إسلام ويب

نداءات الرحمن لأهل الإيمان 10للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • أعلن الله حربه على من تعامل بالربا، ومن حاربه الله فلن يجني إلا الخسران المبين، وقد نادى الله عباده المؤمنين بترك الربا، وأبدلهم عوضاً عنه البيع الحلال، وأوصاهم في المداينات بالاكتفاء باسترداد رأس المال دون زيادة عليه، وحثهم على إنظار المعسر من المدينين أو التصدق عليه، والله يحب المتصدقين.

    1.   

    ملخص لما جاء في النداء السابق

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا ما زلنا مع نداءات الرحمن لأهل الإيمان، وكان النداء السالف في يومنا الماضي أمس هو قول ربنا جل ذكره: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الأَرْضِ وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ [البقرة:267]. فأفادنا هذا النداء ما أراد الله تعالى أن نعلمه، وما أراد الله تعالى أن نفعله، وهو:

    أولاً: أمرنا بالإنفاق مما رزقنا، وهذا الإنفاق قد يكون واجباً وجوباً عينياً، وهو الإنفاق على النفس والزوجة والولد والأب والأم؛ إذ هذه النفقة عينية.

    ثانياً: إذا فتح الله باب الجهاد وأعلن إمام المسلمين عن التبرع والإسهام لإعداد العدد وتزويد المجاهدين تعين الإنفاق أيضاً مما رزقنا الله.

    ثالثاً: الإنفاق هنا بمعنى: وجوب الزكاة، بدليل ما بعده، إذ قال: مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الأَرْضِ [البقرة:267]، وعرفنا أن ما نكسبه هو الإبل والبقر والغنم.

    وعرفنا أن هذه الزكاة الواجبة العينية يشترط لها شرطان: الأول: النصاب، والثاني: الحول. وعرفنا النصاب وعرفنا الحول.

    وأما الخارج من الأرض فيشترط فيه لتجب الزكاة: أن يكون مقتاتاً ومدخراً في نفس الوقت، فما لم يكن مقتاتاً لا زكاة فيه، وما لم يكن مدخراً كالبطيخ وأنواع الخضر والفواكه لا زكاة فيه.

    ثم علمنا أنه من الأدب الرفيع ألا نتصدق ولا ننفق من رديء المال وخبيثه، سواء كان من الحبوب والثمار أو كان من غيرها، فقال: وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ [البقرة:267]. في حين لو أعطيتموه أنتم ما قبلتموه إلا في حال الإغضاء وتغميض العين.

    وهذا النداء الكريم هو النداء التاسع من نداءات الرحمن، وبه عرفنا وجوب الإنفاق في تلك الميادين التي علمنا، وعلى رأسها هنا الزكاة؛ لقوله: مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ [البقرة:267].. والكسب يكون بأي نوع من أنواع العمل، فيصبح لدى المؤمن قطيع من الغنم .. عدد من الإبل .. من البقر .. يملك دراهم ودنانير أو عملة تقوم مقامهما، وهذا الذي كسبه عبد الله يجب أن يزكيه، وأن ينفق منه، وأما ما خرج من الأرض - والله مخرجه- من أنواع الحبوب والثمار إذا حصد ونضج وجبت الزكاة إن بلغ نصاباً.

    ونصاب الحبوب أيها الذاكرون! خمسة أوسق، والوسق ستون صاعاً، والصاع أربعة حفنات أو أمداد، فمن حصد وجنى خمسة أوسق وجبت عليه الزكاة، ودون الخمسة الأوسق لا زكاة واجبة فيها إلا أن يتطوع، والله عز وجل يثيب المحسنين.

    1.   

    الأمر بالتقوى وترك ما بقي من الربا

    قال: [ النداء العاشر: في الأمر بالتقوى وترك ما بقي من الربا

    الآيات (278 - 279 - 280) من سورة البقرة

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ * وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة:278-280] ].

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا) هذا النداء مصدره الله، فاذكر يا عبد الله! واذكري يا أمة الله! أن الذي نادانا هو الله مولانا، وقد وصلنا هذا النداء بطريق الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالقرآن الكريم أوحي إلى رسولنا صلى الله عليه وسلم وتم إيحاؤه في خلال ثلاثة وعشرين سنة، وقد عرفنا أول آية نزلت فيه: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ [العلق:1]. وآخر آية نزلت به: وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [البقرة:281].

    وقد عرفنا أن هذا النداء شرف لنا، وإلا من نحن وما نحن حتى ينادينا رب الجلال والكمال .. رب السموات والأرض وما بينهما .. رب كل شيء ومليكه؟ ولولا إيماننا ما تأهلنا لهذا النداء، ولا شرفنا به أبداً، فاحمدوا الله على نعمة الإيمان، وملايين البشر بل بلايين البشر ليسوا بأهل لأن يناديهم الله أبداً؛ لأنهم كالأموات، لا يسمعون ولا يبصرون، ولكن من آمن حيي، فإذا أصبح حياً فهو قادر على أن يعي ويفهم .. قادر على أن يعطي ويأخذ، ويفعل ويترك.

    الأمر بتقوى الله عز وجل

    قال: [ الشرح: اعلم أيها القارئ أو المستمع! لهذا النداء العزيز أن هذا النداء وجه للمؤمنين ] قطعاً والمؤمنات مع المؤمنين [ ليأمرهم بأمرين عظيمين ] جليلين كبيرين: [ الأول: تقوى الله عز وجل، وذلك بطاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم ] ولن تستطيع يا عبد الله! أن تتقي عذاب الله وأن تتقي سخط الله بشيء سوى طاعته وطاعة رسوله، ولن يقيك منه جحافل الجيوش، ولا الحصون الرفيعة، ولا الأسوار العالية، ولا الرجال والكثرة، ووالله لن يقيك يا عبد الله! منه إلا طاعته وطاعة رسوله.

    والتقوى هي: اتقاء العذاب، فإذا كنت بينك وبين الناس فتتقيهم بالدخول في كهف أو الصعود على جبل، ولكن الله عز وجل معك حيث كنت، وأنت بين يديه ولن تقدر أن تتقيه إلا بشيء واحد، ألا وهو: طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، وبهذه الطاعة تتحقق التقوى للمؤمن[ إذ الله تعالى لا يتقى غضبه وعقابه إلا بالاستسلام والانقياد له ] فاستسلم لله واطرح بين يديه واقبل أمره ونهيه، وافعل الأمر وتجنب النهي، وبذلك تكون قد وجدت لنفسك وقاية، فلا تخف عذاباً لا في الدنيا ولا في الآخرة.

    والاستسلام بمعنى الإسلام، واستسلم فلان أي: أسلم قلبه ووجهه لله، وأصبح قلبه لا يتقلب إلا في طلب رضا الله، وجوارحه لا تتحرك إلا في رضا الله، وقد شرحنا هذه القضية، فالمسلم الحق طول حياته في طاعة الله، وأنت تمر به والمسحاة في يده يحفر في الأرض وتظنه يشتغل له، وهو يشتغل لله، وتمر به وقد عرض بضاعته في السوق يبيعها وتظن أنه يعمل لنفسه، وهو يعمل لله؛ لأن هذا العامل يريد أن يوفر غذاءه؛ لتبقى بنيته صالحة ليعبد الله عز وجل، ويتزوج لله، ويطلق لأجل الله، ويبني لله، ويهدم لله، فكل حياتنا لله إن عرفنا الله، واقرأ لذلك آية الوقف من سورة الأنعام، وهذه السورة ما تقرأ على الموتى؛ لأنها عالية وكبيرة، ولا يعرفها القراء، قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162-163]. فلم يبق بعد الحياة والموت شيء، فحياتنا لله ومماتنا لله، فنحن نحيا من أجل الله، ونموت من أجل الله، وهذا وقف، فإذا قلت: أنا مسلم ولم تسلم شيئاً لله فأنت كاذب، وإذا قلت: أنا متصدق ولم تتصدق بشيء فأنت كاذب إذاً، وإذا أسلم قلبه ووجهه لله فهو مسلم [ وذلك بحب ما يحب، وكره ما يكره ] وإذا كان الله يحب ذكره وأنت تكرهه فوالله ما أنت بمؤمن ولا بمسلم، وإذا كان الله يكره أصوات المغنيات والنائحات وأنت تحب ذلك فما أنت بعبد الله ولا بوليه [ وفعل ما يأمر به، وترك ما ينهى عنه ] هذا عبد الله المؤمن المسلم.

    فالأمر الأول الذي تضمنه هذا النداء هو تقوى الله، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ [البقرة:278]. وهذا أمر، وقد عرفنا تقوى الله طاعته وطاعة رسوله، وذلك بحب ما يحب، وكره ما يكره، والانقياد والامتثال. وبذلك تتم التقوى.

    وإن شاء الله نحقق هذا الأمر، فالله لا يحب الأغاني، وأنت تحبها وتتحرك أمام المغنية، وهذا ليس من الإسلام، فيجب أن نروض أنفسنا حتى نصبح نحب ما يحب الله ونكره ما يكره الله، ويجب علينا أن نعرف محاب الله ومكارهه، فالذي يعيش في دكانه .. في عمله .. في بستانه ولا يجلس جلسة طول عمره كهذه لا يعرف ما يحب الله، ولا ما يكره الله، والذي لا يعرف ما يحب الله ولا ما يكره الله فمن المستحيل أن يتقي الله؛ لأنه لا يعرف.

    وعدنا من حيث بدأنا، يا معاشر المستمعين! علة هبوطنا هي الجهل، فقد خدعنا العدو، وعرف كيف يعمل، وأبعدونا عن المساجد، وحولونا إلى المقاهي والملاهي والملاعب، وانتهينا وأصبحنا جهلة، والجاهل لا يعرف كيف يتقي الله.

    الأمر بترك الربا بعد تحريمه

    قال: [ والثاني ] أي: الأمر الثاني الذي تضمنه هذا النداء الكريم هو: [ ترك ما بقي من الربا بعد تحريمه ] له تعالى [ بقوله: وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا [البقرة:275] ] ومن ثم أمرنا الله تعالى أن نتخلى عما بقي من الربا، فلو أنني أقرضتك يا عدنان ! خمسين ألفاً على أن تردها ستين، أي: بزيادة عشرة، ثم تبنا فآخذ الخمسين فقط وأتنازل عن العشرة وأتركها، و ذَرُوا [البقرة:278] بمعنى: اتركوا، مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا [البقرة:278]. ولو أن فلاناً كان لنا عليه مثلاً سبعون ألفاً عشرة منها مقابل السلفة لسنة مقابل القرض، فليعطينا الستين ونتنازل عن العشرة؛ لأن الله أمرنا بهذا، ونادانا لأن نفعله، فقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا [البقرة:278]، أي: اتركوا، مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا [البقرة:278] [ فمن بقي له شيء من فوائد الربا فليتركها لمن هي في ذمته ] فدعوه لأصحابه؛ لأنكم إن أخذتموه ظلمتم، فقد أعطيته خمسين وأخذت ستين بدون حق، وقد أقرضته من أجل الله، فلا تطلب الزيادة، وكن مؤمناً بالله، محباً له، معترفاً بأخوة الإيمان.

    وأصحاب الرسول تنازلوا عن كل ما كان فوائد ربوية، وما طالبوا إلا برأس أموالهم، وقد انتدبهم الله لأن يتخلوا حتى عن رأس المال؛ إذ قال تعالى: وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ [البقرة:280]. لا إله إلا الله! وقد فعل هذا أولئك المؤمنين ورب الكعبة؛ ولهذا فازوا وسادوا وسموا وارتفعوا، وفي خمسة وعشرين سنة بلغوا بالإسلام أقصى الشرق وأقصى الغرب بتلك الأنوار التي في قلوبهم، وهذا أعظم برهان، ونحن الآن ما استطعنا أن نخلص حتى إخواننا المضطهدين في فلسطين وفي البوسنة والهرسك كما يقولون، ونحن ألف مليون؛ لأننا لسنا كأولئك، ولا حتى شيئاً يذكر، فبمجرد أن نزلت الآية وضعوا، فإذا كان لك على أخيك دين، والمال متوفراً معك وهو ما عنده فانتظره، وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ [البقرة:280].

    الحث على مسامحة المعسر

    وشيء آخر: وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ [البقرة:280]. فلو كان أخوك معسراً ما عنده فطيب نفسه وخاطره وقل له: تنازلنا وتركناه لله يا عبد الله! ويبيت منشرح الصدر مطمئن النفس، ولا يبق مكروباً حزيناً، واستجاب أولئك الأبطال [ ولخطورة هذا الموقف وصعوبته على النفس البشرية ذكرهم بإيمانهم؛ إذ الإيمان الصحيح هو بمثابة الطاقة الدافعة، فقال لهم: إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ [البقرة:278] ] فيصعب على العبد أن يتنازل على الألف والعشرة والمائة ويتركها لهذا العبد بعدما كان يأمل في الحصول عليها والظفر بها، ثم إذا به يتركها، ولولا إيمانه ما ترك، فلهذا ذكرنا بالإيمان؛ لأن الإيمان كما علمتم كالطاقة الدافعة، فالسيارة يدفعها والطائرة يطيرها قوة وطاقة، والإيمان نور كالطاقة الكهربائية، فإذا كان قوياً دفع صاحبه إلى أن يخرج من ماله، وهناك من خرج من ماله مثل أبي بكر ، وعمر خرج بنصف ماله، وعثمان جهز جيشاً كاملاً، حتى قال الرسول: ( ما ضرك يا عثمان ! بعد هذا شيئاً ). فجهز جيش العسرة بكامله، وهذه القوة الدافعة من الإيمان بالله ولقائه، والذي يضعف إيمانه لا يتنازل عن شيء، وليس عنده استعداد للتنازل [ فإن إيمانكم قدرة قوية تحملكم على تقوى الله وترك ما بقي من الربا عند المدينين لكم ].

    محاربة الله للمتعاملين بالربا

    قال: [ وفي الآيتين بعد هذه حذرهم مهدداً لهم بسوء عاقبة الاستمرار في هذه المعصية الكبيرة فقال: فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا [البقرة:279] أي: ما أمرتكم به من التقوى وترك ما بقي لكم من الربا فَأْذَنُوا [البقرة:279] ] أي: اعلموا [ بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ [البقرة:279]. وهل من حارب الله ورسوله يفوز وينتصر؟ لا والله، بل يخسر وينكسر ].

    حكم من له دين ربوي على غيره إذا تاب

    قال: [ ثم أرشدهم ] تعالى [ إلى حل مشكلة تحدث لهم بعد توبتهم، وهي أن رءوس أموالهم مع أرباحهم تبقى عند المدينين لهم فكيف ] إذاً [ يصنعون بها؟ ] فرأس المال والربح كلاهما عند المدين [ فأرشدهم إلى أخذ رءوس أموالهم التي هي تحت يد المدينين وترك الأرباح التي كانت لهم بحكم التعامل الربوي المحرم، وأن من كان معسراً من المدينين لهم ] ولا يملك ما يسدد به الدين لا رأس المال ولا الربح [ فلينظروه حتى ييسر الله عليه ويدفع لهم رأس مالهم، وإن هم تكرموا بترك ذلك المال صدقة منهم على المعسر فذاك خير ] لهم [ إن كانوا يعلمون ثمرة الإحسان بعد الإساءة] لأنهم أساءوا إلى أهليهم وأخذوا المال بدون حقه، فالآن إذا تنازلوا عن رأس المال فقد أحسنوا بعد الإساءة [ والتوبة بعد الذنب، فقال ] تعالى [ وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة:280] ].

    أهمية العلم في تحقيق التقوى وما يترتب على ذلك من صلاح للمجتمع

    وعدنا من حيث بدأنا، إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة:280]. وأما الذي لا يعلم فيمشي في الظلام، ويعيش في الجهالات فلا يفقه هذا أو يفهم، والعلة هي الجهل، فهيا نتعلم، وهناك من يقول: لا نستطيع أن نتعلم، فنحن مشغولون بدنيانا، ويريدون أن يسودوا ويسعدوا وينزلوا منازل الأبرار في السماء، وعلى من أراد هذا نقول له: إذا مالت الشمس إلى الغروب وبقي على غروبها ربع ساعة في الساعة السادسة فأوقفوا العمل، وأغلقوا الدكاكين، وأوقفوا المصانع، وارموا بالمساحي، واحملوا زوجاتكم وأولادكم إلى بيت الإله المسجد، فما إن تغرب الشمس إلا وأهل الحي كلهم في بيت ربهم بنسائهم وأطفالهم ورجالهم، وكذلك الحال في القرية ما إن تغرب الشمس إلا وقد وقف دولاب العمل، وإذا بالنساء والأطفال والرجال في بيت الرب، ويجلس لهم معلم مرب خليفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، يعملهم الكتاب والحكمة ويزكيهم، يوماً آية ويوماً حديثاً عاماً وعامين وثلاثة، فلا يبقى جاهل ولا جاهلة والله أبداً، ولم يتركوا العمل ولا الشغل أبداً إلا وقت الراحة العادية، واليهود والنصارى يتركون العمل مع غروب الشمس، ويذهبون إلى المقاهي والملاهي والمراقص، ونحن ما نترك العمل، وقد رددنا هذا الكلام من قبل أكثر من سنة ونصف، ووالله لا سبيل لإزالة هذه الظلمات ظلمات الفسق والفجور والشرك والباطل وظلمات الجاهل الحامل عليها إلا بالعودة إلى بيوت الله فقط، فأت بامرأتك وأطفالك، فتجلس النساء وراء الستار ومكبرات الصوت بين أيديهن، والفحول أمام المربي، وليلة آية وليلة حديث فلا يمر عام فقط إلا وأهل القرية كلهم علماء النساء والرجال، وإذا علموا من طريق الكتاب والحكمة فلا يبقى بينهم من يزني بنساء بعضهم البعض، أو يخونهم، أو يفجر معهم، أو يأكل أموالهم، والله ما يبقى، فقد تدفق النور على القرية، فلم يبق من يسرق ولا من يفجر ولا من يكذب ولا غير ذلك.

    و سأبرهن لكم على هذا حتى لا تشكوا: نحن في مجلسنا هذا ألف واحد، والله لأعلمنا أتقانا لربنا، ولا تشكوا، وأي مجموعة من المؤمنين والمؤمنات أعلمهم بالله أتقاهم له، وأجهلهم أفسقهم، والرسول عرض هذا على أصحابه فقال: (أي إيمان يعجب به؟ قالوا: إيمان الملائكة. قال: كيف وهم مع الله؟ قالوا: إيمان الأنبياء، فقال: كيف يعجب من إيمانهم وهم الله يكلمهم؟ قالوا: إذاً نحن؟ قال: وما لكم والرسول بين أيديكم). ففهمنا أن العلم هو الذي يزيل الظلمات، والمسلمون لا يريدون هذا، بل يريدون أن نبقى على هبوطنا حتى تنزل الصواريخ علينا، والمسلمون ظنوا أنهم استقلوا وتحرروا، ووالله إن ربك لبالمرصاد.

    فلما عبث أجدادنا بدين الله وفسقوا عن أمر الله، وأخذ القرآن يقرأ على الموتى، وأخذ وأخذ وأخذ، سلط عليهم بريطانيا وهولندا وإيطاليا وأسبانيا وفرنسا، فأذلوهم وسادوهم، وفي الأندلس جنة الدنيا الخضراء سلط عليهم الصليبيين فشتتوهم ومزقوهم ودمروهم، وحولوا مساجدهم إلى كنائس، وأحرقوهم بالنار وأغرقوهم في البحر، وقد كانت أمة أسعد الأمم، وسبب ذلك هو الجهل الذي أنتج الفسق والفجور والتمزق وغير ذلك، فمضت سنة الله فيهم، وإننا تحت النظارة، وها أنتم تشاهدون الأحداث في العالم من بلد إلى بلد.

    عظم ذنب المرابي

    قال: [ هل عرفت أيها المؤمن القارئ أو المستمع! عظم ذنب المرابي وآكل الربا؟ وأزيدك معرفة ] إذا ما اكتملت الأولى [ يقول الله تعالى: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ [البقرة:275] أي: من قبورهم، يوم القيامة، إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ [البقرة:275] ] كلما وقف صرعه، وكلما مشى خطوة صرعه على الأرض، هكذا يقفون في عرصات القيامة، فيقفون يمشون ويصرعون [ أي: يضربه الشيطان ضرباً غير منتظم. والمس: اللمس، ومن لمسه الشيطان يصرع فوراً، فالمرابي يقوم يوم القيامة من قبره كالمجنون الذي كلما قام صرعه الجان. ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه ) ] وهذه اللعنة على لسان رسول الله [ ويقول: ( اجتنبوا السبع الموبقات ). ويذكر منها آكل الربا.

    فإذا عرفت أيها القارئ! عظم ذنب آكل الربا فاعرف ما هو الربا؛ حتى تجتنبه وتدعو المؤمنين إلى اجتنابه ].

    أنواع الربا

    قال: [ إنه نوعان: الأول: ربا الفضل ] أي: الزيادة، فالفضل هو الزيادة [ وهو بيع ربوي بآخر مع فضل زيادة. والربويات هي الذهب والفضة والبر والشعير والتمر والملح، ويقاس على البر الذرة، وكل مقتات مدخر، فإذا باع أحد ذهباً بذهب أو فضة بفضة وجب أن يكون المقدار متساوياً، وأن يكون في مجلس واحد، أي: يداً بيد، وكذا إن باع قمحاً بقمح ] فكذلك [ وإن اختلف الجنس كأن يباع ذهب بفضة أو قمح بشعير مثلاً فيجوز التفاضل ] الصاع بصاعين ولا حرج، فيجوز بيع صاع قمح بصاعين شعير، أو كيلو ذهب بعشرين فضة ولا حرج؛ وذلك لاختلاف الجنس [ ولكن بشرط: أن يكون ] في المجلس [ يداً بيد ] لما يترتب على ذلك من المفاسد. والذي شرع هذا هو خالق العقول، وواهب البشر عقولهم، وهو خالق الحكم والعليم بها، وإن شئت بينت لك، فالمسلمون المؤمنون أمة واحدة، والإنس والجن من غيرهم أعداء لهم، فإذا لم يكونوا على قلب رجل واحد مزقوهم وشتتوهم وأذلوهم وأحرقوهم، فكل ما من شأنه أن يوجد عداوة بين المؤمنين أو بغضاء أو يوجد أدنى خلاف فهو حرام بالإجماع، وكل ما يسبب الفرقة بين المسلمين فهو حرام، وكل ما يوجد غضاضة في النفوس حرام.

    وبالأمس عرفنا كيف حرم الله تعالى المن؛ لأنك تؤذي المؤمن بذلك، فلا تؤذيه عندما تعطيه؛ لأنه عبد الله ووليه وأنت أخوه فلا تؤذيه بالصدقة. وكذلك تحريم الربا؛ لأنه يوجد العداوة بين المؤمنين، وبيان ذلك: كأن أعطيك ذهباً لتعطيني ذهباً آخر فلا تقل: اعطني زيادة، فليس لك حق في أخذ زيادة، ولو بعتك تمراً فلا تقل: اعطني زيادة على ما أعطيتك، إذ ليس لك حق في هذا، فلو أعطيته أصبح في قلبك ألم منه، وهو كذلك. وكل عوامل الفرقة والأذى والخلاف والعداوة والبغضاء في الإسلام حرام.

    [ الثاني: ربا النسيئة، أي: التأخير ] فأنسأ ينسئ إذا أخر [ وهو أن يعطي المرء لآخر مالاً يسدده بعد عام مثلاً على أن يزيد فيه، فإذا أعطاه ألفاً يردها بعد العام ألفاً ومائة مثلاً، وكلما تأخر السداد زاد في رأس المال، حتى يصبح أضعافاً مضاعفة، كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [آل عمران:130] ] وقد قلنا غير ما مرة: إن ربا الجاهلية أفضل من ربا العالمين اليوم، فربا الجاهلية كان أحدهم مثلاً يأتي إلى أبي جهل عمرو بن هشام فيقول له: أعطني مائة ألف درهم أتجر بها في اليمن أو الشام وأسددها لك في الحج فيعطيه المائة ألف، فإذا جاء الحج ولم يسدد يقول له: تسدد أو أزيد؟ فإن قال: ما عندي زاد، وأما لو سددها لم يزد. أو أن تأتي لـأبي سفيان رضي الله عنه وتقول: من فضلك أعطنا خمسين ألف درهم نشتري بها بضاعة من الشام ونردها في الحج، أي: مدة سنة، فإذا رددتها في الموعد لا يقول شيئاً أبداً، لكن إذا قلت: ما استطعت فيقول: إذاً: نؤخرها ونزيد برضاك فيزيد. هذا هو الربا في الجاهلية. وأما الآن فربا المعاصرين يأخذ الزيادة قبل أن يعطيه، فربا الجاهلية أفضل من ربا العلماء. فأنت الآن لما تأخذ من البنك مائة ألف يعطيك تسعين ألفاً فقط، وإذا لم تسدد زاد أيضاً، حتى يصبح أضعافاً مضاعفة، فربا العرب الجهال أفضل من ربا أوروبا الكافرة.

    سبب تحريم الربا

    قال: [ وأخيراً اعلم أيها القارئ! أن سر علة تحريم الربا هي أنه يقطع التراحم بين المؤمنين، وكل ما يؤدي إلى القطيعة بين المؤمنين فهو حرام؛ لأن المؤمنين يجب أن يعيشوا إخواناً متعاونين متحابين، يقرض بعضهم بعضاً القروض طويلة الأجل، ولا يرجو من ذلك سوى الأجر والمثوبة من الله تعالى؛ لأن القرض في الأجر كالصدقة بل أعظم منها، كما أن المضاربة - وهي أن يعطي المؤمن أخاه مالاً يتجر فيه والربح بينهما- فيها فائدتان:

    الأولى: نماء المال، والثانية: عون الفقير على الكسب والربح، ومثل المضاربة المشاركة في الزراعة والصناعة في تنمية المال، وإفاضته بين المؤمنين؛ لذا حرم الله تعالى الربا وأحل البيع. فلله الحمد وله المنة ].

    معاشر المستمعين! الآن ندخل في الموضوع، لم يعد الناس يتعاونون، فالمضاربة والمشاركة انتهتا، فالواحد يقول: يترك ماله في البنك أفضل؛ لأنه يقول: أعطيه لفلان سنة يشتغل ثم يقول: مع الأسف ما اكتسبنا شيئاً، وأحياناً يقول: مع الأسف والله خسرنا، فأنا لن أعطيه مالي، أو نتعاون في شركة أو في بناء أو أي شيء ثم بعد عام أو عامين أو ثلاثة لا يوجد عندنا ربح، والذي يديرها يأكل ويشرب، وقد يأتي شخص ويقول: من فضلك أقرضنا ألف ريال لوجه الله، وإن شاء الله بعد شهرين أو ثلاثة آتي بها، فيعطيه الألف، ثم لا يرى وجهه عاماً كاملاً. هذه هي أسباب الربا.

    ووالله العظيم لو نرجع إلى ربنا رجوعاً حقيقياً صادقاً لأغلقت البنوك التي في ديار المسلمين أبوابها، وأما التي في ديار الكفر فشأنها.

    وأنا أقول: يا عبد الله! لا يراك الله أمام هذا البنك، فلا تبع آخرتك من أجل دنياك، وإذا سألت أحدهم: ماذا تبتغي من هذا البنك؟ قال: من أجل أن نفتح تجارة، فنقول: التجارة يربحك منها الله، فلا تعصه وتطلب ربحه، وإن هو عرف ضميرك وقلبك وأنك معرض عنه فقد يمدك ويزيدك؛ حتى تتمزق مرة واحدة، والحل يا معاشر المؤمنين! هو أن نعود إلى المسجد، ولجنة المسجد في الحي أو القرية في مسجدهم الذي يجتمعون فيه كل ليلة بنسائهم وأطفالهم يفتحون صندوقاً حديدياً في المسجد ويقولون: أيها الإخوان! من زاد عن قوته فيضعه في هذا الصندوق حتى يمتلئ الصندوق فننميه في مزرعة أو في متجر أو في مصنع، والعوائد تعود على أهل القرية أو أهل الحي، ومن ثم لا يوجد سلف ولا قرض ولا سرقة ولا كذب ولا خيانة.

    وهذا لن يكون إلا لما نؤمن، ويتحقق الإيمان فينا، ونصبح نراقب الله في حركاتنا وسكناتنا، ولن نصل إلى هذا إلا عندما نعود إلى ما كان عليه رسول الله وأصحابه، ونتعلم الكتاب والحكمة ونزكي أنفسنا ونطهرها، وأما والجهل مخيم والظلمات عاتمة وحب الدنيا والتكالب عليها، ولا صدق ولا وفاء ولا عهد ولا ضمير ولا غير ذلك فلن نكمل ونسعد.

    فهيا نتوب إلى الله، وآخر ما نقول: انج بنفسك، فالنجاة النجاة! وإذا كنت ما تستطيع أن تهدي الناس فاهد نفسك، وعش صابراً متحملاً تأكل العيش فقط بدون مرق ولا زيت حتى يتوفاك الله، وعلى الله عز وجل قصد السبيل.

    [ وصلى الله وسلم على نبيه وآله وسلم تسليماً كثيراً ].