إسلام ويب

شرح المنظومة البيقونية - الحديث المنكرللشيخ : محمد حسن عبد الغفار

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إذا روى الأقران عن بعضهم فهذه الرواية تسمى: التدبيج. والحديث المنكر هو مخالفة الراوي الضعيف لمن هو أوثق منه، والحديث الشاذ هو مخالفة الثقة لمن هو أوثق منه.

    1.   

    رواية الأقران والمدبج

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102]

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71].

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

    بقي لنا بفضل الله سبحانه وتعالى في المنظومة الكلام على رواية الأقران والمدبج وأيضاً الحديث المنكر.

    أما رواية الأقران فهم الرواة الذين هم من طبقة واحدة اشتركوا في كثير من الشيوخ وسنهم متقارب، كـمالك والأوزاعي وابن عيينة .

    ورواية الأقران بعضهم عن بعض تسمى بالمدبج، فإذا روى قرين عن قرينه ثم جاء القرين الثاني وروى عن قرينه فهو مدبج.

    مثلاً في طبقات الصحابة: تروي عائشة رضي الله عنها وأرضاها عن أبي هريرة ، ويروي أبو هريرة عن عائشة رضي الله عنها وأرضاها، فهذه الروايات نسميها بالمدبج؛ لأنها رواية القرين عن قرينه بالتبادل.

    أو مثلاً: يروي ابن عباس عن زيد بن ثابت ويروي زيد عن ابن عباس ، فهذا يسمى بالمدبج. ورواية ابن عمر عن عمر، ورواية عمر عن ابن عمر، تسمى بالمدبج، ولكن المحدثين قد أخرجوا لها نوعاً يسمى رواية الآباء عن الأبناء.

    أيضاً في أتباع التابعين رواية مالك عن الأوزاعي والأوزاعي عن مالك .

    وفي رواية التابعين؛ مثل أن يروي الزهري عن عمر بن عبد العزيز، ويروي عمر بن عبد العزيز عن الزهري .

    1.   

    تعريف الحديث المنكر

    تطلق النكارة عند المتقدمين على التفرد حتى ولو كان من الثقات، وأحمد كان يرى انفراد الثقة نكارة، وكان بعض المتقدمين يرى الانفراد من الضعيف نكارة.

    والمتأخرون يرون أن الحديث المنكر هو رواية الضعيف ما يخالف رواية الثقة، والانفراد يومئ بالضعف وعدم الضبط، فإن لم يشاركه الجهابذة في رواية الحديث، فهذا يومئ إلى أنه لم يضبط هذا الحديث.

    فانفراد الراوي عند المتقدمين يعتبر نكارة، وعند المتأخرين -وهذا الذي اعتمده أهل الحديث- أن الحديث المنكر هو مخالفة الضعيف لرواية الثقة، وهذا مقابل للشاذ، فالشاذ هو مخالفة المقبول لمن هو أوثق منه.

    1.   

    الفرق بين الشاذ والمنكر والمحفوظ والمعروف

    عندنا شاذ ومنكر ومحفوظ ومعروف، فالشاذ يقابله المحفوظ، لأن الشاذ مخالفة الثقة للثقات، والمحفوظ: هو رواية الثقات مخالفين للثقة.

    والمنكر يقابله المعروف، والمنكر هو مخالفة الضعيف للثقة أو للثقات، والمعروف هو رواية الثقة المخالفة لرواية الضعيف.

    وبهذا بفضل الله نكون قد انتهينا من البيقونية، ونحمد الله على ذلك.

    أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2985400319

    عدد مرات الحفظ

    714994634