إسلام ويب

سلسلة محاسن التأويل تفسير سورة الأنعام [121]للشيخ : صالح بن عواد المغامسي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • من الأحكام التشريعية التي تضمنتها سورة الأنعام نهي الله تعالى عن الأكل مما لم يذكر اسم الله تعالى عليه، وللفقهاء مذاهب في اشتراط التسمية حال التذكية، كما تضمنت السورة بيان ما ألقاه كفرة الفرس على كفرة مكة حول تحريم أكل الميتة، وإذ إن ذلك إنما هو من صنيع الشياطين الذي توحي به إلى أوليائها.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه...)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وعلى سائر من اقتفى أثره واتبع منهجه بإحسان إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فما زلنا نتفيأ ظلال سورة الأنعام، وكنا قد بينا أن لنا سنناً جديداً في التأمل فيها، فسنتعرض للآيات فرادى أو مثنى، وندع التوخي الفردي للآيات المتتابعة محاولة للوصول إلى أكثر معاني هذه السورة المباركة.

    والآية التي نحن بصدد التأمل فيها في هذا الدرس المبارك هي قول الله تبارك وتعالى: وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ [الأنعام:121]، فنعوذ بالله من الشرك.

    ومن الآية يظهر أن هناك إطلالتين تفرضان نفسيهما علينا ونحن نتأمل: الإطلالة الفقهية والإطلالة التاريخية، أما الإطلالة الفقهية فهي ضرب لازم؛ لأننا نتحدث عن حلال وحرام؛ لأن الله قال: وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ [الأنعام:121] و(لا) هنا ناهية بالاتفاق، و(تأكلوا) فعل مضارع مجزوم بحذف النون؛ لأنه من الأفعال الخمسة، والأفعال الخمسة سميت بذلك؛ لأنها تأتي على خمس صيغ: ( تفعلان، ويفعلان، وتفعلون ويفعلون، وتفعلين)، وهذا كله استطراد.

    والآية صريحة في النهي عن أكل ما لم يسم الله جل وعلا عليه عند ذبحه وتذكيته، حيث يقول تعالى: وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ [الأنعام:121]، وذيلت تذييلاً مبدئياً بقول الله جل وعلا: وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ [الأنعام:121].

    ذكر خلاف العلماء في حكم التسمية عند التذكية

    واختلف العلماء رحمة الله تعالى عليهم في اشتراط التسمية عند التذكية على ثلاثة أقوال:

    القول الأول: أن التسمية شرط في التذكية؛ لأن الله جل وعلا قال: فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ [الأنعام:118]، وقال هنا: وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ [الأنعام:121]، وهذا القول ينسب إلى الجمهور، وهم يقولون: إن تارك التسمية -أي: الذابح التارك للتسمية- لا يجوز أكل ذبيحته، سواء أترك التسمية عمداً أم نسياناً، فالإنسان إذا لم يذكر اسم الله -سواء كان عامداً أم ناسياً- تدخل ذبيحته في قول الله جل وعلا: وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ [الأنعام:121]، وهذا مروي عن أكابر السلف وكثير من الصحابة.

    والقول الثاني هو قول الشافعي رحمه الله، والشافعي أحد الأئمة الأربعة، وكان موصوفاً بالذكاء، وإليه ينسب تأسيس علم أصول الفقه، فـالشافعي رحمه الله تعالى حمل هذه الآية على ما ذبح وأهل به لغير الله، ورأى أن التسمية عند التذكية مستحبة وليست شرطاً، وما دام قد جعلها مستحبة فالتارك لها عمداً أو سهواً يجوز أكل ذبيحته، فمن تركها عند الشافعي عمداً أو سهواً جاز أكل ذبيحته؛ لأنه يرى -رحمه الله- ومن وافقه من أصحابه أن التسمية مستحبة وليست شرطاً كما فهمها الأولون.

    والأولون لهم أدلة، منها حديث عدي بن حاتم وغيره، وإذا كان القرآن قد نص على المسألة فلا حاجة إلى ذكر كثير من الأحاديث، ولكن الأحاديث الواردة تعضد القول الأول.

    وقول الإمام الشافعي هو بعده عن أحمد رحمه الله تعالى ذكرها عنه حنبل ، وأنت تعلم أن الإمام أحمد متأخر زمناً قليلاً عن الشافعي ، ولكن أحمد رحمه الله أدرك الشافعي ، كما أنه رواية عن مالك ، نص عليها أشهب بن عبد العزيز أحد أئمة المذهب المالكي.

    القول الثالث: هو قول أبي حنيفة رحمة الله تعالى عليه وأصحابه، وهذا القول كذلك مروي عن أكابر الصحابة، وهو أنه إن تركها عمداً فذبيحته لا تحل، وإن تركها نسياناً فنسيانه لا يضر.

    وقول أبي حنيفة هذا يميل إليه أكثر المتأخرين؛ لأنه يجمع بين الآيات وبين قوله صلى الله عليه وسلم: (رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه)، وعموم قوله تعالى: رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286]، فيمكن الاستشهاد بالآية والحديث لقول أبي حنيفة رحمه الله تعالى.

    وبعض الفقهاء له تفريق جيد، فيقول: ننظر في الذبيحة، فإن كانت الذبيحة ذبيحة صيد، فنسي أن يسمي، فإنه لا يؤكل منها، وإن نسي وهي ذبيحة غير صيد، فذكاها تذكية شرعية؛ فإنه يؤكل منها.

    ووجه التفريق عنده: أن الذبيحة من غير الصيد حصلت فيها الذكاة الشرعية من أولها.

    أما الصيد فلم يذك في أول الأمر ذكاة شرعية، فقد يكون صيد عن طريق جارحة، وقد يكون عن طريق رصاص كما في عصرنا الحاضر.

    والمقصود أنه يقول: إذا لم يسمّ اجتمع فيها أنه لم يكن أصلها ذكاة شرعية، وفي نفس الوقت تركت التسمية، فمن باب أولى أن يترك، وللنص الوارد في حديث عدي بن حاتم : (إذا أطلقت كلبك فصد وسم الله وكل)، فذكر النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عدي وغيره التسمية.

    والذي ينبغي على طالب العلم أن يفهم أن النصوص في الغالب واحدة، ولكن طرائق فهمها والاستنباط منها تختلف، والله جل وعلا ما جعل العقول على سنن واحد، وما جمع الناس في عقولهم على شيء واحد، وهناك مثل عند العامة، حيث يقولون: (إن الناس في رزقهم كلهم معترضون)، فكل واحد يرى أنه فقير، فيريد زيادة، (وفي العقول أغلبهم راضون بعقولهم) والذي يعنينا هنا: أن العلماء رحمة الله تعالى عليهم أرادوا خيراً، وأمة محمد صلى الله عليه وسلم في جملتها أمة خير، فكيف بعلمائها، ولكن لهم طرائق في الاستنباط، وقد يعطى إنسان حظاً من فهم في مسألة لا يعطاه آخرون، وقد قال الله جل وعلا في نبيين كريمين: فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ [الأنبياء:79].

    فمثل هذه المسائل لا إنكار فيها باختلاف الأكابر من صالح الأسلاف فيها، فلا ينكر أحد على أحد، لكن الإنسان يحاول أن يستبصر أدلة كل فريق ويحاول أن يفقه النظرة التي يعتمدها الإمام زيد دون الإمام عمرو في الوصول إلى المسائل، وكيف يجمع بين هذا وهذا.

    قال الله جل وعلا: وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ [الأنعام:121]، وبعض الفقهاء أراد أن يقول بصحة مذهب الشافعي ، فجعل الواو هنا واو حال، وقال: إنه لا يصح مطلقاً أن تكون الواو واو عطف، فقال هذا لأننا لو قلنا: إن الواو هنا حالية لأصبح المعنى: وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ [الأنعام:121] حال كونه فسقاً أهل لغير الله به، فيكون المقصود ما يذبح للأوثان، وما يذبح لغير الله، فهذا المحتج قال في قوله تعالى: وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ [الأنعام:121]: لا يصلح أن تكون الواو عاطفة قولاً واحداً، واحتج بأن الآية طلبية؛ لأن قول الله جل وعلا: وَلا تَأْكُلُوا [الأنعام:121] طلب، وقوله تعالى: وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ [الأنعام:121] ليس بطلب، بل هذه جملة خبرية، فقال: إن الجملة الخبرية لا تعطف أبداً على الجملة الطلبية.

    ويحتج عليه بالآية التي بعدها، فإن الله جل وعلا قال: وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ [الأنعام:121]، وهو يقول عن هذه الجملة: إنها معطوفة، فوقع في نقيض قوله؛ لأنا متفقون على أن جملة: وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ [الأنعام:121] خبرية، ومتفقون على أنها لا يمكن أن تكون حالاً، فالاستدلال هنا بالطريقة النحوية طريقة غير صحيحة.

    بيان فضل التسمية

    والذي يعنينا قول الله جل وعلا: وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ [الأنعام:121]، وهذا يبين لك فضيلة وبركة ذكر اسم الله على الأشياء، بصرف النظر عن وجوب التسمية أو عدم وجوب، وقد قال صلى الله عليه وسلم لما ذكر حديث البطاقة: (ولا يثقل مع اسم الله شيء).

    وقال عليه الصلاة والسلام لـعمرو بن سلمة : (سمِّ الله وكل بيمينك وكل مما يليك)، وعمرو بن سلمة هو ربيب النبي صلى الله عليه وسلم، لأن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج أمه أم سلمة ، والمقصود أن التسمية بركة وشيء عظيم جليل.

    بيان معنى قوله تعالى: (وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم...)

    ثم قال الله جل وعلا: وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ [الأنعام:121].

    الآيات التي سلفت في سورة الأنعام -وهي سورة مكية- حرمت الميتة، وأوجبت التذكية وذكر اسم الله، ولما علم بعض الكفار في فارس -حيث كان العرب يترددون على العراق- قالوا لكفار قريش: جادلوا محمداً وقولوا له: ما ذبحته أنت وأصحابك وقتلتموه حلال، وما قتله الله غير حلال؟! يعنون أن الميتة إذا ماتت فقد قتلها الله، فقالوا: كيف يكون ما قتله الله حراماً، وما قتلته أنت وأصحابك حلالاً؟! فهذا أمر نسبه الله جل وعلا إلى الشياطين، فقد يكون المراد شياطين الإنس وقد يكون المراد شياطين الجن، ولكنه أُلقِمَه القرشيون ليحاجوا به النبي صلى الله عليه وسلم.

    والجواب عنه ظاهر، وهو أن ما قتلناه بأيدينا ذكرنا اسم الله عليه، وما قتل رغم أنفه ومات رغم أنفه لم يذكر اسم الله عليه، فالذي سوغ الأكل ليست قضية الموت وكيفيته، وإنما سوغ الأكل أن ذلك ذبح وذكر عليه اسم الله، وذلك لم يذكر عليه اسم الله، فالفاصل والفارق هو ذكر اسم الله.

    ذكر استدلال ابن عباس بالآية رداً على كذب المختار بن أبي عبيد

    ويروى أن ابن عباس حبر الأمة رضي الله تعالى عنهما جاءه رجل بعد مقتل الحسين ، وبعد مقتل الحسين حدث في الأمة فتن، لأن قتل الحسين ليس بالشيء اليسير، بل هو أمر جلل وخطب عظيم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجل الحسين إجلالاً عظيماً، وقطع خطبته من أجل الحسن والحسين ، ومع ذلك قتل الحسين ظلماً وعدواناً بلا شك.

    جاءوا برأسك يا ابن بنت محمد متزملاً في دمائه تزميلا

    فكأنما بك يا ابن بنت محمد قتلوا جهاراً عامدين رسولاً

    قتلوك عطشاناً ولم يترقبوا في قتلك التنزيل والتأويلا

    ويكبرون بأن قتلت وإنما قتلوا بك التكبير والتهليلا

    وعندما تأتي مظلمة يتسلق في الحدث عشرات الناس، هذا يريد الحق، وهذا يريد الباطل.

    فجاء رجل اسمه المختار بن أبي عبيد الثقفي ، وأوهم الناس بأنه يدافع عن آل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنه ينتقم لقتلة الحسين ، وما زال يشيع ذلك في الناس حتى زعم أنه يوحى إليه، حتى زاره بعض الناس وكان عنده وسادة، فكان ينظر إليه يريد أن يرمي له بالوسادة، فقال: والله لولا أن جبريل قام من عليها لأعطيتك إياها!

    يعني: أنها طاهرة مقدسة لا تصلح إلا للأنبياء.

    فجاء رجل إلى ابن عباس وقال له: إن المختار بن أبي عبيد يزعم أنه يوحى إليه! فقال: صدق، فانتفض الرجل، فقال: أقول لك: إن المختار بن أبي عبيد يزعم أنه يأتيه الوحي؟! قال: صدق! الوحي -يا بني- وحيان: وحي رحمن ووحي شيطان، فوحي الرحمن على محمد صلى الله عليه وسلم وإخوانه من النبيين، ووحي الشيطان على المختار بن أبي عبيد وأمثاله، ثم تلا ما نحن فيه: وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ [الأنعام:121].

    فهذه الآية: وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ [الأنعام:121]، يحفظها كل من يحفظ سورة الأنعام، فـابن عباس حين قال له الرجل: إن المختار بن أبي عبيد الثقفي يزعم أنه يوحى إليه استحضر الآية مباشرة، وأجاب، فلما نفر الرجل وتعجب هدأ ابن عباس من روعه بالقرآن؛ لأن ابن عباس حبر الأمة، فالنبي صلى الله عليه وسلم قد دعا له، فتلا الآية ليسكن الرجل ويقتنع بكلامه.

    فالله تعالى يقول: وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ [الأنعام:121]، وذلك لأنهم ذكروا قضية تحليل وتحريم سيأتي بيانها إن شاء الله في درس آخر.

    وطاعة الناس في قضايا تحليل وتحريم إشراك بالله جل وعلا، فالتحليل والتحريم ليس لأحد غير الله.

    فالمقصود أن المختار بن أبي عبيد فتن الناس في زمنه، وكان متزوجاً بنت النعمان بن بشير الأنصاري رضي الله تعالى عنه، ثم إن مصعب بن الزبير لما هزم المختار بن أبي عبيد جاء إلى بيته فأمّن أهله ثم قتله، وكان ممن قُتل بنت النعمان بن بشير زوجة المختار بن أبي عبيد ، ثم قُدر أن رجلاً يأتي فيقتل مصعب بن الزبير ويحمل رأسه إلى عبد الملك بن مروان ، وعبد الملك بن مروان كان خليفة، وهناك أناس يتاجرون في الأحداث.

    فعندما قتل مصعب بن الزبير جاء رجل وحمل رأس مصعب بن الزبير وقدمه هدية لـعبد الملك بن مروان ، وكان مصعب بن الزبير بالنسبة له خصماً ينافسه في الملك، فلما رأى رأس مصعب خر ساجداً، لأنه يبحث عن ملك.

    وهذا الذي قتل مصعباً ما قتله حباً في عبد الملك بن مروان ، فلما سجد عبد الملك بن مروان جاء في باله أن يقتل عبد الملك بن مروان ، ليقول الناس: إنه قتل ملكي العرب في يوم واحد.

    أفألقيتها في النار بكر بن وائل وألحقت من قد خر شكراً بصاحبه

    يعني: ألحقت هذا الذي يسجد بصاحبه الأول، فقام عبد الملك بن مروان من سجوده قبل أن يعزم هذا على ما خطر بباله.

    والمقصود أن الفتنة إذا جاءت يأتي معها أناس كثيرون، فهذا يريد الإصلاح، وهذا يريد أن يتكسب، وهذا يريد أن ينتفع، وهذا لا يدري أين يرمي الله به.

    فالعاقل لا يقبل أن يكون كلما ارتفعت راية متحمساً لها جارياً وراءها.

    ولست مقاتلاً رجلاً يصلي على سلطان آخر من قريش

    له سلطانه وعليّ إثمي معاذ الله من جهل وطيش

    وإذا أراد الله بعبد خيراً علمه السكينة والروية وتدبر القرآن، جعلني والله وإياكم من أهل ذلك.

    هذا ما تهيأ إيراده، وأعاننا الله على قوله، وصلى الله على محمد وعلى آله، والحمد لله رب العالمين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3007983306

    عدد مرات الحفظ

    720869054