إسلام ويب

البوسنة والهرسكللشيخ : سعد البريك

  •  التفريغ النصي الكامل
  • مآسي المسلمين كثيرة، وجروح الأمة دامية، في الشيشان ، وكشمير ، وفلسطين ، وكذلك في البوسنة والهرسك والفلبين ...، وهنا الحديث عن البوسنة والهرسك ومآسي إخواننا هناك، ثم دعوة للمسلمين بأن يحثوا الخطى إلى الجهاد في تلك البلاد.

    1.   

    النصر قادم للإسلام

    الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، بلَّغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، وتركنا على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.

    عباد الله: اتقوا الله تعالى حق التقوى، واعلموا أن ربكم جل وعلا قد أمركم وأمر من قبلكم بها، فقال سبحانه: وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ [النساء:131]، ويقول الله جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].

    معاشر المؤمنين: في هذا اليوم أبعث برسالةٍ إلى المتلهفين أن يكونوا طلائع الفتح الإسلامي في أوروبا ، أبعث برسالةٍ إلى أولئك الذين يسألون الله أن تدفن عظامهم في وسط أوروبا وهم يغرسون علم التوحيد، وما ذلك على الله بعزيز، إلى أولئك الذين يستبشرون ببشارة النبي صلى الله عليه وسلم لهم حيث قال: (لتفتحن القسطنطينية وروما، فلنعم الأمير أميرها، ولنعم الجيش ذلك الجيش ، فسُئل النبي صلى الله عليه وسلم: أي المدينتين تفتح أولاً؟ فقال: مدينة هرقل) أي: القسطنطينية، وصدقت بشارة النبي صلى الله عليه وسلم ففتحت الأولى وبقيت روما القابعة في وسط أوروبا، وإنا لنرى هذه الأيام بذور فتح الإسلام من جديد، وسقوط دولة النصارى وكتلتهم يوم أن بلغوا غاية مرادهم، في اقتصادهم وسلاحهم وسياستهم: حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ [الأنعام:44].

    إلى الشباب الذين يقفون على ثغور البوسنة ، وإلى الشباب الذين يعدون العدة للرحيل، أبعث لهم بهذه الرسالة من كلام الله، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم: الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ * وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ * ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِنْ رَبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ * فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ * سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْساً لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ * أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا * ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لا مَوْلَى لَهُمْ * إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوىً لَهُمْ * وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِنْ قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلا نَاصِرَ لَهُمْ [محمد:1-13].

    معاشر المؤمنين: كل هذه الآيات من بشائر النصر، وبشائر الغلبة والعزة والتمكين؛ لأن الله قال: الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد:1]، وقال سبحانه: فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ [الأنفال:36]، وقال: وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلالٍ [غافر:25]، وقال: لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِنْ قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَكَ الْأُمُورُ [التوبة:48] فكل كيدٍ وتخطيطٍ وتدبيرٍ ضد المسلمين إنما نهايته وعاقبته وخيره بأمر الله للمسلمين، وشؤمه ودماره على الكافرين.

    والله إن أوروبا اليوم لفي حيرةٍ لا تعلمونها، لا تدري أي الأمرين أنفع لها: أن تترك الصرب يمضون على المسلمين في البوسنة، وهذا يفضي إلى تدفق شباب الإسلام إلى أوروبا من السماء ومن تحت الأرض، ومن كل جهة، وعبر ذرات الهواء وموجات الأثير، سيصل الشباب المسلم لا محالة مهما قامت أجهزة الغرب وأجهزة الكشف والمراقبة برصد الحدود وتضييق المداخل، ولا يدرون هل ترك هذا الأمر أو إيقافه هو في صالحهم أو ضدهم؟

    1.   

    حال المسلمين في البوسنة والهرسك

    أيها الأحبة: سألني أحد الإخوة: هل ستخطب هذه الجمعة عن الدش واستقبال أجهزة البث؟ فقلت له: اليوم لا. لكني سأتحدث عما رأيت وسمعت وما تردد على لسان ضحايا العدوان، ووقود المعركة، الأمر الذي لا ينقله دش، ولا تخبرك به صحيفة أو مجلة.

    نازلةٌ وصلت إلى المؤتمرين في زغرب عاصمة كرواتيا ، وكنت واحداً من المشاركين في هذا المؤتمر، لا بحولي ولا بطولي، ولكن:

    خلت الديار فساد غير مسودِ     ومن الشقاء تفردِ تفردي بالسؤددِ

    1.   

    حال النساء والأطفال في البوسنة

    جاءت ورقة من أحد من المعتقلات التي تقبع فيها مئات المسلمات البوسنيات، وفي هذه الورقة استفتاءٌ يقول: يا علماء الإسلام! يا دعاة الإسلام! نحن عددٌ من المسلمات البوسنيات نقبع منذ أشهر في هذا المعتقل الذي يقف الصرب على رءوسنا، ونحن الآن حبالى من الزنا، ويتحرك الجنين في أحشائنا من الزنا، فأفتونا مأجورين، هل ننتحر أم نجهض الجنين، أم ماذا نفعل؟

    الله أكبر! الله أكبر! الله أكبر! أيهنأ للمسلمين طعام؟ أيلذ لهم شراب؟ أيطيب لهم سكن؟ وأخواتهم يغتصبن صباح مساء، وقبل أن أفيض في هذا الأمر أعود بالذاكرة إلى الوراء لنفهم قول القائل:

    حكمنا فكان العدل منا سجيةً      فلما حكمتم سال بالدم أبطح

    ولا عجبٌ ذاك التفاوت بيننا      فكل إناءٍ بالذي فيه ينضح

    أعود بالذاكرة إلى الوراء يوم أن بعث الأسبان النصارى في عهد طارق بن زياد بعثوا إليه رسالة يدعونه أن يفتح بلادهم وأن يخضعها للإسلام، لماذا؟ يوم أن اغتصب الملك لذريق وحاشيته من ملوك النصارى اغتصبوا فتاةً نصرانية أسبانية جميلة، اغتصبوها ولم يسلم ذلك الرجل والدها من بطش الملك وأعوانه، فصاح وصاح من معه المنتظرون تعليق الجرس صاحوا يقولون ويهتفون ويستغيثون: يا طارق بن زياد! خَلِّصْنا مما نحن فيه، فجاء طارق بن زياد ومضى بجيشه إليهم، وفي الطريق لم يجد الناس ماءً واحتاجوا إلى الماء فقام طارق واستسقى وفصل الصغار عن الكبار، والرجال عن النساء، ثم قام يدعو ويستغفر ويخضع وينكسر لله رب العالمين، فقال أحد المصلين: هلا ذكرت أمير المؤمنين، فقال طارق: هذا مقامٌ لا يذكر فيه إلا الله، فانفتحت أبواب السماء بمطرٍ كأفواه القرب، ومضى بجيشه وخَلَّص شعب الأسبان من طغيان النصارى.

    أيها الأحبة: يوجد خمس وثلاثون ألف سيدة وفتاة في معتقلات النصارى، في معتقلات الصرب الأرثوذكس، هؤلاء فقط من الذين خُصصن لتسلية الجنود الصرب، خمسة وثلاثون ألفاً في جميع المعتقلات خصصن لتسلية الجنود الصرب، فأين حقوق المرأة؟ وأين جمعيات النساء؟ وأين جمعيات حرية المرأة وكرامة المرأة؟

    في معتقل كولي القريب من سراييفو فتحت الأبواب لمائة وأربعين امرأة في الأشهر الأخيرة من الحمل سفاحاً بالزنا من الصرب؛ لأنهن لم يعدن صالحات لمتعة الجنود.

    وفي معتقل أمارتكو وتشرلنوبين يجمع الصرب العائلة ويغتصبون الفتاة أمام أهلها، ولا تسأل عن أعمار الصبايا من الحادية عشرة إلى الثلاثين، كل من كان في هذا السن وحوله لا يسلم من الاغتصاب.

    أيها الأحبة: أما الأطفال الذين شردوا والذين هجروا وبيعوا وحيل بين المسلمين وبين بعضهم، قطع الطريق على بعض المسلمين أن يراهم مندوب التنسيق للمنظمات الإسلامية الأوروبية يقول: في ألمانيا ذهبنا إلى أحد الملاجئ التي فيها أطفال المسلمين فأردنا الدخول فمُنعنا، ثم أردنا الدخول فمنعنا، وقد علمنا أن قسيساً بالأمس دخل على هؤلاء الأطفال وأخذ يغني لهم عن المسيح والمخَلصْ.

    خطورة تهجير أطفال المسلمين من البوسنة

    أيها الأحبة: إن خطورة تهجير أطفال المسلمين إلى خارج البوسنة أو بعيداً عنها ليتربوا في أي أرضٍ أوروبية تحت عناية ورعاية النصارى إنما هو أمرٌ خطير ويكفي أن تعلموا خطورة هذا، إن واحداً من حكام القارة الخضراء، إن واحداً من حكام أفريقيا كان طفلاً صغيراً منحدراً من أسرةٍ مسلمة غاية ما هنالك أنه ذُهب به إلى فرنسا، وتربى هناك صغيراً وعاد إلى بلاده حاكماً نصرانياً يذيق المسلمين ألوان القتل والعذاب.

    القضية خطيرة، وتشجيع المسلمين على الهجرة ليس من باب كرامة الإنسان، ولا من باب الرعاية الإنسانية، بل هو من باب إخلاء الساحة وتصفية المنطقة، والقضية -أيها الأحبة- زوال الملة، يقول الغرب: لا نريد الإسلاميين من جديد، ولا نريد الإسلام من جديد، ولا نريد الأصولية من جديد، وعجباً لأولئك ماذا رأوا من المسلمين إلا العدل، وماذا نقول غير التسامح، وماذا أنتج وجود المسلمين هناك، وفتحهم البلاد إلا خلاص الغرب من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الأديان إلى سعة الإسلام، ومن جور المذاهب إلى عدل الحنيفية.

    أيها الأحبة: في أوروبا خمسة عشر مليون مسلم، وهذا العدد الكبير لو نفخنا فيه روح العزة وأعدنا إليه روح الجهاد ومددنا له سبل الدعم لتحول هؤلاء إلى قوةٍ تنكس أعلام الغرب، وتجعل كل ما يملك تحت قدرات المسلمين؛ لأننا بهذا ندعو أقواماً يريدون الموت لمواجهة أناسٍ يشتهون الحياة، وصدق الله العظيم: وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ [البقرة:96] الغرب يموت في حب الدنيا، يتفانون في حب الدنيا، وأما نحن فنخاطب أقواماً نريد أن نبعث فيهم العزة، عزة الجهاد من جديد؛ لأن ترك الجهاد ذلة، وما ترك قومٌ الجهاد إلا ذلوا، وقال صلى الله عليه وسلم: (إذا رضيتم بالزرع، وتبايعتم بالعينة، وتبعتم أذناب البقر؛ سلط الله عليكم ذلاً لا يرفعه عنكم حتى تراجعوا دينكم) يعني: الجهاد في سبيل الله، فترك الجهاد ذلة، والأخذ بالجهاد عزة، ويوم أن نقول هذا الكلام لا تظنوا أنَّا ننتظر غداً أو بعد أسبوع أن ينفجر الوضع في أوروبا عامة، لكن هذه بذرة وعندكم بذور، وعند غيركم شتلات وفسائل عديدة لكي تورق شجرة الجهاد في قلب أوروبا ، ووعد النبي حق، ولتفتحن روما بإذن الله.

    نسأل الله أن يقر أعيننا وأن تكتحل بقتل اليهود في فلسطين، وعودة المسجد الأقصى إلى المسلمين، وسقوط روما وما حولها وكل بلاد الغرب تحت سلطان المسلمين.

    هيئة الأمم المتحدة حراس للصرب في البوسنة

    أيها الأحبة: كنا نظن وقد انخدع بعضنا يوم أن عقد ذلك المؤتمر في لندن وظن الناس أن وصية العدالة وأن محامية الحرية وولية الكرامة الإنسانية أوروبا الغربية سوف تنصف المظلوم من الظالم، والمقتول من القاتل، والمغصوبة من الغاصب، ظننا أننا سنجد في مؤتمر لندن نتيجةً تحقق للمسلمين، ولكن رأينا وسمعنا وقرأنا شواهد القوم من أهلها، وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا [يوسف:26].

    في جريدة فرانكفورت صحفيٌ ألمانيٌ مشهور يقول: إذا رأيتم أن هناك تهديداً بفرض مزيدٍ من العقوبات، فاعلموا أن الغرب لم يلجأ للقوة لإنهاء الأزمة في البوسنة والهرسك، ثم يقول: غاية ما في هذا المؤتمر أنه صفعة للمسلمين، وانتصارٌ وتثبيتٌ لمواقف الصرب؛ لأن قوات الأمم المتحدة التي جاءت إلى مواقع القتال التي استولى عليها الصربيون أعطت الصرب أماناً ألا يضربوا وقوات الأمم المتحدة بجوارهم، هذا أولاً.

    ثانياً: إن تلك البقاع التي عسكرت فيها قوات الأمم المتحدة جعلت منهم حراساً لها، الأمر الذي يجعل الصرب يستفيد من كافة الأسلحة الموجودة في تلك المناطق، ومن ثم التقدم بها إلى مناطق جديدة لا يوجد بها قواتٌ للأمم المتحدة.

    بالعربي الفصيح: أصبحت الأمم المتحدة حارسةً للصرب، أصبحت الأمم المتحدة وجودها يعني: ألا يضرب الصرب إذ لو أخطأت رصاصة فوقعت في رأس أحد قوات الأمم المتحدة قال الناس: المسلمون يضربون الأمم المتحدة، ونقل الأسلحة من تلك البقاع يجعل المواقع آمنة؛ لأنه لا يمكن للمسلمين الآن أن يغزوا منطقةً يتمركز فيها قوات الأمم المتحدة ليستردوها إلى بلادهم، وليس هذا بغريب، فمكيال هذه القضية هو مكيال فلسطين بالأمس، وقديماً بل وحديثاً قال المسلمون هناك: ليس عندنا ما يحرص الغرب على الدفاع عنه.

    أيها الأحبة: كلما تسمعون من تطورات وكلمات وشجب وتنديد، وإخراج هذه العقوبات التافهة واحدةً بعد الأخرى إنما هو من استهلاكٍ محلي، ولقد انزعج الصربيون يوم أن حرم فريق بلجراد الرياضي من المشاركة في الأولمبيات، هذه واحدة من الأساليب التي يقاطع بها العدوان، ألَّا يسمح لفريق المعتدي أن يلعب المباراة مع بقية الفرق، هكذا ترد الحقوق، هكذا تعاد الأراضي؟! هكذا ينتصف للمظلومين؟! إنا لله وإنا إليه راجعون!

    1.   

    الجهاد هو الحل في البوسنة وفي كل بلاد محتلة

    أيها الأحبة: الواقع يشهد أن عودة البوسنة والهرسكيحتاج إلى جهاد في سبيل الله، وأقول من قبل والآن ويقول البعض: وهل المسلمون هناك على مستوى الالتزام حتى يذهب أبناؤنا إليهم؟ أقول: اعلم -يا أخي- أن الدعوة إلى الجهاد هناك هي دعوةٌ إلى جهاد الدفاع، الجهاد نوعان: جهاد الطلب والابتداء، وجهاد الدفاع ورد العدوان، فالجهاد الذي نتكلم عنه هو جهاد رد العدوان، لقد علمنا من علمائنا وهيئة كبار العلماء فينا أن القتال ضد العراقيين المعتدين الغاشمين ومعاونة الكويتيين على استرجاع بلادهم وأراضيهم هو نوعٌ من الجهاد لدفع الظالم وعودة حق المظلوم إلى نصابه، فبمنطلق هذه الفتوى نقول: إن الدفاع عن المسلمين في البوسنة هو بنفس الفتيا وبنفس القول والمنطلق ولا غرابة في ذلك، فالله جل وعلا يقول: وَمَا لَكُمْ لا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً [النساء:75].

    أيها الأحبة: إن هذا النوع من الجهاد هو تمهيدٌ لجهاد الطلب والابتداء، وإن الجهاد هناك ينبغي أن تعلموا أن أقل ما فيه نصرة أقوامٍ كان بوسعهم أن يعلقوا الصليب، وأن يتبعوا القسس وأن يرضوا بما أراده النصارى، ومن ثم لن يجرح فيهم جلد، ولن تنحدر من عيونهم دمعة، ولن يظمئوا يوماً، أو يجوعوا ساعة، لكنهم قالوا: نحن نختار الإسلام، نريد الإسلام ولو اغتصبت نساؤنا، ولو انتهكت أعراضنا، ولو قطعت رقابنا، ولو ذبحت رقابنا ذبح الشياة، نريد الإسلام، فهل بعد هذا يقول قائل: إنهم ليسوا ملتزمين فلا يجوز الجهاد أو القتال معهم؟

    1.   

    خطر النظام العالمي الجديد

    أيها الأحبة: اسمحوا لي أن أقول: إن بركات النظام العالمي الجديد التي طبل لها الصحفيون، وتكلم عنها العلمانيون، وأخذوا يعدون المظلومين بجنان العدالة وبفردوس الرفاهية، أولئك إن كان لهم عقلٌ وبصر فليعرفوا ما هو النظام العالمي الجديد، تجويع الصومال ، وذبح وتشريد البوسنة ، واستقلال جمهوريات الاتحاد السوفيتي النصرانية أما الجمهوريات الإسلامية فيعود أركان الحزب الشيوعي في روسيا قبل تفككها يعودون حكاماً للولايات الإسلامية، يستقل القوم، فيفرح النصارى باستقلالهم، ويحكمون بلادهم بطريقتهم، أما المسلمون فيستقلون ليعود على رأس النظام وهرمه، ليعود عليهم شيوعيٌ من جديد، بل بعض الولايات الإسلامية ترأسها من كان يظن أو يراهن على أنه خليفة لـجورباتشوف، ماذا استفاد المسلمون؟ هذا هو النظام العالمي الجديد.

    والنظام العالمي الجديد يسمح للنصارى أن يهددوا المسلمين في منجناو، اثنا عشر مليون فلبيني مهددون، والآن تحشد الحشود على المسلمين في الجنوب، والنظام العالمي الجديد يسمح لأقلية النصارى في جورجيا أن تحكم أربعمائة ألف مسلم تحت زعامة إدوارد شيفرنادزا، هذا هو النظام العالمي، وشكراً يا هيئة الأمم، شكراً يا هيئة الأمم على ما قدمت للمسلمين.

    لقد منحتنا هيئة الأمم أن ندفن قتلانا، وأن نداوي جرحانا، وأن نأوي المشردين منا، شكراً وألف شكر، هذه حرية الغرب، وهذه حرية النظام العالمي الجديد، الناس أحرار إلا أن يعبدوا الله، الناس أحرار إلا أن يلتزموا بدين الله، الناس أحرار إلا أن يتبعوا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    أيها الأحبة: قضايا المسلمين فرصةٌ للدعاية، وفرصةٌ للمزايدة، وفرصةٌ لتجييش العواطف وإثارة العداوات واستثمار كثيرٍ من الأموال، وهذا ما نراه وما يحمله الغيب.

    أمرٌ عجيب أيها القادم ماذا      تحملُ أيد بنَّاءة أم معول

    ليعلم الغرب أن ديننا لا يدعونا إلى العدوان، وقد قلنا وقيلت هذه الكلمة في مؤتمر زغرب ، مؤتمر حقوق الإنسان في البوسنة والهرسك، قلنا: بأننا نعلم أن جواسيس الغرب ومخابراته كانت ترصد ذلك المؤتمر الذي لا نعد الخلاص في ذاته، وإنما نعد الخلاص والفرج -بإذن الله- مما ينجم عنه وهو دعوة المسلمين إلى الجهاد لتحرير هذه البقعة، وذهاب الشباب الذين بعثوا روح الحيوية والقوة ورفع المعنوية في الأفغان أن يرفعوها للقادة البوسنويين على أرض البوسنة والهرسك.

    1.   

    العدل والرفق هو منهج الإسلام

    يقول الله جل وعلا: لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ * إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [الممتحنة:8-9] ديننا لا يأمرنا أن نعتدي على أحد، ديننا ينهانا أن نمد يداً على أي أحد، بل قد حُكم ليهوديٍ على علي بن أبي طالب رضي الله عنه، درع علي بن أبي طالب أخذها يهودي فادعاها علي عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: (هل لك من بينة -يا علي - أن هذا الدرع لك؟ قال: إنها درعي ولا بينة لي، قال: إذاً لك يمين هذا اليهودي، قال: يا رسول الله! يحلف اليهودي؟ قال: ليس لك إلا يمينه، فقال اليهودي: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله) بالعدل دخلت هذه الشعوب المظلومة إلى الإسلام أفواجاً وزرافات ووحداناً، فلا يظن البعض أن نعتدي، لا والله.

    كان أبو بكر رضي الله عنه يرافق القائد بعد أن يعقد له اللواء في السرية، فيقول: [امضوا على بركة الله، امضوا باسم الله، ستجدون أقواماً منقطعين للعبادة في الصوامع، فدعوهم وما انقطعوا إليه، ولا تقتلوا طفلاً ولا صغيراً ولا امرأةً ولا هرماً أو شيخاً كبيراً، وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم] قتال المقاتلة، قتال المعتدين فقط، أما من لا دخل له في ذلك فلا يعتدى عليه، ولا يؤذى، ولا يجرح، ولا يعذب، بل ويعرض عليه الدين بالرفق لينال كرامة الإنسان.

    أيها الأحبة: لا تجزعوا مما يحل ويدور بإخوانكم، أقول: لقد هُزِمَ المسلمون في مواقع عدة، وانتصروا في مواقع أكثر، ولكن هل انتهى الإسلام بهزيمة المسلمين في أحد ؟ هل انتهى الإسلام بهزيمة المسلمين في معارك أخرى؟ لا. بل عادوا مرةً أخرى وسيعود الإسلام وقوة المسلمين من جديد.

    أيها الأحبة: لا تظنوا أن الساحة قد خلت، والله رأينا شباباً تدفقوا إلى هناك وكلٌ منهم يسأل ربه الشهادة، بل وبعضهم يتناقلون صور الشهداء من إخوانهم، كلٌ يدعو له، ويتمنى أن يكون مصيره مصيره.

    أيها الأحبة: هؤلاء الشباب هم قنبلة انشطارية إذا وجدت على أرض البوسنة ستفجر المعنويات، وهؤلاء الشباب هم الذين قالوا للبوسنيين: لا تتركوا البوسنة، لا تغادروا منها، اجعلوا بيوتكم قبوركم، واجعلوا مساجدكم أخاديدكم، وليكن ما يكن، إن من خرج من فلسطين صعب عليه العودة إليها، فلا تكرروا المشوار والمأساة من جديد، ولكني أقول: رسالة إلى علمائنا وعلماء الإسلام عامة أن حثوا الشباب على الجهاد هناك، وقولوا لهم كما قيل من قبل: إن مجاهدة البعث العراقي الغاشم وطرده من أرض الكويت نوع جهادٍ في سبيل الله، نقول: يا أحفاد الشباب! إلى مثل هذه الفتيا، لكي يشاركوا البوسنيين في طرد الصربيين من أراضيهم، ولكي تعود بلادهم كما كانت.

    أيها الأحبة في الله: المأساة أكبر مما نصف، وأضخم مما نتكلم، ولكن إذا أراد الله شيئاً فإنما يقول له كن فيكون.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ [القصص:5].

    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.

    أقول ما تسمعون، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه من كل ذنبٍ إنه هو الغفور الرحيم.

    1.   

    جهود المسلمين تجاه إخوانهم في البوسنة والهرسك

    الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، تعظيماً لشأنه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.

    عباد الله: اتقوا الله تعالى حق التقوى، وتمسكوا بشريعة الإسلام وعضوا بالنواجذ على العروة الوثقى، واعلموا أن خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمدٍ صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثةٍ بدعة، وكل بدعةٍ ضلالة، وكل ضلالة في النار، وعليكم بجماعة المسلمين فإن يد الله مع الجماعة.

    أيها الأحبة: أبشروا وأملوا فلا يزال المسلمون بخير، لا يزال المسلمون بخير، إن معنويات إخوانكم في البوسنة والهرسكهي والله في تصاعد، وفي كل يومٍ يمر تسجل الأرقام أعداداً في قتلى الصرب أكبر من ذي قبل، وصدق الله العظيم: إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ [النساء:104]، إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ [آل عمران:140] ولا زال في المسلمين بقية خير، فتضافروا مع شعوب العالم الإسلامي، رأينا من جاء من فلسطين ومن مصر ومن ماليزيا وإندونيسيا والكويت والإمارات، وجهود السعودية غير خافية في هذه القضية، وغيرهم وغيرهم، بل من إرتيريا، ومن السودان، ومن مواقع شتى ليشاركوا ويقدموا ويبينوا حجم معوناتهم للبوسنيين في قتال الصرب النصارى، وآخذ مثالاً على أن شعوب المسلمين لا تزال بخير: سيدةٌ مصرية لما سمعت ما حل بإخوانها في البوسنة حضرت إلى مقر هيئة الإغاثة الإنسانية المصرية، جاءت بعربة للمعوقين، كرسيٌ أشبه ما يكون بالعربة، أو على هيئة العربة، وقدمت هذه العربة وقالت: لا أملك شيئاً سوى هذا الكرسي، وهو كرسي ابنتي المقعدة المشلولة، خذوا هذا الكرسي لعله يغيث امرأة بسنوية مسلمة، وأنا أحمل ابنتي على يدي.

    الله أكبر! لا تزال في المسلمين بقايا الخير، والخير في أمتي إلى يوم القيامة، شكراً لأولئك الضعفاء، شكراً لأولئك الفقراء، شكراً لأولئك المساكين الذين لا يجدون إلا جهدهم، والويل لمن يسخر منهم، وشكراً لأولئك الذين إذا جئت: قُلْتَ لا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ [التوبة:92]، شكراً لأولئك على مشاعرهم، وعلى دموعهم، ويكفينا دعواتهم، إن عجزوا أن يقدموا شيئاً، والحاجة إلى الدعاء ماسة، إننا نريد منكم -يا عباد الله- أن تَسْتَعْدوا على الصرب دعاء السحر وسهام القدر، وكل أشعث أغبر لو أقسم على الله لأبره، ادعوا واطلبوا من العجائز في القرى وفي الريف وفي المناطق، اذهبوا إليهم وقولوا للواحدة: يا أمَة! اسألي الله أن ينصر المسلمين.

    واحدٌ من المسلمين الأفاضل الطيبين قابلته منذ يومين، قال: والله ما أجد شيئاً أقدمه غير أني لما ختمت القرآن وكان من الحفاظ يقول: رفعت يدي وقلت: يا الله! إن كان لي في هذه الختمة دعوةٌ مستجابة اللهم اجعلها فرجاً للمظلومين وانتقاماً من الظالمين في البوسنة والهرسك، هذه والله تعدل الملايين، فالله الله بالدعاء يا عباد الله.

    1.   

    كلمة للأثرياء وأصحاب الأموال

    هذه كلمة للأثرياء، إلى أثرياء المسلمين، إنهم يستطيعون -بعون الله، ثم بحسن نيتهم- أن يغيروا معالم السياسة الأوروبية خاصة والمواقف الغربية عامة، لو وجدت أموالهم طريقاً إلى موقعها الطبيعي، إنها مصيبة أن تجد مسلماً أمواله في بنك منهاتن أو أمواله في البنك الألماني، أو أمواله في جنيف، من أمواله تبنى البارات، ودور الخنا والزنا، ودور العهر والفساد، من أمواله تُستثمر أو تَستثمر مصانع الأسلحة الذي يذبح بها المسلمون، ولو أنه عرف مكان ماله المناسب لعرف أن الطريق لماله الطريق الطبيعي لماله أن يذهب لكي ينفجر الريال قنبلة في رأس كل كافر من أعداء الإسلام، هذا هو الطريق الطبيعي لأرباب الأموال، ولكن ماذا نفعت كثيرٌ منهم أموالهم، مات كثير من الأثرياء، فدفن كالجيفة، وجاء الدود ليقول له: ليس لك حقٌ في كفنك، خلي بيننا وبينه نقرضه ونقزمه ونأكله، وترك الأموال خلفه، وتشاتم الورثة بعده، وربما لعنوه وسبوه؛ لأنه لم يحسن الاستثمار، أو لم يغتنم الفرص التي مرت، الأموال وبالٌ على أصحابها.

    أصحاب المليارات.. أصحاب الملايين أقول لهم: زوروا المقابر، انظروا قبور الملوك، هل عند قبر الملك حارس؟ وانظروا قبور الأثرياء، هل عند قبر الثري شيء؟ وانظروا قبور الوزراء، هل عند قبره موظف؟ وانظروا قبور الأمراء، هل عند قبره خادم؟ لن ينفعك إلا ما قدمت (يقول ابن آدم: مالي مالي مالي، وليس لك يا بن آدم من مالك إلا ما لبست فأبليت، أو تصدقت فأمضيت، وما سوى ذلك فليس بمالك) أقول للأثرياء: تسلطوا على الأموال، أحرقوها في سبيل الله، أطلقوها في السلاح، أطلقوها في القنابل، أطلقوها في المتفجرات.

    أتعلمون أيها الأحبة: أن القرن الأفريقي لو تسلطت عليه أموال المحسنين المسلمين لحولت المسلمين إلى قوةٍ عسكرية تطرد جميع القوى الغاشمة، ويحكم بكتاب الله وبسنة رسوله في القرن الأفريقي، وكذلك أوروبا، كل من قابلنا من البوسنيين ومن العرب ومن غيرهم يقولون: نريد سلاحاً، نريد سلاحاً، تمر الدبابة وليس في حوزة الجندي إلا كلاشنكوف، كيف يواجهها؟ يريد سلاحاً وقنبلة وصواريخ، مع أن الصرب الذي يستخدم الجيش الاتحادي عنده الطائرات والدبابات والراجمات والمدافع الثقيلة، وإخوانكم ليس عندهم إلا الكلاشنكوف.

    وأبشركم أنهم غنموا غنائم طيبة وقتلوا قتلاً جيداً في رقاب الصرب، ولكن بحاجةٍ إلى السلاح؛ لأن حجم المعركة أكبر مما نتصور.

    أيها الأحبة: إننا نريد أن نريق دماءنا باختيارنا، نريد أن نصب دماءنا بإرادتنا، في الزمان والمكان الذي نريده، لا أن نجر كما تجر الشياه من الحظيرة فتذبح في المكان الذي يختاره الجزار، طالما أن الدم مراق، وأن الروح تزهق، وأن النفس متصاعد، نريد نحن أن نختار مكان الموت، وساعة الموت، وطريقة الموت، والقضية التي من أجلها نموت.

    ختاماً: أيها الأحبة: قضية البوسنة بحاجةٍ إلى دعايةٍ إعلامية، بحاجة إلى إعلام، أن تتابعوا ذلك، وإني أدعو الشباب المسلم وخاصةً من يجد في نفسه كفاءةً صحفية أن ينسق مع الإخوة هناك في كرواتيا، وفي البوسنة؛ لكي تنشأ مجلةٌ على غرار مجلة المجاهد والجهاد والبنيان المرصوص، تنشأ مجلة اسمها طلائع الفتح في أوروبا، أو بأي اسم آخر المهم أن توجد مجلةٌ أسبوعية أو نصف شهرية، ومن ثم يكون للمسلمين في كل مدينة مكتب متخصص لأخبار وقضايا البوسنة والهرسك، ومن خلاله يكفل الأيتام، وتقدم الكفارات، وإفطار الصائم، وإطعام المساكين.

    ثم بعد ذلك -أيها الأحبة- سيأتي فصل الشتاء والبرد القادم، لقد زرنا مخيمات البوسنيين، فوجدناهم يسكنون في ورشٍ قديمة مهجورة، ماذا تفعل هذه الورش إذا بلغت درجة الحرارة خمسة عشر تحت الصفر، وعشرين تحت الصفر؟ ماذا ستفعل هذه المظلات؟ أو أماكن قديمة، والناس بأمس الحاجة إلى معونة الشتاء القادمة، وأحوج منهم الذين هم في براجدة وسراييفو وبعض المناطق التي تشهد شتاءً قارساً قد ظهرت بدايته من الآن.

    فيا أيها الأحبة: لا تنسوا إخوانكم، ادعموهم وأعطوهم وابذلوا لهم واسألوا الله أن ينصرهم بنصره، وإنَّا لعلى أملٍ من الله عظيم أن تتحقق سنته في نصرة الإسلام وذلة الظلمة.

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، ودمر أعداء الدين، وأبطل كيد الزنادقة والملحدين.

    اللهم آمنا في دورنا، اللهم آمنا في دورنا، اللهم آمنا في دورنا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم لا تفرح علينا ولا على بلادنا أو علمائنا أو حكامنا حاسداً، ولا تشمت بنا عدواً، اللهم اجمع شملنا على ما يرضيك، اللهم إنا نرى في عبادك صوراً من الفرقة والشتات أورثت جوعاً وفقراً وتشريداً ومرضاً وقتلى، اللهم فجنبنا ذلك كله، وارحمنا برحمتك، وسخر لنا ملائكة السماء وجنود الأرضين بقدرتك.

    اللهم انصر المسلمين في البوسنة والهرسك، اللهم انصر المسلمين في البوسنة والهرسك، اللهم انصرهم، اللهم أطعمهم، اللهم اكسهم، اللهم اسقهم، اللهم اجعل شتاتهم دولة، وضعفهم قوة، وتفرقهم اجتماعاً، اللهم أعزهم، اللهم أنزل الرعب في قلوب أعدائهم، اللهم سدد رصاصهم، اللهم عليك بالصربيين، ربنا أهلكهم، واجعلهم بدداً ولا تغادر منهم أحداً، واجعلهم عبرةً لمن بعدهم وحولهم ومن وراءهم يا رب العالمين.

    اللهم اغفر لآبائنا وأمهاتنا وأجدادنا وجداتنا.

    اللهم صلِّ على محمدٍ وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

    اللهم اشف مرضانا، اللهم اشف أمراضنا، اللهم داوِ أسقامنا، اللهم لا تدع لنا ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلا فرجته، ولا ديناً إلا قضيته ولا مبتلىً إلا عافيته، ولا مريضاً إلا شفتيه، ولا عقيماً إلا ذريةً صالحة وهبته، بمنك وكرمك يا أرحم الراحمين.

    إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون، فاذكروا الله العلي العظيم الجليل الكريم يذكركم، واشكروه على آلائه يزدكم، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون.