إسلام ويب

الله الله في الصلاة!للشيخ : عائض القرني

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الصلاة عماد الدين الأعظم وقطبه الأكبر؛ تاركها بالكلية كافر بالله تعالى، جزاؤه القتل، والتخلف عن صلاة الجماعة من غير عذر نفاق، ولقد ضرب سلف الأمة أعظم الأمثلة في حرصهم عليها وتنديدهم بتاركها.

    عن تفصيل هذا كله تحدث الشيخ في خطبته الأولى، ثم عرج في الخطبة الثانية على فضل يوم الجمعة وأحكامها وذكر بعض المسائل المتعلقة بها.

    1.   

    أهمية الصلاة

    الحمد لله الذي كان بعباده خبيراً بصيراً وتبارك الذي جعل في السماء بروجاً وجعل فيها سراجاً وقمراً منيراً، وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكوراً.

    وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، بعثه ربه هادياً ومبشراً ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، أخرج الأمة المظلومة المنهوبة المسلوبة، إلى فضاء النور والريادة والقيادة، أخرج الأمة المسكينة من التبعية المقلدة إلى أمة قائدة رائدة معلمة، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

    حكم تارك الصلاة

    يقول عليه الصلاة والسلام كما في الصحيحين: {أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأني رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله} أمره الله أن يقاتل هذا الإنسان حتى يسجد لله، فالمفاصلة بين الإنسان وبين الدين، يوم أن يتهاون أو يترك الصلاة، أو يتنكر للصلاة، أو لا يتعرف على بيت الله، أو لا يسجد لله، حينها يصبح هذا الإنسان لا قداسة له، ولا حرمة أو مكانة، أو قيمة.

    هذا الإنسان يوم يترك الصلاة يكون دمه رخيصاً لا قيمة له، يسفك وتهان كرامته ويعزر بقطع رأسه، قيل: حداً، وقيل: قتلاً على الكفر وهو الصحيح، والرسول عليه الصلاة والسلام يأمره الله أن يشهر السيف، فيقاتل هذا الإنسان حتى يعترف بالصلاة ويصليها، يقول الله عن جيل من الأجيال تهاونوا بالصلاة: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً [مريم:59].

    قال أحد السلف: أما إنهم ما تركوها، ولكن أخروها عن أوقاتها، أي إسلام لمسلمٍ يدعي الإسلام وهو يترك الصلاة حتى يخرج وقتها؟

    أي دين له؟

    ما معنى لا إله إلا الله لرجل تأخره تجارته أو وظيفته أو عمله أو منصبه، أو اجتماعه عن الصلاة، ثم يأتي بعدها يتبجح على الأمة وعلى العالم، أنه مسلم بهويته، لا إله إلا الله، وأين الصلاة؟

    إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاؤُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلاً [النساء:142] إنهم يصلون، لكن صلاة العصر مع غروب الشمس، وصلاة الظهر الساعة الثانية، وصلاة المغرب مع العشاء، وصلاة الفجر مع طلوع الشمس فأين الإسلام؟

    وأين لا إله إلا الله؟

    وأين التحمس للدين؟

    حضرت رسول الله عليه الصلاة والسلام معركة الأحزاب -قبل أن تنزل صلاة الخوف- فقام يقاتل المشركين ويجاهدهم، دمه يثعب من جراحه، في مخاصمة لأعداء الله، فنسي صلاة العصر حتى غربت الشمس، ما نسيها لأنه في لهوٍ حاشا وكلا، أو في سهوٍ حاشا وكلا؛ بل نسيها من احتدام الخصم، اليهود والمشركون، عملاء الصهيونية العالمية والمنافقون، أنسوه صلاة العصر، فلما غربت الشمس قال لـعمر: {أخرونا عن صلاة العصر أو شغلونا عن صلاة العصر ملأ الله أجوافهم وقبورهم ناراً} ثم قام عليه الصلاة والسلام فصلاها فأنزل الله صلاة الخوف، وهذه الصلاة يصليها الخائف في صف القتال، يصليها الذي يمتطي الدبابة، والمريض على السرير، والجريح وهو في جراحه، ولا يعذر أحد، كل عبادة لها مجال في الغالب إلا الصلاة، إن تأخير الصلاة عن وقتها معناه النفاق الصريح الذي وقع فيه كثير من الناس، إلا من رحم ربك، يقول عليه الصلاة والسلام في سكرات الموت: {الله الله في الصلاة وما ملكت أيمانكم} أي دين بلا صلاة؟

    ما معنى لا إله إلا الله؟! وما معنى الانتساب إلى الإسلام بلا صلاة؟! يقولون: مسلمون ولكن لا صلاة! أو تهاون ونقر وتأخير للصلاة فأين الإسلام؟! وأين لا إله إلا الله؟!

    وأين الصدق مع الله؟

    صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: {والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام، ثم أخالف إلى أناسٍ لا يشهدون الصلاة معنا فأحرَّق عليهم بيوتهم بالنار} وعند أحمد: {والذي نفسي بيده، لولا ما في البيوت من النساء والذرية، لحرقت عليهم بيوتهم بالنار} لماذا؟ لأنهم أصبحوا في عداد المنافقين، يتذرعون بالإسلام، ولكن لا يصلون الجماعة مع الناس، ويدَّعون لا إله إلا الله، لكن تؤخر الصلاة إلى آخر وقتها، أو حتى يخرج وقتها، سئل عليه الصلاة والسلام عن أفضل الأعمال فقال: {الصلاة في أول وقتها} يقول عليه الصلاة والسلام: {العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر} دمه مسفوك بسيف الشريعة، وهو خارج من الملة، لا طهر له ولا قداسة وحرمة، وعرض، ويصبح لا حماية له أو حصانة أو صيانة؛ لأنه حارب الله.

    هدي السلف في المحافظة على الصلاة

    يقول عليه الصلاة والسلام: {بين المسلم والكافر ترك الصلاة} لم يعذر الرسول عليه الصلاة والسلام أحداً في ترك صلاة الجماعة، إلا من عذره الله، مريضاً كأن يكون مرضاً لا يصل به جسمه إلى المسجد، ومع ذلك يقول ابن مسعود: [[والذي نفسي بيده لقد كان يؤتى بالرجل يهادى به بين الرجلين من المرض حتى يقام في الصف]].

    مرض أحد التابعين -اسمه ثابت بن عامر بن عبد الله بن الزبير - وهو في مرض الموت سمع أذان المغرب، قال لأبنائه: احملوني إلى المسجد، قالوا: أنت مريض وقد عذرك الله، قال: لا إله إلا الله، أسمع حيّ على الصلاة حيَّ على الفلاح، وأصلي في البيت، والله لتحملوني إلى المسجد، فحملوه إلى المسجد، ولما سجد السجدة الأخيرة، من صلاة المغرب، قبض الله روحه، يقول: أهل العلم: كان هذا الرجل في حياته إذا صلى الفجر يقول: اللهم إني أسألك الميتة الحسنة، يعني: الجميلة البديعة الرائعة.

    فقال له بعضهم: ما هي الميتة الحسنة؟

    قال: أن يتوفاني ربي وأنا ساجد.

    الميتة الحسنة: أن يتوفاك ربك بعد فريضة أو في صف الجهاد في سبيل الله، أو وأنت على طهارة، أو وأنت في السجود، أو وأنت تطلب العلم، أو وأنت منفق في سبيل الله.

    والميتة القبيحة: أن يتوفى الله البعيد وهو على الأغنية الماجنة، أو على السهرة الخليعة، أو على كأس الخمر، أو في سفر في طلب الفاحشة، هذه هي الميتة القبيحة، التي تعوذ منها الصالحون.

    وهذا سعيد بن المسيب عالم التابعين، كان بيته في أقصى المدينة، وكان يأتي في ظلام الليل إلى مسجد المصطفى عليه الصلاة والسلام، قال له إخوانه: [[خذ سراجاً لترى به الطريق في ظلام الليل، قال: يكفيني نور الله]] وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ [النور:40].

    ولذلك في الحديث عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: {بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة} هل سمعتم أجمل من هذه العبارة: {بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة} أفي القيامة ظلمات؟!

    أفي القيامة ليل؟

    إي والله، ليل أدهى من الليل، وظلمة أدهى من الظلمة، يجعلها الله لأعداء المساجد، وللذين انحرفوا عن بيوت الله، فتظلم عليهم طرقاتهم: انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُوراً [الحديد:13] فلا نور لمن لا نور له.

    كان سعيد بن المسيب عالم التابعين، على عين واحدة، ذهبت عينه، لماذا؟

    قالوا: من كثرة البكاء في السحر من خشية الله، وكان يذهب بهذه العين في ظلام المدينة إلى المسجد، يقول في سكرات الموت وهو يتبسم: [[والله ما أذن المؤذن من أربعين سنة إلا وأنا في المسجد]] فهو قبل الأذان في المسجد، لكن أتى خلف أكلوا نعم الله، وتمرغوا في أيادي الله، ونسوا حظهم من الله، فأصبحت الصلاة في حياتهم من آخر الاهتمامات.

    ودع عمر رضي الله عنه وأرضاه سعداً إلى القادسية فأخذه إلى جنب وقال: يا سعد! أوصِ الجيش بالصلاة، الله الله في الصلاة، فإنكم إنما تهزمون بالمعاصي، فأوصيهم بالصلاة.

    وكان الصحابة إذا حضر الخوف وامتشجت السيوف، وأشرعت الرماح وتنزلت الرءوس من على الأكتاف تركوا الصفوف لطائفة، وقامت طائفة تصلي:

    نحن الذين إذا دعوا لصلاتهـم      والحرب تسقي الأرض جاماً أحمرا

    جعلوا الوجوه إلى الحجاز فكبروا      في مسمع الروح الأمين فكبرا

    حضر أجدادنا الذين فتحوا الدنيا بلا إله إلا الله، حصار كابل عاصمة أفغانستان، فطوقوها من كل جهة، ولبسوا أكفانهم، لا إله إلا الله، لباسهم الأكفان! لأنهم يريدون الحياة في عز، أو الموت في سبيل الله: قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ [التوبة:52].

    إما الموت، وإما الحياة:

    فإما حياة نظّم الوحي سيرها      وإلا فموت لا يسر الأعاديا

    إذا نحن أدلجنا وأنت إمامنـا      كفى بالمطايا طيب ذكراك حاديا

    وقفوا بأكفانهم يحاصرون كابل، ولما صلوا الظهر قال القائد العظيم قتيبة بن مسلم، وقد كان قبل المعركة يبكي ويمرغ وجهه في التراب ويقول: اللهم انصرنا فإن النصر من عندك، فلما وقف بعد صلاة الظهر، وكان جيشه مائة ألف، قال: ابحثوا لي عن الرجل الصالح محمد بن واسع، أين هو؟

    وكان محمد بن واسع هو مفتي الجيش، الإمام الزاهد العلامة، قال: ابحثوا لي أين هو في هذه الساعة؟

    فهذه هي ساعة الصفر، ساعة يتنزل النصر من السماء، وهي ساعة بيع الأرواح، وتفتح الجنان، واستقبال الحور العين للشهداء، ساعة حضور الملائكة، فالتمسوه فوجودوه، يبكي وقد اتكأ على رمحه ورفع أصبعه يقول: يا حي يا قيوم! فأخبروا قتيبة فدمعت عيناه، ثم قال: والذي نفسي بيده، لأصبع محمد بن واسع خير عندي من مائة ألف سيف شهير، ومن مائة ألف شاب طرير، وابتدأت المعركة، وانتصر المسلمون وصلوا صلاة العصر داخل كابل.

    إنها الصلاة التي هي الحياة، حياة القلوب، إنها الميثاق، والعهد الذي بين الإنسان وبين الله ألا يتركها، ويوم يتركها أو يتهاون بها، أو لا يصليها مع استطاعته جماعة، فاعلم أنه قد أدركه الخذلان، وأن حبل الله قد انقطع منه، وأن اللعنة قد نالته.

    عباد الله: إن من أسباب سعادتنا وحفظ الله لنا، ورغد العيش الذي نعيشه، أن نحافظ على عهد الله في الصلاة، وأن نتواصى بها، يقول لقمان عليه السلام لابنه: يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ [لقمان:17].

    فهل من مصل؟

    وهل من داع إلى الصلاة في أول وقتها؟

    وهل من حريص على تلكم الشعيرة العظيمة، التي أتى بها عليه الصلاة والسلام؟

    طعن عمر رضي الله عنه في صلاة الفجر، ففاتته ركعة واحدة عندما غلبه الدم، وحمل على أكتاف الرجال، ووصل إلى بيته، فقال: هل صليت؟ قيل: بقيت عليك ركعة، فقام يصلي فأغمي عليه، ثم عقد الصلاة فأغمي عليه ثم أتم الركعة، فقال: [[الحمد لله الذي أعانني على الصلاة، الله الله في الصلاة، لا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة]] من حفظ الصلاة حفظه الله ومن ضيع الصلاة ضيعه الله: إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ [العنكبوت:45].

    وربما أخرت الصلاة عند بعض الناس في ظرف الاصطياف، وهذا الظرف ربما هذا الرغد والأمن والسكينة تجعل بعض النفوس تلهو وتبتعد عن الله، أو تأخر فريضة الله، بحجة النزهة، أو الزيارة، أو التفرجة، فالله الله يا عباد الله في الصلاة، في وقتها، بخشوعها وخضوعها علَّ الله أن يثتبنا ويحفظنا ويرعانا.

    فالزم يديك بحبل الله معتصماً      فإنه الركن إن خانتك أركان

    أقول ما تسمعون وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولجميع المسلمين، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه هو التواب الرحيم.

    1.   

    أحكام يوم الجمعة

    الحمد لله، الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على إمام المتقين وقدوة الناس أجمعين، وعلى آله وصحبه والتابعين.

    فضل يوم الجمعة

    أيها الناس: يوم الجمعة أفضل الأيام عندنا أهل الإسلام، وهو عيد لنا وتاريخ، وله قصة من أعظم القصص، هذا اليوم الذي نعيشه في هذه اللحظات، خلق الله فيه آدم، وأدخله الله الجنة، وأخرجه فيه من الجنة، وفيه تقوم الساعة.

    هذا اليوم وهذه الساعات، كانت هي موعد النزال بين موسى وفرعون، يوم الصراع العالمي بين الحق والباطل، يوم نزل موسى بلا إله إلا الله والعصا، ونزل فرعون بالدنيا، ودجاجلة وسحرة الدنيا: قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَنْ يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحىً [طه:59] ولكن ما هو الواجب علينا في هذا اليوم؟

    إن مما يؤسف له أن كثيراً من الناس جعلوا هذا اليوم موسماً للنزهة، وفي طريقهم يضيعون صلاة الجمعة، فلا يحضرون الخطبة، ولا يأدون شعائر الصلاة، ولا يتهيئون لهذا الجمع العظيم، الذي هو من أعظم الأيام في أيام الله.

    من الصباح الباكر والملائكة في أبواب المساجد، تسجل الأول فالأول، فإذا دخل الخطيب، طوت الصحف، وأنصتت لسماع الخطبة.

    من الصباح والكائنات صائخة مصغية تنتظر الساعة، كما صح به الحديث.

    العجماوات -الحيوانات-: الببغاوات.. الحيتان والأسماك.. الطيور والزواحف.. منتظرة قيام الساعة!

    لكن هذا الإنسان، يوم يلهو ويلغو وينسى الله، يجعل هذا فسحة في عهده، فيخرج ويترك صلاة الجمعة.

    وقد نص شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله على أن المسافر إذا حضر صلاة الجمعة في المدينة فإن عليه أن يحضرها في المسجد، فالمسافر -وهو في حال السفر- إذا نزل بمدينة تقام فيها الجمعة، فإن عليه وجوباً أن يحضر صلاة الجمعة ليستمع الخطبة، ويعيش مع المسلمين مشاعرهم وأحاسيسهم.

    الاغتسال والطيب ليوم الجمعة

    أيها المسلمون: يوم الجمعة، له علينا واجبات:

    منها: الاغتسال والطيب، وقد أوجبها بعض أهل العلم والجمهور على سنية الغسل، لماذا؟

    لأنك تتهيأ للقاء الله؛ لأنه عيد، وربما أسكتتك المنية في هذا اليوم، وهو يذكرك بيوم العرض الأكبر على الله، واليوم الأكبر يوم القيامة يتجمل له بغير هذا الجمال الظاهري، ليس في يوم القيامة ملاحف ولا مطارف ولا ثياب، ولا زينة ظاهرية: يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ [الحاقة:18].

    فهناك السجل مكشوف، والبدن عاري، والقلب مفتوح، والضمائر معروضة، والتاريخ مفتوح أمام من لا تخفى عليه خافية: وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ [الأنعام:94]...وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا [الكهف:49].

    كان عمر رضي الله عنه وأرضاه، ينبه الناس على ذاك اليوم، ويأمرهم بالتهيؤ فيقول: [[حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوها قبل أن توزنوا، وتهيؤوا للعرض الأكبر على الله]] أما الظواهر فجميلة، ولكن البواطن لا نعلم ما حالها.

    لبسنا واشياً من كل حسـن      فما سترت ملابسنا الخطايا

    وتلك قصورنا بالعمر بـاتت     وتلك قبورنا أضحت صلايا

    قراءة القرآن يوم الجمعة

    أيها المسلمون: من المشاعر الحية يوم الجمعة: كثرة قراءة القرآن، وهل يعقل أن الخطيب يدخل وبعد دقائق يدخل المصلون بعده؟! بل إن المساجد يبقى فيها مجال واسع للناس؛ فإذا سلم الخطيب دخل المتخلفون بلا أجور، يشهدون الصلاة هكذا مع الناس، أين الساعة الأولى والثانية؟

    وأين أهل الصفوف الأولى؟

    ولا يزال قوم يتقدمون حتى يقدمهم الله {ولا يزال قوم يتأخرون حتى يأخرهم الله}.

    حرمة البيع بعد النداء الثاني

    وبعض الغوغاء الذين لا يفهمون أحكام الله يبيعون ويشترون بعد النداء الثاني ودخول الخطيب، أي بيع لهم؟! لا أربح الله بيعهم، ولا أربح الله تجارتهم!

    الملائكة تنصت للاستماع، والسماء مفتوحة لصعود الدعاء، وخطباء الأمة الإسلامية الخالدة على المنابر، وقلوب الناس منفتحة لسماع كلام الخطيب، والسكينة تغشى الناس، والرحمة تحف بهم، والله يباهي بهم في السماء، وهؤلاء اللاهون يبيعون ويشترون، ويجرحون مشاعر المسلمين!

    إنه جرح لمشاعر المسلمين أن يباع وأن يشترى بعد النداء الثاني، وإنه لتعد على حرمة صلاة الجمعة، إن أولئك قد نبهوا مراراً وتكراراً، واليوم نخبرهم أنهم قد خالفوا أمر الله، وقد عصوا أوامر رسول الله عليه الصلاة والسلام.

    الكلام وقت الخطبة

    ثم إذا أذن المؤذن فإنما هو الإنصات، بل الجالس ليس له أن يكلم من بجانبه، ولا أن يسلم عليه، ولا أن يحيه، قال بعض العلماء: وليس له بعد دخول الخطيب وبدء الخطبة، أن يكلمه حتى بأمر بمعروف أو نهي عن منكر: {من قال لصاحبه يوم الجمعة والخطيب يخطب: أنصت فقد لغى} وزاد بعضهم: {ومن لغى فلا جمعة له} وفي الصحيح: {من مس الحصى فقد لغى} حتى اللعب بالسواك، أو مشط اللحية، أو تهيئة الغترة أو الحركة، فليس للسامع أن يتدخل في ذلك.

    وللخطيب أن يحدث حركات لمصلحة الصلاة والخطبة، فيتكلم مع بعض الناس في أثناء الخطبة، أما المصلون فلا؛ بل هدوء وسكينة وخشوع واطمئنان.

    من معالم الجمعة

    ومن معالم صلاة الجمعة: أن تتطيب لها، وأن تأتي متجملاً متزيناً يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ [الأعراف:31] أما أن يأتي الإنسان بثياب المزرعة أو النوم، أو بدلة التجارة، فهذا دليل على عدم توقير الله عز وجل.

    إن من يذهب إلى وجوه الناس وأعيان الناس يتلبس لهم، ونحن في الأعراس والمناسبات نتلبس، والله جميل يحب الجمال، والله هو الذي سُبحَانَهُ وَتَعَالَى هو الذي يتجمل ويتطيب له، فإنه طيب لا يقبل إلا طيباً.

    فيا مسلمون: غسل وسواك وطيب ولباس وخشوع وقراءة عل الله أن يرحمنا وإياكم.

    فما هو الجزاء لمن يفعل ذلك؟

    أن يكفر الله له ذنوب عشرة أيام، من الجمعة إلى الجمعة، وزيادة ثلاثة أيام، وهذا وعد من محمد عليه الصلاة والسلام.

    ومن معالم الجمعة: قراءة سورة الكهف:

    فقد صح عند الدارقطني والبيهقي أن من قرأها، أضيء له نور ليلة الجمعة ويوم الجمعة، وفي بعض الروايات، حتى الجمعة الأخرى والذي نور هذا النور هو النور، ونور ما سواه ليس بنور: وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ [النور:40].

    أيها الناس: صلوا وسلموا على من أمركم الله بالصلاة والسلام عليه فقال: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56] وقد قال صلى الله عليه وسلم: {من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشراً}.

    اللهم صلِّ على نبيك وحبيبك محمد، واعرض عليه صلاتنا وسلامنا في هذه الساعة المباركة، وارض اللهم عن أصحابه الأطهار من المهاجرين والأنصار، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بمنك وكرمك يا أكرم الأكرمين!

    اللهم اجمع كلمة المسلمين، ووحد صفوفهم، وخذ بأيديهم لما تحبه وترضاه.

    ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الظالمين.

    ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.