إسلام ويب

تفسير سورة الزخرف [1-3]للشيخ : المنتصر الكتاني

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن الله عز وجل بعث محمداً صلى الله عليه وسلم برسالة الإسلام التي نسخت كل رسالة قبلها، وأنزل عليه القرآن خاتم كتبه وأشرفها وجعله قرآناً عربياً وخاطب به العرب ابتداء لأنهم أهل اللغة العربية؛ ولأنهم سيحملون هذا الدين إلى أقطار الأرض.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (حم * والكتاب المبين)

    سور الزخرف اشتملت على تسع وثمانين آية، وهي إحدى الحواميم التي هي بساتين القرآن وعرائس القرآن وزهرات القرآن، لما فيها من الكلام على الآخرة، والدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وذكر الصالحات، وتنفير الناس من الطغاة، والاهتمام بالإسلام ونبي الإسلام والسلف الصالح.

    قال تعالى: حم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ [الزخرف:1-2].

    فسر بعض العلماء الحروف المقطعة بأنها رموز لأسماء السور بعدها، وفسرها أقوام بأنها أسماء لله ابتدأت بالحرف الأول من حروف الاسم، وفسرها آخرون بأنها أعداد لأحداث مقبلة من خير وشر.

    وذكر الزمخشري في الكشاف: أن هذه الحروف التي ذكرها الله في أول بعض السور تعقب دائماً بذكر القرآن الكريم، كـ الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ [البقرة:1-2].

    حم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ [الزخرف:1-2] وكوننا نجد سورة لم تكن كذلك فهي تبع لما قبلها، وهذا يدل على أن هذا القرآن معجز، وأنزل على أفصح الناس وأبلغهم.

    وكان العرب فصحاء وبلغاء في خطابتهم وفي شعرهم وفي تحاورهم، فعندما ينزل هذا الكتاب عليهم ويتحداهم الله أن يجتمعوا مع الجن فيأتوا بمثله فهذا يدل على إعجازه.

    وقد قيل هذا منذ ألف وأربعمائة عام، ولا يزال هذا التحدي قائماً، ولم يستطع أحد أن يأتي بقريب أو بشبيه لأي سورة أو آية منه.

    ذكروا عن المعري في كتابه (لزوم ما لا يلزم)، وفي كتابه (طريق الغفران)، وذكروا عن مسيلمة الكذاب أنهما حاولا معارضة القرآن.

    أما المعري فأتى بكلام عربي، ومع ذلك يوجد بينه وبين القرآن ما بين الخالق والمخلوق.

    وأتى مسيلمة الكذاب بمخاريق وبحماقات وبكلام يضحك لا معنى له، ولا دلالة له، ولا يزال الناس يتضاحكون منه ومن قوله ومن قرآنه.

    ومن ذلك: أنه جاءه مرة عمرو بن العاص إلى اليمامة وهي في نجد، وكان عمرو لا يزال على دينه الوثني، فقال: يا مسيلمة ! ماذا أنزل عليك اليوم؟ قال: أنزل علي: أن لي نصف الأرض ولقريش نصفها، ولكن قريشاً قوم لا يعدلون.

    فالتفت إليه عمرو وقال: والله يا مسيلمة ! إنك لتعلم أني أعلم أنك كذاب.

    فهو على وثنيته وعلى عداوته إذ ذاك للإسلام ونبي الإسلام لم يقبل قوله وسخر منه وجابهه به.

    والقرآن الكريم كلام عربي، فهو مركب من حروف الهجاء: ألف لام ميم، ألف لام راء، كاف هاء ياء عين صاد، طاء هاء، ياء سين، حاء ميم.

    هذه الحروف الهجائية منها تكون القرآن، ومنها ترتب القرآن فاصنعوا إن شئتم مثل ذلك. وهذا كأن يقول قائل: الإنسان مكون من التراب كما قص علينا ربنا، وهذا التراب فيه حديد ومنجنيز وكربون وسكر وملح وماء، فيقال لآخر: ائت بهذه المجموعة، فأت بقليل من تراب وقليل من ماء وقليل من حديد فاصنع إنساناً إن استطعت.

    لا يمكن ذلك، كذلك يقال: هذه الحروف الهجائية التسعة والعشرون حرفاً اصنعوا منها كلاماً يضاهي هذا القرآن، وهيهات هيهات!

    فالقرآن نزل بلغة العرب وبحروف هجائهم وبقواعدهم في النحو والبلاغة، ومع هذا فالعرب عجزوا عن أن يأتوا بمثل سورة منه، وأصبحوا حيارى زمناً من الأزمان، فيقول قائلهم: هذا شعر، فيجتمع الشعراء ويقولون: درسنا الشعر بكل بحوره بوسيطه وبمتقاربه وبكامله فليس هو بالشعر.

    فيقول آخرون: هو سحر. فيقول السحرة: عرفنا السحر، أشكاله وألوانه فما هو بالسحر.

    ويقول آخرون: هو كهانة -أي: عمل الكهان ليأخذوا به الأموال- فيقول الكهنة: علمنا الكهانة وأشكالها فما هو بكهانة. فيقولون: لم يبق إلا أن محمداً مجنون، وهذا كلام مجنون، وحاشاه من ذلك!

    وبذلك سقط اعتبارهم، فالمجنون لا يقول مثل هذه الفصاحة والبلاغة، بل وأكثر من ذلك فإن النبي عليه الصلاة والسلام أعطي جوامع الكلم، وهو سيد العرب فصاحة وبلاغة.

    فإذا قال كلاماً ونسبه لله فهو القرآن، وإذا نسبه لنفسه نجد أن ما بين بلاغة القرآن وبلاغة النبي عليه الصلاة والسلام كما بين كلام الخالق والمخلوق على الرغم من أنه أبلغ الناس، فأحاديث النبي عليه الصلاة والسلام وخطبه لا تشبه سور القرآن بالفصاحة والبلاغة والإعجاز والتعبد بها.

    فالقرآن كلام الله المعجز، وكلام غيره غير معجز بما فيه كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم على رغم بلاغته وفصاحته وشدة بيانه.

    وقوله تعالى: وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ [الزخرف:2] يقسم الله جل جلاله بالكتاب المبين الواضح، البين في معناه وفي قصصه وفي عقائده وفي آدابه، والله جل جلاله يقسم بما شاء كيف شاء، وما أقسم به يدل على شرف ذلك المقسم عليه.

    أما الإنسان فلا يقسم إلا بالله، فقد قال نبي الله عليه الصلاة والسلام: (من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت).

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (إنا جعلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون)

    قال تعالى: إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ [الزخرف:3] يقسم ربنا جل جلاله بأن القرآن أنزله عربياً، وتكلم به عربياً، وخاطب به العرب البلغاء الفصحاء الذين سيكونون بعد ذلك رسل رسول الله إلى العالم.

    وهكذا كان الأمر، فقد خاطب الله نبيه وقال له: وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ [الشعراء:214] فآمن من آمن، واهتدى من اهتدى، وضل من ضل.

    ومات عليه الصلاة والسلام وقد استكملت الجزيرة العربية إيمانها وإسلامها، حتى قامت مشاكل وفتن واضطرابات، فتصدى لها أبو بكر تصدي الأسود فأذلهم وقضى عليهم، فقتل الأنبياء الكذبة، وقتل المؤمنين بهم، وأخضعهم للإسلام، وقتل مانعي الزكاة فأدوا الزكاة رغم أنوفهم.

    ثم جمع القوم وأخذ بهم إلى الحدود لحرب الروم، ولم تكن مدة خلافته أكثر من سنتين وثلاثة أشهر.

    فجاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه وزحف بدولة الإسلام إلى أرض الشام وأرض العراق وفارس ومصر وأرض المغرب.

    فكانوا رسل رسول الله إلى الناس، فقد تفهموا القرآن بلغتهم، وعقلوه بفهومهم، وآمنوا به بقلوبهم، وهكذا كان.

    والقرآن لا يترجم، ومستحيل ترجمته، ونأخذ مثالاً على ذلك: لو أن أساتذة كبار الجامعات ترجموا قطعة شعرية أو نثرية لينقلوها من لغة إلى لغة، فستكون تلك الترجمة لا يشبه بعضها بعضاً؛ لأن الترجمة هي تفسير للمعاني تعود للفهم وللإدراك.

    والترجمة تنقسم إلى قسمين: القسم الأول: ترجمة ألفاظ القرآن وهذا لا يجوز.

    القسم الثاني: ترجمة معاني ألفاظ القرآن وهذا يجوز، ولذا نجد ونرى اليوم قد ترجم كتاب الله إلى جميع لغات الأرض؛ لغات أهلها مسلمون، ولغات أهلها كافرون، كاللغة الفرنسية والتركية وغيرهما، مع وجود اختلاف في اللغات من ترجمة إلى أخرى، فالترجمة هي عبارة عن شرح وبيان وتفسير.

    فالتفاسير في اللغة العربية مع كثرتها لا يكاد أن يتفق تفسير مع تفسير في كل العصور، فهذا يفهم شيئاً بناءً على فهمه أن الآية منسوخة، أو مطلقة، أو مخصصة، أو مقيدة.

    ويأتي الآخر فيقول: ليست الآية بمنسوخة... إلخ.

    فكم اختلف المفسرون في معنى لواقح في قوله تعالى: وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ [الحجر:22].

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3010210506

    عدد مرات الحفظ

    721888431