إسلام ويب

سلسلة منهاج المسلم - (170)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • من كمال شريعة الإسلام وعظمتها شموليتها لكل جوانب الحياة، وتنظيمها لحياة المؤمن بالآداب التي تجعلها تسير وفق شريعة الله تعالى، ومن تلك الآداب التي حض عليها الدين وأمر بها آداب الفراش والجماع في الحياة الزوجية، فينبغي على كل من الزوجين مراعاتها والعمل بها، كما أن الشريعة الإسلامية قد حرمت أنكحة وحكمت عليها بالفساد والبطلان؛ لما فيها من أضرار دينية واجتماعية ونحو ذلك.

    1.   

    آداب الفراش

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة، ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، ذلكم الكتاب الحاوي الجامع للشريعة الإسلامية بكاملها عقيدة وآداباً وأخلاقاً وعبادات وأحكاماً، وهو جامع لأهل السنة والجماعة، فلا فرقة أبداً بينهم.

    وها نحن قد انتهى بنا الدرس إلى النكاح وأحكامه.

    والآن: [ آداب الفراش ] أيها الرجال، ويا أيتها المؤمنات الفراش له آداب.

    [ للفراش آداب تنبغي مراعاتها والتأدب بها:]

    أولاً: ملاعبة الزوجة ومداعبتها بما يثير داعية الجماع عندها

    [ أولاً: ملاعبة الزوجة ومداعبتها بما يثير داعية الجماع عندها ] يا أيها الفحل! هذا الأدب لا تنساه، ملاعبة الزوجة ومداعبتها بما يثير داعية الجماع في نفسها، ليس من أول مرة تنكب عليها كالبعير.

    ثانياً: أن لا ينظر إلى فرجها

    [ ثانياً: أن لا ينظر إلى فرجها؛ لأنه قد يسبب له كراهيتها، وهو مما ينبغي أن يحذر ] كراهية المرأة ينبغي أن تحذر، والنظر إلى الفرج ورد أنه يسبب كراهية للزوجة.

    ثالثاً: أن يقول: بسم الله اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا

    [ ثالثاً: أن يقول: بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتنا ] أي: من ولد في هذا الجماع، هذا قبل أن يولج ذكره في فرجها [ لترغيب رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك بحديث متفق عليه بلفظ: ( لو أن أحدكم) ] يخاطب رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجال المؤمنين المسلمين [ ( إذا أراد أن يأتي أهله قال: اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا) ] وبسم الله أولاً، بسم الله ثم يقول: (اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا) ما الحكمة في هذا؟ ما السر؟ ما الفائدة؟ يقول عليه الصلاة والسلام: [ ( فإنه إن يقدر بينهما ولد -في ذلك الجماع- لم يضره الشيطان أبداً ) ].

    معاشر المستمعين! احفظوا هذا الذكر: بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتنا، وعدم النظر إلى الفرج.

    رابعاً: حرمة وطئها في حيض أو نفاس

    [ رابعاً: يحرم أن يطأها في حيض أو نفاس ] إذا كانت زوجته حائضاً أو نفساء يحرم عليه وطؤها، لا يجامعها [ وقبل الغسل منهما بعد الطهر ] أيضاً، كانت حائضاً وانتهت الحيضة، ما اغتسلت بعد، لا يجامع حتى تغتسل، كانت نفساء وانتهى دم النفاس، تجاوزت الأربعين يوماً، لا يجامعها إلا بعد أن تغتسل [ لقوله تعالى: فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ [البقرة:222] ] يتطهرن، آية كريمة من سورة البقرة.

    خامساً: حرمة وطئها في غير القبل

    [ خامساً: يحرم عليه ] أي: على الزوج [ أن يطأها في غير القبل ] حرام عليه أن يجامعها أو ينكحها في غير القبل، والقبل هو الفرج الذي تبول منه، وهو أمامها [ لما ورد من التشديد في ذلك، كقول الرسول -الكريم- صلى الله عليه وسلم: ( من أتى امرأة في دبرها لم ينظر الله إليه يوم القيامة ) ] ذكره القرطبي في تفسيره.

    إذاً: يحرم عليه أن يطأها في غير القبل، والدليل ما ورد من التشديد في ذلك كقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من أتى امرأة في دبرها لم ينظر الله إليه يوم القيامة ) ، أي ذنب أعظم من هذا؟ أي إثم أكبر من هذا الفعل؟!

    سادساً: أن لا ينزع قبل انقضاء شهوتها

    [ سادساً: ] من آداب الفراش أيها الفحول [ أن لا ينزع قبل انقضاء شهوتها ] قبل أن تنتهي شهوتها، لماذا؟ [ لما في ذلك من أذيتها، وأذية المسلم محرمة ] إذا أولج ذكره في فرجها لا ينزعه حتى تلتذ وترغب بذلك، أما أن يولج ذكره في فرجها، ويتلذذ دقيقة ثم ينزع، ويتركها وما تلذذت، فيه أذية لها، وأذية المسلم حرام.

    سابعاً: أن لا يعزل كراهية الحمل إلا بإذنها

    [ سابعاً: أن لا يعزل كراهية الحمل إلا بإذنها ] لا يعزل ماءه من فرجها إلا إذا وافقت هي وأذنت بذلك؛ لأنه يولج ذكره منتصباً قبل أن يمني يخرجه حتى يمني خارج الفرج، هذا هو العزل [ وأن لا يعزل إلا لضرورة شديدة ] تتطلب ذلك.

    أولاً: لا يعزل ماءه عن مائها إلا بإذنها.

    ثانياً: لا يعزل لا هو ولا هي إلا من ضرورة، حتى لو أذنت هي بدون ضرورة لا ينبغي أن نمنع الولد ووجود الأولاد، إلا من ضرورة، كمرض أو سفر أو ما إلى ذلك.

    قال: [ لقوله صلى الله عليه وسلم عن العزل: ( هو الوأد الخفي ) ] هو قتل الطفل الخفي، الموءودة المقتولة.

    العزل: عزل ماء الرجل وماء المرأة حتى لا يكون الولد هو قتل ولداً، ليس بضرر، لكنه وأد حقيقة، منعنا الولد أن يكون.

    ثامناً: يستحب له إذا أراد معاودة الجماع أن يتوضأ الوضوء الأصغر

    [ ثامناً: يستحب له- لا يجب- إذا أراد معاودة الجماع أن يتوضأ الوضوء الأصغر ] من آداب الفراش إذا جامع وفرغ، وأراد أن يجامع مرة أخرى، ينبغي أن يتوضأ أولاً وضوء الصلاة، على وجه الندب والاستحباب والآداب [ وكذا إذا أراد أن ينام ] جامع امرأته وأراد أن ينام، يستحب له أن يتوضأ وينام على وضوء، أما إذا اغتسلا فأمر ثانٍ [ أو ] أراد [ أن يأكل قبل الاغتسال ] جامع وأراد أن يأكل، يتغدى أو يتعشى، يستحب له أن يتوضأ أولاً ثم يأكل.

    تاسعاً: يجوز له أن يباشرها وهي حائض أو نفساء في غير ما بين السرة والركبة

    [ تاسعاً: يجوز له ] أي للزوج [ أن يباشرها وهي حائض أو نفساء في غير ما بين السرة والركبة ] يجوز للرجل أن يباشر ويتلذذ بزوجته وهي حائض أو نفساء، لكن ما فوق السرة وما دون الركبة، أما الفرج فلا، جائز هذا، وذلك [ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( اصنعوا كل شيء إلا النكاح ) ] اصنع كل شيء مع امرأتك وهي حائض أو نفساء إلا النكاح فلا.

    1.   

    الأنكحة الفاسدة

    [ الأنكحة الفاسدة:

    من الأنكحة الفاسدة التي نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم ما يلي: ] توجد أنكحة فاسدة فلنعرفها:

    أولاً: نكاح المتعة

    [ أولاً: نكاح المتعة: ] حرام ومحرم [ وهو النكاح إلى أجل مسمى بعيداً كان أو قريباً، كأن يتزوج الرجل المرأة على مدة معينة كشهر أو كسنة مثلاً؛ وذلك للحديث المتفق عليه عن علي رضي الله عنه: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن نكاح المتعة، وعن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر ) ] أما الحمر الوحشية فلا بأس بها.

    إذاً: لا يحل أبداً للمؤمن أن ينكح -أي: يتزوج- بأجل معين، سنة.. سنتين.. أربعة أشهر، حتى يعود إلى بلاده، لا يجوز أبداً، يسمى هذا النكاح الفاسد: نكاح المتعة، يعطيها المهر ليتمتع أسبوعاً، أسبوعين، شهراً، شهرين، وهذا الذي عليه الروافض -والعياذ بالله- يجيزونه ويعملون به، نبرأ إلى الله من هذا الصنيع، وحسبنا قول الرسول صلى الله عليه وسلم.

    [ وحكم هذا النكاح البطلان، فيجب فسخه متى وقع ] بمجرد أن نعلم ويعلم القاضي أو العلماء أو المدينة أن فلاناً عقد نكاح كذا، ينحل على الفور [ ويثبت فيه المهر إن كان قد دخل بالمرأة، وإلا فلا ] أما إذا ما دخل بها فلا مهر، لكن إذا عقد عقد نكاح مؤجل بوقت معين فالنكاح باطل، فإذا اطلعنا عليه نبطله، لكن إذا وجدناه جامعها أو خلا بها، المهر لها مقابل الخلوة بها، قبل الجماع لا مهر لها أبداً؛ لأن النكاح فاسد.

    ثانياً: نكاح الشغار

    [ ثانياً: نكاح الشغار: وهو أن يزوج الولي وليته من رجل على شرط أن يزوجه هو وليته ] يقول لك: أزوجك ابنتي على أن تزوجني ابنتك، أو أزوجك ابنتي لابنك على أن تزوج ابنتك لابني [ وسواء ذكرا لكلٍ صداقاً أو لم يذكرا ] ذكرا الصداق أو لم يذكرا [ وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: ( لا شغار في الإسلام ) ] الشغار هو المبادلة للنكاح، أعطني وأعطيك، زوجني وأزوجك، والحديث رواه مسلم وغيره [ وقول أبي هريرة رضي الله عنه: ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الشغار، والشغار أن يقول الرجل: زوجني ابنتك وأزوجك ابنتي، أو زوجني أختك وأزوجك أختي ) ] هكذا يقول أبو هريرة [ وقول ابن عمر رضي الله عنه: ( إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الشغار، والشغار أن يزوج الرجل ابنته على أن يزوجه ابنته وليس بينهما صداق ) ] وإذا كان الصداق مع الشرط فهو باطل، يجوز زوجني أزوجك بصداق وصداق، ليس شرطاً إن زوجتني زوجتك، وإلا فلا، وإنما باختيار.

    قال: [ وحكم هذا النكاح أن يفسخ قبل الدخول ] أن يفسخ ويبطل قبل الدخول بالمرأة [ وإن وقع الدخول فسخ منه ما كان بدون صداق ] الذي كان بدون صداق يفسخ منه [ وما أعطي فيه لكلٍ صداق فلا يفسخ ] إذا تم هذا التبادل بدون صداق، بمجرد أن يعرف يفسخ قبل الدخول وبعد الدخول، لكن إذا كان فيه صداق، هذه بصداق وهذه بصداق وتسلم الصداق ولم يطلع عليه إلا بعد الدخول، فهذا لا يفسخ النكاح.

    ثالثاً: نكاح المحلل

    [ ثالثاً: نكاح المحلل: هو أن تطلق المرأة ثلاثاً فتحرم على زوجها به؛ لقوله تعالى: فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ [البقرة:230]. فيتزوجها آخر قصد أن يحلها لزوجها الأول، فهذا النكاح باطل؛ لقول ابن مسعود رضي الله عنه: ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المحلل والمحلل له ) ] فلان طلق زوجته الطلقة الثالثة، لا تحل له حتى تنكح زوجاً غيره، يقول له أخوه أو صديقه: أنا أتزوجها وأطلقها لأجلك، حللها له، ملعون المحلل والمحلل له.

    قال: [ وحكم هذا النكاح أن يفسخ، ولا تحل به الزوجة لمن طلقها ثلاثاً ] أبداً، ما دام تزوجها ليحلها وطلقها فلا تحل للزوج الذي طلقها ثلاثاً أبداً [ ويثبت المهر للزوجة إن وطئت ] إذا وطئها فلا بد أن المهر لها [ ثم يفرق بينهما ] فلا تبقى عنده؛ لأن النكاح فاسد.

    نكتفي بهذا القدر وصلى الله على نبينا محمد وآله.

    1.   

    الأسئلة

    حكم من جامع زوجته وهي حائض

    السؤال: بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، سائل يقول: في يوم من الأيام جامعت زوجتي وهي حائض، ولقد تبت إلى الله، فهل علي شيء؟ لأنني سمعت أحد المشايخ يقول: من جامع زوجته وهي حائض فليتصدق.

    الجواب: سائل كريم يقول: لقد جهلت فجامعت زوجتي وهي حائض، وعرفت أن هذا محرم، وتبت إلى الله عز وجل، فماذا علي؟ ثم قال: سألت بعض المشايخ فقال: تصدق. فهذه الصدقة ليست واجبة، لكن من باب تكفير الذنب، الاستغفار، الصدقة، الصلاة، كل هذه فضائل وحسنات يمحو الله بها السيئات.

    حكم من جامع زوجته قبل الأربعين يوماً إذا طهرت من نفاسها

    السؤال: إذا طهرت المرأة وهي نافس قبل الأربعين وانقطع دمها، فهل يجوز لي أن أجامعها أم أنتظر الأربعين؟

    الشيخ: سائل كريم يقول: إذا امرأتي نفساء انتهى عنها الدم وانقطع قبل الأربعين، فهل يجوز لي أن أجامعها إذا اغتسلت؟

    الجواب: لا يجوز.. لا يجوز إلا بعد الأربعين؛ قد تحمل وتتعب تعباً شديداً يضرها ذلك، فالأفضل والأولى أن تتركها حتى تتجاوز الأربعين، أما الصلاة والصيام والحج فهو بمجرد ما تطهر تصوم وتصلي، والجماع يكره خشية أن تحمل وهي مريضة، فمن الرحمة بها ألا يجامعها إلا بعد الأربعين.

    حكم الفاجر إذا كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله

    السؤال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة ) فإذا كان الإنسان فاجراً وقالها أيدخل الجنة؟

    الشيخ: سائل كريم يقول: لقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: ( من مات وآخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة )، يقول السائل: وإذا كان فاجراً أو فاسقاً؟

    الجواب: الجنة يدخلها كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم، يبقى أنه يطهر بالعذاب في النار، أهل التوحيد يعذبون في النار ويخرجون إلى الجنة، فإذا كان فاسقاً فاجراً أو كان كافراً قد يعذب ولكن يدخل بعد ذلك الجنة، فالذي ينبغي أن نفهمه ونعمل به أن من وفق لأن يقول لا إله إلا الله ومات على ذلك يبشر بأنه يدخل الجنة كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم.

    حكم تناول المرأة حبوب منع الحمل بدون إذن زوجها

    السؤال: سائلة تقول: إني امرأة متزوجة ولي ولد واحد، عند ولادتي لهذا الطفل تعذبت عذاباً شديداً، وأخيراً ولدت بعملية، وأتناول حبوباً بدون علم زوجي، فهل هذا جائز؟

    الجواب: سائلة كريمة تقول: لقد تزوجت وولدت ولكن تعبت في هذا الولد وتألمت، وها أنا الآن أتناول حبوباً لمنع الحمل بدون ما أعلمت زوجي بذلك.

    الصحيح أن تعلميه، فإن وافق، ويوافق إذا كنت تعرفين أنك مريضة، وأن الحمل يمرضك ولا تستطيعين، لكن من باب المجاورة والاتصال والأخوة والزوجية بينكما أخبريه، قولي: أنا أستعمل حبوباً حتى لا أحمل في هذه الأيام وهذا العام، ولا حرج.

    المسافة التي يجوز للإنسان أن يقصر فيها الصلاة

    السؤال: كم هي المسافة التي يجب أن يقصر فيها الإنسان الصلاة؟

    الجواب: سائل كريم يقول: ما هي المسافة التي يقصر فيها المسافر الصلاة؟ كم كيلو متر؟

    الصحيح أنها أربعون كيلو متر، أقل من أربعين فلا، وإن قال بعض أهل العلم بالجواز، أربعة برد، وهو ثمانية وأربعون كيلو.

    والدليل: الصحابة كانوا يسافرون هذه المسافة ويقصرون فيها، فإن كانوا دون ذلك قريباً من المدينة لا يقصرون، فإن كان ثمانية وأربعين كيلو فنعم.

    معنى قوله صلى الله عليه وسلم: (من أراد أن يموت في المدينة فليفعل)

    السؤال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من أراد أن يموت في المدينة فليفعل ). ما معنى قوله : (فليفعل)؟

    الجواب: سائل كريم يقول: لقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من أراد أن يموت بالمدينة فليفعل ).

    هذا ليس حديثاً بهذا اللفظ، الحديث الصحيح: ( من استطاع منكم أن يموت بالمدينة فليمت بها؛ فإني أكون له شاهداً أو شفيعاً يوم القيامة ).

    (من استطاع منكم أن يموت بالمدينة فليمت بها) بمعنى: لا يرحل عنها، أو إذا رحل يعود إليها؛ (فإني أكون له شاهداً أو شفيعاً يوم القيامة) والحديث عن عمر رضي الله عنه، كان يقول: اللهم! إني أسألك شهادة في سبيلك وموتاً في بلد رسولك، فتسمع ابنته حفصة أم المؤمنين يدعو بهذا الدعاء، فتقول: يا أبتاه! الشهادة الآن في اليابان وفي الصين فكيف تأتي بالشهادة في المدينة يقول: اسكتي إن الله على كل شيء قدير، واستجاب الله له واستشهد في المدينة، ودفن مع الرسول صلى الله عليه وسلم؛ إذ قتله مجوسي وهو في المحراب يصلي بالمؤمنين، هذا المجوسي لعنة الله عليه الحربة تحته وطعنه وهو يصلي، واستشهد، وحقق الله له طلبه.

    فمن هنا ندعو الله تعالى أن يتوفانا بالمدينة.

    حكم من دخل المسجد والإمام راكع

    السؤال: يقول السائل: دخلت والإمام راكع، فهل أكبر تكبيرة واحدة أم تكبيرتين؟

    الشيخ: سائل كريم يقول: دخلت المسجد والإمام راكع والمصلون راكعون معه، فبأيهما أبدأ بتكبيرة الإحرام أو بتكبيرة الركوع؟

    الجواب: تكبيرة الإحرام، الله أكبر، ناو الصلاة في قلبك وأنت مستقيم معتدل، ثم بعد ذلك تهوي وتقول: الله أكبر ولو رفع الإمام.

    التكبيرة الأولى ركن من أركان الصلاة لا خلاف فيها، الله أكبر، ثم اركع: الله أكبر، وإن ما قلت (الله أكبر) فلا بأس، ليس بواجب، لكن بعض العوام وعدم العلم هو السبب، يكبر قائلاً: الله أكبر، فيخر راكعاً، ولم يعتدل، فأين الاعتدال؟! ينبغي أن يقول: الله أكبر وهو معتدل، ثم يهوي إلى الركوع فيركع.

    حكم الوضوء للمرأة إذا أرادت النوم بعد الجماع

    السؤال: هل المرأة كالرجل تتوضأ إذا أرادت النوم بعد الجماع؟

    الجواب: بهلول يقول: هل المرأة إذا جامعها فحلها وأرادت أن تنام أو تأكل أو تشرب أو تعيد الجماع، يستحب لها أن تتوضأ كالرجل أو لا؟ نقول: يستحب لها كالرجل.

    حكم من مات بداء البطن وهو لا يصلي

    السؤال: هل الذي مات مبطوناً يدخل في سلك الشهداء الخمسة، والحال أنه كان لا يصلي؟

    الجواب: سائل كريم يقول: أرأيت من مات ببطنه.. مبطوناً وكان لا يصلي، فهل يكون من الشهداء؟

    هذا يكون مع الكفار، تارك الصلاة كافر، هذا مؤمن يموت بهذا الداء أهله سعداء شهداء، هذا مرض والعياذ بالله يصيب الأمة أهل البلاد يسمى بالطاعون، أهله شهداء، لكن شهادتهم ليست كشهادة من قتلوا في سبيل الله، درجة دون ذلك.

    حكم من وجد لقطة في الطريق

    السؤال: لقد وجدت ساعة في الطريق وسألت الناس عنها فقالوا: ليست لنا، فماذا أفعل بهذه الساعة، آخذها أم أرميها؟

    الجواب: سائل يقول: وجدت ساعة في الطريق، وأخذتها وما وجدت صاحبها، فماذا أفعل: أردها، أضعها على الأرض أم ماذا أصنع؟

    إذا كنت بمكة ارجع بها وضعها في مكانها، إذ اللقطة من مكة لا تحمل أبداً، اتركها في مكانها، لا تلتقط اللقطة في مكة، أما غير مكة من المدينة وغيرها، إذا ما عرفت صاحبها فلك أن تبيعها وتتصدق بها أو تعطيها لمؤمن فقير ينتفع بها ولا حرج، في المدينة لا، هناك مركز في المسجد النبوي توضع فيه هذه الضائعات، فتضعها عندهم وهم يتصرفون فيها، والذي ضاعت له حاجة يذهب إلى هذا المركز ويسأل ويعطى حاجته، في غير المسجد النبوي شأنك كما قلت لك، إن شئت بعتها وتصدقت أو أعطيتها لفقير محتاج إليها، مع العلم أنه له أن ينتظر بها سنة، فإذا انتهت السنة هو أحق بها، إن شاء أخذها وتصدق بها، لكن الكلام الأول الذي قلته في الأيام الأولى أو الشهر الأول، أما إذا صبر وهو يعلن عن هذه الساعة يوم الجمعة: من ضاعت له ساعة؟! حينئذ سنة كاملة تعود له.

    حكم المحلل

    السؤال: سائل يقول: عندنا في بلادنا كثيراً من الناس يحللون الأزواج لأزاوجهم، إذا طلق الرجل زوجته طلاقاً لا رجعة فيه، يأتي الرجل ويتزوجها ولكن لا يدخل بها مقابل المال، يحللها له؟

    الجواب: هذا من المحرمات، ( لعن الله المحلل والمحلل له ) يحفظ هذا الحديث، فلا يجوز أبداً وحرام عليه وبلغوهم، ولو كان هناك حكومة إسلامية تؤدبهم بأي نوع من أنواع التأديب، كيف يجوز هذا؟!

    حكم مصافحة أخت الزوجة

    السؤال: ما حكم مصافحة أخت الزوجة؟

    الجواب: لا يجوز مصافحتها؛ لأنها لو ماتت أختها أو طلقها تحل له، فليس من محارمها، لا يصافحها.

    الجهاد في العصر الحاضر

    السؤال: شاب يقول: أريد أن أذهب إلى الجهاد، فهل هناك جهاد؟

    الجواب: سائل يقول ولعله شاب من الشبان الضائعين، قال: أريد أن أذهب إلى الجهاد، فدلوني، هل هناك جهاد أذهب إليه؟

    أيها الأحباب! الجهاد لن يكون جهاداً حقاً ونذهب إليه ونجاهد مع أهله إلا إذا أهل إقليم أو مدينة بايعوا إماماً لهم والتفوا حوله وأقام فيهم دين الله، وطبق فيهم شرع الله، وأصبحوا مؤمنين مسلمين، هؤلاء إذا أرادوا أن يغزوا بلداً كافراً يجاهدون فهذا جائز لهم، أو يعتدي عليهم معتد فيقاتلون، هذا هو الجهاد، جهاد بدون إمام عادل يقيم دين الله ليس بجهاد، لا ينتج شيئاً.

    لما جاهدنا بريطانيا وإيطاليا وفرنسا وأخرجناهم من ديارنا أقمنا دين الله؟ أقمنا شرع الله؟ من موريتانيا إلى إندونيسيا ما أقمنا؛ لأن الجهاد ما كان وراء إمام نريد أن نعبد الله معه، لو بايعوا إماماً قبل الجهاد والتفوا حوله، وعبدوا الله سنتين، ثلاث، عشر، وأصبحوا مسلمين ما إن يحكمهم الحاكم إلا ويطبق شرع الله فيهم، لكن جهاد باطل.. باطل.. باطل.

    الجهاد في سبيل الله أن يكون للأمة إمام بايعته، والتفت حوله، وأقام دين الله وشرعه فيها، وأصبح قوياً ذا قدرة على الجهاد، هذا إذا غزى دولة كافرة مجاهداً فله الحق أن نجاهد معه.

    بدون إمام وبدون دولة إسلامية وبدون الشرع هذه فوضى، هل الرسول صلى الله عليه وسلم جاهد عندما كان في مكة؟ لم يجاهد.

    عندما جاء المدينة وكثر المسلمون والتفوا حوله وأصبحت لهم راية وأصبحوا قادرين على الجهاد أمرهم الله بالجهاد.

    حكم من اغتسل عرياناً أمام زوجته

    السؤال: يقول السائل: هل يجوز أن أغتسل من الجنابة أمام زوجتي وليس على عورتي شيء؟

    الجواب: سائل يقول: هل يجوز لي أن أغتسل أمام زوجتي من جنابتي وهي أمامي، وعورتي مكشوفة.

    يجوز، يجوز، يجوز، الأفضل أن تكون مستوراً، ما استترت فزوجتك لا بأس أن تراك.

    نحن قلنا: لا ينظر إلى فرج الزوجة؛ لأن فيه ضرر له، يصبح يكرهها.

    نصيحة لمن هو مقدم على زواج

    السؤال: يقول السائل: أنا شاب ملتزم خطبت فتاة وقريباً يتم زواجي إن شاء الله، فما هي نصيحتك لي؟

    الجواب: سائل كريم يقول: أنا شاب ملتزم، ملتزم لغة جديدة بمعنى أؤدي الواجبات وأتجنب المحرمات، بدل (ملتزم) يقول: (مستقيم) (وأنا مستقيم)؛ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا [فصلت:30]، كلمة ملتزم هذه عصرية، ليست إسلامية، أنا مستقيم بمعنى: أحل ما أحل الله، وأحرم ما حرم الله، أفعل ما أوجب الله، وأترك ما نهى الله عنه.

    يقول: وخطبت وأريد أن أتزوج، فهل من نصيحة؟

    نصيحتي: أن تصبر على طاعة الله وعبادته، وأن تحسن إلى زوجتك، ولا تسئ إليها.

    نكتفي بهذا القدر وصلى الله على نبينا محمد.