إسلام ويب

سلسلة مقتطفات من السيرة [23]للشيخ : عمر عبد الكافي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (صلوا كما رأيتموني أصلي) فيجب على المؤمن أن يتابع الرسول في كل صغيرة وكبيرة سواء الصلاة أو نحوها من العبادات، ومن أهم الأشياء التي يجب معرفتها في الصلاة، صلاة الجماعة وكيفية التعامل مع الإمام، وما يجوز في الصلاة وما لا يجوز.

    1.   

    التحذير من البدع واللعب بالدين

    أحمد الله رب العالمين، حمد عباده الشاكرين الذاكرين، حمداً يوافي نعم الله علينا، ويكافئ مزيده، وصلاة وسلاماً على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد، اللهم صل وسلم عليه صلاة وسلاماً دائمين متلازمين إلى يوم الدين.

    اللهم لا تدع لنا هماً إلا فرجته، ولا ديناً إلا قضيته، ولا ضالاً إلا هديته، ولا ميتاً رحمته، ولا مظلوماً إلا نصرته، ولا ظالماً إلا قطعته، ولا طالباً إلا نجحته، ولا شيطاناً إلا طردته.

    اللهم اطرد عن بيوتنا شياطين الإنس والجن، اللهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم أن نلقاك، اللهم اجعل هذه الجلسات في ميزان حسناتنا يوم القيامة، اللهم ثقل بمجالس العلم موازيننا يوم القيامة، اللهم أظلنا بظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك، وإن أردت بعبادك فتنة فاقبضنا إليك معافين غير فاتنين ولا مفتونين، وغير خزايا ولا ندامى ولا مبدلين.

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

    وبعد:

    هذه بمشيئة الله عز وجل هي الحلقة الثالثة والعشرون من سلسلة حديثنا عن السيرة العطرة على صاحبها أفضل الصلوات وأزكى التسليم من رب الأرض والسماوات.

    روى الإمام الدارقطني وابن حبان في صحيحه أن سويداً الأسدي رضوان الله عليه قال: (كنت سابع سبعة وفدنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم) يعني: معه إخوته الستة وهو سابعهم، دخلوا على سيدنا الحبيب صلى الله عليه وسلم: (فقال: من القوم؟ قالوا: نحن المؤمنون) يعني يفتخر أنه مسلم، ولا يحرج من الناس أن يقول: والله أنا أحضر درس علم؛ لأن الذين في المكتب يقولون له: نحن عندنا فيديو، ومسرحية في الموضوع الفلاني، وهو كذلك لا يحرج، بل العكس، يجب أن يعتز بإيمانه ويحمد الله على هذه النعمة؛ لأن نعمة الإيمان لا تساويها نعمة، حتى قيل: أيما رجل أو امرأة حفظ كتاب الله، ثم ظن أن أحداً أعطي خيراً منه فقد استقل نعمة الله عليه، لكن المصيبة أن يحفظ العبد القرآن ويتاجر به، ويأخذ القرآن ويجعله وسيلة من وسائل التجارة، والمسلم من الواجب عليه دائماً أن يستغل نعم الله عز وجل في منفعة عباد الله، حتى قالوا: إن الذي يأخذ على القرآن أجراً والعياذ بالله لا ثواب له فيما قرأ.

    ثم الكارثة الكبرى في البدعة التي تحدث حول قراءة القرآن، تجد في دور المناسبات العشرات جالسين يكتمون أنفاسهم من رائحة الدخان التي تنبعث من داخل الدار، بل إن المسجد فيه ملائكة تحضر مجالس الذكر، وأشك -والعياذ بالله- أن تكون دور المناسبات فيها الملائكة؛ لما يحدث فيها من المظاهر الكاذبة والسرقات والفوضى، وأتمنى من الذي يكتب لنا تقريراً أن يتقي الله في كتابته، ونحن لا نخاف إلا من الله عز وجل، لكن القضية أن دور المناسبات عبارة عن عنوان للبدع التي سوف يجد الإنسان فيها كلاب النار والعياذ بالله! كما قال صلى الله عليه وسلم: (أهل البدع هم كلاب أهل جهنم).

    أهل البدع الذين يخترعون في الإسلام اختراعات ليست في الكتاب ولا في السنة، هؤلاء والعياذ بالله كلاب على أهل جهنم في جهنم، نسأل الله السلامة لنا ولكم.

    يقرأ قارئ من الناس القرآن والناس يتكلمون ولا يبالون، القرآن يقرأ وكل شخص يتحدث مع الثاني وكل هذا الإنفاق من مال اليتيم أو الصغار الذين مات أبوهم، يأتي عمهم ويصرف أربعمائة أو خمسمائة جنيه أو ما كثر أو قل على قدر الحاجة، ثم إذا به يطالب اليتامى بمصاريف الجنازة، ويقول: إنني أعطيت صاحب المحل مائة، والمقرئ أخذ أربعمائة، ودار المناسبات أخذت مائتين، وصاحب القهوة أخذ أربعين، والعمال أخذوا إكرامية على الرجل الذي مات! فصار الموت صورة من صور التجارة!

    وللأسف الشديد أن المصريين آلوا على أنفسهم أن يدخنوا قبل أن تأتي علامات الساعة الكبرى وإن من علامات الساعة الدخان كما في سورة الدخان، وقد ذكرنا أن علامات الساعة الكبرى ست وهي:

    طلوع الشمس من مغربها، ثم ظهور الدابة، ثم ظهور الدخان، وهو دخان يغشى الناس كما في سورة الدخان، قال تعالى: فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ * يَغْشَى النَّاسَ [الدخان:10-11] فهو دخان مظلم، ما هذا الدخان يا رسول الله؟ قال صلى الله عليه وسلم: (يأتي على رأس المؤمن كالزكمة) أي: كالزكام في الشتاء، وعلى رأس الكافر والفاجر والمنافق قال: (كنيران تغلي) نسأل الله السلامة، يكون به دوخة من صعوبة هذا الجو الصعب، هذا من ضمن علامات الساعة الكبرى، نسأل الله السلامة.

    كذلك ظهور المسيخ الدجال ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحذر صحابته منه ويقول: (إن ظهر وأنا بينكم فأنا حجيجه دونكم)، يعني: أنا أكفيكم مشكلته لا تخافوا، (وإن ظهر من بعدي فامرؤ حجيج نفسه والله خليفتي على كل مؤمن) يعني: الله عز وجل سيحافظ على المؤمنين الباقين على الإيمان، الذين لا تزلزلهم العواصف ولا القواصف، لأن اعتمادهم على الله عز وجل.

    المسيخ الدجال أكثر أتباعه اليهود والمنافقون والنساء، سبعون ألف من يهود أصبهان، والمنافق الذي يبطن الكفر ويظهر الإسلام والعياذ بالله! والنساء لضعف عقولهن، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (حتى يعود الرجل إلى بيته فيربط أمه وأخته وزوجته وابنته مخافة أن يخرجن فيتبعن المسيخ الدجال).

    أما صفته: فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (رجل جعد قطط)، أي: رجل طويل شعره جعد (له عين طافية كالعنبة)، أي: له عين بارزة إلى الخارج، شكلها مثل العنبة (المؤمن يقرأ على جبهته كافر)، يعني المؤمن ينظر إلى صورته فيقرأ على جبهة: كافر، قال: (يقرأ المؤمن عليه فواتح سورة الكهف)، أربع آيات من أول الكهف.

    ولذلك مما ينبغي للمسلم ليلة الجمعة ويوم الجمعة أن يقرأ سورة الكهف، فعندما تقرأ فواتح سورة الكهف لن يسلط عليك بإذن الله، فهو معه قوة سحرية وإمكانيات يستطيع أن يؤثر بها في الناس! ولذلك ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن السماء لا تنزل مطراً لأنه لا تقوم الساعة إلا على شرار الخلق، حيث يتقاتل الناس فلا يدري القاتل لم قتل، ولا المقتول فيم قتل، يسأل القاتل: لم قتلته يا أخي؟ قال: لا أعلم، ويسأل المقتول: لم قتلت يا فلان؟

    كذلك تظهر الفاحشة وترتكب علناً في الطريق والعياذ بالله يعني: مقدماتها ظاهرة.

    إذاً: المسيخ الدجال لا ينزل المطر من السماء في وقته، والأرض لا تخرج النبات، إذاً: لا يوجد أمن غذائي، وهذه أكبر فتنة يتعرض المسلمون لها، فتنة صعبة، فينظر الدجال إلى السماء فيقول لها: يا سماء! أمطري، فتمطر، ويا أرض أنبتي! فتنبت الأرض زرعاً، ويقول: إن معي جنة وناراً، من آمن بي أدخلته الجنة، ومن كفر بي أدخلته النار، وجنته نار، وناره جنة، فجاء الرجل الأعرابي ودخل على سيدنا الحبيب صلى الله عليه وسلم فسمعه يذكر الدجال ، قال: لابد أن أكلمه، فمنعه سيدنا عمر وقال له: اسكت، إن الرسول حزين على المسلمين الذين بعثهم في سرية وغدر بهم المشركون وقتلوهم، فيقول الأعرابي: لابد أن أكلمه ولن أتركه حتى يضحك، فدخل على سيدنا الحبيب، وقال: (سمعتك تقول: إن المسيخ الدجال يأتي ولا طعام في الأرض، أفأدعي أنني قد آمنت به فأضرب في ثريده بيدي حتى تمتلئ بطني ثم أكفر به مرة أخرى؟ فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وقال: بل يطعمك الله بما يطعم به عباده المؤمنين) أي: لا تخف إن الله سيغنيك من فضله، قال: إن الله يطعم المؤمنين يومئذ بالتسبيح والتحميد والتهليل والتكبير، يلهمونه كما يلهمون النفس، يقول: سبحان الله ويشبع، الحمد الله ويشبع، فيستغني عن المسيخ ؛ لأنه مع الله رب العالمين.

    فيظل المسيخ يعيث فساداً في الأرض، فينتشر في بقاع الأرض، إلا أماكن ثلاثة فهو ممنوع من دخولها، وهي مكة والمدينة، وبيت المقدس، ويقف على حدود المدينة، فيخرج إليه المنافقون منها؛ لأنه يوجد منافقون في المدينة، وهناك منافقون في مكة، فهؤلاء يخرجون إليه ويسمعون له، فتنفي المدينة خبثها كما ينفي الكير خبث الحديد.

    وبعضهم يقول لك: أرض السعودية المقدسة، والأرض المقدسة إنما هي مكة والمدينة وبيت المقدس، ولها حدود وضحتها الكتب، وأنت داخل على مكة تعرف أن هذا بداية أرض الحرم التي لا يجب أن نقتل صيدها، ولا أن نقطع حشيشها، أي: النبات الذي فيها، ولا أن نغلو فيها، والسيئة فيها مضاعفة، والحسنة فيها مضاعفة.

    يمكث المسيخ الدجال في الأرض أربعين يوماً، والناس يكونون في شدة الكرب حتى ينزل المسيح ابن مريم عليه السلام عند المنارة الشرقية شرقي دمشق، ثم بعد ذلك يعرفه الناس، فيدخل على المسلمين في المسجد، فتقام الصلاة ويقدمه إمام المسلمين للصلاة فيقول: كلا، إنما جئت تابعاً لمحمد، فيصلي سيدنا عيسى مأموماً خلف إمام المسلمين.

    ثم يتتبع المسيخ الدجال حتى قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه الإمام مسلم : (يلقاه على باب لد) واللد: هذه مدينة في فلسطين، فعندما يراه المسيخ الدجال يذوب كما يذوب الملح في الماء، فيقتله هناك.

    ثم يظهر يأجوج ومأجوج، وهم من كل حدب ينسلون، وينهد السد الذي عمله ذو القرنين، ينساحون بعد ذلك في الأرض، ويشربون بحيرة طبرية، -وهي في فلسطين، ماؤها عذب- وينشرون الفساد في الأرض، فعندئذ يدعو المسلمون وراء سيدنا عيسى، فالله عز وجل يقول لعيسى: يا عيسى! حرز بعبادي جانب الطور، وكل عباد الله يذهبون ناحية جبل الطور في صحراء سيناء، عندئذ يدعو عيسى ومن معه على هؤلاء القوم الذين هم يأجوج ومأجوج، فيرسل الله عليهم النغف في رقابهم، فيصبحون كلهم أمواتاً، فعندئذ يملأ نتنهم الأرض؛ لأنهم آلاف مؤلفة وأعداد كبيرة لا يعلم عددها إلا الله، تأتي طيور لها أعناق كأعناق البخت -أي الإبل- فتأخذ الجثث وتلقيها في البحر، ثم تمطر السماء مطراً تغسل الأرض من نتنهم، ثم تهب ريح تقتل المؤمنين من تحت آباطهم، فلا يبقى على الأرض إلا شرار الخلق عليهم تقوم الساعة.

    هذه هي علامات الساعة الكبرى، وفي الحقيقة عندما أتدبر الموضوع أجد أنه لم تبق علامة من علامات الساعة الصغرى إلا وقد ظهرت؛ لأن من علامات الساعة الصغرى وآخرها في الفتن والملاحم، أن ينحسر نهر الفرات عن كنز من ذهب، أو جبل من ذهب، فيتقاتل الناس عليه يموت من كل مائة تسعة وتسعون، حتى يقول كل واحد منهم: لعلي أنا الذي أنجو، لا يدري القاتل لم قتل، ولا المقتول لم قتل، ثم لا يجدون شيئاً، يعني: بعدما يتقاتلون لن يكسب أحد شيئاً؛ لأن المنطقة قد نهبت وأخذها الأوربيون والأمريكان.

    نسأل الله أن يعصمنا، وأن يعيد إلينا أبناءنا سالمين غانمين، وأن يوفقنا إلى ما يحبه ويرضاه، وإن أراد بعباده فتنة فليقبضنا إليه معافين غير فاتنين ولا مفتونين، ولا مغيرين ولا مبدلين، ولا ضالين ولا مضلين، إن ربنا على ما يشاء قدير.

    1.   

    شرح حديث سويد الأسدي

    فسيدنا سويد الأسدي قال : (كنت سابع سبعة وفدنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: من القوم؟ قلنا: المؤمنون فقال: لكل شيء حقيقة وفي -رواية أخرى- لكل حق حقيقة فما هي حقيقة إيمانكم قالوا: خمس عشرة خصلة، خمس آمنا بها، وخمس عملنا بها، وخمس تخلقنا بها في الجاهلية إن شئت أبقيناها وإن شئت تركناها)، انظر إلى الأدب عند هؤلاء!

    والمعنى: إن وجدتها صواباً أبقيناها، واليوم بعض الناس يقول لك: أنا أصلي، لكن الغيبة لا أستطيع أن أتركها، خذ الإسلام كله، إن الإسلام كله دستور عمل، قولوا: سمعنا وأطعنا، لا تأخذ الشيء الذي تهواه وتترك الشيء الآخر، يقول لك: أنا أريد أن أعرف حقوق الزوج على زوجته، فنقول: كذلك اسأل ما هي واجبات الزوج نحو زوجته؟! ما هي حقوق المرأة؟! لماذا تسأل فقط في الذي يهمك؟!

    يقول لك: كلمنا عن بر الآباء، ولماذا لا أكلمك أيضاً عن بر الأبناء؟! ابنك لابد أن يبرك، لكن كذلك أنت لابد أن تبره أيضاً، لا تكن عاقاً له، عندما تمنعه عن المسجد فهذا عقوق، وعندما تزوجه بالمرأة التي تريدها أنت وهي ليست محجبة فهذا عقوق، فعندما تزوجه اتق الله عز وجل وحافظ على بيته، لا تزوجه بامرأة سفيهة اللسان أو عاصية لزوجها، أنت مسلم يجب أن تعوض السعادة في أبنائك ما لم تحققها أنت في نفسك.

    قال: (ما هي هذه الخمسة التي آمنتم بها؟) والحديث ضعفه بعض علماء الحديث، ولكن تقوى بآثار أخرى، وذكره الإمام أحمد في المسند ووصل إلى درجة الصحة، قال: (أما الخمسة التي آمنا بها يا رسول الله فنحن نؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر)، كل هذه غيب، الله عز وجل بالنسبة لبعض الناس غيب، لكن بالنسبة للمؤمن ليس بغيب.

    وفي كل شيء له آية تدل على أنه الواحد

    الله لا يغيب أبداً عن المؤمن، بالعكس أنت ترى آثاره في كل وقت وحين، وترى آثار رحمته، انظر إلى آثار رحمة ربك، سترى رحمة الله موجودة في كل شيء، عندما يشفي المريض وعندما يغني الفقير، وعندما يحل المشكلة، وعندما يسهل العسير، وعندما يهدي العاصي، وعندما يتوب على المسلم، كل هذه من آثار رحمة الله عز وجل.

    عندما تنام وتصحو كل يوم هي آية من آيات الله، بل إنها من أكبر الآيات، قال تعالى: اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا [الزمر:42] يعني: هذا النوم صورة من صور الموت، وقال الحبيب: (النوم أخو الموت).

    بل كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول كل ليلة: (أيقظوا صواحب الحجرات، رب نائمة في الدنيا بائسة في الآخرة، رب طاعمة في الدنيا جائعة في الآخرة، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه.. جاء الموت بما فيه.. جاء الموت بما فيه..).

    تخيل أن شخصاً يسمع الرسول يقول هكذا كل ليلة هل يصحو أو لا؟ يوقظ النساء، ثم يذهب إلى سيدنا علي ، وحبيبته فاطمة فيقول: يا علي ! يا فاطمة ! ألا تصليان؟ فسيدنا علي يقول: يا رسول الله! إن أرواحنا بيد الله، إن شاء أيقظها وإن شاء أمسكها، فيخرج الرسول من عندهما وهو يضرب كفاً في كف ويقول: (وكان الإنسان أكثر شيء جدلاً)، أتجادل يا علي ؟! قم ويكفي!

    لكنه كان حبيبه وكان يدلعه ويقول له: يا أبا تراب ! ولذلك قيل: إن جماعة كانوا جالسين فكان أحدهم من سلالة الوليد بن المغيرة الذي قيل فيه: لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ [الزخرف:31] قال: أنا ابن العظيم في القريتين، والآخر جالس عند أبي جعفر المنصور الذي هو أمير المؤمنين، فقال: وأنا ابن أمير المؤمنين، وآخر رجل مسكين ليس له فخر فقال: وأنا ابن من أمر الله الملائكة أن تسجد له، من الذي غلب؟! انظروا إلى هؤلاء الناس كيف كانوا يفكرون!

    فسيدنا سويد الأسدي قال له: أين أول علامة من علامات الإيمان بالله؟ قال: إننا نشهد لله عز وجل في كل وقت وحين، الصغير والكبير! ثم بعد ذلك قال: وكذلك نؤمن بالملائكة، والإيمان بالملائكة غيب، لكن عندما تقرأ في القرآن أن الله خلق الملائكة وجعلهم أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع، إذاً: هل هذا غيب أم شهادة؟ صار الغيب شهادة؛ لأننا نصدق ما جاء في كتاب الله، يعني: الذي يقوله عز وجل يكون حقاً وحقيقة.

    نؤمن بالرسل ولا نفرق بين أحد منهم، لا تقل: فلان لا يعجبني، فلست أنت الذي تختار ما يعجبك، أنت لا تفرق بين أحد من رسل الله، ثم بعد ذلك الإيمان بالكتب المنزلة، وهي: التوراة والإنجيل والزبور وصحف موسى وصحف إبراهيم وهكذا.

    كذلك نؤمن باليوم الآخر إيماناً عملياً، فإنك لو سألت شخصاً: هل هناك يوم آخر أم لا؟ سيجيب: نعم، فتقول: وهل تجهزت له؟ هل جهزت نفسك؟ يقول لك: لا، الشخص بقدر استطاعته، وليس هذا فحسب، إننا نريدك أن تكون مثل التلميذ المستعد للامتحان، فعندما يأتي إليك ملك الموت تكون جاهزاً للقاء الله!

    فهذه هي الخمسة التي آمنتم بها، فما هي الخمسة التي عملتم بها؟ (قالوا: نحن نشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، ونقيم الصلاة، ونؤتي الزكاة، ونصوم رمضان، ونحج البيت إن استطعنا إلى ذلك سبيلاً).

    1.   

    خصال الجاهلية التي أقرها الإسلام

    فسيدنا سويد الأسدي قال : (كنت سابع سبعة وفدنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: من القوم؟ قلنا: المؤمنون فقال: لكل شيء حقيقة وفي -رواية أخرى- لكل حق حقيقة فما هي حقيقة إيمانكم قالوا: خمس عشرة خصلة، خمس آمنا بها، وخمس عملنا بها، وخمس تخلقنا بها في الجاهلية إن شئت أبقيناها وإن شئت تركناها)، انظر إلى الأدب عند هؤلاء!

    والمعنى: إن وجدتها صواباً أبقيناها، واليوم بعض الناس يقول لك: أنا أصلي، لكن الغيبة لا أستطيع أن أتركها، خذ الإسلام كله، إن الإسلام كله دستور عمل، قولوا: سمعنا وأطعنا، لا تأخذ الشيء الذي تهواه وتترك الشيء الآخر، يقول لك: أنا أريد أن أعرف حقوق الزوج على زوجته، فنقول: كذلك اسأل ما هي واجبات الزوج نحو زوجته؟! ما هي حقوق المرأة؟! لماذا تسأل فقط في الذي يهمك؟!

    يقول لك: كلمنا عن بر الآباء، ولماذا لا أكلمك أيضاً عن بر الأبناء؟! ابنك لابد أن يبرك، لكن كذلك أنت لابد أن تبره أيضاً، لا تكن عاقاً له، عندما تمنعه عن المسجد فهذا عقوق، وعندما تزوجه بالمرأة التي تريدها أنت وهي ليست محجبة فهذا عقوق، فعندما تزوجه اتق الله عز وجل وحافظ على بيته، لا تزوجه بامرأة سفيهة اللسان أو عاصية لزوجها، أنت مسلم يجب أن تعوض السعادة في أبنائك ما لم تحققها أنت في نفسك.

    قال: (ما هي هذه الخمسة التي آمنتم بها؟) والحديث ضعفه بعض علماء الحديث، ولكن تقوى بآثار أخرى، وذكره الإمام أحمد في المسند ووصل إلى درجة الصحة، قال: (أما الخمسة التي آمنا بها يا رسول الله فنحن نؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر)، كل هذه غيب، الله عز وجل بالنسبة لبعض الناس غيب، لكن بالنسبة للمؤمن ليس بغيب.

    وفي كل شيء له آية تدل على أنه الواحد

    الله لا يغيب أبداً عن المؤمن، بالعكس أنت ترى آثاره في كل وقت وحين، وترى آثار رحمته، انظر إلى آثار رحمة ربك، سترى رحمة الله موجودة في كل شيء، عندما يشفي المريض وعندما يغني الفقير، وعندما يحل المشكلة، وعندما يسهل العسير، وعندما يهدي العاصي، وعندما يتوب على المسلم، كل هذه من آثار رحمة الله عز وجل.

    عندما تنام وتصحو كل يوم هي آية من آيات الله، بل إنها من أكبر الآيات، قال تعالى: اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا [الزمر:42] يعني: هذا النوم صورة من صور الموت، وقال الحبيب: (النوم أخو الموت).

    بل كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول كل ليلة: (أيقظوا صواحب الحجرات، رب نائمة في الدنيا بائسة في الآخرة، رب طاعمة في الدنيا جائعة في الآخرة، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه.. جاء الموت بما فيه.. جاء الموت بما فيه..).

    تخيل أن شخصاً يسمع الرسول يقول هكذا كل ليلة هل يصحو أو لا؟ يوقظ النساء، ثم يذهب إلى سيدنا علي ، وحبيبته فاطمة فيقول: يا علي ! يا فاطمة ! ألا تصليان؟ فسيدنا علي يقول: يا رسول الله! إن أرواحنا بيد الله، إن شاء أيقظها وإن شاء أمسكها، فيخرج الرسول من عندهما وهو يضرب كفاً في كف ويقول: (وكان الإنسان أكثر شيء جدلاً)، أتجادل يا علي ؟! قم ويكفي!

    لكنه كان حبيبه وكان يدلعه ويقول له: يا أبا تراب ! ولذلك قيل: إن جماعة كانوا جالسين فكان أحدهم من سلالة الوليد بن المغيرة الذي قيل فيه: لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ [الزخرف:31] قال: أنا ابن العظيم في القريتين، والآخر جالس عند أبي جعفر المنصور الذي هو أمير المؤمنين، فقال: وأنا ابن أمير المؤمنين، وآخر رجل مسكين ليس له فخر فقال: وأنا ابن من أمر الله الملائكة أن تسجد له، من الذي غلب؟! انظروا إلى هؤلاء الناس كيف كانوا يفكرون!

    فسيدنا سويد الأسدي قال له: أين أول علامة من علامات الإيمان بالله؟ قال: إننا نشهد لله عز وجل في كل وقت وحين، الصغير والكبير! ثم بعد ذلك قال: وكذلك نؤمن بالملائكة، والإيمان بالملائكة غيب، لكن عندما تقرأ في القرآن أن الله خلق الملائكة وجعلهم أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع، إذاً: هل هذا غيب أم شهادة؟ صار الغيب شهادة؛ لأننا نصدق ما جاء في كتاب الله، يعني: الذي يقوله عز وجل يكون حقاً وحقيقة.

    نؤمن بالرسل ولا نفرق بين أحد منهم، لا تقل: فلان لا يعجبني، فلست أنت الذي تختار ما يعجبك، أنت لا تفرق بين أحد من رسل الله، ثم بعد ذلك الإيمان بالكتب المنزلة، وهي: التوراة والإنجيل والزبور وصحف موسى وصحف إبراهيم وهكذا.

    كذلك نؤمن باليوم الآخر إيماناً عملياً، فإنك لو سألت شخصاً: هل هناك يوم آخر أم لا؟ سيجيب: نعم، فتقول: وهل تجهزت له؟ هل جهزت نفسك؟ يقول لك: لا، الشخص بقدر استطاعته، وليس هذا فحسب، إننا نريدك أن تكون مثل التلميذ المستعد للامتحان، فعندما يأتي إليك ملك الموت تكون جاهزاً للقاء الله!

    فهذه هي الخمسة التي آمنتم بها، فما هي الخمسة التي عملتم بها؟ (قالوا: نحن نشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، ونقيم الصلاة، ونؤتي الزكاة، ونصوم رمضان، ونحج البيت إن استطعنا إلى ذلك سبيلاً).

    الصبر عند البلاء

    ما هي الخمسة التي تخلقتم بها في الجاهلية؟ قالوا: (الصبر عند البلاء، والشكر عند الرخاء، والثبات عند اللقاء، وترك شماتة الأعداء، والتوكل على رب الأرض والسماء) ما أحسن هذا الكلام!

    فسيدنا الحبيب أعجب بها، فانظروا إلى كلامه الجميل: قال: (حكماء وعلماء من فقههم كادوا أن يكونوا أنبياء).

    لنأت إلى الخمسة التي أتوا بها، (أولاً: الصبر عند البلاء):

    فعلام يكون الصبر؟ على ضد راحة النفس؛ الصبر على ألم، على مرض، على مضايقة شخص، على ضنك معيشة، على بلاء، على مشاكل مسلمين، فهذا كله يجب أن يستكمل الإنسان الإيمان بالصبر!

    الشكر عند الرخاء

    ثانياً: (والشكر عند الرخاء).

    بالنسبة للصبر عند البلاء هذه سهلة، أتعرفون ما الأصعب منها؟ الشكر عند الرخاء؛ لأن الناس عندما يوسع الله عز وجل عليهم حالهم كما قال الله: وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا [الإسراء:83].

    سيدنا أيوب عليه السلام مكث مبتلى ثماني عشرة سنة لا يتحرك، إنك إن ابتليت تقول: ما هذا؟! ألم ينفع الطب؟ احضروا لي دكتوراً، أعطوني دواء، إنني قد ضقت من رقدة السرير، يا رجل! خفف قليلاً، إن هذا من الذنوب التي عليك، فهي تمحى بصبرك على المرض، فإبليس دخل على أيوب وقال: يا أيوب! لو كنت نبي الله حقاً لدعوت الله أن يفرج عنك ما أنت فيه، ألست نبياً؟ قال: يا إبليس! إنني في نعمة لو علمتها لحسدتني عليها، قال: وأين هذه النعمة؟ شخص مشلول لا يتحرك والحشرات تدب عليه، ولا يستطيع أن يذبها عنه؛ لأن الشلل وصل إلى يديه أيضاً.

    فقال: أنا في نعمة الرضا عن الله، قال لي: يا أيوب! ارض بما قسمت لك تكن أغنى الناس، فأنا راض بما قسم الله لي، يا إبليس! عشت سبعين سنة صحيح البدن، وأستحي أن أطلب من الله الشفاء بعد ثمانية عشر عاماً من المرض أمام سبعين عاماً من الصحة.

    وامرأته ذهبت تحضر الدواء فتأخرت عليه، فحلف بالله أن يضربها مائة جلدة، وهو لا يستطيع أن يتحرك، لكن نفسية المريض مثل الطفل، يريد من كل أحد أن يداريه، ونسأل الله أن يصبر كل إنسان مريض، ولأن هذا المريض يحتاج إلى رعاية ومتابعة وصبر، وانشراح صدر.

    والمسلم عندما يموت وهو مريض خير من أن يموت وهو صحيح؛ لأنك عندما تموت وأنت مريض تموت وأنت ذليل لله، تقول: يا رب! اشفني، فيستجيب الله لك الدعاء بأن يشفيك من مرض الدنيا كله ويأخذك إلى رحمته، وأنت لو تعرف الحقيقة لرأيت أن ما عند الله خير مما عندك في الدنيا، وأولادك لهم رب لا يغفل عنهم ولا ينام.

    فعندما تأخرت زوجته نزل سيدنا جبريل، وقال له: اضرب برجلك في الأرض، قال له: وهل أستطيع أن أتحرك، قال له: ارْكُضْ بِرِجْلِكَ [ص:42]، فضرب برجله فخرج نبع من الماء، قال له: هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ [ص:42]، اشرب واغتسل، فأخذ من الماء الذي نبع تحت رجله، فشرب واغتسل فرجع أيوب مثلما كان، فدخلت امرأته تقول له: يا أخانا! ألم تر أيوب زوجي؟! يقول لها: أنا أيوب، تقول: من أيوب؟ يقول لها: أيوب الذي كان مريضاً.

    تعالي أنا حلفت أن أضربك مائة جلدة، لماذا تأخرت؟ فهذه المرأة الصابرة أكرمها الله عز وجل وقال: يا أيوب! خذ عثكولاً من عثاكيل النخل فيه مائة شمراخ واضربها به ضربة واحدة: إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ [ص:44].

    الثبات عند اللقاء

    ثالثاً: (ونثبت عند اللقاء):

    أي: عندما تكون هناك حرب لا نولي الأدبار، ولكن نثبت؛ ولذلك سيدنا عبد الله بن أم مكتوم الذي نزلت فيه: عَبَسَ وَتَوَلَّى [عبس:1] أتى في القادسية وقال لسيدنا سعد : أريد أن أقاتل معكم، قال: ليس على الأعمى حرج، إن الله وضع عنك الجهاد، إنك لست مكلفاً بالقتال! فقال: أريد أن أقاتل فأرزق الشهادة في سبيل الله ثم قال: أنا أمسك راية الجيش وأنا كفيف لا أرى، إن غلبتم فإنني لن أتحرك، طالما يرى المسلمون الراية مرفوعة يقاتلون بإذن الله فرفع الراية يوم القادسية ورزقه الله الشهادة، ومن أخذ الله منه نعمة العينين لا يجد له جزاء يوم القيامة إلا أن يبيح له وجهه الكريم ينظر إليه بكرة وعشياً!

    يعني: الشخص الذي يأخذ الله عز وجل منه الحبيبتين يكافئه الله، والله عز وجل سمى العينين حبيبتين يقول في الحديث القدسي: (ما أخذت من عبدي الحبيبتين إلا ولم أجد له جزاء في الجنة إلا أن أبيح له وجهي، ينظر فيه بكرة وعشياً).

    (وعينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله، وعين غضت عن محارم الله) فالذي غض بصره عن محارم الله، فإن الله عز وجل يمنع النار من الوصول إلى عينيه فغضوا أبصاركم عن عورات الناس، يغض الناس أبصارهم عن عوراتكم، ومن غض بصره كشف الله بصيرته، وأعطاه نوراً في البصيرة.

    كان بشار بن برد كفيفاً، فقال له رجل: أتعرف بيت أبي حنيفة ؟ قال له: نعم، قال: صفه لي، قال: اسلك ثلاث منحنيات، وهو في المنحنى الرابع، البيت الثاني على الشمال، بشار يصف للذي يرى بعينيه، فقال له: ربما أتوه، تعال لتقودني، الذي يرى بعينيه يقول لـبشار الكفيف: تعال دلني وأنا أمشي وراءك، فـبشار يمشي وهو ماسك بيد الرجل، ويقول:

    أعمى يقود بصيراً لا أبا لكم قد ضل من كانت العميان تهديه

    فضحك بشار وقال:

    ومن جعل الغراب له دليلاً يمر به على جيف الكلاب

    وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم أشجع الناس، يثبت عند اللقاء؛ ولذا يقول علي كرم الله وجهه: كنا إذا حمي الوطيس، واحمرت الحدق -يعني: كانت المعركة شديدة- نحتمي بظهر رسول الله عليه الصلاة والسلام، فكان كل الصحابة يختبئون وراء النبي صلى الله عليه وسلم.

    وكان الصحابة يتعلمون الرماية، وكان يمر عليهم النبي صلى الله عليه وسلم ويقول: (ارموا بني إسماعيل، فإن أباكم كان رامياً) أي: تعلموا الرمي من أجل أن تكونوا متعلمين فنون القتال.

    ترك شماتة الأعداء

    رابعاً: (وترك شماتة الأعداء):

    والشماتة: أن تستريح أنت بمن شمت فيه، يعني: أن تشمت في شخص أنه حصل له مكروه، هذه هي الشماتة.

    فلا تعير بالذنب على أخيك فيعافيه ثم يبتليك، والعياذ بالله رب العالمين!

    وصحابة رسول الله كانوا صابرين عند البلاء، وشاكرين عند الرخاء، وثابتين عند اللقاء، وسابقين عند لقاء الأعداء، ومتوكلين على رب الأرض والسماء.

    1.   

    شرح حديث: (لا تجمعوا ما لا تأكلون ولا تبنوا...)

    معنى قوله: (لا تجمعوا ما لا تأكلون ولا تبنوا ما لا تسكنون)

    وفي الحديث: (لا تجمعوا ما لا تأكلون، ولا تبنوا ما لا تسكنون، وتوكلوا على من أنتم عليه قادمون، وارغبوا فيما أنتم إليه آتون إليه، وازهدوا فيما أنتم عنه راحلون).

    لا إله إلا الله، انظر إلى كلام الحبيب، انظر إلى أسلوب بلاغة العربي وانظر إلى كلام سيدنا الحبيب، يعني: لا تجمعوا شيئاً أنتم لن تأكلوه؛ لأنك ستموت في الوقت الذي يريده الله.

    (ولا تبنوا ما لا تسكنون)، يعني: ابنوا ما يكفيكم فقط. ولذلك يقول العلماء: إن الشيء الذي لا تستخدمه مكان للشيطان.

    والشياطين كل واحد متخصص في شيء، ومنهم واحد متخصص في الوسوسة في الصلاة، وهو الذي اسمه خنزب، فهذا خنزب يجعلك تفسد صلاتك، ويظل يوسوس لك في الصلاة، لكن لا تلتفت إليه، حتى إنه -كما في الحديث-: (ينفخ في مقعدة العبد حتى يخيل إليه أنه أخرج ريحاً).

    وجاءوا إلى أبي هريرة فسألوه هذا السؤال: أصحيح يا أبا هريرة ! أن الشيطان يأتي وينفخ في مقعدة الشخص ويخرج رائحة من الدبر؟ قال: نعم، قالوا: إذاً نذهب لنتوضأ؟ قال: مادام أنك لم تشم ريحاً ولم تسمع صوتاً فصلاتك صحيحة، من أجل ألا نفتح باب الوسوسة!

    وهناك ولد من أولاد إبليس عمله زرع الخلاف بين الزوجين، فيظل أربعة وعشرين ساعة يزرع الخلاف والشقاق. وإبليس كل ليلة يجمع أولاده، وهو على عرشه فوق الماء ويسألهم: ماذا عملتم اليوم؟ فيقول الأول: خرجت وراء فلان حتى شرب خمراً، فيقول له: غداً يتوب، بئس ما صنعت!

    ويقوم غيره ويقول: ظللت وراء فلان حتى جمع صلاة الظهر مع صلاة العصر، فيقول له: غداً يتوب، بئس ما صنعت!

    فيقوم آخر ويقول: ظللت وراء فلان حتى أكل درهم ربا، فيقول: غداً يتوب ويكفر عن سيئاته!

    فيأتي الآخر ويقول: ظللت وراء فلان حتى طلق زوجته، فيقول له: أنت! أنت! أنت الابن حقاً، أنت الذي أدخلت النكد في البيت، وطردت المرأة من مملكتها ومن النعيم الذي كانت فيه، ثم بعد ذلك محاكم ومنازعة، وتتدخل أخوات الزوجة وإذا وصل الأمر إليهن فظن شراً ولا تسأل عن السبب!

    فالمسلم يجب أن يستعيذ بالله من الشيطان ومن إبليس وجنوده، فاللهم أعذنا من الشيطان الرجيم.

    معنى قوله: (وازهدوا فيما أنتم عنه راحلون)

    ثم قال: (وازهدوا فيما أنتم عنه راحلون):

    أي: نزهد في الدنيا التي نحن سنرحل فيها، قال رجل لأحد الصالحين: أين العمران يا شيخ؟ أوصلني يا أخي إلى العمران، قال له: تعال ورائي، فظل يمشي وراءه حتى وصل إلى المقابر، قال: يا أخي أقول لك العمران وتحضرني إلى هذا المكان؟ قال: يا هذا، هاهنا العمار، وهناك الخراب، كل الذين هناك يأتون إلى هنا ولا أحد من هنا يعود إلى هناك، يقول له: كل المناظر التي تراها من العمارات وناطحات السحاب كل من يسكنها لابد أن يأتي إلى هنا، فهل هناك شخص لا يأتي إلى هنا؟! كلهم سيموتون.

    وجاء في سنن الترمذي عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال: يقال للمؤمن: أتريد أن تعود إلى الدنيا؟ فيقول: ألدار الهموم والأحزان ترجعاني؟ قدماني إلى ربي.

    ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (يؤتى بأبأس أهل الدنيا فيصبغ في الجنة صبغة فيخرج كالبدر ليلة التمام، فيقال: عبدي! هل رأيت بؤساً قط؟ فيقول: وعزتك وجلالك أني في النعيم منذ أن خلقتني! ويؤتى بأنعم أهل الأرض ممن لم يذكر الله ربه، فيصبغ في النار صبغة، فيخرج كالفحمة، فيقال: عبدي! هل رأيت نعيماً من قبل قط؟ فيقول: وعزتك وجلالك أني في الشقاء منذ أن خلقتني)، يعني: غمسة في الجنة أنست المعذبين عذابهم في الأرض؛ وغمسة في النار أنست أهل العز عزهم الذي كانوا فيه.

    معنى قوله: (وارغبوا فيما أنتم عليه قادمون)

    قال: (وارغبوا فيما أنتم عليه سوف تقدمون):

    أي: لتكن عندكم رغبة في الذي عند الله عز وجل، فإن عنده نعيماً لا يزول، وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ [آل عمران:133]، قالوا: صفها لنا يا رسول الله، قال: (إن أدنى أهل الجنة منزلة لرجل ينظر في ملكه ألفي سنة) قال: إنه يبلغ ملكه ألفين سنة وهو يمشي، فإذا بالشجر يسلم عليه، والغلمان الذين إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤاً منثوراً يسلمون عليه، والملائكة يسلمون عليه، وثم يؤذن مؤذن فيقول: والآن يسلم عليكم ربكم فيقول: سلام عليكم عبادي، إني قد رضيت عنكم، فهل رضيتم عني؟! يقول تعالى: وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ [التوبة:72]، فتنسى كل الهموم التي كنت تعانيها في الدنيا.

    حتى إن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (يشتهي رجل في الجنة الزرع)، رجل يريد أن يزرع: لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ [الزمر:34] قال: (فيزرع ويخرج الزرع في نفس الوقت فيأكل، فيقول الله: دونك يا ابن آدم فإنه لا يشبعك شيء).

    وكان الأعرابي من أجل البادية في الصحراء جالساً عند النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: والله لا يكون إلا قرشي أو أنصاري يا رسول الله، لأن هؤلاء أصحاب زرع؛ فتبسم الحبيب صلى الله عليه وسلم!

    1.   

    أحكام صلاة الجماعة

    قبول صلاة الجماعة وأجر الذهاب للمسجد

    ولندخل في موضوع صلاة الجماعة وصلاة الجمعة.

    صلاة الجماعة لها أحكام مهمة جداً، منها: صلاة المسبوق الذي دخل ووجد فلاناً يصلي.

    النقطة الثانية: متى أدرك الركعة؟

    النقطة الثالثة: إثبات صلاة الجماعة.

    النقطة الرابعة: لو أني صليت بأهل بيتي في البيت جماعة، هل تكتب لي جماعة أو الجماعة لا تكون إلا في المسجد؟ والجماعة هل تكون بالإمام والمأموم فقط، أو الإمام وعدد معين؟ ومن يؤم الناس؟

    وهل على المأموم قراءة أم ليس عليه قراءة؟ وإذا سابق المأموم إمامه في حركة، كأن ركع قبله، هل بطلت صلاته أم لم تبطل؟

    وإذا سها المأموم في الصلاة هل عليه سجود سهو أم لا؟ هذه الأسئلة تعرض للإنسان دائماً في مسألة صلاة الجماعة.

    أولاً: صلاة الجماعة مقبولة بإذن الله، وهذا أول شيء؛ لأن الرسول عليه الصلاة والسلام يقول: (ينظر الله في قلب الإمام، فإن وجده صالحاً قبل صلاته وصلاة من معه، فإن لم يجد قلب الإمام صالحاً نظر في قلوب المأمومين فإن كانوا صالحين قبل صلاتهم وصلاة إمامهم).

    النقطة الثانية: قال: (لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد) فهل إذا صليت في أهل بيتي تكتب لنا جماعة؟

    وأبو هريرة رضي الله عنه كان ينظر آخر جامع في البلد فيذهب يصلي فيه، فقيل: لماذا يا أبا هريرة تعمل هذا؟ قال: إن كل خطوة ترفع بها له حسنة وتحط عنه سيئة إلى أن يدخل المسجد.

    والإنسان إذا توجه إلى المسجد ليصلي فالملائكة تكتب له الحسنات كأنه في صلاة إلى أن تقام الصلاة.

    يؤم الناس أقرؤهم

    تعال إلى صلاة الجماعة، من الذي يؤم؟ أعلم الناس بالسنة وأقرؤهم لكتاب الله وأورعهم، بألا يشتهر بمعصية، يعني: لا يجاهر بمعصية من المعاصي، ثم لا يخالف ما يقول، يقول لك: خذ بالقرآن، وهو ينفخ في دخانه، لا، بل الواجب كما قال سيدنا شعيب: وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ [هود:88].

    ولو أن هناك ولداً عمره اثنتا عشرة سنة، وهو حافظ للبقرة وآل عمران ورجل آخر عمره ستون سنة وهو حافظ البقرة فقط، من الذي يصلي إماماً؟ الذي عنده سورة البقرة وآل عمران، أقرؤهم لكتاب الله وأعلمهم بالسنة هذا هو الذي يصلي.

    قراءة المأموم وراء الإمام

    هل على المأموم قراءة؟

    قلنا: في صلاة الجهر ليس عليه قراءة، كصلاة الصبح أو المغرب، أو العشاء فإنه لا يقرأ، فقراءة الإمام له قراءة.

    أما في صلاة السر كالظهر والعصر والثالثة من المغرب والثالثة والرابعة من العشاء فإن الفاتحة تقرأ، لكن لا تشوش على أخيك المصلي الذي بجوارك.

    وهنا مسألة: أنا دخلت المسجد ووجدتهم أقاموا الصلاة، ثم صلوا، متى تحسب لي ركعة، إذا أدركت الإمام قبل أن يركع أو في الركوع، ولكن هناك نقطة: وهي: لابد أن أكبر تكبيرة الإحرام أولاً وأنا واقف، فأقول: الله أكبر وأنا واقف، وبعد ذلك أقول: الله أكبر من أجل الانتقال من الوقوف إلى الركوع، فإذا قلت: الله أكبر مرتين على تؤدة وتمهل وأدركت الإمام في الركوع وسبحت معه فالركعة هذه تحسب إن شاء الله.

    سجين الإمام

    مسألة: أنا دخلت في صلاة المغرب، ووجدت الإمام يقرأ بصوت، فيكون هناك احتمالات، إما أن يكون الإمام في الركعة الأولى وإما أن يكون في الركعة الثانية، وتبين الأمور بعد السجود؛ فإذا سجد السجدة الثانية وجلس فمعناه أنه كان في الركعة الثانية، وإذا قام فمعناه أنه كان في الأولى، فإذا قام وأتى بالركعة الثانية فإذاً: أنا لم تفتني ركعة وبعدما يسلم سأسلم معه.

    لكن إن قرأ الفاتحة وسورة ثم جلس للتشهد، فإذاً: هو كان في الركعة الثانية، فجلست معه للتشهد، ثم قرأت معه الفاتحة وركعت، وبعد ذلك جلس، وقرأ التشهد الأخير، فأنا كانت بالنسبة لي الركعة الثانية التي هي الثالثة بالنسبة للإمام فهنا: أنتظر حتى يسلم الإمام عن يمينه وعن شماله، وأنتظر قليلاً لا أقوم مباشرة؛ لأنه احتمال أن يكون حصل للإمام سهو في الركعة الأولى التي لم أدركها، فلو سجد للسهو أنا مكلف أن أسجد للسهو رغم أنني لم أكن أصلي معه؛ لأن العلماء يسموني سجين الإمام، أنا مسجون تبع الإمام وعلى ذمته فلا أقوم مباشرة، وإنما أنتظر قليلاً حتى لو سجد للسهو سجدت معه، إذا لم يسجد للسهو أقوم وأقرأ الفاتحة بدون سورة أخرى، فهي بالنسبة لي الركعة الثالثة.

    حكم قراءة السورة بعد الفاتحة

    قد يقول لك: يا سيدنا الشيخ إنني في الركعة الثانية قرأت سورة الفاتحة فقط؟ نقول: صلاتك صحيحة إن شاء الله؛ لأن من رحمة الإسلام أن جعل قراءة السورة سنة وليست ركناً ولا فرضاً؛ لأنه إذا صلى الشخص ثلاث ركعات المغرب؛ أو الركعتين الأوليين بالنسبة للعشاء، أو الظهر أو العصر أو الصبح بدون سورة فصلاته صحيحة إن شاء الله.

    إذاً: لو أنني دخلت في صلاة الظهر وهي كلها صلاة سرية ووجدت الإمام واقفاً، فدخلت في الصلاة وقرأت، فبمجرد أنني قرأت: بسم الله الرحمن الرحيم، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] ركع الإمام مباشرة، أقرأ بقية الفاتحة أو أركع؟ أركع، وهذه هي الحجة التي تمسك بها الأحناف حيث قالوا: المأموم إذا لم يقرأ الفاتحة خلف الإمام وركع معه، أحسبت له ركعة أم لا؟ حسبت له ركعة، وماذا تقولون في حديث: (لا صلاة إلا بأم الكتاب)؟ فتغلب المذهب الحنفي على مذهب الشافعي في هذه النقطة.

    فهذا بإيجاز من أجل أن يتقرر في الأذهان: أن الركعة التي تدخل فيها هي الركعة الأولى بالنسبة لك.

    إذا ركع الإمام فظن المأموم أنه سجد

    مسألة: الإمام أراد أن يركع فكبر وأتيت فأدركته أنا ولكن سجدت، لأنني ظننت أنه سجد، فأقوم مباشرة عندما أشعر أنه لا يوجد ساجد حولي.

    المهم: أنت يا مأموم إذا حصل لك هذا الخطأ ارجع إلى الوضع الذي كنت فيه مع الإمام، وأكمل صلاتك معه ولا سجود للسهو عليك، فصلاة الإمام تجبر سهوك.

    إذا ركع المأموم قبل الإمام

    مسألة: إذا قال الإمام: الله أكبر في الركوع، فشخص سبقه وركع قبله ففي هذه الحالة تبطل صلاة المأموم إذا سبق الإمام، أما إذا ساوى الإمام في النزول ففعله مكروه، يعني: لو أنني أساوي الإمام في الحركة هذا مكروه.

    استخلاف الإمام إذا انتقض وضوءه

    مسألة: لنفرض أنك صليت إماماً بالناس فانتقض وضوءك فماذا تعمل؟

    أولاً: الواجب أن يصلي خلف الإمام أعلم الناس، يعني: الأقرب للإمام في الفقه والقراءة، وهو يعرف من الذي يصلي في الصف الأول وراءه، فيقول: يا فلان! تقدم وأكمل الصلاة، فيدخل فلان في الوضع الذي وقف فيه الإمام.

    ولنفرض جدلاً أني ركعت وانتقض وضوئي، فالمأموم الذي خلف الإمام يقوم بتكملة الصلاة.

    إذاً: الإمام يتنحى ويدخل المأموم ليتم الصلاة، فإن كان الإمام يقرأ فإنه يدخل المأموم ويقرأ، وإن كان الإمام راكعاً يدخل المأموم وهو في الركوع، وإن كانوا في حالة سجود يدخلوا في حالة سجود وتكمل الصلاة.

    انظر إلى جمال الإسلام وعظمة الفقه، لابد أن نعرف الأحكام من أجل أننا أحياناً ربما يقدم أحدنا للصلاة وهو لا يعرف فهل تقول: لا أستطيع أن أصلي إماماً؟!

    1.   

    الأسئلة

    حكم الائتمام بالمأموم المسبوق أو من يصلي النافلة

    السؤال: كنت أصلي السنة فجاء بجواري من يصلي بنية صلاة الفرض، فهل أعدل النية من السنة إلى الفرض؟

    الجواب: لا تعدل النية، بل أكمل صلاتك، وصلاتكما صحيحة إن شاء الله.

    وجوب متابعة النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة

    السؤال: هل يجب متابعة النبي عليه الصلاة والسلام في كل شيء حتى في التشهد، وغير ذلك؛ فهذا خطأ؟

    الجواب: هل أنت تفتي أو أنك تنصحني أو أنك تسأل؟ إن كنت تسأل سأجيب عليك، وإن كنت تتعالم علي فلا داعي لهذا، يقول صلى الله عليه وسلم: (صلوا كما رأيتموني أصلي) عندما كان يصلي هل كان يقول: اللهم صل على محمد أم على سيدنا محمد؟ لا سيد مع الله في الصلاة.

    معنى حديث (ومن مس الحصى فقد لغا)

    السؤال: ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم: (ومن مس الحصى فقد لغا

    الجواب: الذي يلعب في أطراف السجاد والخطيب يخطب بطلت جمعته، ومن يلعب بالسبحة أو يلعب بالساعة، أو ينظر ويلتفت في الجامع يميناً وشمالاً ويلعب بالحصير الذي أمامه فقد لغا، ومن لغا فلا جمعة له.

    حكم من نظر إلى أفلام عارية ثم دخل المسجد تائباً

    السؤال: من دخل السينما وتفرج على أفلام عارية يوم الخميس ثم دخل الجامع وصلى؟

    الجواب: من تاب تاب الله عليه.

    حرمة مس المصحف ودخول المسجد للمرأة الحائض

    السؤال: ما الواجب على الحائض نحو القرآن والمسجد؟

    الجواب: لا تمس المصحف، ولا تسمع القرآن إلا إذا كانت معلمة أو متعلمة، ولا تدخل الحائض المسجد.

    حكم اكتحال الصائم

    السؤال: هل وضع الكحل في العين يفطر الصائم؟

    الجواب: إذا لم يصل إلى الحلق فليس هناك مشكلة.

    حكم إفطار المرضع إذا لم تستطع الصوم

    السؤال: أنا زوجة ولي رضيع أرضعه، هل يحل لي صيام رمضان؟

    الجواب: والله على حسب الاستطاعة، إن استطعت كان بها، وإن لم تستطيعي فإن الله قد وضع عنك الصوم، وأفدي عن كل يوم إطعام مسكين، ثم اقضي الصيام بعد ذلك.

    قراءة الفاتحة للمأموم في الركعتين الأخريين

    السؤال: هل يجوز قراءة الفاتحة فقط في الركعة الثالثة والرابعة في كل من صلاة العصر والعشاء والركعة الثالثة من المغرب؟

    الجواب: أنت تقرأ الفاتحة والسورة في الركعات التي هي قبل التشهد الأول، وبعد التشهد الأول تقرأ الفاتحة فقط.

    حكم قراءة القصص والروايات

    السؤال: هل قراءة القصص والروايات حرام؟

    الجواب: يا إخوان! هذه الأشياء: التلفاز أو الفيديو أو غيرها هذه حلالها حلال وحرامها حرام، كأن يكون شخص عنده فيديو فيحضر أشرطة تتحدث عن الإعجاز العلمي، وعن آيات الله في الكون، وعن مناسك الحج، وعن أشياء في عظمة الله في عالم الحيوان فهذه حلال، وإذا استخدم الفيديو في أشياء غير هذه يكون حراماً، والتلفاز إذا استخدمته فضيع وقتك، وجعلك تضيع وقت الصلاة، جعلك تنظر إلى المتبرجات فهذا حرام فيكون مثل السكين، السكين قد تستخدمه لحلال أو لحرام، فتذبح به دجاجة حلالاً، أو تذبح به امرأتك حراماً.

    حكم إطلاق السيد على غير الله سبحانه

    السؤال: سمعت من عالم بأنه يوجد حديث يقول: (السيد الله)، ولذلك لا يجوز أن يكتب في الخطابات مثلاً: السيد فلان؟

    الجواب: والله لا أعرف الحديث بهذا الشكل، ولكن سيدنا عمر يقول: أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا.

    نصيحة بقراءة كتاب إحياء علوم الدين وعدة الصابرين

    السؤال: أرجو تحديد اسم كتاب يعرفني بالله عز وجل؟

    الجواب: كتاب عدة الصابرين، وكتاب إحياء علوم الدين.

    عقوبة العاق لوالديه

    السؤال: ما رأي الدين في عقوق الوالدين؟

    الجواب: العاق مهما عمل من خير فلن يدخل الجنة، والبار مهما عمل من شر فلن يدخل النار.

    حكم من تذهب إلى الكوافير بدون إذن الزوج

    السؤال: زوجتي ذهبت إلى الكوافير وقصت شعرها بدون إذن مني، فما الحكم؟

    الجواب: لا، هل هذا يصح أيتها الأخت؟ هذا لا يصح ولا يعقل، إياك أنك تخرجي بدون إذن زوجك! وأنت يا أخي! إن لكل شخص منا زلة فهي أخطأت، وأي إنسان يتوب تاب الله عليه.

    فضل من يحفظ أسماء الله الحسنى

    السؤال: هل يدخل الجنة من يحفظ أسماء الله الحسنى أو يقرؤها؟

    الجواب: المراد: يقرؤها ويعمل بها، ويتخلق بأخلاق الله أو بأسماء الله، فيتصف بصفات الجمال، وينقهر بصفات الجلال، يعني: يتخلق بالرحمة والرأفة والود والمغفرة والستر، وينقهر بأسماء الجلال كالقهار والمتكبر والجبار.. وهكذا.

    حكم غسل الزوج لزوجته عند الوفاة

    السؤال: هل يجوز للزوج أن يغسل زوجته في حالة الوفاة؟

    الجواب: أباحها بعض الفقهاء، ولكن جمهور الفقهاء على أن يغسلها النساء وليس الزوج؛ لأن الزوجية قد انقطعت بالوفاة.

    حكم قص شعر المرأة عند موتها

    السؤال: هل يجوز قص شعر المرأة عند موتها؟

    الجواب: لا يجوز.

    القبر الذي سار بصاحبه

    السؤال: ما هو القبر الذي سار بصاحبه؟

    الجواب: حوت سيدنا يونس عليه السلام.

    كيفية التعامل مع الأب الذي لا يرتاح لدروس العلم

    السؤال: أبي لا يستريح لحضور دروس العلم فما واجبي نحوه؟

    الجواب: أن تبره أو تحاول أن تكون طائعاً له وليناً معه، حتى يكون راضياً عنك في حضورك لمجالس العلم.

    حكم اللعب بالشطرنج

    السؤال: هل لعب الشطرنج حرام؟

    الجواب: حرمها أبو حنيفة إذا عطلت عن وقت أداء الصلاة، يقول لك: كش ملك، ولا يوجد ملك ولا شيء من هذا، وإنما هو لهو ولعب.

    جزاء تارك الصلاة

    السؤال: ما جزاء تارك الصلاة؟

    الجواب: أولاً: الذي لا يصلي لن يدخل الجنة إلا بعد أن يصلي كل الصلوات التي لم يصلها في جهنم والعياذ بالله! فصلاح أول هذه الأمة الزهد واليقين، وفساد آخر هذه الأمة البخل وحب الدنيا.

    كيفية الوصول إلى مرتبة اليقين

    السؤال: إن دروس اليوم وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم هو عن اليقين، فكيف الوصول إلى هذه المرتبة؟

    الجواب: أولاً: عليك بقيام الليل، وحب المسلمين، وحضور مجالس العلم، وكثرة التلاوة لكتاب الله.

    إثبات رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لربه

    السؤال: ما كان لرسول أن يكلمه الله إلا وحياً أو من وراء حجاب، قلتم من قبل: إن الرسول صلى الله عليه وسلم رأى الله، كيف ذلك؟

    الجواب: يا أخي! كل قاعدة لها استثناءات، والرسول مستثنى من ذلك، كان يصلي بالمسلمين ويقول لبعض الصحابة في آخر صف: (لا تسبقوني في ركوع أو سجود فقالوا: أوترانا يا رسول الله؟ فقال: أتظنون أن قبلتي بين عيني، إني أراكم من وراء ظهري كما أراكم من أمامي) إذاً: فهل الرسول مثلك؟!

    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.