إسلام ويب

سلسلة منهاج المسلم - (35)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • حق الوالدين عظيم، فيجب برهما وطاعتهما، والإحسان إليهما، وتوقيرهما وتعظيم شأنهما، كما أمر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم بذلك، فقد أمر الله تعالى بطاعتهما والإحسان إليهما في أكثر من آية من كتابه الكريم، وذكر الرسول صلى الله عليه وسلم أن أعظم الناس حقاً على الابن هما أبواه، فيجب عليه أن يعمل بما أمره الله ورسوله تجاههما، حتى يفوز برضا الله تعالى عنه في الدنيا والآخرة.

    1.   

    الأدب مع الوالدين

    الحمد لله نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، وها نحن في باب الآداب، ومع الفصل السادس، وهو في الأدب مع الخلق، عرفنا الأدب مع النفس، الأدب مع الله، الأدب مع رسوله صلى الله عليه وسلم، والآن الأدب مع الخلق، ونبدأ بالأبوين.

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ولسائر المؤمنين ورحمنا أجمعين: [ الفصل السادس: في الأدب مع الخلق:

    أولاً: الوالدان ] وهما الأب والأم والجد والجدة، إذ كلاهما والد.

    إيمان المسلم بوجوب طاعة الوالدين والإحسان إليهما

    [ يؤمن المسلم ] بحق وصدق، ذاك العبد الذي أسلم قلبه لله ووجهه [ بحق الوالدين عليه وواجب برهما وطاعتهما والإحسان إليهما ] نؤمن بهذا إيماناً [ لا لكونهما سبب وجوده فحسب، أو لكونهما قدما له من الجميل والمعروف ما وجب معه مكافأتهما بالمثل، بل لأن الله عز وجل أوجب طاعتهما، وكتب على الولد برهما والإحسان إليهما، حتى قرن ذلك بحقه الواجب له من عبادته وحده دون غيره.

    أدلة وجوب طاعة الوالدين والإحسان إليهما من القرآن الكريم

    [ فقال عز وجل: وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [الإسراء:23] ] (وقضى) بمعنى: ألزم وأمر وحكم أيضاً وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ [الإسراء:23] هذا حقه تعالى، وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [الإسراء:23]. [ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا [الإسراء:23-24] ] كلام من هذا؟ إنه كلام الله، الله أنزل هذا الكلام لنا؛ لنؤدي حقوق والدينا.

    وَقَضَى رَبُّكَ [الإسراء:23] أيها السامع الكريم أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ [الإسراء:23] وهذا معنى لا إله إلا الله، وقضى أيضاً وأمر وألزم بالوالدين إحساناً، وبيان هذا الإحسان، إِمَّا يَبْلُغَنَّ [الإسراء:23] إن يبلغ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا [الإسراء:23].

    أكثر الناس قد يموت أبوه وقد تموت أمه، ويبلغ مع واحد منهما فقط إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ [الإسراء:23] والمراد من الكبر البلوغ سن التكليف والرشد أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ [الإسراء:23] وإذا كان أف ما تقولها فكيف إذن بالسب والشتم والضرب من يجيزه؟ أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا [الإسراء:23] والانتهار معروف وهو رفع الصوت، افعلي، ائتيني بكذا وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا [الإسراء:23] أي: حسناً، ليس فيه معنى الإيذاء أبداً بحال من الأحوال، بل قول كريم يدخل الراحة في قلوبهم، والطمأنينة في نفوسهم، تنشرح له صدورهم قولك الكريم.

    وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ [الإسراء:24].. وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ [الإسراء:24] نحن لنا جناحان كالطائر جناح يمين وجناح شمال، إذاً: فلن لهما وانكسر أمامهما وانعطف، كأنك تخفض جناحك لهما وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا [الإسراء:24] أي: وادع لهما طول حياتك بهذه الجملة: رب اغفر لي ولوالدي و ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا [الإسراء:24].

    اذكر هذه النعمة التي قدماها إليك وأنت رضيع وطفل وصبي!

    [ وقال سبحانه وتعالى: وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ [لقمان:14] ] ووصية الله من يغفلها أو يتركها يهلك، ليست وصية شيخ أو سلطان بل وصية الله [ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ [لقمان:14] ] من ساعة ما يعلق في رحمها وهي في آلام وأتعاب حتى تضعه، وبعد الوضع لا تسأل في إرضاعه وتربيته [ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ [لقمان:14] ] أربعة وعشرين شهراً وبعدما ينفصل من الرضاعة.

    إذاً: الموصى به هو هذا: أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ [لقمان:14]. وَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ [لقمان:14] ما مضمون هذه الوصية؟ أَنِ اشْكُرْ لِي [لقمان:14]؛ لأني خالقك وربك وسيدك، وحياتك موقوفة علي، اشكر لي بطاعتي وذكري وامتثالي أمري واجتناب نهيي، وكذلك لوالديك. هل قدم الولدان من شيء؟ هل قدم الولدان للولد من شيء؟ إي نعم.

    أولاً: هما سبب وجوده.

    ثانياً: أمه حملته في بطنها تسعة أشهر، ثم وضعته فأرضعته لبنها الذي كان دماً أحمر فيها، تحول إلى لبن أبيض، كذا شهر وهي ترضعه وتحمله عامين وبعد ذلك الوالد ينفق وهي تربي إلى البلوغ.

    أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ [لقمان:14] والناس يقولون: من لم يشكر الناس لا يشكر الله، فيجب أن يكون الشكر بالاعتراف بالنعمة والثناء على صاحبها بالخير.

    إذاً: فمن أحسن إليك بمعروف اشكره له، لا تقابله بالانتكاسة والانعكاس، تذمه ولا تحمده، فكيف إذاً بربنا وقد وهبنا كل شيء؟ فكيف بوالدينا وقد وهبانا وجودنا أيضاً؟!

    من خلال هذه الآيات الكريمة كل هذا يتقرر معنا [ يؤمن المسلم بحق الوالدين عليه وواجب برهما وطاعتهما والإحسان إليهما، لا لكونهما سبب وجوده فقط، أو لكونهما قدما له من الجميل والمعروف ما وجب معه مكافأتهما بالمثل -لا- بل لأن الله عز وجل أوجب طاعتهما، وكتب على الولد برهما والإحسان إليهما ].

    أدلة وجوب طاعة الوالدين والإحسان إليهما من السنة النبوية

    وهذه الآيات نضيف إليها أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم:

    قال: [ وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للرجل الذي سأله قائلاً: ( من أحق بحسن صحبتي يا رسول الله )؟! ] أي: الصحبة المحمودة الطيبة مع الطاعة والتكريم والإعزاز، رجل من أصحاب المصطفى صلى الله عليه وسلم سأل، قال: ( من أحق بحسن صحبتي؟ ) من الذي أحسن إليه ما دمت معه؟ [ ( قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أبوك )] فللأم ثلاثة حقوق، وللأب حق بعد ذلك.

    ووجه ذلك واضح: الأب أفرغ منيه فقط، والأم حملته في بطنها تسعة أشهر، ثم أرضعته عامين، ثم ثم ثم.. والوالد أنفق عليه وكبره ونماه حتى كبر وبلغ. فحقوق الأم ثلاثة، أعظم من حقوق الأب لهذا الحديث الصحيح.

    [ وقال صلى الله عليه وسلم: (إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات)] جمع أم، والعقوق عدم الطاعة، إن الله حرم عليكم أيها المؤمنون والمؤمنات عقوق الأمهات [ ( ومنع وهات، ووأد البنات، وكره لكم قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال ) ] هذا الحديث قانون التربية بكاملها.

    أولاً: ( إن الله كره لكم )، إذا كره الله لنا شيئاً نحبه؟ نكفر إذن. إذا كره لنا شيء فيه خير؟ والله ما فيه خير، فلا يسعنا إلا أن نكرهه بكره الله تعالى له، ونبتعد عنه مهما كانت الظروف ما دام قد كرهه.

    قال: [ ( إن الله حرم عقوق الأمهات ) ] عق أمه وأباه هذا سوء خلق وهو بغض كامل في الذات البشرية.

    [ ( ووأد البنات ) ] دفنهن حيات قبل موتها، هذا في الجاهلية، والآن قد يكون في باب الإجهاض والإسقاط، إذا أجهض الرجل ولده في بطن أمه خوف المعاش من أين ينفق عليه فعل ما فعل أهل الجاهلية.. وأده، أهل الجاهلية لشدة الفقر وصعوبة الحياة إذا ولدت امرأته بنتاً يدفنها حيث ولدت؛ حتى لا تكمل وتعيش وتطالب بالعيش، أو حتى لا تتعرض للرجال ويذم هو ويلام [ ( وكره لكم قيل وقال، وكثرة السؤال ) ] قيل وقال.. قال فلان، قيل كذا، هذه كرهه الرسول لنا، لا تقل إلا ما علمت أنه حق وقد قاله من قاله، أما قيل كذا وكذا فلا يجوز هذا أبداً، كره الله لنا هذا، قيل وقال، لابد من العلم اليقيني حتى تقول: قال فلان، أو أخبر فلان، أو فعل فلان [ ( وإضاعة المال ) ] بالإسراف فيه وعدم صيانته وإضاعته. هذه كرهها الله لنا ومنها: عقوق الأمهات.

    [ وقال صلى الله عليه وسلم: ( ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قالوا: بلى يا رسول الله! ) ] أي: نبئنا [ ( قال: الإشراك بالله ) ] هذه أول خطوة [ ( وعقوق الوالدين، وكان متكئاً فجلس ) ] ليواصل بلاغه وبيانه [ ( وقال: ألا وقول الزور وشهادة الزور، ألا وقول الزور وشهادة الزور، فما زال يقولها حتى قال أبو بكرة : قلت: ليته سكت ) ] أسفنا وتألمنا لإتعابه صلى الله عليه وسلم وهو يرددها. ألا أنبئكم؟ ألا أخبركم؟ بماذا؟ أن بعد الإشراك عقوق الوالدين في المرتبة الثانية، عقوق الوالدين بعد الشرك، وهذا ظاهر من قوله: وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [الإسراء:23] وبقوله: أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ [لقمان:14] حق الله أولاً؛ لأنه خلق والديك وخلقك، ثم حق الوالدين اللذين أنت خلقت بسببهما.

    ومعروف شهادة الزور وقول الزور عند كل المؤمنين، أن يقول كاذباً ليأخذ حق فلان أو ينتقص إلى حق فلان ( ألا وقول الزور، ألا وشهادة الزور، فما زال يكررها -يقولها- حتى قال أبو بكرة رضي الله عنه: قلت: ليته سكت ) [ وقال صلى الله عليه وسلم: ( لا يجزي ولد ولداً ) ] على ما قدم من الإحسان إليه [ ( إلا أن يجده مملوكاً فيشتريه فيعتقه ) ] مهما بذلت لوالدك ما وفيته وما جازيته على ما قدم، إلا في حال واحدة: أن يكون والدك مملوكاً فتشتريه وتعتقه، حينئذٍ عتقته، أوجدت حياة له كما أوجد حياة لك؛ لأن المملوك ميت، ما يملك شيئاً، فإذا أنت أنفقت المال واشتريته كنت استبدلته بنفسك، كما وهبك وهبته.

    كلام من هذا؟ إنه كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يجزي ولد ولداً إلا أن يجده مملوكاً فيشتريه فيعتقه ) [ وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: سألت النبي صلى الله عليه وسلم: أي العمل أحب إلى الله تعالى؟ ] أراد أن يتملق إلى الله ويتقرب، يبحث عن العمل الذي يحبه الله ليفعله. سأل: أي العمل أحب إلى الله تعالى؟ فأجابه رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلاً: [ ( بر الوالدين ) ] بر الوالدين بطاعتهما والإحسان إليهما. إذاً: عرفنا الليلة أحب الأعمال إلى الله وهو بر الوالدين [ ( قلت: ثم أي؟ ) ] ثم أي عمل آخر أحب إلى الله؟ [ ( قال: الجهاد في سبيل الله ) ] فبر الوالدين مقدم على الجهاد، وكلاهما من أحب الأعمال إلى الله، لكن بر الوالدين مقدم على الجهاد في سبيل الله، إذ الجهاد في سبيل الله لابد فيه من إذن والديك ورضاهما أيضاً، وإلا فما صح جهادك [ ( وجاء رجل إليه عليه الصلاة والسلام يستأذنه في الجهاد. فقال: أحي والداك؟ قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد ) ] أي: في برهما والإحسان إليهما [ ( وجاء رجل من الأنصار فقال: يا رسول الله! هل بقي علي شيء من بر أبوي بعد موتهما أبرهما به؟ ) ] معقول هذا الكلام؟ الرجل يقول: يا رسول الله! هل بقي علي شيء من بر والدي بعد موتهما أبرهما به أو ما بقي شيء؟ يسأل [ ( قال -صلى الله عليه وسلم-: نعم ) ] بقي عليك شيء [ ( نعم. خصال أربع -وفي لفظ: خمس- الصلاة عليهما ) ] بعد موتهما [ ( والاستغفار لهما ) ] طول حياتك [ ( وإنفاذ عهدهما ) ] إذا عهدا ولم يفعلا وماتا أنفذ أنت ذلك ونفذه [ ( وإكرام صديقهما ) ] صديق والدك تكرمه أنت؛ لأنه كان صديقاً لوالدك.

    ولطيفة ابن عمر تقدمت لنا، كان قادماً من الحج فنزل منزلاً، فجاء راع فإذا به يعطيه عمامته وحماره. فتعجب نافع مولى ابن عمر كيف تعطي لبدوي عمامتك وأنت تحتاج إليها، وتعطيه حمارك الذي تتروح عليه؟! مرة على البعير ومرة على الحمار، فضحك وقال: إن هذا كان والده صديقاً لـعمر .

    هذا عبد الله بن عمر بن الخطاب في طريقه من الحج إلى المدينة نزل منزلاً وإذا بأعرابي يأتيه، فجأة يعطيه عمامة يشد بها رأسه في الليل، ويعطيه حماراً كان يتروح عليه إذا تعب من الركوب على الإبل، فعجب مولاه وخادمه نافع ، كيف يا ابن عمر تفعل هذا؟ قال: إن أبوه كان صديقاً لـعمر .

    إذاً جاء رجل من الأنصار إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله: هل بقي علي شيء من بر أبوي بعد موتهما أبرهما به؟ فقال صلى الله عليه وسلم: ( نعم خصال أربع: الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما، وإكرام صديقهما، وصلة الرحم التي لا رحم لك إلا من قبلهما، فهو الذي بقي عليك من برهما بعد موتهما ) ] هذا الذي بقي علينا من برهما بعد موتهما.

    خمس خصال:

    الأول: الصلاة عليهما.

    الثانية: الاستغفار لهما.

    الثالثة: إنفاذ عهدهما.

    الرابعة: إكرام صديقهما.

    الخامسة: صلة الرحم التي لا رحم لنا إلا من قبلهما. فهذا الذي بقي علينا من برهما بعد موتهما.

    [ وقال عليه الصلاة والسلام: ( إن من أبر البر: أن يصل الرجل أهل ود أبيه بعد أن يولي الأب ) ]. أي: بعد أن يموت. من أبر البر وأعلاه وأفضله أن يصل الرجل المؤمن أهل ود أبيه بعد أن يولي أبوه ويموت، وأمه كذلك.

    1.   

    الآداب التي ينبغي الالتزام بها تجاه الوالدين

    قال: [ والمسلم] الحق [ إذ يعترف بهذا الحق لولديه ويؤديه كاملاً طاعة لله تعالى، وتنفيذاً لوصيته فإنه يلتزم كذلك إزاء والديه بالآداب الآتية: ]

    أولاً: طاعتهما في كل ما يأمران به أو ينهيان عنه

    [ أولاً: طاعتهما في كل ما يأمران به أو ينهيان عنه مما ليس فيه معصية لله تعالى ومخالفة لشريعته ] طاعتهما في كل ما يأمران وينهيان، إلا ما كان فيه مخالفة لله ولشرعه [ إذ لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ] لو قال لك أبوك: احلق وجهك، لا نريد أن نراك بلحية فتعرضنا للفتنة. تطيعه أم لا تطيعه؟ ما تطيعه.

    يا مؤمنة! قال أبوك، لا. قال زوجك: اخرجي كاشفة عن وجهك كالسيدات، يكفينا هذا الحجاب، تطيعينه أو لا؟ لا تطيعيه، إنما الطاعة في المعروف الذي عرفه الشارع أنه حق وخير، أما في المعصية فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق [ ولقوله تعالى: وَإِنْ جَاهَدَاكَ [لقمان:15] ] أي: الأبوان [ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا [لقمان:15] ] إذا ألح أبوك على أن تدعو غير الله أو تذبح لغير الله أو تركع وتسجد للموتى فلا تطعه في ذلك، وصاحبهما في الدنيا بالمعروف لا بالمنكر والباطل [ وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إنما الطاعة في المعروف ) ] هيا نحفظ هذه الجملة ( إنما الطاعة في المعروف )، لا ننسى، هل يصح الطاعة في غير المعروف في المنكر؟ لا أبداً. ( إنما الطاعة في المعروف ) [ وقوله صلى الله عليه وسلم: ( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ) ] ممكن نحفظ هذا الحديث أيضاً؟ ( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ) لماذا؟ ( إنما الطاعة في المعروف ).

    معاشر المستمعين والمستمعات! والله لأن تحفظ هذين الحديثين ويبقيان عندك والله لخير لك من ألف دينار، والله لخير لك من عشرة آلاف دينار، فلذا إذا حثثنا ورغبنا يجب أن ننشط، نرجع إلى البيت وقد حفظنا حديثين عظيمين. ما هما؟ ( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ).. ( إنما الطاعة في المعروف ) لو أمرك خادم الحرمين بأن لا تصلي فلا طاعة له، أمرك أن تشرب الخمر لا طاعة، أمرك أن تحضر الجماعة يجب أن تحضر، الطاعة في المعروف لا في غيره ( إنما الطاعة في المعروف )، وفي الحديث ( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ).

    ثانياً: توقيرهما وتعظيم شأنهما

    [ثانياً:] بعد الطاعة [ توقيرهما وتعظيم شأنهما ] تعرف التوقير أم لا؟ كيف توقر الكبير وتطأطئ رأسك وتنحني أمامه ولا تتكبر ولا تتجبر [ وخفض الجناح لهما، وتكريمهما بالقول وبالفعل، فلا ينهرهما، ولا يرفع صوته فوق صوتهما، ولا يمشي أمامهما ] هل الولد يمشي أمام أبيه؟! لا. فإن فعل فيسير كأنه أعمى يقوده، بل يمشي وراءه، وإن كان لابد يمشي إلى جنبه، والأفضل أن يمشي وراء أبيه، وأمه كذلك [ ولا يمشي أمامها، ولا يؤثر عليهما زوجة ولا ولداً، ولا يدعوهما باسمهما ] يا عمر! أو يا زينب! ولكن [ بل بيا أبي! ويا أمي! ] يوجد الغافل يقول: يا كذا، يناديه باسمه، ما يصلح هذا أبداً، لابد من كلمة أبي، يا أبي! أو يا أمي [ ولا يؤثر عليهما زوجة ولا ولد ] حتى في الطعام والشراب [ ولا يدعوهما باسمهما، بل بيا أبي! ويا أمي! ولا يسافر إلا بإذنهما ورضاهما ] ولا يسافر لتجارة أو لجهاد أو لطلب علم أو لأي سفر إلا بإذنهما ورضاهما؛ لأنه كالمملوك لهما.

    ثالثاً: برهما بكل ما تصل إليه يداه وتتسع له طاقته من أنواع البر والإحسان

    [ ثالثاً: برهما بكل ما تصل إليه يداه ] أحسن إليهما بكل ما تقدر عليه [ وتتسع له طاقته من أنواع البر والإحسان، كإطعامهما وكسوتهما وعلاج مريضهما، ودفع الأذى عنهما، وتقديم النفس فداء لهما ] تموت ولا يموت والدك.

    رابعاً: صلة الرحم التي لا رحم له إلا من قبلهما والدعاء لهما وإنفاذ عهدهما وإكرام صديقهما

    [رابعاً: صلة الرحم التي لا رحم له إلا من قبلهما، والدعاء والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما، وإكرام صديقهما ] كما قد تقدم في الخصال الأربع أو الخمس. والله نسأل أن يجعلنا من أهل البر والإحسان، ممن أبروا بوالديهم وأحسنوا إليهما.

    اللهم اغفر لوالدينا وارحمهم، اللهم اغفر لوالدينا وارحمهم، وأعل درجتهم في عليين، وألحقنا بهم صالحين.

    وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

    1.   

    الأسئلة

    معنى قوله صلى الله عليه وسلم: (الصلاة عليهما والاستغفار لهما)

    السؤال: ورد -فضيلة الشيخ- من ضمن الأحاديث التي عرضتموها علينا قول الرسول صلى الله عليه وسلم في الوصية بالوالدين: ( الصلاة عليهما والاستغفار لهما )، أشكل على كثير من الإخوة قول: ( الصلاة عليهما )، ما معنى الصلاة عليهما، وقد يكونان متوفين مثلاً؟

    الجواب: الذي قلته حسب فهمي: الصلاة عليهما إذا مات والدك أو ماتت والدتك وأنت موجود يجب أن تصلي عليهما، هذا الصلاة عليهما عند موتهما، وإذا ماتا قبل أن تقوى فما أنت بمطالب، الاستغفار طول الحياة كما قلنا لكم، لا نصلي صلاة ولا ندعو إلا ونستغفر لوالدينا: اللهم اغفر لهما وارحمهما.

    مداخلة: والصلاة بمعنى الدعاء؟

    الشيخ: يقول المعقب: الصلاة بمعنى الدعاء. لكن لفظ الصلاة ثبت، أول ما نتناول نتناول الصلاة على الميت، ثم لفظ الصلاة تطلق على الدعاء، الدعاء والاستغفار لهما.

    والشاهد عندنا في الصلاة عليهما: صلاة الجنازة. والدعاء لهما طول الحياة تدعو لهما، فاللفظ شامل للصلاة عليهما وللدعاء لهما بالخير.

    معنى قوله صلى الله عليه وسلم: (ومنعاً وهات)

    السؤال: ورد في حديث الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات، ومنعاً وهات ) يقول: ما معنى: (ومنعاً وهات)؟

    الجواب: قلنا: (منع) يمنع الحقوق ما يعطيها، و(هات) يطلب الحقوق التي له، فهذا سوء خلق، وعدم تربية وعدم إسلام حقيقي، أد الحقوق الواجبة لك واطلب غيرها، أما الحقوق أنت تمنعها وتسأل الناس، هذا من سوء الخلق، ووصف لا يرضاه الله لأوليائه وعباده.

    معنى قوله صلى الله عليه وسلم: (وكره لكم قيل وقال وكثرة السؤال)

    السؤال: ما معنى حديث: ( وكره لكم قيل وقال، وكثرة السؤال

    الجواب: ( وكره لكم قيل وقال ) في مجالسنا.

    مجتمعنا الرباني الإسلامي لا تسمع فيه قيل كذا وقيل كذا كما هي الصحف والمجلات -والآن أشنع عليهما- نشرة كافرة نشرها يهودي -وهم كفار- بصورة بشعة، لا نطيق أن ننطق بها ولا أن ننظر إليها، وإذا بصحفنا تنشرها كما هي، وتذيعها وتعلنها، والله لو سألوا أهل البصيرة لقالوا: ما ننشر هذا الكلام، ولا يتحدث به. فنحن أمة مصطفاة مختارة، لا نعيش على قال فلان. لا يصلح قال فلان، بل قال الله وقال رسوله، أما قيل كذا وكذا فهذه كلها أباطيل، هذا هو الإعلام الآن الصحف والمجلات والإذاعات.. قيل، ولسنا من أهل لقيل والقال، بل نقول: كذا أو كذا، صح أو بطل.

    وكثرة السؤال أيضاً من الممقوتات، كثير من الناس يسألون وهم لا يعملون، بل لمجرد الأسئلة فقط، يؤذون رسول الله صلى الله عليه وسلم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ [المائدة:101] وهي كثرة السؤال، فأدبهم الله، فلا نسأل إلا فيما نحن بحاجة إليه، نريد أن نعرف لنعمل أو نترك، أما لمجرد كذا وكذا فهذا المجتمع الإسلامي الأصل أنه ناج من هذا وخال منه، كثرة السؤال.. أضاحيك وأباطيل.

    حكم طاعة الوالدين في فتح التلفزيون وشراء الدخان

    السؤال: حفظنا فضيلة الشيخ: ( إنما الطاعة في المعروف )، وقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ) فمن هنا يقول السائل: أبي يأمرني أن أفتح التلفاز وبه الكاشفات العاريات والرقص، فهل أطيعه؟ ويأمرني أيضاً أن أصنع له الشيشة، فهل أطيعه في ذلك؟

    الجواب: يقول: بناء على ما سمعنا من أنه ( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ) أبي يأمرني أن أفتح أمامه التلفاز لأشاهد العواهر والفجار والكفار في بيتنا، فهل نطيعه في هذا؟ يا بني! لا تطعه، لا تطعه، لا تطعه، وحرام أن تطيعه، كأنك ترضى له أن ينغمس في الإثم، ثم في جهنم.

    ثانياً: يقول: ائتني بالشيشة. قل له: والله ما آتيك بها. أسألك بالله أن تتركها، ولا أرضى أن يدخل أبي جهنم، لا أريد أن تلعنك الملائكة، أنا ولدك، أنا فلذة كبدك، ما أعينك على هذا، وأدعوك يا أبتي! أن تتحول من هذه النظرية. قل لي: آتيك بالشراب الطيب، عصير ليمون كذا تفاح، أما الشيشة فلن نرضها لك، فلو وقف الابن هكذا والله لأطاع الأب واستجاب؛ لأن هذا المشيش لو وجد من ينصح له كما نتكلم الآن والله لترك الشيشة.

    مداخلة: وإذا بعثه ليشتري له الدخان؟

    الشيخ: قال: أرسل ولده يأتي بالدخان. كما قلت، يا أبتي! لا يحل هذا، بلغنا أنه حرام، هيا نسأل أهل العلم، اترك هذا، لا أرضى لك يا والدي بأن تلعنك الملائكة، لا أرضى بأن تبطل صلاتك، لا أرضى لك أبداً، يقنعه، فيقول: إذاً تركناه من الآن.

    حكم قتل الأب الكافر

    السؤال: إذا كان الأب كافراً فهل يجوز قتله؟

    الجواب: لا يجوز، لا يجوز، لا يجوز، وإن قتلته تدخل معه جهنم.

    نعم. يجوز قتل الكافر إذا بارزك كما بارز أبو عبيدة أباه في بدر، أما والمعاهدة بيننا وبين الكفار والأمن كامل وتقتله لأنه كافر فلا يصح، ولا يجوز أبداً، ومن فعله يدخل جهنم.

    حكم التسبيح والتحميد في الصلاة عوضاً عن الفاتحة لمن لا يستطيع حفظها

    السؤال: هذا السائل يقول: إن والدته لا تسمع ولا تتقن الكلام، وهي لا تعرف ماذا تقول في الصلاة، حاول مراراً أن يعلمها سورة الفاتحة، لكن لا جدوى، فهل التسبيح والتحميد والتكبير يجزئ عن سورة الفاتحة؟

    الجواب: نعم، ورد في هذا، وعرفه المسلمون، من عجز عن قراءة الفاتحة يكفي: سبحان الله والحمد لله والله أكبر، ويركع ويسجد، لكن عليه أن يواصل تعليم والدته يوماً بعد يوم حتى تحفظ الفاتحة، لكن قبل أن تحفظها يكفيها أن تقول: سبحان الله والحمد لله والله أكبر.

    حكم جهر المرأة بالقراءة في الصلاة عند خلو المكان من الرجال

    السؤال: هل يجوز للمرأة أن تجهر بصلاتها عندما تكون وحدها بحيث لا يسمعها أحد؟

    الجواب: تقول السائلة: هل يجوز للمؤمنة إذا قامت تصلي في بيتها فريضة أو نافلة أن تجهر بالقراءة أو لا يجوز؟ مع التحفظ أنه ليس في البيت رجل معها يسمع صوتها؟ نقول: يجوز، إذا ما في البيت من يسمع صوتها من الرجال وأرادت أن تتلذذ بكلام الله، فلا بأس، لكن تركه أولى. نعم.

    كيفية زيارة المسجد النبوي

    السؤال: هل لزيارة المسجد النبوي أوقات معينة؟ ثم ما هي الأماكن التي يجوز زيارتها؟

    الجواب: زيارة المسجد النبوي والسلام على رسوله صلى الله عليه وسلم ما لها حد محدود ولا وقت معين، من كان خارج المدينة ينوي ابتداء الزيارة للمسجد النبوي؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد ) يركب دابته.. طائرته.. باخرته بنية الصلاة في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم، فإذا وصل المسجد صلى ركعتين تمت زيارته، ويبقى أشرف ما عنده وأكمل أن يقف أمام قبر رسول الله ويسلم عليه، وهذه أفضل حال.

    أما التردد إذا كان مسافراً يومين ثلاثة يغتنم الفرصة وكرر الزيارة لا بأس، بهذا أفتى مالك ، أما إذا كان مدني من سكان المدينة فلا يستحسن له التكرار، ولا داعي إلى ذلك، أما المساجد الأخرى عندنا قباء، المدني والمقيم والمهاجر والزائر له أن يزور مسجد قباء للصلاة فيه؛ لما أخبر به صلى الله عليه وسلم إذ قال: ( من تطهر في بيته وأتى مسجد قباء فصلى ركعتين كان له كأجر عمرة ) وفعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يزوره يوم السبت، باقي المساجد في المدينة ليس هناك مساجد معينة تزار، المسجد النبوي ومسجد قباء، زيارة البقيع للسلام والترحم على الموتى مشروعة، زيارة شهداء أحد كذلك، زارهم الرسول وسلم عليهم.

    حكم إعطاء الزكاة للوالدين

    السؤال: سائلة تقول: هل يجوز لها أن تعطي زكاة مالها لأبويها المحتاجين؟

    الجواب: سائلة تقول: هل يجوز لي أن أخرج زكاتي لأبوي الفقيرين؟ والجواب: أجمعت الأمة على أن الزكاة لا تعطى للآباء ولا للأبناء، إذ يجب أن تبري أبويك وتطعميهما، فكيف تعطيهم الزكاة؟ لا تجوز الزكاة للأب والجد والابن وابن الابن، أما الأخ والأخت الفقيرين فنعم؛ لأنه ليس واجب عليك أن تنفق عليهم، لكن الوالدان لا.

    حكم العدة للمطلقة المنقطع عنها زوجها

    السؤال: امرأة قاطعها زوجها لمدة سنتين ثم طلقها، فهل بذلك تعتبر قد انتهت عدتها أم تبدأ العدة؟

    الجواب: يقول: امرأة امتنع زوجها من إتيانها سنتين، لكونه في بلد وهي في بلد، أو لكونه معها وما يأتيها، ثم طلقها، فهل تعتد أو لا عدة عليها؛ لأنه ما جامعها؟

    الجواب: لابد من العدة، من يوم الطلاق تبتدئ العدة إن كانت تحيض ثلاث حيض، وإذا كانت كبيرة في السن فثلاثة أشهر بالإجماع.

    حكم من اشترى شيئاً ثم علم حرمته

    السؤال: شخص اشترى كاميرا للتصوير، ثم أخبره أحد إخوانه أنها محرمة. يقول: واقتنعت بهذا، فما التصرف المناسب بهذه الكاميرا إن كانت حراماً، وهل يجوز بيعها والتصرف بثمنها؟

    الجواب: يقول: عنده آلة تصوير، اشتراها لجهله، ثم نبهه أخوه بأن هذا حرام ولا يصح، فماذا يفعل بهذه الآلة؟ إن وجدت يهودياً أو نصرانياً أو بوذياً واشتراها منك فلا بأس، أما أن تبيعها لمؤمن فلا تبعها لمؤمن، وإلا رضيت بالمعصية.

    وقد وردني خطاب من شخص يحبنا في الله ويقول: شاهدت صورتك في التلفاز في رمضان، فآلمني ذلك وأحزنني وأنا متأثر جداً، فجوابي لك يا بني! جزاك الله خيراً على حبك، وأنا والله خدعت. لما جاءوني وقالوا: الأمة في حاجة إلى مواعظ.. توجيهات.. دروس، وهذه الإذاعة عالمية، فأعطيتهم وسجلوا. قال: ينتهي درسك فتأتي عاهرة تغني. ما ذنبي أنا في هذا؟ نسأل الله أن يتوب علينا، ولا نعود لمثل هذا.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله.