [الرعد:3]، أي: نوعين وضربين، فالرمان منه الحلو ومنه الحامض، والزيتون منه الأصفر والأسود، والتين منه الأبيض والأحمر.

    وقوله تعالى: يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ [الرعد:3]، أي يغطي سبحانه وتعالى النهار بالليل لفائدتكم؛ لتناموا، وتستريح أبدانكم من عناء النهار.

    وقوله: إِنَّ فِي ذَلِكَ [الرعد:3]، أي: المذكور في هذه الآية الكريمة من مد الأرض وجعل الرواسي فيها وإجراء الأنهار، وخلق أنواع الثمار وإغشاء الليل النهار، في كل هذا المذكور: لَآيَاتٍ [الرعد:3]، أي: علامات ودلائل واضحات على وجود الله تعالى، وعلمه، وقدرته، وحكمته، وعلى وجوب عبادته وتوحيده، وعلى الإيمان بوعده ووعيده، وبلقائه، وما أعد من نعيم لأوليائه، وعذاب لأعدائه.

    وقوله تعالى: وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ [الرعد:4]، أي: بقاع من الأرض بعضها إلى جنب بعض متلاحقات، هذه تربتها طيبة، وهذه تربتها خبيثة، ملح؛ سبخة، وَفِي الأَرْضِ [الرعد:4]، أيضاً جنات، أي: بساتين من أعناب وفيها زرع ونخيل، صِنْوَانٌ [الرعد:4]، أي: النخلتان والثلاث في أصل واحد. وَغَيْرُ صِنْوَانٍ [الرعد:4]، أي: كل نخلة قائمة على أصلها.

    وقوله: يُسْقَى [الرعد:4]، أي: تلك الأعناب والزروع والنخيل. بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ [الرعد:4] ].

    ما دامت التربة واحدة والماء واحداً فلم يختلف الطعم واللون؟

    ها نحن أبونا آدم وأمنا حواء لم لا نكون كلنا كآدم وحواء لوناً واحداً؟ لم اختلفنا؟

    قف الآن وانظر بيننا، فلن تجد اثنين لا يُفرق بينهما قط أبداً، بل لو جمعت البشرية كلها لما وجدت ذلك!

    من يدبر هذا التدبير؟ من يقوى على هذا الخلق والتدبير؟

    إنه الله، ومع هذا يكفرون بالله.

    قال: [ يُسْقَى [الرعد:4] أي: تلك الأعناب والزروع والنخيل بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ [الرعد:4]، وهو ما يؤكل منها فهذا حلو وهذا حامض وهذا لذيذ وهذا سمج.

    وقوله: إِنَّ فِي ذَلِكَ [الرعد:4]، أي: المذكور من القطع المتجاورات مع اختلاف الطيب وعدمه، وجنات الأعناب والنخيل وسقيها بماء واحد، واختلاف طعومها، وروائحها، وفوائدها، لَآيَاتٍ [الرعد:4]، أي: علامات، ودلائل باهرات على وجوب الإيمان بالله وتوحيده ولقائه ] الإيمان بوجود الله، وبوجوب توحيده في العبادة، فلا يعبد معه غيره، وبوجوب لقائه والوقوف بين يديه [ ولكن لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [الرعد:4]، أما الذين فقدوا عقولهم لاستيلاء المادة عليها، واستحكام الشهوة فيها، فإنهم لا يدركون ولا يفهمون شيئاً، فكيف إذاً يرون دلائل وجود الله، وعلمه، وقدرته، وحكمته فيؤمنون به ويعبدونه، ويتقربون إليه ].

    هداية الآيات

    قال: [ هداية الآيات: من هداية الآيات:

    أولاً: تقرير عقيدة الوحي الإلهي ونبوة محمد صلى الله عليه وسلم ] تقرير عقيدة الوحي، والله قد أوحى القرآن الكريم على محمد صلى الله عليه وسلم.

    إذاً: لا إله إلا الله محمد رسول الله، غن بها وارفع صوتك إلى السماء، والله أنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، ولو تجتمع البشرية كلها بعقولها على أن تنفي هذا -والله- لا تستطيع!

    ولو تجتمع البشرية بعقولها -بهذا الشرط- على أن تنفي وجود الله وتوحيده ما قدروا.

    ولو تجتمع البشرية بعقولها -والله- ما قدروا أبداً على أن ينفوا رسالة محمد، والله ما استطاعوا، مستحيل أن يكون القرآن بين أيدنا نزل على رجل ونقول: ليس برسول، إذاً: لا عقول لنا، ولا فهوم.

    [ ثانياً: تقرير عقيدة التوحيد وأنه لا إله إلا الله ] لا عيسى ولا مريم ولا عزير ولا عبد القادر ولا فلان، ولا رسول، ولا نبي يعبد مع الله أبداً، فلا إله إلا الله.

    [ ثالثاً: تقرير عقيدة البعث الآخر والجزاء على الكسب في الدنيا ] وقد قدمنا غير ما مرة: أن علة وجودنا الآن في هذه الدنيا لنعمل، وعلة وجودنا في الآخرة لنجزى، فافهم هذا، واحلف بالله عليه!

    [ رابعاً: فضيلة التفكر في الآيات الكونية.

    خامساً: فضيلة العقل للاهتداء به إلى معرفة الحق وإتباعه للإسعاد والإكمال ].

    والله تعالى أسأل أن يجعلنا من السعداء الكمل في الدنيا والآخرة.