إسلام ويب

الصوتيات

  1. الرئيسية
  2. محاضرات مقروءة للشيخ محمد حسن عبد الغفار
  3. شرح مقاييس نقد متون السنة - المقياس الخامس: عرض متن الحديث على الوقائع والمعلومات التاريخية

شرح مقاييس نقد متون السنة - المقياس الخامس: عرض متن الحديث على الوقائع والمعلومات التاريخيةللشيخ : محمد حسن عبد الغفار

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لقد حفظ الله السنة النبوية بأن سخر لها رجالاً ينقونها مما شابها، وذلك عن طريق عرضها على الوقائع والمعلومات والتاريخ، فيعرفون صحة الحديث من ضعفه.

    1.   

    تنقية الأحاديث النبوية عن طريق عرضها على الوقائع والمعلومات والتاريخ

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71].

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

    ثم أما بعد:

    لقد دأب علماء الحديث على عرض متون الأحاديث على الوقائع التاريخية، كما قال حماد بن زيد : كنا نعرف الكذابين بالتاريخ، يعني: أن التاريخ كان يبين لنا الكذاب من غيره.

    وكان الخطيب البغدادي يقول: تكَشَّف الرواة بالتواريخ, ولذلك ترى كثيراً من الرواة يهتمون جدا بتاريخ وفاة الراوي حتى يعلم هل هو أخذ عن الشيخ الفلاني أم لم يأخذ؟

    وتاريخ الرواة نستفيد منه أموراً كثيرة؛ لأن حال الراوي الذي يروي عن شيخه له أربعة أحوال: أولها: السماع، وهو أن يحدث عن شيخه كما حدث الشافعي عن ابن عيينة ، وكما حدث مالك عن الزهري بالسماع.

    ثانيها: التدليس: وهو أن يروي عن شيخه ما لم يسمع منه.

    ثالثها: الإرسال الخفي، والفرق بين الإرسال الخفي والتدليس: أن الإرسال الخفي: أن يروي الراوي عمن عاصره ولم يسمع منه.

    رابعها: الانقطاع: وهو أن يروي الراوي عن راو آخر وبينهما طبقات من المشايخ.

    الأمثلة على ما قام به العلماء من عرض السنة على الوقائع التاريخية

    لقد اهتم العلماء جداً بمسألة تواريخ الرواة؛ لمعرفة التدليس والإرسال والانقطاع، فكل ذلك لا يعرف إلا بالتاريخ، فقد روى صهيب الواسطي عن عائشة, فقالوا له: أين التقيت بـعائشة؟ قال: التقيت بها بواسط, فهو صهيب الواسطي , فكان يقول: حدثتني عائشة بواسط, فلولا التاريخ لأخذنا هذا الحديث على محمله، لكن ظهر كذب هذا الراوي صهيب بالتاريخ؛ لأن واسط أسسها الحجاج بن يوسف الثقفي, والحجاج لم يعاصر عائشة ، بل توفيت قبله بكثير، فكيف يقول: حدثتني عائشة ؟! فظهر كذب الرجل بأن الحجاج هو الذي أسس واسط.

    وأيضا نفس الراوي كان يقول: حدثني إبراهيم النخعي فقالوا: صف لنا إبراهيم النخعي ، فقال: كان كبير الجسد, أو كبير العينين فظهر كذبه في هذا الوصف؛ لأن إبراهيم النخعي كان أعور ولم يكن له غير عين واحدة, فلما قال: كبير العينين, قال له الناس: أنت كذاب, فعلماء الجرح والتعديل كانوا يفتشون عن التواريخ حتى يبينوا الكذاب من غير الكذاب.

    وأيضاً من طرق علم الجرح والتعديل السؤال عن حاله, وكشف أمره, وتلقينه, والمذاكرة, وأيضا تاريخ الرواة, وأيضاً التلقين كان باباً من أبواب كشف الرواة.

    وهناك أحاديث في البخاري وفي مسلم عليها علامات الضعف الشديد والوهم ولا أستطيع أن أقول: الوضع، وإن قال ابن حزم هذا الكلام؛ بسبب الوقائع التاريخية.

    ومن هذا الباب: حديث ابن عباس أنه قال: (كان المسلمون لا ينظرون إلى أبي سفيان ولا يقاعدونه، فقال للنبي صلى الله عليه وسلم: يا نبي الله! ثلاثاً... ثم ذكر أن عنده أحسن وأجمل نساء العرب أم حبيبة فقال: أزوجك إياها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: نعم)، فالتاريخ يبين ضعف هذه الرواية؛ حيث إن إسلام أبي سفيان كان متأخرًا, والنبي صلى الله عليه وسلم تزوج أم حبيبة لما هاجرت إلى الحبشة, والنجاشي هو الذي أمهرها حتى تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم، وكان ذلك بعدما هاجرت إلى الحبشة، فالتاريخ يبين بالتأكيد أن هذه الرواية وهم شديد من الراوي؛ لأن أبا سفيان لم يسلم إلا متأخراً؛ ولذلك فـ ابن الجوزي وابن القيم وغيرهما يبينون أن علامات الوهم الشديد تظهر على هذه الرواية؛ لأن التاريخ يكذب هذه القصة, ولا نقول: إن هذا الحديث موضوع، وإنما نبين وهم الراوي, وأنه اختلط عليه الأمر؛ لأن أبا سفيان أسلم متأخراً.

    وأيضاً من الأمثلة التي تبين لنا قوة مقياس المحدثين لنقد المتون وغربلة هذه المتون عن طريق النظر في التاريخ، أن في عصر شيخ الإسلام ابن تيمية ادعى حدث هذا الأمر كما سنبين، أن اليهود أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع عنهم الجزية، فقالوا: فأنتم أخذتم منا الجزية فلا بد أن تدفعوا لنا كل الذي أخذتموه؛ لأنكم تتبعون رسول الله, ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد رفع عنا الجزية وأتوا بصحيفة، وهذه الصحيفة أمضى عليها معاوية بن أبي سفيان وأمضى عليها كثير من الصحابة.

    ونحن لا نستطيع أن نبين عور هذه الصحيفة إلا بالتاريخ, وهذا مقياس قوي عند المحدثين الذين يضعفون الأحاديث ومتون السنة بسبب التاريخ.

    ومثال ذلك أيضا ما رواه مسلم عن جابر بن عبد الله من صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم قال جابر : (فصلى النبي صلى الله عليه وسلم الظهر في مكة)، يعني: ذهب فطاف طواف الزيارة وطواف الإفاضة، والفرق بين طواف الإفاضة وطواف القدوم: أن الإنسان إذا دخل مكة في وقت الحج طاف طواف القدوم, وأما طواف الإفاضة فيكون عند الانتهاء من مناسك الحج، وطواف الوداع سنة عند الجماهير وواجب عند بعضهم, وطواف الإفاضة ركن من أركان الحج, ولو لم يطف خمس سنوات فإن حجه يكون معلقاً حتى يطوف طواف الزيارة.

    يقول جابر : (طاف النبي صلى الله عليه وسلم طواف الإفاضة وصلى الظهر في مكة).

    وجاء نص الحديث عن ابن عمر كما في صحيح مسلم قال: (وصلى النبي صلى الله عليه وسلم الظهر بمنى), فهذه المسألة تحتاج إلى نظر شديد, فـجابر يقول: صلى بمكة, وأما ابن عمر فقال: صلى بمنى، فرواية ابن عمر ليس فيها ضعف ورواية جابر أتقن؛ لأنه هو أروى الناس في صفة الحج عن النبي صلى الله عليه وسلم، والصحيح: أننا نستطيع أن نجمع بينهما: فيكون النبي صلى الله عليه وسلم قد صلى الظهر بمكة, ثم رجع إلى منى وصلى الظهر بأصحابه بمنى, يعلمهم هذا الأمر، وإن كان الجمع فيه شيء من التكلف، لكنه أولى من أن نطرح حديثاً قد صح, ولاسيما إن كان في صحيح مسلم .

    والمثل الآخر في عرض متون السنة على التاريخ: ما انتقد على البخاري ومسلم في حديث في الإسراء ومتنه الغريب، (ليلة أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم من مسجد الكعبة جاءه ثلاثة نفر من الملائكة قبل أن يوحى إليه وهو نائم في المسجد, فأخذوا النبي صلى الله عليه وسلم ...) ثم قص القصة.

    فالتاريخ يبين لنا أن الإسراء بالإجماع كان بعد ما أوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم, فهذه دلالة قوية جداً على الحاجة إلى النظر في التاريخ, فلما عرضنا هذه الرواية على التاريخ وجدنا أن هناك وهماً شديداً قد وقع، إذ إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُسرَ به إلا بعد أن أوحي إليه، بل إن الإسراء جاء بعد شدة الكرب الذي لاقاه النبي صلى الله عليه وسلم من أهل مكة، فقد ضيقوا عليه الخناق جداً, فذهب إلى الطائف إلى الطائف يعرض نفسه على عبد ياليل ، والحديث في البخاري : (أن عائشة قالت: ما هي أشد الأيام التي مرت بك يا رسول الله؟! فذكر لها أن أشد الأيام عندما عرض نفسه على عبد ياليل في الطائف, فرفضوا النبي صلى الله عليه وسلم وردوه, حتى إن الأطفال رجموه بالحجارة صلى الله عليه وسلم -بأبي هو وأمي-، وبعث الله إليه ملك الجبال يستأذنه أن يطبق الجبلين على هؤلاء, فرفض النبي صلى الله عليه وسلم -وهو الذي وصفه الله بأنه بالأمة رءوف رحيم صلى الله عليه وسلم-، فلما رجع أراد الله أن يفرج همه فأسري به، فجاء البراق وأخذ النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيت المقدس, فأم الأنبياء أجمعين، ثم عرج بالنبي صلى الله عليه وسلم), فمن قال: إنه قبل أن يوحى إليه، فهذا وهم شديد.

    وأيضاً من الروايات التي يتحكم في نقدها التاريخ ويبين أن هذه الرواية ليست صحيحة, ما رواه الترمذي في سننه أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل مكة يوم الفتح وعبد الله بن رواحة بين يديه ينشد:

    خلوا بني الكفار عن سبيله اليوم نضربكم على تنزيله

    إلى آخر الأبيات التي قالها عبد الله بن رواحة ، وهذا الحديث أيضا فيه ضعف, والتاريخ هو الذي يحكم بضعف هذه الرواية؛ لأن عبد الله بن رواحة مات في مؤتة، وغزوة مؤتة كانت قبل فتح مكة بقدر أربعة أشهر, وليس من الممكن أن يقال: أحيا الله عبد الله بن رواحة فأنشد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم ثم مات، لكن قد تكون معجزة من المعجزات، كما أحيا الله ذلك الرجل صاحب البقرة، فمن الممكن أن تقول: راوي الحديث ليس بواهم، فهو ثقة ثبت, فلم لا نقول: إن الله جل وعلا أحيا عبد الله بن رواحة فأنشد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم هذا الشعر.

    وينفي هذا الإحياء قول الله سبحانه وتعالى: (كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون:100].

    والصحيح الراجح: أنه يمكن أن نؤول هذا فنقول: إن هذه الأبيات هي لـابن رواحة فأنشد بهذه الأبيات أمام النبي صلى الله عليه وسلم, فنسبت لـابن رواحة تجوزاً، فيكون الصحيح: أن الأبيات يمكن أن تقال بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم، لكن من أحد غير ابن رواحة, ونسبت إلى ابن رواحة لأنه هو الذي قالها.

    ومن هذه الأمثلة أيضا: ما جاء في حادثة الإفك تلك الحادثة المروعة التي اشتد الهم والغم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بسببها، وقد تولى عبد الله بن أبي بن سلول كبر هذه المسألة, فقام النبي صلى الله عليه وسلم خطيباً في الناس فقال: (من يعذرني من رجل قد بلغ أذاه في أهلي، فقال سعد بن معاذ : أنا أعذرك منه يا رسول الله صلى الله عليه وسلم).

    فهذه الرواية بعض العلماء تكلم فيها، كـابن القيم وابن الجوزي ، وقالوا: هذه الرواية لا تصح؛ لأن حادثة الإفك كانت في عزوة بني المصطلق، وسعد بن معاذ مات في غزوة بني قريظة، أي: بعدما قال له النبي صلى الله عليه وسلم: (لقد حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبع سموات).

    وعند الجمهور أن غزوة بني قريظة كانت سنة خمس، وبالاتفاق كانت غزوة بني المصطلق سنة ست, فغزوة بني المصطلق كانت بعد موت معاذ ، وهذه الدلالة واضحة جداً على هذا الوهم الشديد الذي وقع فيه الراوي، فـسعد بن معاذ مات قبل حادثة الإفك فكيف يقول أنا أعذرك منه يا رسول الله، والصحيح الراجح: أن الذي قام وقال هذا الكلام هو أسيد بن حضير .

    وفي كتاب رفع الجزية: أن اليهود أخرجوا كتابا نسبوه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن رسول الله أسقط عنهم الجزية والعمل، ووضع فيه شهادة سعد بن معاذ ومعاوية بن أبي سفيان ,وأظهروا هذا الكتاب.

    وبطلان قولهم هذا واضح؛ لأن معاوية أسلم متأخراً وكان من الطلقاء، وكان ذلك بعد غزوة خيبر، ومات سعد بن معاذ سنة خمس، ومعاوية لم يسلم بعد, وكان إسلامه في غزوة الفتح في أواخر العام الثامن، فالكذب يلوح على هذا الكتاب، ولذلك ضعفه ابن تيمية من أكثر من وجه, من جهة التاريخ, ومن جهة ركاكة اللفظ, فلا يمكن أن يكون كلام الرسول صلى الله عليه وسلم.

    ومن هذه الأحاديث المشتهرة جداً بركاكة اللفظ: حديث في السنن، وسنده صحيح، وقد تسبب في خلاف فقهي قوي، وبعضهم قال: هذا الحديث موضوع ولا يمكن أن يكون قاله النبي صلى الله عليه وسلم، والحديث هو: (من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت، ومن اغتسل فالغسل أفضل)، وقد ابن القيم بين أن هذا الحديث ضعيف كركاكة لفظه، فلا يمكن أن يقول النبي صلى الله عليه وسلم مثل ذلك اللفظ؛ لأن هذا من ألفاظ العوام، وقد أوتي النبي صلى الله عليه وسلم جوامع الكلم, لكن أكثر المحدثين صححوه.

    والغرض المقصود: بيان النظر الدقيق لعلماء الحديث الذين ينظرون بمنظار السنة, وكيف يقبلون هذا المتن، أو يردون هذا المتن.

    وهناك أيضاً حديث آخر عن أنس بن مالك قال: أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك, فاستقبله سعد بن معاذ الأنصاري فصافحه، ثم قال له: (ما هذا الذي كتبت بيدك؟ فقال: يا رسول الله..) إلى آخر الرواية، أي: أنه يعمل بيده فيكد ويتعب، (فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم يد سعد بن معاذ فقبلها, فقال: وهذه يد لا تمسها النار)؛ لأنه قبلها النبي صلى الله عليه وسلم.

    وهناك رواية أيضاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم بعد ما احتجم أخذ دمه وأعطاه لـعبد الله بن الزبير ، قال: (ادفنه في مكان لا يراك فيه أحد) فذهب ورجع، فقال: دفنتها, فقال: (أين دفنتها؟) قال: هنا, يعني: في بطنه، أي: أنه قد شرب دم النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: (ويل لك من الناس وويل الناس منك)، وهذه الرواية فيها ضعف.

    وأيضاً تلك المرأة التي أخذت بول النبي صلى الله عليه وسلم فشربته, والنار لا تمس شيئاً من النبي صلى الله عليه وسلم, فكل هذه الأحاديث ضعيفة, لكن هناك حديث صحيح يبين لنا أن ما مسه النبي صلى الله عليه وسلم فلا يمكن أن تمسه النار, وذلك عندما التقى الصفان كان النبي صلى الله عليه وسلم يأخذ العصا ويسوي بين الصفوف، فقام رجل فقال: (أوجعتني يا رسول الله، فنظر إليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما تريد؟ قال: أريد القصاص) فانظروا إلى أكرم الخلق أجمعين على الله صلى الله عليه وسلم وآحاد الأمة يقول له -وهو ليس مشهورً بين الصحابة- (القصاص)، فقام النبي صلى الله عليه وسلم فعرى عن بطنه الشريفة, فأخذها فقبلها بعد ما حضن النبي صلى الله عليه وسلم، فقال له: النبي صلى الله عليه وسلم: (ويحك، ما الذي حملك على ذلك؟) أو كما قال النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (يا رسول الله, أنت ترى ما نحن فيه فأحببت أن يكون آخر عهدي بالدنيا هو تقبيل جسدك).

    انظروا إلى الفقه العالي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    فهنا يقول الراوي: فقبل النبي صلى الله عليه وسلم يده وقال هذه اليد لا تمسها النار؛ بتقبيل النبي صلى الله عليه وسلم لها, ولأنها يد عاملة، لكن هذا الحديث أيضا فيه ضعف؛ لأن غزوة تبوك كانت سنة تسع، وسعد بن معاذ مات سنة خمس، فهل يعقل أن نقول: إن الله أحيا الرجل من قبره وأخذ النبي صلى الله عليه وسلم يقبل يده؟! وكذلك لا يمكن لأحد أن يقول: إن النبي صلى الله عليه وسلم قبل يد أحد من أصحابه بأي حال من الأحوال.

    والمقصود: أن هذه الرواية تظهر بأنها ضعيفة في الأفق؛ لأن التاريخ حكم بذلك.

    والحديث الأخير: حديث أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه أن أبا بكر كان عنده ثلاث بنات، فزوج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنها وأرضاها، وذلك حين عرض أبو بكر الثلاث على رسول الله صلى الله عليه وسلم, فقال: (أيتهن تختار فهي لك) فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أمرني ربي أن أتزوج عائشة) أو (اختار لي ربي عائشة) رضي الله عنها وأرضاها.

    فهذا الحديث فيه ضعف تاريخياً؛ لأن أبا هريرة أسلم عام الفتح، والصحيح الراجح: أنه لم يكن عند أبي بكر إلا عائشة وأسماء وأسماء، وكانت متزوجة من الزبير بن العوام .

    ثمَّ تزوجت جعفر رضي الله عنه وأرضاه، وأبو بكر لم يرزق بـ أم كلثوم إلا بعد ممات رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولـ أم كلثوم بنت أبي بكر قصة لطيفة مع عائشة ، إذ إن عمر بن الخطاب بعد ما تولى الخلافة طلب أم كلثوم بنت أبي بكر للزواج، فاعتذرت عائشة رضي الله عنها وقالت: إنها صغيرة ؛ لأن عمر شديد، يعني أم كلثوم لا تتحمل شدة عمر ، والغرض المقصود: أن أبا بكر رزق بـأم كلثوم بعد ممات النبي صلى الله عليه وسلم، وهذه دلالة كبيرة على ضعف القصة.

    وصلَّ اللهم وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.