إسلام ويب

سلسلة منهاج المسلم - (192)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الذبح هو قطع الحلقوم والمري والودجين، ويشترط للذكاة شروط، منها أن تكون آلة الذبح حادة، والتسمية، وأهلية المذكي، وإن تعذر ذبح أو نحر الحيوان جاز تذكيته بإصابته في أي جزء من بدنه، وذكاة الجنين ذكاة أمه، كما أن نسيان التسمية في الذكاة لا يضر، وهناكوفوائد مبثوثة في ثنايا هذه المادة.

    1.   

    أحكام الذكاة

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة، ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، ذلكم الكتاب الحاوي - أي: الجامع- للشريعة الإسلامية بكاملها، عقائد وآداباً وأخلاقاً وعبادات وأحكاماً، وهو جامع أهل السنة والجماعة، فلا فرق بين مذهب ومذهب، ولا طائفة وطائفة، وأدلته قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم، وقد نفع الله به المسلمين، وانتهت تلك العصبيات المذهبية، وأصبح المسلمون يعترفون بأنهم أتباع النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه.

    وقد انتهى بنا الدرس إلى الفصل التاسع وهو في الذكاة والصيد والطعام والشراب.

    [ الفصل التاسع ] من الفصول وهو [ في الذكاة والصيد والطعام والشراب. وفيه ثلاث مواد: المادة الأولى: في الذكاة: أولاً: تعريفها: الذكاة: ذبح ما يذبح من الحيوان المباح الأكل، ونحر ما ينحر منه ] أي: من الحيوان المباح الأكل..

    بيان ما يذبح وما ينحر

    [ ثانياً: بيان ما يذبح وما ينحر ] أي: الذي يذبح والذي ينحر: [ الغنم من ضأن ومعز، وكذا سائر أنواع الطير من دجاج وغيره تذبح ولا تنحر، قال الله تعالى: وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ [الصافات:107]، أي: كبش ] أي: فدى إسماعيل عليه السلام بمذبوح من الغنم، أي: بكبش، وهو عظيم، فلما أمر إبراهيم بذبح ولده إسماعيل خرج من مكة إلى منى، ولما وضعه على الأرض والسكين في يده وأراد ذبحه قال: ارفع يدك، وفداه الله عز وجل بكبش عظيم، والشاهد عندنا في قوله تعالى: بِذِبْحٍ [الصافات:107]، أي: بكبش، والكبش يذبح ولا ينحر [ والبقر يذبح؛ لقوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً [البقرة:67]. ويجوز نحرها؛ إذ ثبت نحرها عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأن لها موضعين لتذكيتها، موضع ذبح وموضع نحر. وأما الإبل فإنها تنحر ولا تذبح، وقد نحر النبي صلى الله عليه وسلم الإبل قائمة معقولة اليد اليسرى ].

    تعريف الذبح والنحر

    [ ثالثاً: تعريف الذبح والنحر: الذبح: هو قطع الحلقوم والمريء ] وهو رأس المعدة [ والودجين ] وهما عرقان، فيقطع كل ذلك بالسكين [ والنحر: هو طعن الإبل في لبتها، واللبة: موضع القلادة من العنق ] فتطعن في هذا المكان [ وهو موضع تصل منه آلة الذبح إلى القلب، فيموت الحيوان بسرعة ].

    كيفية الذبح والنحر

    [ رابعاً: كيفية الذبح والنحر: أما الذبح فهو أن تطرح ] أيها الذابح [ الشاة ] المعز أو الغنم [ على جنبها الأيسر مستقبلة القبلة بعد إعداد آلة الذبح ] أي: التي ستذبح بها في يدك [ الحادة ] الماضية لا التي لا تقطع [ ثم يقول الذابح: بسم الله والله أكبر، ويجهز على الذبيحة، فيقطع في فور واحد حلقومها ومريئها وودجيها ] أي: عرقيها، هذا هو الذبح [ وأما النحر ] وهو للإبل [ فهو أن يعقل ] الذابح [ البعير من يده اليسرى قائماً، ثم يطعنه ناحره في لبته ] أي: موضع نحره [ قائلاً: بسم الله والله أكبر، ويواصل حركة الطعن حتى تزهق روحه؛ لقول ابن عمر رضي الله عنهما وقد مر برجل أناخ ناقته للذبح: (ابعثها قياماً مقيدة سنة محمد صلى الله عليه وسلم)].

    شروط صحة الذكاة

    [ شروط صحة الذكاة ] للذكاة شروط لا تصح إلا بها [ يشترط لصحة الذبح ما يلي:

    أولاً: أن تكون آلة الذبح حادة ] ماضية [ تنهر الدم ] وتسيله بقوة، فإذا لم تكن حادة تسيل الدم لم يجز الذبح بها؛ وذلك [ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( ما أنهر الدم ) ] أي: أساله [ ( وذكر عليه اسم الله، فكل ) ] أي: كل اللحم [ ( ليس العظم والظفر ) ].

    [ ثانياً: التسمية بأن يقول: بسم الله والله أكبر، أو بسم الله فقط ] ولا يزيد الله أكبر، فيجوز؛ وذلك [ لقوله تعالى ] في كتابه العزيز: [ وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ [الأنعام:121] ] فذبائح المشركين لا تؤكل؛ لأنهم لا يذكرون عليها اسم الله [ وقوله صلى الله عليه وسلم: ( ما أنهر الدم، وذكر اسم الله عليه فكلوا ) ].

    [ ثالثاً: قطع الحلقوم تحت الجوزة مع قطع المريء والودجين في فور واحد ] فلا تذبح هكذا ثم ترفع يدك تستريح ثم تعيد، بل مرة واحدة، فلا ترخ يدك ثم تردها، بل واصل مرة واحدة.

    [ رابعاً: أهلية المذكي بأن يكون مسلماً عاقلاً بالغاً، أو صبياً مميزاً ] لأن المميز كالعاقل، فلا بأس به [ ولا بأس أن يكون امرأة ] فالمرأة يجوز لها أن تذبح [ أو كتابياً ] أي: يهودياً أو نصرانياً [ لقوله تعالى: وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ [المائدة:5] ] الآية [ وفسر طعامهم بذبائحهم ].

    [ خامساً: إن تعذر ذبح أو نحر الحيوان لترديه في بئر ] أي: لسقوطه في بئر [ أو لشروده جاز تذكيته بإصابته في أي جزء من أجزائه بما ينهر دمه ] ويسيله [ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( وقد ند بعير - أي: شرد- ولم يكن مع القوم خيل ) ] أي: ليردوه به [ ( فرماه رجل بسهم فحبسه: إن لهذه البهائم أوابد كأوابد الوحش، فما فعل منها هذا فافعلوا به هكذا ). فقاس أهل العلم عنه كل ما تعذرت ذكاته من حلقه أو لبته ] فيفعل به ذلك، فيرمى في رأسه أو في رجله.

    تنبيهات

    والآن [ تنبيهات:

    أولاً: ذكاة الجنين ذكاة أمه ] فإذا ذبحت أمه فكأنه ذبح هو [ ويحسن أكله إذا تم خلقه ونبت شعره ] سواء في الشاة أو في البقر أو في البعير، وإذا لم يتم خلقه لم يحسن أكله [ فقد سئل عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( كلوه إن شئتم، فإن ذكاته ذكاة أمه ) ].

    [ ثانياً: ترك التسمية نسياناً لا يضر في الذكاة ] فإذا نسي الذابح ولم يقل: بسم الله صحت ذبيحته [ لعدم مؤاخذة أمة محمد صلى الله عليه وسلم بالنسيان؛ لحديث: ( رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه ). ولقوله صلى الله عليه وسلم: ( ذبيحة المسلم حلال، ذكر اسم الله أو لم يذكر، إنه إن ذكر لم يذكر إلا اسم الله ) ] وأما إذا قال: لا أذكر اسم الله متعمداً فلا تحل.

    [ ثالثاً: المبالغة في الذبح حتى قطع رأس الذبيحة إساءة ] فالذابح يذبح الودجين والحلق فقط، فلو بالغ في الذبح حتى يقطع الرأس كبعض الجهال كره ذلك [ وتؤكل الذبيحة معها بلا كراهة ].

    [ رابعاً: لو خالف المذكي فنحر ما يذبح، أو ذبح ما ينحر أكلت مع الكراهية ].

    [ خامساً: المريضة، والمنخنقة، والموقوذة ] بالحجر والعود [ والمتردية، والنطيحة ] بأن نطحتها أخرى [ وأكيلة السبع إذا أدركت فيها الحياة مستقرة، بحيث تزهق روحها بفعل الذبح لا بتأثير المرض وذكيت جاز أكلها ] ولا حرج [ لقوله تعالى: إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ [المائدة:3]، أي: أدركتم فيها الروح وأزهقتموه بواسطة التذكية ].

    [ سادساً ] وأخيراً: [ إذا رفع الذابح يده قبل إنهاء الذبح ثم أعادها بعد فترة طويلة قال أهل العلم: لا تؤكل ذبيحته إلا إذا كان قد أتم ذكاتها في المرة الأولى ] وأنهاه ثم رجع بعد ذلك فلا يضر هذا، وأما أن يرفع يده قبل أن ينتهي من الذبح ويتكلم أو غير ذلك ثم يعود لا يجوز.

    نكتفي بهذا القدر، وصلى الله على نبينا محمد وآله.

    1.   

    الأسئلة

    حكم أكل ذبيحة تارك الصلاة

    السؤال: يقول السائل: هل يجوز أكل ذبيحة تارك الصلاة الذي لا يصلي؟

    الجواب: لا يوجد تارك صلاة يذبح أبداً؛ لأن تارك الصلاة يُذبح ويعدم أو يصلي، فلا ينبغي أن يبقى تارك الصلاة حياً يمشي، بل يقتل، إلا إذا صلى، فلهذا لم ذكر أهل العلم هذا في كتبهم أبداً؛ لأن الحقيقة أن المرء إذا ترك الصلاة فعلى الفور يدعى إلى المحكمة، ويقال له: قم صل، فإن قال: لا أصلي، أو جاء العصر فقيل له: قم صل فقال: لا أصلي فيسأل: لماذا لا تصلي؟ فإن قال: أنا لا أصلي فقط، وأنا مؤمن وأشهد أن لا إله إلا الله ولكن لا أصلي فحينها يقتل ويغسل ويكفن ويورث ويدفن في مقابر المسلمين، وإن قال: أنا لا أؤمن بالصلاة ولا بهذه العبادة فيقتل ولا يورث ولا يصلى عليه ولا يقبر في مقابر المسلمين، فلهذا لا يوجد عندنا تارك الصلاة في القرية أبداً، فإذا رأينا أحداً لا يصلي فنجتمع عليه حتى يصلي رغم أنفه، ولا نتركه. نعم.

    حكم أكل اللحوم المستوردة من أهل الكتاب

    السؤال: يقول السائل: فضيلة الشيخ! ما رأيك في أكل الذبائح واللحوم المستوردة من أهل الكتاب اليهود والنصارى؟

    الجواب: على كل أذن الله تعالى لنا في أكل طعام أهل الكتاب، فقال تعالى: وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ [المائدة:5]. فلا نسأل كيف ذبحوا ولا كيف نحروا، فما دام يهودياً أو نصرانياً وليس مشركاً فقد أجاز الله لنا أكل طعامهم بنص الآية الكريمة.

    حكم الذبح والنحر للمرأة والصبي

    السؤال: يقول السائل: هل يجوز للمرأة أن تذبح البقر، أو تنحر الإبل أو الغنم؟

    الجواب: تقدم لنا الجواز، فيجوز إذا كانت قادرة على ذلك، فتذبح ولا حرج، وكذلك الصبي إذا كان مميزاً يجوز له ذلك، لكن إذا كان لا يميز لا يذبح إلا إذا بلغ.

    حكم الذبح باليد اليسرى

    السؤال: يقول السائل: هل يجوز الذبح باليد اليسرى؟

    الجواب: ما عندنا دليل على المنع ولا على الجواز، ولكن نقول: اذبح بيدك اليمنى، وتعود على استخدمها حتى تنسى اليسرى، فعلى المسلم أن يذبح بيده اليمنى وليس باليسرى، فاليد اليمنى أقوى وأقدر على الذبح، ولو ذبح لا تحرم أكل ذبيحته. نعم.

    حكم ذبح الدجاج وهي واقفة

    السؤال: يقول السائل: هل يجوز ذبح الدجاج وهي واقفة؟

    الجواب: امسكها وضعها على الأرض، ولا تلعب بها، فهذا لا يجوز.

    حكم التوكيل في الحج

    السؤال: يقول السائل: أنا أريد أن أوكل أحد الصالحين بأن يقوم بالحج عني، فهل هذا جائز؟

    الجواب: يجوز إن كنت حقاً مريضاً لا تقوى على الركوب ولا المشي.

    حكم أكل الحيوان المصعوق بالكهرباء

    السؤال: فضيلة الشيخ! يقول السائل: هل يجوز أكل الدجاج أو الذبيحة التي تصعق بالكهرباء؟

    الجواب: لا يجوز، إلا إذا شردت وهربت وما استطعنا إمساكها كما تقدم لنا، فيجوز له أن يضربها بأي آلة، وأما وهو بين يديه فلا يجوز له أن يأكل إلا ما ذبح أو نحر فقط.

    وقد ذكرنا غير مرة أنهم في بلاد أوروبا عندما يريدون ذبح الشاة أو البقرة يرمونها أولاً برصاصة حتى تهدأ وتسقط ثم يذبحونها، فنقول: إذا أدركنا فيها الروح كاملة يجوز ذبحها بعد ذلك، وإن ضربوها برصاصة وماتت فلا يجوز، لكن إذا بقيت حية تذبح وتؤكل.

    والكهرباء تنزع شعر الذبيحة.

    كفارة قتل الخطأ إذا عفا أولياء المقتول

    السؤال: يقول السائل: رجل صدم بسيارته شخصاً فمات المصدوم، وعفا عنه أهل الميت، ولم يأخذوا الدية، فأصبح عليه صيام شهرين متتابعين، فهل يكفيه أن يطعم ستين مسكيناً؟

    الجواب: لا، لابد من صيام شهرين.

    حكم طلب المدد والشفاعة والغوث من الرسول صلى الله عليه وسلم

    السؤال: يقول السائل: هؤلاء جماعة من الزوار يقولون: نحن جماعة من المعتمرين، تخاصمنا في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، فقال بعضنا: يجوز أن تقول: المدد يا رسول الله! اشفع لنا عند الله يا رسول الله! وقال قوم: لا يجوز هذا الدعاء، فما حكم من يقول هذا الدعاء؟

    الجواب: لا يجوز، وهو شرك والعياذ بالله تعالى، فلا يطلب المدد إلا من الله، ولا تطلب الشفاعة إلا من الله، فهذا كله من الجهل وعدم العلم، وتحيتك لرسول الله أن تقف أمام القبر الشريف وتقول: السلام عليك رسول الله! ورحمة الله وبركاته! صلى الله عليك وعلى آلك وأزواجك وذريتك وآلك أجمعين، السلام عليك نبي الله! ورحمة الله وبركاته، ولا تقل غير هذا، وأما المدد والغوث والشفاعة وغيرها فكل هذا من عمل الجهال، وهو باطل.

    حكم لعن الشخص عند الغضب دين من أغضبه

    السؤال: فضيلة الشيخ! هذا السائل يقول: في بلدنا عادة سيئة، وهي إذا غضب الإنسان يقول لمن أغضبه: يلعن والديك ويسب الدين، فهل هذا كفر؟

    الجواب: هذا والعياذ كفر، فلا يجوز لعن الدين، ولا التبرؤ من الإسلام، ويجب ألا يكون هذا بين المسلمين أبداً، فإذا غضبت ومهما اشتد غضبك فقل: هداك الله، أو لعنك الله، وأما أن تلعن الدين فلا يجوز أبداً، ولا يفعل هذا مؤمن؛ إذ قائل هذا يكفر، فليتوب إلى الله ويستغفره.

    ويجوز لعن الإنسان، فإذا كان أغضبك وأسخطك وقلت: لعنك الله فلا بأس.

    حكم زواج المسلم بالكتابية

    السؤال: يقول السائل: هل يجوز الزواج بالكتابيات كاليهودية أو النصرانية؟

    الجواب: يجوز؛ لأن الله تعالى هو الذي أجاز ذلك في كتابه العزيز. نعم.

    حكم تسمية غير الذابح عند الذبح

    السؤال: فضيلة الشيخ! يقول: سمعنا أن في أوروبا عندما يذبحون الذبائح لا يسمون، وإنما هناك شريط مسجل فيه بسم الله الرحمن الرحيم فيفتحه وهو يذبح؟

    الجواب: ما يجوز، ولو أنك أنت تذبح وأنا أقول: بسم الله والله أكبر لا يجوز، فالذي يباشر الذبح هو الذي يسمي الله عز وجل، فلا يصح هذا ولا يجوز، بل لا بد أن يقول الذابح: بسم الله والله أكبر.

    حكم الذبح بالحجر

    السؤال: أيضاً هذا السائل يقول: إذا لم يوجد آلة حادة كالسكين، هل يجوز الذبح بحجر حاد؟

    الجواب: تقدم لنا هذا في الدرس، فلابد أن تكون الآلة حادية ماضية تقطع الجسم، وليس بحجر.

    حكم سماع الأناشيد الإسلامية

    السؤال: فضيلة الشيخ! يقول السائل: ما حكم سماع الأناشيد الإسلامية؟

    الجواب: يجوز، وهنا في المسجد النبوي كان الشعراء ينشدون الشعر ولا حرج، وإنما فقط لا تسمع المرأة أناشيد الرجل الأجنبي وتتلذذ به، ولا الرجل يسمع أناشيد المرأة المسلمة أبداً ويتلذذ بصوتها؛ لأن هذا يؤدي إلى الفاحشة والعياذ بالله، وأما الرجال فيما بينهم فلا حرج، وكذلك النساء فيما بينهن لا حرج، وأما إذا سمعت أنت امرأة والعياذ بالله فإن الشهوة تتحرك فيك، فلا ينبغي هذا.

    حكم إبلاغ الرسول صلى الله عليه وسلم السلام مع الغير

    السؤال: يقول السائل: بعض الزوار إذا جاءوا ليصلوا في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، ويقفوا على القبر الشريف يوصيهم البعض أن يسلم له على النبي صلى الله عليه وسلم؟

    الجواب: هذه عادة بين المسلمين، فلما يريد أحدهم أن يخرج من بلاده للعمرة وزيارة النبي صلى الله عليه وسلم في قبره يقول له: سلم لي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا لا حرج فيه، ولكن عيب كبير أن لا تسلم أنت عليه، فسلم أنت على الرسول حيثما كنت، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ( صلوا علي حيثما كنتم؛ فإن صلاتكم تبلغني ). فأنت لا تصلي ركعتين فريضة أو نافلة إلا وتقول: السلام عليك أيها النبي! ورحمة الله وبركاته، فلا تحتاج لأن تقول لشخص: سلم لي على الرسول، فهذا من الجهل فقط، وإلا فقد قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( صلوا علي حيث ما كنتم؛ فإن صلاتكم تبلغني ). فلا تقل: يا فلان! سلم لي على الرسول، وسلم أنت عليه.

    سن البهائم التي تذبح

    السؤال: يقول السائل: يا فضيلة الشيخ! هل للبهائم البقر والغنم والإبل عند الذبح سن محددة؟ وهل يستقبل بها القبلة؟

    الجواب: ما يذبح من الإبل أو البقر والغنم لا يحتاج إلى سن محددة معينة، فيذبحها سواء كان لها عام .. شهر، ويذبحها كما يبينا فيضجعها على الأرض إذا كانت شاة، ويجعلها مستقبلة القبلة ويذبحها، وقد بينا هذا في الدرس.

    حكم العقيقة

    السؤال: يقول السائل: ما حكم العقيقة، وهل يعق الولد عن نفسه إذا لم يعق عنه أبوه؟

    الجواب: العقيقة سنة من سنن الإسلام، ومن كان قادراً عليها فهي واجبة في حقه، ومن كان عاجزاً فلا شيء عليه أبداً، وإذا لم يُعق عنك فليس هناك حاجة إلى أن تعق عن نفسك؛ إذ لم تؤمر بهذا، فتصدق بصدقة، وأما أن تقول: أعق عن نفسي؛ لأنه ما عق عني والدي فلا حاجة إلى هذا. نعم.

    حكم الأضحية وحكم إعطاء الجزار منها

    السؤال: وأيضاً يقول: ما حكم الأضحية؟ وما فضلها؟ وهل يعطي الجزار منها شيئاً؟

    الجواب: الأضحية سنة من سنن الإسلام، وهي شاة تذبح يوم العيد بعد صلاة العيد، ولا يجوز أن نعطي الجزار منها شيئاً، بل تعطيه قيمة جزارته، ولا تعطيه من لحمها إلا أن يكون فقيراً فلا بأس، لا أن نقول له: خذ منها مقابل عملك. نعم.

    حكم لعن من قتل زوجته ظلماً وعدواناً

    السؤال: يقول هذا السائل: زوجت ابنتي لرجل، وإذا بهذا الرجل أصبح ظالماً وأخذ البنزين وسكبه على ابنتي وأحرقها، فهل يجوز أن أدعو الله عليه؟

    الجواب: نحن ندعو الله عليه، ويجوز أن تدعو عليه، ويجب أن يقام عليه الحد، وأن يقتل؛ لأنه قتل ظلماً وعدواناً، وإن كانت لا تقام الحدود في بلادكم فيجوز لعنه والدعاء عليه والعياذ بالله، وليس بعد هذا الشر شر.

    حكم من حفظ القرآن ثم نسيه

    السؤال: يقول السائل: فضيلة الشيخ! ما حكم من حفظ القرآن ثم هجره؟

    الجواب: فاته الخير فقط ولا إثم عليه، لكن فاته الخير، والله نسأل أن يعوضه خيراً.

    كيفية زكاة عروض التجارة

    السؤال: فضيلة الشيخ! يقول السائل: زكاة عروض التجارة هل تزكى عن ثمن البيع أو ثمن الشراء؟

    الجواب: يجوز هذا وذاك ولا حرج، فالمهم أن تزكيها، سواء بقيمة شرائها أو بقيمة بيعها، فالكل واسع وجائز.

    نكتفي بهذا القدر.

    معشر المستمعين والمستمعات! أعتذر غداً إن شاء الله عن عدم الحضور؛ بسبب أن عندي محاضرة في الرياض. والله أسأله أن يعينني عليها، ويوم الجمعة لقاؤنا هنا إن شاء الله.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3003246213

    عدد مرات الحفظ

    718660865