إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (529)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    كيفية تلقي المرأة للعلم الشرعي

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على قائد الغر المحجلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أيها الإخوة الأحباب! أيها الإخوة المستمعون الكرام! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، هذا لقاء طيب مبارك من برنامج نور على الدرب.

    ضيف اللقاء هو سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء .

    مع مطلع هذا اللقاء نرحب بسماحة الشيخ عبد العزيز أهلاً ومرحباً سماحة الشيخ .

    الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.

    المقدم: وفيكم.

    ====السؤال: السائلة (م. م) اليمن من حضرموت تقول في هذا السؤال: كيف يمكن تلقي العلم الشرعي الحق بالنسبة للفتاة، وهل تلقي المرأة للعلم الشرعي في بيتها من خلال الاستماع لبعض الأشرطة وقراءة الكتب كافي، وذلك عند قلة وجود العلماء في بلادها، وجهونا بذلك يا سماحة الشيخ؟

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:

    فإن العلم يتلقى بطرق كثيرة، منها تلقيه من طريق سماع الإذاعة عن نور على الدرب، وعن إذاعة القرآن، وعن المحاضرات وخطب الجمعة، والخطب الأخرى من أهل العلم والبصيرة وأهل العقيدة الطيبة، هذه طرق لتلقي العلم للمرأة وغير المرأة، يسمع الإنسان في بيته وتسمع المرأة في بيتها إذاعة القرآن الكريم من المملكة العربية السعودية فيها علم كثير ومحاضرات كثيرة، وفيها برنامج نور على الدرب فيه خير كثير وعلم جم.

    وهناك طريق آخر عام وهو العناية بالقرآن الكريم، فهو أحسن الطرق وأعظمها وأنفعها، العناية بالقرآن والإكثار من تلاوته بالتدبر والتعقل، وسؤال أهل العلم عما أشكل من طريق الهاتف، أهل العلم المعروفين بالعقيدة الطيبة والعلم والفضل وحسن السيرة، ومراجعة كتب التفسير، مثل تفسير ابن كثير ، تفسير ابن جرير ، تفسير البغوي فيما أشكل، تفسير الشوكاني ، الإنسان يراجع القرآن ويتدبر القرآن وما أشكل عليه يراجع كتب التفسير، أو يسأل أهل العلم الذين يعرفهم بالعلم والبصيرة والعقيدة الطيبة.

    وهناك طريق آخر وهو طريق حلقات العلم في المساجد إذا كان طالب العلم يحضر حلقات العلم في المسجد، أو المرأة تحضر حلقات العلم من بعيد تسمع في محلات مناسبة لها، تستطيع سماع كلام المعلم والمرشد في حلقات العلم، كما أنها تسمع خطبة الجمعة في المساجد التي تقام فيها الجمعة، كل هذه من طرق العلم.

    كذلك السؤال من طريق الهاتف بأن تسأل من طريق التلفون تسأل أهل العلم عما أشكل عليها، وتحرص على أهل العلم المعروفين بالعقيدة الطيبة والسمعة الحسنة حتى تسألهم عما أشكل عليها، وهكذا الرجال أيضاً يسألون من طريق الهاتف من طريق التلفون عما أشكل عليهم، ويحضرون حلقات العلم عند أهل العلم في بلدهم وفي غير بلدهم ولو بالرحيل إلى بلد أخرى لأجل طلب العلم والتفقه في الدين، يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: (من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين)، ويقول عليه الصلاة والسلام: (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله به طريقاً إلى الجنة)، وكان السلف -الصحابة ومن بعدهم- يرتحلون من بلاد إلى بلاد لأجل طلب العلم والتفقه في الدين، ولابد مع هذا من الإخلاص في ذلك والنية الصالحة وسؤال الله التوفيق والإعانة فهو سبحانه الموفق الهادي.

    فإذا صدق المؤمن والمؤمنة في طلب العلم والتفقه في الدين وأخلص كل منهما لله في ذلك وجد واجتهد بسماع إذاعة القرآن الكريم من المملكة العربية السعودية وما فيها من الخطب العظيمة والفوائد الكثيرة والمحاضرات وبرنامج نور على الدرب، كذلك سماع خطب الجمعة التي تذاع، وسماع المحاضرات التي تذاع، وسماع خطبة الجمعة في بلدها إذا كان الخطيب ممن يوثق بعلمه وفضله، كل هذه طرق من طرق العلم، نسأل الله للجميع التوفيق.

    1.   

    حكم إفتاء المرأة بما سمعت أو قرأت من الفتاوى

    السؤال: تقول السائلة: هل يجوز أن تفتي المرأة إذا ما سئلت عن فتوى قد سمعتها أو قرأتها؟

    الجواب: نعم، إذا كان عندها علم تفتي، كان أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يفتون رضي الله عنهن، وهكذا جملة من الصحابيات ومن أهل العلم بعد الصحابة، هذا إذا كان عندها علم من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم تفتي، تعلم الناس، أو تنقل لهم من فتوى تقول: أفتاني فلان أو سمعت في الإذاعة في برنامج نور على الدرب كذا إذا كانت حافظة تنقل لهم ما سمعت، أو من كتاب معروف من كتب أهل السنة عرفت معناه وهي طالبة تنقل ما عرفت من المعنى لغيرها، كل هذا من باب التعاون على البر والتقوى، وكل هذا من باب نقل العلم والتواصي بالحق.

    1.   

    حكم ترك المرأة الدعوة إلى الله بحجة الخوف من القول على الله بغير علم

    السؤال: تقول هذه السائلة من حضرموت من اليمن (م. م) تقول: بعض الأخوات يرفضن القيام بالدعوة إلى الله في مجال النساء بحجة أنهن يخفن أن يقلن ما لا يعلمن فيتحملن بذلك الإثم وإثم غيرهن، هل من توجيه في ذلك؟

    الجواب: الواجب الدعوة إلى الله والتعليم إذا كانت المرأة عندها علم، أما إذا لم يكن عندها علم فلا يجوز لها أن تتكلم؛ لأن الله جل وعلا يقول: قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ [يوسف:108]، ويقول جل وعلا: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [الأعراف:33]، فليس لأحد أن يقول على الله بغير علم لا رجل ولا امرأة، لكن المرأة إذا كان عندها علم فالواجب عليها أن تنقل العلم لأخواتها في الله من جيرانها وجليساتها وأهل بيتها، وترشد الناس وتعلمهم، كما كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم رجالاً ونساء يرشدون ويعلمون.

    1.   

    كتب ينصح بحفظها وقراءتها

    السؤال: في سؤال لها تقول هذه السائلة: هل هناك شرح موجز ومبسط لكتاب عمدة الأحكام، وما هي الكتب الفقهية التي تنصحوننا بقراءتها وجزاكم الله خيراً؟

    الجواب: عمدة الحديث لها شروح لـابن دقيق العيد ولغيره من العلماء، الشيخ عبد العزيز بن فيصل رحمه الله، الشيخ عبد الله بن بسام ، لها شروح طيبة مفيدة، وهي أحاديث واضحة بحمد الله، فالذي يحفظها يعلم معانيها بسهولة، أحاديث عربية واضحة، ولها شروح بحمد الله مفيدة، ونفس الأحاديث مشروحة في مسلم وفي البخاري ، لأنها من أحاديث الصحيحين، فأنا أوصي بحفظ عمدة الحديث فهو كتاب جيد، للشيخ عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي ، حفظ هذا الكتاب مهم جداً ومفيد، هكذا بلوغ المرام للحافظ ابن حجر، وهكذا الأربعون النووية وتكميلها لـابن رجب كلها خمسون حديثاً مفيدة من جوامع الكلم أوصي بحفظها، كذلك عمدة الفقه للموفق مختصرة، وكذلك زاد المستقنع للشيخ موسى الحجاوي كتاب مفيد في الفقه مختصر.

    ومن الكتب التي ينبغي أن يهتم بها في العقيدة: كتاب التوحيد، وكشف الشبهات، وثلاثة الأصول، والقواعد الأربع كلها للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، مفيدة في العقيدة، كذلك العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية في العقيدة كتاب مهم نوصي بحفظ هذه الكتب والعناية بها، والمذاكرة فيها مع الرجال والنساء؛ لأنها مفيدة وواضحة ليس فيها تعقيد.

    1.   

    صلاة الأوابين وحكم المداومة عليها

    السؤال: من أسئلة هذه السائلة تقول: ما هي صلاة الأوابين؟ وهل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يداوم على صلاتها، وماذا كان يقرأ فيها؟

    الجواب: صلاة الأوابين صلاة الضحى إذا اشتد الضحى، هذه صلاة الأوابين، إذا اشتد الضحى سن لكل أحد أن يصلي صلاة الضحى ركعتين وإن زاد فلا بأس، النبي صلى الله عليه وسلم أوصى أبا هريرة وأوصى أبا الدرداء بركعتي صلاة الضحى، وقال عليه الصلاة والسلام: (يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويكفي من ذلك ركعتان تركعهما من الضحى) أو كما قال عليه الصلاة والسلام، فجعل الركعتين تقومان مقام هذه الصدقات وهذه التسبيحات والتكبيرات، وربما صلى الضحى صلى الله عليه وسلم أربعاً، وربما صلاها ثماناً عليه الصلاة والسلام، فقد صلاها يوم فتح مكة ثمان ركعات بأربع تسليمات، قالت عائشة : (كان يصليها أربعاً ويزيد ما شاء الله) يعني: بعض الأحيان عليه الصلاة والسلام، وما كان يداوم عليها لئلا يشق على أمته، بل يترك العمل وهو يحب أن يعمله مخافة المشقة على أمته، لكن دلت السنة القولية على أن المواظبة عليها والمحافظة عليها سنة مؤكدة، كونه سيحافظ على صلاة الضحى سنة مؤكدة من وصية النبي صلى الله عليه وسلم فإنه أوصى بها عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    كيفية دفع الوساوس

    السؤال: ننتقل بعد ذلك إلى رسالة من أحد الإخوة لم يذكر السائل في هذه الرسالة أخوكم في الله (رمضان . ح. ر) ، يقول في هذا السؤال: ماذا يفعل الإنسان المبتلى بالوسواس القهري، وخصوصاً إذا كان هذا الوسواس والخواطر سيئة للغاية وأخشى أن يعاقبني الله عليها، فهل يؤاخذني الله عز وجل على هذه الوساوس وهذه الخواطر مهما بلغ شدة قبحها وخبثها، ماذا أفعل سماحة الشيخ؟

    الجواب: الصحابة رضي الله عنهم اشتكوا للنبي صلى الله عليه وسلم هذه الوساوس، وقالوا (إن أحدنا يجد في نفسه ما لأن يخر من السماء أهون -أو قالوا: أسلم- من أن ينطق بها، فأوصاهم صلى الله عليه وسلم إذا وجدوا هذه الوساوس الخبيثة من جهة الله أو من جهة الآخرة أن يقول أحدهم: آمنت بالله ورسله، وأن يتعوذ بالله من الشيطان وينتهي) ، هذا دواؤها، هذه الوساوس الخبيثة الخطيرة دواؤها أن يقول المؤمن: آمنت بالله ورسله، ويتعوذ بالله من الشيطان الرجيم وتزول، وقد قال عثمان بن أبي العاص : (يا رسول الله! إن الشيطان قد لبس علي صلاتي، فأمره صلى الله عليه وسلم إذا وجد ذلك أن ينفث عن يساره ثلاث مرات وأن يتعوذ بالله من الشيطان ثلاث مرات، قال: ففعلت فأذهب الله عني ما أجد)، فإذا وجد الإنسان في نفسه ما يحيك من جهة الله: من خلق الله؟ لا جنة، لا نار، وأشياء من هذه الوساوس الخبيثة يقول: آمنت بالله ورسله، آمنت بالله ورسله، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وينتهي، والحمد لله.

    1.   

    الواجب على من مات والداه وهو عاق لهما

    السؤال: السائل الذي رمز لاسمه بهذا الرمز (رمضان . ح. ر) يقول: ماذا يفعل من مات والداه وهو عاق لهما، وهو نادم الآن بعد وفاتهما على هذا العقوق، ولا يدري ماذا يفعل حتى يتوب الله عليه جزاكم الله خيراً سماحة الشيخ؟

    الجواب: إذا مات عاقاً لوالديه عليه التوبة إلى الله أو ظالماً لأحد عليه التوبة إلى الله والندم والإقلاع والدعاء لهم بالمغفرة والرحمة، يكثر من الدعاء لهم والصدقة عنهم، وهذا مما يخفف عنه ويزيل عنه الإثم، التوبة تجب ما قبلها، الحمد لله، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (الإسلام يهدم ما كان قبله والتوبة تجب ما قبلها)، ويقول الله جل وعلا: قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ [الأنفال:38]، فإذا كان الكفر يغفر بالتوبة فالعقوق من باب أولى.

    فالواجب على من عق والديه أو أحدهما أو قطع رحمه أن يتوب إلى الله وأن يصلهم بعد الموت بالدعاء لهم وتنفيذ وصاياهم الشرعية، وإكرام أصدقائهم وأقاربهم، هذا كله من برهم بعد الموت، قال رجل: (يا رسول الله! هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما بعد الموت؟ قال: نعم، الصلاة عليهما -صلاة الجنازة والدعاء- والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما -الوصية الشرعية- من بعدهما، وإكرام صديقهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما) كعمك وعماتك وجدتك أم أبيك وأم أمك وإخوتك، كلها صلتهم من التوبة، صلتهم والدعاء للوالدين والدعاء للأقارب الذين قطعتهم وماتوا، الدعاء لهم والترحم عليهم، وإكرام أصدقائهم، والصدقة عنهم، وإنفاذ وصاياهم الشرعية، كل هذا من مكافأتهم ومن أسباب تكفير السيئات.

    1.   

    الحكم على حديث: (اتق شر من أحسنت إليه)

    السؤال: السائل إبراهيم أبو حامد من الرياض السويدي، له مجموعة من الأسئلة يقول في هذا السؤال: ما صحة هذا الحديث إن كان حديثاً: (اتق شر من أحسنت إليه).

    الجواب: لا أعلم له أصلاً.

    1.   

    الحكم على حديث: (بيت لا تمر فيه جياع أهله)

    السؤال: أيضاً يقول: هل هذا حديث (بيت لا تمر فيه جياع أهله

    الجواب: نعم، هذا حديث صحيح رواه مسلم، وهو يدل على أن البيت الذي ليس فيه تمر جياع أهله إذا كانوا قد اعتادوا التمر، فأهل المدينة وأهل نجد وغيرهم ممن اعتادوا التمر فبيت لا تمر فيه؛ لأنه طعام جاهز يكفي عن كل شيء، فإذا فقده أهل البيت فهم جياع في الحقيقة، لاسيما إذا كانوا معتادين هذا الشيء وهو قوتهم، أما إذا تغيرت الأحوال وصار لهم قوت آخر فالحديث في غيرهم، الرسول صلى الله عليه وسلم يخبر عن أهل المدينة الذين اعتادوا التمر وهو قوتهم.

    1.   

    التحذير من الأحاديث الموضوعة

    السؤال: كثر في زماننا هذا سماحة الشيخ عبد العزيز الأحاديث الموضوعة، فهل من معالجة لمثل هذا الموضوع سماحة الشيخ عبد العزيز؟

    الجواب: الأحاديث الموضوعة كثيرة من قديم الزمان، وقد صنف فيها العلماء، والوضاعون كثيرون وضعوا على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى غيره، ولكن كلما قل العلم وقل العلماء انتشرت هذه الأكاذيب وهذه التراهات وهذه الجهالات، وكلما كثر العلماء في البلد قضي عليها، وما ذاك إلا لأن أعداء الإسلام كثيرون، والجهلة من طلبة العلم ومن العباد كثيرون فيحسبون أن الأحاديث التي يرويها بعض الكذبة صحيحة فينشرونها إما في فضل الصلاة أو فضل الصوم أو فضل الصدقة أو في غير ذلك، وبعض الناس أعداء الإسلام يكذبون وينشرون عداوة للإسلام وتشويهاً للإسلام.

    فالواجب على المسلم أن يحذر تصديقهم وأن لا يقبل من الأحاديث إلا ما شهد به أهل العلم وبينه له أهل العلم، إذا كان لا يعلم يسأل أهل العلم، أما إذا كان عنده علم فالحمد لله، قد بين أهل العلم ما يعرف بالحديث الضعيف والموضوع والصحيح، فإذا قرأ كلام أهل العلم عرف ذلك.

    1.   

    حكم المسح على الجوارب الخفيفة

    السؤال: السائل إبراهيم أبو حامد له آخر سؤال في هذه الرسالة: ما حكم المسح على الشراب الخفيف الذي يبين لون البشرة؟

    الجواب: إذا كان الشراب لا يستر لا يمسح عليه، لا يمسح إلا على جورب القدم، أما الذي لا يستر فلا يمسح عليه.

    1.   

    وقت سنة العصر القبلية

    السؤال: هذا السائل يقول: إذا صليت سنة العصر أو أي فرض القبلية قبل الأذان وعندما أذن العصر صليت أربع ركعات فرض العصر، فهل السنة القبلية تكتب لي قبلية العصر أم يجب أن أصليها بعد الأذان، أرجو التوضيح؟

    الجواب: السنة نافلة وليست فرضاً، يستحب أربع بعد دخول وقت العصر بتسليمتين، وإذا صليت قبل الأذان بين الظهر والعصر صلوات ولو مائة ركعة فلا بأس، الحمد لله وقت واسع وليس فيه منع، لو صلى الإنسان ركعات يسيرة كعشر ركعات، عشرين ركعة، ثلاثين ركعة ليس فيه شيء والحمد لله، يسلم من كل ثنتين، ويستحب له بعد أذان العصر بعد دخول وقت العصر أن يصلي أربع بتسليمتين؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (رحم الله امرأً صلى أربعاً قبل العصر)، مستحبة ما هي بواجبة، الواجب صلاة الفرض الخمس: الظهر، العصر، المغرب، العشاء، الفجر، هذه الفرائض، أما سنة الظهر والعصر والمغرب والعشاء والضحى والوتر كلها نوافل غير واجبة لو تركها ليس عليه إثم، لكن له الأجر في فعلها له الأجر العظيم.

    1.   

    حكم بيع البخور للنساء إذا علم خروجهن إلى الأسواق متبخرات

    السؤال: هذه السائلة أم عبد الله من الرياض تقول في هذا السؤال بأنها تبيع البخور للنسوة، وهؤلاء النسوة اللاتي أبيع لهن البخور يخرجن متعطرات ومتبخرات، فهل علي إثم في بيعي لهن هذا البخور، أرجو الإفادة؟

    الجواب: إذا كنت تعلمين أن هؤلاء يفعلن ذلك لا تبيعي عليهن، إذا كنت تعلمين أنهن يطيبن في خروجهن في الأسواق فلا تفعلي؛ لأن الله يقول: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2]، فإذا كنت تعلمين أن هذه المرأة التي تشتري منك العود أو غيره من الطيب تخرج به في الأسواق أو عند الأجانب فهذا لا يجوز؛ لأنك في هذه الحالة تعينينها على المعصية، أما إذا كنت لا تعلمين فلا حرج عليك أن تبيعي على النساء وغير النساء، أما إذا علمت أن فلانة بنت فلان التي تشتريها منك تفعل هذا الفعل فلا تبيعي عليها.

    1.   

    حكم صلاة سنة المغرب قبل غروب الشمس

    السؤال: السائلة أم عبد الله تسأل في هذا السؤال وتقول: هل يجوز لي أن أصلي ركعتين سنة المغرب قبل الأذان أم أنه يعتبر من الوقت المنهي عنه؟

    الجواب: الصلاة بعد الأذان بعد غروب الشمس، أما قبل غروب الشمس فوقت نهي، إلا إذا كان الإنسان دخل المسجد ينتظر المغرب فلا بأس أن يصلي ركعتي التحية تحية المسجد، أو دخل مكة وطاف بعد العصر يصلي صلاة الطواف، أما أن الإنسان يصلي قبل الغروب وهو في بيته أو جالس في المسجد فلا؛ لأن هذا وقت نهي لكن إذا جاء بعد صلاة العصر ينتظر المغرب يصلي ركعتين تحية المسجد ويجلس، أو طاف بعد العصر في مكة يصلي ركعتي الطواف لأنها سنة لها سبب فلا بأس.

    1.   

    حكم قتل النمل داخل المنازل

    السؤال: تسأل هذه السائلة أم عبد الله عن قتل النمل المتواجد في المنزل بكثرة، هل يجوز قتله يا شيخ؟

    الجواب: إذا كان هذا النمل يؤذيهم فلا بأس، أما إذا كان لا يؤذي فلا يقتل، الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن قتل النمل إلا إذا كان يؤذي، إذا آذاهم فلا بأس أن يقتلوه بالمبيدات التي تبيده.

    1.   

    كيفية الجمع بين الإفطار وصلاة المغرب

    السؤال: السائلة في آخر أسئلتها تقول: هل من السنة عند الإفطار أو إفطار الصائم أن يأكل تمرات ويشرب الماء ثم يقوم ليصلي المغرب ثم بعد ذلك يأكل ما شاء من الطعام والشراب؟

    الجواب: نعم؛ لأن هذا هو الذي يمكن فيه الجمع بين المصالح، فيبادر بالفطور على ما يسر الله من رطب أو تمر أو ماء ثم يذهب إلى الصلاة مع الجماعة حتى لا تفوته صلاة الجماعة، ثم يرجع ويتعشى.. ليس فيه بأس، أما لو كانوا جماعة في سفر مثلاً فلهم أن يأكلوا ويتعشوا ثم يصلوا، وإن أخروا العشاء وقدموا الصلاة بعدما أفطروا فلا بأس، أما في المدن والقرى فإن الإنسان يتناول ما يسر الله من الفطور ثم يذهب إلى الصلاة حتى لا تفوته صلاة الجماعة.

    1.   

    حكم كتابة (بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين) في الدفاتر والكتب

    السؤال: السائل (م. ح) يقول في هذا السؤال: ما حكم كتابة بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين في دفاتر التحضير والكتب والواجبات المنزلية، علماً بأنني ألاحظ كثيراً من الناس يكتبون ذلك نرجو منكم التوجيه؟

    الجواب: لا أعلم بأساً في ذلك، والذي يكفي بسم الله، لكن إذا قالوا: وبه نستعين ما أعلم فيه بأساً، ويكفي بسم الله الرحمن الرحيم، أو بسم الله فقط، والكمال بسم الله الرحمن الرحيم في الدفاتر عند كتابة الرسائل، وعندما يقرأ السورة بسم الله الرحمن الرحيم، وكذلك عند الأكل أو يقول: بسم الله ويبدأ الأكل لا بأس.

    أما (وبه نستعين) لا حرج فيها لكن ما أعلم بأن المداومة عليها لها أصل لكن إذا فعلها فلا حرج، عند قراءة القرآن عند قراءة السور يقول: بسم الله الرحمن الرحيم فقط لا يزيد عليها شيئاً، بسم الله الرحمن الرحيم عند بدء السور ما عدا براءة يقول: بسم الله الرحمن الرحيم، يكفي كما فعله النبي صلى الله عليه وسلم وفعله المسلمون لكن في شئونه الأخرى في أكله وشربه وبيعه وشرائه أو دخول المنزل أظنه لا بأس أن يزيد وبه نستعين، ولكن لا حاجة إليها، يكتفي ببسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله هكذا السنة.

    1.   

    حكم المغمى عليه إذا فاتته الصلاة

    السؤال: نعود إلى سؤالنا سماحة الشيخ الذي أرسله السائل (م. ح) يقول: ما حكم إذا ترك المسلم الصلاة لمدة يومين وهو في حالة إغماء أو عملية؟

    الجواب: المغمى عليه كالنائم، إذا استيقظ ووعى يقضيها كما يقضيها النائم إذا كان ثلاثة أيام أو أقل يقضيها كالنائم، هذا أحسن ما قيل في ذلك، أما إذا طالت المدة فلا قضاء عليه.

    1.   

    حكم من فاتتها الصلاة بسبب الإغماء قبل الولادة

    السؤال: امرأة في حالة ولادة، قبل يومين أو ثلاثة من الولادة ولم ينزل منها دم ولكنها في حالة إغماء، ماذا تعمل هل تقضي الصلاة بعد انتهاء مدة النفاس؟

    الجواب: تقضي الصلاة إذا طهرت؛ لأن الإغماء ليومين أو ثلاث مثل النوم، فالأرجح أنها تقضي تشبيهاً بالنوم، وقد روي عن بعض الصحابة أنه أغمي عليه يومين أو ثلاثة فقضى.

    1.   

    حكم من صلى وهو على جنابة ناسياً ولم يعلم إلا بعد الصلاة

    السؤال: نختم هذا اللقاء بسؤال للسائل سمير محمد من القصيم يقول: بعدما صليت الفجر في جماعة اكتشفت بأنني جنب، فقمت بالاغتسال ثم صليت الفجر بعد الاغتسال، فهل صلاتي قبل الاغتسال كانت صحيحة لأنني لم أعرف بأنني جنب؟

    الجواب: الصلاة غير صحيحة، مادام علمت أنك جنب أو على غير طهارة فالصلاة غير صحيحة، لكن صلاة الذين صلوا معك وهم لا يعلمون صلاتهم صحيحة، أما أنت فصلاتك غير صحيحة وتعيدها؛ لأنك علمت أنك على حدث فعليك أن تعيد الصلاة كما لو صليت وأنت محدث حدثاً أصغر ثم علمت بعد الصلاة عليك أن تعيد الصلاة، فالجنب والمحدث حدثاً أصغر عليهما الإعادة إذا صليا على غير طهارة ثم علما عليهما الإعادة.

    أما لو كانا إمامين ولم يعلما إلا بعد الصلاة فإن صلاة من خلفهم صحيحة، أما هما فعليهما الإعادة، ولو تنبه وهو في الصلاة انفصل منها واستخلف من يصلي ويكمل بهم، أو يقدم واحداً يصلي بهم، والحمد لله.

    المقدم: شكر الله لكم يا سماحة الشيخ وبارك الله فيكم وفي علمكم ونفع بكم المسلمين.

    أيها الإخوة الأحباب! أيها الإخوة المستمعون الكرام! أجاب عن أسئلتكم سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    شكر الله لسماحته على ما بين لنا في لقاء هذا الأسبوع.

    في الختام تقبلوا تحيات الزملاء من الإذاعة الخارجية، الزميل فهد العثمان ، من هندسة الصوت الزميل سعد عبد العزيز خميس ، إلى الملتقى إن شاء الله، وسلام من الله عليكم ورحمته وبركاته.