إسلام ويب

وصية والد لولدهللشيخ : أحمد القطان

  •  التفريغ النصي الكامل
  • هذه هي وصية الخطاب بن المعلا لولده، وقد جمع فيها الخطاب شيئاً كثيراً مما يحتاج الإنسان سواءً كان ذلك في معاملة الناس على مختلف طبقاتهم أو فيما يحتاجه هو في شخصيته، وكذا ما يلزمه من أمور يعرف بها أصناف النساء وطبائعهن، وقد قرأها الشيخ وعلق عليها بعض التعليقات المفيدة.

    1.   

    وصية الوالد في التعامل مع الناس

    الحمد لله رب العالمين حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما ينبغي لأسمائه الحسنى وصفاته العلا ووحدانيته، أحمدك ربي لا إله إلا أنت، هديتنا من ضلالة، وعلمتنا من جهالة، وشفيتنا من مرض، ودللتنا من حيرة، وأطعمتنا من جوع، وسقيتنا من ظمأ، وقويتنا من ضعف، وكبرتنا من صغر، وكثرتنا من قلة، ورفعتنا من ذلة، وجمعتنا من شتات، وأمنتنا من فزع، وصبرتنا من جزع، وثبتنا من فتنة.. لا نحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك.

    اللهم أصلح لنا أولادنا فاجعل أطفالنا رجالاً، وشبابنا أبطالاً، وشيوخنا أبدالاً، نسألك العافية في الجسد والإصلاح في الولد والأمن في البلد.

    نسألك اللهم نور اليقين، وحلاوة الإيمان، وبرد الرضا وبركة الدعوة، وأنس الذكر، وإجابة الدعاء، وبر الصدق.

    نسألك اللهم الهدى والتقى والعفاف والغنى والصدق والإخلاص واليقين والمعافاة والعلم النافع والعمل الصالح.

    اللهم من أراد بنا سوءاً والمسلمون فأشغله في نفسه، ردنا والمسلمين إلى الإسلام رداً جميلاً، واجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم لقائك، لا إله إلا أنت، تتابع برك، واتصل خيرك، وكمل عطاؤك، وعمت فواضلك، وتمت نوافلك، وبر قسمك، وصدق وعدك، وحق على أعدائك وعيدك، ولم تبق حاجة لنا إلا قضيتها برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم خِر لنا في هذه الحرب الدائرة، لا خير إلا خيرك، ولا طير إلا طيرك، ولا إله غيرك.

    اللهم خِر لنا فيها، ودبر لنا فيها أحسن تدبير، اللهم اكفنا نارها، وأطفئ أوارها، واجعل لنا فيها السلامة والغنيمة ونجنا من شرورها كما تنجي أنبياءك ورسلك وعبادك الصالحين.

    اللهم إنا نعوذ بك من مواقف الفتن ومصارع الغفلات، نسألك يقظة تامة منك تنجينا بها من مصارع الغفلات، استعملنا فيما يرضيك، ولا تشغلنا فيما يباعدنا عنك، واقذف في قلوبنا رجاك واقطع رجاءنا عمن سواك حتى لا نرجو أحداً غيرك.

    اللهم هذا زرع الباطل نما وبلغ حصاده، فقيض له يداً من الحق حاصدة تستأصل شروره وتقتلع جذوره.

    اللهم أنت الغني بعلمك عن إعلامنا، فألق علينا محبة منك، واصنعنا على عينك، واصطنعنا لنفسك وأنت الغني، اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة، ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم، وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم، ولا تبتلينا فتفضحنا فإنا ضعفاء، وعافيتك أوسع لنا، لا إله إلا أنت.

    أحبتي في الله: هذه وصية أبٍ رحيم إلى ابنه وفلذة كبده، الأب هو: الخطاب بن المعلا كتب وصيته لابنه، فقال فيها: يا بني! عليك بتقوى الله وطاعته، وتجنب محارمه باتباع سنته ومعالمه، حتى تصح عيوبك، وتقر عينك، فإنها لا تخفى على الله خافية.

    وإني قد وسمت لك وسماً، ووضعت لك رسماً إن أنت حفظته ووعيته وعملت به؛ ملأت أعين الملوك، وانقاد لك به الصعلوك، ولم تزل مرتجاً مشرفاً يُحتاج إليك ويُرغب إلى ما في يديك.

    وصيته في المظهر المطلوب أمام الناس

    قال: فأطع أباك، واقتصر على وصية أبيك، وفرغ لذلك ذهنك، وأشغل به قلبك ولبك، وإياك وهذر الكلام، وكثرة الضحك والمزاح، ومهازلة الإخوان، فإن ذلك يذهب البهاء، ويوقع الشحناء.

    وعليك بالرزانة والتوقر من غير كبرٍ يوصف منك ولا خيلاء يحكى عنك، والقَ صديقك وعدوك بوجه الرضا، وكف الأذى من غير ذلة لهم ولا هيبة منهم.

    وكن في جميع أمورك في أوسطها فإن خير الأمور أوسطها.

    وقلل الكلام، وأفشِ السلام، وامش متمكناً قصداً، ولا تخطَّ برجلك، أي: اجعل مشيتك مشية عسكرية ثابتة كما كان يمشي صلى الله عليه وسلم (كأنما يتحدر من صبب) أي: من مكان منحدر، الواحد عندما يريد أن ينزل من مكان منحدر يقلع رجله انقلاعاً ويخبطها في الأرض على طريقة مشي العسكري الألماني، لا يسحب أرجله مثل الذي ما يُذكر.

    ولا تسحب ذيلك، ولا تلوي عنقك ولا رداءك، ولا تنظر في عطفك، ولا تكثر الالتفات، ولا تقف على الجماعات، ولا تتخذ السوق مجلساً، ولا الحوانيت متحدثاً، ولا تكثر المراء، ولا تنازع السفهاء، فإن تكلمت فاختصر، وإن مزحت فاقتصر، وإذا جلست فتربع، وتحفظ من تشبيك أصابعك وتفقيعها، والعبث بلحيتك وخاتمك، وذؤابة سيفك، وتخليل أسنانك، وإدخال يدك في أنفك، وكثرة طرد الذباب عنك، وكثرة التثاؤب والتمطي وأشباه ذلك مما يستخفه الناس منك، ويغتمزون به عليك.

    وليكن مجلسك هادئاً، وحديثك مقسوماً، واصغِ إلى الكلام الحسن ممن حدثك، بغير إظهار عجب منك ولا مسألة إعادة، وغض عن الفكاهات من المضاحك والحكايات.

    ولا تحدث عن إعجابك بولدك، ولا جاريتك، ولا عن فرسك، ولا عن سيفك، وإياك وأحاديث الرؤيا -حلمت البارحة- فإنك إن أظهرت عجباً بشيءٍ منها طمع فيها السفهاء -كل يوم يأتي يقول: حلمت فيك طال عمرك وأنت راكب على قطار...- فولدوا لك الأحلام، واغتمزوا في عقلك.

    ولا تصنَّع تصنُّع المرأة -أي: تضع لك مكياجاً وتحمر وتكحل- ولا تبذَّل تبذُّل العبد -العبد المملوك الخادم- ولا تهلب لحيتك -تهليب الشهد هو: نتف ما غلظ منه- ولا تبطنها، أي: لا تأخذ ما تحت الذقن، واجعلها مثل لحية الرسول صلى الله عليه وسلم.

    وتوق كثرة الحك، ونتف الشيب، وكثرة الكحل -توق ذلك كله- والإسراف في الدهن؛ تجد بعض الناس شعره يقطر. وأذكر مرة كنت واقفاً عند خباز ورجل وجيه من وجهاء الكويت أمامي وأمامه خادم شعره يلمع ويتقاطر منه الدهن، فأراد الخباز أن يقدم هذا الوجيه على هذا الخادم، قال له: طال عمرك كم تريد خبزاً؟ قال: ستة أرغفة، فأخذ الخبز وإذا هو حار فوضعه على رأس الذي أمامه، فقال الوجيه: الله يقطعك، ما لقيت تحطه إلا على هذا الرأس؟ لا أريد خبزك.

    فهذا يوصي ويقول: وإياك والإسراف في الدهن وليكن كحلك غباً، أي: متقطع الفترات، وليس كل يوم تكتحل.

    وصيته فيما يتعلق بسؤال الناس

    قال: ولا تلح في الحاجات؛ أي: إذا صارت لك حاجة عند شخص لا تلح، إن تيسرت تيسرت وإلا السؤال مذلة.

    ذات مرة كنت في البيت تعبان وسهران -ليلة الجمعة- أفكر في الخطبة، فما نمت، ثم قلت: أنام في الضحى، ثم أجلس أحضر في الخطبة، فتسلط عليَّ بدوي، جاء معه ماء يريدني أن أقرأ له عليه، فضرب الجرس مع أن الله تعالى يقول في الآية: وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا [النور:28] والإذن ثلاث ضربات، فهذا الأخ ضرب ثلاثين ضربة، ما انفتح الباب، فأخذ يضربه بمفتاح السيارة، حتى تحفر، فما فتح، فقام يرفسه برجله، فطار النوم، ثم أصبح عندي عناد أني ما أفتح له، فلما فعل ذلك، ذهب إلى جاري (أيوب) وأخذ يضرب الباب ويرفسه، فطلع له، سأله: ماذا تريد؟ قال: أين الشيخ؟

    قال: ما يدريني، هذا بيت الشيخ.

    قال: أنا من الصباح أضرب الباب وهو لم يفتح.

    فأيوب اتصل بالتلفون، فقلت: إنا لله! ما دام وصل الأذى إلى الجار لازم أخرج له حتى أخلص جاري.

    فقال: اقرأ لي في هذا الماء.

    فقلت له: يا أخي! لقد آذيتني وآذيت الجار، وإذا كانت لك حاجة فلا تلح هذا الإلحاح فتؤذي الناس.

    قال: لا، لو ما طلعت كان شكلت الهرم، فيتأذى الحي كله.

    فكان عزائي أن تذكرت: إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ [الحجرات:4].

    فهذا يقول في وصيته: ولا تلح في الحاجات، ولا تخشع في الطلبات، أي: إذا بقيت تطلب لا تتذلل بل كن عزيزاً.

    وصيته في معاملة الأهل والأولاد

    قال: ولا تعلم أهلك وولدك فضلاً عن غيرهم عدد مالك -لا تقول: أنا عندي كذا، اجعل المال الذي عندك سر، خاصة عن الزوجة، وإلا أتعبتك، تقدر كم عندك، فالشيطان يقول لها: إن تركتي هذا المال عنده ذهب يتزوج عليكِ، فأحسن شيء أن يصرفه بأي وسيلة، فتعال: نريد أثاث كذا بدل أثاث كذا، حط كذا، وهات كذا، فمن السر المكتوم ألا تعلم المرأة بمال الزوج، فهو أنجى له.

    لهذا يقول: فإنهم إن رأوه قليلاً هنت عليهم، وإن كان كثيراً لم تبلغ به رضاهم، وأخفهم في غير عنف، ولِن لهم في غير ضعف، ولا تهازل أمتك.

    طبعاً الآن نحن ما عندنا إماء لكن يوجد خادمات، وبعض الأزواج مبرطم ومكشر مع زوجته، ولا ينكت إلا مع الخادمة، ولو كانت الخادمة الآن من النوع الرديء لهانت، لكنهم الآن أتونا بخادمات ملكات جمال من الفلبين، فأصبح معظم أوقات بعض الأزواج في المطابخ، كأنه يعمل في المطبخ، لماذا تأتي من الدوام وتنزع الغترة والعقال وساعة في المطبخ وجاعل لك كرسي وقاعد؟

    اعصري لي برتقالاً... عندك بنتك وزوجتك، لا، ابنة الفلبين النصرانية أولى، فلهذا أصبحت كثير من أسرار البيوت تعطى لهذا الصنف من الناس سائقاً كان أو خادمة حتى أصبحت تتحكم ويتحكم في البيت، ومن قرأ مجلة المجتمع والصحف يعلم حقيقة ذلك، لقد أصبح السائق هو الآن رب الأسرة.

    هناك بنت في الثانوية قال السائق لها: تعالي اجلسي إلى الأمام بجواري في السيارة.

    قالت: عيب، أستحِ.

    قال: عيب؟ والله إن ما جلستي بجواري لأخبرت أباك بالروحات والجيات والشقق التي تذهبين إليها.

    فخافت فجلست معه، فانطلق بها وقضى حاجته الدنيئة. هذه من المآسي والكوارث، وهناك من البيوتات والأسر من لا يعرف رب الأسرة عن بيته شيئاً، آخر الشهر يعطي السائق الميزانية وهو يبدأ يفصل على كيفه، فجاءهم أب ليس منهم.. لا دين له ولا مروءة.. وأعزب.

    فهذا يقول في وصيته: ولا تهازل أمتك، وإذا خاصمت فتوقر وتحفظ من جهلك، وتجنب عن عجلتك، وتفكر في حجتك، وأرِ الحاكم شيئاً من حلمك، ولا تكثر الإشارة بيدك -أي: إذا أردت أن تتكلم لا تؤشر تخطف عين الذي أمامك، بعض الناس ما يطلع كلمة إلا ويمد يده ويؤشر فوق وتحت، كأنه يعزف سمفونية- ولا تحفز على ركبتيك -يعني: لا توقف على ركبتين- وتوق حمرة الوجه -يعني: لا تعمل عملاً يحمر به وجهك من الخجل- وعرق الجبين -النابع من الخجل ومواقف الإحراج- وإن سُفه عليك فاحلم، وإذا هدأ غضبك فتكلم، وأكرم عرضك، وألق الفضول عنك، أي: لا تتطفل: وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً [الإسراء:36]

    ودائماً التتبع والفضول تجر عليه ويلات وبلاوي، وأحكي لكم هذه القصة:

    جاءني يوماً من الأيام رجل مصاب بالصرع وقد لبسته شيطانة من الجن، وهو يشتكي منها الويلات، تعبث به وتؤذيه ليل نهار، فسألته: ما السبب؟

    قال: أخذت أبحث في الكتب عن السحر أو الجن أو الشعوذة أو الفلك أو الأحلام وأنقب فيها، أليس هذا من الفضول؟ الله سبحانه وتعالى يقول: وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً [الإسراء:36] لا تقفُ: لا تتبع، ومسئوليته خطيرة.

    يقول: وفي يوم من الأيام رأيت نفسي وقد لبسني شيء، ثم وأنا بين النوم واليقظة كأن هذا الشيء يمتد إلى عيني، أحس به من الداخل، ثم فجأة أصبحت أرى أشياء ما كنت أراها من قبل.

    قلت له: ماذا ترى؟

    قال: أول ما بدأت أنظر شبابيك بيتي وشبابيك بيوت الجيران عليها فتيات عاريات.

    فقلت: عجباً ما بال الناس؟ هل جن الناس؟ هل بلغ العالم من الانحطاط حتى أصبحن الفتيات يتعرين من الثياب؟

    يقول: فأمسكت من حولي وأخذت اؤشر ماذا تنظرون؟

    قالوا: لا نرى شيئاً.

    يقول: فأعيد فأنظر فأرى ما لا يرون، يقول: فتطورت المسألة فأصبحت أرى أشياءً وأموراً من المخازي ما لا تذكر، مخلوقات أمامي تفعل الفاحشة والزنا واللواط والبلاوي كلها، تتشكل بأشكال عجيبة وغريبة.

    فقلت: ويحي، أسير مع ناس من أولادي وأقاربي وأرحامي فلا يرون ما أرى، فما هذه الأمور والخيالات التي بدأت تتصور أمام عيني؟

    يقول: ثم اكتشفت في النهاية أن هذه الشيطانة التي لبستني بين الحين والحين تضع عينيها على عيني لكي أرى تلك المخازي في عالمهم هم، وأنا جئتك الآن أكاد أن أجن فاقرأ علي بعض الآيات والأحاديث لعل الله يشفيني منها، وهذا أنا جنيته على نفسي.

    فقرأت عليه بعض الآيات والأحاديث وبعد أيام قال: أحسست براحة وسكينة وطمأنينة، وخف عني ما كنت أشاهده وأراه.

    فبحث الإنسان فيما لا يعنيه في النهاية يرديه، وهذه وصية محمد صلى الله عليه وسلم عندما أمرنا أن ندع ونترك ما لا يعنينا.

    وصيته في معاملة السلطان وغيره من الناس

    قال: وإن قربك سلطان؛ فكن منه على حد السنان، أي: إذا قربك سلطان لا تأخذ راحتك معه، بل كأنك قاعد على رأس رمح، فكن دائماً في حذر، وإن استرسل إليك، أي: أخذ راحته معك في الحديث وينكت وألقيت الكلفة- فلا تأمن من انقلابه عليك، وارفق به رفقك بالصبي، ولا يحملنك ما ترى إلطافه إياك وخاصته بك أن تدخل بينه وبين أحد من ولده وأهله وحشمه، وإن كان لذلك منك مستمعاً، وللقول منك مطيعاً، فإن سقطة الداخل بين الملك وأهله صرعة لا تنهض، وزلة لا تقال.

    وإذا وعدت فحقق، وإذا حدثت فاصدق، ولا تجهر بمنطق كمنازع الأصم، ولا تخافت به كتخافت الأخرس، وتخير محاسن القول بالحديث المقبول، وإذا حدثت بسماعٍ فانسبه إلى أهله، وإياك والأحاديث العابرة المشنعة التي تنكرها القلوب، وتقف لها الجلود، وإياك ومضعف الكلام مثل نعم نعم، ولا لا، وعجل عجل وما أشبه ذلك، وإذا توضأت فأجد عرك كفيك، وليكن وضعك من الأشنان في فيك كفعلك بالسواك، ولا تنخَّع في الطست -يعني: لا تتنخم وتتفل فيه أمام الناس- وليكن طرحك الماء من فيك مترسلاً -تمج الماء على مراحل وليس بقوة ويبصق على العالم، مثل واحد توقف بجانبه تريد تتوضأ تطلع عليك سحابة من كثر ما طش عليك من الماء- ولا تمج فتنضح على أقرب جلسائك، ولا تعض نصف اللقمة -يأخذ الطعام ويقضم نصف اللقمة ويرد الباقي، من يشتهي الأكل بعدك؟ فهذا ليس من آداب الطعام، لقد كانوا رحمة الله عليهم يتأدبون في كل شيء- ثم تعيد ما بقي منها فإن ذلك مكروه، ولا تكثر الاستسقاء على مائدة الملك، ولا تعبث بالعظام، ولا تعب شيئاً مما يقرب عليك على مائدة؛ بقلة أو خلاً أو تابلاً أو عسلاً فإن السحاب قد صيرت لنفسها مهابة.

    ولا تمسك إمساك المثبور، ولا تبذر تبذير السفيه المغرور، واعرف في مالك واجب الحقوق، وحرمة الصديق، واستغن عن الناس يحتاجون إليك، واعلم أن الجشع يدعو إلى الطبع، والرغبة كما قيل تدق الرقبة، ورب أكلة تمنع أكلات، والتعفف مالٌ جسيم وخلق كريم، ومعرفة الرجل قدره تشرف ذكره، ومن تعدى القدر هوى في بعيد القعر كما قال الشاعر:

    من لم يقف عند انتهاء قدره      تقاصرت عنه فسيحات الخطا

    والصدق زين، والكذب شين، ولصدق يصرع عطب صاحبه أحسن من عاقبة من كذب يسلم عليه قائله.

    وصيته في معاملة أصناف الرجال

    قال: ومعاداة الحليم خير من مصادقة الأحمق، ولزوم الكريم على الهوان خير من صحبة اللئيم على الإحسان، ولقرب ملك جواد خير من مجاورة بحر طراد، وزوجة السوء الداء العضال، والزواج من العجوز يذهب بماء الوجه، وطاعة النساء تزري بالعقلاء.

    تشبه بأهل العقل تكن منهم، وتصنع للشرف تدركه، واعلم أن كل امرئ حيث وضع نفسه، وإنما ينسب الصانع إلى صناعته، والمرء يعرف بقرينه، وإياك وإخوان السوء فإنهم يخونون من رافقهم، ويحزنون من صادقهم، وقربهم أعدى من الجرب، ورفضهم من استكمال الأدب، واستخفار المستجير لؤم، والعجلة شؤم، وسوء التدبير وهن، والإخوان اثنان: فمحافظ عليك عند البلاء، وصديق لك في الرخاء، فاحفظ صديق البلاء وتجنب صديق العافية فإنه أعدى الأعداء.

    ومن اتبع الهوى مال به الردى، ولا يعجبنك الجهل من الرجال، ولا تحتقر ضئيلاً فإن المرء بأصغريه: قلبه ولسانه، ولا ينتفع به بأكثر من أصغريه، وتوق الفساد وإن كنت في بلاد الأعادي، ولا تفرش عرضك لمن دونك، ولا تجعل مالك أكرم عليك من عرضك، ولا تكثر الكلام فتثقل على الأقوام، وامنح البشر جليسك، والقبول ممن لاقاك، وإياك وكثرة التبريق والتزيلق -يعني تتلمع- فإن ظاهر ذلك ينسب إلى التأنيث، وإياك والتصنع لمغازلة النساء، وكن متقرباً متعززاً منتهزاً في فرصتك، رفيقاً في حاجتك، متثبتاً في حملتك، والبس لكل دهرٍ ثيابه، ومع كل قوم شكلهم، واحذر ما يلزمك اللائمة في آخرتك، ولا تعجل في أمر حتى تنظر في عاقبته، ولا ترد حتى ترى وجه المصدر.

    وإياك وحلاق الإبط -يعني: بالموس، انتف فمن السنة نتف الإبط- وليكن السواك من طبيعتك، وإذا استكت فعرضاً، وعليك بالعمارة فإنها أنفع التجارة، وعلاج الزرع خير من اقتناء الضرع، ومنازعتك اللئيم تطمعه فيك، ومن أكرم عرضه أكرمه الناس، وذم الجاهل إياك أفضل من ثنائه عليك، ومعرفة الحق من أخلاق الصدق، والرفيق الصالح ابن عم، ومن أيسر أخبر، ومن افتقر احتقر.

    قصر في المقالة مخافة الإجابة، والساعي إليك غالبٌ عليك، وطول السفر ملالة، وكثرة المنى ضلالة، وليس للغائب صديق، ولا على الميت شفيق، وأدب الشيخ عناء، وتأديب الغلام شقاء، والفاحش أمير، والوقاح وزير، والحليم مطية الأحمق، والحمق داء لا شفاء له، والحلم خير وزير، والدين أزين الأمور، والسماجة سفاهة، والسكران شيطان، وكلامه هذيان، والشعر من السحر، والتهدد هُجر، والشح شقاء، والشجاعة بقاء، والهدية من الأخلاق السرية، وهي تورث المحبة، ومن ابتدأ المعروف صار ديناً، ومن المعروف ابتداءٌ من غير مسألة، وصاحب الرياء يرجع إلى السخاء، ولرياء بخير خير من معالنة بشر، والعرق نزاع، والعادة طبيعة لازمة، إن خيراً فخير، وإن شراً فشر، ومن حل عقداً احتمل حقداً، ومراجعة السلطان خرقٌ بالإنسان، والفرار عار، والتقدم مخاطرة، وأعجل منفعة إيسار في دعة، وكثرة العلل من البخل، وشر الرجال الكثير الاعتلال، وحسن اللقاء يذهب بالشحناء، ولين الكلام من أخلاق الكرام.

    1.   

    وصية الوالد فيما يتعلق بالنساء

    يا بني! إن زوجة الرجل سكنه، ولا عيش له مع خلافها، فإذا هممت بزواج امرأة فسل عن أهلها، فإن العروق الطيبة تنبت الثمار الحلوة، واعلم أن النساء أشد اختلاطاً من أصابع الكف، فتوق منهن كل ذات بذا، مجبولة على الأذى.

    فمنهن المعجبة بنفسها، المزرية بزوجها، إن أكرمها رأته لفضلها عليه، لا تشكر على جميل، ولا ترضى منه بقليل، لسانها عليه سيفٌ صقيل، قد كشفت القحة ستر الحياء عن وجهها، فلا تستحي من إعوارها، ولا تستحي من جارها، كلبة هرارة، مهارشة عقارة، فوجه زوجها مكلوم، وعرضه مشتوم، ولا ترع عليه لدين ولا لدنيا، ولا تحفظه لصحبة، ولا لكثرة بنين، حجابه مهتوك، وستره منشور، وخيره مدفون، يصبح كئيباً ويمسي عاتباً، شرابه مر، وطعامه غيض، وولده ضياع، وبيته مستهلك، وثوبه وسخ، ورأسه شعث، إن ضحك فواهن، وإن تكلم فمتكاره، نهاره ليل، وليله ويل، تلدغه مثل الحية العقارة، وتلسعه مثل العقرب الجرارة. الله يكفينا الشر.

    وهذا صنف ثاني: ومنهن شفشليق شعشعٌ سلفع، الشفشليق: هي العجوز المسترخية، أي: المترطرطة، الشعشع: العيوط الطويلة، السلفع: الصخابة بذيئة الخلق، ذات سم منقع، وإبراق واختلاق -إبراق: كلها تبرق، اختلاق: تشتم- تهب مع الرياح، وتطير مع كل ذي جناح، إن قال: لا. قالت: نعم. وإن قال: نعم، قالت: لا. مولدة لمخازيه، محتقرة لما في يديه، تضرب له الأمثال، وتقصر به دون الرجال، وتنقله من حال إلى حال، حتى قلى بيته -أي: هجر بيته- ومل ولده، وغث عيشه، وهانت عليه نفسه، وحتى أنكره إخوانه، ورحمه جيرانه.

    وهذا صنف ثالث: ومنهن الورهاء الحمقاء ذات الدَّل في غير موضعها -ورهاء وحمقاء وتتدلل وتتغنج، وهذا من الحمق- الماضغة للسانها -يعني: إذا أرادت تتكلم كأنها تعلك لسانها، يعني: مثل البقرة- الآخذة في غير شأنها، قد قنعت بحبه، ورضيت بكسبه، تأكل كالحمار الراتع، تنتشر للشمس -تأكل تأكل وإذا طلعت الشمس راحت وانبطحت فيها- لا يسمع لها صوت، ولم يُكنس لها بيت، طعامها بائت، وإناؤها وسخ، وعجينها حامض، وماؤها فاتر، ومتاعها مزروع، وماعونها ممنوع، وخادمها مضروب، وجارها محروم.

    وهذا نوع رابع نوع طيب: ومنهن العطوف الودود المباركة الولود، المأمونة على غيبها، المحبوبة في جيرانها، المحمودة في سرها وإعلانها، الكريمة التبعُّل، الكثيرة التفضل، الخافضة صوتاً، النظيفة بيتاً، خادمها مسمَّن، وابنها مزين، وخيرها بائن، وزوجها ناعم، مرموقة مألوفة، وبالعفاف والخيرات موصوفة.

    اللهم نسألك ذلك في الجنة، وأن تجعل أهلنا كما وصف هذا لنا ولجميع المسلمين والمسلمات إنك على ذلك قدير، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نساؤكم من أهل الجنة: الودود الولود العئود على زوجها، التي إذا ما غضب عليها جاءته فوضعت يدها في يده وقالت: لا أذوق غمضاً حتى ترضى).

    يقول في وصيته الأخيرة: جعلك الله يا بني ممن يقتدي بالهدى، ويأتم بالتقى، ويتجنب السخط، ويحب الرضا، والله خليفتي عليك والمتولي لأمرك، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه والتابعين ومن تبعهم إلى يوم الدين وأصحابه أجمعين.

    أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه.