إسلام ويب

وقرن في بيوتكنللشيخ : عبد الله الجلالي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لقد خاطب الله عز وجل في القرآن الرجال والنساء بخطاب عام على السواء، ثم إنه سبحانه خص النساء بالخطاب في بعض الآيات لأهمية الموضوع الذي يتناولهن، ومن هذه المواضيع المهمة ما تناولته آيات الأحزاب من الأمر بطاعة الزوج، والصبر على قلة ذات يده، وترك التبرج والسفور، وعدم مخالطة الرجال أو مصانعتهم بالكلام المثير لغرائز النفوس وشهواتها، والالتزام باللباس الشرعي الساتر كما أمر الله تعالى.

    1.   

    تفسير آيتي التخيير من سورة الأحزاب

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وسلم وبارك، وعلى آله ومن دعا بدعوته وعمل بسنته إلى يوم الدين.

    يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا * وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا * يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا * وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا * يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا * وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا * وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا [الأحزاب:28-34].

    أما بعد:

    أيها الإخوة! درسنا هذه الليلة إن شاء الله في صفات المرأة في سورة الأحزاب، وهذه السورة ركزت على تربية المرأة، وكانت الآيات التي سنشرحها تربيةً لأفضل نموذج لنساء العالمين، زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وهذه التربية ليست خاصة بزوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه الأوامر التي سمعتموها ليست خاصة بهن، لكنها لزوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم من باب أولى، فهي للمرأة الفاضلة، وبمقدار ما تزيد المرأة فضلاً يكون نصيبها من هذه الأخلاق أكثر وأفضل، ولذلك تجدون في آخر الآيات كما سيأتينا إن شاء الله في آخر السورة: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً * لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلاً * مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلاً * سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً [الأحزاب:59-62].

    سبب نزول قوله تعالى: (يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها..)

    تبدأ الآيات بصفات زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم، أي: الصفات التي يجب أن تتحلى بها المرأة المسلمة عموماً، لكنها يجب أن تبدأ من أفضل النساء وتنتهي بأي امرأة مسلمة، وسبب نزول قوله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً * وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا [الأحزاب:28-29] أن زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم، اتفقن ذات يوم على أن يطلبن النفقة؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم- وهو الذي لو شاء لسارت معه جبال الدنيا ذهباً وفضة- قد قدر الله عز وجل عليه عيشه فلم يوسع له؛ لأن له الحياة الآخرة، فكن في ضيق من العيش، وضنك من النفقة، فاتفقن ذات يوم على أن يقدمن احتجاجاً، يطلبن فيه زيادة في النفقة.

    فدخل أبو بكر وقد ظهرت علامات الغضب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأراد أبو بكر رضي الله عنه من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبتسم، فقال: (يا رسول الله! لو رأيت زوجتي طلبت مني نفقة فقمت فوجأت عنقها؛ فابتسم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: هن هؤلاء حولي يطلبن النفقة، فقال: يا رسول الله! إن شئت أقوم فأجأ عنق عائشة -أي: بنته- قال: لا)، ثم بعد ذلك أنزل الله عز وجل هذه الآيات، يخيرهن بين زينة الحياة الدنيا وبين المتاع الخالد في الحياة الآخرة، فاخترن الله ورسوله والدار الآخرة.

    قوله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا [الأحزاب:28]، المتاع اللذيذ، القصور الفارهة، هذا ليس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما هو عند غير الرسول الله صلى الله عليه وسلم الذين وسع الله عليهم في الرزق، أما إذا كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فعليكن أن تصبرن على شظف العيش في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلن كلهن: بل نختار الله ورسوله، فبعد ذلك نهى الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم أن يتزوج عليهن كما سيأتينا في آيات لاحقة إن شاء الله.

    إذاً: هذا هو سبب نزول هذه الآيات: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً * وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْراً عَظِيماً [الأحزاب:28-29].

    وعلى هذا فإن المرأة المسلمة إذا اختارت الرجل الصالح فلم يوسع الله عز وجل له متاع الحياة الدنيا أو لم يعطه من الشرف ما أعطى سائر الناس، أو غيره من أمور أخرى تهواها المرأة، فعليها أن تصبر وتتحمل؛ لأن هذه هي سنة الله عز وجل في هذه الحياة، ولربما يفتح الله عز وجل لهذا الإنسان الحياة الدنيا، ويعطيه أيضاً الحياة الآخرة، لكن المرأة الصالحة عليها دائماً وأبداً أن تختار السعادة الخالدة، وأن تختار الرجل الصالح، فنساء الرسول صلى الله عليه وسلم اخترن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولو كان هناك شظف شديد من العيش.

    مراحل علاج الرجل للمرأة قبل الطلاق

    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا) المال، (وَزِينَتَهَا) القصور والمتاع والطعام اللذيذ، (فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلًا) والتمتيع هو مالٌ يدفع عوضاً عن الفراق، وهذا كان واجباً، ثم صار سنة عند فراق المرأة أن يدفع لها الزوج شيئاً من المال تطييباً لخاطرها عند الفراق، وإذا كان هناك مهر مؤخر فعليه أن يدفعه في مثل هذه الحال، وإذا لم يكن هناك مهر مؤخر فمن السنة والأفضل أن يمسح دموع هذه الزوجة المطلقة التي فاتها هذا الزوج الذي عاشت معه مدة من الزمن، ويسمى التمتيع، ثم يكون بعد ذلك الطلاق.

    والطلاق: هو المراد بالسراح الجميل، ولا يجوز أن يكون ألعوبة بأيدي العابثين، ولذلك سماه الله تعالى سراحاً جميلاً، وهناك سراح غير جميل، وهو أن يتخذ ذلك الإنسان هذه المرأة ألعوبة يطلقها اليوم، فإذا أوشكت عدتها على النهاية راجعها، ثم طلقها، ثم راجعها إذا أوشكت على النهاية، ثم طلقها، فبدلاً من أن تصبح العدة ثلاثة أشهر فتصبح تسعة أشهر، وهذا إيذاء للمرأة وليس بالسراح الجميل.

    ولذلك فإن الطلاق الصحيح هو طلاق السنة: أن يعزم على الطلاق بعد أن يكون لا مناص هناك من الطلاق؛ لأن الطلاق هدم للأسر، فلا يقدم عليه الإنسان إلا في حالات ضرورية ملحة تلزم هذا الإنسان بالطلاق، أما أن يتسرع هذا الإنسان ويتخذ المرأة ألعوبة، فيتزوج اليوم ويطلق غداً لتصبح هذه المرأة غير مستقرة الحياة لا تبني لها عشاً ولا بيتاً فإن هذا لا يقره الإسلام، فلا يتزوج إلا وعنده رغبة في الحياة الطويلة معها، ثم عند الضرورة هناك علاج في القرآن في سورة النساء يذكر كيف يعالج الإسلام قضية الطلاق، وهو أنه إن كرهها فعليه أن ينظر إلى كثير من صفاتها الأخرى: فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً [النساء:19]، ويقول عليه الصلاة والسلام: (لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقاً رضي منها خلقاً آخر)، قد تكون غير جميلة لكنها امرأة صالحة، قد تكون غير جميلة لكنها تنجب له أولاداً صالحين، وهكذا.

    فالمسلم ينظر إلى المرأة من عدة جهات لا من جهة واحدة، ولذلك الذين يتسرعون في أمر الطلاق يخطئون في حق المرأة وفي حقوق أنفسهم، وفي حق الأولاد إن كان هناك أولاد، وفي حق المجتمع؛ لأن المجتمعات التي تكثر فيها المطلقات يكثر فيها الفساد، وهذا شيء مشاهد، لاسيما في عصر يكثر فيه النساء ويقل فيه الرجال، فلا تكاد المرأة المطلقة تتزوج.

    ثم بعد ذلك إذا توترت العلاقات بين الزوج والزوجة فقد قال تعالى: وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ [النساء:34]، ثلاثة أنواع من أنواع التربية: وعظ وتخويف بالله، ثم هجر في المضجع، فإذا نام يجعلها على جهة القفا، فإذا لم ينفع فيها ضربها ضرباً غير مبرح، وهو نوع من التربية، وهذا الضرب وإن كان ضرباً تكرهه المرأة إلا أنه غير مبرح، وهو أيضاً لمصلحة المرأة؛ لأن هذا خير لها من الطلاق.

    ثم بعد ذلك إذا أعيت هذه العلاجات كلها قال تعالى: وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلاحاً يُوَفِّقْ اللَّهُ بَيْنَهُمَا [النساء:35]، فيتدخل العقلاء بعدئذ ويأتي حكمٌ من قبل الزوج وحكمٌ من قبل الزوجة، ويدرسان الوضع، فإذا وجدا أي طريق للإصلاح فعليهما أن يسعيا به، أما إذا لم يكن هناك طريق للإصلاح فلهما الحق في الفراق؛ لأن الله تعالى يقول بعد ذلك: وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلاًّ مِنْ سَعَتِهِ [النساء:130]، هذا هو الطلاق في الإسلام، وليس هو الطلاق في نظر الجاهلية.

    الرد على من ينتقد جعل الطلاق بيد الرجل

    ينتقد أعداء الإسلام الطلاق في الإسلام، ويقولون: الإسلام يتلاعب بالمرأة، وللرجل أن يطلق متى شاء، بل هناك دول إسلامية مع الأسف تطالب الآن أن يكون الطلاق بيد المرأة لا بيد الرجل؛ وهذا أخطر شيء في حياة الأمة، لأنه لو كان الطلاق بيد المرأة لوقع في ليلة الزفاف؛ لأن المرأة بطبيعتها وعواطفها وسرعة تصرفها لا تستطيع أن تمسك غضبها، وأن تمتلك عصمة الزواج في أي غضبة، فربما تندفع في أي لحظة فتطلق هذا الزوج، لكن حكمة الله عز وجل غالبة حيث جعل الطلاق بيد الرجل لا بيد المرأة؛ لأسباب كثيرة، وأهمها: العقل الذي يمتاز به الرجل وضبط النفس، وعدم الاندفاع مع العواطف.

    ثانياً: الرجل هو الذي يدفع المال، فلو كانت المرأة تطلق متى شاءت لأصبح الرجل هو الذي يكون ألعوبة، اليوم يتزوج فلانة ويدفع لها كل ماله، ثم تطلقه غداً، وهكذا.

    إذاً: سنة الله عز وجل هي الحكمة والمصلحة، ولذلك يقول الله تعالى: وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً [الأحزاب:49].

    إذاً: الذين يتلاعبون في حقوق المرأة ليس الإسلام مسئولاً عن تصرفاتهم، وذلك حينما تصبح العدة تسعة أشهر بدل ثلاثة أشهر، لأنه يطلق فيراجع في آخر المدة، ثم يطلقها بعد أيام، ثم يراجعها وهكذا، وربما تبقى معلقة مدى الحياة، وهذا خلاف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    بيان طلاق السنة وتحريم طلاق البدعة

    سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الطلاق، أنه إذا عزم ولم يكن هناك مناص ولا طريق للإصلاح فإن عليه أن ينظر في أيام طهرها، فإذا كانت طاهراً غير حائض، ثم كان هذا الطهر لم يجامعها فيه فإنه يطلق طلاق السنة وهي طلقة واحدة، ثم يتركها حتى تنتهي هذه العدة فإذا انتهت هذه العدة، فهذا هو الطلاق الذي أشار الله عز وجل إليه بقوله: وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً [الأحزاب:49]، وهو الذي أشار الله عز وجل إليه بقوله: يا أيها النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمْ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ [الطلاق:1]، وهذا هو طلاق السنة، أما الطلاق في أيام الحيض فهو بدعة ومحرم، ولذلك بعض العلماء لا يوقعه، يقول: ليس هذا بطلاق، ولا يقع.

    كذلك الطلاق ثلاثاً نعوذ بالله، شخص يعطيه الله عز وجل ثلاث فرص في الطلاق، لعله أن يستعيد المرأة، ولعله يفكر فيها مرة أخرى، لكنه يغضب ولو عند طعامه إذا تأخر أو عند أي مشكلة بسيطة فيقول لزوجه: أنت طالق ثلاثاً، وقد ذهب بعض العلماء إلى أن هذا الطلاق أيضاً لا يقع؛ لأنه محرم وكل محرم لا يقع؛ ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد).

    وعلى كل فإن المرأة ليست ألعوبة، ولعل هذا اللعب الذي يفعله كثير من الجهال أو طائفة الجهال، هو الذي جرأ أعداء الإسلام اليوم على أن يقولوا عن الإسلام ما يقولون، أما الإسلام فإنه براء مما يقوله هؤلاء الكاذبون المفترون.

    أجر المرأة إذا صبرت على شظف العيش وحقها في طلب الفراق

    قال تعالى: وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [الأحزاب:29]، أي: البقاء في عصمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو في عصمة رجل صالح، مع شظف العيش وقلة المال: فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا [الأحزاب:29]، وجواب الشرط محذوف: أي: وإن كنتن تردن الله ورسوله فإن ذلك خير لكن (فإن الله أعد للمحسنات منكن أجراً عظيماً) وهذا دليل على أن الأجر عظيم إذا تحملت المرأة شظف العيش مع زوجها، لاسيما إذا كان الزوج معسراً، مع أن الإسلام أعطى المرأة حق طلب الفراق إذا أعسر الزوج، وهذا من تكريم الله عز وجل للمرأة، فإذا أعسر الزوج -ولو كانت المرأة غنية، لكنها لا تريد أن تنفق على نفسها من مالها- فلها أن تطلب الطلاق، والعلماء يقولون: يفرق بينهما، فأي تكريم للمرأة أعظم من هذا التكريم؟! قاتل الله أعداء الإسلام الذين يتهمون المرأة بالإهانة.

    لو كانت هي موسرة والزوج معسراً وعندها مال كثير جداً فإنها لا تلزم بالنفقة على نفسها، فلها أن تطلب الفراق إذا عجز الزوج عن النفقة، لكن خير لها أن تبقى في عصمة رجل صالح ولو كان معسراً ما دامت تجد أن هذا الرجل فيه صلاح وتقى، وذلك خير لها من أن تتحمل رجلاً فاسقاً ولو كان صاحب مركز، ولو كان أثرى الناس، ولو كان يملك كل أموال الحياة الدنيا، ولذلك يقول الله تعالى: وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ [الأحزاب:29]، فالصبر على شظف العيش مع الزوج الصالح هو ابتغاء مرضاة الله ورسوله، وابتغاء الدار الآخرة، والمراد بالدار الآخرة هنا الجنة.

    وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْراً عَظِيماً [الأحزاب:29]، وهذا أعظم درجة الإحسان، أن تتحمل المرأة شظف العيش عند الرجل الصالح، ما دام هذا الصالح يوجهها إلى ما يرضي الله عز وجل.

    إخبار الله بمضاعفة الثواب أو العقاب لزوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ثم يقول الله عز وجل بعد ذلك: يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ [الأحزاب:30].

    لو أن واحدة -وحاشا لفراش رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكون فيه فاحشة- فعلت الفاحشة وهي في فراش رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم -يعني: زوجة له- فإنها تأخذ العذاب ضعفين، حتى قال بعض المفسرين: (ضعفين) أي يضاعف لها عدة مرات؛ لأن الضعف يساوي مرتين.

    فالعقوبة في خيانة بيت النبوة عظيمة جداً، وكذلك بيوت الرجال الصالحين الأتقياء، وليس معنى ذلك أن خيانة البيوت الساقطة أمر مباح، لكن خيانة البيوت النظيفة الطاهرة الطيبة أمر أخطر وأشد عند الله عز وجل، وهذا دليل على تكريم المرأة أيضاً؛ لأن المرأة حينما تفسد بيتاً صالحاً يزيد إثمها، وتزيد عقوبتها، وحينما تصلح في بيت صالح تؤتى أجرها مرتين، كما قال الله عز وجل: وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحاً نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ [الأحزاب:31].

    إذاً: احترام فراش الزوج أمر مطلوب من كل امرأة، وإذا كان الفراش أطهر وأنقى فإن المرأة تطالب باحترام هذا الفراش أكثر من أي فراش آخر، فإذا خانت الأمانة في بيت رجل صالح كان جرمها أكبر وأشد، وإذا أدت الأمانة وحفظت نفسها في بيت رجل صالح أو في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنها تؤتى أجرها مرتين.

    يقول الله تعالى: وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً [الأحزاب:31]، والرزق الكريم هنا هو الجنة، وهذا دليل أيضاً على أن المرأة يجب أن تخشى الله عز وجل، وألا توطئ فراش زوجها من يكرهه بأي حال من الأحوال، أي: تدخله بيته.

    1.   

    صفات زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم في آيات الأحزاب

    ثم يذكر الله عز وجل عن الصفات التي يجب أن تتصف بها زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي في الحقيقة صفات لكل زوجات المسلمين.

    وأريد أن نصيخ بآذاننا إلى هذه الصفات لنلقي من خلال هذه الصفات نظرة أخرى على المجتمع، وهل المجتمع الذي نعيشه الآن يطبق هذه الصفات، أو لا يطبق هذه الصفات؟ وبعد أن نقارن بين ما أراده الله عز وجل للمرأة المسلمة أياً كانت هذه المرأة المسلمة وبين الواقع علينا أن نعود إلى الله عز وجل تائبين، وإن كان هناك شيء في أهلينا يختلف عن المنهج الذي جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم من عند الله سبحانه وتعالى فإننا نصححه.

    يقول الله تعالى عن صفات المؤمنات وهي تبدأ بصفات زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم أولاً، وتنتهي في أي امرأة مسلمة: يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ [الأحزاب:32].

    يعني: أنتن تختلفن عن نساء العالمين جميعاً؛ لأنكن تعشن في بيت النبوة، ولأنكن زوجات خير البرية صلى الله عليه وسلم، فلستن كأحد من النساء.

    ثم ذكر الله عز وجل الصفات التي يجب أن تتحلى بها زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدرجة الأولى، وتتحلى بها كل امرأة مسلمة في الدرجة الثانية، وهي:

    أولاً: (إِنْ اتَّقَيْتُنَّ) وهذه الصفة الأولى.

    ثانياً: (فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ).

    ثالثاً: (وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا).

    رابعاً: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ).

    خامساً: (وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى).

    سادساً: (وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ).

    سابعاً: (وَآتِينَ الزَّكَاةَ).

    ثامناً: (وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ).

    تاسعاً: وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ [الأحزاب:34].

    فهذه تسع صفات لا بد لكل امرأة تريد سعادة الدنيا والآخرة أن تتسم بهذه الصفات التسع، وأي امرأة تخرج من هذا الإطار ومن هذا المنهج ومن هذه الصفات فهي معرضة للنار؛ لأن هذه صفات زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم، اللائي يقول الله عز وجل عنهن: الطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ [النور:26]، ونحن مطالبون بأن نتبع الرسول صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ [الأحزاب:21].

    إذاً: ما يطالب به زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدرجة الأولى تطالب به كل امرأة مسلمة، وما يطالب به الرسول صلى الله عليه وسلم بتربية أهله يطالب به كل واحد من المسلمين؛ لأن هذا المنهج تشريع لكل الأمة، وليس هناك صفة خاصة.

    1.   

    من صفات زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم التقوى

    فالصفة الأولى: هي التقوى:

    قال: (إِنْ اتَّقَيْتُنَّ) والتقوى صفة جميلة محبوبة في كل خلق الله، لكنها في المرأة أجمل وأحسن؛ لأسباب وأهم هذه الأسباب: أن بعد المرأة عن التقوى خطر عظيم، وليس خطراً على المرأة وحدها فحسب، بل هو خطر على المجتمع؛ لأن أعداء الإسلام في كل عصر وخاصة في هذه الفترة المعاصرة يحرصون كل الحرص على أن تخرج المرأة عن جانب التقوى ليفسد المجتمع؛ لأنهم جربوا كل الأمور ففشلت، ورأوا أن أقرب طريق لحرف الأمة الإسلامية إنما هو المرأة، وهذا عن تجارب مروا بها مع المسلمين:

    أولاً: جربوا المسلمين بالمواجهة المسلحة، فأصبحوا يواجهون جبالاً، قال تعالى: وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ [إبراهيم:46]، وأصبحت الأمة الإسلامية لا تغلب، ولو غلبت في معركة من المعارك فإنها تلم شملها في أسرع وقت ممكن، ثم بعد ذلك تعود لها قوتها في الحال، كانت غزوة الأحزاب، ثم كانت حروب أخرى، ثم كانت الحروب الصليبية، ثم كان الغزو التتري، ثم كان .. ثم كان .. حروب كثيرة، بعضها تنتصر فيها الأمة الإسلامية، وبعضها ربما تنهزم فيها في الظاهر، لكنها تستعيد مكانتها في أقرب وقت ممكن.

    إذاً: فشلت هذه المؤامرة، حتى جاءت الشيوعية تحمى بقوة الحديد والنار، وانتهت الشيوعية وما ارتد مسلم واحد من سبعين مليون مسلم في بلاد الشيوعية عن الإسلام ودخل في منهج الشيوعية أبداً.

    ثم سقطت الشيوعية وأنهت دورها في هذه الحياة، وجاءت أفكار أخرى قومية وناصرية وعلمانية وهي الآن قد بدأت تهتز، وكلها تساقطت.

    إذاً: ما هو الطريق لحرف الأمة الإسلامية؟ الطريق هو المرأة، وهذه الفكرة الجديدة التي هي فكرة المرأة ليست جديدة، لكنها تتكرر في كل عصر وفي كل فترة، وفي أيامنا الحاضرة بعدما فشل غزو الأفكار جاء غزو الشهوات، وغزو الشهوات خطير، والدليل على خطورة غزو الشهوات ما يجده الإنسان بطبيعته الفطرية البشرية من ميل إلى المرأة قال تعالى: زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنْ النِّسَاءِ [آل عمران:14]، لكن هذه الفطرة تتأثر بالعقيدة، ولذلك فإن أعداء الإسلام لا يريدون أن تنحرف الأخلاق فقط، وإنما يريدون أن تنحرف العقيدة، لكنهم يريدون من خلال انحراف الأخلاق أن تنحرف العقيدة تبعاً، فهم يريدون أن تسقط هذه الأمة من عين الله حينما تقع فيما حرم الله، ثم بعد ذلك تسقط في مهاوي الضلال والردى بالنسبة للمعتقدات الفاسدة، ولذلك ركزوا على المرأة في أيامنا الحاضرة، وهذا ما سنتحدث عنه إن شاء الله في آخر الآيات.

    أما التقوى هنا فهي أمر مهم دائماً وأبداً لا سيما بالنسبة للمرأة، ولذلك تجدون المرأة في مجالها الخاص تتقدم على الرجل، وما تقدمت على الرجل في القرآن ولا في السنة إلا في موضع واحد؛ لأن هذا هو الذي يهم أعداء الإسلام، وهو أن تقع في الفاحشة نعوذ بالله، ولذلك لو تتبعت آيات القرآن وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، وأحاديث من جاء بعده من سلفنا الصالح ما وجدت المرأة تتقدم إلا في آية واحدة وهي قوله تعالى: الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:2]، ولعل المسلمين ينتبهون للسر في ذلك، وهو ما تملكه المرأة من وسائل الإغراء.

    إذاً: هذا هو أهم سر في هذا الأمر، لذلك التقوى -التي هي امتثال أوامر الله عز وجل، واجتناب نواهي الله عز وجل، ولو كان في ذلك معصية النفس والهوى والشهوات- هي أفضل طريق لحماية المرأة في الدرجة الأولى، ولحماية المجتمع في الدرجة الثانية.

    ولذلك يجب أن تتسم المرة بالتقوى التي هي خشية الله؛ لأن عندها دوافع وعواطف ومغريات، وأمامها إعلاماً فاسداً منحرفاً جاء مرتباً له في كل بلاد الإسلام من أجل أن تنحرف عن الجادة المستقيمة، ولذلك فإننا نقول: يجب على المرأة ألا تنظر إلى هذه المخططات؛ لأن لديها منهجاً عظيماً هو هذا القرآن العظيم: (إِنِ اتَقَيْتُنَّ) فإذا لم تتق الله عز وجل فلا خير فيها.

    1.   

    من صفات زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم عدم الخضوع بالقول

    ومن مظاهر التقوى: (فلا تخضعن بالقول):

    ترقيق الصوت أمام رجل ليس من محارمها أمر محرم، لاسيما إذا كان الترقيق يغري، وهو فعلاً يغري؛ لأن المرأة حينما تبتسم في وجه غير محارمها، أو ترقق الصوت، أو تأتي بكلمات لا تتناسب مع الفضيلة ومع مكانة المرأة يطمع فيها من كان في قلبه مرض، بل ربما تكون امرأة عفيفة طاهرة نقية، لكن هذه الكلمة الرقيقة التي ألقتها دون حساب، ربما تطمع فيها من في قلبه مرض، ولذلك فإنه يلزم المرأة ألا تخضع بالقول حتى في قراءة القرآن.

    تسألنا بعض الأخوات دائماً تقول: لدينا مدرس للقرآن، هل يجوز أن نجمل أصواتنا أمام مدرس القرآن في المدارس؟ والله أنا أعتقد أن ذلك لا يجوز؛ لأن الله تعالى ذم الخضوع بالقول الذي هو ترقيق الصوت أياً كان ولو في تلاوة القرآن.

    إذاً: نقول: ترقيق الصوت أمام غير المحارم بأي حال من الأحوال لا يجوز، حتى قراءة القرآن يجب أن يكون بالصوت الطبيعي الذي ليست فيه كلفة، بل لربما نقول لها: تتصنع خشونة الصوت إذا كان صوتها بطبيعته رقيقاً، ولا شك أن الصوت مرض خطير، بل إن الإنسان بطبيعته لربما ينسجم مع صوت المرأة ولو كان عنده ما عنده من الإيمان.

    إذاً نقول للمرأة: خير لك ألا تثيري الغريزة عند الرجال، ولا يجوز لك أن تفعلي شيئاً من ذلك.

    من صفات زوجات رسول الله قول المعروف

    قال تعالى: فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً [الأحزاب:32] ما هو القول المعروف؟

    هو الذي جرت به العادة، وأخذ بعض العلماء من هذه الآية: أن المرأة مطالبة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما يطالب الرجل سواءً بسواء، قال تعالى: أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [آل عمران:195].

    وعلى هذا نقول: إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب على الجميع، الرجل والمرأة على حد سواء، فكلهم يطالبون بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإذا كانت المرأة تطالب به وهي حبيسة البيت فالرجل من باب أولى، لكن المرأة أيضاً فيما يخصها هي مطالبة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فهي في مدرستها إن كانت مدرسة أو كانت طالبة أو كانت موظفة، وفي مجتمعها إن كانت تجتمع بأخواتها المسلمات تنكر هذا المنكر كما ينكره الرجل.

    1.   

    من صفات زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم القرار في البيت

    قال تعالى: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ [الأحزاب:33].

    هناك قراءتان سبعيتان: وقَرْنَ، وقِرْنَ، أما قِرْنَ بالكسر، فهي تؤخذ إما من القرار أو من الوقار؟ أي: أن المرأة تطالب بالوقار، فالتحشم للمرأة والبقاء في البيت أمر يثبت لها الوقار، والمرأة إذا خرجت من البيت ضاع وقارها، وضاعت قيمتها، وضاع وزنها في المجتمع، خصوصاً إذا كان هذا الخروج من غير حاجة.

    وإذا كان من القرار فمعناه: اقررن أي: ابقين، والقرار معناه البقاء، وهذا هو معنى قراءة الفتح (وقَرن في بيوتكن) من القرار.

    ضوابط خروج المرأة من البيت

    وعلى هذا لا نقول: إنها يحرم عليها الخروج خارج البيت، ولكن أوامر الله عز وجل تأمرها بالبقاء في البيت ولا تخرج إلا لحاجة ملحة، ولا يعني ذلك أن المرأة لا تتعلم، ولا تذهب إلى المدرسة، ولا تذهب لحاجتها الضرورية، ولا تذهب إلى المستشفى والمصحات، ولا تذهب لزيارة أقاربها، ولكن هذا الخروج له شروط مهمة جداً يجب أن ترعاها المرأة، وإذا لم ترعها المرأة فإن خروجها يعتبر محرماً:

    يجب أن تخرج محتشمة، وخير لها أن تخرج مع محرمها في سيارته أو في رفقته، وتخرج غير متطيبة ولا متجملة ولا متزينة، ولا تخرج إلا عند الحاجة، أما ما يفعله كثير من نساء المسلمين اليوم نسأل الله لنا ولهن الاستقامة، فإن هذا خطر عظيم حيث أصبح البقاء في البيت عيباً لدى كثير من النساء، حيث إنهن لا يردن أن يكن حبيسات البيوت، مع أنه يعتبر في نظر الإسلام تشريفاً، ولذلك نجد أن الإسلام الذي يأمر المرأة بالقرار والبقاء في البيت هو الإسلام الذي يوجب على الزوج أن يوفر لها كل حاجاتها، حتى لو عجز عن النفقة عليها والبحث عن المال والرزق فالأمر إليها، لها أن تطلب الطلاق لتبحث لها عن زوج آخر، ويجبر هذا الزوج على الطلاق ما دام قد عجز عن النفقة.

    إذاً: هل هناك ضرورة ملحة تلزم هذه المرأة بالخروج كهذا الخروج الذي نشاهده اليوم في دنيانا؟ الأمر خطير أيها الإخوة! فقد خرجت المرأة وانفلتت في المجتمعات الكافرة أيما انفلات، فأصبح الرجل لا يفكر أن يحصل على زوجته داخل البيت إلا من شاء الله، وأصبح العقلاء من أولئك القوم يضربون يداً بيد، ويقولون: لقد فرطنا في هذه المرأة فقد اختلطت بالرجال، واختلطت بالشباب على مدرج الجامعات وفي المدارس إلى غير ذلك، حتى أدى هذا الأمر إلى ضياع وفساد في المجتمعات الإنسانية، حتى لقد بلغت الإحصائيات في بلاد الغرب للأولاد غير الشرعيين (75%) من المواليد كل سنة، يعني: ثلاثة الأرباع من الأولاد الذين يولدون بطريقة غير شرعية.

    فمعنى ذلك أن خروج المرأة أوجد هذا الفساد العريض.

    انتشار فساد النساء في بلاد الإسلام

    اترك بلاد الكفر وتعال إلى بلاد الإسلام، لقد بلغ الأمر ذروته، وكاد أن يصل إلى ذلك الحد الذي وصلت إليه بلاد الكفر، وذلك في البلاد الإسلامية التي سبقتنا إلى إخراج المرأة عن بيتها بدون حاجة ولا ضرورة، فقد أصبح الفساد في قمته.

    أما بلادنا هذه فقد حماها الله عز وجل بنظام شرعي، وبتحكيم شرع الله، لكني أرى كثيراًً من القوم الذين يسوءهم أن تكون هذه المرأة المسلمة وفق المنهج الذي جاء من عند الله عز وجل، يشعرون بالقلق والضيق، ولذلك فإنهم دائماً وأبداً يبحثون عن الطريق التي يخرجون فيها المرأة، لاسيما وأن المرأة أصبحت حياتها غير منضبطة في بلادنا، فالتعليم أصبح ليس له حدود ولا ضوابط في بلاد الإسلام، ممكن أن تبحث عن هذا التعليم في أي حالة من حالاتها ولو كبر سنها ولا تنتهي بمرحلة معينة، بل ولا تنتهي بسن معين، بل وتفكر بالعمل المستمر الدائم، ولو أدى ذلك إلى أن تهمل الحياة الزوجية التي حدد الله عز وجل لها وقتاً، وقال: وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ [النور:32]، إلى غير ذلك.

    وما تسمعونه من أخبار تفلت النساء في كل بلاد المسلمين إنما سببه ووراءه قوم يحملون خطراً عظيماً على هذه المرأة، حتى سمعنا أن الجامعات التي تختص بالبنين فيها الآلاف من البنات، وحتى سمعنا أن هناك دوائر رسمية مهمة أصبحت المرأة تنافس فيها الرجل.

    بيدي خطاب من شركة (سمارك) يقول: الآن تكاد النساء أن تغلب الرجال في هذه الشركة، حتى التدريب يختلط فيه البنين والبنات، وحتى إن هناك وظائف لا تصلح إلا للرجال أصبحت تمارسها النساء، وبيدي قصاصة جريدة من رجل مجرم في صحيفة تسمى (الفجر الجديد)، وإن لم تكن من المصنعة في بلادنا لكنها من الوافدة التي فقدت الرقابة، هذا الكاتب يشكر لحكومة الكويت وأنا لا أشبهها إلا ببني إسرائيل، فإنهم حينما خلصهم الله عز وجل من البحر وجدوا قوماً يعبدون الأوثان: قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَل لَنَا إِلَهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ [الأعراف:138].

    يقول هذا الكاتب: إن حكومة الكويت أحسنت حينما منعت النساء المبرقعات من قيادة السيارة، ولا يقصد أنها أمرتهن بالحجاب، وإنما يقول: لا بد من إزالة هذا الغطاء نهائياً؛ لأنه من يدري من تحت هذا البرقع لعله يكون جاسوساً.

    قاتلهم الله أنى يؤفكون! الجواسيس يرفعون رءوسهم مكشوفة الوجه لا يحتاجون إلى أن يتستروا، المسلمون والنساء الصالحات هم الذين يحتاجون إلى التستر في مثل هذه الأيام، وعلى هذا نقول: إنها مصيبة وفتنة.

    وهذه الصحيفة كأنها تتهمنا بأن تخلفنا لأننا لم نسمح لنسائنا على شواطئ البحار بـ(المايوه): فيقول هذا الكاتب: إسرائيل نساؤهم تخرج بالمايوه ولكنها تدافع عن وطنها، أما نحن فقد انشغلنا بلباس المرأة وحلق اللحية والشارب... إلخ كلامه.

    وأصبح يسخر من الدين، والله يا إخوان هذا الإعلام لو وجد في أي بلد من بلاد العالم في أيام عز الإسلام لما كان يسمح له أن يتسرب إلى بلاد المسلمين، ففيه سخرية من اللحية! وسخرية من الدين! فهؤلاء هم الذين ورطوا المرأة فأخرجوها من إطارها، ولعلكم لم تنسوا الفتن التي مرت في بلادنا هنا في أيام المحنة؛ لأن أعداء الإسلام المتربصين يكرهون الدولة، ومن كراهيتهم للدولة كما عرفتم لما انشغلت الدولة بحرب العراق ماذا فعل أولئك؟ جاءوا بكل المشاكل وحشوها في بلادنا هنا؛ من أجل أن يربكوا الدولة ويشغلوها، ولذلك هم يكرهون بقاء المرأة لا من أجل سعادة المرأة، وإنما يكرهون بقاءها في البيت من أجل أن تفسد المرأة، ومن أجل يفسد المجتمع، فماذا أعددنا لذلك أيها الإخوة؟

    هؤلاء القوم الذين يكرهون الإسلام ويحقدون على هذه الدولة التي تحكم شرع الله عز وجل كما أحسبها، ومن أجل ذلك فإنهم يشكلون هذه البلابل في بلاد المسلمين وهذا أمر يتطلب منا الجد، وإذا قام خطيب يقول للناس: اتقوا الله، أصبح موضع شك لدى كثير من المسئولين كما تشاهدونه في كثير من الأحيان.

    على كلٍ: فإن سعادة المرأة أن تبقى في البيت، وليس معنى ذلك أنها تبقى في الحريم كما يقول أعداء الإسلام، نقول: في البيت؛ لأن لديها دوراً مهماً، هذا الدور لا يقوم به الرجل، ولا يقوم به كل أحد، حتى المربية التي جئنا بها من بلاد الكفر، أو من بلاد الإسلام، وحتى الخادمة وحتى .. لا يمكن أن تقوم بهذا الدور، ولا يقوم به إلا الأم التي عندها من العاطفة والحنان ما ليس عند أحد آخر.

    ولذلك الشيوعية لما انتشرت كانت تخرج المرأة عن البيت، وتأخذ الطفل منذ ولادته إلى المحضن، ثم تأخذه إلى روضة الأطفال، ثم بعد ذلك لا يلتقي هذا الطفل بأمه إلا بعد أن يكبر كثيراً، وبعد أن يقسو قلبه فلا يشعر نحوها بالعاطفة، ومن هنا كانت الهوة البعيدة بين الابن وأمه وأهله وعشيرته، من أجل أن يكون الأطفال للدولة، كما قدمتهم في حرب أفغانستان بما يسمى بالكومندوز الذين وجهتهم كأبناء للدولة يقاتلون بهم الأفغان ويعدونهم للحروب.

    على كلٍ: كفى الله المؤمنين القتال، وسقطت الشيوعية وما عندها من مخططات، وتبين أن بقاء المرأة في البيت هو طريق السعادة.

    التزام نساء النبي بالقرار في البيوت

    يقول الله تعالى لزوجات الرسول صلى الله عليه وسلم: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ [الأحزاب:33]، حتى إن بعض زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم، قيل لها ذات يوم: لماذا لا تحجين؟ قالت: لقد حججت ما أوجب الله علي، والله تعالى يقول: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ).

    أي أنه لا حاجة لتكرار الحج مادامت قد أدت فرضها؛ لأن الله تعالى يقول: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ).

    إذاً: ما رأيك في رجال يذهبون في أيام الصيف، بل في كل الإجازات بنسائهم وأطفالهم وبنيهم وبناتهم إلى بلاد الكفر وبلاد الغرب والبلاد المسلمة المنحلة إذا كانت زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم يرفضن تكرار الحج استجابة لقول الله تعالى: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ)؟

    وما مصير هؤلاء الذين يذهبون بالنساء المسلمات المحجبات الطاهرات، بل لربما يتزوج ذلك البعيد شابة صالحة تقية قد بذلت جهود كبيرة في سبيل تربيتها، فما خرجت من إطار بيتها إلا في حدود محدودة، ثم يتزوجها ذلك الشقي الذي أساء أبوها اختياره زوجاً لها، فلا تصبح ليلة الزفاف إلا في دولة أوروبية باسم شهر العسل أو ما أشبه ذلك.

    هذه من المصائب والبلايا أيها الإخوة، فالله تعالى يقول: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ)، من القرار أو من الوقار.

    إذاً: بقاء المرأة كما قال الشاعر:

    عز الفتاة بقاؤها في البيت لا في المعمل

    والزوج يعمل في الحقو ل وعرسه في المنزل

    هذا هو النظام المتبع حتى عند العرب قبل الإسلام وبعده، وإذا وجد شيء يخالف ذلك فإن على الأمة الإسلامية أن تعالج هذه المشكلة؛ لأن خروج هذه المرأة من البيت بدون حاجة ولا ضرورة أمر خطير جداً كما جاء في الحديث: (المرأة فتنة فإذا خرجت استشرفها الشيطان)، أي: ركب عليها حتى يفتن بها الناس.

    من آثار عدم التقيد بالشرع في خروج النساء

    أيها الإخوة! لعلكم تشاهدون من آثار عدم التقيد بأوامر الله عز وجل ما يحدث في الساحة، سمعنا عن جامعة الرياض وسمعنا .. وسمعنا عن أشياء كثيرة، ما هو السر في ذلك؟ السر في ذلك هو معصية أوامر الله عز وجل، والله يا إخوان لقد وصل إلي كتاب من بنت تدرس في جامعة الرياض، تقول لي: يا إخوتي! اتقوا الله، والله إن هناك فتيات ما دخلت الجامعة مدة سنة كاملة وفصل كامل، مع أنها تأتي إلى الجامعة كل يوم يدخلها وليها من بوابة لتخرج من بوابة أخرى ولا يدري ذلك المسكين، لأنه اندفع وراء مطالب هذه البنت، فصار يذهب بها في الصباح وصارت تنفلت يميناً وشمالاً ويظن أنها في الجامعة، فإذا كان في آخر النهار ذهب يبحث عنها ليأتي بها، وكأنها قد أكلمت دراستها.

    هذا أمر خطير يا إخوتي! لا بد من مراقبة هذا الأمر، ليست الخسارة مادية، إنها خسارة معنوية عظيمة جداً.

    إذاً: يجب أن تبقى هذه المرأة داخل البيت بأي حال من الأحوال إلا في حال الضرورة، يذهب بها وليها ويتأكد من بقائها في الجامعة أو في المدرسة، ويجب أن يكون لهذا التعليم حدود، لئلا تطغى مدة هذا التعليم على مدة الزواج.

    ونتمنى لو فرضت الدولة نظاماً ألا تقبل امرأة في الجامعة إلا بعد أن تثبت زواجها، إلا في حالات خاصة إذا لم يتقدم لها أحد، ولعل ذلك يكون سبباً في إقدامهن على الزواج، أما الآن فكثير من الشباب يتقدم لفتاة، ولكنها تريد أن تكمل الجامعة، ثم إذا أكملت الجامعة تريد أن تعمل، ثم .. ثم .. ثم بعد ذلك حتى تنتهي مدتها المحدودة التي تنتهي بعد مدة وجيزة.

    1.   

    من صفات زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم عدم التبرج

    قال تعالى: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى [الأحزاب:33]:

    تصوروا -يا إخوان- تبرج الجاهلية الأولى، حتى الجاهلية الثانية هي خير من الجاهلية الثالثة، وإن من يسير في بلاد الإسلام يرى أن في الجاهلية الثانية ما هو خير بالنسبة لحماية المرأة من الجاهلية الثالثة التي نعيشها اليوم، نعم في الجاهلية الأولى تفسخت المرأة حتى قال بعض المفسرين: إن المرأة وصلت في الجاهلية الأولى إلى أن تكشف عن كل جسدها فيتمتع زوجها بما تحت السرة ويتمتع أصدقاؤه بما فوق السرة، وهذا يوجد الآن في الجاهلية الثالثة في بلاد الكفر وفي البلاد التي انحلت عن القيم نهائياً.

    وقد طافت المرأة في الجاهلية الأولى عارية حول البيت، وكانت تضع يدها على فرجها وتقول:

    اليوم يبدو بعضه أو كله وما بدا منه فلا أحله

    فلما جاءت الجاهلية الثانية التي هي قبيل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم خاف الرجال من هذه النساء، فكان كل من ولدت له امرأته بنتاً يخاف أن تفسد كما فسدت المرأة في الجاهلية فكانوا كما قال الله: وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ [النحل:58]، يسود وجهه إذا قيل له: ولدت لك بنت، فإن كان عاقلاً تحملها على مضض، وإن كان جاهلاً أخذها في غيبة الناس وحفر لها حفرة ودفنها وهي حية، كما قال الله عز وجل: أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ [النحل:59]، هذا حدث بهم لأن الجاهلية الأولى فسدت فيها المرأة فساداً ذريعاً، لكن رغم هذا الجرم العظيم الذي أنكره الله عز وجل فقال: وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ [التكوير:8-9]، بالرغم من هذا الجرم العظيم الذي وصل إلى قول أحدهم:

    إياك واسم العامرية إنني أخشى عليها من فم المتكلم

    هذا البيت ما قيل في الجاهلية الثالثة، وإنما قيل في الجاهلية الثانية، قبيل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: لا تذكر اسم المرأة في مجلس، فإني أخاف عليها أن ينطق بها رجل ليس من محارمها.

    لكن تعال إلى الجاهلية الثالثة التي انسلخت من الإسلام والعياذ بالله، ماذا حدث؟

    حدث كل شيء، وجاءت قوانين وأنظمة تحمي الفاحشة، كلٌ أخذ بنصيب من هذا الفساد، وكانت هناك تمهيدات كالتمهيدات التي توجد في بلادنا اليوم، إعلام يأتي بصحف ومجلات وأفلام ومحرمات، ليعلم المرأة كيف تنحل، فلا تمضي عليها مدة من الزمن إلا وتنحل، حتى وصل الآن إلى وجود نواد للعراة في بلاد الكفر، وحتى وصل الاعتراف بزواج الذكر بالذكر في بعض البلاد.

    ولما كان هذا الميول المنحرف تتطلبه أفئدة منحرفة جاءت القوانين تنحرف مع هذا الميول، ولذلك كلما هبط الإنسان درجة هبطت القوانين درجتين اثنتين؛ حتى إذا هبط الدرجة الثالثة تكون القوانين تخدم هذه الفكرة الهابطة، فالعراة اليوم على شواطئ البحار، وأظنه موجوداً حتى في بعض شواطئنا نعوذ بالله! لباس لا يكون إلا في فراش النوم، بل لربما يكون أخلع من فراش النوم.

    إذاً: هذا الأمر خطير لا بد أن تكون له حلول وإلا فإن نقمة الله عز وجل أقرب إلى أحدنا من شراك نعله؛ لأن الله تعالى يغار على محارمه، ومنها هذا التبرج الشديد الذي ليس كتبرج الجاهلية الثانية وإنما كتبرج الجاهلية الأولى، ولذلك الله تعالى يقول: وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى [الأحزاب:33]، من أجل أن يعلمنا أن هناك جاهليتين: جاهلية تبرجت فيها المرأة، وجاهلية أصبحت كرد فعل للجاهلية الأولى.

    إن جاهلية اليوم أعظم من جاهلية الأمس؛ فما هو موقف الأمة الإسلامية من هذا الأمر؟

    أتريد أن تقلد فيها المرأة المسلمة المرأة الكافرة في كل حال من الأحوال؟!

    والتبرج مأخوذ من البرج، والبرج معناه: الشيء المرتفع، أو من البارجة، والبارجة هي السفينة الكبيرة ترى من بعيد، والتبرج معناه: إظهار الزينة لغير المحارم، والله تعالى قد بين من هم المحارم قال تعالى: وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوْ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنْ الرِّجَالِ أَوْ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ [النور:31].

    الشيء الذي نريد أن نقوله: هل هذا التبرج الذي أصاب الأمة الإسلامية فضلاً عن الأمة الكافرة، وصل إلى درجة الجاهلية الأولى؟! فقد وصل إلى كثير من ذلك في كثير من الأحيان! والله إنك لتسير في كثير من بلاد الإسلام حتى لا تكاد تفرق بين امرأة مسلمة وامرأة كافرة إلا إذا سألتها عن اسمها، وحتى إن هذا الفساد الذي مهد له في بلاد الإسلام مدة طويلة من الزمن قد وصل إلى هذا المستوى، ثياب ضيقة.. ثياب رقيقة.. ثياب شفافة.. إخراج الشعر.. إخراج الرأس.. إخراج النحر.. إخراج الرقبة.. إخراج الساقين.. إلخ، ما بقي شيء من هذه المرأة إلا السوءتان في كثير من بلاد الإسلام.

    إذاً: هذا التبرج أمر محرم وخطير، ويؤدي بالأمة الإسلامية إلى الهاوية، فعلى الأمة الإسلامية أن ترعى هذا الأمر.

    1.   

    من صفات زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وتبليغ الدين

    قال تعالى: وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ [الأحزاب:33]:

    وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة أمر يحفظ الإنسان مما حرم الله عز وجل، فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، والزكاة طاعة لله عز وجل تكون لها آثار طيبة، والمجتمعات التي تعطل الصلاة لا تستغرب أن تقع في أي منكر من المنكرات التي حرمها الله عز وجل؛ لأن الصلاة كما أخبر الله عز وجل تنهى عن الفحشاء والمنكر.

    ثم قال الله تعالى بعد ذلك: وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ [الأحزاب:34]:

    قال بعض المفسرين (اذكرن) أي: بلغن، فكرر الله عز وجل التبليغ مرتين من أجل أن تتحمل هذه المرأة المسئولية كما يتحملها الرجل لاسيما مع النساء، خاصة أن كثيراً من النساء لربما تفسق أو تسقط أخلاقها أو تفكر فيما حرم الله، فيجب أن تكون المرأة المسلمة عامل إصلاح في مجتمعها، فإذا رأت امرأة غير متحجبة تقول لها: اتقي الله يا أختي! حرام عليك لا تفتني الرجال، وإذا رأت امرأة متطيبة تقول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر أن هذا الطيب نوع من الزنا، الذي هو شم الرائحة وهكذا.

    1.   

    الأمر لزوجات النبي ونساء المسلمين بالتستر

    ثم بعد ذلك تنطلق بنا هذه الآيات إلى آخر السورة بعد أن تحدثت عن كثير من صفات النساء فيقول الله بعد ذلك مكملاً هذا الموضوع: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً [الأحزاب:59]:

    لما ذكر الله عز وجل الصفات التي يجب أن تتحلى بها زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم، والصفات التي يجب أن تتحلى بها كل امرأة تقتدي بنساء الرسول صلى الله عليه وسلم، وذكر الرسول صلى الله عليه وسلم الوعيد الشديد على المرأة التي لا تتقيد بذلك، فقال في الحديث الصحيح: (صنفان من أهل النار لم أرهما: رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات، مائلات مميلات، رءوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها).

    يقول الله عز وجل بعد ذلك: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ [الأحزاب:59]:

    والجلباب هو الثوب الغليظ، يعني: لا يكفي أن تستر بدنها بثوب كأي ثوب، فلا بد أن يكون فوق هذا الثوب ثوب آخر، وهو جلباب غليظ كالعباءة وما أشبه ذلك من الأمور التي تغطي تقاسيم الجسد، حتى لا يكون الثوب الأسفل ضيقاً ليصف تقاسيم الجسد، إذاً: لا بد أن يكون هناك جلباب، وهو الثوب الغليظ، وهو أكبر من الخمار، تغطي به المرأة كل جسدها ولا بد أن تدنيه على وجهها حتى لا يعرفها أحد.

    ولعل في هذه الآية إشارة إلى واقع كان يعيشه المسلمون في العصر الأول، فكانت الجواري فيهن شيء من الانحلال في ذلك الوقت، فالمرأة المسلمة الصالحة التقية الحرة يجب أن تتميز عن الجارية الرقيقة حتى لا يعرفها أحد فيؤذيها، وليس معنى ذلك أن الجارية تجوز أذيتها، ولكن معنى ذلك أن أذية المرأة الصالحة أشد عند الله عز وجل من أذية الجارية، فأمر الله عز وجل النساء المسلمات عموماً، وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بأن يأمر نساءه ويأمر نساء المسلمين كافة بأن: يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً [الأحزاب:59].

    ومن هنا نقول: إن قوله تعالى: (ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فلا يُؤْذَيْنَ) يدل على أن الحجاب والتستر حينما شرعه الله عز وجل ما جاء إلا لمصلحة المرأة؛ لأنها بدون الحجاب سوف تؤذى، وهذا شيء مشاهد، فلو أن امرأة متبرجة انطلقت في أسواق المسلمين لآذاها كل أحد في قلبه مرض، ولتبعها خلق كثير يبحثون عن الفاحشة في هذه المرأة، لكن الله عز وجل أمرها بأن ترتدي الجلباب فوق ملابسها حتى لا يطمع فيها، وهذا الجلباب زيادة على التستر حتى لا يطمع فيها إنسان في قلبه مرض.

    (ذَلِكَ أَدْنَى) أي: أقرب، (أَنْ يُعْرَفْنَ): أن يعرفن أنهن نساء عفيفات طاهرات حرائر، (فَلاَ يُؤْذَيْنَ) كما تؤذى النساء الفاجرات المنحرفات.

    إذاً: قوله تعالى: (فَلاَ يُؤْذَيْنَ) دليل على تكريم الله عز وجل للمرأة، وأن هذا الحجاب ما جاء لإهانة المرأة كما يردده أعداء الإسلام، وكما يردده الببغاوات من المنسوبين للإسلام من أبناء جلدتنا، فهو ما جاء إلا لتكريم المرأة واحترامها، قال تعالى: (ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيَّنَ).

    إذاً: هي إذا لم ترتد هذا الجلباب فإنها سوف تؤذى، وإذا أوذيت فسوف تكون عرضة للسقوط في المجتمع، ثم السقوط من عين الله عز وجل.

    إذاً: الجلباب لمصلحتها ولمصلحة المجتمع.

    1.   

    تهديد الله للمنافقين المتطاولين في أعراض المسلمين

    أنواع أعداء الفضيلة

    ثم يقول الله تعالى: لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ [الأحزاب:60]:

    ثلاثة أنواع: منافقون، وفي قلوبهم مرض، ومرجفون في المدينة، كلهم موجودون عندنا الآن أيها الإخوة:

    منافقون يظهرون التباكي على الإسلام وعلى المرأة، يبطنون غير ما يظهرون، يقولون: لا بد أن نحفظ المرأة، لا بد أن نحافظ على حقوق المرأة، حرية المرأة، وهم في الحقيقة منافقون؛ لأنهم يبطنون الفسق، بل لربما يبطنون الكفر داخل قلوبهم، فهم يكرهون المرأة، ويكرهون الدين الإسلامي، ويكرهون الحجاب، ويكرهون أن تصلح هذه الأمة، فهم منافقون سواء كان نفاقاً اعتقادياً أو نفاقاً عملياً، يعني: سواء كان هذا نفاقاً يخرجهم من الملة حينما يبطنون الكفر، أو نفاقاً عملياً حينما يكذبون في تعاملهم مع المرأة، وتباكيهم على المرأة حينما يطالبون بحقوقها وحريتها.

    (والذين في قلوبهم مرض) يأتون في الدرجة الثانية، ربما لا يوجد عندهم نفاق اعتقادي، لكنه يوجد عندهم نفاق عملي.

    (في قلوبهم مرض): شك، أي أنها لم تنضج الأمور في قلوبهم، ولم يكتمل الإسلام في رؤيتهم، ولربما يصل هذا المرض إلى النفاق أيضاً فيكونون من الدرجة السابقة، وحينئذٍ يكون قوله تعالى: (في قلوبهم مرض) توضيحاً لقوله تعالى: (المنافقون).

    أما المرجفون في المدينة: فأظن أن أخبارهم لا تخفى عليكم في أيامنا الحاضرة، هؤلاء الذين ينتظرون الفرصة التي تضعف فيها الأمة الإسلامية حسب ظواهر الأمور، فيستغلون هذه الفرصة من أجل أن يتخذوا منها سبيلاً إلى إذلال الأمة الإسلامية.

    إن هذه الأحداث الأخيرة قد كشفت لنا المرجفين في المدينة، وعلمنا كيف يتعاملون معنا ومع الجهات المسئولة ومع الناس، فإذا وجدوا أي مدخل لهم إلى هذا الدين، وإلى هذه الحياة التي من الله عز وجل بها على هذه المرأة، نجد أنهم يستغلون هذه الفرصة من أجل أن يفسدوا أخلاق هذه المرأة، ولذلك فإن المرجفين في المدينة كثير، وكانوا بالأمس يأتون من الخارج، لكنهم أصبحوا في أيامنا الحاضرة يغزون الأمة الإسلامية من الداخل، ويطعنونها من الباطن، حيث إنهم من أبناء الجلدة، وممن يتكلمون بالألسنة أي: باللغة العربية، وهم أيضاً لا يقولون إنهم أعداء للمرأة أو يقولون إنهم أعداء للإسلام، بل ربما ينادون بما ينادون فيه باسم الإسلام، ولكنهم ينكشفون؛ لأن الإسلام واضح والحمد لله، وليس خفياً، هو كالمحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.

    حكم الله على المنافقين أعداء الفضيلة

    أيها الإخوة! هؤلاء المنافقون إن لم ينتهوا ما هو مصيرهم؟ قال تعالى: لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلاً [الأحزاب:60]، هؤلاء المنافقون، والذين في قلوبهم مرض، والمرجفون في المدينة إن لم ينتهوا عما يفعلون من الدس في الإسلام، ومن الطعن في المرأة من جانب خفي، ومن أذية الأمة الإسلامية، ومن السعي لإفساد المجتمع بعد إفساد المرأة، إن لم ينتهوا ليكونن الإغراء عليهم من الله عز وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم، وإذا لم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم موجوداً فلمن من يكون الإغراء؟

    للأمة الإسلامية.. من روضة الأنبياء الذين ورثوا هؤلاء فيغريهم الله عز وجل حتى يدافعوا عن دين الله، وحتى يدافعوا عن حياض الشرف والفضيلة.

    ندعو علماء المسلمين إلى أن ينتبهوا لهذا الخطر، فإن في ساحتنا اليوم وفي عالمنا وفي دنيا الناس مرجفين كثيرين، وفيها قوماً في قلوبهم مرض، وفيها منافقين، وهؤلاء لا يدفعون إلا لعلماء المسلمين الربانيين الذين يشعرون بهذه المسئولية، نرجو من هؤلاء أن ينتبهوا لخطر هؤلاء حتى لا يستفحل، فإنهم إن تركوا يعبثون، فإنهم سوف يغرقون هذه السفينة التي لا بد أن يدافع عنها العقلاء، والله تعالى يقول: وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتْ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ [البقرة:251]، ويقول تعالى: وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً [الحج:40]، فهل دفع هؤلاء العلماء الذين أخذ الله عز وجل عليهم العهد والميثاق، وأتباع العلماء من طلبة العلم والصالحين والأتقياء؛ هل دفعوا هؤلاء الذين يريدون أن يخرقوا هذه السفينة، والذين يريدون أن يفسدوا في الأرض؟

    أنا أدعو كل ذي عقل وإيمان، وكل ذي علم -أياً كان هذا العلم- أن يدخل الساحة اليوم، لا ليدافع عن دين الله عز وجل، ولا عن كرامة هذا الدين، فإن الدين محفوظ بحفظ الله عز وجل، فالله تعالى يقول: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر:9]، ولكن يدخل ليدافع عن محارمه؛ لأن ما أصاب محارم غيرك لا بد أن يصل إلى محارمك؛ لأن هذا المجتمع كله سفينة واحدة تطفو على محيط متلاطم الأمواج، فإن تركنا هذه السفينة يعبث بها هؤلاء العابثون ويخرقوها ولو بحسن نية، فويل يومئذ للفضيلة من الرذيلة، ولذلك حكم الله تعالى على هؤلاء قال: مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا [الأحزاب:61]، في أي مكان وجدوا.. في أي زمن وجدوا هم ملعونون.

    ونحن هنا نطمئن على دين الله؛ لأن الله تعالى حكم عليهم باللعنة أي: الطرد والإبعاد عن رحمة الله، وأيضاً بالفشل في مخططاتهم، فإنهم لا يستطيعون أن ينالوا من دين الله تعالى عز وجل شيئاً، وإنما هو أذى، لكنهم ربما يتسلطون على هذه المرأة المسكينة في أيام غفلتها وهي تصدق هؤلاء العابثين فتخرج عن إطارها الذي رسمه الله عز وجل، أما هم فكما قال الله تعالى: مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلاً [الأحزاب:61]، طردوا من رحمة الله، وهم سيقتلون، ولا يمكن أن يعدوا قدرهم؛ لأن الله تعالى رب هذا الدين، وللدين رب يحميه.

    سنة دائمة في إزالة أهل النفاق والإرجاف

    ثم يذكر الله تعالى أن هذا الذي يحدث ليس خاصاً بفترة معينة وهي فترة نزول القرآن، لكنها فترة دائمة، وكلما وجد المفسدون في الأرض لا بد أن يوجد المصلحون في الأرض، وإذا لم يوجد المصلحون في الأرض فإن الله عز وجل سوف يدافع عن هذا الدين، ولذلك يقول: سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ [الأحزاب:38]، أي: ملعون كل من أراد أن يتعرض لهذا الدين من هذا الجانب أو من أي جانب آخر، وتلك سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلاً.

    إذاً: سنة الله غالبة وسائرة وماضية في هذه الحياة، وبمقدار ما يقدم هؤلاء الأوباش -المرجفون في المدينة والذين في قلوبهم مرض- من أذىً لهذه الأمة الإسلامية في محارمها التي هي أغلى ما تملك، فهم ملعونون، وهم مقتولون تقتيلاً: سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً [الأحزاب:62]، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    1.   

    الأسئلة

    خطر خروج الخادمات إلى السوق متبرجات

    السؤال: إن من المسلمين من لا يكفيه أن يجلب الخادمة النصرانية ويجعلها بين أبنائه وبناته، وإنما لا يتقي الله حتى في أولاد المسلمين، فيسمح لها بالذهاب إلى السوق لوحدها يوم الجمعة أو يوم الخميس، كاشفة بكل عهر، فما نصيحتكم لمثل هؤلاء، فو الله إن المسلم لا يخرج إلى السوق في كثير من الأحيان خشية من الوقوع في الحرام الذي قد عم وطم في هذه الأسواق؟

    الجواب: الحقيقة أن الحرام يجر بعضه بعضاً قال تعالى: كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [المطففين:14]، ولذلك الرجل الذي لا يبالي في أن يدخل في بيته امرأة نصرانية تربي أولاده سواء كانت مربية أو خادمة فإنهم يتأثرون بمخالطتها، وربما يفسدون معها وتفسدهم؛ لأن الله تعالى يقول: وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيماً [النساء:27].

    وهب أنها مسلمة فإنها مادامت ليست ذات محرم، وما دامت امرأة، ربما أنها بعيدة عن الإسلام، ولا تحمل الإسلام إلا هوية، فالأمر قصير جداً، لما وقع المسلمون داخل بيوتهم في هذا البلاء لم يعد غريباً أن يوزعوا الفساد على الناس؛ لأن الإنسان إذا فسد ذوقه، وفسدت فطرته، وانحرفت أخلاقه أو كاد لا بد أن يوزع هذا الفساد على الناس.

    فالذي يحدث هو أن هؤلاء لما أصيبوا بهذه المصيبة الكبيرة، وجاءوا بنساء ليس لهن محارم داخل البيوت، وخلا بها الرجل أو خلا بها ولده أو ما أشبه ذلك، تعدى هذا الفساد فخرج خارج البيت، ولذلك فإننا نقول: فتنة ومصيبة وبلية لا تقل عن الفتنة داخل البيت، لكن أظنها أيضاً حتى داخل البيت خطيرة؛ لأن هناك داخل البيت خلوة، وهناك نوماً، وهناك ليلاً طويلاً، وهناك ظلاماً، وهناك خروجاً، وهناك بقاء رجال بدون محارم مع هذه المرأة، فالأمر خطير سواء كان من هذا الجانب أو من جانب آخر، أي: حتى ولو كانت امرأة مسلمة ما دامت ليس معها زوج أو محرم يحميها ويحافظ عليها.

    حكم خلوة السائق بامرأة أو مجموعة من النساء

    السؤال: ما رأيك فيمن تركب في سيارات الأجرة، بل وتستأجرها طيلة الدراسة، يذهب بها ذلك السائق إلى المدرسة ويعود بها، ومحرمها يذهب إلى وظيفته؟

    الجواب: هذه المسألة لا تخلو من ثلاث حالات:

    إما أن تذهب معه سفراً فهذا محرم في كل حال من الأحوال؛ لأنه (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر إلا ومعها ذو محرم) ولا تظنوا أن السفر هو المشاوير الطويلة، السفر عند بعض العلماء ولو خرجت خارج المدينة يعتبر سفراً في نظر هؤلاء، فهذا لا شك أنه سفر بدون محرم.

    أما إذا كان داخل البلد وهي منفردة، فلا خلاف بين العلماء في التحريم؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما)، وقال: (إياكم والدخول على النساء)، وهذا شيء يتصور بالعقل، امرأة شابة عندها دوافع وشهوة كغيرها من النساء، ومع هذا ربما يكون السائق شاباً، أو هب أنه متزوج وهي معها رجل ربما يكون أجمل من زوجها، وتهواه أكثر من زوجها، والمسألة خطيرة مهما يكن، ولذلك الرسول قال: (رجل وامرأة) أياً كان هذا السائق، وأياً كانت هذه المرأة، أي: وحتى لو كانت امرأة عجوزاً، فمادامت المسألة خلوة فالتحريم موجود.

    بقينا في موضوع المجموعة داخل البلد: فهذا هو موضوع الخلاف، هذا الموضوع هو الذي لا نستطيع أن نقول: إنه محرم، حينما يكون داخل البلد وهي مجموعة نساء لا ينفرد بواحدة منهن، لكن الأمر أيضاً فيه شيء من الخطورة؛ لأنه ربما تنزل هذه البنات وتبقى واحدة مع هذا السائق فتأتي الخلوة فيكون خطراً.

    على كلٍ: التعليم والتعلم والعمل ليس فرض عين على البنات والنساء، حتى نقول: هذا أصبح أمراً ضرورياً، إن استطعت أن تذهب بابنتك أو بزوجتك إلى المدرسة، وإلا فالأمر ليس أمراً إجبارياً حتى تضطر إلى أن تذهب بها مع السائق، فالأمر خطير، وكذلك الذهاب للسوق، وكذلك العمل، فالأمر إذا استطعت يا أخي أن تذهب بها بنفسك فافعل، وإذا عجزت فلا يجوز لك، وكيف تقر عينك وكيف يلذ لك النوم في فراشك وابنتك مع سائق؟ كيف تذهب إلى وظيفتك وابنتك مع سائق يذهب بها ويأتي بها؟ هذه محارمك يا أخي، وهذا شرفك وعزتك وكرامتك، أظنك لو وقعت بنتك في محرم من المحرمات التي تخشاها لأصبحت تضرب يداً بيد وأنت لا تملك الخلاص، أنت الآن تملك الخلاص وعليك أن تتقي الله عز وجل.

    كيفية حماية المرأة من الهجمة الشرسة ضدها

    السؤال: إن المرأة المسلمة تتعرض في هذه الأيام، بل وقبل هذه الأيام لحملة شرسة من أعداء الإسلام، لم تتعرض لمثل هذه من قبل، سواء من حيث البث المباشر أو من طريق الصحافة المستأجرة أو المجلات التي تنوعت أشكالها وتعددت أسماؤها كمجلات .... وغيرها حتى يحار المتتبع لها من كثرتها، وبروز أسماء جديدة بين فترة وأخرى توحي بأن وراء الأكمة ما وراءها، أفلا من وسيلة وعملية يمكن بها محاربة هذا السيل العارم من الفساد؟

    الجواب: أولاً: لا تتعرض لها المرأة المسلمة، وإنما تتعرض لها المرأة المسلمة الضعيفة الإيمان، أما المرأة المسلمة القوية فعندها حصانة، لن تتعرض لهذه الفتن أبداً، فعندها حصانة وهي ألا ترفع رأساً بهذه الأمور كلها؛ لأن الله عز وجل قد حفظها بحفظه، وكلأها بعين رعايته، لكن المجتمع في الحقيقة كله يتعرض لهذه الفتنة.

    وطريقة الخلاص هو أن نحصن بيوتنا نحن الرجال، ونحفظ أهلينا ومحارمنا من هذه الأشياء التي ذكرها الأخ السائل كلها، فلا نحتاج إلى بث مباشر، ولا نسمح لأهلينا باقتناء الآلات التي تجلب لنا البث المباشر؛ لأن الدولة لم تجبرنا على ذلك، وإن كان الأمر أصبح قريباً من الإجبار حينما أصبح موضة عصرية.

    وكذلك بالنسبة للمجلات والصور، وما أشار إليه الأخ السائل، فنحن في الحقيقة لسنا مجبرين على هذا الأمر؛ لكن الأمر يتطلب حزماً من الرجل المؤمن، الذي يخشى الله عز وجل في هذه الأمانة، ثم يتطلب بعد ذلك حزماً آخر، وإيماناً بالله عز وجل من تلك المرأة المسلمة، التي تخشى الله عز وجل حتى لا تقع في هذه الأمور المحرمة.

    المهم أيها الإخوة! البث المباشر وما قبله وما بعده وغيره، كل ذلك لا يفتن به إلا من في قلبه مرض، أما الرجل المؤمن الصحيح فإنه يقف على باب بيته، يحول بين داره وبين هذه المحرمات كلها، وحينئذ لا يمسه سوء من هذه الأشياء كلها.

    بيان معنى الإرجاف

    السؤال: بعض الشباب العابثين الذين يستدرجون النساء عن طريق الهاتف، هل هم من المرجفين في المدينة؛ لأنهم يستغلون ضعف المرأة ويستجرونها خطوة خطوة حتى يوقعوها في الفاحشة؟

    الجواب: الحقيقة أن الإرجاف معناه إشاعة الفاحشة أياً كان نوع هذه الفاحشة، فإذا سمعوا خبراً أشاعوه، وإذا رأوا أي وسيلة من وسائل الفتنة أشاعوها حتى تنتشر في المجتمع، وكذلك الأخبار يروجونها من أجل أن يفسدوا المجتمع، وعلى هذا نقول: إن الذين يتعاطون التلاعب في أجهزة الهاتف، والذين يتصلون بالبيوت التي لا صلة لهم بها ولا حق لهم في هذه البيوت، هم أيضاً نوع من هؤلاء المرجفين في المدينة.

    وعلى هذا نقول: إن الرجل المؤمن يستطيع أن يحصن بيته فيعلمهم كيف يتعاملون مع الهاتف، وكيف يتعاملون مع أجهزة التسجيل، وكيف يتعاملون مع كل شيء، وإذا استطاع أن يرسم الخطة السليمة لهذا البيت فإنه لا يبالي بعد ذلك بما يحدث في هذا البيت.

    المهم أن تربى هذه المرأة تربية صالحة ابتداء من اختيار المرأة الصالحة.

    من إحصان المرأة الزواج المبكر

    السؤال: أليس من إحصان هذه المرأة أن يختار لها زوج صالح، وتزوج ولو كانت في السادسة عشرة من عمرها؟

    الجواب: الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (يا معشر الشباب! من استطاع منكم الباءة فليتزوج)، والشباب يدخل فيه الذكور والإناث، والبلوغ هو سن الزواج، وعائشة رضي الله عنها تزوجها وبنى بها وهي بنت تسع سنين.

    إذاً: معنى ذلك أن الذين يغالون في أمر سن المرأة اليوم، ولا يريدون أن يزوجوها إلا في سن معينة هم يخطئون في هذا المجتمع، كما يخطئ الذين لا يزوجونها إلا بعد أن تكمل سن التعليم، لاسيما وأن سن المرأة محدود أكثر من الرجل.

    كذلك أيضاً ندعو الشباب الذين يبلغون سن البلوغ إلى أن يتزوجوا، فإن هذا كله داخل في قوله صلى الله عليه وسلم: (من استطاع منكم الباءة فليتزوج)، وإني أنصح كل امرأة أن تعتبرها فرصة من الفرص، حين أن يتقدم لها رجل صالح يتحمل مسئولية هذه الفتاة، وحتى يخرج الأب من المسئولية.

    حكم عرض الملابس الداخلية للنساء

    السؤال: مما لا شك فيه أن ما يحدث من بعض أصحاب المحلات من عرض الملابس الداخلية للنساء أمام الرجال أن في ذلك فتنة عظيمة، فما هي نصيحتكم لأصحاب هذه المحلات الذين يحتج أكثرهم بأن البضاعة لا تمشي إلا إذا وضعت بهذا الشكل؟

    الجواب: الصحيح أن عرضه أمام الرجال وعرضه أيضاً أمام النساء فتنة، الملابس التي تكون داخل جسد المرأة، والتي تلبسها المرأة على جسدها داخل ثيابها، نشرها أمام الرجال والنساء فتنة، ولذلك نقول: عند الحاجة يخرجها الرجل، وأيضاً: عند بيعها لا يدخل ذلك في زيادة كلام أو مفاهمة في مقاس أو ما أشبه ذلك؛ لأن ذلك كله يعتبر نوعاً من الإثارة سواء كان للرجل أو المرأة.

    إذاً: بيعها يعتبر من باب الضرورة والحاجة الملحة، وعلى الرجل ألا يبرزها أمام الرجال، ولا أمام النساء، ولكن عند الطلب يبرزها ويكون البيع بأدب في مثل هذه الأمور، لأنني أسمع أناساً يستغلون فرصة بيع الملابس الداخلية، بحيث يستطيع أن يعرف حجم جسدها الداخلي من خلال هذه الملابس الداخلية.

    حكم ارتداء المرأة للنقاب

    السؤال: لقد كثرت ظاهرة النقاب، وإنني أجد بعض الحضور يترك أهله يرتدون هذا النقاب، فلا تكاد تقف عند إشارة في سيارتك إلا وتشاهد المتنقبات سواء مع السائقين أو محارمهن، وحجتهم في ذلك بعض الفتاوى التي سمعوها، وقد يكونون لم يفقهوها واحتجوا بها، فما رأيكم يا فضيلة الشيخ، علماً أنها تظهر أكثر من نصف الوجه؟

    الجواب: النقاب يخرج أجمل ما في المرأة وهي العيون، وأنتم تعرفون أن الشعراء القدامى كانوا يتغنون بعيني المرأة، فالعينان هما أجمل ما في المرأة، ولربما تكون المرأة دميمة، لكنها جميلة العينين، ولذلك فإن إخراج العينين مع تغطية بقية الوجه لا يقل خطراً عن السفور إن لم يكن أكثر خطراً من السفور في بعض الأحيان، وعلى هذا فإن الله عز وجل أمر بإخفاء الزينة عموماً، فقال: وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ [النور:31]، إذاً: العينان أعظم أنواع الزينة، فلا يجوز إبداؤهما لغير من أباح الله الإبداء لهم.

    نصيحة للائي يكرهن التعدد من أزواجهن

    السؤال: هل من كلمة للنساء اللاتي يكرهن أن يتزوج الزوج بزوجة ثانية، علماً أن المجتمع فيه كثير من العوانس والمطلقات، بل إن بعض النساء تقول: إذا أردت الزواج فطلقني، وبعضهن من الملتزمات، بل وبعضهن قد تتلفظ بألفاظ قد تخرجها من الإسلام، حينما تقول: أن تزني أحب ألي من أن تتزوج مرة أخرى؟

    الجواب: إن هذا الموضوع طويل، ويحتاج إلى درس طويل، ويكفي أن الله عز وجل هو الذي أباح التعدد قال تعالى: فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ [النساء:3]، ومن كره أمراً من أوامر الله فعليه خطر من الردة عن الإسلام، ولذلك بعض الناس الآن ينكرون التعدد نعوذ بالله، فهؤلاء مرتدون بلا خلاف بين علماء المسلمين.

    أما المرأة فبطبيعتها الفطرية لا تلام، لأنها ترغب بأن تستقل برجل منفرد دون أن تشاركها امرأة أخرى، هذه فطرة لا تلام المرأة عليها في الأصل، لكنها عليها أن تنظر إلى وضع المجتمع، وأن الله سبحانه وتعالى أباح التعدد لمصلحة وحكمة.

    ثم لا تكون هي أنانية بحيث تشعر بحاجتها ورغبتها ومصلحتها، ولا تفكر في حاجة النساء الأخريات، الله تعالى الذي أباح التعدد إلى أربع نساء هو الذي خلق البشر ويعلم عددهم، ويعلم ما سيحدث في المستقبل، لو نظرنا عدد النساء بالنسبة لعدد الرجال، لوجدنا أن عدد النساء في كثير من بلاد العالم يساوي أضعاف عدد الرجال، والرجال يتعرضون لفتن وحروب ومصائب، كما أن النساء تتعرض لأمراض تعطلهن عن الاستفادة منهن، وعن التمتع، والتمتع مقصود بين الرجل والمرأة.

    وعلى هذا فإننا نقول: على المرأة المسلمة إذا فكر زوجها بالزواج أن تحتسب الأجر من الله تعالى، وألا تمانع في هذا الأمر لأسباب أهمها أن هذا الزوج ما أقدم على هذا الأمر إلا من حاجة، ولربما تمنعه فينظر نظرات محرمة، وربما يفعل فعلات محرمة، ولربما يؤدي إلى طلاقها هي حينما لا ترتاح لتزوجه عليها؛ فيؤدي إلى هدم الأسرة وضياع الأولاد، وخير لها أن تعيش مع ربع زوج، أو ثلث زوج أو نصف زوج، من أن تعيش بدون زوج.

    ولذلك فإن من حكمة الله عز وجل أنه ذكر التعدد قبل أن يذكر الإفراد، حتى إن بعض العلماء يرى أن التعدد سنة وليس برخصة؛ لأن الله تعالى ذكره قبل الإفراد، فقال: فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ [النساء:3]، ثم لم يذكر الله عز وجل الإفراد إلا في حال الخوف، والقاعدة الشرعية تقول: (كل شيء ينهى عنه في حال الخوف فضده أولى في حال الأمن) أي: عدم الخوف، ولذلك الرسول صلى الله عليه وسلم اختار التعدد، بل كل المرسلين عليهم الصلاة والسلام اختار الله عز وجل لهم التعدد، بل إن الله سبحانه وتعالى أباح شيئاً من الميل من الزوج لإحدى زوجاته مقابل التعدد، فقال: وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ [النساء:129].

    إذاً: بعض الميل مباح، مع أن الميل بطبيعته محرم مع الزوجات، لكن لما كانت المصلحة تفرض التعدد، والميل يفرض نفسه في بعض الأحيان؛ أباح الله تعالى شيئاً من الميل.

    على كلٍ: من أنكر التعدد فهو كافر مرتد، ومن كره التعدد فهو على خطر، والمرأة معذورة أن تكره التعدد بفطرتها، لكن عليها أن تتقي الله عز وجل ولتحبه باعتباره تشريعاً من تشريعات الله سبحانه وتعالى.

    حكم لبس المرأة الملابس الضيقة عند النساء

    السؤال: هل يجوز للمرأة أن تلبس الملابس الضيقة أمام أخواتها من النساء، وإن كانت هذه الملابس الضيقة تبين معالم جسمها؟

    الجواب: الله تعالى أباح أن تنظر المرأة إلى المرأة بشرط أن تكون الناظرة مسلمة، فقال تعالى: أَوْ نِسَائِهِنَّ [النور:31]، ويقول المفسرون: المراد بها المرأة المسلمة، فالشيء الذي يجوز للمحارم أن ينظروا إليه يجوز للمرأة الأخرى أن تنظر إليه من المرأة إذا كانت مسلمة، أما المرأة الكافرة فإنها لا يجوز أن تنظر إلى شيء من جمال المرأة المسلمة؛ لأن الله تعالى قال: أَوْ نِسَائِهِنَّ [النور:31].

    وبهذه المناسبة ننصح المسئولين من وزارة الصحة في الدرجة الأولى، الذين جاءوا لنا بسيل كاسح من الممرضات الكافرات، والطبيبات الكافرات أن يتقوا الله تعالى، فإن هؤلاء الطبيبات ينظرن إلى أقصى عورات المسلمات وهن كافرات، نقول لمن في وزارة الصحة الذين لا يبالون بأن يأتوا بالكافرة أو المسلمة: اتقوا الله! بل لا أظن أن أحداً منهم يفكر أن يأتي بامرأة مسلمة، اللهم إلا إن جاءت بطريق التبع، وأخطر من ذلك ننصح الذين يأتون بالأطباء يعالجون النساء خصوصاً إذا كانوا كفاراً، وقد رأينا رجالاً كفاراً أطباء ينظرون إلى أقصى عورات المسلمات.

    إذاً: الأمر خطير جداً يا إخوتي، إذا كانت المرأة الكافرة لا يجوز لها أن تنظر إلى زينة المرأة المسلمة فكيف أن تنظر إلى عورتها؟! فكيف ينظر إليها رجل وقد يكون هذا الرجل كافراً؟!

    إذاً نقول: نظر المرأة إلى ما يخرج غالباً من المرأة أمر مباح إذا كانت مسلمة، وأما إذا كانت كافرة فإن حكمها أنها لا تنظر من المرأة المسلمة إلا ما يخرج غالباً كالوجه وما أشبه ذلك، أما زينتها الداخلية فلا يجوز أن تنظر إليها امرأة كافرة.

    والحمد لله رب العالمين!