إسلام ويب

تبرج النساءللشيخ : عبد الله حماد الرسي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يقول الله تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً ) ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته).

    فالواجب على المسلم أن يتقي الله في رعيته، وأن يحافظ عليهم ويتابعهم الأول بالأول، وألا يترك الحبل على الغارب، فعلى الأب أو الزوج أن يعرف أين تذهب نساؤه، وماذا يلبسن من الثياب، ويجب على الرجل أن تكون عنده غيرة على محارمه، فلا يجعلهن يختلطن بمن لا يجوز لهن الاختلاط بهم.

    1.   

    قوامة الرجال على النساء

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان وسلم تسليماً كثيراً.

    أما بعــد:

    فيا أيها المسلمون المؤمنون بالله حقاً: اتقوا الله تعالى، وقوموا بما أوجب عليكم من رعاية الأهل والأولاد فقال: يا أيَّها الذينَ آمنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ [التحريم:6] وامتثلوا قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته) فإنكم رعاتهم والمسئولون عنهم.

    يا أمة الإسلام: يا رجال الإسلام! اذكروا هذه الأمانة العظيمة التي وليتم عليها، قوموا بها على الوجه الأكمل، اسمعوا قول الحق جل وعلا وهو يخاطب معشر الرجال: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:34].

    أيها الرجال: إن الله لم يجعلكم قوامين على النساء إلا لعلمه بقصورهن عقلاً وديناً، ولقد أكد ذلك رسول الهدى صلى الله عليه وسلم حين قال في النساء: (ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن).

    فاعرفوا نعمة الله عليكم، واعرفوا هذا الفضل الذي فضلكم به على النساء، وقوموا بهذه الفضيلة وهذه الأمانة، ولا تغلبنكم النساء على رجولتكم، ولا يلهينكم الشيطان عن رعاية أهلكم، ولا تشتغلوا بالدنيا وحطامها، وتضيعوا ما هو أهم وأولى.. (إن لنفسك عليك حقاً، ولأهلك عليك حقاً، ولربك عليك حقاً، فأعط كل ذي حق حقه).

    1.   

    فتنة النساء

    أيها المسلمون: إن مشكلة النساء ليست بالمشكلة التي يُتهاون بها، وليست بالمشكلة الجديدة، إنها مشكلة عظيمة يجب الاعتناء بها، ودراسة ما يقضي على أسباب الشر والفساد فيها.. إنها مشكلة الوقت كله قديماً وحديثاً، لقد كانت مشكلة بني إسرائيل وما لعن بنو إسرائيل إلا لما تبخترن نساؤهم بالزينة.. وهي مشكلة هذه الأمة التي حذر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من السناء) وهذا الحديث الثابت في الصحيحين يتضمن التحذير من هذه الفتنة العظيمة، والسعي في القضاء على أسباب الشر قبل أن يستفحل.

    حال بعض نساء المسلمين اليوم

    أيها المسلمون: إن مشكلة النساء قد استفحلت واستطار شرها في التبرج والسفور والتسكع في الأسواق، وكل ذلك مما نهى الله عنه ورسوله، يقول الله جل وعلا: وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى [الأحزاب:33] لقد توسع النساء توسعاً تعدى التبرج في الجاهلية، توسعاً يحزن قلوب المؤمنين الذين يخشون عقاب الله، ويخافون من نقمته، ويخافون من أليم عقابه، يخشون أن يحل بهم ما حل ببني إسرائيل حينما تبرجت نساؤهم.

    أيها المسلمون: لقد توسع النساء في التبرج باللباس، فصارت المرأة تلبس للسوق من أحسن اللباس، وتضع عليه عباءة ربما تكون قصيرة لا تسترها، أو خفيفة تصف الذي تحتها، أو ترفعها من أسفل جسمها حتى تبين جمال الثياب والزينة، وربما تشتد بالعباءة حتى تبين حجمها، وكل هذا مما نهى الله عنه ورسوله.

    قال الله تعالى: وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ [النور:31] فقد نهى الله عز وجل النساء أن يضربن بأرجلهن فيعلم الخلخال الذي تخفيه؛ لأن النساء كانت تلبس الخلخال في الأقدام، أما الآن فلا يكاد يوجد، فإذا كان الله عز وجل نهى عن الضرب بالرجل خوفاً من سماع الخلخال المستور؛ فكيف بمن تلبس جميل الثياب، ثم ترفع العباءة عنه ليراها الناس بأعينهم فتفتنهم؟! ولا شك أن الفتنة بما يُرى أعظم من الفتنة بما يُسمع.

    وبعض النساء تكشف عن ذراعيها ليظهر ما عليها من الحلي والزينة والنعومة، وأعظم من ذلك إذا خرجت متعطرة متطيبة، فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: {أيما امرأة استعطرت، فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية }.

    فالأمر عظيم وخطير يا أمة الإسلام! لقد وجد ويوجد في أسواق المسلمين اختلاط النساء بالرجال، ومزاحمتهن للرجال، ويتحدثن بأصوات مرتفعة، ويمازحن الرجال، ومع ذلك فلا حياء ولا هيبة من الجبار.. فأين الرجال يا أمة الإسلام؟

    أين المروءة؟ أين الشيمة؟ أين الغيرة؟

    لقد عادت جاهلية أشد من الجاهلية الأولى.. خرج النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم من المسجد، وقد اختلط الرجال مع النساء في الطريق، فقال صلى الله عليه وسلم للنساء: {استأخرن، فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق، عليكن بحافات الطريق} فكانت المرأة تلصق بالجدار حتى أن ثوبها ليتعلق به.

    أمة الإسلام: أين النساء اللواتي يستجبن لقول الله ولقول رسوله؟ خذوا على أيدي سفهائكم، ائطروهم على الحق أطراً، إنه يجب على الرجال أن يمنعوا النساء من التبرج والتعطر قبل أن تحل بنا اللعنة وقبل أن تنـزل علينا اللعنة، وأعظم من ذلك -يا أمة الإسلام- منع القطر من السماء، والطيور تلعن العصاة من بني آدم، والبحر يستأذن كل يوم ليغرق بني آدم.. أين الغيرة على دينكم؟ فإن النساء قد ترك لهن الحبل على الغارب، يمازحن الرجال، ويبعن ويشترين مع الرجال، ويذهبن إلى الأسواق بدون أمر أو نهي، فإنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    1.   

    الحذر من مشابهة الكفار وتقليدهم

    أمة الإسلام: الحذر الحذر من الأخذ بتقاليد الغرب، والحذر الحذر من مشابهة الكفار في لباسهم وزيهم ومشيهم، فإنه من تشبه بهم فهو منهم.. لا تنخدعوا بما يزيفون لكم، وبما يحسنون لكم من البدع والانحرافات الضالة.

    أيها المسلمون: إن أعداءكم لو دعوكم إلى الكفر أو الشرك لأبيتم، ولم تجيبوهم، ولكنهم يرضون منكم أن يهدموا أخلاقكم ودينكم من جهات أخرى، من جهات محقرات الذنوب، التي تحتقرونها في عيونكم حتى تجتمع عليكم فتوردكم إلى النار.

    يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن الشيطان قد أيس أن تعبد الأصنام في أرض العرب، ولكنه سيرضى منكم بدون ذلك بالمحقرات) وهي الموبقات يوم القيامة، فاتقوا الله -أيها المسلمون- ولا تنخدعوا بما يقدمه لكم أعداؤكم.

    إنكم الآن على مفترق طرق، فقد فتحت عليكم الدنيا، وانهال عليكم الأعداء من كل مكان.. أتيتم بهم إلى بلادكم، وأعززتموهم بعد أن ذلهم الإسلام، ورفعتم قدرهم بعد أن حطهم الإسلام، فإن الإسلام يقول: خذوا منهم الجزية عن يد وهم صاغرون، وأنتم رفعتم مكانتهم، وأتيتم بهم ليفسدوا في ديار المسلمين.

    قدم البعض عليكم بعاداتهم السيئة وتقاليدهم المنحرفة، وسافر البعض منكم إلى بلادهم، وشاهدتموهم في وسائل الإعلام في الصحف والمجلات والتلفاز، فإما أن يكون في دينكم صلابة فتتحطم عليها مكائد الأعداء، وفيكم قوة الشخصية الإسلامية فلا تعتدون ولا تغترون بهم، وتتمسكون بما كان عليه أسلافكم الصالحون، فتنالون خير الدنيا والآخرة.

    وإما أن يكون الأمر بالعكس.. لين في الدين، وضعف في الشخصية، وانهيار أمام المثيرات، فتبوءون بالصفقة الخاسرة.. فيالها من خسارة لا تعوض! ويا له من كسر لا يجبر! إن انطبق عليكم قول الحق جل وعلا: قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ [الزمر:15].

    اللهم اجعلنا هداة مهتدين نقول بالحق ونعمل به، اللهم اجعلنا هداة مهتدين نأمر بالمعروف ونأتمر به، وننهى عن المنكر ونجتنبه، اللهم لا تجعلنا ضالين ولا مضلين يا رب العالمين، اللهم أصلح أولادنا ونساءنا، اللهم أصلح نساء المسلمين أجمعين، اللهم خذ بأيدينا إلى طريقة النجاة يا رب العالمين، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.

    أقول قولي هذا وأسأل الله بمنه وكرمه أن يغفر لنا جميعاً إنه هو الغفور الرحيم، واستغفروه يغفر لكم.

    1.   

    خطر الاختلاط بين الرجال والنساء

    الحمد لله كما أمر، وأشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الذي بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح لأمته صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه وسلم تسليماً وكثيراً.

    أما بعــد:

    فيا أمة الإسلام: اسمعوا القرآن وهو يناديكم بأشرف اسم ألا وهو اسم الإيمان، يقول الله جل وعلا: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ [النور:30-31] اسمعوا إلى تفصيل الآية الكريمة، اسمعوا يا من تماديتم في المباحات! يا من بدأتم تفتون لأنفسكم والله سائلكم عن فتاويكم يوم القيامة، يوم توقفون بين يدي الله.. وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ [النور:31].

    إذاً: ليس في الآية أن يبدين زينتهن للأصدقاء، وليس في الآية أن يبدين زينتهن للأقارب الذين ليسوا لهن بمحارم.. اسمعوا إلى كلام الله عز وجل.. تفقهوا في دين الله.. لا تأخذكم الجاهلية العمياء، اسمعوا قول الله تعالى: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور:31].

    إن إبداء الزينة لا يباح إلا للمحارم.. فليتفطن لذلك الذين يدعون العقل، ليتفطن لذلك الذين يضربون بهذا القول المبين عرض الحائط، وكأنهم يقولون: لا سمع ولا طاعة.. إنهم يبيحون الاختلاط فيما بينهم إذا كانوا أصدقاء أو قرابة، ليس فيهم محارم للنساء، فإنهم يجتمعون جميعاً يمازح بعضهم بعضاً، ويأكل النساء والرجال جميعاً، بدعوى باطلة يقولون: إن القلوب نظيفة، سبحان الله! تعالى الله عما يقول الجاهلون علواً كبيراً.

    هل كانت قلوبكم يا من تسمرون مع الفيديو والتلفاز أنظف من قلوب الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم؟

    إن بعض الصحابة لو وزن إيمانه بإيمان هذه الأمة لرجح إيمانه بإيمانهم جميعاً، لقد نزل عليهم القرآن بحضرتهم، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بحضرتهم: (لا يخلون رجلٌ بامرأة إلا والشيطان ثالثهما) فقالوا: سمعنا وأطعنا، بجميع ما أمرهم الله به من أحكام الدين، فهنيئاً لهم، وأنعم بهم من رجال اختارهم الله لصحبة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    ثم جاء دورنا في القرن الرابع عشر، وقلنا: قلوبنا نظيفة، وقلنا: لا مانع من اختلاط الأصدقاء ونسائهم، وجلوسهم جميعاً، ولربما سلم بعضهم على بعضهم، وصافح نساء لسن له بمحرم.. ويفعلون هذا، ويعتبرونه تقدماً وتطوراً ومجاراة للعصر.. وهذا في الحقيقة معصية لله ولرسوله، وهبوط عن درجة الإسلام والإيمان إلى تقليد أعداء الإسلام والمسلمين (ومن تشبه بقوم فهو منهم) ونقص في إيمان الذين يفعلون هذا وعدم غيرة، فلو كان عندهم غيرة ما ترك الرجال الأجانب يتحدثون مع زوجته بصفتهم أصدقاء، إن هذا يفضي إلى قلة الحياء وعدم المبالاة من النساء.

    ومعلوم أن مصافحة المرأة للأجنبي حرام، وفيها وعيد شديد، فاتقوا الله -يا عباد الله- وأقلعوا عن العادات الجاهلية، التي جاء الإسلام ليحاربها ويزيلها، وليكن عندكم من الغيرة والحياء والمروءة ما تحامون به على أعراضكم ونسائكم، وتميزوا عن الغرب، وعن دعاة الشر والفساد بعفتكم وإسلامكم ولا تقلدوهم.

    واعلموا أنكم مسئولون أمام الله عن أولادكم ونسائكم، فاتقوا الله -يا أمة الإسلام- غيروا على أعراضكم، وحافظوا على شرفكم، ولا تجعلوا المرأة سلعة بين الأصدقاء وبين الشوارع، خافوا الله وراقبوه وأدوا ما عليكم من الحقوق لعلكم تفلحون وتنجون من عذاب الله يوم القيامة يوم لا ينفع مال ولا بنون.

    واعلموا أن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.. وعليكم بجماعة المسلمين، وعليكم بهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، اقتدوا برسول الله وبصحابته الكرام، وإياكم ومحدثات الأمور، وصلوا على أشرف خلق الله محمد بن عبد الله امتثالاً لأمر الله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56] ويقول صلى الله عليه وسلم: (من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشراً) اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد الذي بلغ البلاغ المبين، ونصح الأمة، وترك أمته على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.

    وارضَ اللهم عن خلفائه الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي ، وعن سائر أصحاب رسولك أجمعين، وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بعفوك وكرمك وإحسانك يا رب العالمين.

    اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العليا أن تعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين عاجلاً غير آجل، اللهم دمر أعداء الإسلام والمسلمين.. اللهم أصلحنا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، وأصلح أئمة وولاة أمور المسلمين أجمعين في مشارق الأرض ومغاربها، اللهم وفقنا جميعاً لما تحبه وترضاه، وجنبنا جميعاً ما تغضبه وتأباه.. اللهم واجعلنا هداة مهتدين دعاة إلى سبيلك ناصحين لعبادك يا رب العالمين، واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم: ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

    اللهم اغفر لنا في هذه الساعة أجمعين وهب المسيئين منا للمحسنين، وأبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك يا رب العالمين.

    اللهم أغثنا، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب ولا هدم ولا بلاء ولا غرق، اللهم اسقنا غيثاً مغيثا، هنيئاً مريئاً، سحاً غدقاً، مجللاً طبقاً، عاماً عاجلاً غير آجل، نافعاً غير ضار.

    عباد الله: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا [النحل:90-91] واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم، واشكروه على وافر نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.