إسلام ويب

سلسلة منهاج المسلم - (204)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الساحر هو من يتعاطى السحر ويعمل به، وحكمه يختلف بحسب ما يأتيه من السحر، فإن كان كفراً قتل الساحر ردة، كذلك من أبى وأصر على ترك الصلاة يقتل حداً أو ردة على خلاف في ذلك، ومن الأحكام الشرعية التعزير وهو عقوبة بدنية أو مالية في كل ما ليس فيه حد منصوص عليه في الكتاب والسنة.

    1.   

    حد الساحر

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ليلة الخميس من يوم الأربعاء ندرس كتاب منهاج المسلم، ذلكم الكتاب الحاوي - أي: الجامع- للشريعة الإسلامية بكاملها، عقائد وآداباً وأخلاقاً وعبادات وأحكاماً، ومن ميزته أنه لم يفرق بين أهل السنة والجماعة، فهو لا يقول: فلان مالكي، ولا حنفي، ولا حنبلي، ولا شافعي، بل الكل من أهل السنة والجماعة، وهذا الكتاب لو أن المؤمن الذي يحسن القراءة والفهم يضعه عند رأسه ليرجع إليه في كل مسألة في الشريعة الإسلامية لوجدها بسهولة، وقد ترجم إلى لغات، ونفع الله به، وما زلت أدعو المؤمنين والمؤمنات إلى أن ينتفعوا بهذا الكتاب.

    وها نحن الآن ما زلنا مع الحدود والأحكام.

    [ ثالثاً: الساحر:

    [ أولاً: تعريفه: الساحر من يتعاطى السحر ويعمل به ] فكل من يتعاطى السحر ويطلبه ويعمل به فهو ساحر.

    حكم الساحر

    [ ثانياً: حكمه: حكم الساحر أنه ينظر في عمله ] وكيف يعمل سحره [ فإن كان ما يأتيه من الأعمال أو ما يقوله من الأقوال يكفر به فإنه يقتل؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( حد الساحر ضربة بالسيف ) ] واحفظوا هذا الحديث، فهو كلمتان فقط، ( حد الساحر ضربة بالسيف ). ولهذا نعجب ونبكي أن في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم من يشتكي أن فلاناً يتعاطى السحر، وأن فلانة سحرها فلان، وأن فلانة مسحورة، فهذا لا يجوز أبداً، ولا ينبغي أن يبقى ساحر في بلاد المسلمين، ولا يجوز الذهاب إلى الساحر لرفع السحر أو دفعه عنا أو عن أبنائنا أو عن زوجاتنا، فالساحر يقتل حيث بان سحره [ وإن كان ما يفعله ] من الأفعال [ أو يقوله ] من الأقوال [ ليس فيه ما يكفر به ] وليس فيه كلمة أو حركة تدل على كفر صاحبها [ فإنه يعزر ] ويضغط عليه [ ويستتاب ] حتى يتوب [ فإن تاب ] فبها ونعمت [ وإلا قتل؛ لأنه لا يخلو من فعل أو قول ما يكفر به؛ لعموم قول الله تعالى: وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ [البقرة:102] ] وهذه آية كريمة، فالملكان اللذان يعلمان السحر هكذا يقولان لمن جاء يتعلم السحر، وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا [البقرة:102] له: إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ [البقرة:102] فانتبه، فَلا تَكْفُرْ [البقرة:102] بعملنا هذا [ وقوله عز وجل: وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ [البقرة:102] ] أي: الذي اشترى السحر [ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ [البقرة:102] ] فلهذا يجب ألا يوجد سحر ولا سحرة ولا ساحرات في بيوت المؤمنين وبلادهم، وأما اليهود والكفار فهم سحرة.

    1.   

    تارك الصلاة

    [ رابعاً: ] حد [ تارك الصلاة:

    [ أولاً: تعريفه: تارك الصلاة هو: من يترك من المسلمين الصلوات الخمس ] إما [ تهاوناً بها ] وعدم مبالاة [ أو جحوداً لها ] وعدم اعتراف بها، أي: حالة من الحالتين، فإما أن يكون من باب التهاون والغفلة والإعراض، أو يكون من باب الإنكار والتكذيب، وأنه لا يؤمن بالصلاة.

    حكم تارك الصلاة

    [ ثانياً: حكمه: حكم تارك الصلاة أنه يؤمر بها، ويكرر عليه الأمر بها، ويؤخر إلى أن يبقى من الوقت الضروري للصلاة ما يتسع لركعة ] فيؤتى به إلى المحكمة فإذا قاموا يصلون الظهر أمروه بأن يصلي فإن قال: لا أصلي وجلس تركوه، فإن جاء العصر وقاموا يصلون أمروه بالصلاة، فإن لم يصل فينتظر حتى يبقى من الوقت قدر ما يتوضأ ويصلي ركعة قبل غروب الشمس وخروج العصر [ فإن صلى وإلا قتل حداً ] ولا يقتل بعد صلاة العصر مباشرة، وإنما عند خروج الوقت، فإن كان تركه للصلاة تهاوناً وعدم مبالاة بها فإنه يصلى عليه ويدفن في مقابر المسلمين؛ لأن كفره لم يخرجه من الملة، وإن كان جاحداً لها فإنه لا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين؛ لأنه كافر من الكفار، والدليل [ لقوله تعالى: فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ [التوبة:11] ] فمن لم يقم الصلاة ولم يؤت الزكاة فليس أخاً للمؤمنين أبداً في دين الله؛ لأنه ترك الدين وخرج منه [وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (أمرت)] أي: أمرني ربي [(أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام) ] وهذا دليل واضح على أن الذي لا يصلي يقتل، وكذلك مانع الزكاة، لكن يدعى إلى الصلاة والزكاة ويستتاب فإن استجاب فبها ونعمت وإلا يقام عليه الحد، فإن كان جاحداً فإنه يقتل كافراً، فلا يغسل، ولا يكفن، ولا يصلى عليه، ولا يدفن في مقابر المسلمين، وإن كان غير جاحد وإنما معترف بأنها حق ولكنه لا يؤديها فهذا يقتل حداً، ويغسل ويكفن ويصلى عليه ويدفن مع المسلمين، لأنه ليس مكذباً جاحداً.

    تنبيهات

    [ تنبيهات:

    أولاً: تأخير تارك الصلاة إلى أن يبقى من الوقت ما يتسع لصلاة ركعة ثم إن امتنع من الصلاة قتل حداً هو مذهب مالك ، وتأخيره ثلاثة أيام مذهب أحمد رحمهم الله تعالى ] فقد اختلف الفقهاء في ذلك: فمنهم من قال: لا يؤخر إلا إلى قبل غروب الشمس، وبعضهم قال: يؤخر ثلاثة أيام؛ لعله يتوب ويرجع، والكل حق، فيطبق هذا أو ذاك، فالكل جائز وصالح، ونحن لم نفرق بين المذاهب الإسلامية.

    [ ثانياً: من ارتد بسبب جحوده معلوماً من الدين بالضرورة ] كالصلاة والزكاة والوضوء والغسل وما إلى ذلك، فمن أنكر هذه فقد كفر والعياذ بالله؛ لأنه أنكر معلوماً من الدين بالضرورة، ومن جحد شيئاً معلوماً من الدين بالضرورة [ لا تقبل توبته إن تاب إلا بالإقرار ] والاعتراف [ بما جحد به زيادة على النطق بالشهادتين والاستغفار من ذنبه ] والتوبة إلى الله، فبهذا يعرف أنه تاب وعاد إلى الحق، وبذلك ينجو.

    [ ثالثاً: المراد بكلمة حد في قولنا في المرتد والزنديق والساحر: يقتل حداً أنه العقوبة الشرعية ] كما تقدم [ كقوله صلى الله عليه وسلم: ( حد الساحر ضربة بالسيف ) ] ولنحفظ هذا الحديث، وحد الساحر ضربة بالسيف؛ لأنه كافر، وينشر الفساد والشر في البلاد بين المسلمين [ فهي بمعنى يقتل شرعاً بجنايته التي هي الردة أو الزندقة أو السحر، وهي كلها كفر، ومن مات كافراً كما بينا فلا يورث ] أي: فلا يرثه ورثته أبداً، بل المال لبيت مال المسلمين [ ولا يصلى عليه ] صلاة الجنازة [ ولا يدفن في مقابر المسلمين ] أبداً بل يدفن مع اليهود والنصارى، أو في مكان آخر، فلو أن أخاك كفر وارتد فلا ترثه، ولو مات أخاه فإنه لا يرثه أبداً.

    1.   

    التعزير

    [ المادة الثامنة: في التعزير ] بعد الحدود التعزير، فهو ليس حداً.

    [ أولاً: تعريفه: التعزير ] هو: [ التأديب ] ويكون [ بالضرب ] وسنبين فيما بعد كيف يضرب [ أو الشتم أو المقاطعة ] فيترك ويقطع ولا يتصل به [ أو النفي ] وهو الإبعاد.

    [ ثانياً: حكمه: التعزير واجب في كل معصية لم يضع الشارع لها حداً ] من الحدود [ ولا كفارة ] أيضاً يكفر بها هذه المعصية، فيعزر ويضغط عليه حتى يتوب ويرجع إلى الله [ وذلك كالسرقة التي لم تبلغ نصاب القطع ] فنصاب قطع اليد في السرقة يكون بربع دينار فأكثر، فإن كان أقل من ربع دينار لا تقطع اليد، بل يعزر حتى يتوب [ أو كلمس الأجنبية أو قبلتها ] فهذا لا يقتل ولا يجلد ثمانين جلدة، وليس له حد مقدر، وإنما حده التعزير، فللحاكم أن يعزره بما يشاء [ أو كسب المسلم ] كأن يسب شخص مسلماً أو مؤمناً [ بغير لفظ القذف ] أما إذا قال: يا زان! فإنه يجلد ثمانين جلدة [ أو ضربه بغير جرح أو كسر عضو مثلاً ] فهؤلاء لا حد لهم، ولكن يعزرون ويؤدبون.

    أحكام التعزير

    [ ثالثاً: أحكامه: أحكام التعزير هي:

    أولاً: إن كان ضرباً أن لا يتجاوز عشر ضربات بالسوط ] فإن أراد الإمام أو القاضي أو الحاكم أو أمير البلد أن يعزر شخصاً بالضرب فلا يزيد على عشر ضربات بالعصا أو بالسوط [ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( لا يجلد أحد فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود الله تعالى ) ] كالقذف والزنا وما إلى ذلك. وهذا الحديث رواه البخاري ، وليس فيه نزاع.

    [ ثانياً: أن يجتهد السلطان في التعزير ] فالمسئولون أو الحكام يجتهدون في كيفية التعزير من دون تطبيق الحدود الشرعية فيه؛ إذ التعزير ليس فيه حد [ ويضع لكل حال ما يناسبها، فإذا كان الشتم كافياً في ردع المخالف أو تأديبه اكتفى بشتمه ] في المحكمة حتى يتوب من هذا الفعل [ وإذا كان حبس يوم وليلة كافياً اكتفى به عن الحبس أكثر ] وإذا لم يكف يزيده إلى عشرة أيام مثلاً [ وإذا كانت الغرامة ] المالية [ البسيطة ] القليلة كألف ريال [ تردع اكتفى بها عن الغرامة الفادحة وهكذا؛ إذ المقصود من التعزير ] هو [ التربية والتأديب ] أي: تربيته وتأديبه حتى يكون مسلماً صالحاً، ولا يبقى على إجرامه وعجرفته [ لا التعذيب والانتقام، فقد أدب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا ذر الغفاري ] وهو من خيرة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم [ بقوله: (إنك امرؤ بك جاهلية) ] أي: لو كان عندك علم ومعرفة لما تلفظت بهذا ولا قلته، فهذا التأديب باللفظ، وهو تعزير [ وقال ] صلى الله عليه وسلم: [ ( قولوا لمن باع واشترى في المسجد: لا أربح الله تجارتك ) ] يا عبد الله! فانته. وهذا تأديب وتعزير، فالبيع والشراء في المسجد حرام، فإذا وجدنا مسلماً يبيع شيئاً أو يشتريه فيجب أن نعزره؛ لأنه ليس له حد من الحدود [ ولمن نشد ضالة في المسجد ] كمن يقول: يا إخواني! من وجد سيارتي، أو وجد دابتي، أو وجد نعلي [ ( لا رد الله عليك؛ فإن المساجد لم تبن لهذا ) ] وإنما بنيت لذكر الله وعبادته، فنقول له هذا الكلام، وهذا تعزير بالكلام فقط حتى يتوب [ كما أمر بمقاطعة الثلاثة الذين تخلفوا عن الجهاد بلا عذر ] فالرسول صلى الله عليه وسلم أدب الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك وهم قادرون على الخروج، فلما رجع أدبهم بأمر الله تعالى، بألا يتكلم معهم ولا يكلمهم، فقاطعهم مقاطعة كلامية [ واكتفى منهم بذلك ] أي: بالمقاطعة؛ حتى يتأدبوا، فيعزر العاصي بسوء عمله بعدم كلامه؛ حتى يتأدب، والرسول صلى الله عليه وسلم فعل هذا [ وأمر المخنثين أن يبعدوا عن المدينة ] والمخنث هو الذي يمشي مشية المرأة، ويميل ميلها، ويتكسر تكسرها، وينطق كنطقها وبلسانها، وكأنه امرأة والعياذ بالله، والحمد لله ليس بينكم أحد منهم، والمخنث الآخر هو الذي ليس بذكر ولا بأنثى، وليس له ذكر الذكور ولا فرج الإناث، فالرسول صلى الله عليه وسلم أمرهم أن يبعدوا عن المدينة تعزيراً لهم. وهذا تعزير بالإبعاد [ وحبس رجلاً في تهمة ] بعد أن اتهم بقضية [ يوماً وليلة ] حتى يرجع ويتوب [ وضاعف ] رسول الله صلى الله عليه وسلم [ الغرامة ] أي: كأن تكون بريال فيجعلها ريالين، أو بعشرة فيجعلها عشرين [ على من اتخذ خبنة من التمر الذي لم يزل في النخل ] فإذا جعت وطلعت نخلة فكل ما شئت، ولكن لا تأخذ في جيبك أو كيسك أو زنبيلك شيئاً، وأما الأكل فمأذون لك؛ لأنك جائع، فإذا تسلق النخلة وأكل منها ثم اتخذ خبنة فإنه يؤدب، ولا يقام عليه حد قطع اليد، بل يعزر بغرامة مضاعفة، فإذا كانت تساوي ريالاً فيعزره الحاكم بريالين [ إلى غير ذلك من أنواع التعزير الثابت عنه صلى الله عليه وسلم، والذي كان المقصود ] والغرض [ منه تأديب المسلم وتربيته ] حتى يستقيم على آداب الإسلام وأخلاقه.

    نكتفي بهذا القدر وصلى على نبينا محمد.

    1.   

    الأسئلة

    حكم قتل الساحر لغير الحاكم أو القاضي

    السؤال: يقول السائل: فضيلة الشيخ! جئت للحج هذه السنة، وسمعت الآن في درسكم أن حد الساحر ضربة بالسيف، وأنا في بلاد لا تحكم شرع الله بل القوانين الوضعية، وهناك ساحر عندنا، فهل يجوز لي أن أقتل هذا الساحر؟

    الجواب: لا يجوز، بل لا بد من القضاء والحاكم، ولو قلنا: يجوز لكان كل من كره شخصاً قتله بحجة أنه ساحر، أو أنه وجده يسحر، فلا يقيم عليه الحد الشرعي إلا القاضي أو الحاكم، وليس لك فعل هذا، ولكن يا سائلي الكريم! ادع في بلادك إلى أن يتخلوا عن السحر وعن أعمال السحر؛ حتى ينتهي السحر من بلادك وتطهر وتصفو، ولا تبقى في هذه الظلمات.

    حكم إعلام الناس بالساحر حتى لا يصلوا عليه

    السؤال: يقول السائل: توفي رجل في قريتنا وأنا أعلم أن هذا الرجل ساحر، وكان يتعامل بالسحر، فهل يجوز لي أن أعلم الناس حتى لا يصلوا عليه؟

    الجواب: إذا كنت موقناً صادقاً في دعواك أنه ساحر حقيقة فلا بأس حتى لا يصلى عليه.

    حكم من اعترفت بالزنا مع أحد الرجال

    السؤال: يقول السائل: إذا اعترفت المرأة أنها زنت مع رجل ولم يعترف الرجل، فهل يقام عليها الحد؟

    الجواب: لا يقام عليه حد، إلا إذا ألحت واعترفت وحلفت بأنها زنت يقيناً وطالبت بإقامة الحد عليها فيقام عليها الحد؛ لأن الحد يقام بأربعة شهود أو بالإقرار، وهنا لا يوجد شهود، ولا لعان؛ لأن الرجل ليس زوجها، بل عدو من أعدائه. نعم.

    أفضل أنواع الحج

    السؤال: يقول السائل: جئت للحج لأول مرة هذه السنة، وإنني في ريب من أمري، فهل أحج متمتعاً أو مفرداً أو قارناً، وما هو الأفضل من ذلك؟

    الجواب: يا سائلي الكريم! إذا كنت تريد أن تفرد حجك على أن تعود إلى العمرة مرة ثانية بعد شهر .. شهرين .. عام فأفرد حجك ولا حرج، والإفراد أفضل، وإذا كنت تعرف أنك لا تستطيع أن تعتمر لا قبل الحج ولا بعده فحينئذ اعتمر وحج متمتعاً، فادخل بعمرة وافرغ منها وتحلل وابق في مكة، فإذا جاء الحج أحرمت بحجك، وعليك هدي، ذبح شاة أو صيام عشرة أيام ثلاثة في مكة وسبعة في بلدك، وإن أردت الأفضل إذا سقت معك شاة من المدينة في السيارة فأقرن، واجمع بين الحج والعمرة، فالقران لمن ساق الهدي أفضل؛ إذ هو حج رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإن لم تستطع الإفراد في الحج ولا القران فاعتمر، فهو أفضل لك.

    كيفية السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه

    السؤال: يقول السائل: ما هي الكيفية الصحيحة للسلام على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه؟

    الجواب: لو جئت من الرياض أو من مكة إلى المدينة فوجدت الرسول صلى الله عليه وسلم جالساً في الروضة مع أصحابه فإنك ستقول: السلام عليك رسول الله! ورحمة الله وبركاته، أو السلام عليك نبي الله! هذا هو السلام، وإذا وجدت الصديق وعمر فإنك ستقول: السلام عليك أبا بكر الصديق ، السلام عليك عمر ، رضي الله عنه، فهم في قبورهم كأنهم بين يديك، وأرواحهم في الجنة حية.

    فتسلم عليهم السلام عليك رسول الله! أو السلام عليك نبي الله! أو السلام عليك أيها النبي! ورحمة الله وبركاته، ثم السلام عليك أبا بكر الصديق ! السلام عليك عمر الفاروق! كأنهم بين يديك، وليس هناك سلام غير هذا أبداً إلا دعاوى وخرافات.

    الأماكن التي يجوز زيارتها في المدينة المنورة

    السؤال: يقول: ما هي الأماكن التي تجوز زيارتها في المدينة؟

    الجواب: أولاً: أفضلها المسجد النبوي، والسلام على رسول الله وصاحبيه.

    ثانياً: زيارة البقيع، وهي المقبرة التي دفن فيها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    ثالثاً: مسجد قباء وصلاة ركعتين فيه، وليس للدعاء، فإن صلاة ركعتين فيه كأجر عمرة.

    رابعاً: زيارة قبور الشهداء في أحد حمزة ومن معه. فهذه أربعة أماكن.

    حكم من جاءها الحيض قبل الوقوف بعرفة

    السؤال: تقول السائلة: جئت للحج السنة الماضية وقبل ذهابي إلى عرفة والوقوف بها نزل عليَّ دم الحيض، فهل وقوفي بعرفة صحيح؟

    الجواب: الوقوف بعرفة لا يتطلب فيه الطهر، فلا يضرها كونها حائضاً في عرفة، وإنما يتطلب الطهر للطواف فقط، كطواف الإفاضة وطواف الوداع، وطواف الوداع يسقط عنها، وأما طواف الإفاضة إذا جاءها الحيض قبل أن تطوفه فإنها تبقى حتى تطهر وتطوف طواف الإفاضة، وإن ذهبت إلى بلدها فإنها تعود أيضاً لتطوف طواف الإفاضة؛ حتى يكمل حجها، فإن لم تطف طواف الإفاضة بطل حجها.

    حكم استعمال حبوب منع الحيض في الحج

    السؤال: وتقول: هل يجوز استعمال حبوب الحيض حتى تتمكن من أداء المناسك؟

    الجواب: نعم يجوز، فقد فعل هذا نساء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث استعملن أعشاباً تمنع الحيض؛ حتى يكمل حجهن وعمرتهن.

    معنى الجمع والقصر في السفر والفرق بينهما

    السؤال: يقول السائل: فضيلة الشيخ! ما الفرق بين الجمع والقصر في السفر؟

    الجواب: القصر هو أن تقصر الصلاة الطويلة الرباعية فتجعلها ركعتين، كصلاة الظهر والعصر والعشاء، فتجعلها ركعتين ركعتين، فتكون قصيرة، وأما الجمع فهو أن تجمع بين الظهر والعصر جمع تقديم في وقت الظهر، أو جمع تأخير في وقت العصر، فيجوز لك ذلك، وأن تجمع بين المغرب والعشاء في وقت المغرب، أو تؤخر المغرب وتصليها في وقت العشاء إلى نصف الليل، هذا هو الجمع.

    والقصر سنة مؤكدة، وأما الجمع فجائز، فإن جمعت فلك ذلك، وإن لم تجمع فلا شيء عليك.

    حكم من اعتمر ولم يقصر شعره جهلاً منه

    السؤال: تقول السائلة: امرأة حجت متمتعة، ولما انتهت من العمرة لم تقصر من شعرها جهلاً منها، فماذا عليها؟

    الجواب: عليها ذبح شاة أو صيام عشرة أيام، وأما إذا نسيت ثم تذكرت بعد يوم أو يومين وقصرت فلا بأس، لكن إذا تركت ذلك وتحللت وجامعها زوجها وانتهت العمرة فلا بد من فدية، إما ذبح شاة، فإن عجزت صامت عشرة أيام.

    حكم طلب المرأة الطلاق من زوجها إذا غاب عنها أكثر من أربعة أشهر

    السؤال: تقول السائلة: هل يجوز للمرأة أن تطلب الطلاق من زوجها إذا غاب عنها فوق ثلاث سنوات؟

    الجواب: نعم، يجوز ذلك، فالله جعل له أربعة أشهر فقط، فإذا غاب عنها أكثر من أربعة أشهر ولم تكن راضية بذلك ولم تستطع أن تصبر فإنها تطلب الطلاق، فإما أن يعود إلى زوجته وإما أن يطلق، وإن كانت راضية وصبرت ثلاث سنوات أو أربع أو عشرين سنة ولم تطالبه بذلك فلها ذلك.

    اللهم يا رب العالمين! يا أرحم الراحمين! يا ولي المؤمنين! ويا متولي الصالحين! هذه أكفنا رفعناها إليك سائلين ضارعين فاسقنا يا ربنا! وأغثنا، فاسقنا يا ربنا! وأغثنا، فاسقنا يا ربنا! وأغثنا، ولا تجعلنا من القانطين.

    اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب، اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب.

    اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، أنت ولينا ولا ولي لنا سواك، أنت إلهنا ولا إله لنا غيرك، أنت ربنا ولا رب لنا سواك، فيا ربنا! .. يا ولينا! .. يا إلهنا! اسقنا وأغثنا، سقيا عاجلة غير آجلة يا رب العالمين! سقيا رحمة لا سقيا عذاب، إنك ولي ذلك والقادر عليه.

    وصلِّ اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

    معشر المستمعين والمستمعات! أعتذر عن الحضور غد وبعد غد؛ إذ عندي محاضرتان خارج المدينة في الرياض والقصيم، فالدرس إن شاء الله يوم السبت إن أحيانا الله.