إسلام ويب

شرح منظومة القواعد الفقهية للسعدي [12]للشيخ : خالد بن علي المشيقح

  •  التفريغ النصي الكامل
  • من مبادئ الإسلام احترام المواثيق والشروط إلا ما خالف شرع الله فلا عبرة به وهو فاسد. والقرعة مشروعة في الإسلام بنص الكتاب والسنة وعمل الصحابة، وتكون للقضاء والفصل بين الخصومات عند التزاحم في الولايات الدينية أو الدنيوية أو الحقوق والمرفقات، وتمنع إذا أدت إ

    1.   

    تابع شروط العقد وما يترتب على الإخلال بها

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

    قال المؤلف رحمه الله تعالى:

    [إلا شروطاً حللت محرماً أو عكسه فباطلات فاعلما

    تستعمل القرعة عند المبهم من الحقوق أو لدى التزاحم

    وإن تساوى العملان اجتمعا وفعل إحداهما فاستمعا

    وكل مشغول فلا يشغل مثاله المرهون والمسبل].

    قال المؤلف رحمه الله تعالى:

    (إلا شروطاً حللت محرماً أو عكسه فباطلات فاعلما).

    ودليل هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث عائشة في الصحيحين: ( كل شرط ليس في كتاب الله فهو باطل )، وعلى هذا فكل شرط يشترطه العاقدان مما يبيح المحرم أو يحرم الحلال فنقول: هو باطل، كما تقدم لنا في شروط البيع، وكما سيأتينا مثلاً في شروط النكاح، فمثلاً: نكاح الشغار أن يقول: زوجتك على أن تزوجني هذا باطل؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الشغار.

    ومثله أيضاً: نكاح التحليل، فإذا شرط على الزوج أنه متى حللها لزوجها فإنه يطلقها متعة، فلو شرط على الزوج أنه يتزوج لمدة كذا إلى آخره فنقول: هذا باطل.

    والشروط قد تكون فاسدة وقد تكون غير فاسدة، فإذا عادت على الأركان وشروط الصحة بالإبطال فهي فاسدة، وإذا لم تتعلق بالأركان وشروط العقد فهذه لا تقتضي الفساد، لكن نقول: هي مردودة.

    1.   

    القرعة

    قال المؤلف:

    (تستعمل القرعة عند المبهم من الحقوق أو لدى التزاحم).

    القرعة في اللغة: السهمة. وأما في الاصطلاح فهي: طريق يتوصل به لاستخراج المشتبه من بين أمثاله.

    والقرعة جاءت في القرآن وفي السنة، أما القرآن فقول الله عز وجل عن يونس: فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ [الصافات:141]، وقال في شأن مريم: وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ [آل عمران:44] .

    وأما في السنة فعدة أحاديث منها حديث عائشة وحديث كعب بن مالك : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد سفراً أقرع بين نسائه ) في الصحيحين، وكذلك أيضاً ورد عن الصحابة رضي الله تعالى عنهم.

    أقسام القرعة

    والقرعة طريق من طرق القضاء والفصل بين الخصومات، وتنقسم إلى قسمين:

    القسم الأول: جائزة. والقسم الثاني: ممنوعة.

    القسم الأول: الجائزة، هذه سيترتب عليها مقصود شرعي، وله أمثلة ذكر بعضها المؤلف رحمه الله تعالى فقال:

    (تستعمل القرعة عند المبهم من الحقوق أو لدى التزاحم).

    الموضع الأول مما تستعمل فيه القرعة: عند التزاحم في الولايات الدينية، مثال ذلك: إمامة هذا المسجد تزاحم فيه اثنان أو ثلاثة كل منهم تتوفر فيه الصفات الشرعية: ( يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله، فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة، فإن كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة.. ) إلى آخره.

    أو تزاحما في الأذان كل منهما توفرت فيه الصفات الشرعية، أو تزاحما في الخطابة، أو تزاحما في الإفتاء، أو التدريس.. إلى آخره.

    الموضع الثاني: عند التزاحم في الولايات الدنيوية، كأن تزاحم رجلان في وظيفة، وكل منهم توفرت فيه الشروط فنقول: نجري القرعة.

    القسم الثالث: عند التزاحم في المرافق والمختصات، فمثلاً: تزاحما في هذا المكان للبيع فيه، ولا يمكن أن يبيعا فيه جميعاً، فهما تزاحما على الجلوس للبيع فيه، أو للنزهة -مثلاً- أو للصيد، أو لإيقاف السيارة، فنقول: نصير إلى القرعة.

    الموضع الرابع: في الحقوق، إذا اشتبه الحق بأمثاله فنصير إلى القرعة، مثال ذلك: طلق زوجةً من زوجاته وأنسيها، أو أعتق رقيقاً من أرقائه ونسيه، أو وقف بيتاً من بيوته ونسيها، فإننا نصير إلى القرعة، كذلك إن زفت إليه زوجتان فيبدأ بالقسم لمن صارت إليها القرعة.

    الموضع الخامس: في القسمة، إذا قسم المال بين الشركاء، وعدل بالأجزاء والسهام، فإن تراضوا على أن يأخذ كل واحد منهم هذا الجزء فالحمد لله، وإذا لم يتراضوا نصير إلى القرعة، فمثلاً: هذا زيد وعمرو يملكان هذه الأرض نعدلها، كم تملك أنت؟ يملك الثلث، وهذا كم تملك؟ يملك الثلثين، تكون السهام من ستة، صاحب الثلث له سهمان، وصاحب الثلثين له أربعة أسهم، هنا الآن نجري القرعة، إن رضي صاحب الثلث أن يأخذ هذا الجزء، الأول أو الثاني ورضي الآخر فالحمد لله، وإذا لم يتراضوا فلا بد أن نعدلها بالأجزاء والسهام، السدس الأول كم يكون مساحته، والسدس الثاني كم يكون؛ لأن هذا يختلف باختلاف القيمة، فنحتاج إلى أن نعدله بالأجزاء والسهام على حسب القيم، ثم بعد ذلك نجري القرعة.

    هذا هو القسم الأول: إذا ترتب على القرعة مقصود شرعي من فض النزاع والخلاف والشقاق ونحو ذلك.

    القسم الثاني: أن يترتب عليها محظور شرعي، فنقول: لا تصح القرعة، وهنا موضعان:

    الموضع الأول: عند التزاحم في الولايات، ويتبين لنا من الناس أن فلاناً هو أحق بهذه الولاية، فالمصلحة الآن ظهرت، وما دام أن المصلحة ظهرت فنقول: لا حاجة إلى القرعة، يعني مثلاً: تزاحم رجلان وهذا هو الأقرأ، أو الأعلم بالسنة وهم يتساوون في القراءة لكن هذا هو الأعلم بالسنة، فنقول: لا حاجة إلى القرعة؛ لأن المصلحة الآن قد ظهرت.

    الموضع الثاني: أن يترتب على القرعة ميسر، وهذا له صور، مثلاً: في القسمة لم نعدل المال المقسوم بالأجزاء والسهام حسب القيم، وإنما قلنا: هذا جزء وهذا جزء، هذه مجموعة من السلع، وهذه مجموعة من السلع، قد تكون هذه أكثر، وقد تكون هذه أقل، ثم نجري القرعة، فهذا لا يصح؛ لأن كل واحد منهم يدخل وهو إما غانم أو غارم، كل واحد مخاطر ما يدري كم، لا بد أن نعدل، فمثلاً إذا كان هذا بر أو كتب فنجعل هنا النصف وهنا النصف، ثم نجري القرعة، وأما كوننا نجعل هنا مجموعة من السلع بلا تقدير، وهناك مجموعة من السلع ثم نجري القرعة، فيكون هنا كل واحد منهم دخل بالميسر، وهذا لا يصح، إذ لا بد أن نعدل ثم نجري القرعة.

    وأيضاً من صور القرعة: ما يوجد الآن في المسابقات العلمية، بحيث إن المتسابق يدفع عوضاً إما بالاشتراك أو نحو ذلك، ثم يفوز مجموعة من الناس، والواجب أن توزع الهدية على الجميع، فكونهم يجرون القرعة هذا داخل في الميسر؛ لأنه بذل مال مع احتمال أنه يخرج نصيبه في القرعة أو أنه لا يخرج، مع أنه فاز، صحيح أن الذي لم يجب لا حق له، لكن لو أجاب خمسة أو عشرة يجب أن تكون الهدية لهم جميعاً، فكوننا نقرع يجعلهم يدخلون وهم مخاطرون، وابن رجب رحمه الله في كتابه القواعد ذكر كل مسائل القرعة، بدأ من أول الفقه إلى آخره، وذكر كل المسائل التي ذكرها العلماء رحمهم الله في شأن القرعة.

    1.   

    تداخل العبادات

    قال المؤلف رحمه الله:

    (وإن تساوى العملان اجتمعا وفعل إحداهما فاستمعا).

    هذا البيت يتعلق بتداخل العبادات، فالمؤلف رحمه الله ضبط التداخل فقال لك: (إن تساوى العملان اجتمعا) عند تساوي العملين، يعني: إذا تساويا في الجنس فإنهما يتداخلان، والضابط والأقرب في تداخل العبادات أن نقول: إذا كانت إحدى العبادتين ليست مقصودةً لذاتها فإنها تدخل مع الأخرى، أما إذا كانت كل منهما مقصودة لذاتها فإنها لا تدخل مع الأخرى، فمثلاً: تحية المسجد مع السنة الراتبة، تحية المسجد ليست مقصودة لذاتها، ولهذا تجزئ عنها السنة الراتبة، فإذا نوى تحية المسجد والسنة الراتبة حصل له صلاتان في ركعتين.

    وركعتا الوضوء أيضاً ليست مقصودة لذاتها، فإذا نوى بالركعتين سنة الوضوء وتحية المسجد والسنة الراتبة حصل له ثلاث صلوات في ركعتين.

    ومثله أيضاً: سنة الضحى مع سنة الوضوء.

    ومثله أيضاً: طواف الإفاضة مع طواف الوداع، وغسل الجمعة مع غسل الجنابة، فإذا اكتفى بغسل واحد ونوى الغسلين كفى ذلك.. إلى آخره.

    المهم كما ذكرنا في الضابط أن إحدى العبادتين لا تكون مقصودة لذاتها، أما إذا كانت كل منهما مقصودة لذاتها فإنه لا تداخل، فمثلاً: السنة الراتبة لصلاة الفجر مع صلاة الفجر، نقول: لا يكفي عنهما ركعتان، والأضحية مع العقيقة لا يكفي شاة واحدة، وراتبة الظهر مع صلاة الظهر لا يكفي صلاة واحدة؛ لأن كلاً منهما مقصود لذاته فلا يمكن أن يتداخلا.

    1.   

    قاعدة: المشغول لا يشغل

    قال: (وكل مشغول فلا يشغل مثاله المرهون والمسبل).

    هذه القاعدة قاعدة فقهية وهي: المشغول لا يشغل، ودليل هذه القاعدة قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن في الصلاة لشغلاً )، ومثل المؤلف رحمه الله فقال: (مثاله: المرهون) أي: العين المرهونة اشتغلت بالرهن، فأصبحت الآن وثيقة، فلا يصح أن تباع، ولو أن الراهن الذي يملك العين المرهونة ذهب وباع العين المرهونة هل يصح أو لا يصح؟ نقول: لا يصح؛ لأنها اشتغلت بالرهن؛ ولأنه وقفها؛ ولأنه يؤدي ذلك إلى إبطال حق المرتهن من الوثيقة.

    أيضاً المسبل أي: الموقوف والوقف، لا يصح أن يباع، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم في الوقف: ( لا يباع، ولا يوهب، ولا يورث )، فلو قال: هذا البيت وقف على طلاب العلم في هذا المسجد فإنه لا يصح أن تصرفه في شيء آخر؛ لأنه وقف على طلاب العلم، فاشتغل في كونه وقفاً على طلاب العلم في هذا المسجد.

    الصلاة لها أذكار اشتغلت بها، والركوع اشتغل بأذكار، والسجود اشتغل بأذكار… إلى آخره، فنقول: بأنه اشتغل بهذه الأشياء فلا يصح إشغالها بغيرها.

    سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2963618626

    عدد مرات الحفظ

    701013043