إسلام ويب

تفسير سورة المائدة (11)للشيخ : أبوبكر الجزائري

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يخبر الله سبحانه وتعالى عن اليهود أنه قد أخذ ميثاقهم على عهد موسى عليه السلام بأن يعملوا بما في التوراة، وأن يقاتلوا الكنعانيين ويخرجوهم من بيت المقدس، وبعث منهم اثني عشر نقيباً، فهؤلاء اليهود قد نقضوا عهدهم وميثاقهم، فكان جزاؤهم عند الله سبحانه وتعالى أن لعنهم، وجعل قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه، ونسوا كثيراً مما جاءهم به أنبياؤهم، فلا تصلح أحوالهم ولا يستقيم أمرهم.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم اثني عشر نقيباً ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.

    ثم أما بعد:

    أيها الأبناء والإخوة المستمعون.. ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الأربعاء من يوم الثلاثاء- ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ). فهنيئاً لكم معشر الدارسين والمستمعين.

    ما زلنا مع سورة المائدة المباركة الميمونة، وألفت نظر المستمعين إلى أننا لا نرتل الآيات ترتيل أهل القرآن؛ من أجل أن نفهم معنى مراد الله عز وجل، هذا هو السر، وإلا فلو رتلنا فإن أكثر المستمعين لا يتفطنون لمعنى الآية.

    يقول تعالى: وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ * فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [المائدة:12-13].

    المراد ببني إسرائيل

    قول ربنا جل ذكره: وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ [المائدة:12]، هذا إخبار من الله، الله يخبر عن نفسه: وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ [المائدة:12]، من هم بنو إسرائيل؟ اليهود، لم قيل فيهم: بنو إسرائيل؟ لأن إسرائيل لقب ليعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، هم بنو إسرائيل، ويحتفظون بنسلهم وذريتهم، فلهذا ما اختلطت بهم الأمم ولا الشعوب، ما يزوجون بناتهم لغيرهم، ولا يتزوجون من غيرهم إلا نادراً، فاحتفظوا بهذه النسبة، وهم المعروفون بعد ذلك باليهود، وقيل في تسميتهم باليهود: إنهم لما فعلوا تلك الجريمة، وطلب الله تعالى منهم التوبة قالوا: هدنا إليك يا ربنا، أي: رجعنا، فقيل فيهم: يهود، من هاد يهود: إذا رجع تائباً.

    مناسبة الآية لما قبلها

    إذاً: من أخذ عليهم الميثاق؟ الله عز وجل. وقد نقضوه: فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ [المائدة:13]، وما هو الميثاق؟ العهد الموثق المؤكد باليمين ذلك هو الميثاق؛ لأنه يربط صاحبه ربطاً كاملاً، وهنا ذكر تعالى هذا لنذكر نحن ميثاقنا مع ربنا، فقد تقدم ذلك في الآيات السابقة، ويكفي: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [المائدة:8-11]، فنحن عاهدنا ربنا ووثقنا المعاهدة عندما قلنا: نشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، فقال تعالى: وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُمْ بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا [المائدة:7]، فما من مؤمن ولا مؤمنة شهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، إلا وقد عاهد الله على أن يعبده وحده وبما شرع في كتابه وعلى لسان رسوله، ويجب الوفاء بذلك حتى الموت، ومن أشرك بالله أو أعرض عن عبادته فقد نقض ميثاقه، ولا عجب أن يحدث النقض، وقد حدث في بني إسرائيل أبناء الأنبياء.

    ثم المناسبة أيضاً في الآية: أنه تقدم لنا أن الله عز وجل طلب منا شكره على نجاة نبينا من قتل اليهود، وعرفنا كيف تآمر بنو النضير على قتله صلى الله عليه وسلم، وبالفعل هموا وعزموا وأرادوا، ولكن الله سلم ونجى نبينا من غدرهم وخداعهم، فكانت نعمة على كل مؤمن ومؤمنة أن يذكرها ويشكر الله عليها، ولا عجب فها هم بنو إسرائيل أمامكم، واسمعوا ماذا يجري فيهم وما تم لهم، فقال تعالى: وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ [المائدة:12]، ونقضوه مئات المرات.

    معنى قوله تعالى: (وبعثنا منهم اثني عشر نقيباً)

    وقوله: وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا [المائدة:12]، النقيب فوق العريف، النقيب ذاك المسئول الذي ينقب على الأمور ويبحث عنها ويصلحها وينظمها، والجمع: نقباء، قالت العلماء: هي درجة أعلى من العريف. إذاً: هؤلاء النقباء اختارهم موسى عليهم السلام، وكانوا اثني عشر نقيباً، كل قبيل أو سبط من أسباطهم، أو كل عائلة أو أسرة من أسرهم أخذ منهم رجلاً من خيرتهم، وبعث بهم ليتحسسوا أو ليزنوا قوة العمالقة وقدرتهم على القتال في فلسطين، وهذا يوم خرج موسى ببني إسرائيل في صحراء سيناء وكان الذي كان كما سيأتي؛ حيث جبنوا وما استطاعوا أن يقاتلوا؛ فكتب الله عليهم التيهان أربعين سنة في تلك الصحراء.

    ولما كان موسى يقودهم في الطريق ليقاتل العمالقة من كفار ومشركين ويخرجهم من أرض القدس بعث هؤلاء النقباء ليعرفوا قيمة قتال الكافرين، وقدرتهم على القتال، فأصيبوا بالخور والجبن والضعف، إلا رجلين منهم فقط، كما سيأتي بيانه في الآيات.

    معية الله تعالى لعباده المؤمنين

    قال تعالى: وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ [المائدة:12]، باسم الله، قاتلوا العمالقة تنتصروا عليهم، أنا معكم، ومع هذا ما فعلوا، فالنقباء جاءوا يقولون العجب، يروى أن أحدهم قال لهم: إن عملاقاً أخذني وجعلني في جيبه، ووضعني بين أطفال يلعبون بي ويضحكون علي!

    ومن عاش أيام حرب ألمانيا الأخيرة سمع من العجب أكثر من هذا، فانهرموا فقالوا: لن نقاتل، فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ [المائدة:24].

    وكتب الله عليهم التيه أربعين سنة: يرحلون وينزلون، ويرحلون وينزلون، وأمدهم باللحم والعسل في تلك الصحراء، آية من آيات الله، ومات موسى عليه السلام وقبله هارون عليه السلام، ثم قادهم يوشع بن نون ، بعدما مات الجيل المهزوم وجاء جيل جديد، بعد أربعين سنة، كل من كان عمره أكثر من عشرين سنة وأربعين مات، فغزا بهم ودخل بيت المقدس وطهرها.

    والشاهد في قوله تعالى: وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ [المائدة:12]، وهل قال الله لنا: إني معكم؟

    الجواب: نعم. أما قال في عشرات الآيات: أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ [البقرة:194]، وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ [العنكبوت:69]، وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ [الأنفال:19]؟ فهيا اعملوا جاهدوا فالله معكم، الخور والجبن والضعف لا يصح، وإلا فكيف يخبر الله بأنه مع المتقين ولا نتقيه، يخبر بأنه مع المحسنين ولا نحسن سلوكنا ولا أعمالنا؟

    اشتراط إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة لتحقق الوعد الإلهي

    وقوله تعالى: لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاةَ [المائدة:12]، انظروا إلى هذا الوعد الإلهي: وعزتي وجلالي لئن أقمتم الصلاة. وإقامة الصلاة هي أنه إذا أذن المؤذن وقف العمل، الفلاح يلقي بالمسحاة، الحداد يلقي بالآلة، التاجر يغلق باب تجارته، نادى المنادي فوقف العمل وأقبلت الأمة إلى بيت الرب، فيقيمون الصلاة يصلونها كما أمر الله وبين رسوله، وذلك طول الحياة، الصيف كالشتاء والخريف كالربيع، وحالة الجوع كحالة الغنى، هذا إقام الصلاة؛ لأنها عبادة يومية تلازم الحياة إلى نهايتها، فالمقيمون للصلاة أولئك الذين يتحدثون مع الله ويتكلمون معه ويناجونه خمس مرات في اليوم والليلة، إيمانهم لا يضعف، عقيدتهم لا تتزعزع كمالهم لا ينقص، بل يزدادون كمالاً وثباتاً، ومظهر تلك الإقامة: أنه لا يبقى في المدينة ولا القرية فحش ولا منكر ولا باطل ولا خبث ولا شر ولا فساد، وإن قلت: ها نحن نقيم الصلاة ونشاهد هذا، قلنا: فهل الذين يقيمون الصلاة تجدهم في السجون يتعاطون الحشيش أو الأفيون؟ والله لا أحد منهم، هل الذين يقيمون الصلاة تراهم يشهدون الزور في المحاكم؟ هات واحداً منهم؟ هل الذين يقيمون الصلاة ترى بينهم من يسب ويشتم الناس؟ فالذين خرجوا عن نظام الله في طاعته وطاعة رسوله إما تارك صلاة أو مصلون غير مقيمين للصلاة، يدخلها ويخرج منها ما عرف ماذا كان يقول ولا مع من كان قائماً.

    لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاةَ وَآتَيْتُمُ [المائدة:12]، أي: أعطيتم الزَّكَاةَ [المائدة:12] ثانياً، من كان عنده مال صامت أو ناطق، بين لنا رسولنا كيف نزكي الإبل والبقر والغنم، إذا حال الحول على غنمك أو بقرك أو شاة ضأنك فزك، هذا هو المال الناطق، والصامت كالغلال: البر والقمح والشعير والتمر والثمار، حصدت باسم الله فأخرج الزكاة، والصامت أيضاً: الدينار والدرهم، حال الحول على ما عندك وهو يساوي قيمة سبعين جرام ذهب فأخرج زكاته.

    صورة مثالية لحياة إسلامية اجتماعية

    لو كان أهل القرية أهل الحي من أحياء المدن يجتمعون في بيوت ربهم اجتماعنا هذا، وذلك كل ليلة طول العمر، يتلقون الكتاب والحكمة بالنساء والرجال والأطفال، النساء وراء ستارة والأطفال دونهن في صفوف كصفوف الملائكة وعليهم من يراقبهم والفحول أمام الجميع، ويدرسون كتاب الله كما ندرس الآن طول الحياة، هل يبقى بينهم ظالم جاهل؟ لا يبقى، يصبحون كالملائكة، هذه القرية صندوقها الحديدي أو الخشبي في محراب المسجد؛ لأن مسجد القرية أو الحي يصبح كخلية النحل، يبيت الناس ركعاً وسجداً يبيتون يتلون كتاب الله، لا يخلوا أبداً المسجد من الصالحين طول النهار والليل، ما يغلق باب المسجد، وفيه صندوق يقول المربي: معاشر المؤمنين والمؤمنات! من وجبت عليه زكاة فليأت بها ليودعها في هذا الصندوق، من وجبت عليه كفارة فليودعها في هذا الصندوق، من أراد أن يتصدق عن أبويه فليأت بصدقته، هذا الصندوق يمتلئ، والله ما يبقى في قريتهم أو حيهم من يسأل الناس أو يمد يده أو يفكر في أن يسرق أو يسلب أو يرتكب جريمة، وتظهر ثمار الزكاة، فإن قلت: ما نستطيع أن نفعل هذا يا شيخ؟ إذاً: فليبق هذا الهبوط والسقوط والبلاء والشقاء.

    أركان الميثاق المأخوذ على بني إسرائيل وجزاء الوفاء به

    والشاهد عندنا: أن بني إسرائيل هؤلاء أخذ الله عليهم هذا العهد والميثاق: لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي [المائدة:12]، عامة الرسل، كل من أرسله الله فهو رسول، من نوح إلى محمد صلى الله عليه وسلم، وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي [المائدة:12]، ومع الأسف أنهم كفروا بعيسى وكفروا بمحمد صلى الله عليه وسلم، فهم كفروا بالرسل، وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي [المائدة:12]، هذا مما أخذ عليهم من العهد، وَعَزَّرْتُمُوهُمْ [المائدة:12]، قويتموهم ونصرتموهم، معظمين مبجلين لهم، لا مهينين ولا محتقرين لهم، وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا [المائدة:12]، أيضاً، وهو غير الزكاة، الصدقات تسمى: قرضاً، من أراد أن يقرض الله فالله يقبل القرض، ويرد عليك بالأضعاف: الحسنة بعشر، حتى يسد باب الفقر وتنتهي الخلة بين المؤمنين.

    ثم ذكر الجزاء فقال: لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ [المائدة:12]، التي قارفتموها وارتكبتموها، وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ [المائدة:12]، الأنهار تجري من تحت الجنة، من تحت قصورها ومن تحت أشجارها وما فيها من نعيم، فالدنيا الزائلة فيها أنهار، فكيف بالدار الخالدة؟

    وقد عرفنا الأنهار في الجنة في كتاب الله، نهر الماء غير الآسن، واللبن الذي لم يتغير طعمه والخمر التي هي لذة للشاربين والعسل المصفى.

    وعيد الله لبني إسرائيل في نقض ميثاقهم

    ثم قال لهم: فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ [المائدة:12]، أخطأ الطريق الموصل إلى السعادة والكمال، بل تاه في متاهة الضياع والخسران، هذا مما أخذ الله على بني إسرائيل، وتوعدهم، ونحن مثلهم أم لا؟ نحن أولى بهذا، اسمع ما أعطانا نحن: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ [النور:55]، بماذا؟ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [النور:55]، هذا لنا أو لبني إسرائيل؟ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ [النور:55] يا أمة محمد، وعدهم بماذا؟ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ [النور:55]، أي: يجعلهم خلفاء يسودون العالم ويحكمون الناس، وهل فعل أو لم يفعل فعل؟ لقد فعل، فثلاثمائة سنة وراية الإسلام في عنان السماء ولا استطاع الشرق ولا الغرب أن ينال منها منالاً، وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا [النور:55]، كانوا في المدينة ما يستطيع أحدهم أن يتبول في الليل، وبدل الله الخوف بالأمن، ولكن: وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [النور:55]، وقال لبني إسرائيل أيضاً: فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ [المائدة:12].

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية ...)

    ثم قال تعالى: فَبِمَا نَقْضِهِمْ [المائدة:13]، نقضوا، فَبِمَا نَقْضِهِمْ [المائدة:13]، و(ما) هذه زائدة لتقوية الكلام، الأصل: فبسبب نقضهم، لكن (ما) هنا تلفت النظر، فَبِمَا نَقْضِهِمْ [المائدة:13]، أي: بنقضهم، ينقضون ماذا؟ العهد والميثاق، فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ [المائدة:13]، ماذا فعلنا بهم؟ لَعَنَّاهُمْ [المائدة:13]، ومن لعنه الله هل يسعد، يكمل، يطيب ويطهر؟ لقد أبعده من ساحة الخير كاملة.

    قال تعالى: لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً [المائدة:13]، تعرفون قساوة القلب: يذبح طفله، ويشرب دم أبيه وأمه ولا يبالي، وهذا معروف به اليهود، وانتقل إلى غيرهم، والشاهد عندنا: أن القلب القاسي ذاك الذي لا يرق ولا يعطف ولا يرحم، لا يرى إلا حاجته ومصلحته.

    قال تعالى: يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ [المائدة:13]، نوع من بيان القساوة، يحرف كلام الله عن موضعه فيضع بدل هذه الكلمة كلمة أخرى؛ ليضلل الناس، فأي قساوة أعظم من هذه؟ لو كان قلبه يرق أو يخاف فلن يقدم على هذا، كلام الله يبدله للمصلحة أو الفائدة!

    وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ [المائدة:13] على ألسنة أنبيائهم ورسلهم، حظاً كبيراً. وَلا تَزَالُ تَطَّلِعُ [المائدة:13] يا رسولنا عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ [المائدة:13]، (خَائِنَةٍ): طائفة خائنة أو خيانة بمعنى واحد، وإلى الآن لو كنا بصراء وسادة نكشف خفاياهم ونعرف خيانات رجالهم ونسائهم، هذا إلى يوم القيامة: وَلا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ [المائدة:13]، وهذا يذكر بحادثة بني النضير، أما انكشفت سوأتهم وظهرت خيانتهم؟ وبعدها بنو قريظة خانوا وانضموا إلى الأحزاب وأرادوا أن يقاتلوا معهم، وإلى الآن وإلى يوم القيامة، ومع هذا قال له: فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ [المائدة:13]، لا تؤاخذهم واصفح عنهم، أعرض عنهم أعطهم صفحة وجهك ولا تلتفت إليهم. فهل هذا منسوخ بالأمر بقتالهم؟ ذلك جائز، وجائز أن يكون كل من يحصلون هذا الفساد ونحن أقوياء وقادرون وحكام وعالمون أنه يصفح عنهم إمامنا وذلك لأن الله يحب المحسنين: إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [المائدة:13]، هل قتل الرسول من بني النضير رجلاً واحداً؟ تآمروا على قتله بالفعل واعترفوا وطوقهم برجاله كذا يوماً، وأخيراً قال: اخرجوا، وأذن لهم أن يحملوا أموالهم معهم، حتى الأبواب في المنازل أخذوها، حتى الأخشاب التي لهم حاجة إليها حملوها، هذا امتثال أمر الله: فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [المائدة:13].

    1.   

    ملخص لما جاء في تفسير الآيات

    مرة ثانية: وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ [المائدة:12]، وأخذ الله ميثاقكم أيها المؤمنون، إذاً: فاثبتوا لا تتزعزعوا مهما كانت الظروف والأحوال، لا تخونوا عهدكم مع ربكم، أقيموا الصلاة وأمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر.

    قال: وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا [المائدة:12]، وسيأتي بيان هذه الحادثة في الآيات الآتية إن شاء الله، وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ [المائدة:12]، وهو أيضاً معنا، إلا من يخون، أما إذا خنا العهد ونقضناه فهو بريء منا فلا ينصرنا ولا يؤيدنا وقد فعل، فهل نصر المسلمين على اليهود؟

    ما نصرهم؛ لأنهم أبوا أن يكون الله معهم، ما أقاموا الصلاة ولا آتوا الزكاة، ولا أمروا بالمعروف ولا نهوا عن منكر، أشاعوا الربا والزنا والباطل والكذب والخيانة، والشرك والخرافة والضلال، هذا هو العالم الإسلامي، وجاء يريد أن يقاتل اليهود! كلما يتحركون تؤدبهم اليهود إلى اليوم، فكيف يتم هذا؟ لأن الله ليس مع المسلمين، ما سبب ذلك؟ أنهم نقضوا العهد، هل أقاموا الصلاة؟ هل جبوا الزكاة؟ هل أمروا بالمعروف؟ هل نهوا عن منكر؟ ما هي إلا هذه البقعة القليلة، وها نحن نهدم بيد فسقنا وفجورنا!

    لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا [المائدة:12] الجواب: لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ [المائدة:12]، وهذا عهد الله لنا أيضاً، ونحن خير منهم، والله لئن أقمنا الصلاة وآتينا الزكاة، وآمنا برسل الله وعزرناهم ولو بعد موتهم، نعظمهم ونجلهم ونحبهم، وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا [المائدة:12] في مشاريع الخير والهدى لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ [المائدة:12]، ومعنى هذا: أنه خسر الدنيا والآخرة، طريق السعادة والكمال ضل عنه وما اهتدى إليه.

    ثم قال تعالى: فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً [المائدة:13] يدل على قساوتها أنهم يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ [المائدة:13]يحرفون كلام الله، يضعون آية موضع آية تبيح لهم ممنوعاً، أو تحرم عليهم مباحاً، وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ [المائدة:13] هل المسلمون الآن ذاكرون لكتاب الله لأوامره ونواهيه؟ لقد نسوا حظاً كبيراً.

    قال: وَلا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ [المائدة:13] وها نحن نشاهد هذا في ديار المسلمين، كل عام تظهر خيانة وفساد وباطل وشر، في كل مكان، وكان ذلك مع اليهود.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ومن الذين قالوا إنا نصارى أخذنا ميثاقهم فنسوا حظاً مما ذكروا به...)

    وكان مع النصارى، حيث قال تعالى: وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى [المائدة:14] قالوا: إنا نصارى نسبة إلى النصرانية ملة كاليهودية، وهل هي مشتقة من الناصرة لأن عيسى كان في قرية الناصرة، أو من قول الحواريين: نحن أنصار الله؟ الكل صحيح، النصارى هم عباد المسيح، هم المسيحيون هم الصليبيون.

    قال تعالى: أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ [المائدة:14] كما أخذناه على اليهود فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا [المائدة:14]، الذي أخذنا عليهم العهد والميثاق أن يقوموا به ويعملوا به، ويؤدوه من العقيدة إلى العبادة إلى طاعة الله، نسوا حظاً كبيراً وأعرضوا عنه. فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ [المائدة:14] إذاً: ذاك النسيان ورثهم العداوة والبغضاء، فاختلفوا فتباغضوا وتدابروا، كما أخبر تعالى عنهم فقال: فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ [المائدة:14].

    مكر اليهود بالنصارى وتحريفهم دينهم وتلبيسهم عليهم

    النصارى -يا معشر المؤمنين والمؤمنات- رجال آمنوا بعيسى عليه السلام، وهم من بني إسرائيل، لما كفر اليهود برسالة عيسى ونبوته، وادعوا أنه ساحر وأنه ابن زنا، وألبوا عليه الأمة بكاملها فتح الله على بعض الناس فآمنوا بعيسى، وسموا بالحواريين وبأنصار الله.

    واليهود -كما علمتم- حكموا على عيسى بالإعدام وأعدموا من شبهه الله لهم، ثم نزح بعيداً عن بيت المقدس إلى الشمال، وكون جماعة تعبد الله وتوحده، ورفع عيسى وبقيت الجماعة تعبد الله قرابة سبعين سنة فقط بعبادة شرعية كما هي في الإنجيل والتوراة، ثم احتال اليهود عليهم لما شاهدوا رئيس الحكومة الرومانية أسلم ودخل في المسيحية، وأصبحت الدولة تحمل راية التوحيد والإسلام، فـبولس عليه لعائن الله تنصر، وهو من كبار اليهود، وانضم إلى قسطنطين، وأخذ يفسد عليهم في المسيحية، فحولها إلى خرافات وضلالات، وهو الذي أفسدها عليهم، وأصبحت العداوة والبغضاء بينهم؛ لأنهم اختلفوا، هذا يقول كذا وهذا يقول كذا، كما قال تعالى: فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ [المائدة:14]، الإنجيل زادوا فيه ونقصوا منه، وتحول إلى خمسة وثلاثين إنجيلاً! كل ذلك زيادات أضيفت إلى الإنجيل، وما هناك من يحفظه عن ظهر قلب، وأخيراً لما انفضحوا أمام العالم تجمعوا ووحدوا الإنجيل، وجعلوه خمسة أناجيل، فالعاجز كالقوي، والعليم كالجاهل يقول: كيف يصبح كتاب الله خمسة كتب؟! لا شك أن أربعة كلها كذب وخرافات وضلالات.

    والشاهد عندنا: في مكر اليهود بهم، وفي أن النصارى نقضوا عهد الله عز وجل، أمروا أن يؤمنوا بالنبي الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم، وأن يلتفوا حوله، ويرفعوا راية الإسلام، فآثروا الدنيا على الآخرة، والباطل على الحق لشهواتهم وأهوائهم، ونسوا حظاً كبيراً وكثيراً مما ذكروا به في التوراة والإنجيل، وعلى لسان عيسى عليه السلام.

    كذا يقول تعالى: وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى [المائدة:14] أيضاً أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ [المائدة:14] كما أخذنا من اليهود فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ [المائدة:14]، وإذا نبأهم وأخبرهم بجرائمهم فمعنى ذاك: أنه يجزيهم عليها، وهل ينبئهم لا لشيء فقط؟! بل ينبئهم بجرائمهم وكفرهم وفسادهم ليجزيهم به ويؤاخذهم عليه: بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ [المائدة:14].

    1.   

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيات

    على كل حال نسمعكم الآيات مرة أخرى من التفسير في هذه الصفحة؛ لتزدادوا إن شاء الله معرفة.

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    [ معنى الآيتين:

    ما زال السياق الكريم في بيان خبث اليهود وغدرهم، فقد أخبر تعالى في هذه الآية الكريمة أن اليهود الذين أخذ الله ميثاقهم على عهد موسى عليه السلام بأن يعملوا بما في التوراة وأن يقاتلوا الكنعانيين ويخرجوهم من أرض القدس، وبعث منهم اثني عشر نقيباً؛ هؤلاء قد نكثوا عهدهم ونقضوا ميثاقهم، وأنه لذلك لعنهم وجعل قلوبهم قاسية، فهم يحرفون الكلم عن مواضعه، فقال تعالى: فَبِمَا نَقْضِهِمْ [المائدة:13] أي: فبنقضهم ميثاقهم الذي أخذ عليهم بأن يعملوا بما في التوراة ويطيعوا رسولهم لَعَنَّاهُمْ [المائدة:13] أي: أبعدناهم من دائرة الرحمة وأفناء الخير والسلام وجعلنا قلوبهم قاسية شديدة غليظة، لا ترق لموعظة، ولا تلين لقبول هدى، يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ [المائدة:13] فيقدمون ويؤخرون ويحذفون بعض الكلام، ويؤولون معانيه لتوافق أهواءهم، ومن ذلك تأويلهم الآيات الدالة على نبوة كل من عيسى ومحمد صلى الله عليهما وسلم، وذلك في التوراة، وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ [المائدة:13]، أي: وتركوا كثيراً مما أمروا به من الشرائع والأحكام معرضين عنها ناسين لها كأنهم لم يؤمروا بها، فهل يستغرب -إذاً- ممن كان هذا حالهم الغدر والنقض والخيانة؟ وَلا تَزَالُ [المائدة:13] يا رسولنا تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ [المائدة:13] أي: على طائفة خائنة منهم، كخيانة بني النضير، إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ [المائدة:13] فإنهم لا يخونون، كـعبد الله بن سلام وغيره، وبناء على هذا فَاعْفُ عَنْهُمْ [المائدة:13] فلا تؤاخذهم بالقتل وَاصْفَحْ [المائدة:13] عنهم فلا تتعرض لمكروههم، فأحسن إليهم بذلك إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [المائدة:13]. هذا ما دلت عليه الآية الأولى.

    أما الآية الثانية في هذا السياق فقد أخبر تعالى عن النصارى وأن حالهم كحال اليهود، لا تختلف كثيراً عنهم، فقد أخذنا ميثاقهم على الإيمان بي وبرسلي وبالعمل بشرعي، فتركوا متناسين كثيراً مما أخذ عليهم من العهد والميثاق فيه، فكان أن أغرينا بينهم العداوة والبغضاء كثمرة لنقضهم الميثاق، فتعصبت كل طائفة لرأيها، فثارت بينهم الخصومات وكثر الجدل، فنشأ عن ذلك العداوات والبغضاء، وستستمر إلى يوم القيامة، وسوف ينبئهم الله تعالى بما كانوا يصنعون من الباطل والشر والفساد، ويجازيهم به الجزاء الموافق لخبث أرواحهم وسوء أعمالهم، فإن ربك عزيز حكيم ].

    وصل اللهم وسلم على نبينا محمد، وآله وصحبه أجمعين.