إسلام ويب

إثبات الرؤية لله عز وجلللشيخ : سلمان العودة

  •  التفريغ النصي الكامل
  • تحدث الشيخ في هذه المحاضرة عن إثبات بعض الصفات التي يثبتها أهل السنة والجماعة -دون كل فرق المبتدعة- لله عز وجل، فبدأ بصفة الوجه حيث ذكر أدلته وأقوال بعض المبتدعة وتفصيل بعض الآيات، ثم ذكر صفة اليد، ذاكراً طعن اليهود في كرم الله، مفصلاً حالهم، ثم في صفة العين، وتعدد ألفاظها بين الإفراد والجمع، ثم تكلم أخيراً عن صفة السمع لله عز وجل، وسبب نزول آية المجادلة، وذكر سماع الله لطعن اليهود في كرمه ((لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ)) .

    1.   

    صفة الوجه

    ذكر المصنف رحمه الله أولاً: الآيات المتعلقة بإثبات صفة الوجه كقوله تعالى: وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْإِكْرَامِ [الرحمن:27] وهذه الآية من سورة الرحمن، وقبلها قوله تعالى: كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْإِكْرَامِ [الرحمن:26-27] فأثبت الفناء للمخلوقات على ظهر هذه الأرض، بقوله: كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ [الرحمن:26] وكل:كما هو معلوم من ألفاظ العموم، التي تدل على فناء المخلوقات كلها، وليس المقصود العموم المطلق، وإنما هو العموم بحسبه، كما في قوله تعالى: تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا [الأحقاف:25] فإن من المعلوم أن المعنى: تدمر كل شيء قابل للتدمير بها، يعنى: بالريح، كبيوتهم وما أشبه ذلك، ولذا قال: فَأَصْبَحُوا لا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ [الأحقاف:25] فآثار مساكنهم لا تزال باقية، فمن المعلوم أنها لا تستطيع أن تدمر السماء ولا الأرض.

    ومثله قوله تعالى عن بلقيس: إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ [النمل:23] فقوله: (مِنْ كُلِّ شَيْءٍ) لا يعني العموم المطلق، وإنما هو عموم بحسبه، يعني من كل شيء مما يؤتاه الملوك عادةً، من المال والخدم والحشم والأعوان والشرط وغير ذلك.

    فقوله جل وعلا هنا: كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ [الرحمن:26] هذا عموم لكنه بحسبه، ولهذا فهناك أشياء لا تفنى، وقد عدها بعض أهل العلم ثمانية، كما ذكر السيوطي:

    ثمانية حكم البقاء يعمها      من الخلق والباقون في حيز العدم

    هي العرش والكرسي ونار وجنة     وعجب وأرواح كذا اللوح والقلم

    (وعجب) يعني العظم الموجود في أسفل ظهر الإنسان، وذكر في بقية البيت الأشياء التي لا تفنى وهي الأرواح، واللوح والقلم، وغيرها:

    فهذه ثمانية أشياء، وأما ما عداها فإنه كتب عليها الفناء والزوال، ثم استثنى وقال: وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْأِكْرَامِ [الرحمن:27] والآية إنما سيقت في مساق المدح فقوله: كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ [الرحمن:26] ليس مدحاً، إنما يأتي المدح ويكمل إذا قال: وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ [الرحمن:27] فبعدما حكم بالزوال والفناء للمخلوقات على ظهر هذه البسيطة، استثنى وبين بقاء الله عز وجل فقال: وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْأِكْرَامِ [الرحمن:27] ذلك أن الله عز وجل حي لا يموت، كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه: {أنت الحي الذي لا يموت والإنس والجن يموتون} وقال الله عز وجل: وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ [الفرقان:58] وذلك أن حياته عز وجل حياة كاملة تامة، وهي صفة لذاته بخلاف المخلوق فإن حياته حياة ناقصة، قد أفاضها عليه ربه جل وعلا، ومنحه إياها،فيسلبها منه متى شاء، ولهذا قال: وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْأِكْرَامِ [الرحمن:27] وقوله: (ذو الجلال) فهذه صفة للوجه ولهذا جاءت مرفوعة بـ(ذُو)؛ لأنها صفة لـ(وجه) وهو فاعل وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْأِكْرَامِ [الرحمن:27] فهي صفة للوجه.

    مسلك إثبات صفة الوجه من الآية

    ويؤخذ من هذه الآية إثبات صفة الوجه لله تعالى من عدة أدلة منها:-

    أنه وصف الوجه بقوله: ذُو الْجَلالِ وَالْأِكْرَامِ [الرحمن:27] وهذا دليل على أنه صفة له جل وعلا.

    ومنها:أنه أضافه إلى الذات- أضافه إلى ذاته العظيمة- فقال: وَجْهُ رَبِّكَ [الرحمن:27] ولو كان الوجه هو الذات- كما قال بعض أهل البدع- لم يكن لإضافته إلى الذات معنى.

    ومن الأدلة على أن الوجه غير الذات وأن الوجه صفة لله عز وجل، وأن النبي صلى الله عليه وسلم عطفه على الذات، كما في حديث أبي داود أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: {أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم} وذلك عند دخول المسجد، والحديث صحيح، فلو كان الوجه هو الذات، لم يكن لعطفه على الذات معنى، فلما عطف عليه عُلم أن الوجه صفة لله عز وجل وليس ذاته، وليس الوجه ذاته، فقال: وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْأِكْرَامِ [الرحمن:27].

    محاجة المبتدعة في إثبات صفة الوجه والرد عليهم

    وقد احتج بعض أهل البدع هنا بقولهم:إن هذا دليل على أن الوجه هو الذات، قلنا:كيف؟

    قالوا:لأن البقاء هل هو خاص بالوجه أم لذاته- جل وعلا؟

    الجواب: أنه ليس خاصاً بالوجه، بل لذاته سبحانه، قالوا:إذاً هذا دليل على أن الوجه

    هو الذات وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ [الرحمن:27] أي:يبقى ربك.

    هذا كلام من؟

    هذا كلام أهل البدع الذين أنكروا صفة الوجه، فيرد عليهم بأمور:-

    منها:أن يقال إنه ذكر الوجه هاهنا وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ [الرحمن:27] لأن إثبات بقاء الوجه يستلزم إثبات بقاء الذات، فحينئذ يكون المقصود بالوجه بقاء وجهه عز وجل، ويلزم من هذا بقاء ذاته.

    الجواب الثاني: أن يقال:حتى على التسليم، بأن مقصود وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ [الرحمن:27] أي:ويبقى ربك. فإن ذكر الوجه لله تعالى، لم يكن ليسوغ أو ليصلح لو لم يكن ثابتاً له في الأصل تعالى، فإن الإنسان يقبح منه مثلاً أن يقول: وجه الريح، لأن الريح ليس لها وجه، أو وجه الجدار؛ لأن الجدار ليس له وجه، فلما قال سبحانه: وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ [الرحمن:27] علم أن الوجه صفة يوصف الله تعالى بها، وتثبت له، فلهذا ذكره في السياق- هذا فضلاً عن أن هناك نصوصاً أخرى لا تقبل مثل هذا التأويل، وذلك كما في أحاديث -النبي صلى الله عليه وسلم، ومنها الحديث الذي ذكرته: {أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم} وكما في قوله صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم: {إن الله لا ينام ولا ينبغي له أن ينام، يخفض القسط ويرفعه، حجابه النور، لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه} فهذا صريح في إثبات الوجه له تعالى.

    ثم ذكر قوله تعالى: كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [القصص:88] وهي كالآية السابقة، حكم الله تعالى فيها بالهلاك على كل شيء إلا وجهه، ففيها إثبات صفة الوجه له تعالى، وبقاء الوجه يستلزم بقاء الذات كما سبق، وذكر الوجه له حتى لو كان المقصود إلا ذاته، فذكر الوجه لم يكن ليسوغ لو لم يكن الوجه صفة ثابتة له تعالى، وهذه فائدة ينبغي أن تعرف في جميع الصفات، بمعنى أن أهل البدع قد يتمسكون بنص من النصوص، يؤولون الآية فيه على غير ما دلت عليه، فمثلاً يقولون:في قوله تعالى: تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ [الملك:1] فإذا قلنا لهم: هذا دليل على إثبات صفة اليد، قالوا: لا، لأن الملك ليس في يده حقيقة، وإنما المعنى:في تصرفه وتدبيره.

    فنقول:حتى لو سلمنا جدلاً أن هذا هو المعنى، فإن قوله: بِيَدِهِ الْمُلْكُ [الملك:1] لم يكن ليسوغ لولا أن اليد في الأصل ثابتة له، مع أننا نستعين بالنصوص الأخرى الواردة في المقام والسياق نفسه لإثبات ما نفوه، وتحقيق ما أولوه.

    1.   

    صفة اليد

    ثم انتقل المصنف رحمه الله تعالى إلى صفة اليد، فذكر فيها قوله تعالى: مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ [ص:75] وهذا من خطاب الله تعالى إلى إبليس حين أبى السجود، فقال الله تعالى: مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ [ص:76] فقوله: مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ [ص:75] أي: لآدم عليه السلام إن الله تعالى خلقه بيده، كما جاء في الحديث الصحيح: {إن الله تعالى خلق آدم بيده، وخلق جنة عدن بيده، وكتب التوراة بيده}.

    الرد على من أول اليد بالقدرة

    فقوله: لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ [ص:75] لا يمكن تأويله، لأنه لو قال المؤول:أن المقصود باليد القدرة، لكان معنى الآية:لما خلقت بقدرتيَّ. وهل في النصوص أن الله له قدرتان؟

    لا، إنما الله تعالى له قدرة كما جاء في النصوص.

    فإثبات القدرتين له مثلاُ لا يدرك بالعقول، ولا جاءت به النصوص، هذا من وجه، ومن وجه آخر فإنه لو كان معنى (بِيَدَيَّ) أي:بقدرتي أو بنعمتي أو بقوتي، وهل كان هذا يخص آدم عليه السلام؟

    لا، لكان هذا عاماً لجميع الخلق، حتى إبليس نفسه خلقه الله تعالى بقدرته، بل حتى نقول:خلقه برحمته، لأن الله عز وجل هو أرحم الراحمين، وهو أعلم بما يصلح الخلق، فأعماله وأفعاله كلها حسنة.

    فتخصيص خلق آدم مثلاً بأنه بقدرته أو بعلمه أو بقوته ليس له معنى، فحتى إبليس خلقه الله تعالى بقدرته وخلقه بقوته، وحينئذٍ لا يكون للتخصيص في آدم معنى، فتعين أن قوله: لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ [ص:75] أي:بيدين حقيقيتين له سبحانه، ولذلك تميز آدم وأمر الله تعالى ملائكته بالسجود له.

    اليهود وما قالوه عن يد الله

    ومثله قوله عز وجل: وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ [المائدة:64] وقول اليهود -لعنهم الله عز وجل- معناه أنهم نسبوا لله عز وجل إلى البخل وعدم الإنفاق عليهم، فإن اليهود ينسبون إلى الله تعالى نقائص كثيرة كما حكى الله عنهم: لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ [آل عمران:181] ونسبوا إليه الحزن والبكاء، ونسبوا إليه وإلى غيره من الأنبياء والمرسلين في كتبهم نقائص كثيرة، وذلك لأنهم جبلوا على الفساد والفجور والطغيان والوقاحة، ومنها:-

    أولاً: نسبوا إلى الرسل شرب الخمور، والوقوع في الزنا، وغيرها من الفواحش ثم تجرءوا بعد ذلك على الله عز وجل فنسبوا إليه من النقائص ما ذكره تعالى في كتابه، وأيضاً نسبوا إليه أشياء لم تذكر في القرآن الكريم، لكنها موجودة في كتبهم، منها قولهم هاهنا: يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ [المائدة:64] أي: لا يبسطها بالإنفاق، قال الله عز وجل: غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا [المائدة:64] وهذا حكم منه جل وعلا بغل أيديهم ولعنهم بما قالوا، ولذلك فإن اليهود مغلولة أيديهم، فهم لا ينفقون، ولا تمتد أيديهم بالخير إلى الناس، وهم ملعونون ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ [آل عمران:112] وعلى مدى تاريخهم الطويل كانوا أذلة، وكلما ارتفع لهم رأس سلط الله عليهم من الملوك والكبار من يسومهم سوء العذاب وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ [الأعراف:167].

    ولا يغترن مغتر بتسلطهم في هذا الزمان، فإن هذه فترة استثنائية قليلة، ولو نظرنا إلى دولة إسرائيل لوجدنا أنها نشأت منذ وقت قريب منذ خمسون أو ستون سنة في ميزان الله، وليست شيئاً مذكوراً، إنما فَارْتَقِبْ إِنَّهُمْ مُرْتَقِبُونَ [الدخان:59] إنهم الآن يتهيؤون؛ لأن يحقق الله فيهم وعده، بأن يسلط عليهم من يسومهم سوء العذاب: وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسرائيل فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً * فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَفْعُولاً * ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً * إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لَأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً * عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا [الإسراء:4-8] إذاً هو وعد ثابت إلى قيام الساعة وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا [الإسراء:8].

    فالمؤمن بالقرآن والسنة يوقن كما يرى الشمس بعينه أن لليهود جولة قادمة، سوف يسحقهم فيها عباد من عباد الله عز وجل، ويقتلونهم فيها قتل عاد وإرم، هذا وعد لا يقبل الشك؛ لأنه ممن لا يخلف الميعاد؛ وما ذلك إلا لبغيهم وعدوانهم ووقاحتهم وجرأتهم على الله تعالى ورسوله، ولهذا قال هاهنا: وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا [المائدة:64].

    ثم قال عز وجل: بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ [المائدة:64] وهذا هو الشاهد، فإنه أثبت لنفسه أن له يدين، ووصفهما بالبسط، وهذا ولا شك دليل على إثبات صفة اليدين لله جل وعلا.

    مجيء صفة اليد بالإفراد والتثنية والجمع

    وقد جاء في القرآن والسنة ذكرها بلفظ الإفراد والتثنية والجمع، كما في قوله: تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ [الملك:1] وقال: بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ [المائدة:64] وقال: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَاماً [يس:71] والجمع بين الإفراد والتثنية والجمع وارد أن يقال:إن لله عز وجل يدين حقيقيتين، فقوله باليد لا يعني الإفراد، بل هو كما تقول:رأيت هذا الأمر بعيني، وأنت تقصد بعينيك، وأما على الجمع فهو على أن أقل الجمع اثنان، فلا إشكال وهذا هو الظاهر والله أعلم.

    إن لله تعالى يدين كما في قوله هاهنا: بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ [المائدة:64] وقد يطلق الجمع على المثنى أيضاً كما في قوله تعالى: إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا [التحريم:4] (قُلُوبُكُمَا) هي اثنان، ولم يقل: قلباكما، وإنما قال: (قُلُوبُكُمَا) فهكذا هاهنا: بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ [المائدة:64] والآيات والأحاديث الواردة في إثبات اليد لله تعالى كثيرة، حتى إن النصوص تزيد على مائة فيها إثبات صفة اليد لله تعالى، فنثبتها إثباتاً حقيقياً يليق بجلاله وعظمته، دون أن نشبهها بالأيدي المعروفة من أيدي المخلوقات، ودون أن نؤولها كما أولها أهل البدع.

    هذا الآيات ساقها المصنف رحمه الله تعالى لبيان عدد آخر من صفات لله عز وجل الثابتة في كتابه تعالى وهي:العين، والسمع، والبصر، وساق في ذلك عدداً من الآيات، وهذا ليس كل ما ورد، ولكن بعض ما ورد، وأهل السنة والجماعة يثبتون لله عز وجل العينين، ويثبتون له الرؤيا والبصر، ويثبتون له السمع على وجه يليق بجلاله، من دون أن يكيفوا ذلك بكيفية مما عهده البشر وعرفوه.

    لا يلزم من إثبات العين، أن تكون العيون التي عرفها البشر، من حيث حدقتها ومن حيث مكوناتها، وما أشبه ذلك، فإن هذه هي العيون التي عهدها الناس وعرفوها، فإنهم يثبتون لله العين دون أن يدخلوا في تكييف العين؛ لأنه لا يعلم كيف هو إلا هو سبحانه، فكذلك لا يعلم كيف صفاته إلا هو، ولكنهم يثبتونها كما جاءت في القرآن والسنة، من دون أن يكيفوها ومن دون أن يعطلوها أو يؤولها.

    فيصرفوا معناها الظاهر إلى معنى آخر بعيد أو غير متبادر، خلافاً لما يفعله المعطلة وأسلافهم، فإنهم يؤولون هذه الأشياء إلى معانٍ مختلفة، فقد يؤولون السمع والبصر مثلاً بالعلم، وذلك أن العلم هو ثمرة السمع والبصر كما يزعمون، فيؤولونهما بالعلم، والواقع أن العلم صفة ثالثة، غير السمع وغير البصر، وكذلك بعضهم قد يقولون: يسمع بذاته، ويرى بذاته، فينفون عنه العين، وهذا أيضاً غير صحيح، فإن معنى ذلك أن الصفات كلها أصبحت مترادفة تدل على الذات فقط، والواقع أن الصفة تدل على معنيين: تدل على الذات بالالتزام، لأن الصفة دليل على الذات لا شك، ولكن أيضاً تدل على أمر آخر بالمطابقة، وهو المعنى الذي دلت عليه بالمباشرة.

    1.   

    صفة العين

    مثلاً: قوله عز وجل كما ساق المصنف هاهنا أول ما ساق: وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ * تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا [القمر:14] وفي الآية الأخرى في قوله تعالى: وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي [طه:39] وفي الآية الثالثة:وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا [الطور:48] هذه الآيات الثلاث في إثبات العين، تدل أولاً:على الذات، لأنه لا تكون صفة إلا في الذات، ولكنها تدل ثانياً على صفة خاصة غير دلالتها على الذات وهي صفة العين، والآية الأولى التي ساقها المصنف وهي قوله: وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا [الطور:48] هي أمر للنبي صلى الله عليه وسلم بالصبر لحكم الله عز وجل.

    تفسير آية ( واصبر لحكم ربك )

    والصبر هو الحبس -كما هو معروف- وهو ثلاثة أنواع أيضاً، وهو واجب، فمنه قدر واجب، وقد أمر الله نبيه بالصبر لحكمه، والحكم نوعان -حكم الله عز وجل- الأول منه:الحكم الشرعي بالتحليل والتحريم، والإيجاب والأمر والنهي، والصحة والفساد ونحوها، فهذا وضع الشريعة وهذا حكم الله فيجب الصبر له والقبول به وعدم الاعتراض على أمر الله عز وجل، وهذا معروف فليس من حق أحد أن يعترض على أمر الله وشرعه عز وجل في كتابه أو على لسان رسله عليهم الصلاة والسلام، فهذا حكم بين وهو حكم الله.

    الحكم الثاني لله عز وجل: هو الحكم القدري المتمثل في حكم الله عز وجل بالإيجاد والإحياء والإماتة والرزق وغير ذلك مما تجرى به المقادير غير ما جاء في الشرائع، أمور قدرها الله عز وجل وحدثت وخلقها عز وجل، فهذه أيضاً يجب الصبر لها؛ لأنها قد تجرى على خلاف ما يحب الإنسان.

    من فقر ومرض أو هزيمة أو ضعف أو معصية أو غير ذلك، فيصبر العبد لقضاء الله وقدره إذا وقع وتحقق ذلك.

    أما مسألة المعصية سواء أكانت معصية أم كفراً فقد سبق الكلام في موقف المؤمن منها وأنه يكره هذه الأشياء، ويجب عليه أن يكرهها ويكره وقوعها، وإن حدثت فعلاً وعُلم أنها حدثت بقضاء وقدر، إلا أنها مما يكرهه الله تعالى فقال: وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ [الزمر:7].

    فواجب على المؤمن أن يكره ما يكرهه الله تعالى من الأقوال والأفعال وغيرها، هذا معنى قوله: وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ [الطور:48] يشمل الحكم الشرعي ويشمل الحكم القدري.

    سر التعليل في قوله تعالى: ( فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا )

    ثم علل هذا الأمر بإيجاب الصبر، علله بقوله: فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا [الطور:48] أي: بمرأى منا، ونحن نبصرك، وهذا التعليل قوله: (فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ) علاقته بقوله: ( وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ ) ظاهرة جداً وهي من حيث إن العبد إذا صبر، وعلم أن الله تعالى مطلع عليه، زاده ذلك صبراً على ما يلقى، وصبراً على الصبر أيضاً، فإن الصبر يحتاج إلى صبر، وإلا فقد يصبر الإنسان يوماً أو يومين، ثم ينفد هذا الصبر فيجزع، لكن إذا علم أنه بعين الله عز وجل وبرؤيته، زاده ذلك الأمر صبراً، وزاده صبراً على الصبر، وفي مقابل ذلك أيضاً فإن العبد إذا علم أن الله مطلع عليه، رأى أن ما يجرى له هو عين الحكمة، فإنه بالنسبة للمخلوق مثلاً لو حصلت له مصبية، ولم يجد من يساعده ربما قال: لو علم فلان بي، لأعانني على الخروج من ورطتي، أو لساعدني أو لأخذ بيدي، لكن إذا علم العبد أن الله عز وجل المطلع عليه يراه ويسمعه، ومع ذلك قضى وقدر أن يبقى العبد في مصيبته مثلاً، أو يبقى في محنته، هنا يعلم أن بقاءه في المصيبة والمحنة هو عين الحكمة، لأن الله تعالى يرى ويسمع ويعلم ما لا يعلمه العبيد، فيرضى العبد حينئذ ويسلم، لأنه يعلم أنه بين يدي اللطيف الخبير، ثم يتذكر العبد ثالثاً: أن كل مخالفة يقع فيها -سواء أكانت هذه المخالفة هي من الجزع على قدر الله عز وجل، أم كانت هي الاعتراض على شرعه- أنها ذنب عظيم يسخط الله عز وجل، والله تعالى يرى هذا الجزع وهذا الاعتراض ويسمعه ويعاقب عليه، فيكُف العبد عن كل ما يخطر في باله من ذلك، فهذا سر التعليل في قوله: (فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا) ولذلك أعقبه بقوله: وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ [الطور:48].

    ورود صفة العين بالإفراد والتثنية والجمع

    وفي هذه الآية إثبات صفة العين لله جل وعلا وذلك في قوله: فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا [الطور:48] والأعين جمع عين، وقد قال جماعة من أهل العلم: إن الجمع يطلق على الاثنين فما فوقهما، جمعاً بين هذه الآية وبين نصوص أخرى.

    تفسير قوله تعالى: (تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا)[القمر:14]

    وهذه هي الآية (تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا) في قصة نوح عليه السلام وهو أن الله تعالى لما أرسل الطوفان ليغرقهم ويجتاحهم، حمل نوحاً ومن آمن معه من قومه: وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ [هود:40] حملهم على سفينة، ووصف السفينة هاهنا بقوله: عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ [القمر:13] جمع لوح وهي معروفة (وَدُسُرٍ) جمع دِسار:وهو المسمار، فهي ذات ألواح مربوط بعضها ببعض بالمسامير وهي الدسر، وقد كان نوح -عليه الصلاة والسلام- هو الذي يصنعها كما قال الله عز وجل: وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ [هود:38] فهذه السفينة التي حمل الله عليها نوحاً ومن آمن معه من قومه، قال عنها: تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا [القمر:14] فهو كقوله في الآية قبلها: فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا [الطور:48] تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا [القمر:14] أي: بمرأى منا وبصرنا، فهي تجري في البحر بمرأى وبصر من الله عز وجل وهذا ليس المقصود منه فقط الإخبار بأن الله -تعالى- يراها، لا بل المقصود وراء ذلك، كما هو المقصود في الآية قبلها أيضاً إثبات الحفظ والكلاءة والحياطة من الله عز وجل لها، فإن قوله:وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا [الطور:48] يدل على معنى هو، أن الله تعالى يحفظ رسوله وينصره ويكلؤه، وكذلك قوله هاهنا: تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا [القمر:14] أي: بمرأى منا، وهذا يتضمن الحفظ لها والكلاءة والحياطة لها من كل عدو ومن كل آفة، تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ [القمر:14] يعني جزاء لنوح عليه السلام الذي كفره قومه، وأنكروه وحاربوه واستهزءوا به، وكذلك جزاء لقومه الكافرين الذين كذبوا واستنكفوا واستكبروا، فهو جزاء للكافرين، بأن يغرقوا ويروا بأعينهم نجاة المؤمنين ويعرفوا بها، وهي جزاء لنوح عليه السلام ومن معه من المؤمنين إذ يرون بأعينهم نجاتهم، وغرق القوم المكذبين.

    تفسير قوله تعالى: ( وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي )

    وفي الآية التي قبلها إثبات العين والأعين لله جل وعلا، وهذه الآية في قصة موسى عليه الصلاة والسلام، ومن ضمن ما يمتن الله تعالى به على موسى كما في سورة طه حيث امتن عليه بأشياء كثيرة، من حين أن خرج من بطن أمه، فأوحى الله تعالى إليها بإرضاعه، ثم أن تقذفه في التابوت، ثم تقذفه في اليم، إلى قوله: فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي [طه:39] فكل هذه منن ونعم من الله تعالى على موسى عليه الصلاة والسلام، ومنها قوله: وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي [طه:39] سبحان الله! المحبة تلقى وتتنـزل وترسل، فأرسل الله إلى موسى وألقى عليه محبة منه، أن الله تعالى أحبه وجعل الناس يحبونه، فجعل في موسى محبة، فهو محبوب، فمن رآه أحبه وأنس به، وهذا سر عظيم حيث لما رأته امرأة فرعون رقت له وأحبته وقالت: قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً [القصص:9] وكذلك فرعون سخره الله له، وكذلك غيره، فألقى الله تعالى على موسى محبة منه، وهذه من المنن ليبلغ الله تعالى به من أمره ما يشاء، حتى أنه يتربى في قصر فرعون الذي كتب الله تعالى أن يكون هلاكه على يده وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي [طه:39] أي: ليتربى موسى عليه الصلاة والسلام على عين الله عز وجل، أي: بمرأى منه وبصر، وهذا يتضمن -كما سبق- ويستلزم الحفظ والصيانة لموسى عليه الصلاة والسلام وحياطته من عدوه وكمال تربيته أيضاً، فإننا نعلم ولله المثل الأعلى أن الولد مثلاً إذا تربى على عين والده وبحضرته ومراقبته وسمعه وبصره، يكون هذا من كمال تربيته، لكنه لو تربى بعيداً عنه، لربما تربى على خصال وخلال لا يحبها، ولله المثل الأعلى، فهاهنا يقول الله عز وجل: وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي [طه:39] أي: أن الله تعالى لن يكل أمر موسى وحفظه وتعهده إلى غيره أبداً، بل يصنع له سبحانه ما يكون فيه كمال تربيته وكمال رجولته، وهذا هو الذي جرى كما هو معروف للناس من القصص الذي قصها الله علينا في القرآن.

    من بديع بلاغة القرآن

    وهذه الآية تختلف عن الآيتين قبلها من وجهين:-

    الأول: أن لفظ العين فيها مفرد، وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي [طه:39] وهو في الآيتين قبلها مجموع تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا [القمر:14] فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا [الطور:48] والجمع بين هذا وهذا، أن يقال في قوله تعالى: وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي [طه:39] فيه إثبات العين، ولا يلزم منه المفرد بل قد يطلق المفرد ويراد به ما هو أكثر من الواحد، وكذلك الحال بالنسبة للجمع فإن أقله اثنان، وعلى هذا لا إشكال ولا تعارض، فإذا ضممنا إلى ذلك ما جاء في سنن أبي داود وغيره، وهو حديث صحيح {أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً [النساء:58] وأشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى عينه وإلى أذنه} وكذلك ما جاء في الصحيح {أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر الدجال فقال: تعلمون أنني سأحدثكم وأقول لكم فيه قولاً ما قاله نبي قبلي: إنه رجل أعور وإن ربكم ليس بأعور} أي: أن الدجال رجل أعور والله تعالى ليس بأعور، عُلم بذلك أن ما هو مشهور عند أهل السنة الجماعة بإثبات العينين لله جل وعلا، أنه أمر صحيح.

    الوجه الثاني الذي تختلف فيه الآية الأخيرة عما قبلها: هو أنها عديت بـ(على) في قوله:

    وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي [طه:39] بخلاف الآية التي قبلها تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا [القمر:14] فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا [الطور:48] وسر هذا الفرق يتضمن أموراً لعل من أظهرها أن قوله عز وجل: تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا [القمر:14] وقوله: فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا [الطور:48] هو أمر واقع الآن، أي كأن الآية تحكي أمراً واقعاً الآن فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا [الطور:48] تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا [القمر:14] أي: تجري برؤيتنا، وبمرأى منا يتضمن الحفظ والكلاءة كما سبق.

    أما قوله: وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي [طه:39] فهو أمر مستقبليٌ أنه سيقع وسيتم على عين الله عز وجل، أي: على ما يحب وعلى ما يريد، ففي الآية معنى معين خاص الآية المتعلقة بموسى عليه السلام، وهو أن الله تعالى سيربي موسى على عينه، وعلى ما يحب ويريد؛ ليكون هو الرجل المناسب لتلك المرحلة.

    وهو الذي يقوم بإنقاذ بني إسرائيل وغيرهم من كيد فرعون وبطشه، وفيها معان أخرى أشار ابن القيم رحمه الله إلى شيء منها.

    1.   

    صفة السمع

    قصة سبب نزول أية المجادلة

    قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ [المجادلة:1] هذه الآية في سورة المجادلة، وسبب نـزولها معروف، حين ظاهر أوس بن الصامت رضي الله عنه من زوجه خولة بنت ثعلبه، وقال لها -وكان شيخاً كبير السن سريع الغضب- فرأى منها أمراً لم يعجبه فقال لها: [[أنت علي كظهر أمي]] وكان هذا في الجاهلية يعد طلاقاً، ثم أرادها فامتنعت منه بما تمتنع به المرأة القوية من الشيخ الكبير، وجاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم تشتكي إليه، فقال:{ما أراك إلا قد حرمت عليه} فقالت: [[ أشكوا إليك أولاداً إن ضممتهم إليه ضاعواْ وإن ضممتهم إليَّ جاعواْ]] فما زالت حتى نـزل برسول الله صلى الله عليه وسلم الوحي، فلما سُرّي عنه قرأ هذه الآية: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ [المجادلة:1] (قَدْ سَمِعَ اللَّهُ) تقول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: [[الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات، والله لقد جاءت المجادلة إلى الرسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا في ركن الحجرة، ما أدري ما تقول، أو يخفى عليَّ بعض أمرها، وسمعها الله تعالى من فوق سبع سماوات، فأنـزل الله على نبيه قوله: (قَدْ سَمِعَ)]] وهذا في الواقع مفخرة لذلك الجيل، الذي نشأ مع الرسول عليه الصلاة والسلام، أنهم يتحدثون ثم ينـزل الوحي: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا [المجادلة:1] أي مراجعة الكلام بينكما فهذه هي المحاورة، من حار إذا رجع، من كلام الرسول عليه الصلاة والسلام لها وكلامها له، وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ [المجادلة:1].

    مسلك إثبات السمع لله من الآية

    فأثبت السمع في هذه الآية بقوله: (قَدْ سَمِعَ) وهذا فعل ماض، (وَاللَّهُ يَسْمَعُ) وهذا فعل مضارع (إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ) وهذا اسم من أسمائه عز وجل، سميع أي: سميع لكل مسموع، ظاهراً كان أم خفياً، قريباً كان أم بعيداً، وليس على الله ببعيد فهو يسمع كل مسموع (إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ)، وكثيراً ما يأتي السمع والبصر مقترنين في القرآن الكريم كما في قوله: (إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ)، إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً [النساء:58] إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ [الإسراء:1] إلى غير ذلك من الآيات الكثيرة، ففي الآية إثبات السمع لله عز وجل، وبصورة متصرفة فهو مرة سمع، ومرة يسمع، ومرة سميع، وهذا يدل على أن السمع لله سمع حقيقي، يليق بجلاله وعظمته وسلطانه سبحانه.

    تفسير قوله تعالى: ( الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ )

    قوله: لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ [آل عمران:181] وهذه الآية من سورة آل عمران فيها إثبات السمع لله عز وجل: لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ [آل عمران:181] وهؤلاء هم اليهود كـفنحاص اليهودي وغيره.

    اليهود لما سمعوا قول الله عز وجل: مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً [البقرة:245] قالوا: لعمرك إن رب محمد لفقير إذاً، إذ يستقرضنا ويطلب منا القرض، وهم بهذا قصدوا أمرين:-

    الأمر الأول: قصدوا النيل من الله جل وعلا، وقصدوا ثانياً: السخرية من الرسول عليه الصلاة والسلام وتكذيب دعوته وأنه يأتي بأشياء لا تقبل ولا تصدق وهي أن الله تعالى يستقرض عباده، وهذا شأن ودأب معروف من اليهود، أنهم ينتهكون المقدسات، ويستهينون بالحرمات، ويسخرون من رب الأرض والسماوات، كما سبق فيما كانوا يقولونه عن الله عز وجل وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ [المائدة:64] لذلك كتب الله عليهم الذل والصَّغار دائماً وأبداً، فلا تكاد ترتفع لهم راية إلا نكست، ولا يكاد يبين لهم أمر إلا اختفى، ولا يكاد يصل إليهم العز إلا قربه الذل، وهذا في الواقع يجعل عندنا -نحن المؤمنين الدعاة إلى الله عز وجل- ثقة كبيرة جداً لا تحد، بأن يوم اليهود آت قريب، اليوم الذي يبيد فيه المسلمون خضراءهم، ويستأصلون شأفتهم؛ لأنهم ما كتب الله لهم العز أبداً، وعلى مدى التاريخ، هم من ذل إلى ذل، والآن هم كما وصفهم الله عز وجل: ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ [آل عمران:112].

    فهم الآن قد تمسكوا بحبل من الناس، وربطوا العلاقات الاستراتيجية مع الغرب، حتى أصبح الغرب يصرح بأنه إنما جاء إلى هذه البلاد لحماية أمن الخليج وأمن إسرائيل بكل وقاحة وقلة حياء، وما ذلك إلا لأننا -نحن المسلمين- قد هُنَّا على الله عز وجل فهُنَّا على الناس، وهُنَّا على خلقه، فأصبحنا كما قيل:-

    ويقضى الأمر حين تغيب تيمٌ     ولا يستأمرون وهم شهود

    ومع ذلك فإن قوماً غدروا وفجروا وسخروا برب العالمين واستهزءوا به، لا يمكن أن يتركهم بحال من الأحوال أبداً!

    لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ [آل عمران:181]

    هل ترى قوماً يقولون هذا الكلام ينصرون ويسددون ويؤيدون ويتركون؟!

    أبداً! سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ * ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ [آل عمران:181-182] فهي كالآية قبلها فيها إثبات صفة السمع لله عز وجل، وهذا على سبيل التهديد.

    أما الأول: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ [المجادلة:1] فهو على سبيل التطمين، أما ذاك فهو على سبيل التهديد: أي: أن السمع سيتبعه ما يترتب عليه من عقاب هؤلاء، سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ [آل عمران:182] إذاً: هو سمع وكتابة يتبعها حساب وعذاب.

    تفسير قوله تعالى: (أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ)

    قوله: أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى [الزخرف:80].

    نعم! هذا فيما يتعلق بالمشركين وأقوالهم، وزعموا أن الله تعالى لا يسمعهم ولا يعلم ما يقولون، إذا أسروا أو تناجوا فيما بينهم وبين أنفسهم، فقال الله عز وجل: (أَمْ يَحْسَبُونَ) وأم هاهنا بمعنى بل والمعنى: بل يحسبون إذ يتجرءون على الله عز وجل، وعلى المعاصي (أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ) الآية، والسر: هو الشيء الخفي حتى إنه قد يكون للإنسان وحده لا يطلع عليه أحداً أبداً، أما النجوى: فهو شيء خفي بين اثنين أو بين جماعة، كما في قوله عز وجل:فَلَمَّا اسْتَيْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيّاً [يوسف:80] وهم جماعة يناجي بعضهم بعضاً، ويهمس بعضهم إلى بعض، ويتحدثون بصوت خافت لا يسمعه البعيد، فهذه هي النجوى، والسر أخفى منها، والله تعالى يعلم السر والنجوى، ويعلم الله ما هو أخفى من السر أيضاً، أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى [الزخرف:80] أي: نسمع سرهم ونجواهم وزيادة على ذلك وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ [الزخرف:80].

    قوله:قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى [طه:46] وهذا خطاب لموسى عليه السلام وأخيه هارون، فإن الله تعالى لما قالا: قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى * قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى [طه:45-46].

    فهذا تعليل لعدم الخوف لأن من علم أن الله معه، يسمع قوله وقول عدوه، ويرى مكانه ومكان عدوه وما يصنع به، فإنه يكون عنده اطمئنان، خاصة إذا كان على الحق، وأنه بمرضاة الله عز وجل، فإنه يطمئن ولا يصيبه شيء من الخوف أو الرعب، قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى [طه:46]

    وفي الآيات كلها إثبات صفة السمع لله جل وعلا، وهي صفة ثابتة في الكتاب والسنة حتى وردت في أكثر من تسعين موضعاً، فنثبتها كما يليق بجلاله وعظمته.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2963618835

    عدد مرات الحفظ

    703964056