إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (594)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم ختم القرآن في كل شهر

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على قائد الغر المحجلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أيها الإخوة والأخوات! السلام وعليكم ورحمة الله وبركاته، وأهلاً ومرحباً بحضراتكم إلى لقاء طيب مبارك من برنامج (نور على الدرب)، ضيف اللقاء هو سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء.

    مع مطلع هذا اللقاء نرحب بسماحة الشيخ، فأهلاً ومرحباً يا سماحة الشيخ.

    الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.

    ====

    السؤال: هذه الأخت السائلة أختكم في الله هيلة المرشد تقول: سماحة الشيخ! عندي مجموعة من الأسئلة وأود الاستفسار منها: هل ختمي القرآن الكريم مرةً في كل شهر يعد بدعة في الدين، علماً بأنني لست ملتزمة بذلك؟

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    فختم القرآن في كل شهر أمر مطلوب مشروع، النبي صلى الله عليه وسلم أمر به عبد الله بن عمرو كان يختمه كل يوم فقال له: يختمه في كل شهر، يقرأه في كل شهر، فإذا رتب الرجل أو المرأة ختم القرآن في كل شهر، فهو حسن ومشروع، أمر به النبي عليه الصلاة والسلام وإن ختمه في أقل أو في أكثر فلا حرج، لكن الأفضل ألا ينزل عن سبع، إذا كان عنده اجتهاد وأحب أن يختم في سبع فلا بأس.

    1.   

    التفريق بين البدعة والاجتهاد في العبادة

    السؤال: الأخت تقول: سماحة الشيخ! كيف نفرق بين البدعة والاجتهاد في العبادة، (من سن سنةً حسنةً فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة)، أو كما قال صلى الله عليه وسلم؟

    الجواب: البدعة هي إحداث شيء في الدين ما شرعه الله كما قال صلى الله عليه وسلم: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)، وقال عليه الصلاة والسلام: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)، هذه البدعة، أما الاجتهاد في العبادة والحرص على إكمالها وإتمامها هذا ما هو ببدعة، الاجتهاد في إكمال الصلاة في إكمال الصيام في التحرز مما ينقص من ثواب الصلاة والصيام هذا ليس ببدعة، وأما قوله صلى الله عليه وسلم: (من سن في الإسلام سنة حسنة)، يعني: أحياها وأظهرها للناس، ما هو معناها: ابتدع، معناها أحيا السنة وبينها للناس.

    1.   

    حكم إخراج الصدقات والهدايا بنية تكفير الذنوب

    السؤال: من أسئلة السائلة هيلة المرشد من القصيم تقول: يا سماحة الشيخ حفظكم الله، هل تكفر الذنوب بالهدايا والأعطيات للفقراء والمحتاجين وذوي القرابة والأصدقاء؟

    الجواب: الصدقات تطفئ الخطيئـة كما قال صلى الله عليه وسلم: (الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار)، الصدقات ثوابها عظيم وأجرها كبير، وهي من أسباب تكفير الخطايا وحط السيئات.

    أما الهدايا فيها تفصيل، الهدايا إذا أهداها لقريبه لصلة الرحم هذه من أسباب تكفير السيئات، صلة الرحم عمل صالح، أما إذا أهداها لشيء آخر؛ لمجاملة أو لطلب مكافأة، هذا لم يقصد بها عملاً صالحاً.

    أما إذا أهداها لقريبه أو لأرحامه أو لفقير تسمى صدقة، وللقريب تسمى صلة، صلة رحم يؤجر عليها.

    1.   

    الحكمة من قضاء الحائض لصلاة الظهر إذا طهرت قبل المغرب

    السؤال: نعم يا سماحة الشيخ، تقول الأخت: ما السر في كون الحائض إذا طهرت قبل المغرب تقضي صلاة الظهر مع أن وقتها قد خرج؟

    الجواب: لأن العصر يستمر وقتها إلى غروب الشمس، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من أدرك ركعةً من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر، ومن أدرك ركعة من الصبح قبل أن تطلع الشمس فقد أدرك الصبح)، فإذا طهرت في آخر النهار أفتى بعض الصحابة بذلك أنها تصلي الظهر والعصر جميعاً؛ لأنها أدركت بعض الوقت فأشبهت المريض، تصلي الظهر والعصر جميعاً، إذا كان طهرها قبل العصر قبل غروب الشمس بركعة فأكثر، وهكذا إذا طهرت قبل طلوع الشمس بقليل بركعة تصلي الفجر، ولو طهرت قبل طلوع الفجر في آخر الليل تصلي المغرب والعشاء. نعم.

    المقدم: أحسن إليك يا شيخ.

    1.   

    حكم الفصل بين طواف العمرة وسعيها

    السؤال: تقول السائلة: هل يجوز الفصل بين طواف العمرة وإكمال واجباتها، كالخروج إلى الفندق مثلاً -وهو بجوار الحرم- للضرورة كالنوم والأكل؟

    الجواب: لا بأس، لا بأس بتأخير السعي مثلاً طاف اليوم وسعى غداً، أو طاف في أول النهار وسعى في آخر النهار، لا حرج في ذلك.

    1.   

    حكم إضافة الترحم على النبي في الصلاة عليه

    السؤال: أخونا المستمع الأنصاري بن أحمد من المنطقة الشرقية يقول: سؤالي سماحة الشيخ عن هذه الصيغة في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم هل هذا صحيح بهذه الصيغة الآتية: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وارحم محمداً وآل محمد، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما صليت ورحمت وباركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، نقرأ هذا في التشهد الأخير، فهل هذا صحيح؟

    الجواب: المحفوظ في الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لما سألوه عن الصلاة: كيف نصلي عليك؟ قال: (قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد)، وفي بعض الألفاظ: (اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته، كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد)، وفي بعضها: (اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد)، هذه الصفة المضبوطة المحفوظة عن النبي صلى الله عليه وسلم والثابتة عنه، أما زيادة الرحمة فلا أعلم لها أصلاً، ومعنى الصلاة من الله على عبده: ثناؤه عليه في الملأ الأعلى، وقال بعضهم: معناها الرحمة، والصواب أن معنى الصلاة من الله ثناؤه على عبده في الملأ الأعلى، ومن ثنائه عليه رحمته إياه وإحسانه إليه.

    1.   

    حكم قراءة الأذكار بعد صلاة النوافل

    السؤال: يقول هذا السائل: يا سماحة الشيخ حفظكم الله! هل يجوز قراءة الأذكار المشروعة بعد الفراغ من الصلاة، أي: بعد الراتبة، وليس بعد الفريضة مباشرة؟

    الجواب: لا. السنة أن يأتي بالأذكار الشرعية بعد الفريضة، ثم الراتبة بعد ذلك، النبي كان يفعلها إذا سلم عليه الصلاة والسلام، هذا هو المشروع. نعم.

    1.   

    حكم قضاء ما فات من الصلوات

    السؤال: يقول يا سماحة الشيخ هذا السائل: بدأت الصلاة وعمري سبعة عشر عاماً، فهل علي قضاء ما فاتني من صلوات؟

    الجواب: ليس عليك القضاء وعليك التوبة، التوبة مما سلف من التقصير؛ لأن الواجب عليك بعد إكمال خمس عشرة سنة بعد البلوغ يجب عليك أن تصلي، وهكذا الجارية المرأة، والمرأة تزيد أمراً رابعاً وهو الحيض، فإذا تركت الصلاة بعد البلوغ؛ فعليك التوبة إلى الله من ذلك وليس عليك قضاء؛ لأن ترك الصلاة كفر، فالواجب التوبة من ذلك نسأل الله العافية.

    1.   

    حكم التلفظ بالنية للصلاة

    السؤال: يقول السائل: يا سماحة الشيخ! هل يجوز التلفظ بالنية للصلاة، وإن لم تكن كذلك فكيف تكون؟

    الجواب: النية تكون بالقلب، ينوي بـقلبه الظهر العصر المغرب، ولا يشرع التلفظ بالنية، لا يقول: نويت أن أصلي كذا، لا يجوز هذا هذا بدعة، ولكن بقلبه ينوي بقلبه الظهر العصر المغرب سنة الضحى سنة الراتبة الوتر بالنية بالقلب، الأعمال بالنيات، ومحلها القلب.

    المقدم: حفظكم الله.

    1.   

    حكم تقبيل المصحف

    السؤال: يقول السائل: يا سماحة الشيخ عندما أريد أن أقرأ القرآن فإني أقوم بتقبيله، هل ورد في ذلك شيء؟

    الجواب: لا أصل لذلك، ترك هذا أولى، يروى عن عكرمة بن أبي جهل أنه كان يقبل المصحف لكن لا أعلم صحته عنه، فالأولى ترك ذلك.

    المقدم: حفظكم الله يا سماحة الشيخ.

    1.   

    حكم دعاء القنوت الدائم في صلاة الفجر

    السؤال: من أسئلة هذا السائل يقول: الدعاء بعد الركوع في الركعة الثانية من صلاة الفجر الدعاء بدعاء القنوت هل هو وارد؟

    الجواب: ورد في النوازل عند الحاجة عند وجود النوازل إذا نزل بالمسلمين عدو، كان النبي صلى الله عليه وسلم يقنت بعد الركوع الأخير في الفجر، وقنت في الصلوات الأخرى يدعو على الكفار، أما القنوت الدائم في الفجر لا هذا ما هو بصحيح ما هو بمشروع.

    المقدم: حفظكم الله.

    1.   

    حكم من أدرك الإمام في التشهد الأخير

    السؤال: هذا أخوكم في الله خالد حسين من فلسطين غزة ويقول بأني من متابعي هذا البرنامج أرجو عرض رسالتي على سماحة الشيخ، يقول يا سماحة الشيخ: إذا دخل مجموعة من المصلين والإمام في التشهد الأخير ما هو التصرف الصحيح في ذلك؟

    الجواب: الأمر في هذا واسع، إن صلوا وحدهم فلا بأس، وإن صلوا مع الإمام فلا بأس، لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: (فما أدركتم فصلوا)، هذا يعم إدراك التشهد، وإن صلوا وحدهم جماعةً فلا حرج إن شاء الله، الأمر في هذا واسع إن شاء الله.

    1.   

    حكم ما يقال عند سماع قوله تعالى: (أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى)

    السؤال: يقول السائل: قال الله تعالى: أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى [القيامة:40]، وفي آية أخرى: أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ [التين:8]، والآيات المتشابهة في ذلك، هل يوجد ذكر أو قول معين عند سماعها، سواء كان في الصلاة أو في خارجها؟

    الجواب: نعم ثبت أن يقال عند أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى [القيامة:40]: بلى سبحانك، فبلى هذا ثبت في آخر القيامة سبحانك فبلى، أما في التين والزيتون فلم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهكذا في المرسلات لم يثبت، لكن ثبت في القيامة عند قوله: أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى [القيامة:40]، يقول: سبحانك فبلى.

    1.   

    حكم إخراج أضحية واحدة على أهل البيت الواحد

    السؤال: يقول السائل من فلسطين السائل خالد حسين : بالنسبة يا سماحة الشيخ أنا أعيش مع إخواني ووالدي في منزل واحد، ويسكن معنا أخ لي متزوج وله أولاد، وسؤالي: هل الأضحية -أي: أضحية الوالد- تجزي عنا جميعاً، أم يجب على أخي المتزوج أضحية أخرى؟

    الجواب: السنة تكفي الأضحية الواحدة من والدك؛ لأنكم في بيت واحد، فإذا ضحى والدك عنكم جميعاً كفت والحمد لله، وهي سنة ما هي بواجبة سنة مؤكدة، فإذا ذبح والدك الضحية أجزأت عنكم جميعاً أنتم وعن أخيك المتزوج أيضاً والحمد لله، كان الرسول يضحي بشاة واحدة عنه وعن أهل بيته.

    1.   

    كيفية تشهد المصلي المسبوق في تشهده الأخير

    السؤال: يقول: يا سماحة الشيخ حفظكم الله! بالنسبة للمصلي المسبوق في تشهده الأخير، هل يذكر النصف الأول من التشهد أم كله؟ وإذا كان نصف التشهد فماذا عن الوقت الذي يسكت فيه حتى يسلم الإمام؟

    الجواب: يأتي بالتشهد وما معه تبعاً للإمام، ثم إذا سلم قام وقضى ما عليه، يأتي بالتشهد والصلاة على النبي والدعاء، ثم يقوم بعدما يسلم الإمام: (صلوا كما رأيتموني أصلي)، (إنما جعل الإمام ليؤتم به)،فهو يقرؤه تبعاً للإمام، وإن كان لا يجزئه لكن يقرؤه تبع الإمام مثل ما لو جاء وقد صلى ركعة، فيجلس معه في الركعة الثانية في التشهد الأول، وهو ليس في محل تشهد، هو ما صلى إلا ركعة، لكن يتابع الإمام، فالمقصود أن هذا متابعة الإمام والحمد لله.

    1.   

    حكم قراءة القرآن الكريم بأحكام التجويد في الصلاة السرية

    السؤال: من أسئلة هذا السائل يا سماحة الشيخ يقول: في الصلاة السرية يصعب علي تلاوة القرآن بالأحكام -أي: بأحكام التجويد- كما في الصلاة الجهرية، ما الحل؟ وهل أنا ملزم في ذلك؟

    الجواب: الأمر في هذا واسع، اتباع الأحكام التجويدية ما هو بلازم إنما هو مستحب، فلا بأس أن تقرأ بغير الأحكام التجويدية، إذا قرأته باللسان العربي الحمد لله.

    1.   

    ما يقال بين إقامة الصلاة وتكبيرة الإحرام

    السؤال: من أسئلته أيضاً يقول: هل هناك ذكر مشروع بعد إقامة الصلاة وقبل تكبيرة الإحرام؟

    الجواب: لا أعلم شيئاً في ذلك، لم يرد في هذا شيء فيما نعلم. نعم.

    1.   

    حكم من فاتته عدة صلوات وهو تحت التخدير

    السؤال: يقول: يا سماحة الشيخ ماذا يفعل المريض بالصلوات التي فاتته وهو في العملية الجراحية تحت التخدير؟

    الجواب: يقضيها، إذا رجع إليه عقله يقضيها، يقضيها مثل النائم.

    1.   

    حكم صلة بنات العم والعمة وبنات الخال والخالة

    السؤال: يقول هذا السائل: يا سماحة الشيخ بالنسبة لبنات العم والعمة وبنات الخال والخالة، هل هن من الرحم التي يجب صلتهن وكيف ذلك؟

    الجواب: نعم من الأرحام، أبناء الخال وأبناء الخالة، وبنات الخال وبنات الخالة، وأبناء العم وأبناء العمة، وبنات العم وبنات؛ كلهم من الأقارب، لكن الذي أقرب منهم أقرب، مثل ما قال صلى الله عليه وسلم لما سأله سائل قال: (يا رسول الله من أبر؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أباك، قال: ثم من؟ قال: الأقرب فالأقرب)، فإخوته وأولاده أقرب من أولاد الخال والخالة، والعم والعمة، وبعد الإخوة هو أبناء أولادهم الأعمام والعمات، والأخوال والخالات، ثم بعدهم أولادهم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (ثم الأقرب فالأقرب)، بما يتيسر بالتلفون وبالمال إذا كن فقيرات، بالمال والصلة والإحسان، الكل معروف.

    1.   

    حكم الإتيان بجميع أذكار الصباح والمساء

    السؤال: سماحة الشيخ! هل على المسلم أن يذكر جميع ما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم من أذكار الصباح والمساء، أم يجزئ شيء منها، وما هو أفضل الذكر؟

    الجواب: كلها مستحبة ما هي بلازمة، يأتي بما تيسر ما هو بلازم، يأتي من الأذكار الصباحية والمسائية ما تيسر له، وليست لازمة إنما هي مستحبة.

    1.   

    أفضل الأذكار

    السؤال: بالنسبة يا سماحة الشيخ يقول: ما هي أفضل الأذكار؟

    الجواب: يأتي بالأذكار الشرعية التي تسبح يقول: سبحان الله وبحمده صباح ومساء مائة مرة، ويقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير مائة مرة في كل يوم، جاءت به الأحاديث يقول صلى الله عليه وسلم: (من قال حين يصبح وحين يمسي: سبحان الله وبحمده مائة مرة غفرت خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر)، ويقول صلى الله عليه وسلم: (من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة؛ كتب الله له عدل عشر رقاب، وكتب الله له مائة حسنة، ومحا عنه مائة سيئة، وكان في حرز من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر من عمله)، فضل عظيم، فيستحب للمؤمن أن يأتي بها في اليوم دائماً دائماً مائة مرة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، في أول النهار أو في أثناء النهار حسب التيسير لكن إذا قالها في أول النهار يكون أفضل، تكون له عدل عشر رقاب يعتقها، وكتب الله له مائة حسنة، وتمحى عنه مائة سيئة، وكان في حرز من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، هذا فضل عظيم، أرجو من كل مسلم أن يحافظ عليها، ومن كل مسلمة المحافظة عليها، وهكذا سبحان الله وبحمده مائة مرة صباحاً، سبحان الله وبحمده مائة مرة مساءً، كل هذا مستحب، كذلك سبحان الله العظيم وبحمده عدد خلقه، سبحان الله رضا نفسه، سبحان الله زنة عرشه، سبحانه الله مداد كلماته، ثلاث مرات يكثر منها صباح ومساءً ثلاث مرات فقط، كل هذا فيه خير عظيم، وهكذا سبحان الله عدد ما خلق في السماء، سبحان الله عدد ما خلق في الأرض، سبحان الله عدد ما خلق بينهما، سبحان الله عدد ما هو خالق، والحمد لله مثل ذلك، ولا إله إلا الله مثل ذلك، والله أكبر مثل ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله مثل ذلك.

    1.   

    حكم من لا يؤمن بجميع الملائكة والمرسلين أو لا يحب بعضهم

    السؤال: أخونا السائل إبراهيم أبو حامد جزاه الله خيراً أرسل بمجموعة من الأسئلة يقول في العقيدة: سماحة الشيخ! هل يجب الإيمان بجميع الملائكة والمرسلين؟ وما حكم من لم يحب بعضهم؟

    الجواب: يجب على كل مؤمن أن يؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله، هذا من أصول الإيمان، لابد أن يؤمن بالملائكة وإن لم يعرف أسماءهم، يعني: يؤمن بمن سمي كجبرائيل وميكائيل وإسرافيل، ويؤمن بالجميع وإن لم يعرف أسماءهم، يؤمن بأن لله ملائكة أخبر عنهم سبحانه وتعالى في طاعته وتنفيذ أوامره، من جبرائيل وميكائيل وحملة العرش وغيرهم، ويؤمن بالرسل جميعاً وإن لم يعرف أسماءهم، يؤمن بأن الله أرسل رسل وأنهم بلغوا الرسالات، ومن سماه الله يؤمن به: كنوح وإبراهيم وموسى وعيسى وداود وسليمان، من سماه الله آمن به، و من لم يسم يؤمن بأن لله رسلاً وإن لم يعرف أسماءهم، كما يؤمن بخاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم، وأنه رسول الله إلى الجميع إلى جميع الثقلين، وأنه خاتم الأنبياء، لابد من الإيمان بهذا، من لم يؤمن بهذا فهو كافر نسأل الله العافية.

    1.   

    حكم التبرك بالصالحين وآثارهم

    السؤال: يقول السائل إبراهيم أبو حامد من أسئلته في العقيدة: ما حكم التبرك بالصالحين وآثارهم سماحة الشيخ؟

    الجواب: لا يجوز التبرك بالصالحين ولا بآثارهم، إنما هذا خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم، التبرك بآثاره وبعرقه وريقه ووضوئه هذا خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم، أما غيره لا، الصحابة لم يتبركوا بـالصديق ولا بـعمر ولا بـعثمان ولا بـعلي ؛ ولأنه من وسائل الشرك، فالواجب ترك ذلك والحذر منه.

    1.   

    الفرق بين التوسل المشروع والممنوع

    السؤال: من أسئلة هذا السائل يقول يا سماحة الشيخ: ما هو التوسل المشروع وغير المشروع؟

    الجواب: التوسل المشروع التوسل بأسماء الله وصفاته، والإيمان به وتوحيده والإخلاص له، هذا هو التوسل المشروع، قال الله تعالى: وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا [الأعراف:180] والتوسل بالأعمال الصالحة كما توسل في الغار ثلاثة: واحد توسل ببره لوالديه، والثاني توسل بعفته عن الزنا، والثالث توسل بأدائه الأمانة، فالتوسل بأسماء الله وصفاته وتوحيده والإيمان به والأعمال الصالحة، كله طيب، مثل: اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد، هذا توسل بالتوحيد، اللهم إني أسألك بإيماني بك وبمحبتي لك ومحبتي لرسلك، اللهم إني أسألك بحبي للصلاة، بمحافظتي على الصلاة وما أشبه ذلك.

    1.   

    حكم تعليق التمائم والرقى

    السؤال: يقول السائل: ما حكم الشرع في التمائم والرقى؟

    الجواب: التمائم لا تجوز، الحروز ما يجوز تعليق التمائم، والرسول صلى الله عليه وسلم نهى عنها قال: (من تعلق تميمةً فلا أتم الله له، من تعلق تميمةً فقد أشرك)، فلا يجوز تعليق التمائم؛ لا من الحديد ولا من غيره ولا من الرقى، أما كونه يرقى عليه ينفث عليه إذا كان مريضاً ينفث عليه، لا بأس رقية شرعية، أما كونه يكتب كتاباً ويعلقه عليه، أو معضد يعلقه عليه، أو حديدة يعلقها عليه، كل هذا لا يجوز؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن هذا قال: (من تعلق تميمةً فلا أتم الله له، ومن تعلق ودعة فلا ودع الله له).

    1.   

    حكم الحلف بالقرآن

    السؤال: من أسئلة هذا السائل يقول: يا سماحة الشيخ! ما حكم الحلف بالقرآن؟

    الجواب: القرآن كلام الله الحلف به لا بأس به، وكلام الله والقرآن ما فعلت كذا، القرآن كلام الله، كما يقول: والله أو وبالله أو وعلم الله أو ورحمة الله، أي: يقصد وصفه بالرحمة سبحانه، أو وكلام الله، كل ذلك لا بأس به، الحلف بالله وبصفاته.

    1.   

    وضعية أصابع اليدين والرجلين عند السجود

    السؤال: سماحة الشيخ حفظكم الله، هذا سائل يقول: في حديث ما معناه بأنه عند السجود كان يفتح بين أصابع رجليه، ما معنى الفتح وكيفيته، وكذلك عند التشهد الأخير؟

    الجواب: يعتمد على بطون أصابع رجليه مفتوحتان، يعتمد على أصابع رجليه حين السجود، ويعتمد على كفيه حين السجود كذلك، فالأصابع في الكفين مقبوضة إذا لصق بعضها ببعض ماداً لها، أما الرجلين يعتمد على بطون أصابعها وهو موقف لها، ويعتمد على بطون الأصابع. نعم.

    1.   

    حكم طواف القدوم

    السؤال: هل طواف القدوم واجب أم سنة؟ وهل هناك دليل على أن الحاج الواقف بعرفة ليس عليه صيام في ذلك اليوم؟

    الجواب: طواف القدوم سنة، النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم طاف ثم سعى، فلو أن إنساناً جاء مصيف وقصد مكة قصد الحج قصد عرفة ولا طاف القدوم؛ فلا حرج يطوف بعدين، لكن لو قدم قبل ذلك قصد الكعبة وطاف وسعى، ثم توجه إلى عرفة يكون هذا أفضل، وإن كان عنده سعة، طاف وسعى وقصر وحل جعلها عمرة، ثم يحرم بالحج يوم الثامن يكون متمتعاً هذا أفضل أيضاً.

    المقدم: هل هناك دليل على أن الحاج الواقف بعرفة ليس عليه صيام في ذلك اليوم؟

    الجواب: نعم الواقف بعرفة لا يصوم، النبي وقف مفطراً عليه الصلاة والسلام، و(نهى عن صوم عرفة بعرفة)، فالحاج لا يصوم يوم عرفة، إنما يصوم غير الحاج، وإذا كان عليه صيام يصوم قبل عرفة أو بعد عرفة.

    1.   

    حكم الصلاة في الطائرة

    السؤال: من أسئلته سماحة الشيخ يقول: هل تجوز الصلاة في الطائرة؟

    الجواب: إذا دعت الحاجة إليها أو نافلة، أما الفريضة إذا تيسر أنه يصلي قبل أو بعد؛ فهو الأحوط حتى يصلي قائماً.

    أما إذا دعت الحاجة إلى ذلك بأن صار السفر طويلاً يصلي على حسب حاله ولو الفريضة، لكن يصلي إلى القبلة يدور مع القبلة حيث دارت، ولو صلى جالساً فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، لكن إذا تيسر له في الطائرة أن يصلي قائماً ويركع ويسجد؛ وجب عليه ذلك، ويدور مع الطائرة في الفريضة خاصة، أما النافلة لا بأس أن يصلي قاعداً ويصلي لجهة سيره، كما كان النبي يفعل صلى الله عليه وسلم على ناقته يصلي إلى جهة سيره في النافلة.

    1.   

    كيفية صلاة الخوف عند اشتداد القتال

    السؤال: في ختام أسئلة هذا السائل يقول: يا سماحة الشيخ! أرجو من سماحتكم أن تبينوا لي كيفية صلاة الخوف في القتال وعند اشتداد القتال؟

    الجواب: راجعها في بلوغ المرام وعمدة الحديث، موضحة في كتب الحديث كالمنتقى وبلوغ المرام وعمدة الحديث، ذكر فيها أحاديث صلاة الخوف، وهي أنواع إذا راجعتها عرفتها إن شاء الله.

    1.   

    من طافت وسعت وقصرت شعرها وهي حائض

    السؤال: (س. س. س) هذا السائل رمز لاسمه من مكة المكرمة، السائلة (س. س. س) تقول: ذهبت امرأة لتأدية مناسك العمرة، وطافت بالبيت وسعت وقصرت شعرها وهي حائض، ما الحكم؟ وماذا عليها مأجورين؟

    الجواب: عليها أن تعيد الطواف إذا طافت وهي حائض عليها أن تعيد، أما السعي يجزي، فعليها أن تعيد الطواف، وتعيد التقصير، تقصر من رأسها بعد الطواف، والسعي يكفيها، يعني الطواف من الحائض غير صحيح لابد من الطهارة، فعليها أن ترجع إلى مكة وليس لزوجها قربانها حتى تطوف إذا كان لها زوج، ترجع وتطوف والحمد لله، ثم تـفضي إلى تقصير من جميع رأسها وتمت عمرتها، فإن كان زوجها قد وطئها؛ فعليها فدية ذبيحة تذبح في مكة للفقراء، وعليها أن تكمل العمرة وتأتي بعمرة جديدة من الميقات بدل العمرة التي أفسدتها بالجماع، تطوف لعمرتها السابقة، وتقصر، ثم تأتي بعمرة جديدة إذا كان قد جامعها الزوج، وعليها ذبيحة تذبح في مكة للفقراء.

    1.   

    حكم الزواج ممن رضع من الأم رضعة واحدة

    السؤال: السائلة (س. س. س) من مكة المكرمة تذكر بأنها فتاة تقدم لخطبتها شاب، وعقد عليها ولم يدخل بها، تقول: أي: لم نتزوج، مع العلم بأنه رضع مع أخي الأكبر مني بست سنوات، ويقولون: بأن أمي قد أرضعت هذا الرجل رضعة واحدة والله أعلم، فما الحكم في ذلك مأجورين؟

    الجواب: راجعوا المحكمة، لا يقربك حتى تراجعوا المحكمة، حتى تنظر المحكمة في الرضاع، راجعوا المحكمة عندكم حتى تنظر في الرضاع.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ ..))

    السؤال: أختكم فاطمة العتيبي تقول من عفيف، تقول: أرجو من سماحة الشيخ حفظه الله أن يفسر هذه الآية الكريمة من سورة النور في قوله تعالى: وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ .. [النور:31].. إلى آخر الآية؟

    الجواب: هذه واضحة، على المؤمنة أن تغض بصرها عند الرجال إلا عند الحاجة في الطريق، لا تمد بصرها للشهوة، أما عند النظر للحاجة للطريق فلا بأس، ومع حفظ الفروج: وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ [النور:31] البعولة: الأزواج، أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ.. [النور:31].. إلى آخر الآية، لا تبدي وجهها وقدميها ويديها إلا للزوج، أو من ذكروا في الآية الكريمة، والآية واضحة والحمد لله.

    1.   

    حكم الاكتفاء بالاستغفار بعد الحلف واليمين

    السؤال: إذا حلف الإنسان ثم استغفر من بعد حلفه، هل استغفاره صحيح؟ وهل يجب عليه صيام ثلاثة أيام؟

    الجواب: إذا حلف عليه ينفذ، فإن لم ينفذ عليه كفارة إذا قال: والله لا أكلم فلان، فالاستغفار بعد هذا ما يرفع اليمين، إذا كلمه عليه كفارة اليمين، أو قال: والله ما أسافر اليوم، ثم سافر؛ عليه كفارة يمين، والذي يقول: أستغفر الله ما يكفي، عليه الكفارة، أو قال: والله ما آكل طعام فلان، ثم أكل طعامه؛ عليه كفارة يمين.

    1.   

    حكم الصلاة بدون خشوع فيها

    السؤال: نختم هذا اللقاء سماحة الشيخ بسؤال السائل (س. ف. ر) يقول: هل تبطل الصلاة يا سماحة الشيخ إذا كانت بدون خشوع؟ وكيف يكون الخشوع في الصلاة؟

    الجواب: إذا كانت بغير طمأنينة بطلت، أما كمال الخشوع ما هو بشرط، لكن لابد من الطمأنينة في ركوعه وسجوده وبين السجدتين وبعد الركوع، فإذا اطمأن صحت، ولو كان الخشوع ما هو بكامل؛ لأن الله قال: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون:1-2]، كمال الخشوع من كمال الصلاة، لكن إذا اطمأن في ركوعه وسجوده وبين السجدتين وبعد الركوع؛ صحت صلاته، وإن كان لم يأت بالخشوع الكامل الكثير. نعم.

    المقدم: شكر الله لكم يا سماحة الشيخ، وبارك الله فيكم وفي علمكم ونفع بكم المسلمين.

    أيها الإخوة المستمعون الكرام! أجاب عن أسئلتكم سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز، المفتي العام للمملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء.

    في ختام هذا اللقاء نشكر سماحة الشيخ على تفضله بإجابة السادة المستمعين، وفي الختام تقبلوا تحيات الزملاء من الإذاعة الخارجية فهد العثمان ، ومن هندسة الصوت سعد عبد العزيز خميس ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.