إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (953)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم متابعة المسبوق للإمام في سجود السهو

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    المقدم: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    مستمعي الكرام! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسعد الله أوقاتكم بكل خير، هذه حلقة جديدة مع رسائلكم في برنامج: (نور على الدرب).

    رسائلكم في هذه الحلقة نعرضها على سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء.

    مع مطلع هذه الحلقة نرحب بسماحة الشيخ، ونشكر له تفضله بإجابة الإخوة المستمعين فأهلاً وسهلاً بالشيخ عبد العزيز .

    الشيخ: حياكم الله، وبارك فيكم.

    المقدم: حياكم الله.

    ====السؤال: أولى رسائل هذه الحلقة رسالة وصلت إلى البرنامج من مستمع يقول: (أ. أ. د)، يسأل ويقول: إذا حضر شخص الجلوس الأخير، ولم يدرك أي ركعة مع الإمام، وكان الإمام عليه سجود سهو، هل يسجد معهم أم يقوم؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد:

    فإذا أدرك الإنسان مع الإمام التشهد الأخير فإنه يسجد معه للسهو، فإذا سلم إمامه قام يقضي.

    أما إن كان السجود بعد السلام، سجود السهو أخره الإمام بعد السلام فإن المأموم يقوم، المقصود إذا سلم الإمام قام يقضي ما عليه، وإن سجد مع إمامه ثم قام فلا حرج عليه، فإن لم يسجد مع إمامه سجد عند قضاء ما فاته، فإذا قضى ما فاته سجد قبل أن يسلم مما فاته.

    1.   

    حكم الوضوء مع وجود الطلاء والحناء وشبههما على الجسم

    السؤال: من الجمهورية العربية السورية محافظة حمص رسالة بعث بها أحد الإخوة المستمعين، يقول: (م. ف. ش)، أخونا يسأل عن طلاء الأظافر بالنسبة للنساء، هل هو جائز؟ وهل يؤثر على الوضوء؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: لا بأس بالطلاء إذا كان لا يؤثر كالحناء وأشباهه، فإذا كانت الصبغة التي على الظفر ليس لها جرم فلا تضر الوضوء، أما إذا كان لها جرم كالمناكير أو الحناء المجمد على الظفر هذا يزال عند الوضوء، أما إذا مجرد صبغة فقط لون صفرة حمرة ليس لها جرم هذه لا تمنع لا وضوءاً ولا غسلاً.

    أما إذا كان لها جرم ولها كمية حيث يمكن حكها وإزالتها فهذا الشيء يزال عند الوضوء، سواء كان في الأظفار أو في غير الأظفار كالعجين على الذراع أو على القدم أو طيب يؤخر عند الوضوء.

    1.   

    حكم استخدام المرأة للمكياج

    السؤال: هل وضع الزينة من مكياج أو غيره على الوجه بالنسبة للمرأة محرم أو لا، ولاسيما إذا كانت تضطر إلى الجلوس مع غير المحارم؟

    الجواب: لا بأس عليها من مكياج وغيره مما تحصل به الزينة والبهاء للوجه إذا كان لا يضر الوجه، أما إذا كان يكسب الوجه ضرراً وبقعاً تضرها فلا يجوز. أما إذا كان المكياج أو غيره يحصل به نور وجمال ولا يضر الوجه فلا حرج، لكن عليها أن تستره إذا كان عند غير المحارم لا يجوز لها أن تكشف وجهها عند غير المحارم، حتى ولو ما كان في مكياج يجب أن تستر وجهها وتحتجب، إنما هذه الزينة عند زوجها عند النساء والمحارم، أما ما يتعلق بأجنبي لا حتى ولو ما كان هناك تجمل.

    1.   

    حكم صبغ الشعر بالسواد

    السؤال: هل وضع الصبغة الملونة على الشعر أو الحناء محرم أو جائز؟

    الجواب: لا أعلم في هذا بأساً، إلا أن ترك التزويق على الرأس وتغييره بلا حاجة أولى، أما الحناء للحاجة أو إذا كان هناك شيب فالسنة تغيير الشيب بغير السواد.

    أما الألوان الجديدة التي يفعلها الناس الآن التزويق الرأس من سواد إلى حمرة أو إلى صفرة أو.. ترك هذا أولى، وإن فعل فلا أعلم؛ لأنه يشبه الحناء، لكن تركه من باب الاحتياط خشية أن يدخل في قوله فيما ذكره الله عن الشيطان أنه يأمرهم بما يغيروا به خلق الله فيخشى أن يكون من هذا النمط، فإذا تركت المرأة ذلك احتياطاً حسن، أما فعل الحناء فالحناء من عهد النبي صلى الله عليه وسلم يفعل لا حرج في ذلك.

    1.   

    حكم حديث: (من قرأ ألهاكم التكاثر عند النوم وقي فتنة القبر)

    السؤال: ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم: (من قرأ أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ [التكاثر:1] عند النوم وقي فتنة القبر)، هل هذا صحيح؟

    الجواب: لا أعلم له صحة، لا أعلم له أساساً من الصحة.

    1.   

    حكم حديث فضل قراءة آخر سورة الكهف عند النوم

    السؤال: (ومن قرأ الآية الأخيرة عند النوم من سورة الكهف من قوله تعالى: قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ [الكهف:110] إلى آخر السورة، سطع له نور إلى المسجد الحرام)، وجهونا عن صحة ما ورد جزاكم الله خيراً؟

    الجواب: كذلك ليس بصحيح أيضاً.

    1.   

    حكم تكرار الصلاة على الميت بعد أسبوع من موته والصلاة عليه ودفنه

    السؤال: جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم. بعد هذا رسالة بعث بها أحد الإخوة المستمعين يسأل ويقول: عند وفاة شخص ما يصلى عليه صلاة الجنازة، ثم يدفن، فإذا جاء يوم الجمعة طلب أهل الميت من أئمة المساجد أن يصلوا على ميتهم صلاة الغائب بعد الانتهاء من صلاة الجمعة، هل صلاة الغائب بهذه الكيفية جائزة، مع العلم أن الميت قد مات في نفس البلد، وقد صلي عليه قبل دفنه؟

    الجواب: هذه بدعة لا أساس لها، هذه بدعة لا أساس لها، لا يصلى عليه صلاة الغائب ولا الحاضر، قد صلي عليه والحمد لله، ما يجوز هذا العمل، هذا غلط كبير، بدعة لا أصل لها، صلاة الغائب على من مات بعيداً عن البلد وله شأن كأمير أو داعية إلى الله أو عالم كبير، كما صلى النبي على النجاشي؛ لأنه نفع الله به المسلمين.

    أما أن يصلى على الميت في الأسبوع الآتي بعد موته صلاة الغائب فهذا منكر لا أصل له.

    1.   

    حكم سفر المرأة بدون محرم

    السؤال: إحدى الأخوات تقول: أم عبد الرحمن ، تقول عن نفسها: أنا سيدة أبلغ من العمر ثلاثة وأربعين عاماً، ومقيمة مع زوجي في المملكة، وقد وافق على سفري بمفردي لزيارة أهلي بمصر، وسيكون السفر مع أسرة مكونة من زوج وزوجة وأولاد بسيارتهم الخاصة، هل علي إثم في ذلك، أم ماذا أفعل، أرجو نصحي وإرشادي؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: ليس لك السفر بدون محرم، بل هذا حرام عليك، ويأثم زوجك وأنت كذلك، لا يجوز هذا العمل، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم) ، وهذا الرجل ليس محرماً لك محرم لزوجته.

    المقصود: ليس لك السفر إلا بمحرم، تبقين مع زوجك حتى تسافرا جميعاً إن شاء الله، أو يأتي محرم لك من أخ أو أب أو عم لا بأس، الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن هذا نهياً عاماً، قال: (لا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم) متفق على صحته من حديث ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    حكم لبس المرأة للحلي المحلقة

    السؤال: مستمع يقول أشرف عميرة ، بعث يسأل ويقول: ما صحة الأحاديث الواردة في تحريم لبس أنواع معينة من الحلي الذهبية على النساء، كالسوار، والقلادة، والخاتم؟

    الجواب: الوارد في ذلك قسمان: قسم ضعيف، وقسم منسوخ، والصواب: أنها تلبس الحلي المحلقة وغير المحلقة من القلائد والأسورة، هذا هو الصواب، وهو الذي عليه أهل العلم، وحكاه جماعة من العلماء إجماع أهل العلم، أنه لا بأس على المرأة من لبس المحلق من الأسوار والخواتم لا بأس بهذا هذا. هو الصواب.

    أما ما أفتى به بعض إخواننا من منع ذلك فهو غلط لا وجه له، بل النهي عن هذا منسوخ، وبعض ذلك ضعيف لا صحة له، والصواب الذي عليه أهل العلم: أنه لا حرج في ذلك.

    1.   

    خروج المتزوج حديثاً للصلاة وغيرها

    السؤال: ما صحة الحديث الوارد في عدم خروج الزوج الذي بنى بزوجته حديثاً من بيتها لمدة معينة؟ وهل معنى ذلك أن يؤدي الصلوات المكتوبة في البيت؟

    الجواب: لا، المراد أنه إذا كان لها ضرة وهي جديدة فإن كانت ثيباً خصها بثلاث ليال، ثم يدور على نسائه، وإن كانت بكراً لها سبع ثم يدور، وعليه أن يخرج إلى الصلاة وغير الصلاة من حاجاته.

    المقصود: أنه يخص الثيب أول ما يتزوج بثلاث ليال ثم يدور إذا كان له زوجات، والبكر يخصها بسبع ثم يدور مع خروجه إلى الصلاة وغيرها مما يجب عليه.

    1.   

    حكم الحديث الوارد بتخصيص ذكر بعد صلاة الفجر يجلب الرزق

    السؤال: ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه أرشد أحد الصحابة رضي الله عنهم إلى أن يقول: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، مائة مرة، بعد صلاة الفجر من كل يوم) وذلك عندما شكا ذلك الصحابي ضيق الرزق، أو كما ورد في الحديث، ما مدى صحة هذا الحديث؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: ليس بصحيح، إنما الثابت: أنه صلى الله عليه وسلم قال: (من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتب الله له مائة حسنة، ومحا عنه مائة سيئة، وكانت حرزاً له من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجلاً عمل أكثر من عمله) ، هذا هو الثابت، ولم يخصه بعد الفجر، قال: (في يوم)، إذا أتى بهذا الذكر الضحى أو الظهر أو العصر حصل له هذا الخير العظيم، ولو لم يأـ به بعد صلاة الفجر، الذي بعد صلاة الفجر عشر مرات، بعد صلاة الفجر وبعد صلاة المغرب عشر مرات سنة، تقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير عشر مرات، مع الذكر المشروع في الفجر والمغرب، ثم يأتي بعد هذا بسبحان الله والحمد لله والله أكبر ثلاثاً وثلاثين بعد هذا.

    المقصود: أن هذا خاص بالفجر والمغرب عشر مرات فقط، أما المائة فيأتي بها في الضحى أو في الظهر أو في العصر، ليس لها وقت معين، لكن إذا أتى بالمائة في أول النهار يكون أكمل وأفضل.

    1.   

    حكم تغطية قبر المرأة عند د فنها، وحكم إنزال غير محرمها لقبرها

    السؤال: هل يغطى قبر المرأة عند إنزالها في القبر؟

    الجواب: أفضل يغطى بعباءة أو غيرها، ولا يشترط المحرم، ولو أنزلها غير أقاربها.

    1.   

    حكم متابعة المسبوق لإمامه في سجود السهو

    السؤال: جزاكم الله خيراً. إذا سلم الإمام وقام المسبوق ليقضي، ثم سجد الإمام سجود السهو بعد السلام، ولا يدري المسبوق ما سبب السهو، فهل عليه سجود؟

    الجواب: ما دام انفرد فيتمم ما عليه ويسجد للسهو عند نهاية صلاته، وإن عاد وسجد مع إمامه فلا حرج، لكن كونه يستمر ويتمم يعني يقدم الانفراد أولى، ثم يسجد عند نهاية صلاته؛ لأن السهو يعم الجميع.

    1.   

    حكم جهر المرأة والمنفرد في الصلاة الجهرية

    السؤال: ما حكم الجهر في القراءة للمنفرد والمرأة في الصلاة الجهرية؟

    الجواب: السنة الجهر، فريضة الفجر إذا فاتته جهر، أو كان مريض، والمرأة كذلك يستحب الجهر في الفجر والأولى والثانية من المغرب والعشاء للرجل والمرأة جميعاً.

    1.   

    حكم تنشيف عضو في الوضوء قبل غسل الآخر

    السؤال: جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم. هل يجوز تنشيف عضو قبل غسل العضو الذي قبله في الوضوء؟

    الجواب: الأفضل ترك ذلك حتى يكمل، حتى يحصل التوالي كاملاً.

    1.   

    حكم تقديم الخطبة في صلاة الاستسقاء

    السؤال: هل يسن تقديم الخطبة على الصلاة أحياناً في صلاة الاستسقاء؟

    الجواب: جاء هذا وهذا، إن قدمها فلا بأس، وإن أخرها فلا بأس، الأمر في هذا واسع.

    1.   

    حكم تأخير دفن الميت

    السؤال: ما حكم تأخير الدفن يوماً أو يومين؛ لحضور أقارب الميت؟

    الجواب: السنة الإسراع والمبادرة بالدفن ولا يؤخر إلا الشيء اليسير ساعة ساعتين حتى يحضروا إذا كانوا قريبين، أما يوم أو يومين لا، النبي عليه السلام قال: (أسرعوا بالجنازة) ، فالسنة الإسراع بها والبدار بها، فلا تؤخر إلى أن يأتي أقارب من بعيد يوم أو يومين لا، يصلى على قبرها، إذا جاء القريب الحمد لله يصلي على القبر ولا تؤخر الجنازة.

    1.   

    حكم قول: فاذكروا الله يذكركم في نهاية الخطبة

    السؤال: المستمع (ع. م) بعث يسأل ويقول: هل قول: (فاذكروا الله يذكركم) آخر الخطبة سنة؟

    الجواب: لا أعلم في هذا شيئاً. استعمله الخطباء، ولا ورد فيه شيء، لكنه من عمل الأئمة والخطباء المعروفين من أهل السنة والجماعة، ولكن لا أعلم شيئاً في هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم، إنما هذا معروف بين الخطباء وبين العلماء المعروفين، وما أعلم له مانعاً.

    1.   

    الأفضل في تقديم الإمام أو تأخير المأموم عند ورود شخص على الجماعة

    السؤال: إذا كان شخصان يصليان في الجماعة، ثم أردت الانضمام إليهما، فهل أكبر قبل أن أقدم الإمام، أم أقدم الإمام ثم أكبر؟ وهل الأفضل تقديم الإمام أم تأخير المأموم؟

    الجواب: الأمر في هذا واسع، إن كانت السعة في الإمام قدم الإمام، وإن كانت السعة خلف تأخر المأمومان، ويكبر سواء بعد تقديم الإمام أو تأخير المأموم، يكبر مع أخيه خلف الإمام.

    وسواء كبر قبل تقديمه أو بعد التقديم المهم أن يكون تكبيره بعد تكبير الإمام، لا يكبر إلا بعد تكبير الإمام، لكن كون الإمام كبر قبل أن يتقدم ما يضر، نعم، أو قبل أن يتأخر إن كان يتأخر.

    1.   

    حكم الائتمام بالمنفرد بنية الجماعة

    السؤال: هل يشرع الدخول مع شخصٍ قد شرع في الصلاة لتكون جماعة؟

    الجواب: حسن إن شاء الله، هذا هو الأحسن؛ لأن الجماعة مطلوبة، فإذا شرع يصلي وحده وجاء آخر وصلى معه فحسن إن شاء الله.

    1.   

    حكم رد السلام في خطبة الجمعة

    السؤال: إذا سلم علي شخص وقت الخطبة، هل أرد عليه السلام؟

    الجواب: بالإشارة، الرد بالإشارة كالمصلي يرد بالإشارة.

    1.   

    حكم وضع علامة على القبر

    السؤال: ما حكم وضع علامة على القبر؟

    الجواب: لا حرج، وضع علامة حجر أو عظم أو حديدة، أما الكتابة لا، لا يكتب شيء، لكن بحجر يضعه أو عظم أو خشبة أو شبه ذلك لا بأس، النبي صلى الله عليه وسلم أعلم على قبر عثمان بن مظعون رضي الله عنه لما توفي.

    1.   

    حكم إخفاء البائع لعيب في السلعة

    السؤال: بعض باعة السيارات في الحراج يقول لمن يريد أن يشتري: اعتبر السيارة كومة حديد أي: يعم العيوب التي فيها، فهل هذا جائز؟

    الجواب: الواجب أنه يبين الحقيقة ولا يدلس على الناس؛ لأنه قد يقول هذا الكلام حتى لا يطالب بشيء، الواجب إذا كان يعلم عيباً يبين ولا يقول هذا الكلام، يقول: فيها عيب كذا وكذا وكذا ولا أعلم غيره، إذا كان صادقاً، حتى يكون المشتري على بصيرة، (المسلم أخو المسلم).

    1.   

    حكم من قرأ الفاتحة في التشهد سهواً ثم قرأ التشهد

    السؤال: مصلٍ قرأ الفاتحة وهو جالس للتشهد سهواً، ثم قرأ التشهد بعد ذلك، فهل عليه سجود سهو؟

    الجواب: لا يجب لكن أفضل.

    1.   

    كيفية النفث في الصلاة عند وسوسة الشيطان

    السؤال: ورد في حديث أنه إذا وسوس الشيطان للإنسان في الصلاة، فيدفع بالاستعاذة والنفث على اليسار، فكيف يكون النفث إذا كان بجوارك مصل؟

    الجواب: هذه السنة، النبي صلى الله عليه وسلم علم عثمان بن أبي العاص ذلك لما أخبره: أن الشيطان شغله في صلاته، قال له: (انفث عن يسارك ثلاث مرات، وتعوذ بالله من الشيطان) ،قال عثمان: ففعلت ذلك فأعاذني الله منه. ولا يضره كونه عن يساره أحد.

    1.   

    حكم سكتة الإمام بعد قراءة الفاتحة ومقدارها

    السؤال: من الرياض حي الخليج رسالة بعث بها المستمع (ع. م. خ)، يقول: هل يلزم الإمام السكوت بعد الفاتحة؟ وما مقدار السكتة؟

    الجواب: ليس على هذا دليل، ولا يلزمه السكوت، من فعل فلا بأس ومن ترك فلا بأس؛ لأن الحديث في هذا الباب ليس بثابت، واختلف العلماء في ذلك: منهم من رأى عليه سكتة بعد الفاتحة حتى يقرأ المأمومون الفاتحة، ومنهم من لم ير ذلك، والأمر في هذا واسع، لا تلزم السكتة، فإذا شرع بعد الفاتحة وقرأ فلا حرج، والمأموم يقرأ وإن قرأ إمامه، يقرأ الفاتحة بينه وبين نفسه ثم ينصت؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لعلكم تقرءون خلف إمامكم؟ قلنا: نعم. قال: لا تفعلوا إلا بفاتحة الكتاب، فإنه لا صلاة لمن لم يقرأ بها)، فالمأموم يقرأ بها في السر والجهر، فإن كان هناك سكتة قرأ في السكتة، وإن كان إمامه لم يسكت قرأها وإن كان الإمام يقرأ، يقرأها سراً ثم ينصت لإمامه، هذا إذا كانت جهرية، أما إذا كانت في مثل الظهر والعصر يقرأ الفاتحة وما تيسر معها؛ لأنها سرية.

    1.   

    كيفية التعامل مع الجيران الذين يتخلفون عن صلاة الجماعة

    السؤال: لي جيران -هداهم الله- لا يصلون مع الجماعة في المسجد، مع أن بيتهم قريب جداً من المسجد، وقد نصحهم الإمام عدة مرات فلم يستجيبوا، ماذا نفعل حيالهم؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: عليكم النصيحة لهم بالحكمة والكلام الطيب، ولا تيأسوا، عليكم بالنصيحة؛ لأن الصلاة في الجماعة واجبة، النبي عليه السلام قال: (من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر، قيل لـابن عباس : ما هو العذر؟ قال: مرض أو خوف).

    وجاءه رجل أعمى يستأذنه، قال: (يا رسول الله! ليس لي قائد يلائمني إلى المسجد، فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال: نعم، قال: أجب).

    فإذا كان أعمى ليس له قائد يقال له: أجب، كيف بالبصير الذي قد عافاه الله وهو يسمع النداء؟! فيجب أن يحضر الصلاة مع الجماعة، فإذا لم تنفع النصيحة وجب رفع أمره إلى الهيئة أو إلى الإمارة أو المحكمة حتى يؤدب.

    1.   

    معنى حديث: (باسم الله، تربة أرضنا ...)

    السؤال: ورد في حديث لرقية المريض: (بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يشفى سقيمنا، بإذن ربنا) ، فهل معنى ذلك: أن يأخذ الراقي تراباً من الأرض ويضعه في فم المريض؟

    الجواب: المعنى: أنه يضع أصبعه على الأرض، يضع أصبعه على الأرض، ويقول: (بسم الله، تربة أرضنا)، ويضعه على محل الألم، فيقول: (بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا)، فعله النبي صلى الله عليه وسلم مو في فمه يضع أصبعه في الأرض ثم يضع الأصبع على محل الألم.

    1.   

    محل دعاء الاستفتاح في صلاة العيد

    السؤال: متى يستفتح لصلاة الاستسقاء وصلاة العيدين؟

    الجواب: بعد التكبيرة الأولى يستفتح، ثم يكبر التكبيرات الست، في الأولى إذا قال: الله أكبر استفتح، ثم يكبر معها التكبيرات، ثم بعد الأخيرة يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله ويقرأ، وإن أخر الاستفتاح بعد التكبيرات فلا حرج، الأمر واسع.

    1.   

    حكم حلاقة ما على الرقبة من الشعر

    السؤال: ما حكم حلاقة ما تحت الذقن؟

    الجواب: ما كان نابتاً في الرقبة فليس من اللحية، فاللحية ما نبت على الذقن والخدين.

    المقدم: جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم. بعض الناس يقول: إن ما على الخدين ليس من اللحية سماحة الشيخ؟

    الشيخ: لا ما على الخدين من اللحية كما في القاموس ولسان العرب وغيرهما، اللحية في اللغة: ما نبت على الخدين والذقن، هذه اللحية.

    1.   

    حكم بيع الحب والثمر قبل الحصاد

    السؤال: ما حكم بيع الحب قبل أن يحصد، أي: لم يبق إلا الحصاد؟

    الجواب: لا بأس، إذا اشتد واستوى لا بأس أن يباع، والثمر إذا طاب لا بأس أن يباع بنص النبي عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    موضع النظر عند رفع اليدين بالدعاء

    السؤال: إذا بالغت في رفع يدي في الدعاء فهل أنظر إليهما أو أغض نظري؟

    الجواب: ترفع يديك وتدعو وأنت تنظر إلى محل سجودك إن كنت في القنوت، وإن كنت جالساً تنظر إلى يديك.

    1.   

    حكم المسافر يجمع العشاء إلى المغرب إذا صلى المغرب مع الجماعة

    السؤال: مسافر صلى مع الجماعة المغرب، فهل يقوم حال التسليم ليصلي العشاء جمعاً؟

    الجواب: إذا كان مسافراً تلك الساعة صلى العشاء وإلا أخر وصلى مع الناس أفضل له أربعاً، ولا يصلي وحده، يجب عليه أن يصلي مع الناس.

    أما إن سافر الآن يعني: ما هو جالس إلى العشاء فيصلي العشاء ثنتين بعد المغرب، والحمد لله.

    1.   

    حكم المسافر يجمع ثم يدخل بلد إقامته

    السؤال: إذا جمع المسافر المغرب والعشاء ثم وصل بلد الإقامة، فهل إذا سمع النداء للعشاء هل عليه جماعة؟

    الجواب: لا، إن صلى معهم فهو نافلة؛ لأنه قد أدى الفريضة، وهكذا لو جمع الظهر والعصر ثم جاء البلد قبل العصر لا يلزمه حضور العصر لأنه قد صلاها، لكن إن حضرها مع الناس فهي نافلة.

    1.   

    حكم إخراج زكاة الأنعام مالاً

    السؤال: هل يجوز لجابي زكاة الماشية أخذ الزكاة نقداً، فيقول لصاحب الماشية: ادفع لي ثلاثمائة ريال عن كل رأس من الغنم؟

    الجواب: إذا رأى المصلحة في ذلك؛ لأنه يشق عليهم جلب الغنم ونقلها من مكان إلى مكان، وأخذ قيمتها المعتادة فلا بأس، وإن رأى المصلحة في الرأس أخذ الرأس من الغنم والإبل، وإن رأى المصلحة في القيمة أخذ القيمة، عليه تقوى الله وأداء الأمانة؛ لأن هذا من حق الفقراء، عليه أن يتقي الله إن رأى المصلحة في أخذ القيمة وافية أخذها، لكن بعض العمال يتساهل في هذا، ولا يجوز له ذلك، بل يجب أخذ القيمة وافية، وإلا فيأخذ الرأس ويبيعه بعد ذلك.

    1.   

    موضع لبس صلى الله عليه وآله وسلم للخاتم

    السؤال: من قرية حلباء التابعة للطائف المستمع: ناصر فاضل إبراهيم المالكي، بعث يسأل ويقول: أين كان الرسول صلى الله عليه وسلم يضع الخاتم؟ وفي أي الأصابع يحسن وضعه؟ جزاكم الله خيراً.

    الجواب: كان يضعه في الخنصر عليه الصلاة والسلام، تارة في اليمنى وتارة في اليسرى، واليمنى أفضل؛ لأنها محل الزينة، وإن وضعه في اليسرى بعض الأحيان فلا بأس.

    1.   

    حكم صوم من حاضت قبيل المغرب

    السؤال: إذا أتت المرأة العادة الشهرية في يوم رمضان قبيل المغرب، فهل يجب عليها الصيام؟

    الجواب: إذا خرج الدم قبل المغرب بطل الصوم، وعليها أن تقضي ذلك اليوم، أما إذا غربت الشمس وهي سليمة فصومها صحيح.

    1.   

    حكم عقد المضاربة

    السؤال: إذا أعطيت رجلاً مبلغاً من المال بقصد التجارة به، واشترطت عليه في ربحه أن يقسمه بالنصف بيني وبينه، وعليه إرجاع المال وقت طلبه، فهل هذا صحيح؟

    الجواب: نعم بينهم بالنصف لا بأس، والمضاربة شركة اختيارية، فإذا لم يؤقتوها فلا بأس يكون نصف الربح أو ثلثه ومتى أراد المال سلم له المال، الذي هو أصل المال إن بقي.

    1.   

    أول السنن عند دخول الحرم

    السؤال: من الرياض المستمع عثمان بن عبد الكريم الجويبر يسأل ويقول:

    إذا كنت مقيماً في مكة، وذهبت للحرم ناوياً الطواف، ودخلت الحرم، فهل أذهب للطواف مباشرةً، أو أصلي ركعتين تحية المسجد؟

    الجواب: لا، الأفضل يذهب إلى الطواف، هذا هو الأفضل، إلا إذا كان هناك مانع صلى ركعتين ويكون الطواف بعد ذلك، أما إذا تيسر البدء بالطواف فالسنة البداءة بالطواف، كما بدأ به النبي عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    حكم تغطية المحرمة لوجهها

    السؤال: هل من كلمة من سماحتكم تجاه بعض النساء- هداهن الله - حيث أنهن يطفن بالبرقع وهن محرمات، وحينئذ يكون هناك بعض التأثير؟ وجهوا الناس، جزاكم الله خيراً.

    الجواب: ليس للمحرمة لبس البرقع لا في عمرة ولا في حج، بل تغطي وجهها بالشيلة ونحوها، النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن النقاب للمحرمة، فإذا كانت محرمة عليها ترك النقاب، وأن تستر وجهها بغير ذلك كالخمار ونحوه في الطواف وغيره.

    المقدم: جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم. سماحة الشيخ! في ختام هذا اللقاء أتوجه لكم بالشكر الجزيل بعد شكر الله سبحانه وتعالى على تفضلكم بإجابة الإخوة المستمعين، وآمل أن يتجدد اللقاء وأنتم على خير.

    مستمعي الكرام كان لقاؤنا في هذه الحلقة مع سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء.

    شكراً لسماحة الشيخ. وأنتم يا مستمعي الكرام! شكراً لحسن متابعتكم، ونحن نرحب برسائلكم على عنوان البرنامج: المملكة: العربية السعودية - الرياض - الإذاعة - برنامج نور على الدرب.

    مرة أخرى شكراً لكم مستمعي الكرام، ولكم تحيات زميلي من الإذاعة الخارجية فهد العثمان، وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.