إسلام ويب

الصوتيات

  1. الصوتيات
  2. محاضرات مفرغة
  3. سلمان العودة
  4. شرح العمدة (الأمالي)
  5. شرح العمدة (الأمالي) - كتاب الصلاة - باب صلاة الخوف

شرح العمدة (الأمالي) - كتاب الصلاة - باب صلاة الخوفللشيخ : سلمان العودة

  •  التفريغ النصي الكامل
  • من رحمة الله تعالى بعباده وتيسيره عليهم أن خفف عنهم من بعض العبادات إذا اكتنف تلك العبادة مشقة وحرج، كما هي القاعدة الشرعية (أن المشقة تجلب التيسير)، ومن ذلك صلاة الخوف، فإن الخوف من دواعي الرخصة والتيسير؛ لأن الإنسان في حال الخوف لا يتمكن من فعل الصلاة على صفتها وهيئتها المعروفة، ولذلك رخص الله للخائف أن يصلي بهيئة وصفة تخصه وتتناسب مع حاله، وقد جاءت صلاة الخوف بصفات كثيرة؛ ليختار منها المسلم الخائف الصفة التي تتناسب مع حاله ووضعه.

    1.   

    التخفيف عن المكلفين بشرعية صلاة الخوف

    قال رحمه الله تعالى: [ باب صلاة الخوف ].

    والخوف أيضاً مما يستدعي الرخصة؛ لأن الإنسان في حال الخوف لا يكون على حال تمكن واستقرار، ولا يستطيع أن يوقع الصلاة بهيئتها وحالها، ولهذا رخص الله تعالى للخائف، وجاءت هذه الرخصة في كتابه عز وتعالى، فلهذا وضع العلماء باباً لصلاة الخوف وذكروا فيه ما ورد بشأنها، وقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في يوم الأحزاب أنه أخر الظهر والعصر فلم يصلهما إلا بعد غروب الشمس، وفي رواية: بعدما غاب الشفق، وقال: ( شغلونا عن الصلاة الوسطى ملأ الله بيوتهم وقبورهم ناراً )، وكذلك أصحابه رضي الله عنهم، وصح أن ذلك قبل أن تشرع صلاة الخوف، ثم شرع الله تعالى صلاة الخوف تخفيفاً للأمة، فصلاها النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه على أحوال مختلفة في الحضر وفي السفر.

    1.   

    مشروعية صلاة الخوف بصفاتها المتعددة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

    المسألة الثانية: قال: [وتجوز صلاة الخوف على كل صفة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم].

    وقد جاءت صفة صلاة الخوف من وجوه عدة، قال الإمام أحمد : صح ذلك من ستة أوجه أو سبعة أوجه، وفي رواية قال: صح ذلك من خمسة أوجه أو ستة أوجه، بل قال بعض أهل العلم -كما ذكر ذلك غير واحد-: إنه جمعت أوصاف صلاة الخوف فبلغت سبعة عشر وجهاً عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

    ولعل بعض هذه الأحوال يمكن أن ترجع إلى بعض، وبعضها أيضاً لا يصح به الإسناد، فينظر ما صح من صلاة الخوف وأوصافها فيجوز إيقاعها على تلك الصفة الصحيحة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

    1.   

    المختار من صفات صلاة الخوف عند الإمام أحمد وابن قدامة المقدسي

    الثالثة: قال: [والمختار منها] يعني: المختار عند الإمام أحمد وعند المؤلف رحمه الله تعالى: أن يجعلهم الإمام طائفتين: طائفة تحرس، والأخرى تصلي معه ركعة، فإذا قام إلى الثانية نوت مفارقته وأتمت صلاتها، وذهبت تحرس، وجاءت الأخرى فصلت معه الركعة الثانية، فإذا جلس للتشهد قامت فأتت بركعة أخرى وينتظر حتى تتشهد ثم يسلم بها، وهذه الصفة جاءت في حديث صالح بن خوات رضي الله عنه عمن صلى مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وفي رواية: عن أبيه، وهي الصلاة التي صلاها النبي عليه السلام في ذات الرقاع، وثبت إسنادها كما في الحديث المتفق عليه، واختارها جماعة من أهل العلم، وقال بعضهم: اشترطوا في هذه الصلاة أن يكون العدو في غير جهة القبلة، وظاهر شرط الإمام أحمد أن ذلك ليس بلازم.

    صفة هذه الصلاة:

    أن يقسم الإمام أصحابه إلى طائفتين، طائفة تقاتل العدو أو ترابط عليه، وطائفة تصلي مع الإمام، فيصلي بهم ركعة واحدة؛ لأنهم قد قصروا الصلاة، يصلي بهم ركعة، ثم يقوم الإمام إلى الركعة الثانية فينوي المأمومون مفارقة الإمام ويتمون لأنفسهم ويسلمون ويذهبون إلى الحراسة، فإذا أخذوا مصافهم في الحراسة جاءت الطائفة الثانية وصلت وراء الإمام وكبرت معه، فصلى بهم الركعة الباقية بالنسبة له، ثم جلس للتشهد بالنسبة له، أما هم فلا يجلسون بل يقومون فيأتون بالركعة المتبقية عليهم ثم يجلسون مع الإمام ويتشهدون ثم يسلم بهم، فتكون كل طائفة أدركت ركعة، والأولون أدركوا تكبيرة الإحرام والآخرون أدركوا السلام مع الإمام، هذه صفة.

    وهناك صفة أخرى: منها قوله تعالى: فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالًا أَوْ رُكْبَانًا [البقرة:239]، أن يصلي كل إنسان بمفرده راجلاً أو راكباً على أي حال مستقبل القبلة أو غير مستقبلها.

    ومن الصفات: ما ذكره الله تعالى أيضاً، قال تعالى: فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ [النساء:102]، فهذه صفة أيضاً، وقد فعلها النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ومعنى ذلك: أن يكون العدو في جهة القبلة، فطائفة تسجد، كلهم يصلون ويقفون ويركعون، فإذا جاء السجود سجدت الطائفة الأولى وثبتت الثانية، ثم إذا جاءت الركعة الثانية عكسوا الأمر، فسجدت الطائفة الثانية وثبتت الطائفة الأولى.

    ومن ذلك أيضاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بهم ركعتين ركعتين، فصلى بالطائفة الأولى ركعتين، ثم سلم، ثم جاءت الثانية فصلى بهم ركعتين ثم سلم أيضاً.

    ومن الصفات أيضاً: أنه صلى بكل طائفة ركعة ثم سلموا ولم يتموا، وقد جاء هذا أيضاً في حديث عن ابن عباس رضي الله عنه: ( صلاة الحضر أربع، وصلاة السفر ركعتان، وصلاة الخوف ركعة ) في حديث حذيفة رضي الله عنه وهو في مسلم : ( صلاة الحضر أربع، وصلاة السفر ركعتان، وصلاة الخوف ركعة )، وجاء هذا أيضاً عن جماعة من الصحابة كـأبي موسى وأبي هريرة وغيرهما رضي الله تعالى عنهم، أنهم يرون أنه إذا اشتد الخوف جاز له أن يقصر الصلاة الرباعية إلى ركعة واحدة في الخوف أخذاً بهذا الحديث، وحمله بعضهم على أنه ركعة ثم يتم ما بعدها، وظاهر الحديث يدل على أنه ركعة ليس معها شيء.

    1.   

    كيفية الصلاة عند اشتداد الخوف

    الرابعة: قال: [وإن اشتد الخوف صلوا رجالاً وركباناً إلى القبلة وإلى غيرها].

    لقوله تعالى: فَإِنْ خِفْتُمْ [البقرة:239]، يعني: خوفاً أكثر من ذلك فَرِجَالًا أَوْ رُكْبَانًا [البقرة:239]، وجاء في صحيح البخاري عن ابن عمر قال: (فإن كان خوف أكثر من ذلك صلوا قياماً وركباناً مستقبلي القبلة وغير مستقبليها)، وله أن يفعل في صلاة الخوف كل ما يحتاج إليه.

    قال: [ يومئون بالركوع والسجود ]، (يومئ) يعني: يومئ برأسه، بقدر طاقته، ويجعل السجود أخفض من الركوع كما هو معلوم في نظائر ذلك.

    1.   

    كيفية صلاة الخائف على نفسه

    الخامسة: قال: [وكذلك كل خائف على نفسه يصلي على حسب حاله].

    كل خائف على نفسه من عدو أو غيره يصلي على حسب حاله؛ لقوله تعالى: فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالًا أَوْ رُكْبَانًا [البقرة:239]، فدل ذلك على أن كل خوف يبيح للإنسان أن يترخص بهذه الرخص سواء كان مقيماً أو مسافراً، وسواء كان الخوف من عدو أو من سلطان أو من غيره، ويفعل كل ما يحتاج إلى فعله من هرب أو التفات أو انصراف عن القبلة أو تحرك أو قعود أو غير ذلك؛ لقوله تعالى: لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:286]، وليس عليه في جميع ذلك قضاء ولا إعادة؛ لأنه صلى بحسب وسعه وبقدر ما أمر، وقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ( إذا أمرتكم بأمر فائتوا منه ما استطعتم ).

    وينبغي أن يعلم أنه في حال القعود للمرض أو للخوف أيضاً.. إذا كان عليه مطلق القعود، فإن السنة في حقه أن يقعد متربعاً لما رواه النسائي وأحمد وغيرهما عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم: ( صلى متربعاً )، وقعود المتربع كما تقعدون الآن، هو كقعودكم الآن، هذا يسمى تربعاً، ويومئ بالركوع والسجود، أما الجلوس بين السجدتين فينبغي أن يكون كهيئته مفترشاً؛ لأن هذا هو الأصل.

    1.   

    الأسئلة

    حكم قصر صلاة العشاء للمسافر إذا ائتم بمقيم في صلاة التراويح

    السؤال: يقول: إذا كنت مسافراً في رمضان ثم دخلت المسجد لصلاة العشاء وكان الإمام يصلي التراويح، هل يدخل معه بنية القصر أو يجب عليّ الإتمام بعد سلامه؟

    الجواب: يجوز في هذه الحال أن تنوي القصر وتصلي معه ركعتين.

    حكم صلاة من أصابته نجاسة ولم يعلم إلا بعد انقضائها

    السؤال: إذا أحدث الإمام في الصلاة ولم يعلم إلا بعد الصلاة فعليه الإعادة، لكن لو كان على ثوبه أو بدنه أو مكانه نجاسة ولم يعلم إلا بعد الصلاة فهل يعيد أم لا؟

    الجواب: ليس عليه في هذا الحال إعادة، ليس عليه إعادة.

    تحريم المرء على نفسه إتيان شيء

    السؤال: لي صديق وأراد السفر فحلفت بالله عليه أن لا يسافر، وقلت: إن سافرت فإنه يحرم عليّ الذهاب معك إلى مكان كان، فما هي الكفارة؟

    الجواب: هذا يمين، قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ [التحريم:1] ثم قال: قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ [التحريم:2]، فالتحريم يمين، يتحلل منها بكفارة يمين: إطعام عشرة مساكين.

    الإشارة بالإصبع للمريض أثناء الصلاة

    السؤال: ما حكم الإشارة بالإصبع للمريض أثناء الصلاة؟

    الجواب: الإشارة بالأصبع ليس لها أصل، بل يتحرك ببدنه في الركوع والسجود، فإن لم يستطع أومأ برأسه، فإن لم يستطع فإنه يفعل بقدر ما يملك حتى لو نوى ذلك بقلبه، أما الإشارة بالإصبع فلا أعلم لها أصلاً.

    حكم جمع الصلاة للمرضع

    السؤال: هل يجوز الجمع للمرضع؟

    الجواب: ذكر بعض أهل العلم أنه إذا كانت المرضع يشق عليها مشقة شديدة أن تغسل ثوبها في كل وقت وهو يصيبه نجاسة؛ فإنه يجوز لها أن تجمع بين الصلاتين لهذه الحاجة بقدر حاجتها، وعلى العموم فإن القاعدة في الجمع: أنه يجوز للحاجة في الحضر والسفر، فإذا لم يكن حاجة فالأصل أداء كل صلاة في وقتها حتى للمسافر، وهذا أفضل في حقه إذا لم يشق عليه.

    حكم قصر الصلاة في السفر

    السؤال: ذكر بعض أهل العلم أن الواجب في حق المسافر القصر، بدليل قوله عليه الصلاة والسلام: ( صدقة

    الجواب: هذا أحد الأقوال الخمسة التي ذكرت، واستدلوا له بأدلة منها: فعله صلى الله عليه وسلم، ومنها قوله: ( صدقة تصدق الله بها عليكم ) ومنها حديث عائشة، فإنه دل على أن أصل صلاة المسافر أنها ركعتان، وكذلك أثر عمر (تمام غير قصر) إلى غير ذلك.

    و ابن عمر أيضاً: سئل عن صلاة السفر؟ فقال: (ركعتان من خالف السنة كفر).

    هذا أحد الأقوال.

    إدراك فضيلة الجماعة بصلاة الرجل مع زوجته

    السؤال: هل إذا صلت المرأة مع رجل تكون الصلاة جماعة وتحصل لهما الفضيلة؟

    الجواب: إذا فاتته الصلاة من غير تفريط فصلى مع أهله فإنه يدرك بذلك -إن شاء الله- أجر الجماعة.

    ما يحافظ عليه من السنن في السفر

    السؤال: إذا كان السفر للتقرب إلى الله تعالى، هل يحافظ على السنن؟

    الجواب: يحافظ على السنن إلا الرواتب.

    قعود المريض في الصلاة

    السؤال: الحديث الذي ذكرت: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بقوم وهم يصلون قياماً وقعوداً ) هل يجوز أن يصلوا قياماً، والظاهر أنهم ليسوا معذورين؟

    الجواب: هم معذورون كما ذكرت؛ لأنهم من مرض، ولكنهم كانوا يستطيعون القيام بمشقة، فكما ذكرنا: من كان يستطيع القيام بمشقة وقعد جاز قعوده وقيامه أفضل.

    ما يفعله المسافر حال دخوله بلدته قبل خروج وقت المفروضة

    السؤال: حلت صلاة المغرب وأنا مسافر، فوصلت البلد قبل صلاة العشاء، فماذا أفعل: هل أصلي المغرب أم أنتظر؟

    الجواب: لا، يجب عليك أن تصلي المغرب حينئذٍ؛ لأن العذر قد زال.

    حكم قصر الصلاة في الحضر في حال الخوف

    السؤال: في الخوف هل تقصر الصلاة مع الإقامة؟

    الجواب: نعم، كما ذكرنا في صفة صلاة الخوف.

    ما يفعله من أراد صلاة المغرب خلف إمام يصلي العشاء

    السؤال: دخلت مسجداً وقد جمع بين المغرب والعشاء جمع تقديم وهو شارع في صلاة العشاء وأنا لم أصلّ صلاة المغرب، فماذا أفعل؟

    الجواب: تنوي صلاة المغرب، تدخل معه بنية المغرب وتقعد بعد الثالثة، فإما أن تنتظره حتى يسلم وتسلم معه أو تنوي الانفصال وتسلم، وربما تدرك معه الرابعة بنية العشاء.

    حكم نوم الأطفال الصغار مع أبويهم في نفس غرفتهما

    السؤال: هل حرام أن ينام الولد مع أبويه ولماذا وما الدليل؟

    الجواب: ليس ذلك بحرام، لكن ينبغي أن يفرق بين الأولاد في المضاجع كما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك ينبغي للأبوين أن يحتاطا؛ لئلا يطلع الأولاد منهما على بعض أحوال المعاشرة الخاصة التي تدرب الأولاد على مثل هذه الأمور.

    حكم الترخص برخص السفر لمن نوى السفر ولم يرتحل بعد

    السؤال: من أراد السفر بعد زوال الشمس وأراد أن يصلي الظهر، فهل يصلي معها العصر؛ لأنه سوف يباشر؟

    الجواب: لا، إذا أراد السفر بعد الزوال فإنه لا يصلي العصر إلا إذا سافر؛ لأنه لا يتمتع برخص السفر إلا إذا شرع فيه، أما مجرد النية فلا يبيح له جمعاً ولا قصراً ولا غير ذلك.

    حكم إعادة الصلاة الثانية في حق من صلى جمع تقديم ثم دخل بلدته قبل دخول وقتها

    السؤال: من كان مسافراً فقدم من سفره قبل وصوله لبلدته، جمع -مثلاً- بين المغرب والعشاء في وقت المغرب ووصل البلد قبل دخول العشاء، فهل يلزمه أن يصليها؟

    الجواب: لا يلزمه، فقد صلاها كما أمر فليس عليه إعادة.

    صفة صلاة المغرب في الخوف

    السؤال: ذكرت صلاة الخوف ركعتين أو أربعاً، فماذا يفعل في صلاة المغرب؟

    الجواب: صلاة المغرب أيضاً لها أوصاف خاصة، ومن أراد التوسع في ذلك فليراجع المطولات، ومنها: كتاب طرح التثريب في شرح التقريب للعراقي .

    حكم الجمع في حق المسافر النازل

    السؤال: هل جواز الجمع للمسافر مطلقاً أم إذا كان جاداً في المسير؟

    الجواب: يجوز له الجمع مطلقاً للحاجة، وقد صلى النبي صلى الله عليه وسلم جمعاً في السفر وهو كان مقيماً إقامة مؤقتة، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم ثم صلى الظهر والعصر ثم دخل ثم خرج فصلى المغرب والعشاء.

    معنى: (من السنة ترك السنة في السفر)

    السؤال: ما معنى قوله: (من السنة ترك السنة في السفر)؟

    الجواب: أي السنن الرواتب، إلا راتبة الفجر .

    حكم القصر في صلاة الخوف

    السؤال: في صلاة الخوف: هل يجوز القصر؟

    الجواب: نعم، كما ذكرنا.

    حكم صلاة الرواتب للمسافر

    السؤال: هل الأفضل للإنسان إذا قدم مسافراً إلى بلد ما وأراد المكوث فيه مدة غير محددة كأربعة أو خمسة أن يؤدي السنن الرواتب؟

    الجواب: الأفضل له أن لا يؤدي الرواتب، لكن يتنفل نوافل مطلقة كسنن الضحى، ومثل راتبة الفجر يصليها والوتر وقيام الليل، والصلوات المطلقة يصلي ما شاء الله له.

    قول الإمام أحمد فيمن ترك الوتر

    السؤال: من ترك الوتر ترد شهادته وهو رجل سوء؟

    الجواب: هذا من كلام الإمام أحمد رحمه الله.

    حكم جمع العشاءين تأخيراً إلى نصف الليل

    السؤال: ما رأيك بجمع المغرب مع العشاء جمع تأخير ثم تأخير المغرب إلى نصف الليل؟

    الجواب: يجوز جمع المغرب مع العشاء تأخيراً للحاجة ويؤخرها إلى ثلث الليل وهو أفضل، وإلى نصف الليل جائز.

    محل الصلاة في الرحال

    السؤال: (صلوا في رحالكم) أليس خاصاً بالسفر؟

    الجواب: هو في السفر والحضر.

    حكم العمل بحديث ابن عباس في الجمع لغير مطر ولا مرض ولا سفر

    السؤال: حديث ابن عباس في الجمع دون مطر ولا مرض ولا سفر ألم يذكر بعض العلماء أنه لا يُعمل به؟

    الجواب: بل عمل به بعض السلف، وعمل به ابن عباس نفسه رضي الله عنه كما ذكرت.

    حكم الاقتراض من البنوك الربوية

    السؤال: هل يجوز الاقتراض من البنك عن طريق..؟

    الجواب: البنوك الربوية لا يجوز الاقتراض منها؛ لأنها تقرض بفوائد.

    حكم جمع المسافر النازل

    السؤال: المسافر إذا خرج من بلده وأقام في بلد أخرى وهو يريد الرجوع هل يجمع أم لا، وإن طالت المدة؟

    الجواب: ذكرنا أن الجمع رخصة للحاجة.

    معنى: (حديث باطل)

    السؤال: ما معنى (حديث باطل)؟

    الجواب: يعني: غير صحيح.

    حكم دفن الميت في الأوقات المكروهة

    السؤال: ذكرت أمس أنه لا خلاف في جواز الصلاة على الجنازة في أوقات النهي، لكن ماذا عن قبر الميت؟ أي كيف نجمع بين..؟

    الجواب: لعل المقصود في هذه الأوقات القصيرة وهي أوقات يسيرة جداً، وقد ذهب بعض السلف إلى أنه لا يقبر فيها، فينتظر حتى تزول وهي أوقات لا تتعدى عشر دقائق.

    تحريم المرء الحلال على نفسه لا يكون ظهاراً

    السؤال: لقد قلت: إن التحريم كفارته كفارة يمين، وهناك عدة خلافات، منها: أنه ظهار... خلاف ...

    الجواب: الأرجح أنه كفارة يمين، ولم يقل أحد: إنه ظهار؛ لأن الكلام الذي قلته الآن ليس تحريم الزوجة، وإنما تحريم أمر من الأمور، مثل أن يحرم طعاماً أو شراباً، فهذا قال لصديقه: إن سافرت فحرام عليّ أن أدخل بيتك مثلاً، فهذا لم يقل أحد من أهل العلم: إنه ظهار، هو تحريم، هو كفارة يمين.

    ما يفعله من فاته المغرب إذا دخل مع إمام يصلي العشاء

    السؤال: من لم يصلّ المغرب وهو مسافر، فدخل البلد وقد أذن المؤذن هل يصلي المغرب بعد العشاء أم قبلها؟

    الجواب: لابد من ترتيب الأوقات، يصلي المغرب ثم العشاء.

    حكم القصر قبل الرحيل لمن نوى

    السؤال: ما حكم القصر بمجرد نية السفر؟

    الجواب: لا يجزئ هذا، لابد من السفر الفعلي، أما مجرد النية فلا يكون مسافراً ولا يترخص برخص السفر حتى يسافر فعلاً ويفارق بلده.

    حكم قصر المدني الصلاة في ذي الحليفة

    السؤال: رجل من أهل المدينة أراد السفر وقصر صلاته في مسجد ذي الحليفة ؟

    الجواب: يجوز له ذلك، فقد قصر النبي صلى الله عليه وسلم في ذي الحليفة وهو مسافر من المدينة .

    حكم صلاة المسافر مع الجماعة المقيمين

    السؤال: إذا مر بجماعة في مدينة وهم يصلون هل يصلي معهم أم يصلي قصراً؟

    الجواب: بل السنة أن يصلي معهم ويتم.

    حكم شراء الأسهم والقرض من البنك العقاري

    السؤال: هل يجوز شراء اسم وقرض من البنك العقاري لأقوم ببناء مسكن خاص لي، حيث إني لا أمتلك مسكناً خاصاً بي؟

    الجواب: إذا اشترى الأرض التي عليها القرض، اشترى الأرض والقرض فذلك جائز إن شاء الله تعالى، أما شراء الاسم والقرض فلا أعلم أن ذلك جائز؛ لأنه يشبه بيع الدين بالدين كما يسمونه بيع الكالئ بالكالئ، وقد جاء فيه حديث فيه ضعف، ولكن ذكر بعض أهل العلم الإجماع على منع ذلك.