إسلام ويب

أحوال الناس يوم القيامةللشيخ : محمد المنجد

  •  التفريغ النصي الكامل
  • هذه المادة وصف متقن تبين حال كل صاحب طاعة، وكل صاحب معصية يوم القيامة، ذلك اليوم الذي نعجز عن وصفه إلا بآيات القرآن وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    شدة الموقف يوم القيامة

    إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [النساء:1].

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً [الأحزاب:70-71].

    أما بعد:

    فإنَّ الله قد أنذرنا يوماً لا ريب فيه، وأنذرنا يوم المعاد، وأنذرنا يوماً يجعل الولدان شيباً، ذلك هو يوم الحشر، ويوم القيامة، ذلك اليوم الذي تبيض فيه وجوهٌ وتسود وجوه، ذلك اليوم المشهود.. يوم الحسرة.. يوم تبدل الأرض غير الأرض، يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً [آل عمران:30].. يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ [الحاقة:18]، إنه يومٌ كان مقداره خمسين ألف سنة، هذا اليوم العظيم أنذرنا الله تعالى به في كتابه، وجاءت الأخبار في سنة النبي صلى الله عليه وسلم بأهواله، قال كما في صحيح البخاري : (يعرق الناس يوم القيامة حتى يذهب عرقهم في الأرض سبعين ذراعاً، ويلجمهم حتى يبلغ آذانهم).

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم مبيناً الشدة في ذلك اليوم وما يصيب الناس، فيذهبون إلى الأنبياء، نبياً بعد نبي، قال عليه الصلاة والسلام: (يجمع الله يوم القيامة الأولين والآخرين في صعيدٍ واحد، فيسمعهم الداعي، وينفذهم البصر، وتدنو الشمس، فيبلغ الناس من الغم والكرب ما لا يطيقون وما لا يحتملون، فيقول بعض الناس لبعض: ألا ترون ما أنتم فيه؟ ألا ترون ما قد بلغكم؟ ألا تنظرون من يشفع لكم إلى ربكم؟ فيقول بعض الناس لبعضٍ: ائتوا آدم، فيأتون آدم..) الحديث، وفيه طواف الناس على الأنبياء، وعلى أولي العزم من الرسل بالذات، يرجون الخلاص من تلك الوقفة، يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ [المطففين:6] والشمس فوق رءوسهم على قدر ميلٍ قد صهرت أجسادهم، وصار العرق يتصبب حتى يذهب في الأرض سبعين ذراعاً، فيغرق الناس من العرق، ويتمنون الفكاك من ذلك اليوم ولو إلى النار، يطوفون على الأنبياء نبياً بعد نبي حتى ينتهي الأمر إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

    في ذلك اليوم العظيم (ينادي منادٍ: ليذهب كل قومٍ إلى ما كانوا يعبدون، فيذهب أصحاب الصليب مع صليبهم، وأصحاب الأوثان مع أوثانهم، وأصحاب كل آلهة مع آلهتهم، حتى يبقى من كان يعبد الله من بر أو فاجر، وغبرات من أهل الكتاب، ثم يؤتى بجهنم تعرض كأنها سراب، فيقال لليهود: ما كنتم تعبدون؟ قالوا: كنا نعبد عزير ابن الله، فيقال: كذبتم، لم يكن لله صاحبة ولا ولداً، فما تريدون؟ قالوا: نريد أن تسقينا، فيقال: اشربوا فيتساقطون في جهنم -هذا مأوى اليهود في النهاية- ثم يقال للنصارى: ما كنتم تعبدون؟ فيقولون: كنا نعبد المسيح ابن الله، فيقال: كذبتم، لم يكن لله صاحبة ولا ولداً، فما تريدون؟ فيقولون: نريد أن تسقينا؟ فيقال: اشربوا، فيتساقطون في جهنم) الحديث رواه البخاري رحمه الله تعالى.

    في ذلك اليوم العظيم: (ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه يوم القيامة ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى شيئاً إلا شيئاً قدمه، ثم ينظر أشأم منه فلا يرى شيئاً إلا شيئاً قدمه، ثم ينظر تلقاء وجهه فتستقبله النار، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من استطاع منكم أن يقي وجهه حر النار ولو بشق تمرة فليفعل).

    لقد بلغ ذلك اليوم من أهواله في نفوس الصحابة مبلغاً عظيماً، حتى قال أنس رضي الله عنه: (سألت النبي صلى الله عليه وسلم أن يشفع لي يوم القيامة، فقال: أنا فاعل، قلت: يا رسول الله! فأين أطلبك؟ قال: اطلبني أول ما تطلبني على الصراط، قال: قلت: فإن لم ألقك على الصراط؟ قال: فاطلبني عند الميزان، قلت: فإن لم ألقك عند الميزان؟ قال: فاطلبني عند الحوض، فإني لا أخطئ هذه الثلاث المواطن) رواه الترمذي وهو حديث حسن.

    1.   

    أصناف أهل الخير يوم القيامة

    في ذلك الموقف وفي ذلك اليوم العظيم ينقسم الناس إلى طوائف، ويصنف الناس إلى أصناف، فتعالوا بنا نستعرض بعض أصناف الناس يوم القيامة.

    قال النبي صلى الله عليه وسلم في حملة القرآن: (يؤتى بالقرآن يوم القيامة وأهله الذين كانوا يعملون به، تقدمه سورة البقرة وآل عمران -وضرب لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أمثال- كأنهما غمامتان، أو ظلتان سودوان بينهما شرقٌ، أو كأنهما حزقان من طير صواف تحاجان عن صاحبهما) والظلة: السحابة، والشرق: ضياء ونور، ومعنى حزقان من طير: أي جماعتان، قال عليه الصلاة والسلام: (اقرءوا سورة البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة) أي: السحرة، رواه مسلم رحمه الله.

    أما أصحاب الصيام فيقول النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل: (لخلوف فم الصائم أطيب عند الله يوم القيامة من ريح المسك).

    وأما أهل الحج فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: في رجلٍ كان واقفاً معه بـعرفة فأوقفته ناقته -أوقعته من فوقها- فمات، فقال عليه الصلاة والسلام: (اغسلوه بماءٍ وسدرٍ وكفنوه في ثوبين، ولا تحنطوه ولا تخمروا رأسه، فإن الله يبعثه يوم القيامة ملبياً).

    وأما أهل الجراحات في سبيل الله، فيقول عليه الصلاة والسلام: (من قاتل في سبيل الله من رجلٍ مسلم تواق ناقة -ولو مقدار حلب ناقة- وجبت له الجنة، ومن جرح جرحاً في سبيل الله أو نكب نكبةً فإنها تجيء يوم القيامة كأغزر ما كانت، لونها الزعفران، وريحها كالمسك) قال الترمذي : حديث صحيح.

    وأما المؤذنون فيقول عليه الصلاة والسلام: (المؤذنون أطول الناس أعناقاً يوم القيامة) رواه مسلم.. (إذا ألجم الناس العرق طالت أعناقهم لئلا ينالهم ذلك الكرب والعرق، هم رؤساء الناس أو من رؤسائهم وسادتهم يوم القيامة أطولهم أعناقاً حساً ومعنى) كما جاء في صحيح مسلم .

    وعندما يعرق الناس والشمس فوق الرءوس في ذلك الكرب العظيم، يكون هناك أناسٌ في ظل الله تعالى، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما ورد في الصحيح: (سبعةٌ يظلهم الله يوم القيامة في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمامٌ عادل، وشابٌ نشأ في عبادة الله، ورجلٌ ذكر الله في خلاء ففاضت عيناه، ورجلٌ قلبه معلقٌ بالمسجد، ورجلان تحابا في الله، ورجلٌ دعته امرأة ذات منصب وجمالٍ إلى نفسها، فقال: إني أخاف الله، ورجلٌ تصدق بصدقةٍ فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما صنعت يمينه).

    وكذلك فإن ممن يكون في الظل ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله يقول يوم القيامة: أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي) رواه مسلم ، وكذلك: (من أنظر معسراً أو وضع له، أظله الله يوم القيامة تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله) رواه الترمذي وهو حديثٌ صحيح.

    ولذلك كان أبو قتادة يطلب غريماً له، فتوارى عنه الغريم هارباً، ثم وجده، فقال الغريم: إني معسر، فقال: آلله، قال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من سره أن ينجيه الله من كرب يوم القيامة، فلينفس عن معسرٍ أو يضع عنه) رواه مسلم ، وكذلك قال عليه الصلاة والسلام: (المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلمٍ كربة فرج الله عنه كربةً من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة) رواه البخاري ، من ستره حساً بتقديم اللباس للعاري، وستره معنىً بأن ستر عليه فلم يفضحه، وهو يستحق الستر، وهو له أهلٌ.

    وكذلك في ذلك الموقف العظيم: (ما شيءٌ أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلقٍ حسن) رواه الترمذي وأبو داود وهو حديثٌ صحيح، أما: (من عال جاريتين -بنتين صغيرتين، أو أمتين مملوكتين- حتى تبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو، وضم أصابعه صلى الله عليه وسلم) رواه مسلم.

    فهذا يا آباء البنات! بعض ما ورد في أجر تربية البنات والإحسان إليهن، فلا تجزع إذا ولدت لك امرأتك بنتاً أخرى، وأنت تشتهي أن يكون المولود ذكراً، وكذلك: (من شاب شيبةً في الإسلام كانت له نوراً يوم القيامة) رواه الترمذي وهو حديث صحيح، فالذي يشيب من المجاهدة.. يشيب رأسه من عظمة الله.. يشيب رأسه وهو ملتزمٌ بأحكام الشريعة.

    وكذلك: (من كظم غيظاً وهو يستطيع أن ينفذه دعاه الله يوم القيامة على رءوس الخلائق، حتى يخيره في أي الحور شاء)، وفي رواية: (قادرٌ على أن يُنْفذه دعاه الله عز وجل على رءوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره الله من الحور العين ما شاء) وهو حديث صحيح في الترمذي وغيره، فالذي يكف عن إمضاء الغيظ وهو قادرٌ على إنفاذ وعيده وبطشه، فالله يدعوه على رءوس الخلائق، ويشهر أمره، ويثني عليه، ويباهي به، هذا الذي يقال في حقه كذا وكذا، صدرت منه هذه الخصلة العظيمة، هذا جزاء من يكظم غضبه ونفسه الأمارة بالسوء.

    أما من ترك اللباس تواضعاً لله وهو يقدر عليه: (دعاه الله يوم القيامة على رءوس الخلائق حتى يخيره من أي حلل الإيمان شاء يلبسها) رواه الترمذي وهو صحيح، الذي يترك لبس الثياب الحسنة المرققة، عظيمة القيمة تواضعاً لله، لا بخلاً ولا رياءً؛ ليقال: زاهد، فإن الله يشهره ويناديه ويخيره من حلل أهل الإيمان أيها شاء، يختار ويلبس، هذه بعض أصناف المؤمنين من أصحاب الأعمال الصالحة.

    1.   

    أصناف أهل السوء يوم القيامة

    أصناف بعض أصحاب أهل السوء، وأهل الشر من أهل الجرائم والكبائر، ما حالهم يوم الدين؟

    حال القاتل يوم القيامة

    قال صلى الله عليه وسلم: (يجيء المقتول بالقاتل يوم القيامة ناصيته ورأسه بيده -القاتل يحمل رأسه بيده، وأوداجه تشخب دماً- يقول: يا رب! هذا قتلني، حتى يدنيه من العرش) يحاكمهم الله يوم القيامة وأول ما يقضي بين الناس يوم القيامة في الدماء، الذي اعتدى على إنسانٍ بقتلٍ أو جراحة، وحديث: (القاتل والمقتول ...) صحيح رواه الترمذي وغيره.

    حال مانع الزكاة يوم القيامة

    حال عاق والديه يوم القيامة

    وقال عليه الصلاة والسلام: (ثلاثةٌ لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة: العاق لوالديه) تأمل في معنى: لا ينظر الله يوم القيامة إليهم! ليسوا محل نظر الرب.. ليسوا موضع نظر الرب.. ليسوا بأهلٍ لنظرة من الرب، (لا ينظر الله إليهم يوم القيامة: العاق لوالديه) وما أكثر أهل العقوق في هذا الزمان، العاق لوالديه بالباطل، ثم قال: (والمرأة المترجلة، والديوث) والديوث: الذي لا غيرة له على أهله، وما أكثرهم في هذا الزمان، لا غيرة لهم على أهاليهم، لا فيما تخرج به البنات والنساء إلى الشوارع، ولا فيما يلبسون، ولا فيمن يكلمون بالهاتف، ولا مع من يخرجون.. ديوث يقر الخبث في أهله، لا ينظر الله إليه يوم القيامة.

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (وما من رجلٍ من القاعدين يخلف رجلاً من المجاهدين في أهله فيخونه فيهم -الخائن في أهل المجاهد- إلا وقف له يوم القيامة، فيأخذ من عمله ما شاء، فما ظنكم) رواه مسلم.

    حال المرائي يوم القيامة

    وكذلك حدثنا النبي صلى الله عليه وسلم في حديثٍ عظيم: (إن الله تبارك وتعالى إذا كان يوم القيامة ينزل إلى العباد ليقضي بينهم وكل أمة جاثية، فأول من يدعى به رجلٌ جمع القرآن) وفي رواية مسلم : (تعلم العلم وعلَّمه)، وكذا القرآن: (ورجلٌ يقتتل في سبيل الله، ورجلٌ كثير المال، فيقول الله للقارئ: -يعرف كل واحدٍ نعمته عليه- ألم أعلمك ما أنزلت على رسولي؟ قال: بلى يا رب! قال: فماذا عملت فيما علمت؟ قال: كنت أقوم به آناء الليل وآناء النهار -وفي رواية: تعلمت العلم وعلَّمته وقرأت فيك القرآن- فيقول الله له: كذبت، وتقول له الملائكة: كذبت، ويقول الله: بل أردت أن يقال: إن فلاناً قارئ -وفي رواية: تعلمتَ ليقال: عالم- وقرأت القرآن ليقال: قارئ، فقد قيل ذاك، ويؤتى بصاحب المال، فيقول الله له: ألم أوسع عليك حتى لم أدعك تحتاج إلى أحد؟ قال: بلى يا رب! قال: فماذا عملت فيما آتيتك؟ قال: كنت أصل الرحم، وأتصدق، فيقول الله له: كذبت، وتقول له الملائكة: كذبت -الرجل يقول: ما تركت من سبيلٍ تحب أن ينفق فيها إلا أنفقت فيها لك- يقول الله: بل أردت أن يقال: فلانٌ جوَّاد، فقد قيل ذلك، ويؤتى بالمقتول في المعركة، فيسأله الله ثم يبين نيته، أردت أن يقال: فلانٌ جريء، قال النبي صلى الله عليه وسلم: يا أبا هريرة أولئك الثلاثة أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة) مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [هود:15-16] هذه عاقبة المرائي يوم القيامة.

    حال من ادعى إلى غير أبيه يوم القيامة

    وقال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح أيضاً: (من ادعى إلى غير أبيه، فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً) قيل الصرف: الفريضة، والعدل: النافلة، وقيل العدل: الفريضة، وقيل: التوبة، وقيل: الفدية.

    حال أهل الغدر يوم القيامة

    وأما أهل الغدر الذين يخونون، قال عليه الصلاة والسلام: (لكل غادرٍ لواء عند استه يوم القيامة) والاست: الدبر، عند دبره في أقبح موضع يرفع له لواء، وفي رواية لـمسلم : (يعرف به يقال: هذه غدرة فلان بن فلان)، وفي رواية لـمسلم أيضاً: (يرفع له بقدر غدره) يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (ألا ولا غادر أعظم غدراً من أمير عامةٍ) وذلك لأن غدره عامٌ، فكل من عقد عقداً، ثم خان العقد وغدر بالمعقود له فإنه غادر: (كل من خدع غيره وهو آمن من جهته فإنه غادر) والذين يغيرون عقود العمال بعد وصولهم ويأخذونها منهم فيتلفونها وينقصون قدرها، فهم من هؤلاء الغادرين، (وكذلك من أمنه صاحبه فجاءه من جهته، وهو يأمنه جاءه بشرٍ فهو غادر)، وكذلك الذين يتلاعبون بالأموال العامة ويسرقون منها، ذكر النبي صلى الله عليه وسلم الغلول فعظمه، وعظم أمره كما في صحيح مسلم ، ثم قال: (لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته بعيرٌ له رغاء، يقول: يا رسول الله! أغثني، فأقول: لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك، لا ألفينَ أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته فرسٌ له حمحمة -صوت الفرس- فيقول: يا رسول الله! أغثني، فأقول: لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك، لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته شاة لها ثغاء، يقول: يا رسول الله! أغثني، فأقول: لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك، لا ألفينَ أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته نفسٌ لها صياح، فيقول: يا رسول الله! أغثني، فأقول: لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك، لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته رقاعٌ تخفق -والمراد بها الثياب المغلولة من الغنيمة قبل القسمة- فيقول: يا رسول الله! أغثني، فأقول: لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك، لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته صامتٌ -وهو المال من الذهب والفضة- فيقول: يا رسول الله! أغثني، فأقول: لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك) هذه عاقبة السرقة من أموال المسلمين العامة، وكذلك يقول عليه الصلاة والسلام في هذا الموضوع أيضاً: (إن رجالاً يتخوضون في مال الله بغير حق، فلهم النار يوم القيامة) رواه البخاري ، وفي رواية للترمذي : (ورب متخوضٍ فيما شاءت به نفسه من مال الله ورسوله ليس له يوم القيامة إلا النار) حديث حسن صحيح.

    قال الشُّراح: ( يتخوضون في مال الله ) أي: يتصرفون في مال المسلمين بالباطل، وقوله: ( من مال الله ) أقيم مقام المضمر إشعاراً بأنه لا ينبغي التخوض في مال الله ورسوله بمجرد التشهي، والتصرف في مال الله بما لا يرضاه، أي: يتصرفون في بيت المال، ويستبدون بمال المسلمين، فيما شاءت أنفسهم، أي: فيما أحبته والتذت به، كما قال المباركفوري رحمه الله في تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي: "فالحذر الحذر رحمكم الله من الاعتداء على مال المسلمين العام، لا تأخذ منه شيئاً فإن الله بالمرصاد يوم القيامة".

    نسأل الله تعالى أن يسلمنا أجمعين من أهوال موقف ذلك اليوم العظيم، وأن يسترنا بستره، وأن يعفو عنا بعفوه.

    أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

    حال مغتصبي الأراضي يوم القيامة

    الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي المتقين، وأشهد أن محمداً رسول الله الأمين بعثه الله رحمةً للعالمين، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وذريته أجمعين إلى يوم الدين.

    عباد الله: إن ذلك الموقف العظيم ينقسم فيه الناس أقساماً، ويصنفون أصنافاً، وقد تقدم لكم بعض أصنافهم وحالهم في ذلك الموقف، ومنهم: الذين يظلمون في الأراضي، قال صلى الله عليه وسلم: (من أخذ شبراً من الأرض ظلماً، فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع أرضين) رواه البخاري. يجعل في عنقه طوقٌ عظيم.

    ولـأبي يعلى بإسنادٍ حسن: (من أخذ من طريق المسلمين شبراً جاء يوم القيامة يحمله من سبع أرضين) وقال عليه الصلاة والسلام: (أعظم الغلول عند الله يوم القيامة ذراع أرضٍ يسرقه رجلٌ، فيطوقه من سبع أراضين حتى يقضى بين الناس) (يحفره) كما جاء في رواية، وفي رواية (يحمله) يطوقه في عنقه يوم القيامة إلى الأرض السفلى، شبر واحد غصبه إلى الأرض السفلى، كم من الأمتار ذلك العمق يوضع حول عنقه يوم القيامة، يكلف بحفره وحمله، شبر واحد يأخذه من أرض المسلمين، أو من أرض جاره هكذا يكون عقابه يوم القيامة.

    حال الحالف بالله كاذباً يوم القيامة

    حال الشحاذين يوم القيامة

    وهؤلاء الشحاذين الذين يسألون الناس بغير حقٍ إذا كان لهم ما يغنيهم، كيف يكون حالهم يوم القيامة؟

    قال صلى الله عليه وسلم: (ما يزال الرجل يسأل الناس حتى يأتي يوم القيامة وليس في وجهه مزعة لحم)، وقال: (من سأل وله ما يغنيه جاء يوم القيامة ومسألته في وجهه -كيف تكون؟- كدوشٍ خدوشٍ -أي: ندب وجراحات في وجهه، مجرحاً في وجهه- مسألته في وجهه يوم القيامة) حديث صحيح.

    حال المتكبرين يوم القيامة

    أما المتكبرون والمختالون، والذين يرون لأنفسهم فضلاً عظيماً يقول عليه الصلاة والسلام: (يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر) النمل الصغار، الجزاء من جنس العمل، كما انتفخ وانتفش في الدنيا، يأتي يوم القيامة كمثل الذرة: النملة الصغيرة (في صور الرجال، يغشاهم الذل من كل مكان، فيساقون إلى سجنٍ في جهنم يسمى بولس، تعلوه النار يسقون من عصارة أهل النار، طينة الخبال) روه الترمذي وهو حديث حسن صحيح.

    حال النائحة يوم القيامة

    أما النائحة التي تصرخ عند المصيبة وتصيح، تشق ثوباً أو تقطع شعراً وتشده، قال صلى الله عليه وسلم: (النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربالٌ ثوب طويل من قطران -مادة سوداء لزجة- ودرعٌ من جرب) يوم القيامة مقداره خمسين ألف سنة، كما ورد في حديث مسلم هذا.

    حال لابس ثياب الشهرة يوم القيامة

    وأما الذي يلبس ثوب الشهرة لترتفع إليه أبصار الناس، ويشيرون إليه بأصابعهم، فما شأنه؟ قال صلى الله عليه وسلم: (من لبس ثوب شهرةٍ ألبسه الله يوم القيامة ثوباً مثله، ثم تلهب فيه النار)، وفي لفظٍ: (من لبس ثوب شهرةٍ في الدنيا، ألبسه الله ثوب مذلةٍ يوم القيامة، ثم ألهب فيه ناراً) حديث حسن، وقال صلى الله عليه وسلم: (ثلاثةٌ لا يكلمهم الله يوم القيامة: المنَّان -الذي لا يعطي شيئاً إلا منه- والمنفق سلعته بالحلف الفاجر، والمسبل إزاره) أي: الذي تعدى إزاره كعبيه، رواه مسلم رحمه الله، وقال عليه الصلاة والسلام: (ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة، ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذابٌ أليم، فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرار، قال أبو ذر: خابوا وخسروا، من هم يا رسول الله؟! قال: المسبل، والمنان، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب) وما أكثرها في الباعة اليوم، رواه مسلم رحمه الله تعالى في صحيحه ، فإن جر ثوبه خيلاء فقد استحق الوعيد الشديد، بأن لا ينظر الله إليه يوم القيامة، كما جاء في صحيح البخاري وغيره.

    حال مصوري ذوات الأرواح يوم القيامة

    أما الذين يصورون الصور ذوات الأرواح سواءً كانت مجسمة أو غير مجسمة، قال عليه الصلاة والسلام: (من صوَّر صورةً في الدنيا كلف يوم القيامة أن ينفخ فيها الروح وليس بنافخ)، وقال عليه الصلاة والسلام في هؤلاء: (إنهم يعذبون -الذين يصورون الصور- يقال لهم: احيوا ما خلقتم) هذا في غير ما صور للضرورة والحاجة الشرعية.

    حال شر الناس عند الله يوم القيامة

    وقال صلى الله عليه وسلم: (شرّ الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس اتقاء شره) اتقاء فحشه ينفر عنه الناس، لا يطيقونه، وكذلك: (إن من أشر الناس عند الله يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته، وتفضي إليه ثم ينشر سرها) ينشر سرها وهو كناية عن الجماع، ويتحدث بما كان بينه وبين زوجته، كما جاء في الحديث الصحيح.

    وأما الذي لا يعدل بين زوجاته ويجور ويظلم ولا يقسم بالعدل والميزان والقسطاس المستقيم، فقد قال صلى الله عليه وسلم في شأنه: (إذا كان عند الرجل امرأتان، فلم يعدل بينهما جاء يوم القيامة وشقه ساقط) أي: مائل، رواه الترمذي وهو حديث صحيح، والجزاء من جنس العمل.

    وقال صلى الله عليه وسلم: (تجد من شر الناس يوم القيامة عند الله ذا الوجهين، الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه)خداعاً للإطلاع على أسرار الطائفتين فيما حرم الله، وأما الذي يأتي للإصلاح بينهما فليس داخلاً في هذا الوعيد، والذي يكذب في المنام متوعدٌ بوعيدٍ يوم القيامة.

    قال صلى الله عليه وسلم: (من تحلم بحلمٍ لم يره كلف أن يعقد بين شعيرتين ولن يفعل).. (ومن استمع إلى حديث قومٍ وهم له كارهون أو يفرون منه صب في أذنه الآنك -وهو رصاصٌ مذاب -يوم القيامة-) (ومن صوَّر صورة عذب وكلف أن ينفخ فيها وليس بنافخ) رواه البخاري ، فلا تكذب بمنامك، ولا تخبر بخلاف ما رأيت، فإن هذا وعيده عظيمٌ لمن فعل ذلك، (من قام برجلٍ مقام سمعةٍ ورياء فإن الله يقوم به مقام سمعة رياء يوم القيامة) كمن قام إلى رجلٍ من أهل المال والجاه يتظاهر عنده بالصلاح والتقوى، ليعتقد ذلك فيه ويعطيه من المال والجاه، قام الله به يوم القيامة مقام المرائين وفضحه على رءوس الخلائق.

    عباد الله: اللعانون لا يكونون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة، وما أكثر الذين يذكرون اللعن، وهذا الحرمان لهم كما ورد في صحيح مسلم.

    إن ذلك الموقف يوم القيامة شأنه عظيم جداً، حتى أن الله يسألنا فيه عن ألوان النعيم، كما قال عليه الصلاة والسلام: (إن أول ما يسأل عنه يوم القيامة -أي: من النعيم- أن يقال له: ألم نصح لك جسمك ونرويك من الماء البارد) فإذا كان الله سيسألنا يوم القيامة عن الماء البارد فكيف يكون الحال إذاً؟

    كل مجلسٍ نجلسه في الدنيا لا نذكر الله فيه يكون على من جلس فيه حسرة يوم القيامة، وما أكثر مجالس لعب الورق اليوم، وما أكثر مجالس اللهو المحرمة، حتى قال صلى الله عليه وسلم: (من تفل تجاه القبلة جاء يوم القيامة وتفله بين عينيه) وأصناف الناس كثيرة، فيما دق من الذنوب وصغر، وفيما عظم وكبر، نسأل الله السلامة والعافية.

    وهؤلاء المعاندون الجبارون الذين يبطشون ويظلمون، وهؤلاء الذين يتسلطون على عباد الله تعالى.. هؤلاء الكفرة المجرمون وغيرهم، الذين ينتفشون اليوم في العالم يكونون أخفض عند الله منزلةً يوم القيامة من سائر الناس، (يخرج عنقٌ يوم القيامة من النار يقول: وكلتُ بكل جبارٍ عنيد) فلا يحزننا إذاً ما نراه من تسلط الكفرة اليوم واستيلائهم على مقاليد الأمور في العالم، يفعلون ما يشاءون.. يسرحون ويمرحون، فإنها دنيا قصيرة، ثم تكون العاقبة يوم الدين.

    اللهم إنا نسألك أن تأخذهم أخذ عزيزٍ مقتدر، اللهم أفشل خططهم، اللهم فرق شملهم، واجعل بأسهم بينهم، وصب عليهم سوط عذاب، اللهم أفشل ما كادوا به للإسلام وأهله، اللهم اجعلهم عبرةً للمعتبرين يا رب العالمين، انصر الإسلام والمسلمين، انصر في سبيلك المجاهدين، اللهم إنا نسألك أن تجعل فرج المسلمين قريباً، عجل فرجنا يا رب العالمين.

    اللهم إنا نسألك المغفرة والرحمة للحاضرين، اللهم اكتب مغفرتك ورحمتك لنا أجمعين، واعف عنا في ذلك المشهد العظيم، لا تفضحنا على رءوس الخلائق وأنت الرحمن الرحيم، فإليك اتجهنا، وعليك اعتمدنا، وعليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير.

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.