إسلام ويب

أسئلة وفتاوى- 6للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    المراد بالمعية في قوله تعالى: (وهو معكم أينما كنتم)

    السؤال: يقول الله عز وجل في كتابه العزيز: وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ [الحديد:4], بعض العلماء عندنا في بلادنا يعتقدون أن الله تعالى معنا بذاته، فهل هذه العقيدة صحيحة؟

    الجواب: اللطيفة التي ذكرتها: أن العالم كله بين يديه، وضربت المثل بكأس الحليب بين يديك, فهل أنت محيط به من كل جنباته أو لا؟

    والله عز وجل العالم كله أمامه بين يديه, فهو معنا، لكن ليس معنا بذاته؛ لأن هذا من الشرك والكفر، ويقولون: هذا ذات الله والعياذ بالله تعالى، فذات الله هل يتسع لها هذا الكون؟ ما يتسع لها، فالعوالم كلها بين يديه, وهو عليم بها قادر عليها ذو العلم والقدرة، أما أن نقول: هو معنا بذاته فأين ذات الله؟ ما نقول هذا الكلام، نقول: هو معنا بعلمه وقدرته.

    1.   

    حقيقة أيام خلق السموات والأرض والحكمة من تعددها

    السؤال: هل خلق السماوات والأرض في ستة أيام من أيامنا هذه أم من أيام الله عز وجل؟

    الجواب: الله تعالى قادر على أن يخلقها في ساعة، لكن من باب تربيتنا وتوجيهنا جعلها ستة أيام حتى لا نستعجل في أمورنا دائماً، وأما الله فيخلقها في يوم واحد, وما كان هناك ليال ولا نهار يوم خلق السماوات والأرض، لا ليل ولا نهار، فهي بمقدار الستة الأيام الموجودة، الوقت الذي خلق الله فيه السماوات والأرض مقداره ستة أيام من أيام الدنيا.

    1.   

    حقيقة نزول الله تعالى إلى السماء الدنيا في ثلث الليل الآخر

    السؤال: إن الله عز وجل ينزل إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل، ويقول: هل من داع إلى آخر الحديث, فكيف يكون هذا النزول: هل بذاته أم بعلمه؟

    الجواب: نقول: نفوض هذا إلى ربنا، أخبرنا رسولنا فنقول: إذا كان الثلث الآخر من الليل ينزل ربنا إلى السماء وينادي، فنؤمن بهذا كما أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم، وأما كيف ينزل فما ندري, فالله أعلم.

    1.   

    موضع مضاعفة الصلاة من بنيان المسجد النبوي

    السؤال: هل هناك فرق بين الصلاة خلف الإمام داخل المسجد النبوي أو خارجه، وإذا كانت الصفوف متكاملة فهل الصلاة تعتبر بألف صلاة؟

    الجواب: نقول: هذا مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغرب إلى الشرق، من الشمال إلى الجنوب، مهما اتسع هو مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم؛ لقول عمر رضي الله عنه لما زاد قطعة فيه من الجهة الغربية فقال لهم: هو مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو بلغ صنعاء، إذاً: فالذي يصلي هنا كالذي يصلي في الروضة، هو في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم.

    وأما الذين يصلون خارج المسجد في الساحات فهل هذه الصلاة بألف صلاة؟

    الجواب: لا أبداً، ما هي بألف صلاة، ما هي في المسجد، فإذا علمت هذا فادع الله عسى أن يستجيب لك، قل: اللهم اجعل صلاتي بألف صلاة, أما نصاً على أنها بألف صلاة فلا؛ لأنك خارج المسجد النبوي.

    ثم إن الصلاة صحيحة ما دمنا نسمع ونشاهد الصفوف، ولو صلينا على جدار، على نافذة ونشاهد الصفوف فتصح الصلاة، لكن الألف صلاة تكون داخل المسجد، فالصفوف المتصلة أهلها مأجورون بخمس وعشرين درجة.

    1.   

    المراد بملامسة النساء في آية سورة المائدة

    السؤال: قول الله عز وجل: أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ [النساء:43], ما المقصود باللمس: هل هو الجماع أو اللمس باليد؟

    الجواب: المراد من الملامسة في هذه الآية الجماع، ثم السنة بينت أن من أراد أن يتلذذ بامرأته فوضع يده عليها انتقض وضوؤه، فإذا ضمها إليه أو مسها وثارت الشهوة انتقض وضوؤه، فاللمس إذا كنت تقصد به اللذة ينقض الوضوء، والآية تعني الملامسة الجماع.

    1.   

    ضمة القبر وضغطته

    السؤال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن للقبر ضغطة لو نجا منها أحد لنجا منها سعد بن معاذ ), فهل هذا الحديث يدل على أن كل من يدخل القبر يضغط سواء كان مؤمناً أو كافراً؟

    الجواب: الحديث صحيح، للقبر ضغطة, لا بد لكل من يوضع في القبر من أي يضغط ضغطة، وتخف عنه إن كان مؤمناً صادقاً ولا حرج.

    1.   

    حكم تكرار زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم

    السؤال: ما حكم التردد على قبر النبي صلى الله عليه وسلم للسلام عليه؟

    الجواب: فتيا الإمام مالك وهو من فقهاء الأمة وعلمائها, وهو تلميذ للتابعين وتابعي التابعين، يقول: أما أهل المدينة فيكره لهم التردد على قبر النبي صلى الله عليه وسلم، أما الزائرون للمسجد فلا بأس أن يترددوا, وهذه الفتيا سليمة صحيحة.

    فأهل المدينة المقيمون ما هناك حاجة لهم إلى التردد أبداً، فما كان الصحابة يترددون، والذي جاء مسافراً يسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيا مدني! إذا سافرت إلى جدة وعدت فسلم على الرسول صلى الله عليه وسلم في قبره كما كان ابن عمر والصحابة يفعلون.

    1.   

    حكم الصلاة في بيت فيه صور

    السؤال: ما حكم الصلاة في البيت الذي فيه صور؟

    الجواب: انزع هذه الصورة، أبعدها من جدار بيتك، ارمها في الأرض وصلاتك صحيحة، وإن تركتها فالصلاة صحيحة وأنت آثم.

    فأمنا عائشة رضي الله عنها في حجرة النبي صلى الله عليه وسلم كانت لها نافذة في الجدار، وعندها خرقة من قماش منسوج فيها صورة بالنسيج كما تعرفون النسيج، فوضعتها على النافذة لتسترها من الحر والغبار والتراب، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم, فلما رآها غضب وقال: ( أزيلي عني قرامك يا عائشة ), أبعدي عني قرامك يا عائشة ؛ ( فإن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب ولا صورة ), فلهذا بيوتنا لن يكون فيها الكلاب أبداً، فمن كان في بيته صورة معلقة فلينزعها من الليلة وليبعدها, أتدرون لماذا؟

    لأن المصور يريد أن يكون مثل الله، يريد أن يرتفع إلى مستوى الربوبية وهو يصور، فمن الخالق المصور؟ الله هو الذي خلقكم وصوركم في الأرحام، فكيف لا يستحي هذا ويعمل صورة هو المصور لها، هذا هو السر، أراد أن يتشبه بالرب عز وجل، فلهذا كل الصور ممنوعة ومحرمة، إلا من ضرورة لا بد منها كما هي في الأزمان الأخيرة كالتابعية والجواز وما إلى ذلك.

    1.   

    حكم التخلف عن الجماعة للصلاة مع الأم براً بها

    السؤال: والدتي لا تستطيع أن تصلي مع الجماعة، فهل لي أن أصلي معها بعض الصلوات بالمنزل من باب بر الوالدين؟

    الجواب: يجوز ولا حرج, الصلاة فريضة، فلو صليت في بيتك فالصلاة صحيحة, فاتته حسنة, لكن أراد أن يبر بأمه وأن يطيب خاطرها فيصلي بها في بيته.

    1.   

    حكم الصلاة خلف المبتدع الداعي إلى بدعته

    السؤال: ما حكم الصلاة وراء إمام مبتدع يدعو إلى البدعة؟

    الجواب: إذا عيّنه وزير الأوقاف فإنا نذهب إليه ونقول: يا إمامنا, يا حاكمنا! هذا الشخص لا يصلح أن يكون إماماً لنا، فإن استجاب وأبعده فالحمد لله، فإن قال: عليكم أن تسكتوا وإلا وهددكم؛ فصلوا وراءه ولا حرج، أما إذا كنا نحن في جماعة في قرية نختار فلا يحل لنا أن نختار إلا من كان كبير السن عالماً بكتاب الله فقيهاً في دين الله, هو الذي نقدمه، أما إذا قدمته الحكومة فكما بينت لكم، أما نحن فلا نقدم إلا من هو أهل للإمامة، أقرؤنا لكتاب الله، أكبرنا سناً.. وهكذا، أما المبتدع والخرافي فما نقدمه أبداً وندعوه إلى أن يتوب إلى الله ويترك البدع والخرافات.

    1.   

    حكم سكوت الإمام بعد فراغه من قراءة الفاتحة

    السؤال: هل الإمام ملزم بالسكوت بعد إتمام الفاتحة فترة ليست بقليلة حتى يقرأ من خلفه الفاتحة؟

    الجواب: ما هو بملزم، ولكن يستحب له أن يسكت بعض السكت لعلهم يقرءون الفاتحة من باب الجواز فقط لا من باب الوجوب أبداً.

    1.   

    حكم الفطر في رمضان لمرضى السكر

    السؤال: مريض بداء السكري -عافانا الله وإياكم جميعاً - إذا ارتفع عنده السكر إلى درجة عالية فخاف على نفسه الهلاك؛ فهل له أن يفطر في نهار رمضان؟

    الجواب: إن تأكدت أنك في خطر وتخاف على نفسك فأفطر ولا حرج، واقض يوم يشفيك الله, وليس عليه شيء مع القضاء.

    1.   

    ما يفعله الطائف بعد قطع الطواف للصلاة

    السؤال: أثناء طوافي أقيمت الصلاة، فكيف أفعل بعد أداء الصلاة؟

    الجواب: الأفضل أن تقف وتدخل في الصلاة حتى تسلم وتواصل طوافك نصف الشوط أو كل الشوط، هذا أفضل، وإن واصلت طوافك وطفت فلا حرج أيضاً.

    1.   

    حكم قطرات المني الخارجة بعد الاغتسال

    السؤال: بعد اغتسالي من الجنابة تنزل مني عدة قطرات، فهل أعيد الغسل مرة أخرى؟

    الجواب: إذا كنت كبيراً مثلي فالأفضل قبلما تغتسل أن تبول، فإن البول يقطع المني قطعاً كاملاً، أما أن تبقى بعد جماعك والمني متصل بحبلك فهذا لا بد أن يسيل، فالأفضل لك أن تبول، وبعد ذلك لا يخرج المني، لكن إذا ما اغتسلت وبقي يخرج المني فلا تعيد الغسل؛ لأن الغسل الأول كاف.

    1.   

    حكم قراءة القرآن على الموتى بصوت جماعي

    السؤال: ما حكم قراءة القرآن جماعة على الموتى؟

    الجواب: هذه بدعة ما بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا دعا إليها، ولا عرفها أصحابه ولا فعلوها هم ولا أولادهم ولا أحفادهم أبداً، هذه بدعة محدثة، والطريقة السليمة التي قالها الشافعي أن نجلس جلسة ثم نقول: اقرأ يا فلان خمس آيات ثم يسكت، ثم نقول: اقرأ يا فلان خمس آيات ثم يسكت، حتى تتم القراءة ونحفظ الآيات ونحن نتدبر، أما بصوت واحد فذلك بدعة لا تجوز.

    فإن قال قائل: وإذا كنت أقرأ على الميت وحدي؛ فقد بينا غير ما مرة فقلنا: اقرأ على حي حتى يستجيب ويبكي، ويقوم فيغتسل ويعبد الله، لا تقرأ على ميت، اقرأ على حي, وإنما تقرأ لتتوسل إلى الله بقراءة كتابه ليرحم هذا الميت ويغفر له، فاقرأ ما شاء الله أن تقرأ وارفع يديك وقل: رب أتوسل إليك بهذه القراءة فاغفر لفلان وارحمه، هذا هو المشروع، هذا هو الدين، أما قولك: رب اجعل ثوابي هذا لكذا؛ فما هو الثواب هذا؟ هل هو دينار أو درهم؟ ما هي المغفرة والرحمة؟ أي ثواب هذا، أليست المغفرة والرحمة؟ هل يغفر له ويرحمه ويدخله الجنة؟

    إذاً: فقل: اللهم قد قرأت كتابك متوسلاً إليك لتغفر لفلان وترحمه, فاغفر اللهم له وارحمه، هذه هي الطريقة.

    1.   

    نيل أجر العمرة في رمضان بأدائها في أول ليلة منه

    السؤال: إن أديت عمرة في الليلة الأولى من رمضان فهل تعتبر عمرة في رمضان؟

    الجواب: أي نعم هي في رمضان، أول ليلة هي أول رمضان، ولك مثل حجة الرسول صلى الله عليه وسلم إن شاء الله تعالى.

    1.   

    حكم الحرص على أداء العمرة في ليلة سبع وعشرين

    السؤال: يحرص كثير من الزوار والمقيمين وأهل البلاد على أداء العمرة في ليلة سبع وعشرين، فهل ورد في هذا شيء؟

    الجواب: من أين لهم أن هذه العمرة تكون أفضل؟ ما عندنا دليل, لا قال الله ولا قال الرسول صلى الله عليه وسلم، الرسول صلى الله عليه وسلم قال لامرأة ما خرجت معه للحج وبكت: لم تبكين؟ قالت: ما حججت، قال: اعتمري في رمضان تكون كحجة معي، ( عمرة في رمضان كحجة معي ), سواء في أول رمضان أو في وسطه أو في آخره, في أول ليلة أو في آخر ليلة, كله واحد، أما أن نقول: اعتمروا ليلة سبع وعشرين فنكون قد شرّعنا وقننا بدون علم، فمن أين لنا هذا؟ إلا إذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: اعتمروا ليلة سبع وعشرين أو يوم سبعة وعشرين فلكم أجر كذا وكذا؛ فحينئذ نعم، أما لمجرد هوى وميل نفسي فما يصح هذا أبداً, هو بدعة.

    1.   

    حكم استعمال الصائم بخاخ الربو

    السؤال: هل يجوز استعمال البخاخ لمرضى الربو حال الصيام؟

    الجواب: أفتى علماؤنا وعلى رأسهم سماحة الشيخ عبد العزيز تغمده الله برحمته بالجواز؛ لأنه ليس فيه ماء ولا طعام, هو هواء فقط, ولا حرج.

    1.   

    حكم الأكل حال أذان الفجر في رمضان

    السؤال: إذا أُذن لصلاة الفجر وكنت آكل بعض الطعام؛ فهل هذا مثل الماء؟

    الجواب: لا يجوز، والدليل أن الرسول صلى الله عليه وسلم أذن لمن يشرب ألا يقطع شربه، فالشراب شيء والطعام شيء، فإذا كنت تشرب والماء في فمك فما تقطعه بإذن الرسول صلى الله عليه وسلم، أما الطعام فلا ولا حبة عنب ولا تمرة, فإذا طلع الفجر ما بقي أكل ولا شرب, إلا إذا كان الإناء في فمك وأنت تشرب فلا تقطع, واصل شربك، فهذا من رحمة النبي صلى الله عليه وسلم ورأفته.

    1.   

    النورانية الكائنة للمرء يوم القيامة من كثرة الصلاة

    السؤال: الصلاة نور، فهل كثرة الصلاة تكون نوراً للعبد يوم القيامة؟

    الجواب: إي والله إن أقام الصلاة, وما أقامها إلا مؤمن بالله ولقائه، ومن أقام الصلاة انتهى عن الفحشاء والمنكر: إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45], وبذلك يبعث يوم القيامة والنور يتلألأ من وجهه وبدنه وهو أمامه على أميال.

    1.   

    حكم استعمال الصائم معجون الأسنان

    السؤال: هل يجوز استعمال فرشاة الأسنان في نهار رمضان؟

    الجواب: استعمال الفرشاة مع المعجون إذا كان يتسرب منه شيء إلى حلقك لا يجوز، وإذا كنت آمناً من أن يتحلل منه شيء ويصل إلى حلقك فلا بأس؛ إذ العبرة بالصيام، فكل ما يصل إلى الحلق من الأذن، من العين، من الأنف، من الفم يفسد الصيام.

    1.   

    حكم متابعة قراءة الإمام في المصحف في صلاة التراويح

    السؤال: ما حكم متابعة الإمام بالمصحف في صلاة التراويح؟

    الجواب: لا يجوز، لأنك تفقد الخشوع، تفقد التأمل، تفقد التفكر، تفقد كل خير لأنك مشغول بالمصحف، إذا كنت وحدك في بيتك فتقرأ في المصحف لا حرج، فإذا قرأ الإمام فالله تعالى يقول: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا [الأعراف:204], وأنت مشغول ما استمعت، فما ينبغي، فهذه يفعلها بعض الجهال.

    1.   

    حكم البكاء بصوت مرتفع أثناء قراءة القرآن

    السؤال: ما حكم البكاء بصوت مرتفع أثناء قراءة القرآن؟

    الجواب: إذا كان يملك نفسه فلا يرفع صوته، وإذا غلبه ذلك وقهره فله ذلك، إن كان في استطاعته ألا يرفع صوته فلا يفعل، وإذا غُلب وصرخ بدون إرادة ولا قصد فإنه يعفى عنه.

    1.   

    حكم الحقن في نهار الصيام

    السؤال: هل أخذ الحقن في الوريد أو العضل يبطل الصيام؟

    الجواب: إذا كانت الحقنة من أجل الغذاء فهي مفسدة للصوم؛ لأنها تغذية من طريق غير طريق الحلق فتفسد الصوم، وإذا لم تكن للغذاء فلا بأس, تجوز ولا حرج.

    1.   

    حكم السواك في نهار رمضان

    السؤال: ما حكم السواك في نهار رمضان؟

    الجواب: السواك سنة نبوية, والعلة فيها تطهير الفم وتطييب الفم من أجل ذكر الله، فويل للمدخنين الذين يخبثون أفواههم وينتنونها ويخرجون اسم الله عنها!

    فالسواك من أجل تطييب الفم لذكر الله، فلهذا لا يتوضأ مؤمن إلا ويستاك، وإذا استاك للوضوء يكفيه للصلاة، وإذا ما استاك فإنه يستاك عند الصلاة، فهو تطييب للفم؛ لأنه يذكر الله فيقول: باسم الله والله أكبر والحمد لله.

    وهنا يروى أن الإمام أحمد رحمه الله كان لا يستحب السواك بعد الزوال؛ ليبقى الفم كما هو؛ إذ خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، وهذا استحباب فقط.

    1.   

    حكم صيام آخر يوم من شعبان

    السؤال: قرأنا في كتابكم (منهاج المسلم) أن الصيام في آخر شعبان يكره، وقد رأينا كثيراً من الناس يصومون في المسجد، فما قولكم في ذلك؟

    الجواب: ما قلت هذا من عندي ولا من عند أبي ولا أمي، هذا الذي عليه أئمة الإسلام، أن الصيام آخر شعبان يكره، اللهم إلا من كان عليه قضاء فيقضيه ولا حرج، ومن كان يصوم الإثنين والخميس ويواصل صومهما، أما تعمد الصيام في آخر شعبان فمكروه، أما صيام يوم الشك فحرام، من صام يوم الشك فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    حكم تجرد مريد النسك من المخيط قبل الوصول إلى الميقات

    السؤال: ما حكم تجرد المحرمين من الملابس في أماكن إقامتهم ثم الإحرام من الميقات؟

    الجواب: يقول بعض الناس: هل يجوز لي أن أتجرد من ثيابي وأغتسل في فندقي أو منزلي، وألبس إحرامي، ثم بعد ذلك إذا وصلت الميقات أحرمت؟

    فنقول: يجوز ولا حرج، تغتسل في بيتك وتتجرد وتلبس الإزار والرداء وتمشي لا تلبي ولا تنوي، وحين تصل إلى الميقات صل ركعتين إذا كان الوقت وقت صلاة ولب فقل: لبيك اللهم لبيك عمرة.

    1.   

    حكم الفطر لتناول دواء يسبب تركه فقدان العقل

    السؤال: رجل يستعمل علاجاً، ويفقد عقله بسببه أحياناً إذا قطع استعمال هذا العلاج، ويستعمله كل ثمان ساعات، فهل له أن يفطر لأجل هذا العلاج؟

    الجواب: يصوم ويتسحر ويظل صائماً، فإذا جاء الوقت الذي يفقد فيه عقله فلا شيء عليه، ولا يفطر؛ لأنه يقول: بعد ثمان ساعات يشعر بفقدان عقله ويطول ذلك أو لا يطول، فهو على صيامه لا يفطر.

    1.   

    كفارة المفطر في نهار رمضان لعذر

    السؤال: ما كفارة من أفطر بسبب المرض؟

    الجواب: كفارته أن يقضي الأيام التي أفطرها يوماً بيوم، اللهم إلا إذا أفطر في رمضان لسفره أو مرضه ودخل شوال فما قضى، ثم دخل ذو القعدة فما قضى، ثم دخل رجب فما قضى وهو قادر، وانتهت السنة؛ فإنه يقضي في السنة الثانية ويطعم عن كل يوم مسكيناً كيلو أرز أو دقيق يتصدق به ويصوم ذلك اليوم؛ لأنه فرط في القضاء سنة كاملة وهو قادر على ذلك، أما إذا كان عاجزاً عن القضاء فلا كفارة غير القضاء.

    1.   

    حكم الصيام في حق المريض الذي لا يرجى شفاؤه

    السؤال: ما حكم الصيام في حق المريض الذي لا يرجى شفاؤه من مرضه؟

    الجواب: من كان مرضه ملازماً له لا يبرأ ولا يقوى على الصيام فهذا يطعم عن كل يوم مسكيناً كيلو أرز أو دقيق أو تمر للفقراء ويكفيه ذلك، كل يوم يطعم مسكيناً؛ لأنه فقد جسمه وصحته لمرضه أو لكبر سنه فما يقوى على الصيام, إذاً: يطعم عن كل يوم مسكيناً؛ لأنه لا ينتظر أن يبرأ في يوم من الأيام ويعود إلى صحته ويقضي، فهذا مرضه ملازم ما ينقطع، فيطعم عن كل يوم مسكيناً.

    1.   

    حكم تأخير أداء العمرة يومين بعد دخول مكة

    السؤال: هل يجوز أن يحرم المرء لأداء العمرة ثم يمكث في مكة يوماً أو يومين بدون أدائها ثم يؤديها بعد ذلك؟

    الجواب: هذا لا يجوز، فلماذا هذا المنكر؟! تستريح ساعة وساعتين فلا بأس، أما أن تبقى يومين أو ثلاثة وأنت محرم ولا تطوف ولا تسعى, أرأيت لو مت في ذلك اليوم فأين عمرتك؟

    1.   

    حكم السخرية من اللحى

    السؤال: ما حكم من يسخر من الذين يطلقون اللحى؟

    الجواب: لا يسخر منهم إلا منافق مريض القلب ما هو بالمؤمن الصادق الإيمان، لا يسخر من لحية مؤمن ويستهزئ بها إلا منافق ما هو بمؤمن، وإذا كان الشيطان يزين له أنه لا بأس بهذا فعليه أن يتوب إلى الله ويستغفر الله.

    1.   

    حكم شم العطر في نهار رمضان

    السؤال: هل العطر في نهار رمضان يؤثر في الصيام؟

    الجواب: العطر لا يفسد الصيام أبداً، ولكن إذا كان الرجل ممن إذا شم الطيب والرائحة الطيبة هاج وأراد زوجته فمن هنا لا يجوز له أن يمس الطيب، إذا كان الطيب يهيجه ويجعله يطلب امرأته فما يجوز أن يستعمل الطيب، وإذا كان لا يهيجه فما فيه حرج, يمس الطيب، والبخور كالطيب أيضاً جائز.

    فإن قيل: البخور يدخل في جوفه؟ قلنا: هل دخل في جوفه طعام أو شراب؟

    1.   

    حكم الفطر في البيت في حق من نوى السفر

    السؤال: هل المسافر يصبح صائماً فإذا تعب أفطر، أم يفطر من منزله قبل سفره؟

    الجواب: الصائم إذا نوى السفر فخرج من بلده أفطر، أما من بلده فلا ينوي الإفطار, فقد لا يخرج، قد يتعطل السفر وما يسافر، فكيف يفطر؟ لا يفطر إلا بعدما يترك بلاده وراء ظهره، حينئذ يقصر الصلاة ويفطر.

    1.   

    حكم تخليل المحرم اللحية مع تساقط بعض الشعر منها في الوضوء

    السؤال: عندما أقوم بالوضوء أخلل اللحية وأنا محرم فيسقط منها بعض الشعر، فهل علي شيء؟

    الجواب: لا شيء عليك، مع أنه يكفيك في اللحية ألا تخللها, تمر الماء على اللحية فقط, ما هناك حاجة إلى تخليلها.

    1.   

    حكم تكرار العمرة في السنة

    السؤال: هل تكرار العمرة في رمضان من السنة؟

    الجواب: السنة عمرة واحدة، ومالك الوحيد الذي يقول: يكره تكرار العمرة في العام الواحد، والسبب أنهم كانوا يمشون على الإبل وعلى أرجلهم، فيمضي عليهم شهر وشهران في الطريق، فيعتمر ويعود بعد شهر أو شهرين, فكيف يعتمر مرتين؟ فتتعطل الحياة؛ إذ لا يبقى عمل، لكن الآن ما دام أنه في يوم واحد يعتمر ويعود فلا بأس بتكرارها ولا حرج.

    فيكره تكرار العمرة لما يترتب عليه من تعطيل الحياة، مزرعتك تيبس، دكانك يغلق، تأتي من المغرب فتحتاج إلى شهرين أو ثلاثة، تأتي من نجد في شهر، تخرج من المدينة فتحتاج إلى خمسة وعشرين يوماً ذهاباً وإياباً, فكيف تكرر العمرة؟ لا حاجة إلى هذا، يكفيك العمرة في السنة, بل في العمر مرة واحدة.

    1.   

    حكم وضع المال في البنوك للحصول على ربح بنسبة مشاعة

    السؤال: هل وضع الأموال في البنوك لاستثمارها بحيث أعطى ربحاً معيناً بنسبة خمسة في المائة، هل هذا حلال أم حرام، وكذا الاقتراض؟

    الجواب: والله! لا يجوز، هذا هو الربا، فما هو الربا إذاً؟ تعطيهم نقودك يستعملونها في الربا ويعطونك فوائدها ربوية، فهذا لا يجوز.

    ومتى ينتهي هذا؟ حين توجد مصارف إسلامية، فما هناك بنك, بل مصرف إسلامي، فضعوا أموالكم فيها يتجروا بها ويبنوا ويصنعوا، ويعطوكم فوائد إن وجدت، وإن لم توجد فوائد فلا شيء لكم ورءوس أموالكم محفوظة، أما بنوك كافرة يهودية نصرانية ونضع فيها أموالنا؛ فذلك لا يجوز.. لا يجوز.

    1.   

    حكم المداومة على تعجيل قسط من الزكاة وتأخير الباقي إلى حلول الحول

    السؤال: في كل مرة أنفق قسطاً من المال بنية الزكاة، وعند حلول وقت الزكاة أتم الباقي وأنفقه، فما حكم ذلك؟

    الجواب: لا يجوز، وإنما تخرجها قبل حلولها بشهر مثلاً, أو إذا جاءت ضرورة من الضرورات واضطررت إلى أن تخرج الزكاة فلا حرج، أما أن تتخذها طريقاً أو سنة فالرسول صلى الله عليه وسلم ما شرع هذا ولا بينه، بل حين يحول الحول تخرج الزكاة.

    1.   

    حكم تبييت النية في ليالي رمضان

    السؤال: ما حكم تبييت نية الصيام في كل ليلة من ليالي رمضان؟

    الجواب: في أول ليلة تنوي صيام رمضان كاملاً، تكفيك هذه النية طول الشهر، وإن شئت أن تجدد النية كل ليلة فذلك خير ولك فيه أجر، أما النية الأولى فكافية, تنوي أن تصوم شهر رمضان، وتلك النية تكفيك طول الشهر.

    1.   

    حكم تذوق الصائمة الطعام المطبوخ في نهار رمضان

    السؤال: هل يجوز للمرأة أن تتذوق الطعام بلسانها في نهار رمضان؟

    الجواب: يجوز؛ لأنها لا تبتلعه.

    1.   

    حكم اكتحال الصائمة

    السؤال: ما حكم الكحل الذي تعمله المرأة في عينها, هل يؤثر على الصيام؟

    الجواب: إذا شعرت بأنه وصل إلى حلقها فإنه يفسد صيامها، فلهذا لا تكتحل إلا في الليل، أما قبل الفجر وفي النهار فلا تكتحل.

    1.   

    حكم أكل الصائم ناسياً

    السؤال: إن أكل الصائم ناسياً فهل عليه قضاء في ذلك اليوم؟

    الجواب: إي والله يجب أن يقضيه بعد نهاية رمضان، وإن فرط في قضائه حتى جاء رمضان الثاني ثم صام فإنه يطعم عن كل يوم مسكيناً كيلو دقيق أو أرز؛ لأنه فرط في القضاء سنة كاملة.

    1.   

    حكم من ترك الإحرام من الميقات ليحرم من جدة بعد زيارة قريبه فتبين كونه في مكة

    السؤال: دخلت مكة بدون إحرام بقصد أني سأذهب إلى أخي في جدة وأمكث عنده ثلاثة أيام ثم أحرم وأذهب إلى مكة، فاتضح أن أخي يسكن في مكة فدخلت فيها بدون إحرام, فما الحكم؟

    الجواب: المفروض أن تعود إلى جدة وتحرم من جدة إن كنت من أهلها، فما هي بمسافة بعيدة ولا مستحيلة، ولم تحرم من مكة؟ لو دخلت محرماً فذلك أفضل، فتكون قد اعتمرت وزرت أخاك، أما أن تدخل مكة ثلاثة أيام وأنت مع أخيك وبيتك في جدة فما ينبغي ذلك، فإن رغبت في العمرة فعد إلى جدة وأحرم من بيتك.

    وإن كنت من أهل مصر مثلاً فنقول: ليس من حقك أن تدخل مكة بدون إحرام، لو كنت تتردد عليها كل يوم كل أسبوع فإنه يعفى عنك، لكن إن جئت من مصر ودخلت مكة بدون إحرام فذلك خطأ، وعلى كل حال نسأل الله أن يتقبل منك عمرتك.

    1.   

    حكم استعمال المرأة حبوب قطع العادة الشهرية لأجل الصوم

    السؤال: هل يجوز للمرأة أن تتعاطى حبوباً لإيقاف العادة الشهرية خلال أيام رمضان حتى تتمكن من الصوم والصلاة؟

    الجواب: يجوز، ولكن الأفضل والأعظم أجراً ألا تستعملي الحبوب، فإذا حضت أفطرت طاعة لله ورسوله، وإذا انتهى رمضان قضيت رمضان طاعة لله ورسوله، فذلك أكثر أجراً.

    1.   

    حكم تكرار العمرة من التنعيم في سفر واحد

    السؤال: ما حكم تكرار العمرة من التنعيم في سفرة واحدة؟

    الجواب: لا يعتمر من التنعيم إلا من أراد أن يعتمر عن ميت كأبيه أو أمه أو عمه أو شيخه؛ فإنه يعجز عن أن يرجع إلى بلاده ويحرم، فما دام قد وجد نفسه في مكة واعتمر وتمت عمرته واستراح فإنه يقول: أنا أعتمر عن أمي الميتة أو أبي، فيخرج إلى الحل كالتنعيم ويحرم عن أبيه أو أمه، فهذا يجوز، أما هو نفسه يكرر العمرة كبعض الغافلين يكرر العمرة ثلاثين مرة في رمضان فهذا خطأ، ما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم هذا ولا أذن فيه ولا سمح به، ولا فعله السلف الصالح ولا قالوه، هذا من جهل الناس.

    وما يريد المرء من العمرة؟ أليس الطواف هو العمرة؟ فأنت تظل طول يومك تطوف، فاقض ليلتك كلها في الطواف, فهل هناك من ينهاك عن الطواف؟ إذاً: فطف بالبيت ما دمت في مكة في اليوم عشرين مرة, ولا تقل: أنا آتي بعمرة من التنعيم.

    1.   

    وقت قضاء سنة الفجر الفائتة

    السؤال: دخلت المسجد في صلاة الصبح مع الجماعة ولم أصل سنة الفجر، فهل أقضيها؟

    الجواب: إن شئت صليت مباشرة بعد السلام، وإن شئت فاتركها إلى الضحى وصلها في الضحى وذلك أفضل، والكل جائز.

    1.   

    كيفية توزيع كفارة الفطر في رمضان للعاجز عن الصيام

    السؤال: من أفطر عاجزاً عن الصيام لكبر في السن فهل له أن يوزع الكفارة نقوداً بدل الطعام؟

    الجواب: إن شاء فكل يوم يقدم كيلو أرز أو كيلو تمر أو دقيق، وإن شاء جمعها كلها حتى تصير ثلاثين ويوزعها في يوم واحد, الكل واسع.

    1.   

    حكم المجيء إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم طلباً للاستغفار

    السؤال: قال الله تعالى: وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ [النساء:64] الآية، هل المجيء إليه في حياته أم بعد مماته صلى الله عليه وسلم، وما تقولون في تلاوتها عند القبر الشريف؟

    الجواب: يكون في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم, وذلك أنها في شخص تحاكم عند يهودي أو نصراني ورفض التحاكم إلى الرسول صلى الله عليه وسلم, فمن ثم أهان رسول الله واعتدى على منصبه، فإذا لم يستغفر له الرسول فوالله لن يغفر له، هذا غافل تحاكم عند يهودي، خاف إذا تحاكم عند الرسول صلى الله عليه وسلم ألا يعطيه الحق الذي يريده، فنزلت فيه الآية، فإذا جاء تائباً مستغفراً واستغفر له الرسول صاحب المنصب وصاحب الدولة الذي أهانه وتحاكم عند عدو من أعدائه، أما بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم فماذا تصنع بأن تأتي فتقول: زنيت أو فجرت فاستغفر لي؟ فهذا كلام باطل، هذا قله لربك وأنت ساجد, قل: يا رب! فجرت، ظلمت, تب علي إنك أنت التواب الرحيم، اغفر لي إنك أنت الغفور الرحيم، أما أن تأتي إلى الرسول فتقول: يا رسول الله! فعلت كذا؛ فهذا باطل.. باطل.. باطل، وجهل مركب.

    1.   

    حكم استعمال العطر المخلوط بالكحول

    السؤال: هناك روائح مخلوطة بالكحول, فما الحكم الشرعي في استعمالها؟

    الجواب: تركها أفضل، واستعمالها جائز؛ لأن الخمر ما هي بنجسة، وما هي كالبول والغائط, هي عصير العنب، لكن ترك هذه الشبهات أولى، فالعطورات متنوعة, فالعطر الخالي من الكحول أفضل، والذي فيه كحول يجوز ولا حرج.

    1.   

    حكم الحجامة في نهار رمضان

    السؤال: احتجمت في نهار رمضان جهلاً مني، فهل علي قضاء؟

    الجواب: لا شيء عليك، وإذا أغمي عليك وفقدت عقلك فاقض هذا اليوم؛ لأن الاحتجام مكروه فقط كراهة تنزيه خشية أن يقع الإنسان في إغماء ويتعطل عن الصيام، وإلا فما فيه شيء.

    1.   

    حكم السواك في نهار رمضان

    السؤال: هل السواك في نهار رمضان يفطر؟

    الجواب: السواك في نهار رمضان مستحب لكل صلاة، إلا أن الإمام أحمد رحمه الله لا يرى السواك آخر النهار؛ لتبقى رائحة الفم كما هي, وهي أطيب عند الله من ريح المسك: ( لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ), على وجه الاستحباب فقط، والسواك سنة عند الصلوات الخمس والوضوء.

    1.   

    حكم استعمال الصائم السواك المطعم بنكهة النعناع ونحوها

    السؤال: في هذه الأيام توجد بعض أنواع السواك فيها طعم النعناع وبعضها فيه طعم غير ذلك, فما حكم استعمالها في الصيام؟

    الجواب: هي جائزة وإن كانت فيها رائحة, فهل هو يأكلها ويشربها؟ لا يأكل ولا يشرب، فلا حرج.

    1.   

    حكم بلع الريق والبلغم حال الصيام

    السؤال: ما حكم بلع الريق أو البلغم حال الصيام؟

    الجواب: الصائم لا يفطر ببلع الريق، ريقك في جسدك وفي فمك, رددته إلى بطنك ولا حرج.

    1.   

    حكم الدم الواصل إلى جوف الصائم من نزع الضرس

    السؤال: نزعت سني أو ضرسي في رمضان، وأصبح الدم ينزل إلى جوفي لمدة, فما الحكم؟

    الجواب: عليك القضاء, فاقض هذا اليوم الذي وصل فيه الدم إلى حلقك.

    1.   

    حكم التقبيل في نهار رمضان

    السؤال: ما حكم التقبيل في نهار رمضان؟

    الجواب: إذا كان يعني تقبيل زوجته فلا يجوز؛ إذ يسوقه إلى الجماع، فلم يقبلها؟ أما تقبيل الرجال بعضهم لبعض فهذا ليس من الدين في شيء, هو منكر، ليس من الإسلام، الرجل يأخذ رجلاً ويقبل فمه وعينه وكذا! فما يجوز هذا، وإنما إذا جاء من بلاد بعيدة فتعتنقه وتضمه إلى صدرك، أما أن تقبل بفمك وجهه فما ينبغي.

    نعم الطفل الصغير تقبله، والرسول صلى الله عليه وسلم قبّل الحسن أو الحسين ، لكن الرجال والشبان يتعانقون ويقبل بعضهم بعضاً فما ينبغي هذا، ولا يفسد الصيام.

    وقد يقول قائل: أمنا عائشة الصديقة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يقبل بعض نسائه في رمضان!

    فنقول: وهل نحن نعادل الرسول في هوانا وشهوتنا؟ والله! لا نعادله، ومع هذا لو كنت ممن لا يرجى منه أن يجامع امرأته فقبّل ولا حرج، لكن نهينا عن تقبيل المرأة خشية أن نقع في الجماع فيفسد الصيام وتترتب الكفارة بصيام شهرين متتابعين من باب الاحتياط.

    1.   

    نصيحة بشأن قسوة القلوب

    السؤال: القلوب قست والدموع تحجرت في المآقي, وما يمر يوم إلا والذي بعده شر منه، فأرشدنا ما العمل؟

    الجواب: ماذا نقول؟ سأبدأ بنفسي، فالقلوب قست والعيون جفت, ما يدمع الإنسان دمعة من خوف الله تعالى ولا من الرغبة في جوار الله في السماء!

    فهنا نرشد إلى الذكر، لا ننس الله بقلوبنا ولا نفتر عن نذكره بألسنتنا، ولا ننس الدار الآخرة أبداً بقلوبنا, ونتحدث عنها بألسنتنا، ونعمل على ما يقربنا من الله من كثرة الصالحات وتجنب المفسدات والمحرمات، فما هناك علاج إلا هذا، ذكر الله بالقلب واللسان, وذكر الدار الآخرة والتفكر فيها، وهي طريقنا ونحن إليها ذاهبون.

    1.   

    حكم رفع اليدين مع كل تكبيرة في صلاة الجنازة

    السؤال: هل أرفع يدي عند كل تكبيرة في صلاة الجنازة؟

    الجواب: إن رفعت كان لك أجر، وإذا ما رفعت فليس عليك شيء، فالأفضل أنك تستزيد حسنة، وإذا ما رفعت يديك فلا حرج.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.