إسلام ويب

مشكلات واقعية للشبابللشيخ : سلمان العودة

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الشباب المسلم يعاني من مشكلات كبيرة، خاصة من يتابعون الإعلام المرئي بمختلف أشكاله، وفي هذا الدرس معالجة لمشكلات قُدِّمت من شباب، فلعل القارئ يستفيد منها أو يحذرها أو يفيد من وقعوا فيها.

    1.   

    توطئة وتشويق

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:

    في هذه الليلة المباركة، نشير إلى بعض المشكلات التي يواجهها الكثير من الشباب، فحديثنا الليلة هو عبارة عن مشكلات واقعية للشباب.

    أيها الأحبة.. الجسد الميت لا يشعر بالألم،

    ما لجرحٍ بميتٍ إيلامُ
    وإذا أصيب جزء من بدن الإنسانِ بمرض الشلل، أو الفالج، أو غيره، فإنك مهما وخزته أو ضربته لا يشعر بالألم، إذ لا ينتقل الإحساس إلى مركز التألم والشعور والإحساس، لكن ما إن تدب الحياة في هذا الجسدِ أو في هذا العضو حتى يصبح شديد الحساسية يتألم لأقل شيء ويتأثر من أي شيء، وإذا كانت حياة الأبدان هي بالروح؛ فإن حياة القلوب هي بالإيمان بالله عز وجل وطاعة الله تعالى والقربى إليه.

    وهذا الشهر الكريم هو من مواسم الخيرات، التي تتحرك فيها القلوب إلى رِبها جل وعلا، وربما أصغت الآذان إلى ذكره وربما لهجت الألسنة بذكره والثناء عليه، ولهذا لا غرابة أبداً، أن تجد الأوابين والتوابين تتكاثر جموعهم في هذا الشهر الكريم، وتغص بهم المساجد، وتكتظ بهم حِلق الذِكر، ولأصواتهم دوي بالقرآن الكريم، وربما كان في كثير من الأحيان لهم خنين وحنين وبكاء كلما سمعوا ذكراً أو وعظاً أو تخويفاً من نار أو ترغيباً في جنة أو دعوة إلى توبة، وهذا شأن المؤمنين الصادقين، فإن المؤمن الذي يؤمن بالله عز وجل وإن ابتعد، وإن استدرجه الشيطان خطوة خطوة، ونأى به عن ربه جل وعلا، فإنه سريع الأوبة والعودة إلى الله تعالى، لا يصر على ذنب، ولا يستمرئ معصية، ولا يستلذ مخالفة، وإنما تغلبه نفسه مرة بعد مرة بتسويل شياطين الإنس والجن، فإذا سمع داعي الله تعالى أجاب وأناب وهو يقول: لبيك لبيك، فنسأل الله عز وجل بمنه وكرمه، في هذه الساعة المباركة، أن يجعلنا وإياكم من التوابين، وأن يتقبل منا ومنكم أجمعين.

    1.   

    مشكلة شاب

    أيها الإخوة..لم تدع لي أسئلة الشباب في الليلة الماضية وقتاً لبعض الموضوعات التي كنت دونتها وأعددتها، فقد جاءتني مجموعة من الأسئلة التي أرى أنها في غاية الأهمية، وهي أسئلة واقعية من بعض الشباب، فرأيت أن أشرككم معي في سماع المشكلة، ثم في بعض الحلول التي أسأل الله تعالى أن يفتح بها.

    فأحد الرقاع التي بعث إليّ بها شاب يقول: أنا شاب نشأت وسط أسرة متدينة، ملتزمة بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم منذُ أن عرفت هذه الحياة، ويرجع الفضل بعد الله تعالى في ذلك إلى والدي -رحمه الله- الذي نشَّأ هذه الأسرة على الالتزام، ولكنني انحرفت عن خط سير هذه الأسرة نوعاً ما، حيث إنني الوحيد الذي ابتعدت عن الصراط المستقيم وقد بذل والدي رحمه الله كل ما يملك في سبيل هدايتي، وبذل النفس والنفيس، ولكن الله تعالى أراد شيئاً وأراد والدي شيئاً آخر، وكان ما أراده الله تعالى ثم رحل والدي عن هذا العالم إلى الدار الآخرة، وأكمل المسيرة من بعده أشقائي ووالدتي، ولكن جميع جهودهم لم يُكتب لها التوفيق، وأخبرك أن انحرافي لم يكن لسوء التربية دورٌ فيه، فأنا القاتل، وأنا القتيل، فما هي نصيحتك لي وأرجو الدعاء لي في هذا المقام أن يهديني الله تعالى وأن ينور بصيرتي؟

    أما الدعاء، فقد بذلناه وسألناه جل وعلا، أن يهدينا وإياك إلى سواء السبيل، وأن يأخذ بأيدينا إلى ما يحب ويرضى، وأن ينور بصائرنا، ويرزقنا العلم النافع والعمل الصالح، ويأخذ بأيدينا إلى مرضاته، ويكفينا شر أنفسنا، وشر شياطين الإنس والجن.

    القرآن شفاء لما في الصدور

    النصيحة الأولى: فإن الله تعالى بيَّن في كتابه أن هذا القرآن شِفاء، إذا وجدنا في جسد الإنسان مرضاً ذهبنا به إلى أطباء الأجساد، فعملوا له التحاليل اللازمة والدراسات حتى اكتشفوا سبب المرض، ثم صرفوا له الدواء المناسب، فإن العلاج كل العلاج لأمراض القلوب هو بهذا القرآن، فعلى الإنسان أن يوقن يقيناً لاشك فيه، أن هذا القرآن مُشتمل على ألوان العلاجات التي تحتاجها قلوب الناس، وأن القلب الذي لا يخشع لهذا القرآن، ولا يتأثر فيه، ولا يجد فيه طبه وشفاءه، هذا القلب على خطر عظيم، وإذا كان للأجساد أيضاً أمراض ينفض الأطباء أيديهم منها ويقولون: هذا مرض لا شفاء له ولا حيلة فيه، وصاحبه ميئوس منه، فالناجي منه مولود، والواقع فيه مفقود؛ فإن للقلوب أيضاً أمراضاً يُخشى أن تؤدي بأصحابها.

    وعلامة ذلك المرض الخطير في القلب هو أن لا يتأثر بالقرآن ولا يخشع به، قال الله تعالى: فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ [الأعراف:185] وقال: فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ [الجاثية:6].

    وبين في مواضع أنه أنـزل هذا القرآن شفاء، وفي موضع شفاء لما في الصدور، وفي موضع أنه يهدي للتي هي أقوم، إلى غير ذلك مما وصف الله تبارك وتعالى به كتابه، فينصح الجميع بالإقبال على هذا القرآن، تلاوةً وقراءةً، وتدبراً، وتخشعاً، وسماعاً، وفهماً، وحفظاً، وإدراكاً، واجتماعاً عليه؛ لعل الله تعالى أن يُلين قاسي القلوب بتكرار الآيات والمواعظ فيه.

    وإذا تأملت أن هذا القرآن هو كلام الله جل وعلا، خالق هذه القلوب ومبدعها عرفت السر في تجاوب القلوب الحية أو القلوب التي لا زالت على الفطرة مع القرآن الكريم.

    قرأت في بعض القصص، أن رجلاً من أهل العلم سافر قبل سنوات إلى بلدان من بلاد العالم على متن سفينة، وكان معهم مجموعة من المسلمين، ومجموعات أخرى من غير المسلمين، وكان اليوم جمعة فأرادوا أن يقيموا صلاة الجمعة على السفينة، فاجتمعوا وقام ذلك الرجل وهو قد يكون عالماً أو مفكراً أو داعية، المهم قام وصلى بهم وخطب خطبة الجمعة، وبعد الصلاة تفرق الناس، فجاءت إليه امرأة غربية نصرانية، وتكلمت معه برطانتها وهي لا تعرف اللغة العربية، فقالت له: " ماذا قُلت قبل قليل حينما كُنت تتكلم". فقال لها: " إنه وعظ الناس وذكرهم وتكلم عن بعض المسائل وبعض الأمور التي تهم المسلم في دينه". فقالت له: " أنا لا أعرف اللغة العربية ولا أدري ماذا قلت، ولكنني أحس أن بعض الكلام الذي تقوله يتعاطف معه قلبي، وأنني إذا سمعت كلامك أشعر بخفقان في صدري، وأشعر أن قلبي يكاد أن يطير، ولا أدري ما هذا الكلام الذي تقوله" فقال لها: إن هذا هو القرآن وإني استشهد بشيء من آياته أثناء خطبتي.

    وفي القديم في زمن النبي صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الصحيح حديث جبير بن مطعم رضي الله عنه أنه لما جاء المدينة في فداء أسارى بدر، سمع النبي صلى الله عليه وسلم وكان يصلي بأصحابه فيقرأ بهم سورة وَالطُّورِ * وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ [الطور:1-2] فدخل المسجد وسمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ فأنصت له يقول جبير رضي الله عنه، وكان يومئذٍ مشركاً: [[فلما سمعت قول الله تعالى: أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ * أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بَلْ لا يُوقِنُونَ ...الآية[الطور:35-36]. كاد قلبي أن يطير فوقع الإسلام في قلبي من يومئذٍ]] ثم هداه الله تعالى وأسلم.

    وقد قرأت مقالاً لأحد العلماء يقول: " إنه كان يوماً ما جالساً في مجلس لهو ولعب وسمر مع بعض أصحابه وزملائه، وكانوا يتحدثون ويتضاحكون، يقول: فصمتوا لحظة واحدة، ثم جاءهم من بعيد صوت قارئ يقرأ شيئاً من القرآن الكريم، قول الله عز وجل: أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ * وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ * وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ * فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا [النجم:59-62]. يقول: فكأن هذه الآية وقعت في أذني لأول مرة، وكأنه لم يخاطب بها غيري ولم أسمعها من قبل يقول: فأصابتني قشعريرة ورعشة في بدني ظلت معي أسابيع وأنا مضطربٌ مقشعرٌ، وفي أعصابي حال من الارتباك ما الله به عليم، من جراء تأثره بتلك الآيات".

    وقد جاء في بعض الروايات أن المشركين لما سمعوا هذه الآيات أيضاً، وكانوا في مكة يؤذون النبي صلى الله عليه وسلم يطاردونه ويطاردون أصحابه فسمعوا قوله تعالى: أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ * وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ * وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ [النجم:59-61] يعني: غافلون لا هون فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا [النجم:62] إنهم سجدوا عن آخرهم، وهم كانوا مشركين، إلا رجلاً منهم كان كبير السن لم يستطع أن يسجد فأخذ كفاً من تراب في كفه في يده ثم وضعه على جبهته وسجد عليه! فمن لم يعتبر بمواعظ القرآن فبأي مواعظ يعتبر؟! ومن لم يلن قلبه لكلام الله فكيف يلين قلبه لكلام الناس؟! ومن لم يخشع من هذا الذكر الحكيم فأي وعظ يمكن أن يخشعه أو يلين قاسي قلبه؟!

    البحث عن الأسباب التي تحول دون الهداية

    النصيحة الثانية: أن ينظر العبد في الأسباب التي تحول بينه وبين هداية الله تعالى وذلك أن الهداية موجودة في القرآن محفوظة إِنَّا نَحْنُ نـزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر:9].

    فالهداية موجودة، بحث عنها يهودي فوجدها، وبحث عنها نصراني فوجدها، وبحث عنها بوذي فوجدها، وبحث عنها هندوسي فوجدها، وبحث عنها وثني فوجدها، واهتدوا بهداية الله تعالى، ووصلوا إلى طريقه، وآمنوا به، فكيف تعز هذه الهداية على إنسانٍ يعيش في مجتمع مسلم، وولد من أبوين مسلمين، ونشأ في بيئة صالحة؟! إلا أن يكون هناك سبب يحول بينه وبينها.

    الهداية إذاً موجودة ومبذولة، والله تعالى قد أقام الحجة على عباده: وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً [الإسراء:15]

    ويقول الله عز وجل عن المشركين وهم يعذبون في النار يوم القيامة قال: وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ * فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقاً لِأَصْحَابِ السَّعِيرِ [الملك:10-11].

    فهم اعترفوا أنهم أهل لهذا العذاب مستحقون له جديرون به، ولم يتعذروا بأنه لم يبلغهم شيء، أو أنه حال بينهم وبين الهداية حائل، أو منعهم منها مانع!!، كلا، بل اعترفوا كما ذكر الواحد الأحد، جل وعلا، في محكم تنـزيله: (فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ) وأنهم جديرون بهذا العذاب مستحقون له، حتى إنه لا يدخل النار أحد قط، إلا وهو معترف بأنه من أهل النار، وأنه مستحق لها ليس في الدار الآخرة أحد يدخل النار وهو يصيح يقول: ربِّ إني مظلوم، نعم، هذا حاصل في الدنيا، فقد يقتل شخص في الساحة وهو يصيح يقول: أنا مظلوم، وقد يجلد شخص وهو يصيح يقول: أنا مظلوم، وقد يسجن وهو يقول: أنا مظلوم، ومن الممكن أن تقطع يده وهو يصيح أنا مظلوم. أما في الدار الآخرة فهذا الصياح والصراخ لا تجده!!، كل إنسان لا يدخل النار إلا وهو مقتنع بأنه مستحق لهذا العذاب مهما كان هذا العذاب شديداً، وعظيماً وفظيعاً ومهيناً ورهيباً لا تتصوره العقول، ولا يكاد الإنسان أن يدركه، ومع ذلك كله لا يدخل النار أحد إلا وقد أعذر من نفسه، وعرف أنه مستحق لهذا العذاب، وهذا من كمال عدل الله تعالى.

    وقالوا: (لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ) إذاً: هم عطلوا آذانهم، (أو نعقل) فعطلوا عقولهم أيضاً عن طلب الهداية (ما كنا في أصحاب السعير) فاعترفوا بألسنتهم وقلوبهم ظاهراً وباطناً، (فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقاً لِأَصْحَابِ السَّعِيرِ) إذاً الهداية موجودة فلتنظر ما هو المانع الذي يحول بينك وبينها؟!

    أيضاً الأمر الآخر: أن الفطرة موجودة، والرسول عليه الصلاة والسلام يقول كما في الحديث المتفق عليه {ما من مولود إلا يولد على الفطرة، فأبواه يهوِّدانه أو ينصِّرانه أو يمجِّسانه}. وأنت أيها الأخ الكريم ذكرت لنا في سؤالك أن والديك من أهل الخير والصلاح، وأن أسرتك متدينة وأن ما حصل لك لم يكن لسوء التربية فيه دورٌ كما ذكرت.

    1.   

    أسباب تحول دون الهداية وعلاجها

    عليك أن تسأل نفسك: ما هو الأمر الذي حال بينك وبين أن تستجيب فطرتك لهذه الهداية؟ بقي الأمر منحصراً والله تبارك وتعالى أعلم في أحد أمرين:

    شياطين الجن

    السبب الأول: وسوسة شياطين الجن، الشيطان الجني المسلط على ابن آدم، والذي له في القلب لمةُُ وله تأثير وله محاولة، وقد توعد بني آدم أن يغويهم أجمعين، وهددهم منذ عهد أبيهم آدم عليه الصلاة والسلام أن يقعد لهم بكل طريق يقطع عليهم هذا الطريق، ويحول بينهم وبينه ويحاول أن يوجد العثرة لهم عن الهداية، فهذا شيطان الجن، وعلاج شيطان الجن، أن تستعيذ بالله منه، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ [الأعراف:201].

    وعلم الله نبيه صلى الله عليه وسلم فقال: قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ [الناس:1-6].

    فالاستعاذة من شيطان الجن أولاً، وعلى العبد أن لا يدع لشيطان الجن سبيلاً إليه، وذلك بكثرة الذكر فإن الشيطان إذا دخلت البيت حاول أن يوسوس لك، فقل: بسم الله، فإذا خرجت حاول أن يوسوس لك، وقل: بسم الله وادع الدعاء الوارد، فإذا دخلت الخلاء حاول أن يوسوس لك، فقل: بسم الله وادع الدعاء الوارد، فإذا أردت أن تنام حاول أن يوسوس لك، فقل: بسم الله وادع الدعاء الوارد، فإذا استيقظت وإذا ذهبت، أو سافرت، أو أقمت، أو حصل منك أي تغير في حال من أحوالك، فاجعل الذكر أنيسك وخليلك في كل حال، واجعله حائلاً بينك وبين شياطين الجن الذين قد يضرونك حتى في بدنك، فمن المعلوم أن الشيطان الجني يحاول أن يضر الإنسان حتى في بدنه، فالجن قد يلاطفون الإنسان، وقد يؤذونه في نفسه، وقد يؤذونه في أهله، وقد يؤذونه في ولده، والذي يحول بينه وبين ذلك هو أن يستعيذ بالله تعالى من شرهم، وأن يذكر اسم الله تعالى، ولهذا جاء في الحديث: {ستر ما بين أعين الجن وبين عورات بني آدم إذا دخلوا الخلاء أن يذكروا اسم الله} فإذا أراد الإنسان أن يدخل الخلاء فقال: {بسم الله أعوذ بالله من الخبث والخبائث} كما علَّم النبي صلى الله عليه وسلم، لم يكن للشيطان عليه سبيل، فلا يراه ولا يستطيع أن يضره بشيء وهكذا غير هذه الأماكن، خاصة الأماكن التي تكون محتضرة، أي: يحضرها الشياطين ويكثرون فيها، فعلى العبد أن يتحصن من شر شياطين الجن بالأدعية والأذكار الصباحية والمسائية والأوراد التي يحفظه الله تبارك وتعالى بها.

    شياطين الإنس

    السبب الثاني: هو الشيطان الإنسي وأعني به قرناء السوء، الذين هم أحياناً أعوان لشياطين الجن على إضلال الإنسان، له فيكون له أصحاب يدعونه إلى الضلالة، ويدعونه إلى الشر، ويزينون له الباطل، كما فعلوا مع أبي طالب حتى وهو في مرض الموت، أترغب عن ملة عبد المطلب؟! حتى كان آخر ما قال: هو على ملة عبد المطلب، وأبى أن يقول: لا إله إلا الله، فختم له على الشرك والكفر -والعياذ بالله من شؤم قرناء السوء-!

    والغريب أن قرين السوء قد يوقعك ثم يذهب وهو يضحك وأنت تبكي!! فقد يجر الإنسان إلى أنواع المهالك والمعاطب؛ فإذا وقع تركه وذهب ينظر إليه من بعيد، ويسخر منه، ويشمت به ويضحك، وقد يتبجح في المجالس أنه أورد فلاناً موارد الهلكة، وعلى كل حال فهم يوم القيامة لا ينفعونك بشيء، فيوم القيامة يفصل بينكم ويقال لكم: لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ [الأنعام:94].

    لا أحد يحمل وزر أحد بل كل إنسان قد ألزم طائره في عنقه، ويخرج له يوم القيامة كتابٌ منشور، يُسلَّم إياه ويقال له كما قال الواحد الأحد جل وعلا: اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً * مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً [الإسراء:14-15].

    فحاذر شر شياطين الإنس وابعده عن جلساء السوء، وإن خدعوك بمعسول القول ولين الكلام، وإن أغروك بالمخدرات، وأغروك بالتدخين، وأغروك بالسفر إلى الخارج، وأغروك بالصورة الجميلة، وأغروك بالأغنية ذات الصوت العذب، وأغروك بالموسيقى وأغروك بما يلذ سمعك ويطربه، ويعجبك، ولكن لا تنس أبداً أن العبرة بالمآل وكما قيل:

    كم نظرةٍ فتكت في قلب صاحبها          فتكُ السهام بلا قوس ولا وترِ

    يسر مُقلتـه ما ضـر مُهجتـه          لا مرحباً بسرورٍ جاء بالضررِ

    أي خير في نظرة حرام يستلذ بها الإنسان لحظة، ثم تورثه حسرة دائمة في قلبه؟! حسرة في الدنيا على فوت هذا الأمر وحرمانه منه، وحسرة في الآخرة، والله الذي لا إله غيره -أقولها خاصة لك أخي الشاب صاحب الورقة، وأقولها لكل إنسان- والله الذي لا إله غيره إن العذاب الذي يشعر به الذي يرتكب الجرائم من الفواحش والكبائر والذنوب العظام، ومن مقارفة ما حرم الله، ومن السفر إلى الخارج، ومن معاقرة الخمور، ومن مجالسة المومسات والبغايا والفاجرات، والله إن العذاب الذي يشعر به في قلبه هو أضعاف أضعاف ما قد يشعر به الإنسان من العذاب في سبيل مقاومة الشهوة، والصبر عليها، والامتناع عما حرم الله، بل إن العبد إذا صبر عما حرم الله تعالى فإن الله تعالى يورثه في قلبه أُنساً ولذة، لذة الانتصار على الشهوة، لذة الانتصار على النفس، لذة مخالفة الشيطان، ومراغمة النفس الأمارة بالسوء، فيقذف الله تبارك وتعالى في قلبه سكينة ولذةً لا يعلمها إلا من ذاقها وجربها.

    فلا تنخدع بلذة عابرة،

    لا خير في لذة من بعدها النار
    لا، بل قبل النار حتى في هذه الدنيا حسرات.

    وعندي أوراق من بعض هؤلاء، والله إن الإنسان إذا قرأها لا يملك عينه أن يبكي، قد يكونون ارتكبوا فواحش كثيرة، وأثموا، وظلموا، وفجروا حتى يظن من يعرفهم أن هؤلاء لا خير فيه وليس في قلوبهم إحساس، لكن إذا قرأ ما كتبوا أو سمع ما قالوا ينكسر قلبه لهم، ينكسر لما يشعر ويعلم في قلوبهم من ذُل المعصية والعياذ بالله ومن عظيم الحزن على ما فعلوا، أما العبد الذي أطاع ربه، فقد يشعر بالحرمان لحظة؛ لكن الله تعالى يورثه من جراء ذلك سعادة وأُنساً:

    ومن يغضض فضول الطرف عنها          يجد في قلبه أُنساً وطيباً

    فعليك أن تعوذ بالله وتلوذ بكنفه، وتسأله جل وعلا أن يمنحك الصبر، وأن يثبتك وتنظر ما هي الأسباب التي أودت بك من ما زينه لك شياطين الإنس والجن فتعمل على إزالتها، وعليك أن تبحث عن رفقة صالحة، تكون معهم يعينونك على الخير، ويدلونك عليه، وينشطونك إذا كسلت، ويذكرونك إذا نسيت، ويعلمونك إذا جهلت، لعل الله تعالى أن يحشرك معهم في الدار الآخرة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.

    1.   

    سؤال مصاب بمرض العشق

    هذا أيضاً سؤال آخر يقول: أنا شابٌ ابتلاني الله تعالى بأخطر الأمراض المعنوية، وهو مرض العشق- أعاذنا الله وإياكم منه- حيث كانت البداية مع شاب صغير حاولتُ مساعدته بعد أن شكا لي ظُلم والده له، وقسوته عليه، فعطفت عليه وساعدته، ولم أكن أعلم ماذا يخبئ لي القدر المجهول -على حد تعبيره- حيث تحولت العلاقة إلى عشق مرير لا أستطيع التخلص منه وهو كذلك، وأحمل والده المسئولية العظمى أمام الله تعالى حيث أهمل ابنه، وقسى عليه وطالت مدتي معه، حتى أنبني ضميري، وصارحته أن عليه أن ينسى الأيام الماضية لتبقى مجرد ذكرى في طيش الشباب، ولكنه بكى أمامي كالحمل الوديع، ورفض أن أتخلى عنه مهما كانت الأحوال، فاستسلمت للأقدار رغم إيماني التام أن الهدف الحقيقي من هذه الحياة، أجل وأسمى من هذه التوافه، يقول: وأعاتبك عتاباً رقيقاً، لعدم إلقائك لأحد الدروس السابقة، التي كنت أعلنت عنها بعنوان مصارع العشاق، وأرجو أن يتحقق هذا الأمل ويُلقى الدرس فلا تعلم قد تكون هدايتي على يديك لتحصل على خير كثير!

    أسأل الله تعالى أن يهديك على يدي أو على يدي غيري، المهم أن يهديك الله تعالى إلى سواء السبيل، ويأخذ بيدك إلى ما يحب ويرضى.

    أولاً: أنا قرأت هذا السؤال عمداً من أجل أن تسمعوه فيسمعه الآباء ويدركوا أهمية عنايتهم بأولادهم وخاصة من صغار السن، في السن الابتدائي والمرحلة المتوسطة، ويحرصوا على مراقبتهم وشدة الاهتمام بهم، وكذلك لأنه يسمعه الشباب فيحذروا على أنفسهم ويبتعدوا ويدركوا أنه ربُما نظر نظرة تكون سبباً في بلاءٍ وحزنٍ طويل، فيحرص الإنسان على أن يلتزم قول الله تعالى: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ [النور:30] ربما نظرة يُحرم الإنسان بسببها لذة العبادة، وربما نظرة يحرم الإنسان بسببها من حفظ القرآن، وربما نظرة يحرم الإنسان بسببها من الطاعة، فتثقل عليك، وربما يحال بينه وبين الهداية بسبب إدمان النظر، وكونه يتلفت يمنةً ويسرةً، ينظر في وجوه الناس شباباً ونساءً، وينظر في الصور ويتأملها ويستحسن حسنها ويستملحها، ويتأملها ويتلذذ بالنظر إليها وإدمان ذلك، فيورث هذا قلبه مرضاً طويلاً!! نسأل الله تعالى العفو العافية.

    من أسباب المرض: فراغ القلب وخواء الروح

    أول الأسباب التي أودت بك إلى هذا هو فراغ القلب والروح: فإن القلب إذا خلا عصفت فيه رياح الشهوة، وتلاعبت فيه الشياطين، وأدخل عليك الشيطان من وسوسته ما أراد. فراغ القلب من حب الله تعالى فإن القلب المشغول بحب الله تعالى وحب رسوله صلى الله عليه وسلم وحب الصالحين، ليس فيه مكانٌ لأي لون من ألوان هذا الحب المذموم الممقوت، والقلب مثل الإناء، إن ملأه الإنسان بالعسل لم يكن فيه مكان للتراب والبعر، وإن ملأه الإنسان بالتراب والمواد الخبيثة لم يكن فيه مكان للعسل والأشياء النافعة الحلوة المفيدة، فهو للذي يسبق. فعلى الإنسان أن يملأ قلبه بمحبة الله تعالى، ويحرص على تحصيل محبة الله تعالى. وأمرها واضح وسبيلها لا شك فيه: إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ [آل عمران:31].

    ويقول صلى الله عليه وسلم كما في حديث أنس وهو في الصحيحين: {ثلاث من كُن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا الله، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه؛ كما يكره أن يقذف في النار}.

    العلاج بالتوبة

    عليك أن تعالج قلبك، بالقرآن وترديد القرآن، وبالمواصلة وعدم اليأس، وكما قيل:

    أخلق بذي الصبرِ أن يحظى بحاجتهِ          ومُدمِن القرعِ للأبوابِ أنْ يَلِجاَ

    رأيت بعض الناس يُصلي مرة أو يخشع مرة، أو يحضر ختمة من الختمات، أو يحضر مجلساً من المجالس، فإذا لم يجد في قلبه ليناً ترك المجاهدة!! لا يا أخي.. كل حياتك ميدان للجهاد حتى تموت، حتى وأنت على فراش الموت، جاهد لعل التوبة تكتب لك ولو في ذلك الوقت، فإنك سعيد إن كتبت لك توبة، حتى ولو كنت على فراش الموت ما لم تغرغر قال النبي عليه الصلاة والسلام: {إن الله تعالى يقبل توبة العبد ما لم يغرغر} كما في الحديث الصحيح -حديث أبي هريرة- رضي الله عنه. فحتى لو كتبت لك توبة هناك فأنت إلى خير، المهم أن تتوب قبل الموت، وقبل أن تبلغ الروح الحلقوم، وقبل أن تعاين الملائكة الذين جاءوا لقبض روحك. والله عز وجل يقول: وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ [الحجر:99].

    فانطرح بين يدي الله، وانكسر له، واصرخ طالباً من الله تعالى النجدة والغوث، وتذكر أن الإنسان لو رأى شخصاً في مسيس الحاجة إليه، وهو يناديه ويستغيث به ويطلب منه عونه في نجاة من غرقة أو حرقة، أو حادث أو غير ذلك، أن أقسى الناس قلباً، لا يمكن أن ينظر إلى هذا الشخص وهو يموت ويتركه، والله تعالى أرحم الراحمين، وأحكم الحاكمين، ورحمته وسعت كل شيء وهو أرحم بعباده من الأم بولدها، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم. فعليك أن تعلم أن ربك هو الرحمن الرحيم، الودود الحليم الذي قال عن أكفر الكافرين: ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا [البروج:10] أي: لو تابوا لتاب عليهم، إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ [البروج:10] يعني أصحاب الأخدود ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ [البروج:10].

    أي: لو تابوا من جريمتهم العظمى لتاب لله عليهم وقبلهم، فهو قابل التوبة، فتب إليه وانطرح بين يديه، وَأَدِمْ السؤال، وألظ بـ (ياذا الجلال والإكرام) واصدُق الله تعالى يصدقك الله، ولا تيأس إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون، ولا تقنط فإنه لا يقنط من رحمة ربه إلا الضالون.

    العلاج بدوام الدعاء

    أدم قرع الباب حتى يُفتح لك، واعلم أن الله تعالى إذا حجب عنك شيئاً مما تريد الآن، فإنما يحجبه عنك لحكمة وهو أحكم الحاكمين، لا يُسأل عما يفعل وهم يسألون، وعليك أن تظل منطرحاً حتى تصل إلى درجة الاضطرار، والله تعالى يجيب المضطر إذا دعاه، كما قطع على نفسه سبحانه، وكتب على نفسه أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ [النمل:62].

    والناس يتناقلون في قصصهم وأخبارهم، أن ربنا جل وعلا يجيب دعاء المضطرين في أمور الدنيا، حتى ولو كانوا من غير المسلمين أحياناً، فربما أجاب الله دعوة غريق، أو مريض، أو حريق، أو جائع، أو مظلوم، أو غير ذلك إذا وصل إلى درجة الاضطرار، أي الانقطاع التام من الأسباب، والتسليم المطلق لله تعالى، وتفويض القلب كله إلى الله تعالى، وانتظار الرجاء مع الثقة بوعده؛ فكيف إذا كانت الضرورة ضرورة دينية؟! وضرورة الدين أعظم من ضرورة الدنيا؛ لأن الإنسان قد يموتُ من مرضٍ، أو جوعٍ، أو عطشٍ، أو بردٍ، أو حَرٍ، أو ظُلمٍ، فيكون مأواه إلى الجنة إن كان من الصالحين الأتقياء، فضرورة الدنيا مهما عظمت فأمرها يهون، لكن المصيبة العظمى ضرورة الدين، فكون الإنسان مفتوناً في دينه في مثل هذا الأمر هذه هي المصيبة؛ لأن الإنسان ولو عاش في ظل نعيمٍ مقيم في هذه الدنيا فإن مصيره إلى الموت، وما بعد الموت أمر يهول ويطول، فعليك أن تستمر في قرع الباب حتى تصل إلى درجة الاضطرار، وأن لا تيأس من أن الله تعالى سوف يجيب دعاءك.

    إذاً: عليك أولاً: أن تشغل قلبك بطاعة الله تعالى وحبه وذكره ودعائه وسؤاله وتنطرح بين يديه.

    العلاج بقطع السبب

    الأمر الثاني الذي قد يكون سبباً فيما جرى وبزوال السبب يزول المسبب، إن هذا الأمر قد يكون بسبب النظرة الحرام، أول نظرة تلذذ واستحسان لهذه الصور، وقد يرى بعض الناس أن هذا أمرٌ أصبح عادياً، فعلى الإنسان أن يكف بصره عما حرم الله، قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ [النور:30] وقال: وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ [النور:31].

    وعلى الإنسان أن لا يثق بنفسه أبداً. اتصلت بي إحدى المرات امرأة، تقول لي: كنت أسمع الناس يتكلمون عن التلفاز ويحذرون منه؛ فكنتُ أسخر بالذين يقولون هذا الكلام، لأنني لا أرى فيه شيئاً، ولا أتابعه، وإنما كنت أستمع كما تقول إلى البرامج الدينية، وربما شاهدت المباريات الرياضية، فتقول: في إحدى المرات، تعلق قلبي من حيث لا أدري ولا أشعر بأحد هؤلاء اللاعبين الذين أتابعهم، وصرت أفكر فيه دائماً وأبداً، ووالله إنها تكلمني وعبرتها تسبق كلمتها، وهي تقول: إن هذه الأمور أنا لست لها، وليست لي، وأنا بعيدة عنها، وتحلف بالله أن هذا الإنسان لو جاء يطرق الباب إنها لا يمكن أن تقبله، ولكنها تشكو ما وجدت في قلبها، وتتساءل كيف سرى هذا إلى فؤادها!! وهذا هو البلاء، البلاء يسري من حيث لا يدري الإنسان مثل ما قال الشاعر الذي يقول:

    عُيون المها بين الرُصافة والجسرِ     جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري

    فقد لا يعرف الإنسان أن هذه النظرة سوف تورثه مثل هذا المصير السيئ، فعلى الإنسان أن يقطع مادة الفساد من أصلها بتجنب النظر الحرام، والذي وقع عليه أيضاً أن يعالج هذا البلاء بغض البصر، وأن يطأطئ رأسه لله، فكما إنه في صلاته ينظر إلى موضع سجوده لا يتعداه، فعليه أن ينظر إلى ما يحتاج إليه، وأن يتجنب إطلاق البصر فيما لا يحتاجه وفيما يضره ولا ينفعه.

    توجيه العاطفة وجهة شرعية

    ثالثاً: إن هذا قد يعود إلى وجود نوع من الطبيعة العاطفية عند هذا الإنسان، إنه إنسان عاطفي قوي العاطفة، عنده قدر من المحبة في قلبه، وهذه المحبة لم تجد طريقها الطبيعي الصحيح، ولذلك صارت مثل الماء الذي لا يجد مجراه الصحيح، فيضيع في الصحراء هنا وهناك، فعلى الإنسان أن يعالج هذا الأمر، بأن يملأ المكان الطبيعي من المحبة بما شرع الله تعالى، أما المحبة العبادية فكما بينت أنها لله تعالى، فيحب الله تعالى ويقبل عليه، ويحب النبي صلى الله عليه وسلم وسائر أنبياء الله ورسله، ويحب الصالحين والأعمال الصالحة، أما المحبة الطبيعية البشرية فعليه أيضاً أن يبحث عن بنت الحلال التي تملأ هذه الخانة المخصصة، فإن القلب عبارة عن خانات، وهناك خانة مخصصة للحب الطبيعي للزوجة والأولاد وغير ذلك قال تعالى: زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ [آل عمران:14].

    فهذه الخانة إذا زادت فهي مذمومة، وإذا نقصت فقد تضر بالإنسان -أيضاً- فعليك أن تبحث عن بنت الحلال التي تملأ هذه الخانة المخصصة في قلبك لحب الزوجة، أو لهذا اللون من الحب بما أحل الله تعالى، وتغض بها بصرك عن الحرام وتعف بها فرجك عما لا يجوز ولا ينبغي.

    الانقطاع الكلي عن الوباء

    كما أن من الأسباب كثرة ملازمتك لهذا الشخص، فمن الحلول أن تنقطع عنه وتنفض يدك منه بالكلية وإذا كنت تقول: إنك قد تشعر أنه بحاجة إليك، فلا شك أنه ليس من العقل ولا من الحكمة أن ينفع الإنسان الآخرين ليضر نفسه، واطلب نجاة نفسك، والسلامة لا يعدلها شيء، وأنت الآن بحاجة إلى أن تفارقه أعظم بكثير من حاجته هو إلى أن يصاحبك، وحاجتك مقدمة على حاجته، فعليك أن تتجنب هذا الشاب وتبتعد عنه ابتعاداً كلياً، وتجعل علاقتك معه كعلاقتك بأي شخص أجنبي، إن قابلته سلمت عليه وصافحته إن كان هذا لا يضر بك، وأما ما سوى ذلك فابتعد عنه وتجنب.

    وفي الخـتام:

    بقي في الحقيقة مجموعة من الأسئلة كانت مهمة ومفيدة ولكن الوقت داهمنا، وأسأل الله تعالى أن يوفقنا لما يحب ويرضى، وأن يمن علينا وعليكم جميعاً بالهداية والثبات، وأسأل الله تعالى لهؤلاء الشباب ولسائر شباب المسلمين أن يهديهم إلى سواء السبيل، وأن يجعلهم هداة مهتدين، غير ضالين ولا مضلين، وأن يصلح فساد قلوبهم، وأن يصلح ظاهرهم وباطنهم وسرهم وعلانيتهم، وأن يملأ قلوبنا وقلوبهم بحبه وذكره وشكره وعبادته إنه على كل شيء قدير، اللهم وفقنا لما تحب وترضى من الأقوال والأعمال، اللهم استجب لنا يا حي يا قيوم، اللهم لا تردنا خائبين ولا من رحمتك مطرودين يا حي يا قيوم، اللهم استجب لنا إذ سألناك، اللهم استجب لنا إذ سألناك، اللهم استجب لنا إذ سألناك، اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة، وهذا الجهد وعليك التكلان، وأنت وحدك المستعان، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله، خاتم أنبيائه وأفضل رسله نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذا السلام هو تحية الإسلام، وفي نفس الوقت هو استدراك استدركه عليَّ أحد الإخوة، يقول: لقد نسيت أن تحيي هذه الجموع المتطلعة بتحية الإسلام، فهلا قابلتهم بمثل ما يحملون، فلذلك ذكرني هذا الأخ، فجزاه عني وعنكم خيراً.

    1.   

    الأسئــلة

    لبس الجورب على غير طهارة والمسح عليه ناسياً

    السؤال: لبست الشرَّاب البارحة في مثل هذا الوقت ولما صليت المغرب هذه الليلة تذكرت أني لم ألبسها على طهارة، فهل أقضي الأوقات التي صليت ومسحت على الشراب، أم أني أعتبر ناسياً وليس عليَّ شيء؟

    الجواب: النسيان هنا لا يعفيك من إعادة الصلوات، فعليك أن تعيد جميع الصلوات التي صليت وأنت بذلك الوضوء.

    من أدركه الفجر وهو جنب في رمضان

    السؤال: من جامع زوجته ونام ولم يستيقظ إلا بعد صلاة الفجر، ولم يتسحر، واغتسل من الجنابة، فهل عليه شيء؟

    الجواب: ليس عليه شيءُُ مادام أنه حصل جماعها في الليل قبل الفجر، ثم نام ولم يستيقظ إلاَّ بعد طلوع الفجر، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم، يدركه الفجر وهو جنب، من جماع غير احتلام، ثم يغتسل ويصوم عليه الصلاة والسلام.

    اللعب المسلية المتخللة للمجالس

    السؤال يقول: عندي استراحة، وقد أذنت لبعض الشباب الملتزمين من طلاب الحلقات والثقات -إن شاء الله- بالجلوس فيها ليالي رمضان، ويتخلل جلستهم ليلياً بعض اللعب، فهل عليَّ حرج في ذلك، وهل عليهم أيضاً من حرجٍ في هذا الشهر؟

    الجواب: لا ليس عليك ولا عليهم جناحٌ في هذا، بل ما فعلته خيرٌ إن شاء الله، وأنت مأجور وهم كذلك ماداموا يحفظون جل وقتهم في ما ينفع ويفيد، فإن التسلية وإزالة الملل والسأم أمرٌ لا بد منه.

    قضاء الصلاة على المغمي عليه

    السؤال: امرأة دخلت المستشفى النفسي، ولقد ضيعت وقت الصلاة، وهي في غيبوبة، والآن الحمد لله في صحة جيدة ترجو إفادتها عما مضى من الصلاة؟

    الجواب: إذا كان الذي مضى عليها أيامٌ طويلة وهي في غيبوبة، فالراجح من أقوال أهل العلم، أنه ليس عليها شيءٌ في ذلك إن شاء الله تعالى وإن قضت احتياطاً فلا حرج.

    الصلاة جنباً سنوات والاستمناء في نهار رمضان

    السؤال: يسأل عمن كان يفعل العادة السرية قبل سنوات، وجلس فترة طويلة، ثلاث أو أربع سنوات تقريباً، وهو لا يغتسل من الجنابة جاهلاً، وكذلك قد يحدث هذا منه في رمضان، ولا يعلم عدد الأيام التي فعلها، لكي يقضيها؟

    الجواب: أما بالنسبة لقضاء الصلاة فمن المعروف أنه من موجبات الغُسل نـزول المني بأي سببٍ كان، وبناءً عليه فإن الأصل أنه كان واجباً عليه أن يغتسل، قبل أن يُصلي، ولكن لأن المدة طويلة ثلاث أو أربع سنوات، وربما يشق عليه قضاء هذه الأوقات المتطاولة، فلعله يتسامح في ذلك، كما أفتى به بعض أهل العلم، وإلا في الأصل لو كانت الأوقات معلومة محدودة المقدار وجب عليه قضاؤها. أما بالنسبة لأيام رمضان، فإن عليه أن يقضيها، لأن الصائم مبتعدٌ عن هذا بالحلال، فكيف بما لا يحل عند طائفة كبيرة من أهل العلم، والله تعالى قال عن الصائم: {يدع شهوته وطعامه وشرابه من أجلي} فهل هذا قد ترك شهوته لله تعالى؟ كلا!

    مفتون بشاب

    السؤال: أنا شاب، بلغت من العمر الخامسة والعشرين -ولله الحمد- ملتزم إن شاء الله، حيث إني أحضر هذه الدروس لك منذ أكثر من سنتين ونصف، ولم أترك درساً لم أحضره، وعندي مشكلة، وهي إذا حضرت مسجداً جلستُ، وغالباً يجلس في جواري شابٌ، أو أراه يميناً أو يساراً، ثم يبدأ ببعض الحركات التي تثيرني… إلى آخره ولا أقدر أن أكلمه أو أنتقل من مكان إلى آخر، لأن المسجد قد يكون ممتلئاً، وأخرج وأنا صفر اليدين، وأنا لست على ذلك، وأرجو منكم حل مشكلتي بأسرع وقتٍ ممكن. وأدع الله أن يبعدني عن هذه الفتنة.

    الجواب: اللهم آمين، نسأل الله أن يبعدك عن هذه الفتنة ويملأ قلبك بحبه وحب رسوله صلى الله عليه وسلم، ويشغلك بما ينفعك في دينك ودنياك، ومن أهم الحلول في هذه، كما قلنا غض البصر، والإكثار من قراءة القرآن ودعاء الله تعالى واستغفاره.

    مقاطعة بنوك الربا

    السؤال: هذا جزء من خطاب البنك البريطاني، أحد المتعاملين معه الذي ترك الإيداع في البنوك الربوية جميعاً، منعاً من مساعدتهم على الربا، وتاب إلى الله تعالى من ذلك، والبنك يستجديه الآن، فما رأيك بحثَّ المسلمين على سحب أرصدتهم من البنوك الربوية، حتى تُفلس، لأنه لو كان لكل بنك ألف عميل، ولكل عميل عشرة آلاف، لأصبح الإجمالي عشرة ملايين ريال، ولو سحب هؤلاء أرصدتهم واحتفظوا بها لأفلس البنك؟

    الجواب: هذا واجب قال تعالى: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبا لا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ [البقرة:275] والله تعالى يقول: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2] وأي إثم أو عدوان أعظم من إعلان الحرب على رب الأرباب جل وعلا.

    سؤال عن بنوك الربا

    السؤال: في هذه البيوت الشاهقة الضخمة، في أكبر شوارعنا وفي مدننا الرئيسية وفي المواقع المهمة، وهي تعلن الحرب على الله ورسوله، صباح مساء، يُتعاطى فيها الربا الصراح البواح الذي لا شك فيه، فهم يأخذون المال ريالات وغيرها ويودع عندهم بفوائد، وقد يدفعون للمستدين مالاً ويأخذون عليه فوائد.

    الجواب: هذا ربا صريح، ثبت النهي عنه من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم من أكثر من سبعة عشر وجهاً.

    التأثر الوقتي بالمحاضرة

    السؤال: إذا كنت في جو المحاضرة، فإني أتشجع وأحس بنفسي الحُرقة على إخواني المسلمين، لكن إذا خرجتُ نسيتُ معظم ما قلته!

    الجواب: المهم يا أخي في المحاضرة وغيرها، أن تكون رجلاً طيباً، وقد تعمل بالخير ولو نسيته، وإذا عملت به وفقك الله لحفظه، والله تعالى يقول: وَاتَّقُوا اللَّهَ [البقرة:189] ويقول: وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ [البقرة:282] ويقول: وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدىً وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ [محمد:17]. فإذا وفقك الله للعمل بما علمت، أو بما سمعت فإن هذا مُعينٌ لك على حفظه، ولو نسيت بعد ذلك ما قيل أو نسيت دليلاً أو ما أشبه ذلك.

    حملة الصحف ضد الألباني

    السؤال: بدأت بعض الصحف المحلية بحملة منظمة ضد الشيخ ناصر الدين الألباني، ما هو تعليقكم على ذلك، وكذلك انتشرت في الأسواق بعض الكتيبات، أرجو منكم التعليق؟! ثم هل للشيخ آراء نقرأها؟

    الجواب: الشيخ ناصر الدين الألباني إمام من أئمة المسلمين في هذا الوقت، شاء من شاء وأبى من أبى، فإن الله تعالى قد كتب له القبول، في نفوس الناس، فالمسلمون في مشارق الأرض ومغاربها يحبونه في الله تعالى، وهو من أئمة الحديث في هذا الزمان الذين لهم دورٌ ومساهمة في تجديد هذا العلم، وحث الناس عليه، والكلام على أسانيده ومتونه تصحيحاً وتضعيفاً، وله كتب كبيرة لا توجد لعالم آخر مثله قط، ولا يعني أن هذا الرجل معصوم فهو بشر كغيره يخطئ ويصيب، وله آراء واجتهادات فقهية قد يخالف فيها جمهور العلماء، وله أيضاً آراء واجتهادات في تصحيح الأحاديث وتضعيفها، قد يخالف فيها غيره، لكن كان ماذا؟!

    ومن ذا الذي ترضى سجاياهُ كلها

    كل إمام يأخذ من قوله ويترك، إلا إمام الأئمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وأما هذه الحملة أنا لم أطلع الحقيقة على شيء من ذلك، فإن كان كذلك فليس بغريب. فهي كما قيل (شنشة أعرفها من أخزم).

    التتابع في قضاء الصوم

    السؤال: سألتك في يومٍ مضى أنيِ فرطت في صيام رمضان في وقت مضى، وقلت: إن عليك القضاء، هل يلزم عليَّ التتابع أم صيام أيام فرادى؟

    الجواب: ليس عليك تتابع، بل تصوم هذه الأيام التي عليك ولو كانت متفرقة.

    قضاء الصلاة

    السؤال: أنا أيضاً قد فاتني صلاةٌ هل عليَّ قضاء الصلاة؟ إذا كان كذلك، أرجو إيضاح صفة ذلك وخاصة في صلاة العصر، وكذلك صلاة الجمعة والقصر؟

    الجواب: أيضاً إذا كانت فاتتك صلاةٌ فعليك أن تقضيها على مذهب جمهور أهل العلم، وتقضي الصلاة على هيئتها لقول النبي صلى الله عليه وسلم، في الحديث المتفق عليه: {من نام عن صلاةٍ أو نسيها فليصلها إذا ذكرها}.

    المفاخرة بدفاع الغرب عن الإنسان

    السؤال: ما هي توجيهاتكم للذين يفاخرون بدفاع الغرب عن حقوق الإنسان، ويدللون بالدفاع عن هذه الجزيرة، ووقوفهم ضد النظام البعثي العراقي؟

    الجواب: هم لم يدافعوا هنا عن حقوق الإنسان، هم دافعوا عن مصالحهم، هذا أمرٌ يعرفه الخاص والعام والغبي والجاهل، والمسلم والكافر، هل جاءوا من أجل سواد عيوننا؟! أو غضبوا حرصاً على حياتنا؟! هذه السذاجة لا يقول بها أحدٌ يملك شيئاً من العقل ولو يسيراً، هم جاءوا يدافعون عن مصالحهم، فالله تعالى قد حبا هذه البلاد بآبار النفط التي تدر من هذا الذهب الأسود الذي به قوام اقتصادهم ومعيشتهم وصناعاتهم وأمورهم، ولذلك يحرصون عليها ويدافعون عنها، هذا أمرٌ معروف.

    توجيه نصح للمعتمرين

    السؤال: نحن في موسمٍ يكثرُ فيه المعتمرون إلى بيت الله، ويلاحظ هناك العديد من المنكرات لا سيما في الأسواق، أرجو توجيه كلمة للشباب الذاهبين إلى هناك بضرورة العمل على إنكار هذه المنكرات بالحكمة والموعظة الحسنة، كذلك توجيه كلمة لأرباب الأسر، وذلك لحفظ نسائهم وأطفالهم من التردد ذهاباً وإياباً من وإلى السوق.

    الجواب: تكلمت عن هذين الموضوعين، أما حث الشباب على الذهاب إلى أسواق مكة خاصةً جماعة وليسوا فرادى، ووجودهم هناك صمام أمان بإذن الله، ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، بالكلمة الطيبة فقط، فهذا تكلمت عنه في درس في مسجد المحيسني، بعنوان: (خمسة مقترحات).

    أما توجيه كلمة لأرباب الأسر، فقد تكلمت عنه أيضاً في موضوع بعنوان (صفة العمرة) وكان في مسجد المحيسني أيضاً.

    الجمعيات الشبابية

    السؤال: ما رأيك في انتشار الجمعيات بين الشباب، ألا ترى أن في انتشارها خيراً، حيث أن في انتشارها تقليلاً من الإيداع في البنوك؟

    الجواب: يقصد بالجمعيات أن مجموعة يتفقون على أن يأخذ أحدهم من راتبه الشهري ألفاً -مثلاً- ومن ثم في الشهر الثاني تكون عند آخر وهكذا، لا بأس بذلك، هذا جائز على ما أفتى به جماعة من علمائنا، على رأسهم سماحة الشيخ عبد العزيز حفظه الله.

    زكاة الحلي

    السؤال: لقد حمي الوطيس بين العلماء المسلمين حول القول الراجح في زكاة الحلي، فهل لكم أو لأحد العلماء تحقيقاً بليغاً تحيلنا إليه؟

    الجواب: أعرف في موضوع زكاة الحلي بالنسبة للنساء حوالي عشرة كتب مطولة، والأمر في ذلك واسع إن شاء الله فجمهور العلماء على أنه ليس في حلي المرأة زكاة، وهذا مذهب الأئمة الثلاثة، واختيار ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله، ولهم في ذلك حججٌ يطول الكلام بذكرها، وذهب أبو حنيفة واختاره جماعة من علمائنا على رأسهم سماحة الوالد الشيخ/ ابن باز، وكذلك الشيخ/ ابن عثيمين حفظهم الله، إلى أنه تجب في الحلي المستعمل أو المعد للاستعمال زكاة، فإن زكَّت المرأة احتياطاً فهذا حسن، وإن لم تزكِ فلا حرج عليها إن شاء الله تعالى.

    معنى (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً)

    السؤال: أرجو أن توضح المعنى الصحيح لقوله تعالى: لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً...الآية [المائدة:82] لأن بعض الناس يفهمها على غير حقيقتها، فتراه يودُّ النصارى ويقربهم ولا يعرفون من المقصودون في الآية؟

    الجواب: المقصودون في الآية هم الذين قال الله تعالى فيهم في نفس الآية: ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ * وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ * وَمَا لَنَا لا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ * فَأَثَابَهُمُ اللَّهُ بِمَا قَالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ [المائدة:82-85]. المقصود الذين أسلموا منهم وآمنوا وعدهم الله بذلك.

    طلب توزيع شريط

    السؤال: المسلمون في بقاع الأرض محتاجون إلينا وإلى دعواتنا ومشاعرنا وأموالنا فنرجو بأن تقوم بتوزيع شريط (من للمسلمين؟) حتى نستحث الهمم الراقدة لنصرة إخواننا؟

    الجواب: الشريط موجود، ويمكن نشره.

    نصيحة للمقصرين

    السؤال: هل من كلمة نصح بالتوجيه لمن يشاهدون الأفلام والمسلسلات والدعايات، ونحن في أمس الحاجة إلى الحذر واليقظة مما يحيكه لنا أعداؤنا؟

    الجواب: أعداؤك يا أخي يسهرون الليل والنهار! ذكر لي مجموعة من الإخوة أنه مُطّلع -وذكرت هذا في أكثر من مناسبة- على البث الذي يُبث الآن إلى الشعب الروسي، فوجدوا كيف أن الغرب تسلل إليهم سريعاً الآن، وبدأ يبث إليهم الآن أفلاماً تنصيرية مجهزة، كأنما أعدت لهم إعداداً خاصاً، فضلاً عن الأفلام التي يستهدفون بها مسخ عقول الشباب، وتغيير أخلاقهم، وتدمير معنوياتهم، وشغلهم بالتوافه من الأمور، فعلى العبد أن يتقي الله تعالى في هذا الوقت ولا يضيعه بمثل هذه الطريقة، لأنه بهذا الأسلوب وهذا العمل، أول من نخسر سوف نخسره هو، فالشاب الذي تكدست أعصابه من طول مشاهدة التلفاز والفيديو، هذا لا يصلح لحل ولا ربط، وأنى له أن يكون شاباً مناضلاً في علمٍ، أو في عملٍ، أو في دعوةٍ، أو في جهادٍ أو في غير ذلك؟! نحن نريد الشباب الذين قيل فيهم:

    وبورك في الشباب الطامحينا

    وقال فيهم آخر:

    شبابُ ذللوا سُبل المعالي     وما عرفوا سِوى الإسلامِ دينا

    تعهدهم فأنبتهم نباتاً كريماً     طاب في الدنيا غصونا

    إذا شهدوا الوغى كانوا كُماة     يدقون المعاقلَ والحصونا

    وإن جُن المساءُ فلا تراهم     من الإشفاقِ إلا ساجدينا

    ولم يتشدقوا بقشور علمٍ     ولم يتقلبوا في الملحدينا

    ولم يتبجحوا في كل أمرٍ     خطيرٍ كي يُقال مثقفونا

    كذلك أخرجَ الإسلامُ قومي     شباباً مُخلصاً حُراً أمينا

    الشباب الذي يقول فيهم القائل:

    شبابٌ كمَ الإسلام يرضى خلائقاً     وديناً ووعياً في اسْوِداد المفارقِ

    قلوبهم طُهرٌ يفيض على الورى     وأيديهم تأسو جُراح الخوافقِ

    هُم السلسل الصافي على كُلِ مؤمنٍ     وفي حومة الهيجاءِ نارُ الصواعقِ

    هُم الأملُ المرجوُ إن خابَ مأملٌُ     وأوهن بُعد الشوطِ صبر السوابقِ

    هُم الحلمُ الريانُ في وقدةِ الضما     وليس على الآفاق طيفٌ لِبَارقِ

    كأنَّي أراهم والدُّنا ليست الدُّنا     صلاحُُ ونورُ الله مِلء المشارقِ

    أقاموا عَمودِ الدِّين مِنْ بَعد صدعهِ      وأعلوا لواء الحقِ فوق الخلائقِ

    السؤال: هل من تعلم لغة قومٍ أمن مكرهم؟

    الجواب: هذا ليس بصحيح، وإن كانت معرفة لغة الأعداء مما يحتاج إليه المسلمون، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم، أن يتعلم لغة يهود، وقال: إني لا آمنهم على كتابنا.

    إيصال التبرعات

    السؤال: أرجو إعطاءنا فكرة موجزة حول مدى إيصال وصرف التبرعات، وإزالة ما ران على الآذان حول التشكيك بعمل كلٍ من هيئة الإغاثة، وجمعية البر الخيرية ببريدة؟

    الجواب: القائمون على هيئة الإغاثة وعلى جميعة البر الخيرية هنا، من الإخوة الأفاضل الموثوقين بحمد الله تعالى، ونسأل الله تبارك تعالى أن يبارك في جهودهم، ويعينهم على صرف ما وصل إليهم إلى مستحقيه، وأن لا يوجد هناك أي عقبة تحول دون ذلك، وهم على كل حال من الناس المعروفين المشهود لهم بالثقة، والعدالة، والأمانة، ونحمد الله تعالى على ذلك.

    سجود التلاوة في الصلاة

    السؤال: إمام قرأ سورة العلق ولما وصل إلى آية السجدة لم يسجد بل ركع، وظن كثير من المأمومين أنه سجد ولم ينتبه إلى الإمام فما حكم صلاتهم؟

    الجواب: هذا يختلف، إن تفطنوا لذلك، فإنهم يتبعون الإمام ويقضون هذه الركعة التي عليهم ما داموا لم يركعوا، فإن لم ينتبهوا إلا بعد مضي وقتٍ طويل فإن عليهم أن يعيدوا الصلاة.

    المحتاجون في الداخل والخارج

    السؤال: مع كثرة التبرعات هذه الليالي كزكاة أو صدقات؛ هناك كثير من الناس يشككون بوصولها، ويقولون: هناك في البلد محتاجون أكثر من الخارج، بماذا تنصح هؤلاء؟

    الجواب: نعم في البلد محتاجون لا شك، ونحن ممن يتعرف على المحتاجين في البلد ويوصلون إليهم ما تيسر من المواد العينية وغيرها، ومن المال الذي يستعينون به، ولكن من المغالطة أن نقول هنا: إن المحتاجين هنا أكثر من الخارج، ففي الخارج أممُُ بأكملها، وكما قيل:

    تلفتوا هاهُم في الأرضِ إخوتُنا     شعبٌ برمته في العُري يُحتضرُ

    كانوا بأوطانهم كالناس وانتبهوا     فما هُمُ من وجود الناس إن ذُكِروا

    مشردون بِلا تيهٍ فلو طلبوا          تُجدد التيه في الآفاقِ ما قدِروا

    يلقى الشريدُ فِجاج الأرض     واسعةً لكنهم بمدى أنفاسهمْ حُشِرُوا

    في خيمةٍ من نسيج الوهم لفقها     ضميرُ باغٍ على الإسلام يأتَمِر

    أوهى وأوهى خيوطاً من سياسته     لو مسها الضوء لا نفدتْ بِه السُتُرُ

    ناس لا يجدون ما يلبسون ولا ما يأكلون ولا ما يشربون، بل لا يجدون مكاناً يقضون فيه حاجتهم، مريضهم يموت وهو يتلوى، لا يجدون علاجاً له، ولو كان مرضه أهون الأمراض الفرق كبير يا أخي!

    من مات ولم يعرف الإسلام

    السؤال: ما هو مصير الذين يموتون على غير دين الإسلام وهم لم يعلموا كما هو حاصل في بعض دول أوروبا؟

    الجواب: إذا كانوا لم يعلموا بدين الإسلام فربك جل وعلا يقول: وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ [فصلت:46] ويقول: وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً [الإسراء:15] وقال: وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً [الكهف:49]

    وقد اختلف أهل العلم في مثل هذه المسألة على أقوال كثيرة، سردها الإمام ابن القيم في كتابه القيم أحكام أهل الذمة، على كل حال دعهم لله، واشتغل بمحاولة إيصال الإسلام لمن تستطيع منهم ودعوتهم إليه، وتقديمه لهم بطريقة مقنعه تدعوهم إلى التفكير فيه، ومن ثم الدخول فيه، أما الاشتغال بمصيرهم الأخروي هذا فدعه لله تعالى.

    مشكلة شرب السيجارة

    السؤال: هذا شاب يقول: أنا مبتلى بشرب الدخان، وعند دخول شهر رمضان عزمت على تركه فلم أستطع، حيث إني بعد الإفطار مباشرة وقبل المغرب أشربه، وقبل أذان الفجر أشربه أيضاً، وقد أثر ذلك في أعمالي، حيث إني هجرت القرآن كثيراً فما هو توجيهكم؟

    الجواب: يا أخي لا تحتاج إلا إلى عزيمة صادقة أولاً، ثم استعن بالله تعالى أن يعينك على الخير، والله تعالى لا يرد سائلاً ويقول: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ [العنكبوت:69]. فأنصحك أن تصدُق الله وتصمم على هذا العمل، وإن قمت بزيارة إلى العيادة الخاصة في ذلك، واستفدت من بعض خبراتهم وما لديهم، فهذا شيءُُ حسنٌ أيضاً. والله تعالى أعلم، وصلى الله وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.