إسلام ويب

سلسلة منهاج المسلم - (42)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • من الحقوق الواجبة للمسلم على أخيه المسلم ألا يمسه بسوء، ولا يناله بمكروه، وأن يتواضع له ولا يتكبر عليه، وألا يهجره أو يغتابه أو يحقره أو يعيبه أو يسخر منه، وألا يسبه ولا يحسده أو يظن به سوءاً، أو يبغضه أو يتجسس عليه.

    1.   

    تابع آداب المسلم وحقوقه على أخيه المسلم

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة، ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب: منهاج المسلم، وها نحن مع الآداب الواجبة على المسلم، ونحن الآن مع الآداب الواجبة للمسلم على أخيه المسلم.

    تاسعاً: أن لا يمسه بسوء أو يناله بمكروه

    قال: [ تاسعاً ] من الآداب الواجبة لنا على إخواننا المسلمين: [ ألا يمسه بسوء ] والسوء: كل ما يسيء إلى الإنسان في عقله، في بدنه، في نفسه، في ماله، في عرضه [ أو يناله بمكروه ] على المسلم للمسلم ألا يمسه بسوء وألا يناله بمكروه، أي: بما يؤذيه ويتأذى له [ وذلك لقوله عليه الصلاة والسلام: ( كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه ) ] ماذا بقي من الدم والعرض والمال؟ لا شيء.

    (كل المسلم)، أي: يحرم.

    (على المسلم) أي: الذي بحق حرام دمه وماله وعرضه.

    [ وقوله صلى الله عليه وسلم: ( لا يحل لمسلم أن يروع مسلماً ) ] أي: يخيف مسلماً، لا بكلمة نابية وصوت عال، ولا بتهديد ولا بوعيد، فترويع المسلم وتخويفه وإفزاعه حرام؛ لأنه ولي الله.

    [ وقوله صلى الله عليه وسلم: ( لا يحل للمسلم أن يشير إلى أخيه بنظرة تؤذيه ) ]، حتى النظرة التي تؤذيه ما تنظر بها إليه، فليكن وجهك طلقهاً سمحاً، معنى هذا: كأننا في الجنة دار السلام، وهذا المفروض، ديار المسلمين في الدنيا كديارهم في الجنة، لا خبث ولا شر ولا ظلم ولا فساد ولا أذى، بل الطهر والكمال.

    [ وقوله صلى الله عليه وسلم ( إن الله يكره أذى المؤمنين ) ] فمن آذى مؤمناً أو مؤمنة فقد عمل عملاً يكرهه الله عز وجل، وإذا كرهه الله عاقب عليه وعذب به وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً [الأحزاب:58] توعدهم الله بالعذاب المبين.

    [ وقوله صلى الله عليه وسلم: ( المسلم ) ] أي: بحق وصدق لا بالادعاء والنطق [ ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ) ] المسلم الصادق الإسلام، الحسن الإسلام، ذاك الذي سلم المسلمون من يده ولسانه، لا باليد يؤذيهم في أموالهم ولا أبدانهم، ولا بلسانه: بالسب والشتم أو الاستهزاء والسخرية، أو بالغيبة والنميمة وما إلى ذلك [ وقوله عليه الصلاة والسلام: ( المؤمن من أمنه المؤمنون على أنفسهم وأموالهم ) ] المؤمن بحق وصدق لا بالادعاء والنطق، الحسن الإيمان، الكامل الإيمان، من أمنه المؤمنون على أنفسهم وأموالهم، فلا ينال من أعراضهم ولا من أبدانهم ولا من أموالهم شيئاً، هذا هو المؤمن بحق، واقرءوا: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [التوبة:71].

    عاشراً: أن يتواضع له ولا يتكبر عليه

    [ عاشراً: أن يتواضع له ] أي: يتواضع المسلم لأخيه المسلم [ ولا يتكبر عليه ] ويترفع لا في صوت ولا في بدن ولا في مشي ولا في قيام وقعود [ وألا يقيمه من مجلسه المباح ليجلس فيه ] لا يحل لك أن تقيم مؤمناً من مجلسه الذي هو مباح له لتجلس أنت فيه، لا يحل هذا أبداً، أما إذا كان المجلس ليس له بحق فلا بأس أن يقيمه ليجلس فيه.

    قال: [ وذلك لقوله تعالى: وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ [لقمان:18] ] هذا التكبر! سبحان الله! ما عرفنا تفسير هذه الآية سنين إلا بواقع الناس.. ما معنى: وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ [لقمان:18]؟ فرأينا الجيوش الأوروبية، العسكري هكذا، يقفون هكذا. سبحان الله! لا إله إلا الله، وأخشى أن تكون انتقلت إلى عساكر المسلمين.

    (ولا تصاعر) قراءة سبعية (ولا تصاعر خدك للناس) أي: تتكبر وتلوي عنقك هكذا، ما تنظر إليهم وتقابلهم، هذا الوجه لا يقابل به المسلم أخاه المسلم، فهذا تكبر عليه [ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا [لقمان:18] ] الاختيال والكبر [ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ [لقمان:18] ] المختال: الذي يختال في مشيته تكبراً. والفخور: الذي يفاخر بأمجاده وأمواله وحاله؛ ليهين الباقين ويتكبر عليهم.

    هذا هو نظام الإسلام والمسلمين، وهذا هو المجتمع الإسلامي، وذلك بنهجهم منهج رسول الله، ومشيهم وراءه في الصغيرة والكبيرة.

    وأنى للمسلمين اليوم ذلك وما عرفوا رسول الله ولا مشيه ولا آدابه؟! ماذا نصنع؟ لم ما عرفوا؟ ما المانع أن يتعلموا؟ أي مانع أن يجلس المؤمنون كل أمسية بعد صلاة المغرب في بيت ربهم لإمام يربيهم بالكتاب والحكمة وطول العام وعلى تاريخنا أبداً؟ ما المانع؟ من يرد علي؟! والله لا مانع إلا الهوى والدنيا والتكالب عليها والجهل الذي أعمى القلوب وأصم الآذان!

    ما يكفي أن نعمل من صلاة الصبح إلى المغرب في مزارعنا ومصانعنا؟! بلى. فإذا دقت الساعة السادسة نتوضأ ونذهب إلى بيوت الرب نتعلم الكتاب والحكمة، ونزكي أنفسنا، ونهذب آدابنا وأخلاقنا؛ لنكمل ونسعد، ونتهيأ لولاية الله ثم لجواره!

    لم اليهود والنصارى والمشركون إذا دقت الساعة السادسة تركوا العمل الدنيوي وذهبوا إلى الباطل واللهو والمقاصف والمراقص؟

    أليس كذلك؟ بلى. فلماذا لا نذهب إلى بيوت ربنا؟!

    ومع العلم: والله! لن تتعلم أمة ولا شعب ولا قبيلة ولا أسرة إلا إذا نهجوا منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم!

    كيف نتأدب ونتخلق ونحن ما عرفنا شيئاً؟!

    قال: [ ولقوله صلى الله عليه وسلم: (إن الله تعالى أوحى إلي) ] أي: أعلمني إعلاماً خفياً بطريق الوحي [ ( أن تواضعوا؛ حتى لا يفخر أحد على أحد ) ] أوحى الله إلى رسوله صلى الله عليه وسلم هذا القول: تواضعوا يا عباد الله! حتى لا يتكبر أحد على أحد. [ وقوله صلى الله عليه وسلم: ( ما تواضع أحد لله إلا رفعه الله تعالى ) ] والله العظيم! وجرب! ما تواضع أحد لله إلا رفعه الله، والذي يتكبر هو الذي يهان ويذل في يوم من الأيام! (ما تواضع أحد لله) لأجل الله، (إلا رفعه الله) بين الناس، وأصبح سيداً كريماً محترماً. هكذا يريد عليه الصلاة والسلام أن يكون المجتمع الإسلامي، كأنه في دار السلام في الجنة.

    قال: [ ولما] ولأجل ما [ عرف عنه صلى الله عليه وسلم من تواضعه لكل مسلم وهو سيد المرسلين ] الذي حفظ وعرف عن رسول الله وشوهد وعرف حقاً أنه تواضع لكل مسلم ومسلمة [ومن أنه كان لا يأنف ولا يتكبر أن يمشي مع الأرملة والمسكين، ويقضي حاجتهما] لا كبرياء -إذاً- ولا تعالٍ ولا ولا، ما قال: أنا رسول الله، أنا نبي الله، يجب كذا وكذا، بل يقف للعجوز في الطريق تسأله فيجيبها.

    [ وأنه قال: ( اللهم أحيني مسكيناً)، أي: متواضعاً متطامناً، لا متجبراً ولا متكبراً [ ( وأمتني مسكيناً )] كذلك [ (واحشرني في زمرة المساكين ) الربانيين.

    [ وقوله عليه الصلاة والسلام: ( لا يقيمن أحدكم رجلاً من مجلسه ثم يجلس فيه، ولكن توسعوا وتفسحوا ) ] لا يقيمن أحدكم رجلاً -أو امرأة مع النساء- من مجلسه ثم يجلس فيه، ولكن توسعوا وتفسحوا، يجد له مكاناً. ونحن طبقنا هذه والحمد لله في مجلسنا هذا.

    الحادي عشر: أن لا يهجره أكثر من ثلاثة أيام

    [ الحادي عشر: أن لا يهجره أكثر من ثلاثة أيام ] أي: من آدابك لأخيك ومن واجباتك لأخيك المسلم: أن لا تهجره أكثر من ثلاثة أيام، يوم، يومين لا بأس.. إلى ثلاثة أيام، أما أربعة أيام فحرام [ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ) ] أي: ثلاث ليالٍ، وهجره: أن لا ينظر إليه ولا يكلمه ولا يسلم عليه ولا يرد عليه السلام [ ( يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما] خير هذين المؤمنين [ الذي يبدأ بالسلام ) ] من كان له شحناء.. بغضاء.. خلاف بينه وبين أخيه وهجره فإن شاء الله من غد يبدؤه بالسلام، وإن مضت عشر ليال أو شهراًُ أو أشهر من الليلة إن وجده، وإن لقيت منه سباً أو شتماً فسلم عليه، فأنت أطعت رسول الله، فابدأه بالسلام، وليس كل من تسلم عليه يسبك، والله ما كان، إذا سلمت عليه بتواضع والله ينحني لك.

    قال: [ وقوله صلى الله عليه وسلم: ( ولا تدابروا ) ] ما معنى التدابر؟ تعطيه ظهرك ويعطيك ظهره لا ينظر إليك [ ( وكونوا عباد الله إخواناً ) ] الأخ مع أخيه يسبه، يشتمه، يعتدي على عرضه، يهينه ويذله؟ والله ما كان [ والتدابر: هو التهاجر، وإعطاء كل دبره للآخر معرضاً عنه].

    الثاني عشر: أن لا يغتابه أو يحتقره أو يعيبه أو يسخر منه

    [ الثاني عشر: أن لا يغتابه أو يحتقره أو يعيبه، أو يسخر منه، أو ينبزه بلقب سوء، أو ينم عنه حديثاً للإفساد ] تأملوا!

    مما يجب للمسلم على أخيه: (ألا يغتابه) في غيبته يذكره بما يكره.

    (أو يحتقره): بأي صورة من صور الاحتقار.

    (أو يعيبه) بأي نوع من العيب لا بالقصر ولا بالطول، ولا بالسواد ولا بالبياض، ولا بالفقر ولا بالغنى.

    (أو يسخر منه) أي: نوع من السخرية.

    (أو ينبزه بلقب سوء) يا أعمى أو يا أعرج أو يا كذا.

    (أو ينم) أي: ينقل عنه حديثاً للإفساد.

    هذه كلها ممنوعة، ولا يفعلها المسلم مع أخيه المسلم [ لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [الحجرات:12] ] لبيك اللهم لبيك! نادانا الله! نعم. ينادينا لماذا؟ إما ليأمرنا لما فيه سعادتنا، أو لينهانا عما فيه شقاؤنا، أو ليبشرنا بما يزيد في صالحاتنا، أو يحذرنا مما يجعلنا نبعد عن المساوئ، وما يحط من قدرنا، أو ليعلمنا علماً ينفعنا. تتبعنا هذا في كتاب الله، ما وجدنا الله ينادينا إلا لواحد من خمسة: إما ليأمرنا بما فيه كمالنا وسعادتنا، وإما لينهانا عما فيه شقاؤنا وخسراننا دنيا وأخرى، أو ليبشرنا لنزيد في الصالحات، أو ليحذرنا لنبتعد من المحرمات، أو ليعلمنا ما نحن في حاجة إلى علمه ومعرفته، كم نادانا في القرآن؟ تسعين نداء.

    قال: [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ [الحجرات:12] ] ولهذا اجتنب كثيراً منه [ وَلا تَجَسَّسُوا [الحجرات:12] ] على بعضكم البعض [ وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ [الحجرات:12] ] أم لا؟ بلى. فكيف تأكله حي؟! إذا كنت لا تأكل لحم الميت فكيف تأكل لحم الحي؟!

    مات شخص فهل تأكل لحمه؟ ما تستطيع. إذاً: فكيف تأكله وهو حي؟ لو كان ميتاً لكان أسهل، ليس فيه كلفة ولا خوف، فكيف هو حي تأكل لحمه؟

    لا إله إلا الله! أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ [الحجرات:12].

    [ وقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [الحجرات:11] ] هذا القرآن يقرأ على الموتى أم على الأحياء؟ الأحياء. لكنا اليوم نقرأه على الموتى أما الأحياء فلا!

    هذه الآداب الرفيعة السامية تحملها هذه الآيات من هذا القرآن ومع ذلك نهجره ونقول نقرأه على الموتى ونبتعد عنه؟!

    الله نادى المؤمنين: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ [الحجرات:11]، والسخرية معروفة عندكم عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ [الحجرات:11] تسخر من شخص وهو عند الله ولي، ومرتفع عنده وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ [الحجرات:11] أيضاً: المرأة لا تسخر من المرأة عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ [الحجرات:11]. هل يعقل أن تلزم نفسك أنت؟! أخوك هو نفسك، جزء منك، لا يلمز أحدكم أخاه من المؤمنين بأية كلمة فيها سوء أو طعن وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ [الحجرات:11] السيئة: يا أحمق! يا كذا! يا أعرج! يا كذا! بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ [الحجرات:11]، ما أقبح الفسوق بعد الإيمان! بعد ما تؤمن بالله ولقائه تفسق وتخرج عن طاعته؟!

    وَمَنْ لَمْ يَتُبْ [الحجرات:11] ويرجع إلى الحق فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [الحجرات:11] لا غيرهم. وسيلقون جزاءهم ومصيرهم، وقد يلقونه في الدنيا بالنكبات والمصائب والويلات قبل الآخرة كما هو مشاهد.

    [ وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (أتدرون ما الغيبة؟)] هكذا يعلم أصحابه! يسألهم ليعلمهم [ ( قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: ذكرك أخاك بما يكره)] وهو غائب بما يكره أن تقوله فيه. هذه هي الغيبة.

    ( ذكرك أخاك ) أي: المسلم وليس ابن أمك وأبيك (بما يكرهه) من أي قول [ ( قيل: أرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ ) ] قلت: هو شحيح أو بخيل أو جاهل أو أعمى أو فاسق أو كذا ( أرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ ). أجاب الرسول صلى الله عليه وسلم قائلاً: [ ( إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته)] أكلت لحمه وهو غائب [ (وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته )] والبهتان: أعظم الكذب.

    تأملوا هذه! إن قلت في أخيك وهو غائب ما هو موجود فيه: الشح البخل العمى الجهل كذا -العيب الذي ذكرت- فقد اغتبته؛ لأنه ليس بين يديك، ولو كان بين يديك فلن تستطيع أن تقول هذا.

    ثم أفظع من هذا أن تقول فيه ما ليس فيه، تقول: شحيح وهو سخي. أو أعمى وهو بصير. ففي هذه الحال كان اغتيابك بهتاناً له أكثر من الغيبة.

    [ وقوله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع ] خطب الناس في حجة الوداع خطبة شهيرة معروفة اشتملت على أصول الدين بكامله [ ( إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم ) ] إن دماءكم أيها المسلمون! وأموالكم أيها المسلمون! وأعراضكم أيها المسلمون! حرام عليكم.

    [ وقوله صلى الله عليه وسلم: ( كل المسلم على المسلم حرام: دمه وماله وعرضه ). وقوله صلى الله عليه وسلم: ( بحسب امرئ من الشر -أي: يكفيه- أن يحقر أخاه المسلم ). وقوله: ( لا يدخل الجنة قتات ). يعني: نمام ]. من يرد على رسول الله؟ ( لا يدخل الجنة قتات ) فالذي يغتاب الناس وينمم وينقل الأحاديث للفتنة لا يدخل الجنة.

    الثالث عشر: أن لا يسبه بغير حق حياً كان أو ميتاً

    [ الثالث عشر: أن لا يسبه بغير حق حياً كان أو ميتاً ] لا يحل لمسلم أن يسب مسلماً بغير حقٍ سواء كان حياً أو ميتاً [ لقوله عليه الصلاة والسلام: (سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر)] سبحان الله! ما نحفظ هذه؟! (سباب المسلم فسوق) أم لا؟ سب المسلم فسق وقتاله كفر. ما قال: قتله، بل قتاله وحمل السلاح عليه: (سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر ).

    [ وقوله: (لا يرمي رجل رجلاً بالفسق)] بكلمة الفسق [ (أو الكفر إلا ارتد عليه إن لم يكن صاحبه كذلك )] ما من أحد يقول في آخر من المسلمين سباً أو كفراً إلا ارتد عليه ذلك إن لم يكن صاحبه كذلك. ما من مسلم يقول في مسلم -حاضراً أو غائباً- كلمة سوء كالتفسيق أو التكفير إلا ارتد ذلك على القائل إن لم يكن ذلك بحق فاسقاً أو كافراً.

    وقد يقول قائل: لما نقول للناس هذا يقولون: عقلك صغير. فأقول له: أولئك مطبوع على قلوبهم ولا خير فيهم، واهجرهم! أما قالوا لشعيب عليه السلام بالأمس: مَا نَفْقَهُ كَثِيراً مِمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفاً [هود:91] فهؤلاء هم الأموات لا الأحياء.

    قال: [ وقوله صلى الله عليه وسلم: ( والمتسابان ما قالا، فعلى البادي منهما حتى يعتدي المظلوم ) ] المتسابان عليهم ما قالا، إلا إذا كان المسبوب ظلم فيعود عليه( حتى يعتدي المظلوم ).

    [ وقوله: ( لا تسبوا الأموات فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا ) ] هل هناك من يسب الموتى؟ نعم. بل يضحكون ويسخرون منهم، ويشنعون عليهم، وليس يسبونهم فقط، بل يكفرونهم ويفسقونهم. من هؤلاء؟ هم الذين فقدوا النور، وعاشوا في الظلام، ما زكيت أنفسهم، ولا طهرت قلوبهم.

    [ وقوله صلى الله عليه وسلم: ( من الكبائر) ] من كبائر الذنوب [ (شتم الرجل والديه ) ] أن يشتم الرجل والديه [ ( فقالوا: وهل يشتم الرجل والديه؟! قال: نعم.) ] بيان ذلك [ (يسب أبا الرجل فيسب أباه، ويسب أمه فيسب أمه ) ] يسب أبا الرجل فيرد عليه فيسب أمه أو أباه، وهذا الواقع نشاهده ونسمعه.

    الرابع عشر: أن لا يحسده أو يظن به سوءاً أو يبغضه أو يتجسس عليه

    [ الرابع عشر: أن لا يحسده، أو يظن به سوءاً، أو يبغضه، أو يتجسس عليه؛ لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا [الحجرات:12]. وقوله تعالى: لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا [النور:12] ] فمن الآداب الواجبة علينا لأخينا المسلم: أن لا يحسد المسلم أخاه، أو يظن به سوءاً، أو يبغضه، أو يتجسس عليه؛ وذلك لقول ربنا تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ [الحجرات:12] لماذا؟ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا [الحجرات:12]. كيف لا نطيع ربنا ونحن نريد الوصول إليه والنزول بجواره؟

    [وقوله تعالى: لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا [النور:12] ] في قضية عائشة رضي الله تعالى عنها، لما أشاع ابن أبي عليه لعنة الله تلك الشائعة المنتنة كان المفروض ما نرددها أبداً ولا نظن في أم المؤمنين إلا خيراً، هكذا أدب الله أصحاب رسوله صلى الله عليه وسلم، لما تسمع كلمة عن مؤمن تجنبها وابتعدها ولا تسمعها وظن الخير بأخيك.

    [ وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخواناً ) ].

    معنى: (لا تحاسدوا) لا يحسد بعضكم بعضاً.

    معنى: (ولا تناجشوا)، النجش هذا يوجد في الأسواق، يعطي في البضاعة عشرة وهي لا تساوي إلا خمسة؛ من أجل أن يغرر بآخر يشتريها. طريقة معروفة عند التجار .

    (ولا تباغضوا) أي: لا يبغض بعضكم بعضاً.

    (ولا تدابروا)، أي: لا يهجر بعضكم بعضاً.

    (ولا يبع بعضكم على بيع بعض) إذا بعته شيئاً فلا تأت تقول له: رده عليه وأنا أعطيك بأقل منه، بعته داراً، فلا تأتِ تقول لي: رده منه وأنا آخذه منك بكذا. هذا بيع على ظاهر البيع.

    [ وقوله صلى الله عليه وسلم: ( إياكم والظن؛ فإن الظن أكذب الحديث ) ] (إياكم) أي: احذروا! (والظن؛ فإن الظن أكذب الحديث) ما هو الظن؟ ما رأيت ولا سمعت ولكن ظننت أن فلاناً به كذا، أو قال كذا، اترك هذا الظن؛ فإن الظن أكذب الحديث والعياذ بالله.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    1.   

    الأسئلة

    حكم الإخبار بعيوب المرأة لمن سأل عنها يريد الزواج

    السؤال: يقول السائل: سئلت عن امرأة تقدم شخص لخطبتها، وأنا على علم بما فيها من عيوب، فهل إخباري له من باب النصيحة يعتبر غيبة؟

    الجواب: يقول السائل: سئلت عن امرأة، سألني شخص يريد أن يتزوجها، سألني هل بها عيوب؟ قال: فأخبرته بأن بها عيوباً. فهل علي في ذلك إثم؟ الجواب: إن كنت صادقاً فيما قلت متيقناً -لا مجرد الظن أو الشك- متيقناً من ذلك العيب، تستطيع تحلف عليه وتشهد عليه لا حرج؛ لأنه استنصحك فانصح له: ( إذا استنصح أحدكم أخاه فلينصح له )، وأما إذا لم يكن فيها ذلك العيب، أو هو قليل وهولته وكثرته فأنت آثم آثم آثم، تب إلى الله عز وجل قبل أن تموت.

    حكم غيبة الفاسق

    السؤال: هل للفاسق غيبة؟

    الجواب: هل للفاسق غيبة؟! إذاً: ما هي الغيبة؟! أليس ذكرك أخاك بما يكره؟! هل يرضى أخوك أن تقول لفلان وفلان: فلان زان، أو فلان كذاب، أو فلان كذا، تذكره وهو غائب بعيب من عيوبه، هذه هي الغيبة، أما إذا لم يكن به ما قلت فقد بهته والبهتان أعظم والعياذ بالله من الكذب. نعم فقط إذا استنصحك أخوك، وقال: أريد أن أتعامل مع فلان أسألك بالله إن تعرف عنه شيئاً أخبرني به حتى أقدم أو لا أقدم، في هذه الحال إن كنت موقناً عما تخبر به وجب عليك ذلك، وإن كان لا علم لك بذلك علماً يقينياً فقل: الله أعلم، ولا تتحمل المسئولية.

    حكم سب العلماء الموتى وتنفير الناس من كتبهم

    السؤال: سب بعض العلماء الميتين والتنقص من مؤلفاتهم لوجود بعض الأخطاء فيها، هل هو من الغيبة؟

    الجواب: يقول السائل: سب العلماء الأموات وشتمهم، وتنفير الناس منهم، وتقبيحهم؛ لما عندهم من أخطاء في دينهم أو في أعمالهم، هل يجوز هذا أو لا يجوز؟

    كيف يجوز هذا؟! مات مؤمن وتسبه وتشتمه! والله ما يجوز! ويا ويل الذين تورطوا في هذه القضية!

    فقط إذا قيل لك: فلان؟ قل: رحمة الله عليه، غفر الله لنا وله، في كتابه كلمة خطأ، أو نظرية باطلة. هذا يجوز من باب النصيحة. أما أن تسب وتشتم وتقبح وتهيج الناس ضده فهذا لم يفعله أولوا الأبصار أبداً، ولا أولوا القلوب والنهى، هذا من فعل الجهلة، بل قل: مات رحمة الله عليه، ترحم عليه وادع له.

    والغالب هذا مع مسلمين علماء، كـابن حجر مثلاً، أو فلان. إذا وجد خطأ فهل نشنع ونقبح وننفر؟! هذا السلوك سلوك باطل باطل باطل، ويا ويل أصحابه إن لم يتب الله عليهم.

    حكم إقامة المسلم أخاه المسلم من مجلسه ليجلس فيه

    السؤال: ما رأيكم فيمن يقيم أخاه المسلم من مكانه الذي يجلس فيه في المسجد؛ لأنه كان يحجزه ويجلس فيه؟

    الجواب: تقدم نهي النبي صلى الله عليه وسلم أن يقيم أحدنا أخاه من مجلسه ليجلس فيه. أليس كذلك؟ بلى. إلا إذا كان ذلك المجلس خاصاً به، ملكه، فنعم، ولنا مثال فقط، الذين يصلون وراء الإمام: (ليليني منكم أولوا الأحلام والنهى)، فإذا جلس جاهل مثلي في هذا المكان فلا بأس أن يقول له: تأخر ويتقدم العالم الفلاني.

    أما في المسجد النبوي وغيره مؤمن جلس ثم يترك سجادته أو كذا ويخرج ويعود إلى بيته ويحجز مكاناً، فهذا الحجز باطل وسرقة ولا تحل أبداً. هذا بيت الله وليس مملوكاً لأحد، بل هو لعباد الله!

    أنتم الآن في الدرس فلا نأتي نضع السجادة في الصف الأول ونقول: لما ننهي الدرس نمشي نجلس ونصلي في الصف الأول.

    أقول دائماً: إن وضعت سجادتك فليس عندنا مانع، لكن إذا جاء مؤمن وجلس عليها فحرام أن تقول له: قم. ولا يحل أبداً، أما كونك وضعتها في ذلك المكان لك ذلك، بدلاً ما تحملها وضعتها في ذلك المكان وخرجت إلى الوضوء أو إلى السوق أو إلى المسجد والدرس، لكن إذا عدت ووجدت مسلماً واقفاً أو جالساً عليها فلا يحل لك أبداً أن تبعده عن ذلك المكان.

    حكم الأذان عند اقتراب وقت الصلاة لمن فاته في أول الوقت

    السؤال: في مسجد ما لم يؤذن المؤذن لصلاة الفجر في وقته، ولما اقترب وقت الصلاة تردد المؤذن هل يؤذن في مثل هذا الوقت أم يقيم الصلاة، فأيهما أصح؟

    الجواب: السائل يقول: في مسجد من المساجد لم يؤذن المؤذن فيه، ودخل وقت الصلاة، هل نؤذن أو نقيم الصلاة؟ الجواب: الأفضل أن تؤذن، ثم بعد ذلك بعد دقائق تقيم الصلاة، وإن أنت علمت أن الناس سمعوا المؤذنين في كل جهة كما هو الواقع فليس هناك حاجة بعد مضي ربع ساعة أن تؤذن، فأقم الصلاة وصل بالمسلمين ولا حرج.

    حكم الصلاة في المسجد الذي فيه قبر

    السؤال: ذهبت لزيارة أحد الأقارب في إحدى القرى، وعند وقت الصلاة لم أجد غير مسجد فيه قبر، فهل الصلاة في المسجد أفضل أو في البيت؟

    الجواب: السائل يقول: ذهبت لزيارة أحد أقاربي فلم أجد إلا مسجداً واحداً فيه قبر، فهل أصلي في المسجد أو في بيتي، هذه القضية كما قلناها مئات المرات في هذا المسجد النبوي فإني أعيد القول تعليماً وتحذيراً:

    أولاً: اعلموا أنه لا يحل لمؤمن أن يدفن مؤمناً في مسجد، حرام؛ لأن هذا بيت الله، فيكف تدخله الموتى وتنزلهم به؟

    ثانياً: لا يحل أبداً للمؤمنين أن يبنوا مسجداً على قبر ميت، كما لا يحل أن ندفن ميتاً في بيت الله، في المسجد.

    ثالثاً: إذا لم نجد مسجداً نصلي فيه إلا مسجداً فيه قبر نتجنب القبر، فلا نجعله أمامنا ونصلي، أو لا نقف فوقه ونصلي، والصلاة صحيحة إذ ما وجدنا إلا هذا المسجد، فيه قبر، فلا نجعله قبلتنا ونصلي، بل نبتعد عنه يميناً أو شمالاً، ولا تقف فوقه إذا كان في الأرض، وإن وجدنا مسجداً آخر لا قبر فيه فهو الذي نصلي فيه ونعمره ونهجر ذلك المسجد.

    وهنا أورد الإشكال الآتي: قد تقول: ها هو مسجد رسول الله فيه قبر أبي بكر وعمر والرسول صلى الله عليه وسلم؟ قالوا: الجواب: والله الذي لا إله غيره ما دفن رسول الله ولا أبو بكر ولا عمر في مسجد رسول الله، بل دفنوا في حجرة ومنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    هل هناك من يرد علي هذا؟ والله الذي لا إله غيره! لقد بني مسجد رسول الله قبل موت رسول الله، وهو الذي بناه مع أصحابه، فلا شبهة أبداً.

    فعدنا من حيث علمنا، لا نسمح أبداً لأحد أن يدفن مؤمناً في مسجد، ولا نسمح لأحد أن يبني مسجداً على قبر. هذا هو الحكم، إن وجدنا مسجداً لا قبور فيه فهو أولى بالصلاة فيه، فإذا ما وجدنا إلى مسجداً فيه قبر نصلي فيه ونتنحى عن القبر، والصلاة صحيحة، لكن لا نجعل القبر أمامنا ولا نصلي فوقه.

    حكم وصية الميت بدفنه في المسجد

    السؤال: إذا وصى باني المسجد أن يدفن فيه؟

    الجواب: لا ننفذ، هذه الوصية باطلة. إذا وصاك أن تذبح فلاناً فهل ستذبحه؟

    معنى اللمز والتنابز في قوله: (ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب)

    السؤال: ما معنى اللمز والتنابز في قول الله تعالى: وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ [الحجرات:11] ؟

    الجواب: لمز يلمز: إذا طعن فيه. وتنابزوا، نبز هذا بهذا، قال أعمى، وهذا فاسق كما بينا.

    اللمز: الطعن كاللمز بالكلمة القاتلة. والتنابز: بينهم هذا يسب، هذا يقول في هذا، وهذا يقول في هذا، وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ [الحجرات:11] يا أعمى! يا جاهل! هذه الألقاب.. يا فقير! يا مسكين!

    حكم هجر من يغير منار الأرض

    السؤال: إذا كان الشخص المهجور ممن يغير منار الأرض، فهل يجوز هجره فوق ثلاث؟

    الجواب: إذا كان المهجور ممن يغير منار الأرض. يعني: أنه يرفع العلامة في هذه الأرض من هذا المكان إلى آخر؛ ليحتال على أخذ بعض القطعة من الأرض -هذا تغيير منار الأرض- لا نهجره، ولكن ننصح له ونقول: لا يحل لك هذا، فهجرانك له ماذا أفدته، وماذا استفدت أنت؟ كلمه وسلم عليه، قل: حرام عليك، لا يحل لك أن تأخذ قطعة الأرض الزائدة من أرض الناس، أما الهجران فقط، فلا. أين التناصح إذاً؟! أين الولاء بين المؤمنين والمؤمنات؟

    حكم توليد الطبيب للمرأة عند الحاجة لذلك

    السؤال: سائل يقول: إنه ذهب بزوجته في حالة ولادة إلى أحد المستشفيات، فلم يجد إلا طبيباً، فهل يجوز لهذا الطبيب أن يولدها؟

    الجواب: يقول السائل: ذهبت إلى مستشفى بامرأتي وهي حبلى تكاد أن تضع، فما وجدت طبيبة، ولكن وجدت رجلاً طبيباً، فهل يصلح أن يولدها؟

    يجوز إذا كان توليدها لابد له من طبيب، أما إذا كان لو صبرت لوضعت من نفسها كعادة النساء، أو إذا جاءت امرأة ولدتها، فلا يحل له أن يقدمها لطبيب، لكن إذا كانت الولادة خطر ولا حيلة أبداً فحينئذٍ يحضر هو ولا يخلو الطبيب بها وحده، ويعالجها حتى يخرج ولدها؛ لأن للضرورة أحكام، فالإنسان إذا خاف الموت من الجوع يأكل لحم الخنزير، والعطشان يشرب الخمر إذا خاف أن يموت من العطش، فإذا كانت الحالة خطرة وما وجد بداً فلا بأس، أما مع وجود البد ووجود امرأة أو انتظارها لعل كذا، فلا يقدمها لطبيب.

    حكم توصية الزائر للمدينة بالسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

    السؤال: يقول السائل: قالت لي والدتي: إذا ذهبت إلى المدينة فسلم لي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقل له: أمي تسلم عليك. فما الحكم؟

    الجواب: يقول السائل: قالت لي والدتي: إذا وصلت المدينة فسلم لي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقل: يا رسول الله! إن أمي تسلم عليك. فهل هذا يجوز أو لا يجوز؟

    الجواب: لا يجوز. ما معنى لا يجوز؟ أنا الآن معكم جالس وقلت: قم يا راضي سلم لي على أبي روان إلى جنبك. يجوز هذا؟ هذا عبث. نحن في مجلس واحد. نقول: يا ربيع ! سلم لي على عدنان وهو بين يدي. لم لا أقول: السلام عليك! أو كيف حالك؟

    فالرسول صلى الله عليه وسلم تسلم عليه أمك حيث كانت في الشرق أو الغرب، في السماء أو في الأرض، يبلغه سلامها مباشرة.

    أما أنت في كل صلاة تصليها تقول: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته؟ بلى. وجهاً لوجه تصله. فكيف تحتاج إلى واسطة؟! هذا عبث. أنت لا تسلم بنفسك وتقول سلم لي، هذا هجران وباطل ولا يصح. ما سبب هذا؟ الجهل، وما عرفته، فظنت أنه لو تسلم على الرسول ما يبلغه سلامها حتى يبلغه ولدها، ما علمت، نحن نسلم على الرسول حيثما كنا، فقد قال: ( صلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيثما كنتم).

    حكم دبلة الخطوبة

    السؤال: ما حكم لبس الدبلة، وهو خاتم يوضع عند الخطبة؟

    الجواب: السائل يقول: ما حكم لبس الدبلة أو الزبلة، الزبلة بلغتنا نحن أهل الدرس، من قديم سمينها الزبلة. والدبلة: خاتم من فضة أو ذهب -عادة نصرانية مسيحية- يعطى للفتاة ليلة الزواج بها أو ليلة الملكة، ويلبس الرجل كذلك آخر. ويقول: إياك لو يسقط من يدك، لو تكسره، لو تبيعه تطلق المرأة وتخسر خسراناً كاملاً، فحصروا التدبير في الخاتم، ونسوا رب العالمين. فهذا من الكفر والشرك والباطل!

    الخاتم للرجل إن كان فضة يجوز، وإن كان ذهباً فحرام لا يجوز، والمسلمة تلبس الخاتم من فضة أو ذهب للتجمل والتحسن، أما للحفظ وعدم الطلاق فهذا من السحر والتدجيل الباطل.