إسلام ويب

الصوتيات

  1. الصوتيات
  2. محاضرات مفرغة
  3. عبد الرحمن السديس
  4. محبة الرسول صلى الله عليه وسلم

محبة الرسول صلى الله عليه وسلمللشيخ : عبد الرحمن السديس

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن محبة الرسول صلى الله عليه وسلم لهي من أوثق عرى الإيمان، وحبه صلى الله عليه وسلم ليس بالتغني بشمائله والتمدح بفضائله، وإقامة الأفراح والحفلات عند ذكرى مولده، وإنما باتباعه صلى الله عليه وسلم في جميع أفعاله وأقواله والحذر من مخالفته.

    1.   

    الحذر من مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وإن اجتمع الناس كلهم لهدايته، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، كتب الرحمة للمتقين الذين يتبعون الرسول النبي الأمي، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله هادياً ومبشراً ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، وبلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده حتى أنقذ الله به البشرية من الجهالات والضلالات، وأخرجهم به إلى النور بعد الظلمات والخرافات، فصلوات الله وسلامه ورحمته وبركاته عليه وعلى آله وصحبه المتبعين لنهجه، المقتدين بسنته، وعلى من سار على نهجهم واقتفى واقتصر على طريقتهم إلى يوم الدين.

    أما بعــد:

    إخوة الإسلام في بلد الله الحرام، أيها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها: أوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل واتباع سنة نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم، ومعرفة سيرته في كل أمر من أموركم، وفي كل وقت وفي كل زمان من أزمانكم، فالله سبحانه وتعالى قد أمرنا بذلك، ولم يعين له وقتاً، ولم يحدد له زمناً، ولم يخصص له مناسبة: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً [الأحزاب:21].

    وقد أمر سبحانه باتباع رسوله صلى الله عليه وسلم وجعل هذا الاتباع سبيلاً للهداية، ووسيلة لنيل حبه، وتحقيق رضاه، وحصول غفرانه، وحذر سبحانه من الإساءة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في حياته، أو الإساءة إلى سنته بعد وفاته بتقديم غيرها عليها، أو بمخالفتها والخروج على توجيهاتها بالنقص منها أو الزيادة عليها، فيقول سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ [الحجرات:1] إلى قوله تعالى في الآية بعدها: أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ [الحجرات:2].

    وجعل الخروج ولو مرة واحدة عن حد اتباع الرسول والتسليم له ضلالاً مبيناً وانحرافاً لا شك فيه، بل يؤدي إلى عدم الإيمان والعياذ بالله، فيقول سبحانه: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً [الأحزاب:36] ويقول: فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً [النساء:65].

    أخرج البخاري رحمه الله في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى. قيل: ومن يأبى يا رسول الله؟ قال: من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى ) وما أكثر الذين يتمنون الجنة بأقوالهم ويأبونها بأفعالهم.

    الحذر من الغلو في الرسول صلى الله عليه وسلم

    إخوة الإسلام: إن واجب المسلمين أن يعرفوا قدر رسولهم صلى الله عليه وسلم بدون غلوٍ فيه وإطراء له، وبدون تقصير في حقه وتفريط في محبته، فهو عليه الصلاة والسلام عبد من عباد الله، ورسول من رسل الله، وله من المزايا والخصال ما يفوق بها كل البشر، ولكنه مع ذلك لم يخرج عن حدود البشرية والعبودية لله رب العالمين، كما أخبر الله عنه في غير ما آية من كتابه الكريم، فهو عليه الصلاة والسلام ليس إلهاً فيعبد، ولا رباً فيقصد، كما ضل في ذلك كثير من الجهلة؛ الذين صرفوا بعض أنواع العبادة وبعض خصائص الألوهية والربوبية له، وجعلوها للرسول عليه الصلاة والسلام، فسألوه من دون الله، واستغاثوا به، ودعوه عند الكروب والمصائب، وجعلوه علاماً للغيوب، مفرجاً للكروب، معيناً في الخطوب، وكفى بذلك غلواً وشركاً والعياذ بالله.

    يقول صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه البخاري رحمه الله عن عمر رضي الله عنه: {لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أنا عبد فقولوا: عبد الله ورسوله }.

    حقيقة محبته صلى الله عليه وسلم

    أما محبته عليه الصلاة والسلام فتفوق كل محبة، وتربو على حب النفس والمال والولد، أخرج الشيخان عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين } ومحبته الحقيقية تقتضي اتباع سنته والوقوف عند نهجه، وقد ضل في هذا كثير من الناس حيث ظنوا جهلاً وضلالاً أن محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم تقتصر على التغني بشمائله والتمدح بفضائله، وإقامة الأفراح والحفلات عند ذكرى مولده، ونحو ذلك في أوقات معينة، ومناسبات محددة، ورموا من لم يفعل ذلك ببغضه لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ويكفي عملهم هذا انتقاصاً لرسول الله عليه الصلاة والسلام، حيث ذكروه في وقت ضئيل ونسوه في أوقات كثيرة، وذلك إفكهم وما كانوا يفترون.

    وليت المسلمين اليوم يستفيدون من مرور هذه المناسبات المجيدة، فيصححوا مسارهم على نهج من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ويقلعوا عما هم فيه من معاصٍ وبدع، ويستلهموا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيرته، ويجتمعوا عليها فتأتلف قلوبهم فيعملوا بها طيلة حياتهم، كما جرى على ذلك عمل السلف الصالح بخلاف ما عليه أهل البدع اليوم.

    1.   

    غربة السنة بين أهل الإسلام

    أمة الإسلام: وفي هذا الزمن الذي اشتدت فيه غربة الإسلام في بلاد الإسلام، وحتى عند أهل الإسلام، وأخذت السنة تطمس معالمها، وتُطارد في بقاع كثيرة، وينتقص أهلها في كل مكان، ويحلُّ محلها الضلالة والبدع والمعاصي والفسوق، ومع ذلك فعلى المسلم المبتغي لثواب الله الخائف من عذاب الله أن يتمسك بالسنة ولو تركها الناس، ويُغليها ولو أرخصوها، ويعزها ولو أهانوها، فإن ذلك سبيل المؤمنين الصالحين.

    ومخالفة السنة تؤدي إلى الفتنة والعذاب الأليم في الدنيا والآخرة، وإذا كانت هذه نتيجة مخالفة سنته فكيف نرجو لأمتنا الإسلامية اليوم خروجاً من فتنة، أو نجاة من عذاب، وهي في الجملة قد خالفت أوامر الله ورسوله، فلا تكاد تلتقي مع السنة إلا في القليل، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    ومن تأمل حياة المسلمين اليوم وجد هذا حقيقة ناصعة لا مبالغة فيها، فقد تساهل كثير من الناس في تعاليم الدين الحنيف، وعطلوا أحكام الإسلام وتعاليمه، وساروا مع أعداء الإسلام شبراً بشبر وذراعاً بذراع.

    أليست الأمة الإسلامية اليوم قد تخاذلت وتخالفت وتساهلت في تحقيق العقيدة الصحيحة؟

    أليست البدع والضلالات قد انتشرت بينهم من غير نكير؟

    أليس الفساد والانحراف قد بدا وظهر في شباب الأمة ونسائها؟

    أليست كبائر الذنوب والمعاصي الجالبة لسخط الله ومقته منتشرة بين ظهرانيها اليوم؟

    أليس شباب المسلمين اليوم قد ضل أكثرهم عن سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم وشُغلوا واشتغلوا بتافه القول ورديء الأعمال، وأصبح ولاؤهم لغير الله، وأصبحت اهتماماتهم مخالفة لكتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام؟

    أليس قد انتشر بين نساء المسلمين اليوم ما يخالف سنة المصطفى الأمين من التبرج والسفور والاختلاط، وما يورث الفتنة، ويهدم الفضيلة، ويقضي على العفة والحياء؟

    أليس هذا كله وأكثر منه موجوداً بين المسلمين اليوم؟

    فاتقوا الله عباد الله: من للسنة المطهرة اليوم؟! يدافع عنها، ويتمسك بها، ويتبع أوامرها، ويجتنب نواهيها، إن لم تكونوا أنتم يا أمة الإسلام، ويا أتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم خير من يقوم بذلك.

    من للبدع والمعاصي التي اشرأبت بأعناقها؟! من لها يقضي عليها ويخالفها، ويحذر منها، ويهجر أهلها ويبغضهم؟! إن لم تكونوا أنتم -يا أمة الإسلام- خير من يقوم بذلك.

    نسأل الله تعالى أن يوفقنا لاتباع السنة، والبعد عن البدعة والمعصية، وأن يجنب المسلمين في كل مكان الشرور والأخطار، وأن يعيدهم إليه عوداً حميداً إنه على كل شيء قدير.

    أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم، وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ.

    1.   

    أعظم حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا

    الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون، أحمده تعالى وأشكره، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه.

    أما بعــد:

    فيا عباد الله! اتقوا الله تعالى، واعلموا أن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة، واعلموا رحمكم الله أن حق نبيكم صلى الله عليه وسلم أعظم الحقوق بعد حق الله تعالى، فيجب عليكم الإيمان به صلى الله عليه وسلم، والرضا به نبياً، ومحبته والاقتداء به في أقواله وأفعاله، وفي عباداته ومعاملاته، وفي أخلاقه وآدابه، وفي مظهره ومخبره.

    كذا يجب عليكم النصيحة له صلى الله عليه وسلم، والعناية بسنته، والبحث عن هديه وسيرته، وجعل ذلك سارياً في قلوبكم وأجسادكم، وعدم الغفلة عنه طرفة عين، والحذر من تخصيص ذلك بوقت معين وزمن معين، فما هكذا عمل سلف الأمة رضي الله عنهم.

    كما أنَّ من أعظم حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم: كثرة الصلاة والسلام عليه بقلب حي يقظ يعي معنى هذه الجملة العظيمة، ويتبعها بالعمل الدءوب بسنته واتباع شرعه، وإلا فما قيمة الصلاة والسلام عليه إذا كانت تردد بعبارات جوفاء لا يعي صاحبها فحواها.

    وتجنبوا رحمكم الله الصلوات المبتدعة التي تصف رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء من خصائص الله كعلم الغيب، وجلب النفع، ودفع الضر، وتفريج الكروب، ونحو ذلك.

    يقول تعالى في محكم كتابه الكريم: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56].

    وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من صلى عليَّ صلاة صلَّى الله عليها بها عشراً ) رواه مسلم .

    وعن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة ) رواه الترمذي وقال: حديث حسن.

    اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، اللهم صلِّ وسلم عليه وعلى آله وصحبه، اللهم ارزقنا محبته، اللهم ارزقنا السير على سنته وإن رغب عنها أكثر الناس.

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، واحم حوزة الدين يا رب العالمين! واجعل هذا البلد آمنا مطمئناً وسائر بلاد المسلمين.

    اللهم احفظ على هذه البلاد عقيدتها من كل من أراد أن يدنسها، اللهم احفظ عليها إيمانها، واحفظ عليه أمنها، ومتع قادتها بالصحة والعافية، ووفقهم لتحقيق كتابك وسنة نبيك يا رب العالمين، اللهم وفق إمامنا لما تحبه وترضاه يا رب العالمين، اللهم ألهمه الرشاد والسداد يا رب العالمين، اللهم وفقه وإخوانه وسائر المسلمين لما تحب وترضى يا أكرم الأكرمين.

    اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، وألف بين قلوبهم، وأصلح ذات بينهم، وجنبهم الفواحش ما ظهر منها وما بطن، اللهم جنبهم الضلالات والبدع والخرافات يا رب العالمين!

    اللهم أصلح شباب المسلمين، اللهم ردهم إليك رداً جميلاً، اللهم أصلح نساءهم يا رب العالمين، اللهم مُنَّ علينا بما تحب وترضى، وبالعودة الصادقة إلى دينك القويم يا رب العالمين!

    اللهم انصر المجاهدين في سبيلك ووفقهم في كل مكان يا رب العالمين، اللهم وفقهم لتكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى يا رب العالمين!

    ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

    عباد الله: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ، فاذكروا الله يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون.