إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (286)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم صلاة من صلى مائلاً عن القبلة

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على قائد الغر المحجلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أيها الإخوة الأحباب! أيها الإخوة المستمعون الكرام! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، حياكم الله إلى لقاء طيب مبارك من برنامج نور على الدرب، ضيف اللقاء هو سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء، مع مطلع هذا اللقاء أرحب بسماحة الشيخ عبد العزيز : أهلاً ومرحباً سماحة الشيخ!

    الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.

    المقدم: أهلاً ومرحباً.

    ====السؤال: على بركة الله نبدأ هذا اللقاء برسالة من السائل (أحمد عبد الله . أ) يقول: كنا نصلي في أحد المساجد في قريتنا، وصلينا فترة طويلة من الزمن إلى غير القبلة حيث كانت القبلة مائلة كثيراً، هل نعيد الصلاة سماحة الشيخ، نرجو من سماحة الشيخ التوجيه في سؤالنا؟

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    فهذا فيه تفصيل: إن كان الميل كثيراً فعليكم الإعادة، أما إن كان الميل يسيراً وأنتم إلى جهة القبلة ولكن ملتم يميناً أو شمالاً فليس عليكم إعادة، لكن إن كان الميول كثيراً فعليكم القضاء؛ لأنكم صليتم إلى غير القبلة، وأنتم في البلد في إمكانكم السؤال والحرص فهذا فيه تساهل وفيه عدم عناية فلهذا يجب القضاء.

    1.   

    حكم غيبة العاصي

    السؤال: ما حكم غيبة العاصي -يا سماحة الشيخ- هذا السائل عبد الله إبراهيم - سوريا؟

    الجواب: العاصي إن كان قد أعلن المعصية لا غيبة له في المعصية التي أعلنها وجاهر بها، كالمجاهرة بحلق اللحية، والمجاهرة بشرب الخمر، فإذا ذم بذلك فلا غيبة له، أما إذا كان سراً لا يجهر بها بينه وبين أهل بيته فلا يجوز اغتيابه، بل يجب الحذر من ذلك والستر عليه.

    1.   

    ما يفعله من دخل المسجد وقد فاتته الجماعة

    السؤال: السائل محمد محمود شاهين يقول: تخلف رجل عن صلاة الجماعة أي حضر بعد سلام الإمام، فماذا يفعل؟ هل يلتحق بمن جاء متأخراً ويتم معه، أم ماذا يفعل؟

    الجواب: نعم إذا فاتته الصلاة مع الجماعة إن وجد أحد صلى معه وإلا صلى وحده، والحمد لله، وإن وجد جماعة ولو واحداً صلوا جماعة.

    1.   

    حكم من رمى الجمرات جميعاً

    السؤال: السائل محمد سعد المطيري يقول: إن والدتي حجت قبل عشرين عاماً، ورمت الجمرات السبع جميعاً، ولم تفرق بينهن، والآن هي كبرت ولم تستطيع الحج وهي متأثرة من حجها الأول، أفيدونا بذلك جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: حجها صحيح والحمد لله، وعليها ذبيحة دم تذبح في مكة عن جمعها الجمرات؛ لأن جمعها الجمرات يعتبر جمرة واحدة وكأنها ما رمت إلا حجراً واحداً، فعليها دم يذبح في مكة للفقراء عن ترك الجمار التي جمعتها.

    1.   

    تصدق المرأة عن زوجها بعد وفاته

    السؤال: من البحرين السائلة (ح. ع) تقول: هل صحيح -يا سماحة الشيخ- أن الزوجة لا يصح لها أن تتصدق عن زوجها بعد وفاته، ولا تترحم عليه، ولا تدعو له! وإذا صح ذلك فما هي الأسباب، نرجو منكم الإفادة الشرعية؟

    الجواب: هذا ليس بصحيح! هذا غلط! الذي يقول هذا غلط، بل جهل ومنكر، بل يشرع لها أن تتصدق عنه، والدعاء له والاستغفار له، والحج عنه، والعمرة كله طيب، الله جعل بينهما عشرة واجتماعاً لا ينبغي أن ينسى فضله، الله يقول: وَلا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ [البقرة:237] لا تنس الزوجة زوجها ولا ينساها هو إن ماتت قبله، كل منهما يشرع له الإحسان إلى الميت قبله بالصدقة والدعاء والاستغفار والحج عنه وقضاء دينه، وغير هذا من وجوه الخير، والذي يقول: لا يفعل، هذا قول باطل ومنكر، لا يقوله عاقل.

    1.   

    حكم صلاة ذوات الأسباب في أوقات النهي

    السؤال: لها سؤال ثاني السائلة الأخت (ح. ع) من البحرين تقول: هل يجوز لي أن أصلي في وقت النهي عندما أبادر للوضوء لقراءة القرآن أو للدعاء خصوصاً في أيام الجمعة وذلك بعد العصر، علماً بأنني لا أتوضأ عمداً بنية الصلاة، إنما أتوضأ للدعاء، كما ذكرت؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: إذا توضأ الإنسان في وقت النهي يصلي سنة الوضوء ليس لها وقت نهي، إذا توضأ بعد الفجر أو بعد العصر يشرع له أن يصلي ركعتين سنة الوضوء، سواء كان رجلاً أو امرأة، وهكذا لو دخل المسجد بعد العصر أو بعد الفجر شرع له أن يصلي تحية المسجد وليس لها وقت نهي، وهكذا لو كسفت الشمس بعد العصر شرع للمسلمين أن يصلوا صلاة الكسوف بعد العصر وليس لها وقت نهي؛ لأن هذه كلها من ذوات الأسباب، والصلاة التي لها أسباب تفعل في وقت النهي.

    1.   

    وقت قراءة المأموم للفاتحة في الصلاة الجهرية

    السؤال: جزاكم الله خيراً، السائل (ع. ح. م) المدينة المنورة يقول: سماحة الشيخ! متى يقرأ المأموم الفاتحة في الصلاة الجهرية خلف الإمام أفتونا مأجورين؟

    الجواب: يقرؤها إذا سكت الإمام، بعد أن يقرأ الفاتحة الإمام إذا سكت يقرأها وقت سكوت الإمام، فإن كان الإمام لا يسكت يقرأها في أي وقت ولا حرج، يقرؤها المأموم وإن كان إمامه يقرأ، يقرؤها ثم ينصت، سواء قبل الفاتحة أو بعد الفاتحة، لكن إن كان الإمام له عادة يسكت يقرأها المأموم في حال السكوت، جمعاً بين المصلحتين، بين قراءتها وبين الاستماع للإمام وقت القراءة.

    1.   

    حكم زكاة الديون التي على المعسر أو المماطل

    السؤال: السائل: (أ. أ. أ) يقول: إذا كان لي دين عند أناس مضى عليه عدة سنوات فمنهم المماطل، ومنهم من لا يستطيع السداد لظروفهم ومنهم الفقير، ولم أكن واثقاً من حصولي على هذه الديون، فهل عليها زكاة، علماً بأنه مضى عليها عدة سنوات أرجو من سماحة الشيخ إجابة؟

    الجواب: ليس عليها زكاة إذا كانت على مماطلين أو فقراء معسرين؛ لأن الزكاة مواساة، وهذا المال ليس في يده كيف يواسي عنه، هذا هو الصواب من أقوال أهل العلم، أن المال الذي في ذمة المعسرين أو المماطلين لا زكاة فيه حتى يحصل عليه ربه، فإذا حصل عليه ربه زكى إذا تم عليه الحول.

    1.   

    كيفية توبة من لم يكن باراً بأبيه

    السؤال: هذا السائل سعد محمد إبراهيم مصري الجنسية، يقول: والدي قد توفي منذ عشرين سنة، ولكن للأسف لم أكن باراً به، فقد كنت أعامله معاملة قاسية جداً، مع أنني محافظ على الصلوات ومحافظ على عمل الخيرات، وأنا الآن نادم على ما فعلت فهل لي من توبة، أرجو إرشادي -سماحة الشيخ- وكيف أفعل من أجل أن يغفر الله لي وجزاكم الله خيراً؟

    الجواب: عليك الترحم عليه والاستغفار له، وسؤال الله أن يسامحك ويعفو عنك عما قصرت فيه، والصدقة عنه، والحج والعمرة عنه، وفعل الخيرات وأنت على خير، مع التوبة والندم، التوبة إلى الله والندم مما حصل منك من التقصير، وسؤال الله أن يعفو عنك جل وعلا، ومع ذلك تفعل الخيرات، تترحم عليه، تدعو له، تستغفر له، تتصدق عنه، تحج عنه، تعتمر عنه، كل هذا طيب.

    1.   

    حكم قص المرأة مقدم شعر رأسها بغرض التزين

    السؤال: هذا السائل من الجزائر غزوني يقول في هذا السؤال: هل يجوز للزوجة قص مقدمة الرأس وذلك من باب قصد التزين للزوج، نرجو منكم الإفادة؟

    الجواب: ترك ذلك أولى؛ لأنه يخشى أن يكون من جنس القزع، يشبه القزع وهو حلق بعض الرأس وترك بعضه، تركه أحوط، أما لو أخذت من جميع الرأس من أطراف الرأس كله لأنه يشق عليها بكلفته، وأخذت من أطراف الشعر لا حرج إن شاء الله، فقد ثبت أن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته أخذن من رءوسهن قصرنها لأجل الكلفة، فالحاصل أنه إذا كان من جميع الرأس لأجل الكلفة والمشقة فلا بأس، أما أخذ المقدمة فترك هذا أحوط وأولى؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (دع ما يريبك إلى ما لا يريبك).

    1.   

    حكم استعمال الحناء للعروس ليلة الزفاف

    السؤال: تقول في فقرتها الثانية: هل يجوز للعروس أن تستعمل الحناء في يوم الزفاف وهل هي بدعة أم مباحة؟

    الجواب: لا حرج أن تستعمل الحناء أو غيرها من أسباب الزينة وتلبس الحلي وتستعمل الحناء والكحل.. كل شيء يرغب في عين الزوج كل هذا لا بأس به.

    1.   

    مدى صحة القول بأن المرأة محاسبة على دموعها

    السؤال: أم رشيد أرسلت بمجموعة من الأسئلة تقول في السؤال الأول: جزاكم الله خيراً يا فضيلة الشيخ! أسأل وأقول: في المدرسة التي ندرس فيها قالت لنا معلمة: بأننا نحاسب على الدموع، وإن كل دمعة سوف نسأل عنها، فهل هذا يحرم علينا البكاء! أحياناً المرأة ضعيفة يبكيها الضرب أو الآلام أو جرح المشاعر أو أي شيء أو أحد ظلمها، فهل معنى ذلك بأن الدموع في هذه الحالة حرام! ولكن نحن نساء ضعيفات مثلما يقولون: سلاح المرأة الدموع، بل الدموع متنفس ومخرج لبعض الهموم فهل من المعقول ألا نبكي أبداً إلا في جنب الله فقط، نرجو من سماحة الشيخ إجابة؟

    الجواب: لا حرج في ذلك، قول المعلمة هذا لا أصل ولا أساس له، لا حرج في البكاء عند الحاجة والدمع عند الحاجة، إذا أصاب المرأة أو غيرها ما يؤذيها ودمعت عيناها لا بأس، المحرم الصياح والنياحة ضرب الوجه شق الثوب، نتف الشعر أما كونها تبكي.. تدمع عيناها لا يضر هذا عند الحاجة، عندما يحزنها شيء، عندما تضرب إلى غير ذلك لا حرج في هذا والحمد لله.

    1.   

    حكم أنين المريض وشكواه

    السؤال: السائلة أيضاً تذكر في آخر سؤال لها تقول: بأنها امرأة ضعيفة ومريضة وكثيراً ما تشعر بالآلام الشديدة وأحياناً تقول: تمنعني الآلام من النوم أو الراحة في الصلاة أو الراحة في الحياة العامة لكن أحياناً تزيد الآلام فأتضجر وأتأفف من هذه الحياة، بل أبكي فهل هذا العمل يدل على تضجري من القضاء والقدر؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: لا حرج في ذلك كما تقدم في جواب السؤال السابق، إذا أصابها ما يؤلمها ويشق عليها فلا حرج من الضجر أو نحو ذلك، أو وارأساه! أو واجنباه! أو واظهراه! لا بأس، لكن الممنوع الصياح، أو ضرب الوجوه وشق الجيوب، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (ليس منا من ضرب الخدود أو شق الجيوب أو دعا بدعوى الجاهلية) ويقول صلى الله عليه وسلم: (أنا بريء من الصالقة والحالقة والشاقة) الصالقة: التي ترفع صوتها عند المصيبة، والحالقة: تحلق شعرها عند المصيبة، والشاقة: تشق ثيابها عند المصيبة، هذا هو الممنوع، أما كونها تتضجر، النبي صلى الله عليه وسلم لما أحس برأسه قال: (وارأساه) لا حرج، وقالت عائشة : وارأساه، كل هذا لا بأس به، كون الإنسان يقول: أنا أشكو شدة حرارة الحمى، أو أشكو مرض كذا أو مرض كذا كونه تدمع عينه يبكي من دون صياح ولا نياحة كل هذا لا حرج فيه والحمد لله، في متنفس للمريض.

    1.   

    الفرق بين القضاء والقدر

    السؤال: الفقرة الأخيرة في رسالة هذه السائلة م. الغامدي سماحة الشيخ تقول: ما الفرق بين القضاء والقدر؟

    الجواب: القضاء والقدر شيء واحد، القضاء والقدر هو الشيء الذي قضاه الله وقدره سابقاً، يقال له: القضاء، ويقال له: القدر، يعني ما سبق في علم الله أنه قدره من موت وحياة وعز وذل وأمن وخوف وغير ذلك كله يسمى قضاء ويسمى قدراً.

    1.   

    فضل قراءة سورة البقرة في البيت

    السؤال: هذه سائلة للبرنامج أرسلت بهذا السؤال ملخص السؤال -سماحة الشيخ- تقول هذه السائلة: نقرأ سورة البقرة في بيت وسمعت بأن من قرأ سورة البقرة في البيت لا يقربه شيطان ثلاثة أيام، والسؤال: هل يلزم علينا أن نقرأ هذه السورة العظيمة؟

    الجواب: ثبت في الحديث الصحيح أن الرسول صلى عليه وسلم قال: (اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم، فإن الشيطان يفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة) هذا يدل على أن قراءة سورة البقرة، وقراءة القرآن والإكثار من الذكر من أسباب طرد الشيطان والحماية من شره، فيشرع للمرأة وللرجل أن يكون لهم نصيب من القراءة في البيت من قراءة القرآن، والإكثار من ذكر الله؛ لأن ذلك من أسباب السلامة من شر عدو الله الشيطان، الله يقول سبحانه: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ [الزخرف:36] ومعنى (يعش) يعني: يغفل ويعرض فالغفلة عن ذكر الله، وعن قراءة القرآن من أسباب استيلاء الشياطين على الإنسان، وكثرة الوساوس، والهموم، وكثرة القراءة للقرآن وكثرة الذكر والتسبيح والتهليل والاستغفار من أسباب طرد الشيطان، ومن أسباب سلامة القلب من الوساوس والهواجس الضارة، فنوصي من يستمع هذا البرنامج بالإكثار من ذكر الله، من قراءة القرآن في الليل والنهار، في جميع الأوقات في التسبيح والتهليل، فإن هذا كله من أسباب الحماية من عدو الله، ومن أسباب عدم الوساوس ومن أسباب طرد الشياطين من بيتك.

    المقدم: جزاكم الله خيراً سماحة الشيخ! تقول في فقرة أخرى يا سماحة الشيخ: هل يكفي أن نفتح شريطاً بصوت أي قارئ ونحن نستمع فقط، وهل يشترط أن نقرأ هذه السورة في جلسة واحدة أو نستمع إليها باستماع متواصل من بداية السورة حتى نهاية السورة.

    الشيخ: يستحب لكم السماع للقارئ وإذا قرأتم بأنفسكم فهو خير والحمد لله، يستحب لكم سماع القارئ والإنصات والتدبر والتعقل، النبي صلى الله عليه وسلم: (أمر عبد الله بن مسعود في بعض الأيام في بعض المجالس أن يقرأ عليه القرآن، فقال عبد الله : يا رسول الله! كيف أقرأ عليك وعليك أنزل؟ قال عليه الصلاة والسلام: إني أحب أن أسمعه من غيري، فقرأ عليه عبد الله بن مسعود أول سورة النساء، حتى بلغ قوله تعالى: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا [النساء:41] قال النبي: حسبك، قال عبد الله بن مسعود فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان عليه الصلاة والسلام).

    والله يقول: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا [الأعراف:204] فالمؤمن يقرأ.. ويقول صلى الله عليه وسلم: (اقرءوا القرآن فإنه يأتي شفيعاً لأصحابه يوم القيامة) فالمؤمن يقرأ في بيته ويصلي النوافل في بيته ويكثر من التسبيح والتهليل والتحميد والاستغفار والدعاء، كل هذا من أسباب المغفرة ومن أسباب رضا الله ومن أسباب انشراح الصدر وقوة الإيمان، ومن أسباب طرد الشياطين.

    1.   

    حكم النظر إلى المخطوبة وهي بكامل زينتها

    السؤال: من القصيم وردتنا هذه الرسالة بها مجموعة من الأسئلة السائل: (أ. ص. ع). القصيم يقول: سماحة الشيخ: ما حكم نظر المخطوب إلى مخطوبته وهي بكامل زينتها، ودون حجاب على رأسها، نرجو من سماحة الشيخ التوجيه؟

    الجواب: لا بأس بذلك، النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالنظر إلى المخطوبة فالسنة للخاطب أن ينظر إليها، وإلى وجهها وشعرها ويديها وقدميها كل هذا لا بأس به، لكن من غير خلوة، ينظر إليها من دون خلوة بها.. بحضور أبيها أو أمها أو غيرهما أو من بعيد من فرجة أو من جدار، أو من شبه ذلك لا بأس، أما الخلوة بها في محل واحد فلا يجوز، لكن إذا اجتمع بها مع أمها أو مع أختها أو مع عمتها أو مع غيرهم فلا حرج في ذلك بل هو مستحب وله أن ينظر؛ لأن هذا من أسباب التوفيق ومن أسباب أن يؤدم بينهما.

    1.   

    حكم الدف والرقص ومكبرات الصوت للنساء في الأعراس

    السؤال: السائل يقول: هل حضور حفلات الزفاف التي فيها دف جائزة نرجو منكم التوجيه، وبالنسبة للرقص بالنسبة للنساء هل هو جائز؟

    الجواب: الدف مستحب في الزواج، في حفل العرس، مستحب الدف للنساء، وكان يفعل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ويحضره أزواج النبي عليه الصلاة والسلام، وهو من إعلان النكاح، فلا بأس بحضوره، ولا بأس بسماع الأغاني المعتادة التي ليست فيها فحش، لا حرج في ذلك، يستحب حضوره ويستحب فعل الدف أيضاً؛ لأن هذا كله من باب إظهار النكاح، ولا بأس بالرقص أيضاً إذا كان ما فيه إلا النساء بين النساء، لا حرج في ذلك.

    المقدم: بالنسبة -يا سماحة الشيخ- لمكبرات الصوت التي توضع عادة في حفلات الزواج أيضاً هل لكم توجيه؟

    الشيخ: لا حرج في ذلك إذا كانت لإسماع النساء، إذا كان الحفل كبيراً، وكونهم يحتاجون إلى مكبرات الصوت فلا بأس، لكن يلاحظ فيه أن لا يظهر للأسواق وللرجال، يلاحظ هذا، أن يكون بقدر الحاجة، يكون بقدر حاجة النساء المستمعات، هذا أحوط.

    1.   

    إفادة كتاب الأذكار للنووي

    السؤال: يقول هذا السائل: أسأل عن كتاب الأذكار المنتخبة من كلام سيد الأبرار للنووي سماحة الشيخ؟

    الجواب: كتاب جيد مفيد، وفيه بعض الأشياء الضعيفة لكنه مفيد في الجملة، يستفاد منه في الجملة.

    1.   

    حكم الاستعاذة عند التثاؤب

    السؤال: آخر سؤال للسائل من القصيم (أ. ص. ع) يقول: ما حكم الاستعاذة عند التثاؤب وهل ورد دليل على ذلك؟

    الجواب: لا حرج فيها؛ لأنها من الشيطان، لكن لم يرد شيء يدل على استحبابها، لكن أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن التثاؤب من الشيطان (فإذا تثاءب أحدكم فليكظم ما استطاع) وفي اللفظ الآخر: (فليضع يده على فيه) فهذا يدل على أنه من الشيطان، فإذا قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم فلا بأس، لكن لم يرد في هذا شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم إنما أمر بالكظم، يعني ضم الفم وعدم فغره، وكذلك وضع اليد على الفم، كل هذا مستحب؛ لأن الشيطان إذا فغر فاه يضحك منه، فالسنة أن يكظم ما استطاع، وأن يضع يده على فيه، هذا هو السنة، وإذا قال: أعوذ بالله من الشيطان فلا حرج إن شاء الله.

    1.   

    حكم تفضيل الزوجة على الأم

    السؤال: وصلتنا رسالة من المغرب من الهاشم بولا ، يقول في هذا السؤال: ماذا تقولون -يا سماحة الشيخ- في الشخص الذي يفضل زوجته على والدته، وهل هذا يجوز نرجو التوجيه في ذلك؟

    الجواب: هذا يختلف إذا كان قد قام بحق أمه، في ملابسها المعتادة، وطعامها وشرابها ولكن يخص الزوجة بأشياء تناسبها وتناسب أمثالها فلا بأس، للزوجة ملابس تناسبها وللأم ملابس تناسبها، فإذا أعطى كل واحدة ما يناسبها فلا حرج في ذلك، ولو كان الذي أعطى الزوجة أكثر أو أعلى؛ لأنه الذي يناسبها، والمرأة التي هي أمه يناسبها شيء آخر فلا حرج في ذلك، كل واحدة تعطى ما يناسبها من الشخص، فيعطي الزوجة من الملابس وغيرها ما يناسبها، ويعطي الوالدة من الملابس ما يناسبها.

    1.   

    ما يجب على من فاته المبيت بمزدلفة

    السؤال: نعود إلى رسالة بعث بها المستمع أبو عبد الله من الزلفي له مجموعة من الأسئلة يقول: العام الماضي لم نبت في المزدلفة حيث معنا نساء كبيرات في السن عددهن خمس نساء وأربع رجال، هل علينا شيء في ذلك سماحة الشيخ؟

    الجواب: من لم يبت في مزدلفة عليه دم، يذبح في مكة للفقراء؛ لأن المبيت فيها واجب فمن تركه عمداً أو تساهلاً فعليه دم؛ لأن الواجب هكذا فالواجب إذا ترك يكون فيه دم يذبح في مكة للفقراء، والمبيت في مزدلفة واجب إلا من تعسر عليه بأن حيل بينه وبين ذلك بسبب الزحمة عند انصرافهم من عرفات، ولم يتيسر له ذلك، للزحمة الكثيرة حتى فات الوقت فهو معذور.

    1.   

    مدة هجر صاحب المعصية

    السؤال: له فقرة أخرى يقول: ما حدود هجران الأخ لأخيه، وإذا هجرت ولدي ثلاث أيام بلياليهن تأديباً له على معصية فهل هذا جائز؟

    الجواب: نعم الهجر بين الإخوان حده ثلاث، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا هجرة فوق ثلاث) وفي اللفظ الآخر يقول صلى الله عليه وسلم: (لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث، يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام) يعني: في الحق الذي بين الناس، حقوق الدنيا، الخصومات أو غيرها، أما إذا كان هجراً لله من أجل بدعة أو معاصي ظاهرة، فهذا ليس له حد، فله أن يهجره حتى يتوب، وقد هجر النبي صلى الله عليه وسلم كعب بن مالك وصاحبيه لما تخلفوا عن غزوة تبوك بغير عذر هجرهم خمسين ليلة عليه الصلاة والسلام، حتى تاب الله عليهم.

    المقصود أنه إذا كان لحقه خصومة بينك وبينه أو سبه أو شتمه أو هجره لا بأس لكن مدته ثلاثة أيام فأقل، أما إذا كان لحق الله لأنه رجل مبتدع أو أظهر المعاصي ولم يقبل النصيحة فهذا يهجر حتى يتوب.

    1.   

    حكم طواف الوداع في العمرة

    السؤال: له سؤال أخير يقول: سماحة الشيخ! بالنسبة لطواف الوداع في العمرة إذا أتى به الإنسان هل في ذلك بأس؟

    الجواب: يستحب أن يأتي بالوداع لأنه يوجد خلاف، بعض أهل العلم يراه واجب، فإذا طاف للوداع في العمرة يكون أفضل وأحوط.

    إلا إذا كان خروجه في الحال، اعتمر ومشى ما يحتاج وداع، طاف وسعى ثم مشى ما يحتاج وداع، لكن لو تأخر يوماً أو يومين يعني تأخر وقتاً طويل يستحب له أن يودع.

    المقدم: شكر الله لكم سماحة الشيخ! وبارك الله فيكم وفي علمكم ونفع بكم المسلمين، وأسأل الله عز وجل أن يحفظكم بحفظه وأن يكلأكم برعايته.

    أيها الإخوة والأخوات! أجاب على أسئلتكم سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء، شكر الله لسماحته على ما بين لنا في هذا اللقاء الطيب المبارك وشكراً لكم أنتم أيها الإخوة والأخوات! وفي الختام تقبلوا تحيات زميلي مهندس الصوت فهد العثمان والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.