إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (939)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    الحكم على حديث: (لا ينبغي لحامل القرآن أن يجهل مع من يجهل...)

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على قائد الغر المحجلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أيها الإخوة والأخوات! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    هذا لقاء طيب مبارك من برنامج: نور على الدرب.

    ضيف اللقاء هو سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    مع مطلع هذا اللقاء نرحب بسماحة الشيخ، فأهلاً ومرحباً يا سماحة الشيخ!

    الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.

    ====السؤال: هذه رسالة وصلت من ليبيا بنغازي لأحد الإخوة السائلين يقول: سماحة الشيخ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا ينبغي لحامل القرآن أن يجهل مع من يجهل وفي جوفه كلام الله) هل هذا حديث؟ وهل ورد هذا وما معناه؟

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    فهذا الحديث لم يبلغني ولا أعلم عن حاله شيئاً.

    1.   

    حكم قضاء الفائتة من الصلوات

    السؤال: يقول هذا السائل أيضاً من ليبيا يا سماحة الشيخ: هل يجوز قضاء الصلوات الفائتة أم تكفي التوبة فقط؟

    الجواب: بل يجب قضاء الفائتة، إذا فاته شيء من الصلوات وجب عليه القضاء؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (ما أدركتم فصلوا وما فاتكم فاقضوا)؛ ولأنها فريضة فهي واجبة عليه، فإذا نام عنها أو نسيها أو تعمد تركها وجب عليه القضاء، أما إذا نام أو نسي وجب القضاء؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (من نام عن الصلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها).

    أما إذا كان تعمدها فهذا منكر عظيم، لكن إذا قضاها احتياط إن كانت قليلة وإلا فالتوبة تجب ما قبلها، لكن إذا كانت قليلة صلاتين أو ثلاث قضاها احتياط وخروجاً من الخلاف حسن إن شاء الله، أما إذا كانت كثيرة فلا قضاء التوبة تكفي؛ لأن تركها كفر نسأل الله العافية.

    1.   

    حكم قراءة الحائض والنفساء القرآن عن ظهر قلب

    السؤال: هذه أخت سائلة أرسلت بمجموعة من الأسئلة تقول يا سماحة الشيخ: هل أستطيع أن أقرأ الآيات التي أحفظها وهي حائض، وطبعاً دون مس القرآن الكريم؟

    الجواب: الصواب لا حرج في ذلك عن ظهر قلب، ليست كالجنب، الجنب مدته يسيرة ويغتسل، أما الحائض مدتها طويل والنفساء كذلك.

    فإذا قرأت من دون مس المصحف فلا حرج إن شاء الله، أو من وراء حائل.

    1.   

    حكم الجمع بين الصلاتين للمرأة

    السؤال: من أسئلة هذه السائلة تقول أيضاً يا سماحة الشيخ: هل يجوز لي جمع الصلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء مع بعض؟

    الجواب: إذا كانت مريضة جاز لها، أو كانت عندها استحاضة معها الدماء تمشي بين الحيضتين المستحاضة فيشق عليها جاز لها الجمع، لكن الأفضل يكون جمع صوري تؤخر الظهر إلى آخر وقتها والعصر في أول وقتها، والمغرب في آخر وقتها والعشاء في أول وقتها، وإن صلت كل صلاة في وقتها فهو أفضل، لكن إذا دعت الحاجة إلى الجمع فلا حرج كما أفتى النبي صلى الله عليه وسلم حمنة رضي الله عنها.

    1.   

    حكم صلاة المرأة في ملابس غير خاصة بالصلاة

    السؤال: تقول السائلة يا سماحة الشيخ: هل أستطيع أن أصلي دون أن ألبس ثوب خاص للصلاة؟

    الجواب: نعم، في ملابسها العادية إذا سترت قدميها، أما الوجه مكشوف، إذا كان ما عندها أجنبي السنة كشف الوجه، أما الكفان فالأفضل سترهما وإن لم تسترهما فلا حرج.

    1.   

    حكم صلاة المرأة وهي جالسة إذا كانت مريضة

    السؤال: من أسئلتها يا سماحة الشيخ تقول: هل للمرأة أن تصلي وهي جالسة بدون صوت وبدون أي حركة إذا كانت مريضة؟

    الجواب: نعم مثل الرجل، النبي صلى الله عليه وسلم قال: (صل قائما فإن لم تستطع فقاعدا). إذا عجزت لمرض أو كبر سن صلت قاعدة والحمد لله كالرجل.

    1.   

    حكم زيارة النساء للقبور

    السؤال: من أسئلة هذه السائلة تقول: هل يجوز لي أن أزور القبور، أي: أن أزور أخي رحمه الله، فأنا منذ أن توفي أخي أذهب دائماً لزيارته وأقدم البخور وأبقى عنده فترة وأترحم عليه وأدعو له دائماً بدخول الجنة، هل هذا جائز؟

    الجواب: هذا لا يجوز، الرسول صلى الله عليه وسلم لعن زائرات القبور، والنساء لا يزرن القبور، وهكذا الذهاب بالطيب إلى القبور كل هذا منكر، ولكن ادعي له في البيت، ادعي له في بيتك في سجودك، وترحمي عليه وتصدقي عنه، أما زيارة القبور لا، النساء لا يزرن القبور، وعليك التوبة مما سلف، عليك التوبة مما فعلتيه سابقاً، والدعاء له في البيت الحمد لله.

    1.   

    حكم ترك المرأة الزواج خوفاً من عدم قيامها بحق الزوج

    السؤال: أم أحمد من السودان تقول: هل تأثم المرأة إذا تركت الزواج خوفاً من أن يكون الزوج هو نارها، بمعنى: أنها تخاف ألا تقوم على حقه، وما توجيه سماحتكم؟

    الجواب: المشروع الزواج، المشروع للمرأة الزواج؛ لإحصان فرجها وتحصيل النسل هذا هو المشروع، وقد يجب عليها إذا خافت على نفسها الزنا يجب، الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (يا معشر الشباب! من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء)، وهكذا المرأة فعليها أن تبادر إذا تيسر الكفء؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه)، فعليها أن تبادر وتتزوج، وتحسن الظن بالله، وتبشر بالخير إن شاء الله، لا تسيء الظن بالله، تحسن الظن بالله وتقوم بالواجب وتجتهد والتوفيق بيد الله.

    أما ترك الزواج خوفاً من شر الزوج هذا غلط.

    1.   

    حكم الزيادة على السنة الراتبة بعد أذان الفجر

    السؤال: المستمع: أحمد حيدر من اليمن يقول: إذا دخلت المسجد بعد أذان الفجر وصليت أربع ركعات، فقال لي بعض الناس: بأن ذلك لا يجوز إلا ركعتين، فهل هذا صحيح؟

    الجواب: نعم، إذا دخلت تصلي ركعتي الفجر السنة فقط ويكفي، النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا صلاة بعد طلوع الفجر إلا ركعتي الفجر)، تصلي سنة الفجر ثنتين ثم تجلس تنتظر الفريضة.

    1.   

    موانع إجابة الدعاء

    السؤال: المستمعة: عائشة جمعة من السودان تقول يا سماحة الشيخ: الإنسان الذي يدعو ويشعر أنه لا يستجاب له، فهل هذا إنسان سيئ ولذلك لا يستجيب الله له الدعاء؟

    الجواب: عليه أن يحاسب نفسه، قد تكون عنده سيئات تمنع من إجابة الدعاء، قد يكون يتعاطى أكل الحرام، يتعاطى المعاصي يحاسب نفسه، يجاهدها ويتوب إلى الله من معاصيه ويحذر أكل الحرام حتى يستجاب له، من دعا ولم يستجب له فليحاسب نفسه ولا يجزع ولا ييئس بل يلح في الدعاء ويكثر الدعاء ويحاسب نفسه، إن كان يتعاطى شيء من المعاصي يترك، إن كان يتعاطى شيء من الحرام من الربا أو غيره فيحذر، يحذر ما حرم الله عليه، ومع هذا يحسن الظن بالله ويجتهد في الدعاء ويلح في الدعاء.

    1.   

    صفات عباد الله المتقين

    السؤال: من أسئلة هذه السائلة تقول يا سماحة الشيخ: كيف يكون الفرد المسلم من المتقين ومن عباد الله الصالحين؟

    الجواب: إذا اتقى ربه، إذا أدى فرائض الله وترك محارم الله إخلاصاً لله ومحبةً له يكون من المتقين ويكون من المؤمنين إذا أخلص لله صادقاً وأدى فرائضه وابتعد عن محارمه ووقف عند حدوده هذا يكون من عباد الله الصالحين، ومن المتقين الموعودين بالجنة والكرامة.

    1.   

    مشروعية قراءة آية الكرسي بعد الفريضة وعند النوم

    السؤال: من أسئلة هذه السائلة يا سماحة الشيخ تسأل عن آية الكرسي وتقول: بالنسبة لقراءة آية الكرسي هل ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كان يقرؤها في الصباح والمساء؟

    الجواب: حث على قراءتها عند النوم وبعد الفريضة، عند النوم يقرؤها آية الكرسي من أسباب السلامة من الشيطان، وكذلك من أسباب دخول الجنة أن يقرأها بعد كل صلاة، بعد الفريضة إذا سلم وأتى بالذكر يقرؤها بعد ذلك آية الكرسي.

    1.   

    حقيقة الرياء وكيفية اجتناب الوقوع فيه

    السؤال: أخيراً من أسئلة هذه السائلة تقول: كيف يكون الرياء داخل الإنسان؟ وكيف يتجنب الإنسان ذلك الشعور جزاكم الله خيرا؟

    الجواب: الرياء: كونه يصلي حتى يمدحه الناس، أو يقرأ ليمدحه الناس، أو يتصدق ليمدحه الناس بالجود هذا الرياء، يعني: يفعل العمل الصالح حتى يثنى عليه من الناس، يرائيهم ما هو من أجل الله، بل يتصدق حتى يقال: إنه جواد، يصلي ليقال: إنه يصلي، يقرأ كذلك قصده ليثني الناس عليه ويمدحوه، هذا الرياء وهو شرك، يقول صلى الله عليه وسلم: (أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر، فسئل عنه، فقال: الرياء).

    فالواجب الحذر، وأن تكون العبادات لله وحده من صلاة أو قراءة أو صدقة أو تسبيح أو تهليل أو غير هذا، يجب أن يكون لله وحده لا رياءً ولا سمعة.

    1.   

    حكم من أكل أو شرب بعد أذان الفجر من رمضان جاهلاً

    السؤال: هذا أخونا السائل: أبو عبد الله من الرياض يقول: سماحة الشيخ! حفظكم الله، وسدد خطاكم، ذهبت أنا والوالدة إلى مكة المكرمة لأداء فريضة العمرة، وبعد وصولنا إلى مكة آخر الليل قررنا أن نستريح في السكن بعض الوقت، وقبل صلاة الفجر فأخذنا النوم فلما استيقظنا سألتني الوالدة: هل أذن الفجر؟ فقلت لها: لا، وأنا لا أعلم، فأكلت علاجاً كان معها، فتبين لنا بعد ذلك بأن أذان الفجر قد أذن منذ عشرين دقيقة، فماذا يجب على الوالدة وهل يلزمني شيء؟

    الجواب: عليها أن تقضي اليوم من رمضان، وأنت عليك الاستغفار عن إفتائها بغير علم، تقول: ما أذن وأنت ما تدري، عليك التوبة والاستغفار وعليها القضاء هي.

    1.   

    حكم صرف الزكاة لمن لم يجد ما يتزوج به

    السؤال: هذا سائل يقول: سماحة الشيخ! رجل يرغب في الزواج وهو غير مستطيع، هل تجوز له الزكاة ليتمكن من الزواج؟

    الجواب: نعم العاجزون عن الزواج يعطون من الزكاة ما يعينهم على الزواج، إذا كانوا عاجزين يشرع أن يعطوا من الزكاة ما يعينهم على الزواج.

    1.   

    حكم دفع الزكاة للإخوة والأعمام والأخوال

    السؤال: هل تجوز الزكاة للأخ والعم والخال والأخت والعمة إذا كانوا في حاجة للزكاة؟

    الجواب: نعم إذا كان أخوه مستقلاً ليس في نفقته، وهكذا الخالة والعمة مستقلين يعطون من الزكاة إذا كانوا فقراء، صدقة وصلة، الزكاة فيهم صدقة وصلة في العم والخال والأخ وابن الأخ وابن الخال إذا كانوا فقراء مستقلين.

    1.   

    صفة صلاة الجنازة وحكم الصلاة على السقط

    السؤال: يقول السائل من ليبيا: سماحة الشيخ! اشرحوا لنا صلاة الجنازة؟ وهل تختلف صلاة الجنازة الحاضرة عن صلاة الغائب؟ وهل يصلى على السقط؟

    الجواب: صلاة الجنازة مثلما فعل النبي صلى الله عليه وسلم أربع تكبيرات، يكبر ثم يقرأ الفاتحة ثم يكبر ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يكبر الثالثة ويقول: (اللهم اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا وأنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان)، ثم يدعو له إن كان رجل يقول: (اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله -وإن كانت عنده زوجة- يقول وزوجاً خيراً من زوجه، اللهم أدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار، وأفسح له في قبره ونور له فيه، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده واغفر لنا وله).

    والمرأة كذلك، لكن يقول: (اللهم اغفر لها وارحمها).

    وإن كانوا جماعةً قال: (اللهم اغفر لهم وارحمهم)، ثم يكبر الرابعة ثم يسلم عن يمينه.

    والسقط يصلى عليه مثلما يصلى على الكبير، ويدعى لوالديه بعد الثالثة: (اللهم اجعله ذخراً لوالديه وفرطاً وشفيعاً مجابا، اللهم أعظم به أجورهما وثقل به موازينهما، وألحقه بصالح سلف المؤمنين، واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام، وقه برحمتك عذاب الجحيم).

    1.   

    النوافل المشروعة قبل الجمعة وبعدها

    السؤال: هذا السائل ماهر له مجموعة من الأسئلة يقول: في يوم الجمعة هل يصلي الإنسان الأربع الرواتب قبلها أي: الظهر والركعتين بعدها أم يقتصر على ركعتين أو أربع بعد الجمعة ويترك راتبتي الظهر يوم الجمعة دون سائر الأيام؟

    الجواب: يوم الجمعة يصلي قبلها ما تيسر أربع وإلا ست وإلا ثمان وإلا عشر وإلا أكثر، النبي صلى الله عليه وسلم ما حدد شيء قال: (.. صلى ما قدر له).

    أما بعدها فالسنة أن يصلي أربعاً تسليمتين، النبي عليه السلام قال: (إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل بعدها أربعاً) يعني: تسليمتين.

    أما قبلها يقول صلى الله عليه وسلم: (ثم أتى المسجد فصلى ما قدر له)، صل ما تيسر قبلها ثنتين أو أربع تسليمتين أو ثلاث تسليمات أو أربع تسليمات أو خمس تسليمات أو أكثر ما في شيء محدود، والحمد لله.

    1.   

    حكم الدعاء الجماعي بعد الصلوات وغيرها

    السؤال: هذا السائل من اليمن يقول: ما حكم الدعاء الجماعي مطلقاً إذا لم يرتبط بعقب الصلوات المكتوبة؟ وكذلك ما حكم الدعاء في خطبة الجمعة هل هو سنة أم لا؟

    الجواب: إذا كان الدعاء عارض مجتمعين ودعا واحد وأمنوا لا ..، أما ترتيبه يكون لهم راتب ويجتمعون للدعاء الجمعي ما هو بمشروع هذا، أما إذا كانوا مجتمعين ودعا واحد وأمنوا فالأمر في هذا واسع الحمد لله.

    والدعاء والإمام يخطب بينك وبين نفسك إذا جاء مر دعاء وقلت: آمين بينك وبين نفسك لا حرج، وإلا فالواجب الإنصات، تنصت للخطيب حتى يكمل.

    لكن لو دعا وقلت: آمين بينك وبين نفسك لا حرج إن شاء الله، أو ذكر النبي صلى الله عليه وسلم وصليت على النبي صلى الله عليه وسلم بينك وبين نفسك لا حرج إن شاء الله.

    1.   

    حكم القنوت في الفجر وفي النوازل

    السؤال: يقول هذا السائل من اليمن: أعلم بأن القنوت في صلاة الفجر أي: المداومة على ذلك ليس بمشروع، فنريد من سماحة الشيخ التفصيل في هذه المسألة وما المقصود بالنوازل؟

    الجواب: القنوت في الفجر غير مشروع، ولا في غيره إلا في الوتر، إلا في النوازل إذا نزل بالمسلمين نازلة عدو نزل بهم لحربهم فإن ولي الأمر يقنت في الصلاة في الفجر وغيرها يدعو عليهم بالهزيمة ويدعو للمسلمين بالنصر كما فعله النبي صلى الله عليه وسلم، هذه النوازل، الحوادث التي تحدث من الأعداء ضد المسلمين، فالمسلمون يدعون ضد عدوهم يدعون الله بالنصر للمسلمين والهزيمة للكافرين.

    1.   

    الرحم المأمور بصلتها

    السؤال: يقول السائل من اليمن: الإسلام أمر بصلة الرحم، لكن ما هي الرحم المأمور بصلتها هل هم الأقارب كالعمة والجدة والخال مثلاً أم كل من يمت للإنسان بصلة؟

    الجواب: الأقارب هم الرحم، أبوك وأمك وأجدادك وأولادك وأولادهم والإخوان وأولادهم والأعمام وأولادهم والأخوال وأولادهم الأقرب فالأقرب، (قيل: يا رسول الله! من أبر؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أباك ثم الأقرب فالأقرب)، كل من كان قريب هو أولى بالصلة، ومنهم الأخوال والأعمام وأولادهم.

    1.   

    حكم إزالة المرأة شعر يديها ورجليها

    السؤال: يسأل السائل ويقول: ما حكم إزالة المرأة لشعر رجليها ويديها؟

    الجواب: لا حرج في ذلك، إزالة شعر الأيدي والأرجل لا بأس والظهر والبطن.

    1.   

    حكم أخذ مصحف من المسجد أو استبداله بغيره

    السؤال: يقول السائل سماحة الشيخ: هل يجوز للإنسان أن يأخذ مصحفاً من المسجد لنفسه أو أن يستبدل مصحفاً له؟

    الجواب: ليس له ذلك، لا يجوز أن يأخذ من المسجد شيء، لا لنفسه ولا يبدله، بل يجب ترك ما في المسجد في المسجد للمسلمين.

    1.   

    صفة الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام عند ذكره

    السؤال: من أسئلة هذا السائل يقول: عندما يذكر اسم الرسول صلى الله عليه وسلم هل يصلي الإنسان عليه فيقول: صلى الله عليه وسلم أم يقول: الصلاة الإبراهيمية؟

    الجواب: إذا قال الصلاة الإبراهيمية أكمل، وإن قال: صلى الله عليه وسلم كفى، وإن أتى بالصلاة الإبراهيمية فهو أكمل وأفضل.

    1.   

    الحكم على حديث: (إن الملائكة تصلي على ميامن الصفوف)

    السؤال: هذا سائل يقول: فضيلة الشيخ: هل هذا الحديث وارد: (إن الملائكة تصلي على ميامن الصفوف

    الجواب: نعم حديث جيد لا بأس، وهو من أدلة فضل يمين الصف.

    1.   

    حكم عمل أهل الميت وليمة بعد الأسبوع الأول من دفن الميت

    السؤال: من أسئلة هذا السائل يقول: بعد وفاة الميت بأسبوع يقوم أهل الميت بعمل وليمة ويسمونها: صدقة، فهل هذا العمل جائز ويصل إلى الميت؟

    الجواب: لا هذا بدعة ما يجوز، هذا مأتم لا يجوز، يقول جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه الصحابي الجليل: كنا نعد الاجتماع لأهل الميت وصنعة الطعام بعد الدفن من النياحة، ما يصلح.

    1.   

    حكم الوضوء بماء متغير الرائحة

    السؤال: يقول السائل: ما حكم الوضوء بماء فيه رائحة الغاز أو أي رائحة أخرى؟

    الجواب: إذا كان الماء فيه الرائحة غير متغير بالنجاسة رائحته ليست بنجاسة فلا حرج في ذلك، إذا كان رائحة جاز أو غيره ما يضر.

    1.   

    حكم قول المؤذن عند المطر (صلوا في رحالكم) وحكم الجمع بين الصلاتين عند المطر

    السؤال: من أسئلة هذا السائل يقول يا سماحة الشيخ: ما حكم الصلاة عند المطر هل يقول المؤذن: صلوا في رحالكم وهل يجمعون؟

    الجواب: إذا كان فيه مشقة وقال: (صلوا في رحالكم)، وإن جمعوا فلا بأس في الظهر والعصر والمغرب والعشاء إذا كان فيه مشقة مطر فيه مشقة أو دحض في الأسواق ومشقة في الأسواق، كل هذا جاءت به السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    حكم لبس خاتم الفضة للرجل وكتابة اسم الزوجة عليه

    السؤال: يقول السائل يا سماحة الشيخ: ما حكم لبس خاتم الفضة مع كتابة اسم الزوجة في هذا الخاتم؟

    الجواب: الخاتم من الفضة جائز للرجل والمرأة، وللمرأة خاتم الذهب أيضاً خاصة المرأة.

    أما الفضة يجوز للرجل والمرأة جميعاً، ويضع اسمه فيه لا بأس، وتضع اسمها فيه لا بأس.

    1.   

    المشروع لمن أدرك الإمام حال القراءة

    السؤال: إذا جاء الرجل إلى المسجد والإمام يقرأ هل يكبر ويستمع أم يقرأ دعاء الاستفتاح ثم الفاتحة ثم يستمع؟

    الجواب: إذا كبر يستمع، لكن يقرأ الفاتحة، أما الاستفتاح مستحب يسقط، لكن يقرأ الفاتحة ثم ينصت إذا كان الإمام ما يسكت.

    1.   

    الواجب على المرأة التي أتاها الحيض في رمضان

    السؤال: هذه سائلة تقول سماحة الشيخ: فتاة بلغها في النصف من رمضان الحيض، ولم تخبر الأهل، فهل عليها قضاء أو قضاء مع كفارة؟

    الجواب: عليها القضاء، وإذا كان القضاء تأخر بعد رمضان آخر عليها القضاء مع إطعام مسكين عن كل يوم زيادة إذا تأخر القضاء إلى رمضان آخر، وعليها التوبة إلى الله أيضاً من تساهلها وعدم صيامها.

    1.   

    نصيحة لزوجة امتنعت عن فراش زوجها

    السؤال: تقول السائلة سماحة الشيخ: تذكر بأنها فتاة تبلغ من العمر خمسة عشر عاماً، زوجها الأهل من قريب لهم لا ترضاه، ويحصل -تقول-: بينها وبينه مشاجرة دائماً، وتشعر بالهم والحزن، وتؤدي الطلبات كلها ما عدا عند النوم، هل تأثم بذلك؟ وماذا يلزمها ويلزم هذا الزوج؟

    الجواب: عليها السمع والطاعة لزوجها وتمكينه من نفسها، لو كانت صادقة ما دخلت عليه، ما دام دخلت عليه فهذا علامة أنها رضيت.

    فعليها السمع والطاعة للزوج، وتمكينه من نفسها، وعليها الخلق الكريم والتلطف حتى تصلح الحال بينهما.

    1.   

    حكم قضاء الصوم لمن تركته جاهلة

    السؤال: في آخر أسئلة هذه السائلة أم عايض من الخرج تقول: عندما كانت صغيرة فاتها أعوام لم تصم فيها، تقول: بأن أهلي لم يوجهوني على الصيام والصلاة ولم أعرف أمور ديني، والآن أنا عمري ثمانية وعشرين سنة، وماذا يلزمني من كفارة وصيام؟

    الجواب: إذا كانت لا تصلي عليها التوبة، التوبة مما تركت من الصلاة والصوم ويكفي.

    أما إن كانت تصلي ولكن تركت الصيام فعليها القضاء عما مضى.

    أما إذا كانت لا تصلي جاهلة تركت الصوم والصلاة لعدم التعليم فعليها التوبة ويكفي، والحمد لله.

    المقدم: حفظكم الله سماحة الشيخ.

    1.   

    نصيحة للآباء والأمهات بتوجيه الأبناء في الأمور الشرعية

    السؤال: هل من توجيه كريم للآباء والأمهات في توجيه أولادهم في السن المبكرة لتعويدهم على الأمور الشرعية؟

    الجواب: نعم، الواجب على الآباء والأمهات تعليم الأولاد وتوجيههم إلى الخير، تعليم البنين والبنات وإرشادهم فيما يتعلق بالصوم والصلاة، وما يتعلق بحيض المرأة وغير ذلك، يجب على الأب والأم إرشاد الأولاد يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا [التحريم:6]، الله جل وعلا أمرهم بهذا.

    وقال صلى الله عليه وسلم: (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، فالرجل راع في أهل بيته ومسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها) كلهم راع.

    فالواجب على الأب أن يعتني بالأولاد وأن يرشدهم، وهكذا الأم، كلهم مسئولون فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الحجر:92-93].

    فالأب يعلم أولاده الذكور والإناث، والأم كذلك حتى ينشئوا على خير وعلى هدى وعلى بصيرة.

    نسأل الله للجميع الهداية.

    1.   

    حكم قراءة سورة الإخلاص بصوت جماعي بعد كل أربع ركعات في قيام رمضان

    السؤال: هذا السائل يقول: في قيام رمضان بعد كل أربع ركعات يجلس الإمام ويقرأ سورة الإخلاص حتى ينتهي منها فيقرؤها المصلون بصوت واحد وذلك ثلاث مرات، ما حكم هذا العمل؟

    الجواب: هذا من البدع لا أصل له، نسأل الله العافية.

    1.   

    وقت تسليم المأمومين

    السؤال: يقول السائل سماحة الشيخ: عندما يسلم الإمام من الصلاة هل يسلم المأمومون بعد التسليمة الثانية أو الأولى مباشرة؟

    الجواب: بعد الثانية، لا يسلمون حتى يسلم الثانية.

    1.   

    حكم تأخير سنة العشاء مع الوتر إلى ما قبل صلاة الفجر

    السؤال: هذا سائل يقول يا سماحة الشيخ: أحمد المطيري يقول: هل يصح تأخير سنة العشاء مع الوتر إلى ما قبل صلاة الفجر؟

    الجواب: الأحوط البدار بها قبل نصف الليل سنة العشاء؛ لأن وقت العشاء إلى نصف الليل، فالأحوط البدار بها قبل نصف الليل، وإن صلاها بعد نصف الليل فلا بأس؛ لأنه وقت ضرورة، لكن الأفضل البدار بها قبل نصف الليل.

    1.   

    حكم تكرار السورة في عدة ركعات

    السؤال: يقول هذا السائل سماحة الشيخ: إذا قرأ الإمام في الركعة الأولى سورة الفاتحة ثم قرأ نفس السورة في الركعة الثانية وقال أحد المصلين: سبحان الله، فماذا على الإمام أن يفعله؟ وهل يسجد للسهو؟

    الجواب: لا ما يسجد، لو كررها ما في بأس الحمد لله، قد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كرر السورة في ركعتين، لا بأس إذا قرأها في الأولى والثانية ولو ساهياً ما عليه سجود سهو؛ لأن هذا أمر مشروع.

    1.   

    حكم طلب قراءة الفاتحة عقب الفريضة بنية الشفاء

    السؤال: يقول السائل: ما حكم من يقول بعد الصلاة: الفاتحة بنية الشفاء لطالب الشفاء؟

    الجواب: هذا بدعة لا أصل له، .. هذا بدعة، وإنما المشروع يقرأ على المريض إذا قرأ عليه الفاتحة أو غيرها لا بأس، أما يقول: الفاتحة وبس هذا بدعة.

    1.   

    الحكم على حديث: (لو لم تذنبوا ...) ومعناه

    السؤال: ما صحة هذا الحديث يقول السائل يا سماحة الشيخ الذي ما معناه: (إذا لم تخطئوا أو تذنبوا ليأتين الله بقوم يخطئون فيتوبون)؟ وما تفسير ذلك؟ وماذا يستفاد من هذا الحديث؟

    الجواب: ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لو لم تذنبوا لذهب الله بكم وجاء بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر لهم) هذا من رحمته وجوده أنه جل وعلا قدر على عباده وجود الخطايا ثم يتوب عليهم سبحانه إذا تابوا إليه.

    فلا ينبغي للعبد أن يقنط معناه: لا تقنط ولا تيئس بل بادر بالتوبة كما قال تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا [الزمر:53] يعني: للتائبين، فهو قدر الذنوب وقدر المغفرة سبحانه وتعالى.

    فلا ينبغي للعبد أن ييئس، بل ينبغي له البدار بالتوبة والاستغفار وحسن الظن بالله ولو فعل ما فعل من الذنوب، لكن عليه أن يجتهد في المحافظة والحذر والله يتوب على من تاب جل وعلا.

    1.   

    حكم صلاة الاستخارة ومتى تشرع

    السؤال: هل صلاة الاستخارة واجبة في كل شيء أم تترك في بعض الأحيان؟ وما حكم من يصلي صلاة الاستخارة في كل يوم إذا عزم على أمر معين؟

    الجواب: صلاة الاستخارة مستحبة عند الحاجة إليها، مستحبة عند الحاجة إليها، إذا هم بأمر وأشكل عليه هل هو رشد أم لا كزواج بفلانة أو سفر إلى فلان استخار ربه، فلا يفعلها إلا عند الحاجة.

    1.   

    حكم الالتزام بأدعية القرآن فقط

    السؤال: هذا السائل: أحمد عبد الله يقول: إنسان يلتزم بأدعية القرآن ويترك بعض الأدعية، هل له ذلك؟

    الجواب: لا ما هو بمشروع، يدعو بما تيسر من الدعاء بأدعية القرآن وغير القرآن يدعو بما تيسر وما دعت له الحاجة، ولو كان من غير أدعية القرآن، الله جل وعلا شرع لنا الدعاء في كل حاجاتنا، فإذا دعا باللهم يسر لي زوجةً صالحة أو اللهم يسر لي مسكناً صالحاً كل ذلك طيب.

    1.   

    ما يلزم من عليه عدة نذور يريد التكفير عنها

    السؤال: شخص عليه مجموعة من النذور يا فضيلة الشيخ! ويقول: أريد أن أكفر عن هذه النذور، هل يلزمه التكفير؟

    الجواب: إذا نذر أن يتصدق بكذا يلزمه، (من نذر أن يطيع الله فليطعه)، إذا نذر حج يلزمه مع الاستطاعة، نذر أن يعتمر كذلك ما عليه شيء إذا كان نذر طاعة، النبي عليه السلام يقول: (من نذر أن يطيع الله فليطعه).

    فعليه أن ينفذ حسب طاقته.

    المقدم: شكر الله لكم يا سماحة الشيخ! وبارك الله فيكم وفي علمكم ونفع بكم المسلمين.

    أيها الإخوة المستمعون الكرام! أجاب عن أسئلتكم سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    في ختام هذا اللقاء: نشكر سماحة الشيخ على تفضله بإجابة السادة المستمعين.

    وفي الختام تقبلوا تحيات الزملاء من الإذاعة الخارجية فهد العثمان ومن هندسة الصوت سعد عبد العزيز خميس ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.