إسلام ويب

سلسلة منهاج المسلم - (26)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يجب على المؤمن أن يحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويعتقد أفضليتهم على سائر من جاء بعدهم، وذلك لأفضليتهم وسابقتهم في الدين، فقد ذكر الله تعالى فضلهم في كتابه الكريم في آيات كثيرة، وذكر النبي صلى الله عليه وسلم فضلهم وسابقتهم وما أعد الله لهم في سنته الصحيحة، فيجب الإيمان بكل ذلك، واعتقاد أنهم متفاوتون في الفضل بحسب سابقتهم وتضحيتهم في الدين، وكلهم له فضل وسبق، ولا يجوز الطعن فيهم أو سبهم أو الانتقاص منهم بأي أمر كان، فإن ذلك هو الضلال المبين والانحراف الكبير، كما يجب على المؤمن أن يجل أئمة الدين من الفقهاء والعلماء والمحدثين من التابعين وتابعيهم، رحمهم الله أجمعين.

    1.   

    أهمية العقيدة الإسلامية

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم.

    وقد علمنا موقنين بأن العقيدة الإسلامية بمثابة الروح للجسد، فذو العقيدة الإسلامية الصحيحة حي، يسمع ويبصر، ويعطي ويمنع؛ وذلك لكمال حياته، ومن فقدها فهو ميت، لا يسمع ولا يبصر، ولا يعطي ولا يمنع؛ وذلك لموته.

    والدليل على صحة هذا: أن أهل الذمة من أهل الكتاب إذا كانوا يعيشون معنا وتحت رايتنا لا نكلفهم بصيام ولا صلاة ولا زكاة ولا حج ولا جهاد؛ لأنهم أموات، والميت لا يكلف.

    فالعقيدة الإسلامية التي مصدرها قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم بمثابة الروح، كأنها روح، صاحبها حي، وفاقدها ميت.

    وإذا داخل العقيدة الإسلامية زيادة أو نقصان يصبح صاحبها كالمريض، يقوى على فعل شيء ويعجز عن آخر، يقدر على أن يقول ويعجز مرة أخرى أن يقول؛ وذلك لمرضه؛ لأن روحه مريضة، ليست بصحيحة ولا سليمة.

    ومن أراد أن يرى برهاناً لذلك فليقرأ قول الله عز وجل: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [فاطر:28]. فالعارفون بربهم عز وجل العالمون بمحابه ومساخطه العالمون بوعده ووعيده وما أعد لأوليائه وما هيأ لأعدائه هؤلاء لا يعصون الله عز وجل، فلا يزنون ولا يسرقون، ولا يكذبون ولا يفترون، ولا يخدعون ولا يغشون، ولا يؤذون مؤمناً ولا مؤمنة، لا في عرض ولا مال ولا بدن؛ وذلك لكمال حياتهم، فهم أحياء.

    وعلمنا أن أركان العقيدة الإسلامية التي تنبني عليها ستة أركان، فقد جاء جبريل عليه السلام وجلس بين يدي رسول الله في صورة رجل من خيرة الرجال، وسأل الرسول عن العقيدة، عن الإيمان فأجاب صلى الله عليه وسلم: ( أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره )، وقد درسنا هذه الأركان ركناً بعد آخر.

    ثم درسنا بعد ذلك واجب الإيمان بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فكما نؤمن بأنه لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وأن لقاء الله حق، وأن الجزاء حق نؤمن بأن الأمر بالمعروف حق والنهي عن المنكر كذلك، وتقدمت أدلة الكتاب والسنة، وسقنا الأدلة العقلية والبراهين على ذلك.

    1.   

    الإيمان بوجوب محبة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأفضليتهم

    والآن ننتقل إلى [ الفصل السابع عشر: الإيمان بوجوب محبة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأفضليتهم، وإجلال أئمة الإسلام، وطاعة ولاة أمر المسلمين ] وهذه من متممات العقيدة ومكملاتها، الإيمان بوجوب محبة أصحاب رسول الله، من لم يحبهم ما آمن وما هو بمؤمن، ووجوب معرفة أفضليتهم وإجلال أئمة الإسلام وطاعة ولاة أمور المسلمين، هذا موضوع درسنا الليلة إن شاء الله.

    قال المؤلف غفر الله له ولكم، ورحمه وإياكم: [ يؤمن المسلم ] الذي أسلم قلبه لله ووجهه، فقلبه لا يتقلب طول الحياة إلا في طلب رضا الله، ووجهه لا يقبل به على غير الله، فلا يرهب ولا يخاف ولا يطمع ولا يرجو إلا الله، وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ [النساء:125]، هذا المسلم الذي يسلم المسلمون من لسانه ويده كما بين ذلك الحبيب صلى الله عليه وسلم بقوله: ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده )، هذا المسلم الحي يؤمن [ بوجوب محبة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ] ومن لم يحب أصحاب رسول الله ما أحب رسول الله، ومن لم يحب رسول الله فهو كافر بالله وبلقاء الله[ وآل بيته] وأهل بيته أزواجه وذرياته، والمسلم يؤمن [ بأفضليتهم على من سواهم من المؤمنين والمسلمين ] فأصحاب رسول الله وآل بيت رسول الله أفضل من سائر المسلمين من غيرهم، نؤمن بهذا إيماننا بالله [ وأنهم فيما بينهم متفاوتون في الفضل ] فليسوا على مستوى واحد، فـأبو بكر أفضلهم [ وعلو الدرجة بحسب أسبقيتهم في الإسلام، فأفضلهم: الخلفاء الراشدون الأربعة: أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم أجمعين، ثم العشرة المبشرون بالجنة، وهم الراشدون الأربعة ] وستة بعدهم وهم [ طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام وسعد بن أبي وقاص وسعيد بن زيد وأبو عبيدة عامر بن الجراح وعبد الرحمن بن عوف ، ثم ] بعد ذلك [ أهل بدر ] (314) صحابياً، حضروا وقعة بدر وجاهدوا في سبيل الله ونصرهم الله، وأخبرهم الرسول في قوله: ( لعل الله قال: يا أهل بدر! اصنعوا ما شئتم فقد غفرت لكم ) [ ثم المبشرون بالجنة من غير العشرة: كـفاطمة الزهراء ] مبشرة والله [ ووالدتها خديجة ، وولديها الحسن والحسين وثابت بن قيس وبلال بن رباح وغيرهم، ثم أهل بيعة الرضوان، وكانوا ألفاً وأربعمائة ألف صحابي رضي الله تعالى عنهم أجمعين ] وبيعة الرضوان تمت في الحديبية على (20) كيلو من مكة بين مكة وجدة، وتم فيها صلح عجيب بين رسول الله والمشركين، وتسمى بيعة الرضوان؛ لأن الله قال: لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ... [الفتح:18] الآية. فإنه لما امتنعت قريش من الإذن للرسول بدخول مكة للعمرة وجرت مفاوضات وتصلبت قريش ما كان إلا أن أعلن الرسول الحرب والقتال، فبايعه (1400) رجل على أن يموتوا في سبيل الله، وهؤلاء هم أهل بيعة الرضوان. أي: رضوان الله عز وجل.

    1.   

    الإيمان بوجوب إجلال أئمة الإسلام واحترامهم وتوقيرهم والتأدب معهم عند ذكرهم

    [ كما يؤمن المسلم ] المسلم بحق ما هو العلماني والبلشفي [ بوجوب إجلال أئمة الإسلام واحترامهم وتوقيرهم والتأدب معهم عند ذكرهم، وهم أئمة الدين وأعلام الهدى كالقراء والفقهاء والمحدثين والمفسرين من التابعين وتابعي تابعيهم ] رحمهم الله ورضي عنهم أجمعين. وهذه من جزئيات عقيدتنا.

    1.   

    الإيمان بوجوب طاعة ولاة أمور المسلمين وتعظيمهم واحترامهم

    قال: [ كما يؤمن المسلم بواجب طاعة ولاة أمور المسلمين وتعظيمهم واحترامهم، والجهاد معهم، والصلاة خلفهم، وحرمة الخروج عليهم ] وولاة الأمور هم الحاكمون بيض أو سود ( اسمعوا وأطيعوا ولو تأمر عليكم عبد حبشي رأسه كزبيبة ).

    1.   

    الآداب التي يتأدب بها المسلم مع أصحاب رسول الله وأهل بيته

    [ ولذا فهو] أي المسلم [ يلتزم حيال كل هؤلاء المذكورين بآداب خاصة ] فكل له آدابه [ أما أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وآل بيته فإنه: ]

    أولاً: أن يحبهم لحب الله تعالى وحب رسوله صلى الله عليه وسلم لهم

    [ أولاً: يحبهم لحب الله تعالى وحب رسوله صلى الله عليه وسلم لهم، إذ أخبر تعالى أنه يحبهم ويحبونه في قوله: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ [المائدة:54] ] هذه الآية نزلت في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنحبهم لحب الله تعالى وحب رسوله صلى الله عليه وسلم لهم، والدليل على ذلك: أنه أخبر تعالى في كتابه العزيز أنه يحبهم ويحبونه في قوله: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ [المائدة:54] وهم أصحاب رسول الله [ كما قال في وصفهم: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ [الفتح:29] ] وقد نزلت هذه في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم [ وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( الله الله في أصحابي، لا تتخذوهم غرضاً بعدي ) ] ترمونهم بالرماح وبالكلام [ ( فمن أحبهم فبحبي أحبهم، ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم، ومن آذاهم فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله، ومن آذى الله يوشك أن يأخذه ) ] هذا الكلام مدون في شريعة الإسلام، وطوائف وملل يفرقون بينهم، ويكفرون بعضهم، ويسبون بعضهم، لا إله إلا الله! ما حملهم على هذا إلا السياسة والحكم والسلطة والدولة، للحفاظ على مذهبهم؛ حتى يحكموا ويسودوا، وإلا كيف يسبون أصحاب رسول الله؟ وبينهم ألف وأربعمائة سنة، ويتقربون إلى الله ببغضهم، والله لم يأمرهم بهذا؟ قولوا: الحمد لله الذي نجانا مما وقع فيه هؤلاء الهالكون.

    ثانياً: أن يؤمن بأفضليتهم على غيرهم من سائر المؤمنين والمسلمين

    [ ثانياً: يؤمن بأفضليتهم على غيرهم من سائر المؤمنين والمسلمين؛ لقوله تعالى في ثنائه عليهم: وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة:100]. ] ولو تجتمع الأمة كلها اليوم وقبل اليوم لن تساوي صحابياً واحداً [ وقال رسول الله عليه الصلاة والسلام: ( لا تسبوا أصحابي ) ] فهيا نحفظ هذا الحديث، ونرجع به إلى بيوتنا كجوهرة نفيسة[ ( فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ) ] لو أنفقت مثل أحد ذهباً والله ما بلغت حفنة الرجل منهم يتصدق بها أو نصف الحفنة، وهذا كمال لهم، فيجب أن يحبوا ويعظموا ويبجلوا، والهابطون الساقطون يسبونهم بأبشع السب والكلام، بل يكفرونهم.

    ثالثاً: أن يرى أن الصديق أفضل الأصحاب ومن دونهم على الإطلاق ثم الخلفاء الثلاثة من بعده

    [ ثالثاً: أن يرى أن أبا بكر الصديق أفضل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن دونهم على الإطلاق ] والهابطون يكفرونه [ وأن الذين يلونه في الفضل هم: عمر ثم عثمان ثم علي رضي الله عنهم أجمعين؛ وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: ( لو كنت متخذاً من أمتي خليلاً لاتخذت أبا بكر ، ولكن أخي وصاحبي ). ] لو كنت متخذاً من الناس خليلاً لاتخذت أبا بكر ، ولكن خلتي مع ربي، وأبو بكر أخي وصاحبي. يقول: ( أخي وصاحبي ) وأنت تشتمه وتزعم أنك مسلم [ وقول ابن عمر رضي الله عنهما: قال: ( كنا نقول والنبي حي: أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي ) ] والرسول يسمع هذا، وهم يفضلون بعضهم على بعض [ ( فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلم ينكرها ) ] أي: بلغه أن الأصحاب يفضلون أبا بكر على عمر ، وعمر على عثمان وعلى علي ، فسمع ذلك ورضي به وما رده أبداً [ ولقول علي رضي الله عنه: خير هذه الأمة بعد نبيها: أبو بكر ثم عمر ، ولو شئت لسميت الثالث ] يعني: عثمان رضي الله عنهم أجمعين.

    رابعاً: أن يقر بمزاياهم ويعترف بمناقبهم

    [ رابعاً: أن يقر ] أي: المؤمن [ بمزاياهم ويعترف بمناقبهم، كمنقبة أبي بكر وعمر وعثمان في قول الرسول صلى الله عليه وسلم لأحد وقد رجف بهم وهم فوقه: ( اسكن أحد إنما عليك نبي وصديق وشهيدان ) ] هذه منقبة عظيمة للثلاثة، (اسكن أحد)، لما انتهت معركة أحد صعد الرسول على الجبل مع أبي بكر وعمر وعثمان في آخر النهار، لما علوا على الجبل اضطرب الجبل فرحاً، قال له الرسول: (اسكن)، لا تتحرك، (ما عليك إلا نبي وصديق وشهيدان). والصديق هذا هو أبو بكر ، والشهيدان عمر وعثمان ، إذ كلاهما قتل ظلماً وعدواناً في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه آية النبوة المحمدية، ( اسكن أحد ما عليك إلا نبي وصديق وشهيدان ).فـأبو بكر مات على فراشه موتاً من غير قتل ولا اغتيال، والشهيدان عمر وعثمان كلاهما قتل على أيدي المجرمين [ وكقوله لـعلي رضي الله عنه: ( أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى؟ ) ] وهذه كلمة رسول الله لـعلي : ( أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى؟ ). وهو أخوه. أي: أن تكون بمنزلة أخي [ وقوله صلى الله عليه وسلم لـفاطمة : ( فاطمة سيدة نساء أهل الجنة )، وكقوله للزبير بن العوام : ( إن لكل نبي حوارياً وإن حواريي الزبير بن العوام )، وكقوله في الحسن والحسين : ( اللهم أحبهما فإني أحبهما )، وكقوله لـعبد الله بن عمر : (إن عبد الله رجل صالح )] هذه شهادة أبي القاسم [ وكقوله لـزيد بن حارثة مولاه: (أنت أخونا ومولانا). وقوله لـجعفر بن أبي طالب : ( أشبهت خلْقي وخلُقي )] (أشبهت خلْقي) ذاتي (وخلُقي) [وقوله لـبلال بن رباح : ( سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة )]. ليلة الإسراء والمعراج لما دخل الجنة سمع صوت بلال يمشي. ( سمعت دف نعليك في الجنة ) [ وكقوله في سالم مولى أبي حذيفة وعبد الله بن مسعود وأبي بن كعب ومعاذ بن جبل قال: (استقرءوا القرآن من أربعة ) ] أي: خذوه من أربعة [ ( من عبد الله بن مسعود وسالم مولى أبي حذيفة وأبي بن كعب ومعاذ بن جبل ). وكقوله في عائشة : ( وفضل عائشة على سائر النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ) ] وعائشة هي أم المؤمنين زوج رسول الله بنت أبي بكر الصديق ، ويوجد ممن ينتسب إلى المسلمين من يرميها بالفاحشة والفجور، ولا يتوب ولا يبكي، وهو بهذا ينسب رسول الله إلى الدياثة، ويقول: إنه مسلم! والذي يحزن لماذا ما نسأل ونتعلم؟ ولماذا لا نسأل أهل العلم لننجو ونسعد ونسلم، فلا نجلس على الباطل؟ لأننا ورثناه عن آبائنا أو أجدادنا [ وكقوله في الأنصار ] عامة سكان المدينة [ ( ولو أن الأنصار سلكوا وادياً أو شعباً لسلكت في وادي الأنصار، ولولا الهجرة لكنت امرءاً من الأنصار ) ] فيا ويل من يكفرهم أو يسبهم [ وقال: ( الأنصار لا يحبهم إلا مؤمن، ولا يبغضهم إلا منافق، فمن أحبهم أحبه الله، ومن أبغضهم أبغضه الله ) ] هذه دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم [ ( وكقوله في سعد بن معاذ : اهتز العرش لموت سعد بن معاذ ). وكمنقبة أسيد بن حضير إذ كان مع أحد أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة مظلمة، فلما خرجا من البيت وإذا نور بين أيديهما يمشيان فيه، فلما تفرقا تفرق النور معهما ] هذه الكرامات [ وكقوله لـأبي بن كعب : ( إن الله أمرني أن أقرأ عليك: لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا [البينة:1] قال: وسماني؟ قال: نعم، فبكى أبي ). وكقوله في خالد بن الوليد : ( سيف من سيوف الله مسلول ). وكقوله في الحسن : ( ابني هذا سيد، ولعل الله أن يجمع به بين فئتين من المسلمين ) ] وتم ما أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم [ وكقوله في أبي عبيدة : ( لكل أمة أمين، وإن أميننا ) ] أميننا أيتها الأمة [ ( أبو عبيدة بن الجراح ) ] رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم أجمعين.

    خامساً: أن يكف عن ذكر مساوئهم ويسكت عن الخلاف الذي شجر بينهم

    قال: [ خامساً: يكف عن ذكر مساوئهم ] فإن حدثت سيئة لأحدهم فيجب أن لا نذكرها أبداً [ ويسكت عن الخلاف الذي شجر ووقع بينهم؛ وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( لا تسبوا أصحابي )، وقوله: ( لا تتخذوهم غرضاً بعدي )، وقوله: ( فمن آذاهم فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله، ومن آذى الله يوشك أن يأخذه )].

    سادساً: أن يؤمن بحرمة زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وأنهن طاهرات مبرآت

    [ سادساً: أن يؤمن بحرمة زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم، وأنهن طاهرات مبرآت، وأن يترضى عليهن، ويرى أن أفضلهن خديجة بنت خويلد وعائشة بنت أبي بكر ؛ وذلك لقول الله تعالى: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ [الأحزاب:6] ].

    1.   

    الآداب التي يتأدب بها المسلم مع أئمة الإسلام

    [ وأما أئمة الإسلام من قراء ومحدثين وفقهاء، فإنه: ]

    أولاً: أن يحبهم ويترحم عليه ويستغفر لهم ويعترف لهم بالفضل

    [ أولاً: يحبهم ويترحم عليه، ويستغفر لهم، ويعترف لهم بالفضل؛ لأنهم ذكروا في قول الله تعالى: وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ [التوبة:100]. وفي قول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( خيركم قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم )، فعامة القراء والمحدثين والفقهاء والمفسرين كانوا من أهل هذه القرون الثلاثة الذين شهد لهم الرسول صلى الله عليه وسلم بالخير. وقد أثنى الله على المستغفرين لمن سبقوا بالإيمان في قوله: رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ [الحشر:10]. فهو إذاً يستغفر لكل المؤمنين والمؤمنات] .

    ثانياً: أن لا يذكرهم إلا بخير ولا يعيب عليهم قولاً ولا رأياً

    [ثانياً: أن لا يذكرهم إلا بخير، ولا يعيب عليهم قولاً ولا رأياً، ويعلم أنهم كانوا مجتهدين مخلصين، فيتأدب معهم عند ذكرهم، ويفضل رأيهم على رأي من بعدهم، وما رأوه على ما رآه ممن أتى بعدهم من علماء وفقهاء ومفسرين ومحدثين، ولا يترك قولهم إلا لقول الله أو قول رسوله، أو قول صحابته رضوان الله عنهم أجمعين ].

    نكتفي بهذا القدر ونجيب على بعض الأسئلة إن شاء الله.

    1.   

    الأسئلة

    حكم الصلاة بين السواري

    السؤال: بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، هذا سائل يقول: ما حكم من يصلي بين السواري؟

    الجواب: تكره الصلاة بين السواري والأعمدة إذا كان في المسجد متسع للصفوف، أما إذا ضاق المسجد بالمصلين فلا بأس بالصلاة بين السواري، والكراهة كراهة تنزيه؛ لأن العادة أن النعال توضع بين الأعمدة، فهذا المكان لا ينبغي أن نصلي فيه وفي المسجد متسع لنا، لكن إذا ضاق المسجد وما اتسع فلا بأس بالصلاة بين الأعمدة والسواري. نعم.

    عقيدة أهل السنة والجماعة

    السؤال: هذا سائل يقول: ما عقيدة أهل السنة والجماعة؟

    الجواب: إليكم بيان هذا وإن كان لا يكفي فيه كلمة أو كلمتان، ولكن فقط ألفت نظركم: إلى أن الذي لم تكن عقيدته كعقيدة رسول الله وأصحابه ما هو بمؤمن، ما بهو بناج، ما هو من أهل الجنة، وإن شئت حلفت لكم. وإليكم بيان ذلك: كان صلى الله عليه وسلم بين أصحابه يعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم، وهذه مهمته معهم، فقال: ( لقد افترق اليهود إلى إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى - بعد اليهود- إلى اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة إلى ثلاث وسبعين فرقة ). بزيادة فرقة، وهذه الفرق من أراد أن يقف عليها فليطالع تفسير القرطبي في سورة آل عمران عند قول الله تعالى: وَلا تَفَرَّقُوا [آل عمران:103] الآية، قال: ( كلها في النار إلا واحدة في الجنة ). كل تلك الفرق الثلاثة والسبعين في النار إلا فرقة واحدة ففي الجنة. ( فقام رجل من الجالسين وقال: من هي الفرقة الناجية يا رسول الله؟ )، والسؤال هذا ضروري، ( ما هي الفرقة الناجية يا رسول الله )؟! والسؤال هذا ضروري، ( ما هي الفرقة الناجية يا رسول الله؟! فأجابه صلى الله عليه وسلم بقوله: هم الذين يكونون على ما أنا عليه اليوم وأصحابي ). فجيب أن تكون عقيدة المؤمن اليوم وبعد اليوم وقبل اليوم كعقيدة رسول الله وأصحابه، ويجب أن تكون عباداته كعبادات رسول الله وأصحابه، وأن تكون أخلاقه وآدابه كأخلاق رسول الله وآدابه، هذا هو الناجي. وعلة ذلك: هو ذلك الحكم الإلهي الذي صدر علينا، والحمد لله، وهو قوله بعد أن أقسم بأقسام ما أقسم على قضية أو على حكم كما أقسم على هذا الحكم: وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا * وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا * وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا * وَالأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا * وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا [الشمس:1-8]. هذه الأيمان لأن الحكم ذو شأن عظيم، اعلم الحكم قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [ الشمس:9-10]. وانتهى، فلا يوجد من يراجع أو يعقب. وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ [الرعد:41]. فمن زكى نفسه بالإيمان الصحيح والعمل الصحيح أفلح وفاز، ونجا من النار ودخل الجنة، ومن لم يزكها ولم يطهرها؛ لأنه كافر .. مشرك.. منافق.. دجال.. كذاب.. فاسق.. فاجر فالمصير معروف، والله طيب لا يقبل بجواره إلا الطيبين، فمن زكى نفسه وعمل بجد وصدق على تزكيتها فزكت وطابت وطهرت كان من أهل الفوز، وهم الناجون من النار، الداخلون الجنة دار الأبرار.

    ومن أغفل شأن نفسه وأعرض عن تزكيتها وصب عليها أطنان الذنوب وقناطير الأوساخ من الشرك والكفر والمعاصي فقد قضى الله بخسرانه، قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ [الزمر:15]. فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185]. فالناجون هم الذين عقيدتهم كعقيدة رسول الله وأصحابه، وعباداتهم وأخلاقهم وآدابهم كتلك العبادة بلا زيادة ولا نقصان، هؤلاء أنفسهم طيبة، أرواحهم زكية بهذه العبادات وهذا الإيمان، فهم الناجون، والذين يسلكون مسلك غير مسلك رسول الله في معقداتهم وعباداتهم وأخلاقهم وآدابهم فهم والعياذ بالله خبثاء الأنفس هالكون. فإن قيل: كيف نفعل فنحن ما نعرف؟ ولم يعلمنا أحد، فكيف ننجو إذاً؟ فهيا نعمل من الآن، ولا نؤخر اليوم. فعندما تعودون إلى قريتكم أو إلى حيكم من مدنكم تذكروا هذا صمموا في عزيمة على أنكم إذا صليتم المغرب تجلسون أمام معلم مربي كجلوسنا هذا من صلاة المغرب إلى صلاة العشاء، كل ليلة وطول الحياة، هذا طريق العلم، بدون هذا لن تعلموا ولن تعلموا. ولا يستطيع أحد أن يقول: لسنا في حاجة إلى العلم والعمل، فهذا معناه: انتحار وخسران كاف. فإذا عدنا إلى قرانا ومدننا نعزم على أن نتعلم؛ لنعمل فننجو ونسعد، فنبحث عن معلم ونأتي به إلى المسجد إن فقدناه في القرية، ونلتزم وبنسائنا وأطفالنا أيضاً، فتكون نساؤنا وراء الستارة وأطفالنا بين أيدينا، وفي ليلة آية من كتاب الله نتغنى بها حتى نحفظها، ثم تشرح لنا وتفسر، ثم توضع أيدينا على المطلوب، فإن كان عقيدة عقدناها في قلوبنا، وإن كان أدباً التزمنا به، وإن كان واجباً عرفناه ونهضنا به، وإن كان محرماً هجرناه وتركناه، والليلة التي بعدها حديث من أحاديث رسول الله الصحاح كالموطأ والبخاري ومسلم، وهكذا طول العام، هكذا حالنا في قرانا ومدننا، فلا يبقى جاهل، وقد تقولون: هذا صعب، والله ما هو بصعب، أعداؤنا الكفار إذا دقت الساعة السادسة يوقفون العمل ويذهبون المراقص والمقاصف واللهو واللعب، ونحن نمشي كما يمشون، فإذا ما دقت الساعة السادسة فلماذا ما نوقف العمل ونقبل على ربنا في بيته، ونطلب رضاه، ونتعرف عليه؟ لنعرفه فنحبه ونخافه، ثم نطيعه، ثم تزكو نفوسنا ويرضى عنا. أقسم بالله الذي لا إله غيره أنه لا نجاة إلا هذا المسلك الذي سلكه رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذا صلى بالناس جمعهم؛ يعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم، أصحاب رسول الله كلهم أكثرهم ما يكتب ولا يقرأ، وتعملوا وأصبحوا مضرب المثل في العلم والمعرفة بين البشر، من طريق قال الله وقال رسوله، فنحن عبث بنا اليهود والنصارى والمجوس، وأبعدونا عن المساجد، ورموا بنا في المقاهي والملاهي والملاعب، وحرمونا من العلم فجهلنا، فلما جهلنا سادونا وحكمونا وأذلونا وأهانونا، وهم ينفخون فينا كل أرواح الباطل والشر والفساد. وقد تقول: إن هذا الصوت تكرر أكثر من ألف مرة، وما بلغنا أن أهل قرية قالوا: والله من الليلة لا يتخلف منا أحد عن المسجد؛ لنتعلم الكتاب والحكمة، ما حصل هذا، نبكي ما ينفع البكاء، فعلينا أن نعرف الله حتى نحبه ونخافه، فالذي لا يحب الله لن يطيعه، والذي لا يخاف الله يعصيه، إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [فاطر:28]، أي: العارفون بالله ومحابه ومكارهه ووعده ووعيده.

    حكم رفع اليدين عند الدعاء بعد صلاة الفريضة

    السؤال: هذا سائل يقول: فضيلة الشيخ! هل ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم رفع اليدين عند الدعاء بعد صلاة الفريضة؟

    الجواب: رفع اليدين للدعاء من مظاهر الخشوع والعبادة لله تعالى، لو ترفع يديك هكذا كأنك تقول: لا إله إلا الله، لا يعطي ولا يمنع إلا الله، لا يسمع دعائي ولا يجيبني إلا الله، فهذا مظهر من مظاهر العبادة، وفي الحديث: ( رفع يديه حتى بان بياض إبطيه ) .

    أما البدعة فهي أن يستقبل الإمام المصلين بعد السلام ويذكر معهم ويدعو بكلمة واحدة فيحبسهم عن منافعهم، فهذا الموقف بدعة، صلى النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين ما دعا بالناس بعد الصلاة والله العظيم.

    وصلى أبو بكر سنتين، وعمر ثلاثة عشر سنة ، وعثمان .. إلى اليوم، والإمام الآن يصلي ولا يدعو بالناس لما يصلي؛ حتى لا يترك السنة.

    وأعوذ بالله ما هي بسنة - أي: دعاء الإمام بعد السلام- أما إذا صليت منفرداً أو مع جماعة وقاموا وذكرت الله فارفع يديك وادع الله عز وجل؛ فإن هذا مظهر من مظاهر الخشوع بين يدي الله.

    حكم وسائل منع الحمل

    السؤال: سائل يقول: ما حكم الدين في منع الحمل؟

    الجواب: الرجل يعزل ماؤه عن امرأته حتى لا تلد، أو يستعمل حبوب مانعة، أو يقطع الرحم ويفصلها، كل هذا لا يجوز إلا في حالة الضرورة القصوى، إذا كانت المرأة لا تطيق حملاً، والرجل كذلك لا يقوى واستعمل الحبوب أو عزل فترة معينة فلا بأس، أما أن يستخدم هذا نظاماً، ونقول: يجب أن لا نزيد على ولدين أو ثلاثة فهذا والله ضد الإسلام وضد مراد الله عز وجل، ولا يصح أبداً، فإصدار قانون بأن لا يزاد على ولدين هذا محاربة لله صراحة ووضوح.

    أقول: إذا اضطر إلى منع الحمل بسبب من الأسباب يجوز، إلا قطع الرحم فلا يجوز أبداً، ولو ولد لهما عشرين ولداً فمن الممكن أن يحتاجوا إلى ولد في يوم من الأيام وقد قطع هذا الرحم، فقد يموتون في حادثة كلهم، فقطع الرحم وإغلاقه حتى لا يكون ولد محرم بالإجماع، وليس من شأن المسلم أن يفعله، أما استعمال الحبوب أو منع المني فهذا عند الضرورة أفتى به العلماء، وهو جائز، وهو العزل.

    حكم الأكل مع تارك الصلاة, وحكم دفنه في مقابر المسلمين

    السؤال: هذا سائل يقول: ما حكم الأكل مع تارك الصلاة؟ وإذا مات هل يدفن مع المسلمين أم لا؟

    الجواب: لا يوجد عندنا تارك صلاة، ولا ينبغي أن يوجد، فلا ترض أن تأكل مع من لا يصلي وتسكت، بل قل له: قم صل معنا، فسيقوم يصلي، فلهذا لا يوجد تارك الصلاة بين المسلمين، إلا إذا كان لم يؤمن، والذي آمن بالله ولا يصلي له فهو كافر، وإذا أعلن عن كفره وأنه يهودي أو نصراني فهذا شيء آخر، وأما مسلم فلا يوجد ما يمنعه عن الصلاة، فهي ليسب جبلاً لا يطيق حمله، فيجب أن لا يوجد بيننا من لا يصلي، ولا نقول: هل نأكل معه؟ لأن هذا معناه أننا نرضى ببقائه، فنلزمه بالصلاة حتى يصلي، سواء كان أباً أو ابناً أو أخاً أو جاراً أو قريباً أو بعيداً، فنحن جماعة واحدة، فالمسلم أخو المسلم، فلا نسكت عن ذلك ونرضى ونقول: نأكل معه أو لا نأكل؟ بل نقول: لماذا لا يصلي؟ فالصلاة ليست شيئاً صعباً لا يطيقه.

    والله تعالى أسأل أن يتوب علينا أجمعين.