إسلام ويب

سلسلة منهاج المسلم - (200)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الزنا هو الوطء المحرم، وهو من أكبر الذنوب بعد الشرك والقتل، والحكمة من تحريمه حماية المجتمع من الرذيلة، وصيانة الأعراض، وطهارة النفوس، والحفاظ على شرف الأنساب وصفاء الأرواح، وحد الزاني المحصن هو الرجم حتى الموت، الرجل والمرأة في ذلك سواء، وأما غير المحصن فإنه يجلد مائة ويغرب عاماً، وكل ذلك وفق شروط بينتها الشريعة منها: أن يكون الزاني مسلماً عاقلاً، بالغاً، مختاراً غير مكره، وأن يثبت الزنا ثبوتاً قطعياً بإقراره دون تراجع أو شهادة أربعة شهود عدول على ذلك.

    1.   

    الزنا وأحكامه

    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة؛ ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، ذلكم الكتاب الحاوي، أي: الجامع للشريعة الإسلامية بكاملها: عقائد وآداباً وأخلاقاً وعبادات وأحكاماً، وقد انتهى بنا الدرس في الأحكام إلى حد الزنا، فهيا بنا ندرس ونعلم.

    أولاً: تعريفه

    [أولاً: الزنا: هو الوطء المحرم في قبل كان أو دبر] الزنا هو الوطء المحرم في قبل -أي: فرج- أو في دبر. ذلكم هو الزنا.

    ثانياً: حكمه

    [ثانياً: حكمه: الزنا من أكبر الذنوب بعد الكفر والشرك وقتل النفس] من أكبر الذنوب الزنا ولكن بعد الكفر بالله والشرك وقتل النفس [ومن أكبر الفواحش على الإطلاق] أكبر الفواحش وأقبحها الزنا [حرمه الله تعالى بقوله: وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا [الإسراء:32]] هذا نهي إلهي [ووضع لفاعله حداً] أي: ووضع الله تعالى لفاعل الزنا حداً يحد به [وذلك بقوله تعالى: الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:2]] هذا حد الله.

    [وقال فيما أنزله من القرآن ونسخ لفظه دون حكمه: (والشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة نكالاً من الله_ كانت آية تقرأ ونسخ الله هذا اللفظ وبقي الحكم طبقه رسول الله صلى الله عليه وسلم [وقال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم: {لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن}] لما يجحد الإنسان الله خالقه، ويجحد البعث والجزاء يقع في الزنا، ولكنه إذا كان يذكر الله والدار الآخرة فلا يمكن أن يزني.

    فمن كان يذكر الله لا يقع على الفاحشة ويزني، مستحيل! عندما يذكر الدار الآخرة وأنه سيموت ويحاكم ويجزى ويأتي هذا في قلبه أن يقع على الزنا، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: {لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن

    [وقال صلى الله عليه وسلم لما سئل عن أعظم الذنوب: {أن تزاني بحليلة جارك}] سئل الرسول صلى الله عليه وسلم عن أعظم الذنوب فقال: {أن تزاني بحليلة جارك}، أي: امرأة جارك -والعياذ بالله- فهذا من أعظم الذنوب وأقبحها.

    ثالثاً: الحكمة من تحريم الزنا

    [ثالثاً: حكمة تحريمه:

    من الحكمة في تحريم الزنا: المحافظة على طهارة المجتمع الإسلامي، وصيانة أعراض المسلمين، وطهارة نفوسهم، والإبقاء على كرامتهم، والحفاظ على شرف أنسابهم وصفاء أرواحهم] هذه حكمة تحريم الزنا.

    من الحكمة في تحريم الزنا:

    أولاً: المحافظة على طهارة المجتمع الإسلامي.

    ثانياً: صيانة أعراض المسلمين.

    ثالثاً: طهارة نفوسهم.

    رابعاً: الإبقاء على كرامتهم والحفاظ على شرف أنسابهم وصفاء أرواحهم.

    1.   

    حد الزنا

    أولاً: حد الزاني غير المحصن

    [رابعاً: حد الزنا: يختلف باختلاف صاحبه] الزنا حده يختلف باختلاف الزاني [فإن كان الزاني غير محصن] أي: شاب لم يتزوج أبداً، ولو أنه عقد ولم يجامع امرأته فما تزوج، فلا يزول الإحصان إلا إذا وطئ الزوجة [وهو الذي لم يسبق له أن تزوج زواجاً شرعياً خلا فيه بالزوجة ووطئها فيه] ولو خلا فيها فقط وما وطئها لم يكن محصناً.

    أقول: حد الزنا يختلف باختلاف صاحبه، فإن كان الزاني غير محصن وهو الذي لم يسبق له أن تزوج زواجاً شرعياً خلا فيه بالزوجة ووطئها فيه فهو غير محصن.

    [فإنه يجلد مائة جلدة ويغرب عاماً عن بلده] هذا حد الذي زنا وهو غير محصن: يجلد مائة جلدة ويغرب سنة، فإن كان من مكة -مثلاً- يبعثونه إلى الطائف، أو من المدينة فيبعث إلى جدة.. وهكذا، والحكمة من التغريب هو أنه لو جُلد ثم مشى بين الناس فكل من يقول هذا زنا وهذا فعل .. ويشيع هذا الأمر بين ألسنة الناس، فلكي يستر نهائياً يجلد ويغرب.

    [والزانية غير المحصنة مثله إلا أن تغريبها إن كان يسبب مفسدة فلا تغرب] لكن إذا كان أخاها في الطائف -مثلاً- أو لها عمة أو أقرباء فإنهم يبعثونها ولا حرج، لكن إن خافوا أن يترتب على ذلك فساد المرأة فلا تغرب وتبقى في بلدها [لقوله تعالى: الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:2]، ولقول ابن عمر رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم ضرب وغرَّب، وأن أبا بكر ضرب وغرَّب، وأن عمر ضرب وغرَّب] ومعنى: (ضرب وغرب) أي: ضرب الزاني غير المحصن وغربه إلى بلد آخر، هكذا يقول ابن عمر: إن النبي صلى الله عليه وسلم ضرب الزاني غير المحصن وغربه، وأن أبا بكر ضربه وغربه، وأن عمر ضربه وغربه أيضاً.

    [وإن كان عبداً] إذا كان الزاني غير المحصن عبد [جلد خمسين جلدة ولم يغرب] لماذا؟ [لما يضيع من حقوق سيده من خدمته له] لأنه تحت سيد يخدمه، فإذا غربناه انقطع عن العمل؛ فلهذا العبد عليه نصف العدد: خمسون جلدة فقط ولا يغرب، أما الحر فإنه يجلد مائة ويغرب.

    ثانياً: حد الزاني المحصن

    [وإن كان الزاني محصناً أو محصنة رجم بالحجارة حتى يموت لما كان يتلى ونسخ] أي: يقرأ من الآية المنسوخ لفظها [(الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة نكالاً من الله والله عزيز حكيم)، ولأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرجم وفعله، فقد رجم الغامدية وماعزاً رضي الله عنهما، ورجم اليهوديين لعنة الله عليهما] هذا فعل الرسول صلى الله عليه وسلم حتى لا يقول قائل: ليس في القرآن رجم، بل يكفي فعل الرسول صلى الله عليه وسلم، فلفظ الآية فقد نسخ وبقي الحكم.

    1.   

    شروط إقامة حد الزنا

    [خامساً: شروط إقامة حد الزنا] ما هي؟ [يشترط في إقامة الحد على الزناة ما يلي].

    أولاً: أن يكون الزاني مسلماً عاقلاً بالغاً مختاراً غير مكره

    [أولاً: أن يكون الزاني مسلماً عاقلاً] الكافر لا يقام عليه الحد، لماذا لا يقام الحد على الكافر؟ لأن الكافر لا يطهره الحد أبداً، بل الخبث باقٍ فيه حتى يسلم. والمسلم إذا أذنب هذا الذنب يمحى بإقامة الحد عليه، فإن كان المسلم مجنوناً فلا يقام عليه الحد أيضاً؛ لأنه غير مكلف.

    [بالغاً] فإن كان طفلاً فلا يقام عليه الحد [مختاراً غير مكره] إن كان الزاني مكرهاً على الزنا بأن تكون الرصاصة في يد عدوه -مثلاً- يقول له: تفعل وإلا نقتلك، فإنه يعفى عنه [لقول النبي صلى الله عليه وسلم: {رفع القلم عن ثلاثة: عن الصبي حتى يحتلم، والنائم حتى يستيقظ، والمجنون حتى يفيق}] أي قلم هذا؟ قلم الملائكة الذين يسجلون الخطايا والذنوب والحسنات أيضاً، فمن لم يحتلم لا يقام عليه حد، والنائم حتى يستيقظ، والمجنون حتى يفيق.

    [وقوله صلى الله عليه وسلم: {رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه}] فمن قتل خطأ هل يدخل النار؟ أو يقتل مقابل قتله؟ لا. بل يعطي الدية فقط، مثلاً: من أراد أن يضرب حمامة فضرب امرأة برأسها فماتت فليس عليه إلا الدية فقط. أو حاج اعتمر ونسي أن يحلق نقول له: احلق وكفر ولو بعد يوم؛ لأنه {رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه}.

    ثانياً: أن يثبت الزنا ثبوتاً قطعياً

    [ثانياً] من الأحكام [أن يثبت الزنا ثبوتاً قطعياً] ليس لمجرد شك فقط [وذلك بإقراره على نفسه] بأن يقول الزاني: أشهدكم أني زنيت، فإن سئل مرة أخرى يقول: زنيت، والثالثة كذلك، فيشهد ثلاث مرات على نفسه [وهو في حالته الطبيعية بأنه زنى] ليس مريضاً ولا مجنوناً ولا خائفاً [أو بشهادة أربعة شهود عدول بأنهم رأوه يزني وشاهدوا فرجه في فرج المزني بها كالمرود في المكحلة والرِّشا في البئر] أي: الحبل في البئر [لقوله تعالى: وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ [النساء:15]] أي: منكم أيها المسلمون! فلو شهد أربعة كفار فلا قيمة للشهادة.

    [ولقوله صلى الله عليه وسلم لـماعز : {أنكحتها؟ قال: نعم. قال: كما يغيب المرود في المكحلة والرِّشا في البئر؟ ...}

    أو بظهور الحمل] إذا حملت فمن أين الحمل؟ لا بد أنها زنت [إن سئلت عنه ولم تأت ببينة تدرؤ عنها الحد ككونها اغتصبت] فلو سئلت: من أين الحمل؟ فقالت: اغتصبت [أو وطئت بشبهة] أي: تزوجت زواجاً غير شرعي [أو بجهل لتحريم الزنا، فإن أتت بشبهة لم يقم عليها الحد؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: {ادرءوا الحدود بالشبهات}، وقوله صلى الله عليه وسلم: {لو كنت راجماً أحداً بغير بينة لرجمتها} قاله في امرأة العجلاني ] لكن لما حضرت هي لاعنها زوجها.

    ثالثاً: ألا يرجع الزاني عن إقراره

    [ثالثاً: ألا يرجع الزاني عن إقراره] فلو قال: أشهدكم أني زنيت، ثم بعد ساعتين قال: لا أبداً أكذب عليكم ما زنيت! فإنه لا يقام عليه حد [فإن رجع قبل إقامة الحد عليه بأن كذب نفسه، وقال: لم أزن لم يقم عليه الحد؛ لما صح أن ماعزاً لما ضرب بالحجارة فر، ولكن الصحابة أدركوه وضربوه حتى مات، فأُخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك، فقال: {فهلا تركتموه!}] أي: لماذا لم تتركوه ما دام أنه هرب ولم يعترف بالزنا [فكأنه صلى الله عليه وسلم قد اعتبر فراره رجوعاً عن اعترافه. وقد ورد أنه لما كان هارباً كان يقول: {ردوني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن قومي قتلوني وغروني من نفسي، وأخبروني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير قاتلي}] هكذا كان يقوله وهو يجري.

    1.   

    كيفية إقامة الحد على الزناة

    [سادساً: كيفية إقامة الحد على الزناة] كيف يكون الحد؟ [أن يحفر للزاني في الأرض حفرة تبلغ إلى صدره فيوضع فيها ويرمى بالحجارة حتى يموت بمحضر الإمام أو نائبه، ومحضر جماعة من المسلمين لا يقل عددهم عن أربعة أنفار؛ لقوله تعالى: وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ [النور:2]] وأقل الطائفة أربعة رجال.

    [والمرأة كالرجل في هذا غير أنها تشد عليها ثيابها لئلا تنكشف.

    هذا بالنسبة إلى الرجم، وأما الجلد لغير المحصن فعلى كيفية حد القذف وشرب الخمر].

    1.   

    تنبيهات

    أولاً: حد اللواط الرجم حتى الموت بلا فرق بين المحصن وغير المحصن

    [أولاً: حد اللواط الرجم حتى الموت بلا فرق بين المحصن وغير المحصن] حد اللواط الرجم سواء كان محصناً أو غير محصن [لقوله صلى الله عليه وسلم: {من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به}] لم يشترط شرطاً أبداً، إلا إذا قال المفعول به: إنه ألزمني أو هددني أو أسقطني بالقوة فإنه يرفع عنه الحكم.

    [وقد اختلفت كيفية قتلهما عن الصحابة فمنهم من أحرقهما بالنار] اللائطين والملتاطين أحرقوهما بالنار [ومنهم من قتلهما رجماً بالحجارة، وقال ابن عباس فيهما: ينظر أعلى بناء في القرية] والآن عندنا الصوامع العالية [ويرمى بهما منه] إلى الأرض [منكسين ثم يتبعان بالحجارة] كما فعل الله بقوم لوط.

    ثانياً: من أتى بهيمة وجب تعزيره بأشد أنواع التعزير

    [ثانياً: من أتى بهيمة وجب تعزيره بأشد أنواع التعزير من ضرب وسجن؛ لإتيانه فاحشة محرمة بالإجماع، وليكون التعزير الشديد مقوماً لانحراف فطرته، وقد وردت آثار في أنه يقتل وتقتل معه البهيمة التي أتاها غير أنها آثار لم تثبت ثبوتاً تقوم به حجة، فيكتفى بالتعزير المأذون فيه للإمام بما يكفل إصلاح الفساد] هذا حكم من أتى دابة أو بهيمة.

    ثالثاً: العبد والأمة إذا زنيا فحدهما الجلد فقط

    [ثالثاً: العبد والأمة إذا زنيا فحدهما الجلد فقط] لا يقتلان [ولو كانا محصنين؛ لقوله تعالى: فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ [النساء:25]] والموت لا يناصف، إذاً فلا يقتلان أبداً [ولما كان الموت لا ينصف تعين الجلد خمسين جلدة دون الرجم.

    وللسيد أن يجلد عبده أو أمته] يفعل ذلك بنفسه لا يفعله الحاكم [وله أن يرفع أمرهما إلى الإمام؛ لقول علي رضي الله عنه: {أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أمة سوداء زنت لأجلدها الحد فوجدتها في دمها، فأخبرت بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إذا تعالَّت من نفاسها فاجلدها خمسين}] أي: خمسين جلدة، فما دامت نافس (مريضة) تترك حتى تصح ثم تجلد بعد ذلك خمسين [وقول النبي صلى الله عليه وسلم: {إذا زنت أمة أحدكم فتبين زناها فليجلدها الحد ولا يثرب عليها}] أي: لا يعتب ولا يلوم، بل يقيم الحد عليها خمسين جلدة وكفى. هذا هو الشرع الإسلامي.

    نكتفي بهذا القدر، وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم.

    1.   

    الأسئلة

    حكم من حملت عن طريق الزنا ثم قتلت ما في بطنها خوفاً من العار

    السؤال: يقول السائل: ما حكم من حملت عن طريق الزنا ثم قامت بقتل ولدها في بطنها؟

    الجواب: هذا إذا كانت الشريعة الإسلامية تطبق فإنه يقام عليها الحد، لكن هذا في بلاد لا يقام فيها الحد، فهي خافت أن تلام ويعتب عليها فأسقطت الجنين من بطنها حتى لا يقال: زنت.

    هي آثمة آثمة آثمة، فإن كان الجنين قد تخلَّق فعليها نصف عتق رقبة، وإن كان الجنين ما زال في الشهر الثاني أو الثالث فلا حرج عليها، وهي آثمة على كل حال بزناها وبقتلها.

    مداخلة: هل عليها التوبة؟

    الشيخ: يجب أن تتوب، وكل من أذنب ذنباً يجب أن يتوب إلى ربه حتى يمحى ذلك الذنب.

    حكم من ارتكب فاحشة وسترها الله عليه

    السؤال: يقول: ما حكم رجل زنا وفعل اللواط ثم تاب إلى الله تعالى ولا يعلم به أحد.

    الجواب: له إذا كان تحت إمام المسلمين أن يقول: إني زنيت حتى يجلد أو يقتل ويطهر في الدنيا، وإذا كان في بلد لا يقام فيه الحد فلمن يقول؟ هذا يفوض الأمر إلى الله ويتوب إلى الله توبة نصوحاً، ويكثر من البكاء والاستغفار والدعاء والعبادات والنوافل والصيام حتى يمحو الله ذلك الأثر من عليه.

    مداخلة: لكن إن ستره الله عز وجل ولم يعلم به أحد فهل يذهب يقول للإمام: أقم علي الحد؟

    الشيخ: إذا أراد أن يقام عليه الحد وما طابت نفسه والإمام موجود فإنه يأتي يقول: إني زنيت -كما تقدم- ويقام عليه الحد.

    مداخلة: ولو تاب بينه وبين الله؟

    الشيخ: لو تاب كما قلنا: التوبة تجب ما قبلها، ومن تاب تاب الله عليه.

    حكم تبيين الزاني المعترف من زنى بها

    السؤال: يقول السائل: هل على الزاني الذي يعترف بزناه أن يبين المرأة المزني بها أم لا؟

    الجواب: ليس عليه أن يبين، وهو غير مأمور بذلك، بل يقول: أنا زنيت، ومن اعترف بزناه لا يُسأل: عمن زنيت؟ أو: بمن زنيت؟ ثم لو قال: زنيت مع فلانة، وفلانة أنكرت وقالت: ما زنا بي أبداً فلا يقام عليها الحد.

    حكم المؤمن يزني بالكافرة

    السؤال: ما حكم المؤمن إذا زنا بالكافرة؟

    الجواب: إن كان غير محصن يجلد مائة جلدة ويغرب سنة، وإن كان محصناً يقام عليه الحد.

    حكم الزواج من الزانية

    السؤال: هل يجوز معاشرة الزانية؟

    الجواب: كيف يعاشرها؟! ولكن لعل السائل يقول: امرأة زنت وما أقيم عليها الحد هل يجوز للمؤمن أن يتزوجها؟

    الجواب: يجوز إن تابت، أما إن عرفت بالزنا وتكرر منها ذلك فلا يجوز التزوج بها أبداً، لكن إذا كان مرة واحدة أو مرتين ثم تابت فإنه يجوز التزوج بها.

    حكم تبرج المرأة خارج بيتها

    السؤال: ما حكم تبرج المرأة في خارج بيتها وهي قاصدة إظهار الزينة والفتنة؟

    الجواب: يعتبر طريقاً للزنا، فإذا أرادته لا بد وأن تبتلى وأن تزني، وإن تابت تاب الله عليها ونجت، أما إذا استمرت على هذا فسوف تقع في الفاحشة والعياذ بالله؛ لأنها تطلبها.

    الجمع بين عدم إقامة الحد على الكافر وإقامته عليهم منه صلى الله عليه وسلم

    السؤال: يقول: ذكرتم في الدرس -جزاكم الله خيراً- أنه لا يقام الحد على الكافر فكيف يجمع بين هذا وبين فعل النبي صلى الله عليه وسلم باليهوديين؟!

    الجواب: اليهوديان سألهما عن دينهما فاعترفا بأن عليهما الحد -القتل- فقال: أقيموا الحد عليهما.

    مداخلة: هم قالوا: عليه أن يحمم وجهه أولاً.

    الشيخ: يحمر.

    مداخلة: يحمم وجهه، هم أنكروا الحد أولاً.

    الشيخ: على كل كما قلت لكم: الحد عند اليهود موجود في التوراة، فسألهم عن ذلك، فقالا: نعم، موجود في التوراة، فقال: إذاً أقيموا الحد عليهما، فأقاموا الحد عليهما.

    حكم شراء الذهب عبر البطائق البنكية

    السؤال: يسأل هذا السائل ويقول: هل يجوز شراء الذهب بالبطاقة أم لا؟

    الجواب: ما هي البطاقة هذه؟

    مداخلة: بطاقة الفيزا التي تدخلها في البنك وتخرج الفلوس.

    الشيخ: إذا كانت رسمية لا خوف فيها ولا شك ولا ريب وأصبحت كالدينار والدرهم فلا بأس، أما إذا كان فيها منحرف وقد يثربون عليه، أو يمنعونه، أو لا يعطونه فلا يجوز.

    حكم من خرج من مصر ناوياً العمرة ولم يحرم إلا من جدة

    السؤال: يقول: ما حكم من نوى العمرة من مصر ولم يحرم إلا من جدة وسأل بعض العلماء، فقال له: عليك فدية، ومنهم من قال: لا شيء عليك، ومنهم من قال: عليك صيام عشرة أيام، فماذا يجب عليه؟

    الجواب: الوجه الصحيح هو ذبح شاة أو صيام عشرة أيام إذا عجز عن الذبح، ودائماً من ترك واجباً في الحج أو العمرة وجب عليه ذبح هدي، فإن لم يستطع صام عشرة أيام، كالمتمتع الذي تمتع بالعمرة وما استطاع أن يذبح شاة في منى فإنه يصوم عشرة أيام، ثلاثة أيام في مكة وسبعة أيام في بلده.

    حكم إعطاء الفقير من المال ما يحج به عن نفسه

    السؤال: امرأة تريد الحج وليس عندها مال، هل يجوز لأخيها أن يدفع لها من المال ما تحج به أم لا؟

    الجواب: سائل كريم: مؤمنة ترغب في الحج -حج الفريضة- فقال لها أخوها: أنا أدفع عنك، فهل يجوز أو لا يجوز؟

    يجوز يجوز يجوز، سواء كان أخاها أو عمها أو أباها، يجوز للفقير أن يعطى من المال ما يحج به ولا حرج.

    حكم من جامع زوجته في نهار رمضان ثم عجز عن العتق والصيام

    السؤال: هذا الرجل يقول: إنه جامع زوجته بعد الفجر في شهر رمضان ولم يستطع صيام شهرين فهل يطعم ستين مسكيناً؟

    الجواب: سائل كريم يقول: جامعت امرأتي في رمضان بعد الفجر ولا أستطيع أن أصوم شهرين وليس عندي رقبة لأعتقها، فهل أطعم ستين مسكيناً؟

    نعم. أطعم ستين مسكيناً.

    حكم فوائد البنوك وكيفية التصرف فيها

    السؤال: يقول: ماذا يفعل بالفائدة التي تأتي من البنك؟

    الجواب: ردها على أصحاب البنك ولا تأخذها، قل لهم: أنا مسلم، ودعت أمانتي عندكم لتحفظوها ولو تصرفتم بها، أما أن تعطوني فائدة فلا أقبلها، وقد قلت للذين يعيشون في أوروبا من المسلمين: خذوا هذه الفوائد وابنوا بها المساجد؛ لأنكم في حاجة إلى بناء المساجد في تلك البلاد، فلا تأكلوا وتشربوا بها أو تلبسوا منها ولكن ابنوا بها مسجداً في بلاد الكفر.

    حكم المقيم في المدينة يحرم من بيته

    السؤال: سائل كريم يقول: أنا بالمدينة وأريد أن أحرم فهل يجوز لي أن أحرم من البيت فأغتسل وأتجرد وألبي، أو أتجرد وأغتسل وأنوي في الميقات؟

    الجواب: الكل جائز، إلا أن الإحرام من الميقات أفضل، وإلا من كان من الشام فله أن يحرم من الشام ثم يأتي ويلبي، لكن الأفضل ألا يحرم إلا من الميقات، والعلة أنه لو أحرم من بعيد ثم تعطل بمرض أو غيره فماذا يفعل عندها؟! فمن الخير ألا يحرم إلا من الميقات، والمدينة قريبة جداً من ميقاتها كلها ربع ساعة.

    سنن الصلوات المؤكدة

    السؤال: هذا يقول: ما هي عدد ركعات السنن المؤكدة مع الصلوات المكتوبة؟

    الجواب: رغيبة الفجر ركعتان، والشفع والوتر ثلاث ركعات، هذه مؤكدة، وبعد ذلك: قبل الظهر أربع ركعات، وقبل العصر ركعتين، وبعد المغرب ركعتين، وبعد العشاء ركعتين، وأربع تهجد، هذه سنن وفضائل وأعمال، لكن المتأكدة هي: رغيبة الفجر والشفع والوتر.

    مداخلة: مؤكدة؟

    الشيخ: مؤكدة نعم.

    مداخلة: جزاكم الله خيراً.

    الشيخ: لا يستطيع المؤمن أن يترك الشفع والوتر أبداً، بخلاف تحية المسجد أو غيرها.

    حكم الجناية على اللحية

    السؤال: هذا السائل يقول: بعض العلماء يقولون: إن حلق اللحية متعمداً عليه مائة وعشرون من الإبل، أي: مائة ألف ريال سعودي، هل هذا القول صحيح؟

    الجواب: هذا كذب، كذبوا على الله ورسوله، ما قال الرسول هذا ولا أمر به. كيف يكذبون؟! حرام عليهم هذا، ولا يجوز لك أن تشرع أنت، أنت مشرع لك فقط.

    مداخلة: يقصدون: لو جنى شخص على آخر في حلق لحيته؟

    الشيخ: تقدم لنا هذا في الجراحات وإلا لا؟

    مداخلة: نعم.

    الشيخ: على كل حال حلق اللحية حرام؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: {لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال}، فلو ترك بعض لحيته لا يلعن.

    حكم قراءة القرآن على الأموات

    السؤال: سائل كريم يقول: هل تجوز قراءة القرآن على الميت ثلاث ليالٍ متتالية بعد موته؟

    الجواب: هذه بدعة، لم يشرعها رسولنا صلى الله عليه وسلم ولا حدَّث بها، ولا عرفها أصحابه ولا عملوا بها، دائماً نقول: من أراد أن يتقرب إلى الله ليرحم والده أو أمه فليقرأ القرآن في بيته أو في المسجد ثم يرفع يده إلى الله ويدعو للميت بالمغفرة فيغفر له ويرحم -إن شاء الله- يعني نتوسل إلى الله بقراءة القرآن، أما أن نأتي بأناس يقرءون القرآن بصوت واحد فهذه بدعة، أو نعطي لشخص ألف ريال -مثلاً- ونقول له: اقرأ لنا ختمة على فلان، فهذا خطأ وكذب، لماذا نشرّع والرسول لم يشرع لنا؟! المشروع لنا أن نقرأ القرآن بأنفسنا ثم ندعو للميت في أي مكان.

    حكم تلقين الميت ما يجيب به على الملكين في القبر

    السؤال: سائل كريم يقول: في بلادنا عندما ندفن الميت يقف رجل أو يجلس إلى جنبه ويقول له: يا فلان إذا سألك الملك وقال: من ربك؟ فقل: ربي الله. وإذا قال: من نبيك؟ فقل: نبيي محمد رسول الله، وإذا قال: ما دينك؟ فقل: ديني الإسلام.

    الجواب: هذه بدعة موجودة في بعض الكتب الفقهية، وخاصة عند الشافعية، وهي باطلة باطلة باطلة، ولو كان هذا صحيحاً لأتينا لكل ميت بمن يعلمه وحينئذٍ نعطل الملائكة -وقد أوجدهم الله لهذه المهمة- ثم نحن نسأل ونعلم، ثم إذا كلمت الميت هل يسمعك؟ هل يراك؟ والله ما كان، هذا كله كذب.

    حكم إقامة الجمعة على من كانوا أقل من اثني عشر رجلاً

    السؤال: هذا السائل يسأل ويقول: نحن ثلاثة في الصحراء فهل علينا جمعة أم لا؟ علماً بأن المسجد يبعد عنا خمسين كيلو متراً، ولا تتوفر لنا وسيلة للانتقال؟

    الجواب: سائل يقول: نحن ثلاثة أنفار نعيش في الصحراء وبيننا وبين المسجد خمسين كيلو متراً، فهل تسقط عنا الجمعة أو كيف نفعل؟

    إن ذهبتم وصليتم صحت صلاة الجمعة لكم، وإذا لم تذهبوا لصلاة الجمعة فصلوا الظهر في بلدكم ولا حرج ولا إثم عليكم.

    أما إذا كانوا في قرية وكانوا أكثر من اثني عشر رجلاً فيجب أن يصلوا الجمعة، يتقدم أحدهم يخطب ويصلي بهم، أما في صحراء ليس فيها مسجد ولا جماعة وهم ثلاثة أنفار فإن ذهبوا للجمعة فلهم ذلك، وإن لم يذهبوا فلا إثم عليهم ولا شيء.

    دعاء

    السؤال: بعض المرضى يطلبون الدعاء.

    الشيخ: نعم بعض المرضى يسألونكم الدعاء لهم، فهيا بنا ندعو ربنا.

    اللهم يا رب المؤمنين! يا رب العالمين! يا أرحم الراحمين! اكشف ضر هؤلاء المرضى يا رب العالمين! اللهم اكشف ضرهم، اللهم اشفهم بشفائك الذي لا يغادر سقماً، واشفنا يا ربنا ظاهراً وباطناً، اللهم اشفنا ظاهراً وباطناً.

    اللهم وحد صفوفنا واجمع كلمتنا، اللهم اجمع أمة الإسلام على إمام واحد، وعلى تطبيق شرعك يا رب العالمين، ليدعو عبادك الكافرين إلى الإسلام فيسلموا فينجو من الخلود في النار يا رب العالمين، واختم لنا ولهم بخير إنك ولي ذلك والقادر عليه.

    وصلِّ اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3010867217

    عدد مرات الحفظ

    722042005