إسلام ويب

هذا الحبيب يا محب 112للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • كانت السنة العاشرة من الهجرة كالسنة التاسعة مليئة بالوفود على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومعظمها جاء ليشهر إسلامه، وقد تنوعت هذه الوفود بتنوع قبائل العرب؛ إذ كان منها وفود قبائل غسان، وعامر، والأزد، ومراد، وزبيد، وعبد القيس، وكندة، وصدف، وخولان وغيرها من القبائل.

    1.   

    قدوم وفود عديدة على الرسول صلى الله عليه وسلم

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    ها نحن في السنة العاشرة -سنة وفاته صلى الله عليه وسلم-.

    قال: [قدوم وفود عديدة على الرسول صلى الله عليه وسلم] كما كانت السنة التاسعة كانت كذلك السنة العاشرة كثيرة الوفود، والمراد بالوفود جمع وفد، والوفد: جماعة تفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم لتعلن عن إسلامها وإسلام قومها؛ وذلك لما رأوا أنوار الإسلام تغمر الجزيرة، والناس يدخلون في دين الله أفواجاً، حملهم ذلك بعد توفيق الله إلى أن يفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ليعلنوا عن إسلامهم وإسلام قومهم.

    قال: [والسنة العاشرة كالتاسعة، كانت سنة وفود أيضاً، وها هي ذي قائمة بأسماء تلك الوفود، وبعض أحوالها:

    قدوم وفد سَلامان

    أولاً: وفد سَلامان: في شوال، وكانوا ستة عشر شخصاً، وعلى رأسهم حبيب السلاماني ، فأسلموا وشكوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم جدب بلادهم وقحطها] أي: ذكروا له أن ديارهم في قحط وجدب يريدون أن يسأل الله تعالى لهم أن يسقيهم ويخفف عنهم آلامهم.

    لكن إياك أن تقول: إذاً يجوز لنا أن نشكو الآن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأن بديارنا قحط أو جدب أو فتنة، وهذا بالإجماع لا يصح، ولا يجوز، ولا يقبل؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أصبح في الملكوت الأعلى عند ربه، في جوار مولاه، وانقطع وقت العبادة، والدعاء عبادة، والرسول صلى الله عليه وسلم كان سيد العابدين وأقواهم وأقدرهم، فإذا دعا لا يرد دعاؤه، أما بعد وفاته ولحاقه بالرفيق الأعلى فلم يسأله أحد من أصحابه، ولا من أبنائهم، ولا من أبناء أبنائهم في تلك العصور الذهبية، حتى اختلط أمر المسلمين، وعم الجهل، ومكر بهم العدو، وسلبهم أنوارهم، فأصبحوا يتخبطون ويسألون الأموات.

    [فدعا لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم أمر لهم بجوائز] لا ندري ما نوعها ولا ماهيتها، ولكن حسبنا أنها جائزة أجازهم بها رسول الله [فأخذوها وودعوا الحبيب صلى الله عليه وسلم ورجعوا إلى بلادهم] وصلوها وبعد أيام [فوجدوها قد أمطرت في نفس الوقت الذي دعا لهم فيه] رسول الله صلى الله عليه وسلم [وفي نفس الساعة بالضبط] التي دعا لهم فيها، وهذه آيات النبوة وعلاماتها [فكانت آية نبوته صلى الله عليه وسلم.

    قدوم وفد غسان وعامر والأزد

    ثانياً: وفد غسان: في رمضان من هذه السنة] السنة العاشرة.

    [ثالثاً: ووفد عامر: في شهر رمضان منها أيضاً.

    رابعاً: وفد الأزد: وكان يتألف من بضعة عشر رجلاً، على رأسهم صرد بن عبد الله ، فأسلموا وأمّر النبي صلى الله عليه وسلم صرداً على من أسلم من قومه] ومعنى أمره أي: جعله أميراً؛ لأن الفوضى مهلكة، فلا بد من إمارة وأمير تجتمع تحته الكلمة وتتحد القوى، وتعمل الأمة في صلاحها وهدايتها، بل أوسع من هذا، فقد أرشدنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه إذا كنا ثلاثة في سفر فينبغي أن نؤمّر أحدنا علينا، سواء كنا في سيارة، أو في طائرة، أو في باخرة، أو على أرجلنا.. فلا بد من إمارة نخضع لها تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، فلا فوضى في الإسلام قط.

    [وأمره أن يجاهد المشركين بمن معه من المسلمين] ليدخلوهم في رحمة الله وينجوهم ويخلصوهم من عذاب الآخرة [فسار صرد الأمير إلى مدينة جرش، وفيها قبائل من اليمن فيهم خثعم] من بينهم خثعم [فحاصرهم قريباً من شهر] أحاطوهم وانتظروا فدايتهم [فامتنعوا منه، فرجع حتى كان بجبل يقال له: كشر، فظن أهل جرش أنه منهزم، فخرجوا في طلبه فأدركوه، فعطف عليهم فقاتلهم قتالاً شديداً، وقد كان أهل جرش قد بعثوا رجلين منهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ينظران حاله] هل هو منتصر أم ماذا؟ [فبينما هما عنده إذ قال: ( بأي بلاد الله كشر؟ )] هذا الرسول صلى الله عليه وسلم يحدثهم [( وإن بدن الله لتنحر عنده الآن )] وهذا من الغيب [فقال لهما أبو بكر أو عثمان ] وكان في حضرة الحبيب صلى الله عليه وسلم [ويحكما! إنه ينعى لكما قومكما، فسألاه أن يدعو الله يرفع عنهم، ففعل فقال: ( اللهم ارفع عنهم ) فخرجا من عنده إلى قومهما، فوجداهم قد أصيبوا ذلك اليوم في تلك الساعة التي ذكر فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم حالهم، وخرج وفد جرش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلموا] دعوة استجابها الله عز وجل، وهي آية نبوته صلى الله عليه وسلم.

    قدوم وفد مراد

    [خامساً: وفد مراد: مع فروة بن مسيك المرادي ] وفدوا [على رسول الله صلى الله عليه وسلم مفارقاً لملوك كندة] هذا فروة [وقد كان قبيل الإسلام بين مراد وهمدان وقعة] حرب [ظفرت فيها همدان وأكثروا القتل في مراد، وكان يقال لذلك اليوم: يوم الرزم] وهو موضع وقعت فيه المحنة [وكان رئيس همدان الأجدع بن مالك ، وفي ذلك يقول فروة] شعراً:

    [فإن نغلب فغلابون قدما وإن نهزم فغير مهزَّمينا

    وما إن طبنا جبن ولكن منايانا ودولة آخرينا

    كذاك الدهر دولته سجال تكر صروفه حيناً فحيناً

    فبينا ما يسر به ويرضى ولو لبست غضارته سنينا

    إذا انقلبت به كرَّات دهر فألفى للأولى غبطوا طحيناً

    ومن يغبط بريب الدهر منهم يجد ريب الزمان له خئونا

    فلو خلد الملوك إذاً خلدنا ولو بقي الكرام إذاً بقينا

    فأفنى ذلكم سروات قومي كما أفنى القرون الأولينا] كلام عال لا نفهمه، يحتاج إلى بيان وشرح.

    قال: [ولما توجه فروة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

    لما رأيت ملوك كندة أعرضت كالرجل خان الرجل عرق نسائها] وعرق النساء معروف.

    [قربت راحلتي أؤم محمداً أرجو فواضلها وحسن ثرائها

    فلما وصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم سأله قائلاً: (هل ساءك ما أصاب قومك يوم الرزم؟ قال: يا رسول الله! من ذا يصيب قومه مثل ما أصاب قومي يوم الرذم ولا يسوءه ذلك؟)] يعني: من هو هذا الذي لا يستاء لمحنة كتلك [فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم له: (أما إن ذلك لا يزيد قومك في الإسلام إلا خيراً)] يعني: الذي أصابهم من الهزيمة [واستعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم على مراد وزُبيد ومذحج كلها] أمره على ثلاث مناطق [وبعث معه خالد بن سعيد بن العاص على الصدقة] ليجبي الزكاة [فكان معه في بلاده حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم].

    إرسال فروة بن عمرو الجذامي رسولاً إلى رسول الله

    [سادساً: إرسال فروة بن عمرو الجذامي ] إرساله [رسولاً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمه بإسلامه، وبعث معه بغلة بيضاء أهداها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان فروة] هذا [عاملاً للروم على من يليهم من العرب] الروم كانوا نصارى، وحولهم عرب فكانوا يولون عليهم عرباً، وكان هذا والياً على قومه.

    [وكان منزله بمُعان في أرض الشام، ولما بلغ الروم إسلامه، طلبوه] قالوا له: تعال [فأسروه] أخذوه أسيراً [وحبسوه] سجنوه [ليقتلوه، فلما اجتمعت الروم لصلبه على ماء لهم يقال له: عفرى بفلسطين قال] أنشد شعراً يودعهم:

    [ألا هل أتى سلمى بأن خليلها على ماء عفرى فوق إحدى الرواحل

    على ناقة لم يلقح الفحل أمها مشذبة أطرافها بالمناجل

    فلما قدموه ليصلبوه قال:

    بلغ سراة المسلمين بأنني سلمٌ لربي أعظمي ومقامي

    ثم ضربوا عنقه وصلبوه، فمات شهيداً من أجل إسلامه لله وجهه وقلبه] فرضي الله عنه وأرضاه.

    قدوم وفد زبيد

    [سابعاً: قدوم وفد زبيد على رسول الله صلى الله عليه وسلم برئاسة عمرو بن معد يكرب وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد استعمل على زبيد ومراد فروة بن مسيك في هذه السنة، وذلك قبل قدوم عمرو عليه، فلما عاد عمرو من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بلاده أقام في بني زبيد، فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتد عمرو ، وقال حين ارتد] والعياذ بالله..

    [وجدنا ملك فروة شر ملك حماراً ساف منخره بثفر

    وكنت إذا رأيت أبا عمير ترى الحولاء من خبث وغدر] سب، وشتم، وشفى صدره.

    قدوم وفد عبد القيس

    [ثامناً: قدوم وفد عبد القيس] وفدوا [على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفيهم الجارود بن عمرو ، وكان نصرانياً، فأسلم هو ومن معه، وكان الجارود حسن الكلام] إذا تكلم يجيد الكلام ويحسنه [نهى قومه عن الردة بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم لما ارتدوا مع الغرور المنذر بن النعمان ، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم بعث العلاء بن الحضرمي قبل فتح مكة بعثه إلى المنذر بن ساوى العبدي فأسلم وحسن إسلامه، ثم هلك بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وقبل ردة أهل البحرين، والعلاء يومها أمير على البحرين من قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم] والردة انتشرت بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكن أطفأ نارها أبو بكر الصديق وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فخمدت نهائياً إلى يوم القيامة، ولا عجب أن يسلم بعض الناس شهراً أو شهرين أو ثلاثة ولا يستقر فيهم الإيمان والإسلام، فأتيحت لهم الفرصة بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم وأعلنوا ردتهم، ولكن أطفأ نارهم بإذن الله أبو بكر الصديق رضي الله عنه.

    قدوم وفد كندة

    [تاسعاً: قدوم وفد كندة: برئاسة الأشعث بن قيس وكانوا ستين راكباً فقال الأشعث : نحن بنو آكل المرار وأنت ابن آكل المرار] الأشعث يقول للرسول: نحن بنو آكل المرار، وأنت أيضاً ابن آكل المرار فأنت واحد منا، ولهذا الأمر قصة لا حاجة إليها [فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (نحن بنو النضر بن كنانة لا نقفوا أمنا، ولا ننتفي من أبينا)] يعني: ونتبع أمنا، ولا ننتفي من أبينا.

    [فقال الأشعث: والله لا أسمع رجلاً يقولها إلا ضربته ثمانين] ضربة، وعدل عما قال، وذلك لما نفى الرسول صلى الله عليه وسلم قوله، فكأنه كان يعتز بذلك، فلما نفى رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا قال: والله لا أسمع رجلاً يقولاها من رجالنا إلا ضربته ثمانين ضربة.

    [ولما دخلوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا قد رجلوا جممهم] جمع جمة، أي: حسنوا شعر رءوسهم وجملوه [وتكحلوا] وضعوا الكحل في أعينهم كالسلاطين [عليهم جبب الحبرة] جمع جبة من الثياب معروفة تصنع في اليمن [وقد كففوها بالحرير، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألم تسلموا؟) قالوا: بلى] أي أسلمنا [قال: ( فما بال هذا الحرير في أعناقكم؟ فشقوه منها وألقوه)] ومعنى هذا أنك إذا ارتكبت خطأ، وجاء من يعلمك أنك مخطئ فعلى الفور يجب أن تمتثل، فلم يقولوا: حتى نصبح، أو حتى نعود إلى بلادنا، ولكن نفذوا في الحال.

    قدوم وفد محارب وعبد عبس وصدف والرهاويين وخولان

    [عاشراً: وفد محارب.

    الحادي عشر: قدوم وفد عبد عبس.

    الثاني عشر: قدوم وفد صدف: وافوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع.

    الثالث عشر: قدوم وفد الرهاويين: وهم بطن من مذحج.

    الرابع عشر: قدوم وفد خولان: وكانوا عشرة أشخاص.

    قدوم وفد بني عامر بن صعصعة

    الخامس عشر: قدوم وفد بني عامر بن صعصعة فيهم عامر بن الطفيل وأربد بن قيس وجبار بن سلمى بن مالك بن جعفر ، وكان عامر يريد الغدر برسول الله صلى الله عليه وسلم] نوى أن يقتل الرسول صلى الله عليه وسلم [فقال له قومه: إن الناس قد أسلموا فأسلم] يعني: لم تبقى على هذا الحقد والتغيظ وقد أسلم الناس؟ [فقال: لا أتبع عقب هذا الفتى] أي: لا أمشي وراء محمد [ثم قال لـأربد] زميله [إذا قدمنا عليه، فإني شاغله عنك] يعني: بالكلام والحديث [فاعلُهُ بالسيف من خلفه] وكانت مؤامرة.

    [فلما قدموا، جعل عامر يكلم النبي صلى الله عليه وسلم؛ يشغله ليفتك به أربد] نسوا أن الله قال له: وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ [المائدة:67] ولو اجتمع من على الأرض ما قتلوا الرسول صلى الله عليه وسلم؛ لهذا الوعد الإلهي، ولم تكن هذه أول محاولة، ولا الثالثة، ولا الرابعة، ولا الخامسة [فلم يفعل أربد شيئاً] فشل فلم يفعل شيئاً [فقال عامر للنبي صلى الله عليه وسلم: لأملأنها عليك خيلاً ورجالاً] يعني: توعد الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه سيملأ البلاد عليه خيلاً ورجالاً [فلما ولى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( اللهم اكفني عامراً )] أي: تولَّ أمره أنت يا ألله، وانتقم منه يا رب، وكانت وقاحة كبيرة منهم، فكيف لوفد أن يهدد الرسول صلى الله عليه وسلم: ولعل عمر لم يكن موجوداً في تلك اللحظة!

    [فلما خرجوا قال عامر لـأربد : لِم لَم تقتله؟ قال: كلما هممت بقتله دخلت بيني وبينه] لا إله إلا الله! كلما هم ليضرب وإذا صاحبه يحول بينه وبين الرسول صلى الله عليه وسلم، وهي آية من آيات النبوة كالشمس وضحاها [حتى ما أرى غيرك، أفأضربك بالسيف؟!].

    قال: [ورجعوا] خائبين مهزومين [فلما كانا ببعض الطريق أرسل الله تعالى على عامر بن الطفيل الطاعون فقتله] مرض خطير [وإنه لفي بيت امرأة سلولية. فمات وجعل يقول] قبل موته [يا بني عامر أغدّة كغدّة البعير؟] وكان الذي أصابه [وموت في بيت سلولية؟!!] أية هزيمة أعظم من هذه؟ [وأرسل الله على أربد صاعقة فأحرقته] وكفى الله نبيه الرجلين [وكان أربد بن قيس أخاً للبيد بن ربيعة لأمه].

    1.   

    نتائج وعبر من قدوم وفود عديدة على النبي صلى الله عليه وسلم

    قال: [نتائج وعبر] نستنبطها ونستنجها من هذه الأحداث القليلة.

    [إن لهذه المقطوعة من السيرة العطرة نتائج وعبراً نجملها كالآتي:

    أولاً: من آيات النبوة المحمدية استجابة دعائه صلى الله عليه وسلم في موطنين مرتين.

    ثانياً: حرمة لبس الحرير على الرجال ووجوب سرعة الامتثال لأمر الله ورسوله] الوفد الذي كان قد اكتحل ولبس الحرير لم يأذن له الرسول صلى الله عليه وسلم في لبس الحرير وأمره بخلعه فخلعوه.

    [ثالثاً: آية النبوة المحمدية في نزول الصاعقة بـأربد] عليه لعائن الله [والطاعون بـابن الطفيل لعنة الله عليه].