إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (216)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم الحلف بالطلاق ثلاثاً

    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

    أيها المستمعون الكرام! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ومرحباً بكم في لقاء جديد من لقاءات نور على الدرب.

    في هذا اللقاء يسرنا أن نعرض ما وردنا من أسئلة واستفسارات على سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد.

    ====

    السؤال: أولى رسائل هذه الحلقة وردتنا من المرسل سيد أحمد عثمان مصري الجنسية ومقيم بالعراق محافظة صلاح الدين يقول: قبل أن أتجه إلى العراق حلفت بالطلاق بالثلاث لزوجتي، بأن لو ذهبت إلى بيت أهلك لا يكون لك ردة علي، إلا إذا كان هناك وفاة أو مرض خطير جداً، وأنا هنا لي سنة وستة أشهر فما رأي فضيلتكم إذا أرسلت لها بأن تذهب لتزورهم، وفقكم الله؟.

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن سلك سبيله واهتدى بهداه إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فهذا السؤال يختلف الجواب عنه بحسب نية المطلق، فإن كنت أيها السائل أردت بذلك منعها من الذهاب إلى أهلها ولم ترد إيقاع الطلاق، وإنما قصدت المنع، هذا له حكم اليمين، فمتى ذهبت إلى أهلها فإن عليك كفارة يمين، وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو عتق رقبة، فمن لم يجد صام ثلاثة أيام.

    وهذا أفتى به جمع من السلف الصالح وأفتى به أبو العباس ابن تيمية شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وابن القيم وجماعة من أهل العلم، لأنه ما أراد الطلاق، والرسول عليه الصلاة والسلام يقول: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى).

    وهذا إنما أراد منعها ولم يرد إيقاع الطلاق عليها، فتكون له نيته كما قاله النبي عليه الصلاة والسلام، أما إن كنت أردت إيقاع الطلاق عليها إن ذهبت أنه يقع الطلاق فإنه يقع عليها طلقة واحدة، لأن إيقاع الطلاق بالثلاث في أصح قولي العلماء يعتبر واحدة، لما ثبت في الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: (كان الطلاق على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وعهد أبي بكر وسنتين من خلافة عمر طلاق الثلاث واحدة، فقال عمر: إن الناس قد استعجلوا في أمر كانت لهم فيه أناة فلو أمضيناه عليهم فأمضاه عليهم) رواه مسلم في الصحيح.

    فهذا هو الذي وقع في عهد عمر رضي الله عنه وأرضاه، والصواب والأرجح: هو ما كان عليه الحال في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وعهد الصديق وفي أول خلافة عمر رضي الله تعالى عنه، فإذا كنت أردت الطلاق إن ذهبت فإنه يقع عليها واحدة ولك مراجعتها مادامت في العدة، ومتى خرجت العدة ولم تراجع فلك العود إليها بنكاح جديد بشروط معتبرة شرعاً، إذا كنت ما طلقتها قبل هذا طلقتين، وهذا إن لم تكن أردت إلا بإذنك، فإن كنت أردت بهذا الكلام إلا بإذنك، قلت: علي الطلاق بالثلاث أنك ما تذهبي لأهلك إلا عند وفاة أو مرض، يعني: أردت في نيتك إلا بإذنك، يعني: أردت في قلبك إلا بإذنك فإنك متى أذنت لها فلا يقع شيء، لا كفارة ولا طلاق، متى أذنت لها أن تذهب إليهم فإنه لا يقع شيء، أما إن كنت قلت هذا الكلام ولم ترد إلا بإذنك، بل أطلقت الكلام فإن كنت أردت منعها فقط فإنه كفارة يمين على الصحيح من قولي العلماء.

    أما إن أردت إيقاع الطلاق عند ذهابها إلى أهلها فإنه يقع عليها طلقة واحدة كما تقدم، والله ولي التوفيق.

    1.   

    حكم التوسل بجاه الأنبياء وغيرهم

    السؤال: هذه رسالة وردت إلى البرنامج من فواز محمد علي من العراق محافظة نينوى يقول في رسالته:

    ما هو الحكم على المسلم الذي يقيم الفرائض ويتوسل بجاه النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، وهل يجوز رميه بالشرك أفيدونا أفادكم الله؟

    الجواب: المسلم الذي يوحد الله يدعوه وحده سبحانه وتعالى ويؤمن بأنه الإله الحق ويعتقد معنى: لا إله إلا الله: وأن معناها: لا معبود حق إلا الله، ويؤمن بمحمد صلى الله عليه وسلم وأنه رسول الله حقاً، أرسله الله إلى العالمين إلى الجن والإنس، هذا يقال له: مسلم؛ لأنه أتى بالشهادتين ووحد الله وحده وصدق الرسول صلى الله عليه وسلم، فإنه يكون مسلماً، فإذا أتى شيئاً من المعاصي فإن هذا يكون قدحاً في الإيمان ونقصاً في الإيمان كالزنا والسرقة والربا ولم يعتقد حل ذلك، ولكن أطاع الهوى في فعل هذه المعاصي أو بعضها، فهذا يكون نقصاً في إيمانه وضعفاً في إيمانه.

    أما إذا توسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم قال: اللهم إني أسألك يارب بجاه محمد أو بحق محمد، فهذا بدعة عند جمهور أهل العلم ونقصاً في الإيمان وضعفاً ولا يكون مشركاً ولا يكون كافراً بل هو مسلم، لكن يكون هذا نقصاً في الإيمان وضعفاً في الإيمان مثل بقية المعاصي والبدع التي لا تخرج من الدين؛ لأن الدعاء ووسائل الدعاء توقيفية ولم يرد في الشرع ما يدل على أن التوسل بجاهه صلى الله عليه وسلم، من الوسائل الشرعية بل هذا مما أحدثه الناس.

    فالتوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم، أو بجاه الأنبياء أو بحق النبي أو بحق الأنبياء أو بجاه فلان أو بجاه علي أو بجاه أهل البيت، كل هذا من البدع والواجب ترك ذلك، لكن ليس بشرك وإنما هو من وسائل الشرك وليس بشرك ولا يكون صاحبه مشركاً بل هو مسلم ولكن أتى بدعة تنقص الإيمان وتضعف الإيمان عند جمهور أهل العلم؛ لأن الوسائل في الدعاء توقيفية، فالمسلم يتوسل بأسماء الله وصفاته، كما قال الله عز وجل: وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا [الأعراف:180] ويتوسل بالتوحيد والإيمان كما جاء في الحديث: (اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت، الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد) هذا توسل بتوحيد الله.

    وهكذا التوسل بالأعمال الصالحات، كما في حديث أصحاب الغار الذين انطبقت عليهم صخرة لما دخلوا الغار من أجل المطر أو المبيت فانطبقت عليهم صخرة عظيمة فلم يستطيعوا دفعها، فقال بعضهم لبعض: إنه لن ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعو الله بصالح أعمالكم، فدعوا الله بصالح أعمالهم، توسل أحدهم ببره لوالديه فانفرجت الصخرة بعض الشيء، ثم توسل الآخر بعفته عن الزنا وأنه كان له بنت عم يحبها كثيراً فأرادها عن نفسها فأبت عليه ثم إنها ألمت بها سنة وحاجة فجاءت إليه تطلبه العون، فقال لها: إلا أن تمكنيني من نفسك فوافقت على أن يعطيها مائة وعشرين ديناراً من الذهب، فلما جلس برجليها قالت: اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه، فخاف من الله سبحانه وقام عنها ولم يأت الفاحشة، وقال: اللهم إن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه فانفرجت الصخرة بعض الشيء ولكن لا يستطيعون الخروج، ثم توسل الثالث بأدائه الأمانة وأنه كان عنده آصع لبعض العمال تركها عنده نماها وعمل فيها حتى صارت مالاً كثيراً من الإبل والبقر والغنم والرقيق، فلما جاء صاحبها أداها إليه كلها كاملة، فقال: يا رب! إن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه، فانفرجت الصخرة وخرجوا.

    فهذا يدل على أن التوسل بالأعمال الصالحات من أسباب الإجابة.

    أما التوسل بجاه محمد صلى الله عليه وسلم أو بجاه فلان أو بجاه علي أو بجاه عمر أو بجاه الصديق أو بجاه أهل البيت أو ما أشبه ذلك، فهذا ليس له أصل، ولكن يتوسل بالإيمان فيقول: اللهم إني أسألك بإيماني بنبيك، بإيماني بك، بمحبتي لك، بمحبتي لنبيك عليه الصلاة والسلام، هذا طيب ووسيلة طيبة، أو يتوسل بالتوحيد، اللهم إني أسألك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت.. بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت، بأنك الواحد الأحد كل هذا طيب، أو يتوسل إلى الله ببره لوالديه أو بالمحافظة على الصلوات، أو بعفته عن الفواحش كل هذه أعمال صالحة.

    هذا هو الذي قرره أهل العلم وأهل التحقيق من أهل البصيرة.

    أما التوسل بجاهه، بنفسه، بجاه فلان أو بحق فلان فهذا بدعة والذي عليه جمهور أهل العلم: أنه غير مشروع.

    1.   

    حكم صلاة الجمعة في السفر

    السؤال: سؤال الأخ فواز محمد علي -الثاني- يقول فيه: نحن إخوة في الله نخرج يوم الجمعة في سفرة إلى منطقة تقع ضمن حدود المدينة، ويبلغ عددنا عشرون، ونقيم خطبة الجمعة مع الصلاة، فهل صلاتنا تجزئ أو مقبولة أم لا؟

    الجواب: إن كنتم مسافرين فالمسافر ليس عليه جمعة، إذا كانت المسافة طويلة تعد سفراً فإن المسافر ليس عليه جمعة ولا تصح، وعليكم أن تصلوا ظهراً قصراً ثنتين السنة أن تقصروها ثنتين، وإن كنتم حول البلد قريبين منها تسمعون الأذان، أو يمكنكم سماع الأذان فعليكم أن تصلوا الجمعة مع الناس، فأما إن كنتم لستم مسافرين وبعيدين عن محل الجمعة فإنكم تصلونها ظهراً، وليس لكم أن تصلوا الجمعة؛ لأن الجمعة إنما تقام في المدن والقرى لا في الصحاري ولا في البوادي ولا في الأسفار، فالواجب عليكم إن كنتم قريبين أن تصلوا مع الناس جمعة وإن كنتم بعيدين، فإن كنتم مسافرين أو في حكم المسافرين صليتم ظهراً قصراً هذا هو الأفضل، وإن كنتم قريبين لستم مسافرين ولكنكم لا تستطيعون حضور الجمعة لبعدكم فإنكم تصلونها ظهراً أربعاً.

    هذا هو الواجب، وهذا هو الذي قرره أهل العلم والله أعلم.

    المقدم: يعني: الذين يخرجون للتنزه يوم الجمعة؟

    الشيخ: إن كانوا بعيدين يعني: مثل سبعين كيلو.. ثمانين كيلو عن البلد صلوا ظهراً قصراً؛ لأنهم مسافرون، وإن كانوا قريبين في ضواحي المدينة ثلاثين كيلو.. عشرين كيلو.. خمسة وعشرين كيلو هؤلاء يصلون ظهراً أربعاً ولا يصلون جمعة، لكن إن كانوا قريبين يسمعون النداء في طرف البلد وجب عليهم أن يصلوا الجمعة مع الناس.

    1.   

    التعريف بالشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله ودعوته

    السؤال: له سؤال ثالث وأخير يقول فيه: يسمي بعض الناس عندنا العلماء في المملكة العربية السعودية بالوهابية، فهل ترضون بهذه التسمية وما هو الرد على من يسميكم بهذا الاسم؟

    الجواب: نعم هذا اللقب مشهور لعلماء التوحيد لعلماء من علماء نجد، ينسبونهم إلى الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمة الله عليه؛ لأنه دعا إلى الله عز وجل في النصف الثاني من القرن الثاني عشر واجتهد في إيضاح التوحيد وبيان الشرك للناس، حتى هدى الله به الجم الغفير، ودخل الناس في توحيد الله وتركوا ما هم عليه من أنواع الشرك الأكبر، من عبادة أهل القبور ومن البناء على القبور وعبادة الأشجار والأحجار والغلو في الصالحين، فصارت دعوته دعوة تجديدية إسلامية عظيمة نفع الله بها المسلمين في الجزيرة العربية وفي غيرها، رحمه الله رحمة واسعة، وصار أتباعه ومن دعا بدعوته ونشأ على هذه الدعوة في نجد يسمى بالوهابي، وكان هذا اللقب علماً على أهل التوحيد، كل من دعا إلى توحيد الله ونهى عن الشرك وعن التعلق بالقبور أو التعلق بالأشجار والأحجار وأمر بالإخلاص لله سموه وهابياً، فهو لقب شريف عظيم يدل على أن من لقب به من أهل التوحيد ومن أهل الإخلاص لله، وممن ينهى عن الشرك بالله وعن عبادة القبور والأشجار والأحجار والأصنام والأوثان. هذا هو أصل هذه التسمية وهذا اللقب.

    فهو نسبة إلى الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب بن سليمان بن علي التميمي الحنبلي الداعي إلى الله عز وجل رحمه الله رحمة واسعة، فقد نشأ في نجد وتعلم في نجد ثم سافر إلى مكة والمدينة وأخذ عن علمائها من أهل السنة ثم رجع إلى نجد فرأى ما الناس فيه من الجهل وعبادة القبور والغلو فيها والشرك بالله سبحانه وتعالى ودعاء الأموات والاستغاثة بهم والبناء على قبورهم، فدعا إلى الله وأرشد الناس ونهاهم عن الشرك، وبين لهم أن التوحيد هو حق الله جل وعلا على عباده وأنه الذي دعت إليه الرسل عليهم الصلاة والسلام، وبين لهم معنى، لا إله إلا الله وأن معناها: لا معبود حق إلا الله، فهي نفي وإثبات، تنفي الإلهية عن غير الله وتثبت العبادة لله وحده سبحانه وتعالى، كما قال عز وجل: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ [الحج:62].

    قال سبحانه: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] قال عز وجل: وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ [الأنبياء:25] قال سبحانه: وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ [الإسراء:23] قال عز وجل: فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ [غافر:14] قال سبحانه: وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ [البينة:5]

    فالشيخ رحمه الله محمد بن عبد الوهاب قام بهذه الدعوة في النصف الثاني من القرن الثاني عشر وكان ذلك في العيينة وهي بلدة قريبة من الرياض دعا إلى الله فيها ونشر التوحيد وصارت عنده حلقة عظيمة في التعليم، ثم انتقل لأسباب معروفة إلى الدرعية وتلقاه أميرها محمد بن سعود وبايعه على الدعوة إلى الله عز وجل وعلى نشر الإسلام في الدرعية وما حولها، فنفع الله بذلك وتعاون الشخصان: الشيخ محمد بن عبد الوهاب والشيخ محمد بن سعود جد العائلة المالكة الآن، فتعاونا في سبيل الدعوة وكان ذلك في عام ثمان وخمسين ومائة وألف، في عام ألف ومائة وثمان وخمسين، هذا بدء الدعوة في الدرعية بعد أن انتقل من العيينة فانتشر الإسلام هناك وأزيلت القباب التي على القبور وانتشر التوحيد بين الناس وعرفوا حقيقة معنى: لا إله إلا الله، ثم قامت دولة آل سعود في بقية الجزيرة وانتشر أمر التوحيد في أطراف الجزيرة، فنفع الله بهذه الدعوة نفعاً عظيماً وظهر بها الحق وانتصر بها أهل التوحيد وصارت علماً لأهل التوحيد في كل مكان، ثم انتشر هذه الدعوة أيضاً في اليمن وفي جهات كثيرة من الهند وغير الهند والشام والعراق ومصر، وتلقاها أئمة الهدى وعلماء الحق بالقبول، وساعدوا الشيخ محمد رحمه الله ودعوا بدعوته وخالفه آخرون ممن غلب عليهم الجهل أو غلب عليهم التقليد لآبائهم وأسلافهم أو غلب عليهم الهوى والتعصب لما هم عليه، لئلا يقول الناس: لماذا ما علمتونا لماذا ما نبهتمونا؟ فعادوا هذه الدعوة وكتبوا كتابات باطلة، ولكن نصر الله الدعوة وأهلها واستقام أمر التوحيد في الجزيرة وانتشر أمر الله بحمد الله، فصار أتباع هذه الدعوة ومن يدعو إلى توحيد الله من علماء التوحيد من علماء نجد يلقب بالوهابي، فهو لقب معروف شريف وليس بالمستنكر بل هو لقب لأهل التوحيد والإيمان، لأهل الدعوة إلى الله عز وجل وهكذا انتشر هذا اللقب.

    إذا رأوا من يدعو إلى الله ويبين حقيقة التوحيد وينهى عن الشرك في أفريقيا أو في الشام أو في اليمن أو في جهات أخرى، إذا رآه بعض الغلاة وبعض المنحرفين، قالوا: هذا وهابي حتى ينفروا الناس عن دعوته وحتى يظن الناس أن هذه الدعوة دعوة باطلة أو دعوة مخالفة لشرع وهو غلط قبيح ومنكر بل هي حقيقة ما دعا إليه الرسول صلى الله عليه وسلم، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم دعا إلى توحيد الله، وهكذا الرسل جميعاً كلهم دعوا إلى توحيد الله ونشروا دين الله عليهم الصلاة والسلام، كما قال تعالى: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ [النحل:36].

    فهذه دعوة الرسل عليهم الصلاة والسلام جميعاً وهي دعوة نبينا وإمامنا وسيدنا محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام، هو دعا إلى توحيد الله وقام في مكة بالدعوة، وصار المشركون يسمون من أجاب دعوته صابي كما يقال للموحد الآن وهابي.

    فمن أجاب دعوة محمد صلى الله عليه وسلم في مكة قال له: صابي، وهكذا بعد ما هاجر لكن الله نصر الدعوة وأيد نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم، وانتشرت الدعوة في مكة وفيما حولها ثم هاجر عليه الصلاة والسلام إلى المدينة وانتصرت الدعوة وقام سوق الجهاد وصارت المدينة معقل الإسلام ومدينة الإسلام والعاصمة الأولى للإسلام والحمد لله.

    والمقصود من هذا كله أن هذه الدعوة وهذا اللقب لقب لمن دعا إلى توحيد الله، من دعا إلى توحيد الله وأنكر الشرك يسميه بعض الجهلة وهابي لجهلهم بالحقيقة وعدم علمهم بالحقيقة، والحقيقة هي ما ذكرنا أنها دعوة عظيمة إلى توحيد الله وإلى اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعدم التقليد الأعمى والتعصب الأعمى وعدم البدع والخرافات وعدم الشرك والتعلق بالأموات والأشجار والأحجار أو بالأنبياء والصالحين أو بالأصنام فهذه الدعوة تحارب هذا الشرك، وتدعو إلى توحيد الله والإخلاص له والإيمان بمعنى: لا إله إلا الله وتحقيقها، وتحقيق اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم والتمسك بسنته وطريقه والاستقامة على ذلك.

    هذه هي دعوة الشيخ محمد رحمه الله.

    1.   

    حكم وصف الكافر بالسيد

    السؤال: وهذه رسالة وردتنا من المرسل (ع. ع. س) أبو توفيق من حائل يقول: أرجو عرض أسئلتي على فضيلة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز ويقول في أولها:

    هل يجوز أن يقال للكافر: يا سيد! مثل أن يكتب بالفاتورة أو غيرها السيد فلان، وهو يعلم أنه كافر، أو أثناء الحديث معه بالإنجليزي مثلاً -مستر- فلان، وإذا كان لا يجوز أن يقال للكافر: يا سيد فما الدليل؟ أفيدونا أفادكم الله.

    الجواب: نعم لا يقال للكافر: سيد ولا للفاسق سيد؛ لأنه ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا تقل للفاسق سيداً) فنهى النبي صلى الله عليه وسلم عن هذا الشيء فلا ينبغي للمؤمن أن يقول للكافر أو الفاسق سيد؛ لأن هذا وصف رفيع وعظيم، والسيد الرئيس والكبير والفقيه، فلا ينبغي أن يقال للكافر بالله أو المعروف بالمعاصي الظاهرة: سيد، بل يدعى باسمه المعروف فلان أو أبي فلان كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في عبد الله بن أبي : (ما فعل أبو الحباب)

    فإذا دعي بلقبه أو باسمه أو قيل: فلان المدعو كذا وكذا فلا بأس يكفي هذا، أما أن يقال: السيد فلان أو يؤتى بما هو أعظم من ذلك فلا يجوز، لكونه كافراً أو فاسقاً معروفاً بالفسق ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    1.   

    حكم ختم الخطبة الأولى في الجمعة بقول: (أقول قولي هذا)، والخطبة الثانية بقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ ...)

    يسأل أيضاً ويقول: سمعت من بعض طلبة العلم إنكارهم على من خطب الجمعة وترك ما اعتاده الخطباء من ختم الخطبة الأولى من الجمعة بقول الخطيب -دائماً-: أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم، أو ختم الخطبة الثانية بقوله: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ [النحل:90] الآية، ومن ترك هذا أنكر عليه حتى قال طالب علم: ترك هذه الآية وعدم ختم الخطبة بها بدعة ومخالف للسنة، أفتونا جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: لا حرج في ترك ما ذكر فلا حرج أن يترك الخطيب: (أقول قولي هذا وأستغفر الله) ولا حرج أن يترك الآية إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ [النحل:90] في الخطبة الثانية، كل هذا لا حرج فيه، فمن قال ذلك فلا بأس، ومن ترك ذلك فلا بأس وختمها بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أو بآية أخرى كل هذا لا حرج فيه.

    والذي يقول: إن ترك هذا بدعة غلط وليس عنده علم، والختم بهذه الآية يروى عن عمر بن عبد العزيز أنه كان يختم بهذه الآية، وأما (أقول قولي هذا وأستغفر الله) فيروى عن النبي صلى الله عليه وسلم.

    فبكل حال ختم الخطبة بـ (أقول قولي هذا) أو بآية كريمة كله ليس بلازم بل إذا نوع الخطيب بأن ختم الخطب بأنواع مختلفة من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ومن آيات أخرى أو أحاديث كله حسن، حتى لا يظن الناس أن هذا شيء لازم، لأن الخطيب التزم بهذه الآية وبقول: (أقول قولي هذا) يظن بعض الناس أن هذا شيء لازم وأنه سنة مؤكدة وأن تركه بدعة كما ظنه من قلت عنه، ولكن متى نوع الخطيب فتارة يأتي بهذه الآية وتارة لا يأتي بها، وتارة يأتي بقول: (أقول قولي هذا وأستغفر الله) وتارة لا يأتي به علم الناس أن الأمر واسع، وأنه لا حرج في ختم الخطب بهذه الآية أو بغيرها، أو بقول: (أقول قولي هذا) أو بغيره، حتى يكون هذا الأمر واضحاً للناس وبيناً فلا يقع الناس في الغلط، والله ولي التوفيق.

    1.   

    نصيحة لطالب علم عاق لوالدته

    السؤال: هذه رسالة من المرسل: (م. ق. ل) من جيزان يقول: هناك رجل طالب علم يصلي ويصوم ويتصدق، لكن مع الأسف قد هجر أمه فهل صلاته وصومه وصدقته تنفعه، وهو هاجر لأمه لا يلتفت إليها وهي مؤمنة تصلي وتصوم ونحن نعرفها بذلك؟

    الجواب: على كل حال هجره لأمه منكر وعقوق عظيم يجب عليه التوبة إلى الله من ذلك، وعليه أن يرجع إلى برها والإحسان إليها والأخذ بخاطرها واستسماحها، هذا الواجب عليه، وليس له أن يبقى على الهجر وعلى العقوق بل هذا منكر عظيم وكبيرة عظيمة، يجب عليه تركها واستسماح والدته وطلب رضاها والتوبة إلى الله من ذلك سبحانه وتعالى.

    أما صلاته وصومه وعباداته فلا تبطل بل عباداته صحيحة وأعماله صحيحة، إذا أداها على الوجه الشرعي ولكن يكون إيمانه ضعيفاً، يكون إيمانه ناقصاً بهذه المعصية، فإن المعاصي عند أهل السنة تنقص الإيمان وتضعف الإيمان ولكن لا تكفر صاحبها، إنما يكفر عند الخوارج، الذين يكفرون بالذنوب وهم ظلمة فجرة في هذا قد أخطئوا وغلطوا عند أهل السنة والجماعة.

    وأما أهل السنة فيقولون: لا، المعصية تنقص الإيمان ولكن لا يكون صاحبها كافراً ولا مخلداً في النار، بل هو عاصي ومعصيته تنقص إيمانه تضعف إيمانه، تسبب غضب الله عليه وعلى خطر منها من دخول النار، ولكن لا يكون كافراً حتى ولو دخل النار لا يخلد فيها، هكذا أهل التوحيد -عند أهل السنة والجماعة- لا يخلدون في النار إذا دخلوها بمعاصيهم.

    فالحاصل أن هجر أمه معصية وكبيرة وعقوق، ولكن لا يكون ذلك من أسباب كفره ولا بطلان عمله، إلا إذا استحل ذلك، ورأى أن عقوق الوالدين حلال حينئذٍ يكون كافراً، نعوذ بالله، من استحل عقوق الوالدين وأنه حلال أو استحل الربا ورأى أنه حلال أو استحل الزنا ورأى أنه حلال، هذا يكون كافراً مرتداً عن الإسلام إلا أن يكون مثله يجهل كالبعيد عن الإسلام الذي نشأ في بلاد بعيدة عن الإسلام يعلّم، فإذا بين له أن هذا مما فرضه الله، بر الوالدين مما فرضه الله، وأن عقوقهما مما حرم الله إذا علم وبين له ثم أصر يكون كافراً نعوذ بالله.

    المقدم: هذا طالب علم يا شيخ!

    الشيخ: إذا كان طالب علم على كل حال تكون كبيرته أشد، نسأل الله العافية.

    المقدم: جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم.

    بهذا أيها الإخوة المستمعون الكرام! نأتي إلى ختام هذه الحلقة والتي استعرضنا فيها رسائل سيد أحمد عثمان مصري الجنسية، وفواز محمد علي من العراق محافظة نينوى، و (ع. ع. س. أبو توفيق ) من حائل، وسؤال من رسالة (م. ق. ل) من جيزان، ونعد بإذن الله بعرض بقية أسئلته في مستهل الحلقة المقبلة إن شاء الله.

    نشكر سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز على إجاباته، ونشكر لكم حسن متابعتكم وإلى أن نلقاكم على خير نستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2986382431

    عدد مرات الحفظ

    715559970