إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب (918)للشيخ : عبد العزيز بن باز

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    التحذير من الغيبة وما يجب على من اغتاب إنساناً

    المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على قائد الغر المحجلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أيها الإخوة والأخوات! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأهلاً ومرحباً بحضراتكم إلى لقاء مبارك في برنامج: نور على الدرب.

    ضيف اللقاء هو سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    مرحباً بسماحة الشيخ في هذا اللقاء.

    الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.

    ====السؤال: هذه الأخت: (ش. ع) من جدة أرسلت بمجموعة من الأسئلة تقول: سماحة الشيخ! كيف أدعو للأشخاص إذا اغتبت مجموعة كبيرة من الناس، هل أدعو لهم بصيغة الجمع، كأن أقول: اللهم اغفر لهم وارحمهم، أم لابد من الدعاء لكل واحد منهم باسمه؟

    الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    فالأمر واسع إن دعوت لهم بالجمع فلا بأس أو بالإفراد فلا بأس، والواجب الحذر من الغيبة، الواجب الحذر وهي ذكرك أخاك بما يكره، كأن يقول فيه: بخيل، سيئ الخلق كذا.. كذا.. هذا الغيبة، والله يقول: وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا [الحجرات:12]، فإذا اغتاب الإنسان جماعة زيد وعمرو وخالد يقول: اللهم اغفر لهم، اللهم اغفر لهم، اللهم اعف عنهم، ويذكرهم بمحاسن أعمالهم في المواضع التي ذكرهم فيها بسيئ أعمالهم، حتى تكون هذه بهذه يذكرهم بالأعمال الطيبة التي يعرفها منهم في الأماكن التي اغتابهم فيها حتى تكون هذه بهذه، وإذا تيسر استحلالهم طلبهم العفو فهو أكمل.

    1.   

    حكم من عاهد الله على ترك ذنب ثم فعله

    السؤال: تقول الأخت السائلة من جدة: إذا عاهدت الله سبحانه وتعالى في ذنب ألا أعود له، ثم عدت، ثم تبت مرة أخرى، فما الحكم في ذلك، علماً بأنني سمعت فتوى بأن فيه كفارة يمين، فصمت ثلاثة أيام، ولكنني خلال صيامي كنت أسمع أناشيد الأفراح بالدفوف، فما الحكم في ذلك، وما حكم سماع الأشرطة في الأناشيد الإسلامية؟

    الجواب: الإنسان إذا عاهد الله يوفي بعهده، الله يقول: وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ [النحل:91]، إذا عاهد الله أن يبتعد عن الذنوب، إذا عاهد الله أن يبر والديه، إذا عاهد الله أن يصل رحمه، إذا عاهد الله ألا يؤذي جيرانه يستمر يلزم العهد، وإذا أخل بالعهد فقد خاطر بنفسه فعليه التوبة إلى الله والاستغفار والندم وعدم العود، هذا هو المشروع، وإن كفر عن ذلك كفارة يمين فلعله حسن؛ لأن بعض أهل العلم قال ذلك فالأمر في هذا واسع، لكن المهم التوبة والاستغفار، يعني: المهم أنه إذا عاهد ونقض يستغفر الله ويتوب إليه ولا يعد، هذا هو الواجب على المؤمن، سواء استغفر لهم جميعاً أو لكل واحد على حدة.

    1.   

    حكم دعاء القنوت في الوتر

    السؤال: تقول الأخت السائلة في آخر أسئلتها: ما حكم دعاء القنوت في الوتر، هل هو واجب يومياً؟

    الجواب: مستحب وليس بواجب، دعاء القنوت في النوازل وفي الوتر مستحب فقط، وإذا تركه بعض الأحيان حسن.

    1.   

    معنى قوله صلى الله عليه وسلم: (وخيرهما الذي يبدأ بالسلام)

    السؤال: هذا سائل للبرنامج يقول: في الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يحق لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال، يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام)، السؤال يقول يا سماحة الشيخ: هل كلمة السلام في الحديث تعني فقط قول: السلام عليكم، أم أنها تعني الإصلاح بين الاثنين؟

    الجواب: يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام)، يعني: يقول: السلام عليكم هذا يبدأ بالسلام، السلام عليكم، وإذا زاد ورحمة الله وبركاته كان أكمل، ثم ذاك يجب عليه أن يرد ويقول: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، والكمال أنه يرجع إلى حاله الأولى من التحفي والسؤال عن حاله وأهله على حاله الأولى حتى يزول الهجر، هذا هو المشروع للمؤمن أن يعود إلى أخيه كما كان أولاً، ولا يهجره فوق ثلاث.

    1.   

    الحكم على حديث: (أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين...) ومعناه

    السؤال: هذا سائل من فرنسا يقول يا سماحة الشيخ ما معنى حديث: (أعمار أمتي ما بين الستين والسبعين)، هل هذا حديث صحيح ومن قول الرسول صلى الله عليه وسلم؟

    الجواب: على ظاهره، والذي أعلمه أنه لا بأس به سنده لا بأس به، والمعنى: أن غالب الناس من الستين إلى السبعين موتهم، هذا غالبهم، وقد يزيد إلى التسعين إلى المائة إلى أكثر، لكن الغالب في الناس أنهم بين الستين إلى السبعين هذا هو الغالب.

    1.   

    حكم من له دين على معسر فنواه زكاة لماله

    السؤال: يقول هذا السائل: إذا كان لي دين على شخص وعجز هذا الشخص عن سداد الدين، هل أجعله من الزكاة وأترك المطالبة لهذا الشخص ولا أخبره؟

    الجواب: ليس لك ذلك، بل يبقى في ذمته وعليك إنظاره إذا كان معسراً حتى يوفيك ولا تحسبه من الزكاة، الزكاة تخرجها من المال الذي عندك، أما الدين فلا يجوز جعله زكاة، ولكن ينظر صاحبه إذا كان عاجزاً ينظر؛ لأن الله يقول سبحانه: وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ [البقرة:280]، وفي الحديث الصحيح: (من أنظر معسراً أظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله).

    1.   

    حكم إحداد الزوجة على زوجها

    السؤال: هذا السائل أختكم في الله أم محمد من الشارقة الإمارات العربية المتحدة تقول: هل الحداد هو آخر حقوق الزوج، وهل تأتي به المرأة بعد وفاة الزوج مباشرة؟

    الجواب: نعم، هذا حق من حقوقه عليها، تأتي به بعد موته أربعة أشهر وعشر، إلا إذا كانت حاملاً فبوضع الحمل، تجتنب الملابس الجميلة والطيب والحلي والكحل حتى تمضي أربعة أشهر وعشراً، هذا من حقه عليها، إلا أن تكون حبلى فينتهي الإحداد بوضع الحمل، لقوله جل وعلا: وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ [الطلاق:4]، ومن حقه عليها بعد ذلك الدعاء له بالمغفرة والرحمة، وذكر أعماله الطيبة، والكف عن عرضه وعن غيبته، هذا من حقه عليها بعد الموت.

    1.   

    الحكم على حديث: (أن الأرملة أم الأيتام تحاج الرسول..) ومشروعية رعاية الأيتام

    السؤال: تقول السائلة من الشارقة: يا سماحة الشيخ! في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: (أن الأرملة أو أم الأيتام تحاج الرسول صلى الله عليه وسلم عند باب الجنة)هل هذا صحيح.

    الشيخ: أيش.

    المقدم: تقول: ورد أن الأرملة أم الأيتام تحاج الرسول صلى الله عليه وسلم عند باب الجنة، هل هذا صحيح، وإذا تزوجت هل يقل أجرها، مع العلم بأنها تحتفظ بأبنائها ورعايتهم؟

    الجواب: لا أعلم لهذا الكلام أصلاً، ولكن هي مشروع لها أن تعتني بأيتامها وتحسن إليهم وتربيهم التربية الإسلامية، وأما أنها تحاج الرسول صلى الله عليه وسلم فلا أعلم له أصلاً، لكن الواجب عليها أن تحسن إلى أيتامها وأن تربيهم التربية الإسلامية، وأن تنفق عليهم حتى يستقلوا بأنفسهم ويعملوا ويكسبوا لأنفسهم إذا كان ليس لهم مال، وعلى أقاربهم الأغنياء إعانتها في ذلك، وإذا كانت معسرة وجب على أقرب الأقارب أن ينفقوا عليهم؛ لأن هذا من صلة الرحم الواجبة، فعلى أقرب القريب كأعمامهم وإخوتهم الكبار الإنفاق عليهم، وإذا كانت تستطيع هي أنفقت عليهم، ولها البشرى بالخلف كما قال تعالى: وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ [سبأ:39].

    1.   

    التعريف باليتيم، ومتى تزول عنه صفة اليتم

    السؤال: تقول السائلة أيضاً من الشارقة من أسئلتها يا سماحة الشيخ! هل يتيم الأم يعتبر يتيماً ويدخل تحت كفالة اليتيم، وما هو السن القانوني الذي ينتهي عنده اليتم؟

    الجواب: اليتيم: هو الذي مات أبوه لا أمه، الذي ماتت أمه ما يسمى يتيماً، اليتيم: الذي مات أبوه وهو صغير قبل أن يبلغ، فإذا بلغ الحلم زال عنه اسم اليتم، إذا كمل خمسة عشر سنة أو أنزل المني عن شهوة أو أنبت الشعر الخشن حول الفرج صار رجلاً ولم يكن يتيماً، والمرأة كذلك إذا حاضت أو بلغت خمسة عشر سنة أو أنبتت الشعرة التي حول الفرج أو أنزلت المني عن شهوة في الليل أو في النهار بالاحتلام صارت امرأة.

    1.   

    حال المرأة المؤمنة في الجنة والتي كان لها أكثر من زوج في الدنيا

    السؤال: تقول السائلة يا سماحة الشيخ! هل في الجنة من حق المرأة أن تختار الزوج إذا كان لها في الدنيا زوجين أم أن هذا من حق الزوج؟

    الجواب: ورد في بعض الأحاديث أنها تخير، لكن في سنده ضعف، ورد أن ذات الأزواج تخير فتختار أحسنهم خلقاً، ولكن ما أعلم في هذا الباب حديثاً صحيحاً، إنما يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث فيها ضعف.

    وعلى كل حال: أهل الجنة لهم ما يشتهون، أهل الجنة لهم ما يشتهون فيها من أنواع النعيم الرجال والنساء، لهم فيها ما يدعون ويطلبون لا حزن عليهم، فالمرأة لها نعيم والزوج له نعيم، وهم على خير عظيم.

    1.   

    حكم طاعة المرأة زوجها إذا كان لا يؤدي حقها

    السؤال: الأخت السائلة يا سماحة الشيخ! تذكر وتقول في سؤالها: إذا كان الزوج لا ينفق على الزوجة ولا يقوم بشيء من حقوقها، فهل تجب طاعته؟

    الجواب: إذا كان لا يؤدي حقها لا تلزمها طاعته حتى يؤدي حقها.

    1.   

    أكل الزوجة من كسب زوجها الحرام وأثره على قبول دعائها

    السؤال: تقول في آخر أسئلتها: إذا كان مال الزوج يدخل فيه الحرام من رشوة وغيرها، هل تستجاب دعوة الزوجة، وهل لها علاقة بدعوة الزوج؟

    الجواب: نرجو أن لا يكون لها علاقة الإثم عليه هو، لكن المال إذا عرفت أنه رشوة أو أنه حرام لا تأخذه لا تستعمله، تستعمل بقية الأموال التي تدخل عليه من طريق الإباحة، أما إذا علمت أن هذه الدراهم التي سلمها لها جاءته رشوة أو من طريق الربا لا تستعملها.

    1.   

    متى يعامل السقط معاملة سائر الموتى من المسلمين

    السؤال: هذا سائل يقول: ما حكم تغسيل السقط يا سماحة الشيخ! عند موته؟

    الجواب: يجب تغسيل الميت إذا كمل أربعة أشهر إذا ولد في الخامس أو السادس يغسل ويكفن ويصلى عليه ويدفن في مقابر المسلمين، إذا كان ولد في الخامس بعدما نفخت فيه الروح يجب تغسيله وتكفينه والصلاة عليه بين المسلمين.

    1.   

    ما يجب على من أفطر عدة رمضانات بسبب المرض

    السؤال: هذه السائلة أم مصعب من الأردن تقول بأنها امرأة مريضة منذ سنتين ولم تصم شهر رمضان للسنتين السابقتين لعدم استطاعتها؛ وذلك لكونها تتناول علاجاً في اليوم ثلاث مرات أو أربع مرات، وقد أقبلت هذه السنة، وتقول: أستفسر من سماحتكم وأنا على نفس المرض السابق، أفيدوني أفادكم الله ماذا يترتب علي عند الصيام؟

    الجواب: لا يلزمك الصوم، إذا كان يشق عليك لا يلزمك؛ لأن الله يقول سبحانه: وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185]، وإذا عافاك الله تقضين العامين الأولين وهذا الثالث إذا عافاك الله سبحانه وتعالى.

    1.   

    أدلة ثبوت شهر رمضان

    السؤال: هذا سائل للبرنامج يقول: سماحة الشيخ! هل شهر رمضان يثبت بالتاريخ الهجري -أي: التقويم- أو بالرأي فقط؟

    الجواب: الأفضل والسنة الذي درج عليه المسلمون بالتوقيت الهجري هذا هو الأفضل، إحياء لهذه السنة العظيمة وهذا الخير العظيم، فالتوقيت يكون بالهجري هذا هو الذي ينبغي.

    1.   

    المقصود بقول الزور المنهي عنه الصائم

    السؤال: يقول السائل: ما هو قول الزور المنهي عنه للصائم يا سماحة الشيخ؟

    الجواب: الكذب، قول الزور هو الكذب، قال فلان كذا.. فعل فلان كذا.. وهو يكذب هذا قول الزور، والله يقول سبحانه: فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ [الحج:30] يعني: الكذب.

    1.   

    عدد ركعات صلاة التراويح

    السؤال: يقول في هذا السؤال: هل عدد ركعات التراويح ثلاثة عشر ركعة أو واحد وعشرين ركعة وما هو الأفضل في ذلك مأجورين؟

    الجواب: الأفضل إحدى عشرة أو ثلاثة عشرة هذا هو الأفضل، هذا هو الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم كان في الغالب يوتر بإحدى عشرة يسلم من كل ثنتين كما روت عائشة رضي الله عنها ذلك، وربما أوتر بثلاثة عشرة كما روت عائشة ذلك وابن عباس أيضاً هذا هو الأفضل، وإن زاد وصلى إحدى وعشرين أو ثلاثة وعشرين أو أكثر فلا حرج، لقوله صلى الله عليه وسلم: (صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى)، فلم يحدد حداً، فلو صلى عشرين أو ثلاثين أو أربعين أو أكثر، ثم أوتر بواحدة فلا بأس، لكن الأفضل والأرفق بالمسلمين إحدى عشرة أو ثلاثة عشرة، هذا هو الذي فعله النبي صلى الله عليه وسلم وهو الأرفق بالناس.

    1.   

    الدعاء المشروع في قنوت الوتر

    السؤال: هل دعاء القنوت في رمضان محدد بدعاء معين أو تجوز الزيادة فيه، وما هو الأفضل في دعاء القنوت وخصوصاً في رمضان؟

    الجواب: دعاء القنوت على ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث الحسن : (اللهم اهدنا فيمن هديت..)، ويزيد فيه من الدعوات الطيبة ما يناسب، إذا دعا فيه بعض الدعوات الطيبة لا بأس، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم علم الحسن : (اللهم اهدني فيمن هديت..)، وكما كان عمر رضي الله عنه وأرضاه يقنت: (اللهم إنا نستعينك ونستهديك..)، وكما قنت النبي صلى الله عليه وسلم في النوازل إذا دعا بدعوات مع: (اللهم! اهدنا فيمن هديت..)، كله حسن إن شاء الله، كما جرى للسلف رضي الله عنهم.

    1.   

    معنى الاعتداء في الدعاء وحكمه

    السؤال: يقول السائل سماحة الشيخ! حفظكم الله ما معنى الاعتداء في الدعاء وما أمثلته؟

    الجواب: الاعتداء أن يدعو بدعاء غير جائز، ومنه رفع الصوت الذي ما هو بمشروع، رفع الصوت غير مشروع غير القنوت، كونه يدعو بينه وبين نفسه هذا هو الأفضل، إلا القنوت يرفع صوته؛ لأن وراه المأمومين يسمعون، أما إذا كان وحده فالسنة خفض الصوت في الدعاء.

    1.   

    معيار قبول الخاطب ووجوب بيان المرأة عيوبها لخاطبها

    السؤال: سماحة الشيخ ما رأيكم فيمن تقدم لها أكثر من خاطب؟

    الجواب: عليها أن تختار الأتقى لله، من بلغ عنه أنه أتقى لله وأحسن دين وأكمل دين تختاره وتبين له حالها؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (من غشنا فليس منا)، تبين له حالها أن معها عرجة قليلة أو غيره إن كانت عندها عيوب أخرى تبين له حالها تبين حالها لا تغشه: (من غشنا فليس منا)، وعليها أن تختار الطيب من الخاطبين، الطيب في دينه من الخاطبين.

    1.   

    حكم تيمم المريض للصلوات غالباً والوضوء أحياناً عند القدرة على ذلك

    السؤال: السائلة: ندواي تقول في هذا السؤال سماحة الشيخ! تذكر بأن والدتها مريضة ولا تستطيع الذهاب إلى دورات المياه -أكرمكم الله- وتقوم بالتيمم في كل الأوقات للصلاة، ولكن عندما تجد نفسها نشيطة تتوضأ بالماء؛ لأنها معاقة فما توجيهكم لها؟

    الجواب: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، عليها أن تتقي الله إن استطاعت تذهب لدورة المياه فلا بأس، وإلا تستجمر بمناديل ثلاث مرات أو أكثر حتى تنقي المحل محل البول والغائط وتتيمم، فإن استطاعت أن تذهب إلى دورة المياه أو كان عندها أحد يوضيها توضأت بالماء بعد الاستنجاء بالمناديل واللبن ونحوه، تستجمر باللبن ثلاث مرات أو أكثر أو بالمناديل الخشنة ثلاث مرات أو أكثر عن البول والغائط، ثم تتوضأ وضوء الصلاة بنفسها أو بمن يساعدها كبنتها وأختها ونحو ذلك أو تيمم إن عجزت بضرب التراب مرة واحدة، ثم تمسح وجهها وكفيها.

    1.   

    حكم قول: (اللهم أجرني من النار) سبع مرات بعد صلاتي المغرب والفجر

    السؤال: تقول: هل ورد هذا عن الرسول صلى الله عليه وسلم فيما معنى الحديث: (بأن من قال بعد الصبح والمغرب سبع مرات: اللهم أجرني من النار وقال أيضاً: رب اغفر لي ولوالدي بعد صلاة الصبح والمغرب ثلاث مرات، فقد أدى حقوق الوالدين)، هل هذه أحاديث وورد فيها شيء؟

    الجواب: ما أعرف هذا، لكن مستحب أن يقول: (اللهم أجرني من النار) بعد الفجر والمغرب ورد في الحديث، وفي سنده بعض اللين لكنه لا بأس به، كون الإنسان يدعو بعد الفجر بعد الذكر في صلاة الفجر وبعد الذكر في صلاة المغرب: اللهم أجرني من النار سبع مرات، هذا حسن إن شاء الله، (اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك).

    1.   

    مدة القصر للمسافر

    السؤال: يقول السائل حمزة من المدينة: المسافر كم المدة التي يقصر فيها، وكم جلس الرسول صلى الله عليه وسلم يقصر في سفره إلى مكة، هل صحيح بأنه جلس عشرة أيام يقصر في السفر؟

    الجواب: في حجة الوداع عشرة أيام قدمها صبيحة رابعة وسافر صبيحة أربعة عشر وهو يقصر، لكن استنبط العلماء من ذلك أنه يقصر في أربعة أيام؛ لأنه جلس من الرابع إلى يوم الثامن ثم انتقل إلى أعمال الحج، فإذا عزم المسافر على إقامة أربعة أيام أو أكثر فإنه يتم، أما إذا كانت أربعة أيام فأقل يقصر، وإذا عزم على إقامة أكثر من أربعة أيام فالإتمام أحوط وأفضل؛ لأن إقامته إقاماته الأخرى التي أقامها ليس فيها دلالة على أنها جزم الإقامة كما أقام في تبوك عشرين يوماً يتحرى العدو، هذه ليس فيها جزم أنه نوى الإقامة، قد يكون ما نوى الإقامة وإنما جلس لأسباب ينظر فيها أمر العدو.

    فالمقصود: أن أكثر أهل العلم يقولون: إذا عزم على إقامة أكثر من أربعة أيام في بلد أو في منزل أتم، أما إن كانت الإقامة أربعة أيام فأقل فلا بأس أن يقصر هذا قول الأكثر ولا حرج، وإن كانت إقامته أكثر وهو مسافر وقصر فلا حرج، لكن التقيد بقول الجمهور أحوط وأولى.

    1.   

    حكم الصدقة عن الميت

    السؤال: السائل حمزة يقول: الصدقة الجارية هل تصل إلى الميت، وهل المال أيضاً يصل أجره إلى الميت يا سماحة الشيخ؟

    الجواب: نعم الصدقة تصل الميت إذا تصدق عنه غيره وأحسن بالنية عنه بماء أو مال آخر كالذهب والفضة أو غيرهما، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له).

    1.   

    حكم الدف للنساء في الأعراس

    السؤال: مجموعة من الفتيات يقلن في هذا السؤال: نحن نحضر حفلات الزفاف التي فيها دف وأناشيد وهذه الأناشيد ليس فيها كلام فاحش إن شاء الله، وأحياناً يكون الحفل خارج المنطقة، هل يجوز لنا ذلك؟

    الجواب: الدف مشروع للنساء في الزواج، وإن كان فيه أغاني سليمة أو أناشيد سليمة لا بأس، وأما استعمال آلات الملاهي الأخرى فلا تجوز، ولكن الدف كافي والحمد لله في إعلان النكاح أقره النبي صلى الله عليه وسلم، والأناشيد والأغاني التي في مدح الزوج أو الزوجة أو أهل الزوج أو أهل الزوجة ليس فيها محذور الحمد لله، أما آلات الملاهي الأخرى كالموسيقى وغيرها والطبول لا.

    المقدم: شكر الله لكم يا سماحة الشيخ! وبارك الله فيكم وفي علمكم ونفع بكم المسلمين.

    أيها الإخوة المستمعون الكرام! أجاب عن أسئلتكم سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء.

    في ختام هذا اللقاء نشكر سماحة الشيخ على تفضله بإجابة السادة المستمعين.

    وفي الختام تقبلوا تحيات الزملاء من الإذاعة الخارجية فهد العثمان ومن هندسة الصوت سعد عبد العزيز خميس .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.