إسلام ويب

هذا الحبيب يا محب 102للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • في السنة التاسعة للهجرة أعلن النبي صلى الله عليه وسلم المسير إلى تبوك للقاء الروم، وذلك حينما علم أن الروم ومتنصرة العرب قد تجمعوا يريدون المسير إلى الحجاز لحرب الرسول والمؤمنين، فأعلن النبي صلى الله عليه وسلم النفير العام للمسلمين، وأمر بالتجهز والمسير إلى تبوك، فاستجاب المؤمنون لهذا النداء النبوي الكريم، وتخلف المنافقون، واعتذر بعضهم بما ليس عذراً لهم، وتخلف مؤمنون معذورون، وتخلف آخرون بدون عذر، ولكنهم كانوا مؤمنين بالله ورسوله، فتاب الله عليهم وعفا عنهم، وأنفقوا من أموالهم في سبيل الله تعالى لتجهيز الجيش.

    1.   

    غزوة تبوك

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فقد انتهى بنا الدرس إلى ثاني أحداث السنة التاسعة.

    قال: [وثاني أحداثها:

    غزوة تبوك] وتبوك اسم عين ماء شمال المدينة.

    [غزوة تبوك تعتبر من أعظم مغازي الحبيب صلى الله عليه وسلم، وذلك لصعوبة الظرف الذي وقعت فيه، إذ هو ظرف جديد ومجاعة وشدّة حر، وبعد مكان وشقة، وكثرة عدو وقوة، ولم يكن هناك نفير عام في غزوة غير هذه، ولم يكن الرسول -القائد الأعظم صلى الله عليه وسلم- ليحدد اتجاهه في غزوة من الغزوات إلا في هذه.

    كل هذا -وغيره- جعل غزوة تبوك من أعظم الغزوات، ويدل على ذلك ويشهد له الآيات العديدة من سورة التوبة كقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ [التوبة:38] في آيات عديدة، وآخر تلك الآيات قوله تعالى: مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ [التوبة:120] وسمي جيشها بجيش العسرة إذ بلغت العسرة يومها أشدّها].

    أسباب هذه الغزوة

    قال: [أسباب هذه الغزوة:

    إن السبب الرئيسي في هذه الغزوة الصعبة: أن النبي صلى الله عليه وسلم بلغه أن هرقل ملك الروم ومن معه من العرب المتنصرة من قبائل لخم وجذام، قد أجمعوا المسير إلى الحجاز لحرب محمد صلى الله عليه وسلم والمسلمين؛ مبادرة منهم له حتى لا يكون هو الذي يغزوهم بعد أن ذاقوا مرارة غزوة مؤتة التي جلبوا لها مائتي ألف مقاتل، ولم يتمكنوا من إبادة ثلاثة آلاف مقاتل لا غير، بل ولا حتى هزيمتهم، والحمد لله].

    1.   

    التعبئة العامة لغزوة تبوك

    قال: [التعبئة العامة:

    وأعلن الحبيب صلى الله عليه وسلم لأول مرة عن قصده، فلم يورِّ ولم يعمِّ -كما كان قبل يوري ويعمي على العدو- بل أمر الناس بالجهاز، وأعلمهم أنه يريد غزو الروم وأعلن التعبئة العامة، وتجهز أقوام وتباطأ آخرون، فأنزل الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ * إِلَّا تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [التوبة:38-39] إلى قوله تعالى: انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ [التوبة:41]].

    جمع المال لخوض المعركة

    قال: [جمع المال لخوض المعركة:

    ولما كان المال ضرورياً للتجهيز الكامل من رجال وسلاح وكراع، أمر الحبيب القائد الأعظم صلى الله عليه وسلم بجمع الأموال، وتسابق الصالحون في هذا الميدان فأنفق أبو بكر الصديق كل ما يملك، وأنفق عمر بن الخطاب نصف ما يملك، وأنفق عثمان نفقة قال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( اللهم ارض عن عثمان ؛ فإني عنه راض ) إنه جهز جيش العسرة وحده -أو كاد- إذ أنفق ألف دينار وألف بعير، وحمل رجال من أهل اليسار والغنى واحتسبوا أجرهم على الله تعالى].

    1.   

    اعتذار الجد بن قيس عن النفير مع رسول الله

    1.   

    رد رسول الله للمعذّرين من الأعراب

    قال: [اعتذار مردود:

    وجاء نفر من غفار -وهم أعراب في البادية حول المدينة- يعتذرون عن التخلف، فلم يعذرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يأذن لهم في التخلف. وقعد كبار المنافقين عن الاعتذار وعن الخروج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، وفي هؤلاء وأولئك نزل قوله تعالى: وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [التوبة:90]].

    1.   

    تخلف بعض الأخيار عن النفير بغير عذر

    قال: [تخلف من غير شك:

    وقد تخلف أناس عن الخروج إلى تبوك -لا رغبة بأنفسهم عن نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم- ولكن غلبتهم نفوسهم؛ لصعوبة الظروف، لا سيما وقد آن أوان الرطب وظلال الأشجار في آخر الصيف، فاعتذروا بعد عودة الرسول صلى الله عليه وسلم، وقبل عذرهم وتاب الله عليهم. وأرجأ توبة ثلاثة منهم امتحاناً لهم؛ لأنهم من كبار الصحابة وخيرتهم، وهم: كعب بن مالك ، ومرارة بن الربيع ، وهلال بن أمية ، حتى ذاقوا مرارة المقاطعة التي أعلنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمحصوا حتى ضاقت عليهم الأرض بما رحبت، وضاقت عليهم أنفسهم، وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه، ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم].

    1.   

    رد رسول الله لنفر لا يستطيع أن يحملهم وبكاؤهم لذلك

    قال: [البكاءون] وهم كثيرو البكاء، واليوم ليس عندنا بكّاء ولا باكٍ [إنهم سبعة رجال من أهل الإيمان الصادق والإسلام الحسن، كانوا أهل حاجة وفقر، فلم يجدوا زاداً ولا راحلة يركبونها، وعز عليهم التخلف؛ فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يبكون، وقالوا: احملنا يا رسول الله! فكيف نتخلف؟ فلم يجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يحملهم عليه؛ فرجعوا إلى بيوتهم يبكون، فكانت أعينهم تفيض من الدمع حزناً وفيهم نزل قول الله تعالى: لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلا عَلَى الْمَرْضَى وَلا عَلَى الَّذِينَ لا يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * وَلا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنفِقُونَ [التوبة:91-92]].

    إذاً: عشنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكأنه حي، وبلغنا هذا الحديث، ولنترك السير مع الحبيب إلى الدرس الآتي.

    1.   

    حكم التفجيرات في بلاد المسلمين وغيرها

    آخر كلمة أريد أن أقولها: إنني أبين مسئولية على العلماء أن يبلغوها للشرق والغرب، فأقول بعد أن أحمد الله وأصلي على النبي: إن التفجيرات سواء كانت في بلاد العرب أو بلاد المسلمين أو بلاد الكفر التي تأتي على الرجل والمرأة والصغير والكبير لا تحل في الإسلام أبداً! ومن أفتى بجوازها فوالله لجاهل، فوالله لغالط، فوالله لمتعمد لأمر ما من الأمور، فقد درسنا كتاب الله وسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعرفنا فقه هذه الأمة؛ فلا يحل أبداً بحال من الأحوال أن تُقتل جماعة منهم النساء والرجال، ولا يصح هذا في أي بلد، فكيف تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله؟!!

    إن الذي يقدم على هذا العمل ممسوخ! يظهر أنه مؤمن ويقاتل في سبيل الله وهو كافر منتن لا خير فيه أبداً، إلا أن يتوب الله عليه! خرج عن إجماع المسلمين وعن الكتاب والسنة، وها نحن نشاهده في ديارنا الإسلامية، تحت راية لا إله إلا الله والبقية الباقية في العالم الإسلامي يحدث هذا الحدث! ويتبجح ويقول ويزعم أنه مؤمن، ووالله ما هو بمؤمن، والله ما هو بمؤمن، والله ما هو بمؤمن، لماذا؟

    لأن تعاليم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه إذا أُعلن عن الجهاد تحت راية لا إله إلا الله وقيادة الإمام المختار المجتبى من تلك الأمة نخرج ونقاتل العدو لا تشفياً فيه، ولا إرادة في إهلاكه وتدميره، ولكن فقط من أجل أن نخضعه لقبول لا إله إلا الله، فإن أصر على رفضها وعلى دخولنا بلاده قاتلنا رجاله القادرين على حمل السلاح، والتعاليم تقول: لا تقتلوا طفلاً ولا امرأة ولا شيخاً كبّاراً، ولا من انقطع إلى عبادة في صومعة، وإنما يُقاتَل من يقاتِل. هذا دين محمد صلى الله عليه وسلم.

    لقد أصبحنا أضحوكة في أوروبا، يسموننا بالمستسلمين، ولهم ألف حق!! لأن سلوك هؤلاء المجرمين سلوك باطل، الإسلام بريء منه، وفي ديارنا الجزائرية منذ خمس سنين والنساء والأطفال تزهق أرواحهم لا لشيء ولا لغرض، إلا للتدمير والجهل والعياذ بالله!

    عرفتم هذا الحكم؟ ومن لم يعرفه فسوف يعرفه في قبره إذا مات!!

    ثانياً: نقول: سبب هذه الأحداث الذنوب؛ فندعو كل مؤمن ومؤمنة تحت راية القرآن أن يتوب إلى الله عز وجل؛ لأن الله يقول: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ [الشورى:30]، وقد رأينا رسولنا صلى الله عليه وسلم في أحد وقد كسرت رباعيته، وشج وجهه، ودخل المغفر في رأسه، وقتل عمه وسبعون مؤمناً من أصحابه بسبب ذنب ارتكبه المجاهدون! فكيف إذاً بالذنوب العامة؟!

    فأدعو كل مؤمن ومؤمنة مهاجراً أو مقيماً أو زائراً أو وطنياً ألا يعصي الله في هذا البلد، ومن غلبته شهوته ونفسه فليرحل، فليخرج إلى ديار الكفر ويفجر كما يشاء أن يفجر، أما في هذا البلد فلا يراك الله إلا ذاكراً شاكراً تعبده وتوحده في عبادته.

    وأخيراً: هيا ندعو على هؤلاء الظلمة الفجرة ليفضحهم الله ويعلن عن كشف سوأتهم وعن ظهورهم؛ لنشاهد قتلهم وسفك دمائهم فنفرح بذلك ونحمد الله تعالى، حتى لا يتكرر هذا الحادث!

    فاللهم يا ولي المؤمنين ومتولي الصالحين! يا ناصر المؤمنين وهازم الكافرين! يا من أرسل محمداً رحمة للعالمين! يا من فرض الجهاد على أمته من أجل إعلاء كلمته، من أجل أن يعبد في الأرض ولا يعبد سواه، يا رب العالمين! إنا نسألك أن تقطع دابر هؤلاء المجرمين، اللهم اقطع دابرهم، اللهم اقطع دابرهم، وافصلهم عن حياتهم، ومن كان وراءهم اللهم افضحه وبين سوأته؛ ليلقى القبض عليه، وليقتل كما قتل المؤمنين.

    اللهم عجل يا ولي المؤمنين! بانكشاف سوأتهم وقطع دابرهم؛ حتى لا يُقتدى بهم، وحتى لا يتواجد أمثالهم في ديار الإيمان والإسلام يا رب العالمين! اللهم إنا ندعوك وأنت تستجيب دعاءنا، اللهم إنا ندعوك وأنت تستجيب دعاءنا، اللهم عجل بكشف سوأتهم وفضيحتهم وإلقاء القبض عليهم. إنك ولي المؤمنين ومتولي الصالحين.

    وصلِّ اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.