إسلام ويب

شرح صحيح مسلم - كتاب الطب والرقى [1]للشيخ : خالد بن علي المشيقح

  •  التفريغ النصي الكامل
  • تعلم الطب من فروض الكفاية؛ لأنه يؤدي إلى حفظ النفس، وهي من الضرورات الخمس، ويختلف حكمه باختلاف ظن النفع والهلاك، ويكون التداوي أولاً بالأدوية الإلهية من القرآن والسنة والأدعية وغيرها، ثم بالأدوية المادية من العقاقير وغيرها. ومما يتداوى منه العين والسحر، و

    1.   

    معنى الطب وأقسامه وحكمه

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    الطب: هو العلم بمداواة المرض.

    والمرض: هو اعتلال الصحة.

    والطب إدلال، وهذا موجود الآن بكثرة عن طريق الكليات النظامية للطب... إلى آخره.

    والطب نوعان:

    النوع الأول: طب بالأمور المحسوسة من الأدوية، والعقاقير، ونحو ذلك مما هو معروف.

    والنوع الثاني: طب في الأمور المعنوية من القراءات، والأدعية، والأذكار المشروعة.

    حكم تعلم الطب فرض كفاية؛ لأن المسلمين في الجملة محتاجون إليه، فإذا قام به من يكفي سقط الإثم عن بقية الناس؛ لأن حفظ النفس من الضروريات الخمس، ولا يمكن حفظ النفس إلا عن طريق معرفة الطب، أو معرفة الطب طريق من طرق حفظ النفس.

    وأما بالنسبة للتداوي، فإنه ينقسم إلى قسمين:

    القسم الأول: التداوي بالأمور المحسوسة من الأدوية، والعقاقير ونحو ذلك.

    والقسم الثاني: التداوي بالأمور المعنوية من القراءات، والأدعية المباحة، والأذكار المشروعة.

    1.   

    طرق الاستشفاء بكتاب الله عز وجل

    المشروع للمسلم أن يستشفي بكتاب الله عز وجل إذا نزل به مرض، أو حتى لو لم ينزل به مرض، هذا هدي النبي صلى الله عليه وسلم، فقد كان للنبي صلى الله عليه وسلم ورد يقرؤه كل يوم من كتاب الله عز وجل، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ ورده في الليل، والصحابة رضي الله تعالى عنهم كانوا يقرؤون أورادهم في الليل، ولهذا ذكرت عائشة كما في الصحيحين والمغيرة بن شعبة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوم الليل حتى تتفطر قدماه من طول القراءة.

    وفي حديث حذيفة في صحيح مسلم لما قام النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في الليل قرأ في ركعة واحدة ما يقرب من خمسة أجزاء. وحديث ابن مسعود أيضاً في الصحيحين، أنه قال: ( قمت مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى هممت بأمر سوء، قيل: وما هممت به؟ قال: هممت أن أجلس وأن أدعه من طول قراءته عليه الصلاة والسلام ).

    وأيضاً في صحيح مسلم من حديث عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من نام عن حزبه فقرأه ما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر كتب كأنما قرأه من الليل)، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان له ورد من القرآن، وكان أكثر الصحابة رضي الله تعالى عنهم لهم أوراد يقرؤونها من كتاب الله عز وجل، وكانوا يقرؤون أورادهم بالليل، وإذا نام الإنسان عن ورده قرأه في النهار، هذه هي السنة.

    أيضاً: من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا أراد أن ينام جمع كفيه وقرأ فيهما بسورة الإخلاص، وسورتي الفلق والناس (المعوذتين)، ثم ينفث في يديه ويمسح ما استطاع من بدنه، يفعل ذلك ثلاث مرات، فهذا نوع من الاستشفاء بكتاب الله عز وجل.

    ومن الاستشفاء بكتاب الله عز وجل: المحافظة على أذكار الصباح وأذكار المساء، فهذه ثلاث طرق للاستشفاء بكتاب الله، هذا من حيث العموم.

    أول شيء: الإنسان يحافظ على الورد، أو يحافظ على حزبه من كتاب الله.

    وثانياً: يحافظ على الأذكار في الصباح وفي المساء.

    وثالثاً: عند النوم أيضاً يشرع له أن يفعل كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم، هذا من حيث العموم، ثم بعد ذلك إذا وقع به مرض، فإنه يستحب له أن يرقي نفسه كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يرقي نفسه، ورقته عائشة ورقاه جبريل عليه السلام.

    وقبل أن يصير الإنسان إلى الأدوية الحسية ينبغي له أن يلجأ إلى الله عز وجل، وأن يرقي نفسه بكتاب الله، وأن يدعو الله عز وجل... إلى آخره، فنفهم أن التداوي بالأدوية الإلهية مقدم على التداوي بالأدوية الحسية من العقاقير ونحو ذلك.

    أما بالنسبة لحكم التداوي، فقد ذكرنا أن التداوي بالأدوية الإلهية مقدم كما ذكرنا أنواعه:

    المحافظة على الحزب من القرآن، المحافظة على أذكار الصباح والمساء، المحافظة أيضاً على آداب النوم، كما تقدم أن من آداب النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يجمع كفيه وينفث فيهما بسورة الإخلاص، والمعوذات، ويمسح ما استطاع من بدنه.

    ثم بعد ذلك إذا وقع به المرض، فإنه يلجأ إلى الله عز وجل بالدعاء والرقية، يرقي نفسه دون طلب؛ لأن طلب الرقية ينافي كمال التوكل، بل هو يرقي نفسه ويدعو الله عز وجل.

    هذا فيما يتعلق بالأدوية الإلهية.

    وأما بالنسبة للأدوية الحسية، فالتداوي كما تقدم لنا أنه جائز من حيث الجملة؛ لكن ما هو حكم التداوي؟

    اختلف العلماء رحمهم الله في حكم التداوي، فقيل بأن التداوي مباح، وقيل بأنه مستحب، وقيل بأنه متأكد، وقيل بأنه مكروه.

    والأقرب في ذلك أن يقال بأن التداوي ينقسم إلى أقسام:

    القسم الأول: إذا كان ترك التداوي يؤدي إلى الهلاك، فنقول بأن التداوي هنا واجب؛ لما تقدم من أن حفظ النفس واجب، وهو إحدى الضرورات الخمس، مثل ما يوجد الآن من بعض السرطانات ونحو ذلك، إذ لو تركت في بدن الإنسان فإنها ترعى في البدن حتى تأتي عليه، فإذا كان ترك التداوي يؤدي إلى الهلاك، والتداوي يغلب على الظن نفعه، فنقول بأنه يجب التداوي.

    القسم الثاني: أن يغلب على الظن نفع هذا الدواء؛ لكن تركه لا يؤدي إلى الهلاك.

    مثال ذلك: الإنسان يصاب بصداع، فيأخذ مهدئاً من هذه الحبوب فيهدأ الصداع؛ ويغلب على الظن نفعه؛ لكن لو ترك التداوي، هل يؤدي ذلك إلى الهلاك، أو لا يؤدي؟

    نقول: لا يؤدي إلى الهلاك، فنقول بأن التداوي مستحب.

    القسم الثالث: أن لا يغلب على الظن نفعه بل يتساوى الأمران، يعني: يحتمل أن هذا الدواء نافع، ويحتمل أنه ليس نافعاً، يتساوى الأمران، فهذا الأولى ترك التداوي إذا كان لا يغلب على الظن نفعه.

    1.   

    مرض النبي صلى الله عليه وسلم ورقية جبريل له

    قال: [حدثنا محمد بن أبي عمر المكي قال: حدثنا عبد العزيز الدراوردي عن يزيد وهو ابن عبد الله بن أسامة بن الهاد عن محمد بن إبراهيم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت: ( كان إذا اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم رقاه جبريل ).

    اشتكى يعني: مرض.

    ( رقاه جبريل قال: باسم الله يبريك، ومن كل داء يشفيك، ومن شر حاسد إذا حسد، وشر كل ذي عين )].

    في هذا مشروعية رقية المريض، وأنه يستحب إذا مرض الشخص أن يرقى، والمحظور هو طلب الرقية، بل المشروع والسنة إذا زرت مريضاً أن ترقيه كما هو في هذا الحديث وفي غيره من الأحاديث.

    النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى ومرض رقاه جبريل، ونقول: يستحب إذا مرض الشخص، أو إذا زرت مريضاً أن ترقيه كما هو فعل جبريل بالنبي صلى الله عليه وسلم.

    ومن هذا أيضاً نأخذ أن كون الإنسان يرقي نفسه لا ينافي التوكل، وكونه يترك شخصاً يرقي هذا لا ينافي التوكل؛ لكن الذي ينافي التوكل هو طلب الرقية كما جاء في حديث ابن عباس رضي الله تعالى عنهما في قصة السبعين ألفاً الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب، قال: ( لا يسترقون، ولا يكتوون، ولا يتطيرون، وعلى ربهم يتوكلون)، وقوله: (لا يسترقون) هذه اختلف فيها العلماء رحمهم الله كثيراً، فقيل بأن هذا حديث منسوخ، كان في أول الأمر ثم نسخ بعد ذلك.

    وقيل بأن المراد: أنهم لا يسترقون بالرقى التي كان عليها أهل الجاهلية، ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم أقر الرقى ما لم تكن شركاً.

    وقيل بأن المراد (لا يسترقون) يعني: لا تتضمن رقاهم شيئاً من أسماء الجن، أو الطلاسم، أو نحو ذلك من المحاذير الشرعية.

    وقيل بأن قوله: (لا يسترقون) المقصود بذلك بطلب الرقية، يعني: لا يطلبون من غيرهم أن يرقيهم، وهذا هو ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، بهذا نفهم أن طلب الرقية هو الذي ينافي التوكل، أما لو أن الإنسان مرض، ثم جاء شخص ورقاه دون أن يطلب فلا بأس؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم وهو سيد المتوكلين رقاه جبريل بلا طلب، أو رقى نفسه.

    الرقية من العين والحسد

    قال: (رقاه جبريل قال: (بسم الله يبريك): يعني: يشفيك.

    وأيضاً يؤخذ من هذا أنه يستحب لمن رقى غيره، أو رقى نفسه أن يرقيه بالألفاظ الواردة في السنة، مثل هذه الألفاظ: (بسم الله يبريك، ومن كل داء يشفيك، ومن شر حاسد إذا حسد).

    والمقصود بالحسد هنا: الحسد من حيث العموم، قيل بأنه تمني زوال النعمة عن الغير، وهذا ما عليه أكثر أهل العلم.

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: الحسد: هو كراهة النعمة للغير، فإذا كره -ولو لم يتمن- مجرد أنك تكره أن أخاك أصاب نعمة هذا هو الحسد؛ لأن في هذا مضادة لحكمة الله عز وجل وقضائه وقدره، فالإنسان لا يجوز له أن يكره قضاء الله وقدره، لأن هذا خلاف الإيمان بهذا الركن.

    المقصود هنا من شر حاسد إذا حسد: شر العين التي تصيب الإنسان، ولا شك أن العين نوع من الحسد؛ لأنه قال: (ومن شر حاسد إذا حسد، ومن شر كل ذي عين).

    وفي هذا إثبات العين، والعين حق كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، ومعنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: (العين حق) يعني: الإصابة بالعين حق قد دل عليها القرآن في قول الله عز وجل: وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ [القلم:51].

    فالعين حق، والعين قد يكون سببها هو الحسد، وهو كراهة هذه النعمة التي أصابت الغير، ولهذا قال: (ومن شر حاسد إذا حسد، وشر كل ذي عين).

    وقد لا يكون السبب هو الحسد، بل مجرد، ولهذا الإنسان قد يعين ولده، فتكون من الأسباب التي قدرها الله عز وجل.

    وكيفية الإصابة بالعين:

    قال بعض العلماء: الإصابة بالعين هي سبب من الأسباب التي قدرها الله عز وجل عند حصول هذا النظر، فإن الله سبحانه وتعالى يقدر عند حصول هذا النظر حصول هذه الآفة للمنظور.

    وقال بعض العلماء: إن العائن عندما تتكيف نفسه الخبيثة بهذا النظر، فإن الشيطان يقوم بالتأثير في بدن المسحور والمنظور... إلى آخره.

    على كل حال العين نقول بأنها حق كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، والإصابة بها حق، وأنها سبب من الأسباب التي قدرها الله عز وجل في حصول الآفة والإصابة.

    الشكوى المذمومة والشكوى الممدوحة من المرض

    قال: [وحدثنا بشر بن هلال الصواف قال: حدثنا عبد الوارث قال: حدثنا عبد العزيز بن صهيب عن أبي نضرة عن أبي سعيد أن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: (يا محمد أشتكيت؟ فقال: نعم، قال: باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك، باسم الله أرقيك)].

    قول جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم: (يا محمد أشتكيت؟ -يعني: مرضت؟- فقال النبي صلى الله عليه وسلم: نعم)، ويؤخذ من هذا أن إخبار الغير بالمرض ليس من الشكوى إلى المخلوق، وأن هذا جائز ولا بأس به.

    والشكوى: هي الإخبار بالمرض، وهذه الشكوى تنقسم إلى قسمين:

    القسم الأول: شكوى مذمومة.

    والقسم الثاني: شكوى محمودة غير مذمومة.

    الشكوى المذمومة: هي الإخبار بالمرض على وجه التضجر، فنقول: بأن هذه شكوى مذمومة؛ لأنها نوع من شكوى الخالق إلى المخلوق.

    القسم الثاني: مجرد الإخبار بالمرض دون أن يصحب ذلك شيء من التضجر ونحو ذلك، بل يكون مقروناً بالصبر والرضا بقضاء الله وقدره، فإن هذا جائز ولا بأس به، والنبي صلى الله عليه وسلم أخبر بما أصابه إلى جبريل عليه السلام.

    وفي هذا أيضاً سؤال المريض، هل أصابه مرض أو نحو ذلك؟ أو من ظهرت عليه علامات المرض، وأن هذا لا بأس به، وليس من سؤال المرء ما لا يعنيه.

    وفي هذا أيضاً: الرقية من غير طلب كما تقدم.

    وفيه أيضاً: أنه ينبغي لمن رقى أن يُعنى بالألفاظ الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    العين حق

    قال: [وحدثنا محمد بن رافع قال: حدثنا عبد الرزاق قال: حدثنا معمر عن همام بن منبه قال: هذا ما حدثنا أبو هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذكر أحاديث منها: وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: (العين حق)].

    معنى (العين حق): أن الإصابة بالعين حق، وليس ذلك من قبيل الوهم ونحو ذلك، بل هي حق، وأن الإنسان قد تصيبه العين.

    وفي هذا الحديث إثبات العين، وإثبات الإصابة بها، وقد دل على ذلك القرآن والسنة، وقد تقدم ذلك.

    قال: [وحدثنا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي وحجاج بن الشاعر وأحمد بن خراش قال: عبد الله: أخبرنا، وقال الآخران: حدثنا مسلم بن إبراهيم قال: حدثنا وهيب عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (العين حق، ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين، وإذا استغسلتم فاغسلوا)].

    فيه أن العين حق، وقد تقدم بيان ذلك.

    وفيه أيضاً إثبات القدر، وأن القدر ثابت، والإيمان بالقضاء والقدر ركن من أركان الإيمان، وفيه أن العين من قضاء الله وقدره، وفيه أن القدر سابق للعين؛ لأن القضاء والقدر مكتوب في اللوح المحفوظ.

    مراتب الإيمان بالقضاء والقدر

    مراتب الإيمان بالقضاء والقدر أربع مراتب:

    المرتبة الأولى: العلم.

    والمرتبة الثانية: الكتابة.

    والمرتبة الثالثة: الخلق.

    والمرتبة الرابعة: المشيئة.

    فالكتابة سابقة على حصول الخلق: وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ * وَكُلُّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُسْتَطَرٌ [القمر:52-53]، كل شيء مسطر، فكتابة حصول هذه الآفة بالعين سابق على حصول العين.

    طرق الرقية من العين

    قوله: (وإذا استغسلتم فاغسلوا). فيه أن من أسباب شفاء العين، أو من طرق علاج العين، أو الطريق الأول هو طريق الرقية كما تقدم في رقية جبريل عليه السلام: (باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك)، هذا الطريق الأول طريق الرقية.

    الطريق الثاني: بينه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (وإذا استغسلتم فاغسلوا). يعني: إذا طلب منكم الغسل، فإن الإنسان يغتسل للمعان، يعني: العائن يغتسل للشخص الذي عانه، فيغسل بعض بدنه، أو بعض ثيابه التي تباشر البدن، ثم بعد ذلك يصب على المعان، وهذا بإذن الله عز وجل من أسباب الشفاء.

    1.   

    سحر اليهود للنبي صلى الله عليه وسلم

    قال: [وحدثنا أبو كريب قال: حدثنا ابن نمير عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت: ( سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم يهودي من يهود بني زريق يقال له لبيد بن الأعصم ، قالت: حتى كان النبي صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله، حتى إذا كان ذات يوم أو ذات ليلة دعا النبي صلى الله عليه وسلم، ثم دعا، ثم دعا، ثم دعا، ثم قال: يا عائشة ! أشعرتِ أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه؟ جاءني رجلان فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي، فقال الذي عند رأسي للذي عند رجلي أو الذي عند رجلي للذي عند رأسي: ما وجع الرجل؟ قال: مطبوب، قال: من طبه، قال: لبيد بن الأعصم ، قال: في أي شيء؟ قال: في مشط ومشاطة، قال: وجُبِّ طلعة ذكر، قال: فأين هو؟ قال: في بئر ذي أروان، قالت: فأتاها الرسول صلى الله عليه وسلم في أناس من أصحابه، ثم قال: يا عائشة ! والله لكأن ماءها نقاعة الحنة، ولكأن نخلها رؤوس الشياطين، قالت: فقلت: يا رسول الله! أفلا أحرقته؟ قال: لا، أما أنا فقد عافاني الله وكرهت أن أثير على الناس شراً، فأمرت بها فدفنت )].

    نعم، هذا الحديث في السحر، وأيضاً فيه بيان شيء من علاج السحر.

    والسحر في اللغة: ما لطف وخفي سببه.

    وأما في الاصطلاح: فهو رقى، وقراءات، وطلاسم يتوصل بها إلى التأثير على بدن المسحور وإرادته وعقله.

    حكم السحر

    والسحر هل هو كفر، أو ليس كفراً؟

    نقول بأن السحر سحران:

    السحر الأول: ما كان بواسطة الشياطين، فهذا كفر مخرج من الملة؛ لأن الغالب أن الشيطان لا يخدم الإنسي إلا عن طريق الشرك والكفر بالله، إما أن يذبح، وإما أن يسب الله، أو أن يسب نبيه، أو أن يسب القرآن، أو يمتهن القرآن، أو أن يسجد له.. إلى آخره، هذا القسم الأول ما كان بواسطة الشياطين.

    القسم الثاني: ما ليس كفراً، وهو ما كان بواسطة العقاقير، إذا كان بواسطة العقاقير فهذا ليس كفراً، وهذا معروف عند السحرة، يستعملون بعض العقاقير تفعل فعل السحر من التفريق والظن، فتفرق بين المرء وزوجه، تجعل الرجل يبدأ يبغض زوجته، والزوجة تبغض زوجها.. إلى آخره، أو أن هذا الرجل ينعطف على هذه المرأة والمرأة تنعطف على هذا الرجل... إلى آخره، يستعملون بعض العقاقير مثل أن يأتوا ببعض الحمضيات وبعض القطران ونحو ذلك، ويخلطونها ويجعلونها في بيت هذا وبيت هذا.. إلى آخره، ولهم طرق في هذا، فالسحر هل هو كفر، أو ليس كفرا؟

    هذا اختلف فيه العلماء رحمهم الله؛ لكن الخلاصة في ذلك نقول: بأن السحر ينقسم إلى هذين القسمين:

    ما كان بواسطة شياطين، فنقول بأنه سحر مخرج من الملة.

    والقسم الثاني: ما كان بواسطة العقاقير والأدوية، فهذا كبيرة من كبائر الذنوب، ولهذا الشافعي رحمه الله قال: يقال للساحر: صف لنا سحرك، فإن وصف ما هو كفر قتل.

    حقيقة السحر

    أيضاً هل للسحر حقيقة، أو أنه ليس له حقيقة؟

    أيضاً نقول: بأن السحر سحران، مذهب أهل السنة والجماعة أن السحر ينقسم إلى قسمين، خلافاً للمعتزلة:

    القسم الأول: سحر مجرد تخييل، كما سُحر النبي صلى الله عليه وسلم، كما جاء في هذا الحديث، فيخيل للشخص أنه عمل الشيء ولم يعمله، ومن ذلك سحر سحرة فرعون: يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى [طه:66].

    القسم الثاني: سحر حقيقي، وليس مجرد تخييل، فهذا يؤثر في بدن المسحور، قد يمرضه، قد يقتله.. إلى آخره.

    لكن هل الساحر قادر على قلب العيان، أو ليس قادراً؟ ليس قادراً، يعني: لا يقدر أن يقلب الكتاب إلى كتاب آخر، أو الحيوان إلى حيوان آخر، أو الحجر إلى ذهب... إلى آخره، هذا كله بيد الله سبحانه وتعالى؛ لكن يجعلك تنظر إلى الكتاب كأنك تنظر إلى حيوان، أو الحيوان كأنك تنظر إلى إنسان، وهكذا سحر التخييل فالسحر ينقسم إلى هذين القسمين.

    أقسام إتيان السحرة وأحكامها

    أيضاً من المسائل المتعلقة بالسحر، وكثرت اليوم في وقتنا الحاضر، وسيأتينا في هذا الحديث طريق من طرق علاج السحر، إتيان السحرة والكهنة، إتيان السحرة والكهنة، نقول بأنه ينقسم إلى خمسة أقسام:

    القسم الأول: أن يأتي السحرة والكهنة ويسألهم ويصدقهم في الغيب المطلق، وهذا حكمه أنه كفر مخرج من الملة، يعني: أنه يصدقه أنه يعلم ما في السموات والأرض، نقول بأن هذا كفر مخرج من الملة، ويدل لذلك قول الله عز وجل: قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النمل:65]، فإذا سأله وصدقه ويعتقد أنه يعلم ما في السموات وما في الأرض، نقول بأن هذا كفر مخرج من الملة.

    القسم الثاني: أن يأتيهم ويسألهم ويصدقهم في الغيب النسبي وليس في الغيب المطلق، وهو يعتقد أن الشياطين لا تخبره.

    ومعنى الغيب النسبي هو بعض المغيبات، يعني: مثلاً يسأل عن المرض، الشخص فلان مريض، وما سبب المرض؟ مسحور، وما سبب السحر؟ أين السحر؟ مَن سحره؟ هكذا؛ لأن الناس الآن يأتون السحرة فيقول لك السحرة: والله مسحور هو، من سحره وأين السحر.. إلى آخره؟ وأين الضالة؟ أين فلان؟ فإذا سأله عن هذه الغيبيات النسبية، إن كان يعتقد أن الشيطان لا يخبره، فهذا كفر مخرج من الملة؛ لأنه اعتقد أنه يستقل بهذا؛ لأن معرفة الغيب لله سبحانه وتعالى: وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ [الأنعام:59]، قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النمل:65]، فالغيب هذا من خصائص الله.

    القسم الثالث: أن يسألهم ويصدقهم في الغيب النسبي، وهو يعتقد أن الشياطين تخبره، وهذا ما عليه أكثر الناس اليوم، يعني: يذهب إلى الساحر والكاهن ويسأله عن السحر والمرض والضائع والضالة و.. إلى آخره، ولا يعتقد أنه يستقل بهذا؛ لكن يعتقد بأنه يسأل الشياطين؛ لأن هؤلاء الشياطين الله سبحانه وتعالى أعطاهم من قوة النفوذ ما يتمكنون به من معرفة مثل هذه الأشياء، أي: عندهم من قوة النفوذ، والسرعة، والذهاب، والإتيان، والكثرة واستعانة بعضهم ببعض ما يتمكن به من معرفة مثل هذه الأشياء، فإذا كان يسألهم في الغيب النسبي وهو يعتقد أن الشياطين تخبرهم، فهذا فيه عقوبتان كما جاء في السنة:

    العقوبة الأولى: أنه كفر أصغر، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من أتى ساحراً أو كاهناً فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد).

    العقوبة الثانية: أنه لا تقبل له صلاة أربعين يوماً.

    القسم الرابع: أن يأتيهم مجرد إتيان دون أن يسألهم ويصدقهم.. إلى آخره، فهذا محرم ولا يجوز.

    ويدل لذلك حديث معاوية بن الحكم في صحيح مسلم ، قال: ( ومنا رجال يأتون الكهان، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: فلا تأتهم ).

    ومثل ذلك: اليوم ما يوجد الآن من القنوات الفضائية والمواقع في الشبكة العالمية، مواقع السحر والكهانة والدجل، مثل هذا لا يجوز للمسلم أن يتصل عليهم، أو أن يتابعهم، أو أن يسمع لهم، أو أن يقرأ لهم، هذا كله من إتيانهم وتكثير سوادهم.

    القسم الخامس: أن يأتيهم لكي ينكر عليهم، ويرد عليهم، فنقول: بأن هذا مشروع، والنبي صلى الله عليه وسلم أتى ابن صياد وهو دجال من الدجاجلة، أتاه النبي صلى الله عليه وسلم وأنكر عليه.