إسلام ويب

نداءات الرحمن لأهل الإيمان 43للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • التنطع في السؤال في أمور الدين خطره عظيم، وقد نهى الله عباده عن السؤال عما لم ينزل فيه قرآن ولم تأت فيه سنة، لما في السؤال من إحفاء النبي صلى الله عليه وسلم وأذيته، وما قد يترتب عليه من نزول القرآن بما لا يطيقه العباد، وما وقع فيه أقوام من الأمم السابقة نتيجة تنطعهم في السؤال مسرود في مواطن كثيرة من كتاب الله.

    1.   

    ملخص لما جاء في النداء السابق

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا ما زلنا والحمد لله ربنا مع نداءات الرحمن لأهل الإيمان، اللهم اجعلنا منهم، واحشرنا في زمرتهم، وارض عنا كما رضيت عنهم. آمين.

    وهيا بنا نستذكر ما يمكن أن نذكره من النداء الأربعين الذي سمعناه بالأمس، ودرسناه وعلمنا ما أمرنا الله تعالى فيه.

    وأحد الأبناء من طلبة العلم انزعج وتأثر لما قلنا: لا التفات إلى ما رآه الإمام أبو حنيفة ، وليعلم هذا الابن أننا نحب أبا حنيفة كحبنا بل أشد لآبائنا وأمهاتنا، وأننا لا نفضل مالكاً ولا أبا حنيفة ولا أحمد ولا الشافعي على بعضهم البعض، كما لا نفضل الصحابة إلا من فضلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم أبو بكر ، فـعمر ، فـعثمان ، فـعلي ، وما عدا ذلك فكلهم نحبهم حباً كاملاً، ونجلهم إجلالاً وإكباراً، فإذا قلنا: لا التفات إلى ما رآه ليس معناه: أنه ليس ثقة، أو أننا لا نعترف له بجلال وكمال أبداً، وإنما فقط على ما عرفتموه منا وتعودناه عشرات السنين، وهو أننا نعمل ما استطعنا على جمع كلمة المسلمين، ولا نريد التفرقة أبداً، وقد كان في الزمان الذي قبل هذا يجيء السائل يقول: أنا شافعي، فهل يجوز لي كذا أم لا؟ ويأتي الآخر ويقول: اسمع يا شيخ! أنا حنفي، فهل يصح مني كذا أو كذا؟ ويأتي آخر يقول: أنا مالكي، فهل يجوز أن أفعل كذا أو لا يجوز؟ ورابع يقول: أنا حنبلي. وهذا باطل، فلا نتفرق هذه التفرقة، فرسولنا واحد، فهو المبين لهدي الله في كتابه، وكتاب الله معنا، فلا ننتمي إذاً ونقول: نحن كذا.

    وقد بينا وقلنا: لا بأس أن يدرس شخص فقه إمام من الأئمة الأربعة، وأن يتمسك به، ويعمل به، ويفتي به؛ لأنه على حق، بشرط إذا قال أخوه: قد ثبتت السنة بكذا، وعمل بها من الأئمة فلان وفلان فلا يحمله التعصب أن يقول: لا، أنا كذا.

    ونحن في اليوم الواحد نخطئ سبعين مرة، وكلما صحح خطؤنا نحمد الله ونشكره.

    فما كان عليه جمهور الصحابة والتابعين والأئمة أولى بالاتباع، فافهموا هذا. وأعطيكم مثالاً دنيوياً: لو أخبرك خمسة وسبعون تاجراً على أن كيس الدقيق أصبح بمائتي ريال وأخبرك خمسة وعشرون بغير ذلك فإنك تأخذ بالأغلب؛ لأنه دقيقكم، ولو أخبرك تسعون رجلاً أن الطريق كذا، وجاء عشرة وقالوا: لا، الطريق وراءك فإنك تأخذ بقول الأغلب. وهذا هو السر في أننا نأخذ بما عليه أكثر الأمة، اللهم إلا في حالات ضعف، وبحث عن مخرج، إذا وقع أخونا في مأزق ضيق، فهنا يمكن أن نبحث له عن رأي حتى نخرجه من فتنته؛ حتى يشعر أنه فعل بدين الله ولم يخرج عنه. وهذا خاص بأولي البصائر والنهى وأولي العلم، وليس بأمثالنا أشباه العوام. فافهموا هذا. ومع هذا فليبشر الابن بأننا محونا كلمة: لا التفات. اللهم اجمع قلوبنا على تقواك، واجمع كلمتنا على توحيدك، واجمع أيدينا وقوانا على حمل راية لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    نداء أمس بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ [المائدة:95]. وفهمنا من هذا أن الله ينهانا، ومن قال: نقتله كفر؛ لأنه يرد على الله، فلا يبقى مسلماً.

    والصيد: ما يصاد من الحيوانات والطيور، فقد حرم الصيد وأنتم حرم، فإذا تحللتم فصيدوا الأرانب والغزلان، ولكن إذا كنتم محرمين ودخلتم في العبادة فأنتم كالذي يحرم في الصلاة، إذا قال: الله أكبر وكبر تكبيرة الإحرام فإنه لا يضحك ولا يشرب ولا يأكل؛ لأنه دخل في عبادة مع الله، والمحرم يشبه هذا، فإذا قال: لبيك اللهم لبيك عمرة لم يبق ضحك ولا لهو ولا صيد، ولم يبق إلا ذكر الله والعبادة، وإن تكلم فللحاجة، أو عمل عملاً فللحاجة الضرورية.

    ثم يقول تعالى: وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ [المائدة:95]. ومعنى هذا: ومن قتله منكم أيها المؤمنون المحرمون! متعمداً، وهنا الجمهور من الصحابة والتابعين والأئمة على أن التعمد والنسيان والخطأ سواء، وذكرنا اللطيفة في ذلك، وهي: أن المحرم لا يتوقع منه أن يصيد وهو ناس؛ لأنه محرم، فمن غير المعقول أن يأخذ النبل أو الرمح ويبحث عن الحيوان ويقتله وهو ناسٍ، فهذا بعيد. ومثال ذلك: لا يوجد أحد سواء من أمهاتكم أو آبائكم أو إخوانكم من قام يصلي ثم ينسى ويشرب اللبن، فهذا لم يحصل، أو أن ينسى المصلي بعد أن صلى ركعة أو ركعتين فلم يشعر إلا وهو يأكل البقل. فهذا النسيان ليس معقولاً. فكذلك المتلبس بهذه العبادة لا يعقل أن ينسى ويبحث عن الصيد ويصيد، فلا يقتله إلا متعمداً، ولا يصيد إلا متعمداً. وقال العلماء: الخطأ والنسيان يرفع عنه الإثم، ويسقط عنه التهديد الإلهي، فقد قال الله: وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ [المائدة:95].

    وأما قضية الكفارة فنظيرها لو صدم شخص بعيراً خطأً فإنه يغرم، وإن صدم إنساناً بسيارته أو قتله بقوسه فعليه كفارة صيام شهرين ويعطي الفدية، فمن هنا إذا أخطأ في رميه فأصاب صيداً أو نسي فهذا يرفع عنه الإثم فقط، أي: المؤاخذة والعقوبة، ولكن الفدية لا بد منها، ولا بد من جزاء؛ لأن هذا حق لله، وقد أكله كحق فلان، والذي يقتل إنساناً خطأً يدفع دية، ولا بد منها.

    وقوله: يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ [المائدة:95] معنى ذوا عدل أي: صاحبا عدالة. والعدل فينا هو: الذي يجتنب الكبائر، ولا ينغمس في واحدة منها، ويجتنب في أغلب الأوقات الصغائر، فلا يقارفها، وأما المعروف بشرب الحشيشة .. بالزنا .. بالربا .. بالكذب .. بالغش .. بالخيانة .. بالمكر فوالله ما تقبل شهادته، ولا يقبل حكمه، ولا نحكمه في قضية كهذه. وقال: مِنْكُمْ [المائدة:95]، أي: منكم أيها المؤمنون! أولياء الله، وليس من النصارى واليهود.

    وقوله: أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا [المائدة:95]. هذه فسحة إلهية، ففيه رحمة أولى ورحمة ثانية، فمن صاد غزالاً وجب عليه تيس، فإن لم يكن عنده فيقوم ثمن هذا التيس ويتصدق بثمنه، فإن لم يكن عنده قوم الثمن كم يساوي من الشعير أو البر، ثم يصوم عن كل حفنتين يوماً حتى يكمل.

    وفهمنا من قوله: هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ [المائدة:95] أنه لا يوصل إلى باب الكعبة، وإنما إلى الحرم، والكعبة في الحرم كالكوكب في السماء، فكل نواحيها وأطرافها كعبة في الاحترام والتبجيل والتعظيم والتقدير.

    فمن صاد نعامة حكمنا عليه ببعير، جمل أو ناقة، ومن صاد بقرة وحش فعليه بقرة من بقر الإنس، ومن صاد غزالاً فعليه تيس أو ماعز، ومن صاد أرنباً قوم ثمنه لأنه ليس له نظير، وكذلك من صاد حمامة، فالطير كله يقوم، سواء كان عصفوراً أو غراباً أو غيرهما، إلا الحمام فقد قومه السلف الصالح بنعجة، فانتبهوا، لأن الحمام مرغوب في صيده، فالذي يصيد حمامة في المدينة يغرم شاة، واحفظوا هذه، الذي يصيد في المدينة من عائر إلى ثور حمامة ويأكلها غرموه شاة بثلاثمائة ريال أربعمائة.

    والآن أعيد النداء فاسمعوه، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ [المائدة:95]. ومن عاد إلى الصيد فالجمهور قالوا: لا نتركه، بل نأخذ الفدية، ثم نتركه لله، وبعضهم يقول: لا نأخذ منه فدية، وندعه لله عز وجل.

    1.   

    النهي عن السؤال عما لا فائدة فيه ولا حاجة تدعو إليه والتحذير من عواقبه

    هذا هو [ النداء الحادي والأربعون ] وهو [ في النهي عن السؤال عما لا فائدة فيه، ولا حاجة تدعو إليه، والتحذير من عواقبه ] فقد نهانا ربنا سبحانه وتعالى أن نسأل عن أشياء لا فائدة منها؛ لأن ذلك إضاعة للوقت العزيز، فبدل أن تذكر الله عشر مرات تتكلم ساعة كاملة فيما لا ينفعك؛ لأننا أمة كما تعرفون لباسنا واحد، فلا بد أن نكون متهيئين للعروج إلى السماوات والملكوت الأعلى، ولسنا كاليهود والنصارى والبوذيين والمشركين، فأمرنا واحد، واتجاهنا واحد، وقلوبنا واحدة، وأعمالنا في السماء واحدة، فليس عندنا لهو ولا فراغ ولا باطل، والبعض يسأل هل يجوز كذا أو لا يجوز؟ وهو عازم على ألا يفعل. وإليكم النداء هيا نتغنى به ساعة.

    [ الآيتان (101 ، 102) من سورة المائدة

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِنْ تَسْأَلُوا عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللَّهُ عَنْهَا وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ * قَدْ سَأَلَهَا قَوْمٌ مِنْ قَبْلِكُمْ ثُمَّ أَصْبَحُوا بِهَا كَافِرِينَ [المائدة:101-102] ] وهذا النداء خطير الشأن، فقد سألوا أسئلة لا تنبغي، ثم فرضت عليهم فكفروا، والعياذ بالله. ومعنى تسؤكم أي: تحدث لكم المساءة في نفوسكم، وتوجد لكم سوءاً أنتم لستم بأهل له. ومعنى تبد: تظهر لكم، فينزل بها القرآن، أو ينطق بها الرسول صلى الله عليه وسلم. وقد سأل قوم صالح الناقة، فقالوا: يا صالح! إن كنت كما تزعم فاسأل ربك أن يخرج لنا ناقة من هذا الجبل، وهذه عنترية، فوقف يصلي ويبكي، فانشق الجبل شقين، وخرجت ناقة لم تر الدنيا مثلها، ثم تآمروا عليها وذبحوها، فكان الجزاء الدمار.

    وقد سأل اليهود السبعون الذين كانوا عند الله في جبل الطور فقالوا: أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ [النساء:153]. وهم ينظرون.

    وسأل الحواريون المائدة فكان جواب الله: قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ [المائدة:115]. وأما إذا نزلت آية فاسألوا الرسول يبين لكم، ويظهر لكم معناها، وأما قبل أن ينزل الحكم فلا تسألون تعنتاً.

    وقد بدأنا اليوم، فدفعنا تسعة آلاف لطابع على أن يطبع لنا ثلاثة آلاف نسخة، وسننظر جودة الطباعة والتأليف والغلاف، وقال: في خلال خمسة وأربعين يوماً - أي: شهر ونصف- يكون الكتاب عندكم، وسنواصل القراءة في هذا الكتاب حتى يأتينا الكتاب إن شاء الله. وثلاثة آلاف نسخة فقط بثلاثين ألف ريال؛ لأن الآن في المملكة تغليف هذا الكتاب بسبعة ريال أو ستة، ويبقى طبعه وغلافه الذهبي، وقد قبلنا فقدمنا ثلاثة ألاف ريال، وبعدها يفتح الله.

    سبب نزول قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم ...)

    هيا إلى [ الشرح: اعلم أيها القارئ الكريم! ] وقد عرفتم أن القارئ هو الذي يضع الكتاب عند رأسه، ولا ينام حتى يسمع نداء ربه، ويفهمه ويعزم على أن يعمل ويعلم؛ لأن الجائزة في السماء وليس في الأرض. فعلى هذا القارئ أن يعلم [ أن لهذا النداء سبباً من أجله نادى الله تعالى عباده المؤمنين؛ ليؤدبهم ويكملهم؛ رحمة بهم وإحساناً إليهم، فله الحمد وله المنة. وإليك بيان سبب هذا النداء:

    قال البخاري : حدثنا منذر بن الوليد بن عبد الرحمن الجارودي حدثنا أبي حدثنا شعبة عن موسى بن أنس عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: ( خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبة ما سمعت مثلها قط ) ] وليس هناك أفصح من رسول الله [ ( وقال فيها: لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً، قال: فغطى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وجوههم ولهم خنين ) ] أي: يبكون، ويسمع صوت مناخرهم، وهو الخنين، وأولئك المؤمنون. اللهم اجعلنا منهم. آمين [ ( فقال رجل: من أبي؟ ) ] والرسول صلى الله عليه وسلم يخطب [ ( قال: ) ] أبوك [ ( فلان ) ] حذافة [ ( فنزلت هذه الآية ) ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ [المائدة:101] فلو كان أبوه زانياً والذي يدعوه أباه ليس هو أباه ولو أن أمه فجرت وقال: أبوك فلان، وهو معروف أنه ابن فلان، فكيف سيكون حاله وحال أمه وأسرته؟ لكان عاراً لا يمسح في ذاك الوقت؛ لأن الحرة عندهم لا تزني أبداً، وإن عبدت اللات والعزى. فسؤاله هذا السؤال عن أبيه تعنت، وأنت لا يجوز لك الآن أن تسأل من أبوك، فكيف والقرآن ينزل؟ [ وفي رواية لـابن جرير ] صاحب التفسير [ قال فيها: حدثنا بشر حدثنا يزيد عن قتادة في قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ [المائدة:101] الآية، قال: فحدثنا أن أنس بن مالك حدثه: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سألوه) ] أي: الأصحاب [ ( حتى أحفوه بالمسألة)] وأرهقوه وأتعبوه وآلموه [( فخرج عليهم ذات يوم فصعد المنبر فقال: لا تسألوني اليوم عن شيء إلا بينته لكم، فأشفق أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم)] وخافوا [ ( أن يكون بين يدي أمر قد حضر، فجعلت لا ألتفت يميناً ولا شمالاً إلا وجدت كلاً لافاً رأسه في ثوبه يبكي)] هؤلاء هم المؤمنون [(فقام رجل كان يُلاقى)] في الشارع أو في أي مكان [(فيدعى إلى غير أبيه)] أي: يدعونه إلى غير أبيه [ (فقال: يا رسول الله! من أبي؟ قال: أبوك حذافة )] الذي عدل عنه الآخرون [(ثم قام عمر )] رضي الله عنه [(فقال: رضينا بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد رسولاً، أعوذ بالله من شر الفتن ) ] وليس هناك من هو أفقه من عمر ، فقد تلافى الموقف على الفور [ والروايات في هذه المسألة كثيرة ].

    معنى قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم ...)

    قال: [ وقوله تعالى: لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ [المائدة:101] أي: تظهر لكم تَسُؤْكُمْ [المائدة:101]، أي: يحصل لكم بها ما يسوءكم ويؤلمكم، منها على سبيل المثال: أن من سأل عن أبيه فأجابه به الرسول صلى الله عليه وسلم بأن أباه فلان أرأيت لو سمى له أباً غير أبيه ] المعروف به [ فإنه ] يعيش في [ عار ومذلة له ولأمه ولأسرته، لا ينمحي حتى لم يبق منهم أحد ] فلا داعي للسؤال عن أبيك، فقد عرفت بين الناس أن أباك فلان [ ومثل هذا سؤال الذين لما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أيها الناس! إن الله قد كتب عليكم الحج فحجوا، فقالوا: أعاماً واحداً أم كل عام يا رسول الله؟! ) ] وليس لهم حق في أن يسألوه هذا السؤال [(فقال: لا، بل عاماً واحداً، ولو قلت: كل عام لوجبت، ولو وجبت لكفرتم)] ولو بقينا الآن خمس ساعات ولم يسأل واحد لتأدبنا وعلمنا، إلا من ضرورة حقيقة يريد أن يعمل أو يفهم. وقوله: (ولو وجبت لكفرتم) لأنكم لا تستطيعون، وستخرجون من الإسلام الذي يكلفكم كل عام أن تسافروا شهرين أو ثلاثة.

    قال: [ فهذا معنى قوله تعالى: إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ [المائدة:101] ] أي: أشياء تسألون عنها لو تظهر تسوءكم [ وقوله: وَإِنْ تَسْأَلُوا عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ [المائدة:101] أي: يبينها رسولنا ] صلى الله عليه وسلم [ لكم ] فإذا نزلت الآية فاسأل عن معناها والرسول سيبين [ أما أن تسألوا عنها قبل نزول القرآن بها فذلك لا ينبغي لكم فعله؛ لأنه من باب إحفاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وأذيته، وهما محرمان تحريماً شديداً ] أيضاً، وحتى لا ينزل القرآن بمحنة لا تطاق [ وقوله تعالى: عَفَا اللَّهُ عَنْهَا [المائدة:101] أي: لم يؤاخذكم بما سألتم. وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ [المائدة:101] ] ولهذا لم يؤاخذكم بما سألتم، وترككم؛ لأنه غفور لعباده، وحليم بهم [ فتوبوا إليه يتب عليكم، واستغفروه يغفر لكم؛ فإنه غفور حليم ] ومن ثم لم يبق إلحاف ولا إكثار من سؤال النبي صلى الله عليه وسلم، حتى كانوا إذا جاء بدوي يفرحون؛ لأنه بدل ما يسمع يبدأ يسأل، فيفرحون ويستفيدون، وحبيبه جبريل جاء في صورة إنسان حتى يستفيدوا.

    النهي عن التنطع في الأسئلة

    قال:[ وقوله تعالى في الآية الثانية: قَدْ سَأَلَهَا قَوْمٌ مِنْ قَبْلِكُمْ ثُمَّ أَصْبَحُوا بِهَا كَافِرِينَ [المائدة:102] أي: قد سأل مثل أسئلتكم التنطعية المحرجة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ] والتنطع هو أن يطلب ما هو له بأهل، ولا يفعله [ قوم من قبلكم كاليهود وغيرهم، فأصبحوا بها كافرين؛ لأنهم كلفوا ] العمل [ ما لم يطيقوه، فشق عليهم؛ جزاء تعنتهم في أسئلتهم المحرجة لأنبيائهم، فتركوا العمل بها، فكفروا وهلكوا، والعياذ بالله.

    ومن أمثلة الأسئلة المحرجة التي هلك فيها من هلك: سؤال اليهود إذ قالوا: أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً [النساء:153] ] فهم أولاً: قالوا: أسمعنا كلام ربنا، فلما سمعوا كلام ربهم قالوا: أرنا الله، وهذا تنطع وعناد ومكابرة، فما دمتم قد سمعتم الله يكلم موسى وأنتم تسمعون فهذا يكفي، ولكنهم قالوا: نريد أن نرى الله جهرة بلا حجاب [ فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ [النساء:153] ] أي: صيحة واحدة، فسقطوا كلهم بعضهم على بعض، ثم أحياهم الله بعد موتهم، ولم يتأدبوا، بل سوف يعودون؛ لأن التربية كانت في حجور الكافرين، وليست في حجور الصالحين. وهذا شاهد نكرره دائماً، فهم ما تربوا في حجور الصالحين، وإنما كانوا يعيشون مع الأقباط الكافرين الملحدين، وكانوا يعيشون فقراء ومشتتين، فلم يعلمهم ويربيهم أحد، فتربوا على الهراء والباطل والعناد والجهل، فلما جاء موسى لم يقدر يصنع لهم شيئاً. والصاعقة: صوت ودوي قوي يصعق له الإنسان ويقع على الأرض.

    قال: [ وسؤال قوم صالح الناقة، فأعطوها، ثم عقروها فهلكوا ] عن آخرهم، وقد علمنا أنهم قالوا: إن كنت كما تقول رسول الله إلينا فهذا الجبل أمامك، فادع ربك أن يخرج لنا منه ناقة عشراء، فإن فعلت آمنا، فقام يصلي ويدعو، ويصلي ويدعو حتى تصدع الجبل وخرجت منه ناقة عشراء، أي: الجنين في بطنها ابن عشرة أشهر، والنظر إليها مفزع؛ لأنها آية من آيات الله، وقال لهم: هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [الأعراف:73]. فَعَقَرُوهَا [هود:65] وقالوا: نجرب؛ وذلك بسبب المال والترف والعنجهية والقصور في الجبال والمزارع، فقام هذا قدار بن سالف على وزن غراب، وكان أحيمر الوجه أزرق العينين كـعقبة بن أبي معيط سواء بسواء، والرسول صلى الله عليه وسلم شبهه به، فأخذ يسألهم عن موافقتهم على قتل الناقة، فوافقوا كلهم على قتل ناقة صالح، وكانوا يذهبون إلى الناس في الدكاكين وفي المزارع وفي غير ذلك، فكانت الموافقة كاملة، فجاء وعقرها، فضربها على رجلها، فسقطت وذبحوها، فلم يبقوا بعدها إلا ثلاثة أيام، وفي اليوم الأول اصفرت وجوههم، وجثموا على الأرض انهاروا، ولم يستطع أحد أن يقوم ليأكل ولا ليتغوط، وفي اليوم الثاني احمرت وجوههم، وفي اليوم الثالث اسودت وجوههم، وهذه الثلاثة الأيام هي الأربعاء والخميس والجمعة، وفي صباح السبت قبل الفجر أو بعد الفجر أخذتهم الصيحة، فمروا بهم وهم جاثمون على الركب، فكيف آسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ [الأعراف:93]. وكما قال تعالى عن صالح: نَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ [الأعراف:79]. فتركهم صالح وذهب ومعه مجموعة قليلة من المؤمنين، ومدائنهم إلى الآن شاخصة، وقد زرناها، ورأينا كيف كانوا ينحتون من الجبال بيوتاً.

    وإذا أخذوا بناقة فالذين يعذبون المؤمنين وينكلون بهم، ويطفئون أطراف السجائر على لحومهم هؤلاء ستأتيهم ساعتهم، فلا تستعجل، إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ [الفجر:14]. وهذا يكفي.

    قال: [ وسؤال الحواريين عيسى المائدة ] فقد سألوه المائدة، وقالوا: هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ [المائدة:112]؟ وقد كان عندهم الطعام والشراب في الشام والعسل والزبدة، فقالوا: نريد أكلة من السماء، وهؤلاء مجانين؛ لأنهم من بني إسرائيل بهاليل، فقد رضي الله عنهم، ولكنهم قالوا: هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ [المائدة:112]؟ والله لا يعجز حتى يقولون: هل يستطيع؟! ولكنه الجهل المركب [ وقال الله تعالى: إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ [المائدة:115] ] أي: لا يعذب إنسياً ولا جنياً كما يعذب هذا الذي طلب المائدة وأكلها وكفر والعياذ بالله.

    النهي عن كثرة الأسئلة والغلو فيها

    قال: [ ولذا فلنعلم أن الغلو والتنطع وكثرة السؤال مما لا ينبغي للمسلم أن يأتيه ويقوله أو يفعله ] فهذا نظام حياة أهل الجنة [ وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيه ] أي: في هذا الشأن: [ ( إن أعظم المسلمين في المسلمين جرماً من سأل عن شيء لم يحرم عن المسلمين فحرم من أجل مسألته ).

    ويقول صلى الله عليه وسلم وفداه أبي وأمي والعالم أجمع: ( إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات، ووأد البنات ) ] ووأد البنت يئدها: إذا دفنها حية، فقد كان يكره الأنثى خوف العار، أو خوف الفقر كذلك [ ( ومنعاً وهات ) ] أي: دائماً تطلب ولا تعطي. فهذا ليس من الأدب، وهو لا يجوز، فهو طول حياته يسأل الناس، وإذا سئل لا يعطي، بل يمنع ويطلب، ولو أنه يعطي ويطلب فلا بأس، أو إذا احتاج طلب، وإذا وجد عنده أعطى، وأما فقط يطلب ولا يعطي فهذه الصفة لا يقبلها الله لأوليائه. وقد نهى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: ( ومنعاً وهات ). فإن كان يعطي ويمنع فلا بأس، ولكن كونه طول عمره يطلب فقط ولا يعطي فلا أحد يحب هذا الشخص [ ( وكره لكم ثلاثاً ) ] أي: خصال [ ( قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال ) ].

    نصيحة للمدخنين

    يا أيها المدخنون! إنكم تضيعون المال، فأنتم آثمون، فتوبوا إلى الله من الليلة، ومن في جيبه علبة سيجارة يدوسها برجله عند الباب، وأقول هذا لأنك لما تشتري علبة السيجارة بأربعة ريالات أو بثلاثة وتحرقها سيجارة بعد أخرى وتطرد الملائكة من حولك، وتغضب زوجتك وأهلك، وتصاب بالسل ومرض الرئة، كل هذا ليس من أجل أن تسمن، أو من أجل أن يزداد ذكاؤك وفطنتك وتقوى شجاعتك ويكثر مالك، وإنما لا لشيء، فهو إذاً: إضاعة للمال، وقد حرم الله علينا إضاعة المال. ولو أن رجلاً أخرج خمسمائة ريال وأحرقها لقلنا فيه: إنه مجنون. وكذلك هذا المدخن.

    ومصيبة أخرى - وإن كانت بعيدة عنا- الذين يعصون الله ورسوله وولي الأمر والمؤمنين وهم منتشرون عندنا يبلغني هذا من طريق أزواجهم، أنهم يشترون الهروين والكيكاوين، ويسممون قلوبهم وعقولهم، والكمية بمائة ريال أو أكثر، وليس هناك إضاعة للمال أعظم من هذا. وسبب هذا أنهم والله ما عرفوا، ولا تربوا في حجور الصالحين، ولا جلسوا مجالس الهدى والكتاب والحكمة، بل عاشوا كالحيوانات، لا هم لهم إلا دنياهم، وهكذا أصبحوا أرباب وظائف وغيرها، وهم منغمسون في هذا الباطل. ولا إله إلا الله! ولا يغشون بيوت الله، ولا يسألون عن دينهم.

    وصلى على نبينا محمد.