إسلام ويب

علامات الساعة المتبقية [1]للشيخ : سعيد بن مسفر

  •  التفريغ النصي الكامل
  • تحدث الشيخ في أول المحاضرة عن محبة الله وكيفية حصولها، وذكر الأعمال المؤدية إليها من ترك المعاصي والقيام بالأوامر، وضرب على ذلك أمثله من بعض الأعمال، ثم بدأ بالحديث عن علامات الساعة المتبقية، وذكر منها عودة جزيرة العرب مروجاً وأنهاراً، وانتفاخ الأهله، وتكليم السباع والجمادات للناس، وإخراج الأرض لكنوزها.

    1.   

    أسباب محبة الله

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين.

    نعمة تحبيب الإيمان وتزيينه في قلب المؤمن وتبغيض الكفر والفسق والعصيان، وكون الإنسان راشداً في كل تصرفاته، وفي كل ما يأتي ويذر .. هذه النعمة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أصحابه ذكرها الله، في سورة الحجرات، فيقول ربنا عز وجل: وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْأِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ [الحجرات:7].

    وهذا التحبيب للإيمان والتزيين له في قلب المؤمن، والتبغيض للكفر، يقابله في الجانب الآخر في قلب الكافر والفاسق والمنافق والعياذ بالله أنه يحب الكفر والفسوق والعصيان، ويكره الإيمان ويبغض طريقه وأهله، وهذا هو الضلال بعينه.

    وحتى تكون ممن حبب إليه الإيمان، وزين في قلبه، وكره إليه الكفر والفسوق والعصيان؛ لا بد من أشياء تسبق هذا الأمر، ولا بد من سلوك تسلكه، وطريق تسير فيه، وجهود تبذلها، وأسباب تتعاطاها، فإذا علم الله منك صدق الإخلاص، وقوة الطلب، وحسن المتابعة؛ قذف بعد ذلك النور في قلبك وهو معنى حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم. فهذا لا يأتي مباشرة من الباب، فلابد أن تبذل جهداً كبيراً حتى يصل هذا الأمر إلى قلبك، ومعنى هذا الأمر جاء صريحاً وواضحاً في الحديث القدسي الذي يرويه الرسول صلى الله عليه وسلم عن ربه تعالى، والحديث في صحيح البخاري : (ما تقرب إليَّ عبدي بعمل أحب إليَّ مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه) فالله يحب منك شيئاً وهو الفريضة، وأيضاً حتى يحبك لا بد أن تأتي بالنافلة.

    فهو يحب منك العمل وهو الفريضة، ولكنه لا يحبك أنت إلا إذا تقربت إليه بالنوافل: (فإذا أحببته -إذا تقرب إليَّ بالفرائض ثم تقرب إلي بالنوافل، ثم حصلت له المحبة من الله- كنت سمعه الذي يسمع به) لا إله إلا الله! أي تكريم أعظم من هذا أن تسمع بالله، وأن يكون سمعك مسدداً، فلا تسمع إلا ما يرضي الله، ويكون سمعك ربانياً لا يمكن أن يستسيغ أو يستمرئ شيئاً يغضب الله، فتكون موفقاً في السمع؛ فلا ترضى ولا ترتاح إلى سماع كلمة تغضب الله، ولكنك تطمئن وتسكن وترتاح إذا سمعت كلاماً يحبه الله؛ لأنك تسمع بالله: (كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به) أي: أن يكون موفقاً، ومسدداً، ومحاطاً بالعناية الإلهية في بصره؛ فلا يمكن أن يقع ببصره في شيء يغضب الله، هل يمكن أن يبصر بالله إلى ما يبغض الله؟ لا. إن الذي يبصر بالله يبصر على أمر الله، وعلى ضوء إرشاد الله، ولا يمكن أن يقع بصره على شيء يغضب الله.

    من ذا الذي يسمع بالشيطان، ويبصر بالشيطان؟ إنه الذي يقع بعينه ويسمع بأذنه ما يبغضه الله، ولا يحب ما يحبه الله، بل يحب عكس ما يحب الله؛ لأنه لا يسمع ولا يبصر بالله، بل يسمع ويبصر بالشيطان، فيقع بسمع الشيطان وبصره فيما يغضب الله. (كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعطينه) بلغت الدرجة فيما بينه وبين الله أنه بمجرد أن يسأل الله يعطيه، فهو عبد يعيش مع الله (كنت سمعه الذي يسمع به) فكل تصرفاته وحركاته، وبطشه، وسيره .. كلها بالله وعلى منهج الله، وبعد ذلك يحصل له من الله كرامة؛ فتزول بينه وبين الله الحجب، ولم يعد هناك إلا اتصالاً مباشراً: (ولئن سألني لأعطينه) لأعطينه: هنا مؤكدة بتوكيدين، النون المشددة الثقيلة واللام، لم يقل: أعطيه بل قال: (لأعطينه). (وإن استعاذني لأُعيذنه) وفي بعض روايات الحديث خارج صحيح البخاري ، وهي زيادة في السنن : (وما ترددت بشيء أنا فاعله ترددي في قبض روح عبدي المؤمن؛ يكره الموت وأنا أكره مساءته، ولا بد له منه) وهذا معنى الرشد، وهو أن تكون راشداً في كل تصرفاتك، ليس هناك غواية؛ لأن هناك رشد وهناك ضلال وغواية، فالراشد الذي يسير في طريق الراشدين مسترشداً بكتاب الله وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    الأعمال المؤدية إلى تحقق الإيمان في قلب العبد

    سألني أحد الشباب وقال لي: إنه التزم، واهتدى، ولكن يقول: بأي ضوابط وموازين أستطيع أن أعرف هل أنا مؤمن أم لا؟ يقول: أنا في قلبي خوف، وعندي أمل، لكن لا أعلم، أريد شيئاً أمسكه بيدي وأرى أني عليه، وأعلم إن شاء الله أني من المقبولين عند الله عز وجل. فقلت له: يا أخي الكريم! هذا من أبسط الأمور والحمد لله أننا نعبد الله عز وجل في طريق واضح، ومحجة ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك، ليس في ديننا أسرار، ولا خيالات، ولا معميات ومتاهات، بل ديننا دين الوضوح، وموازيننا ثابتة، وضوابطنا واضحة، قلت له: إذا أردت أن تعرف هل أنت مؤمن أم لا؛ فاعرض نفسك على كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لتعرف أين موقعك ومن أنت؟ فإن وجدت أنك مع الأوامر فتأتيها، ومع النواهي فتذرها، ومع الأخبار فتصدق بها؛ فاعلم أنك مؤمن، وكن على يقينٍ أن الله لا يضيع عملك، قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِيماً [النساء:40].

    اتباع الأوامر والحرص عليها

    قال الرجل الشاب وهو جالس معي: وكيف أعرف ذلك من نفسي؟

    قلت: سأعطيك أمثلة: هل تصلي صلاة الفجر في المسجد؟

    قال: لا.

    قلت: لماذا؟

    قال: نومي ثقيل والطقس بارد وأنا أسهر لأذاكر مع زملائي.

    قلت له: إذن كيف وصفت نفسك بأنك ملتزم؟ كيف عرفت؟

    قال: الحمد لله أنا أحب الخير.

    قلت: هذه دعوى، فكل واحد يقول: أنا أحب الخير، ولكنها دعوى لا تثبت إلا بدليلها، فدليل حبك للخير هو الانقياد والإذعان لأوامر الله، والذي لا يصلي الفجر في المسجد هذا يعلن عدم إيمانه بالله، لماذا؟ للحديث الصحيح في البخاري ومسلم ، يقول عليه الصلاة والسلام: (أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء والفجر) فهي أثقل من الجبال على المنافق (ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبواً) أي: لو يعلمون بعظم الثواب وعظم الدرجة والمنزلة العظيمة التي يتبوؤها صاحب صلاة الفجر. فهذا المنافق الذي يعيش في بيته ويسحب البطانية على رأسه ويستمر في نومه رغم أنه سمع حي على الصلاة، حي على الفلاح، وسمع الصلاة خير من النوم، والله لو كان يعلم معنى الإيمان حقيقةً لقام واستجاب وأتى ولو حبواً على ركبتيه ويديه، لكنه لا يعلم، يعني أن الإيمان عنده فاسد.

    (أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء والفجر، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبواً) وفي بعض ألفاظ الحديث: (ولو أن أحدهم يعلم أن في المسجد مرماتين حسنتين لشهد الجماعة) والمرماة هي: الضلع، والنبي صلى الله عليه وسلم يمثل بما هو في أذهان الناس، فإن في أذهانهم في ذلك الزمان الجوع والفقر، وعدم وجود شيء من الطعام، والضلع الواحد بما عليه من اللحم يشكل أكبر كرامة، ولو يعلم الشخص أن في المسجد ضلعين بلحمتها، (حسنتين) يعني عليها لحمة وشحمة لشهد الجماعة.

    واليوم الناس أتخمت بطونهم من اللحوم، ولو علموا أن هناك طعاماً فلن يأتوا، لكن نقول لهم بما يحبون: فلو قيل لكم من يشهد صلاة الفجر في جماعة يأخذ رقماً من البلدية ويأخذ منحة أرضية، والذي يأتي الأول يأخذ الأول، ويأخذ المواقع الجيدة على الشوارع الجيدة، ما رأيكم هل أحد ينام ذاك اليوم؟ بل والله ينامون في المسجد، ويتنازعون على الصف الأول والثاني، وكل واحد ينام في مكانه، وكل ذلك من أجل حب الأراضي والدرهم والدينار الذي دخل في قلوبنا. لكن حب الله وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيحاول. قال تعالى: وَلَمَّا يَدْخُلِ الإيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ [الحجرات:14]، ولذا لا يقوم الإنسان المنافق لصلاة الفجر، ربما يصلي المغرب؛ لأنه آتٍ من التمشية، وربما يصلي الظهر؛ لأنه أدركه في الدوام، وهي فرصة للتخلص من العمل قليلاً، يعني: يمضي وقتاً، لكن العور يظهر في صلاة العصر وصلاة الفجر، ولذا رتب النبي صلى الله عليه وسلم عليهما الجنة، فقال: (من صلى البردين دخل الجنة) والحديث في صحيح البخاري وصحيح مسلم، والبردين برد النهار: العصر، وبرد الليل: الفجر، وقد جاء الأمر بهاتين الصلاتين في القرآن على وجه الخصوص، ففي العصر يقول الله: حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى [البقرة:238] رغم أن الوسطى من الصلوات لكن التأكيد عليها لوحدها لدليل أهميتها، ويقول في الفجر: وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً [الإسراء:78] ويقول صلى الله عليه وسلم: (من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي) ومعنى في ذمة الله: أي في عهد الله وأمانته، بمعنى أنك إذا مت في ذلك اليوم وأنت في ذمة الله لا يدخلك الله النار.

    كيف يعذبك وأنت في ذمته؟ (من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي، ومن صلى العشاء في جماعة فهو في ذمة الله حتى يصبح، ومن مشى في ظلمة الليل إلى المساجد لقي الله بنور ساطعٍ يوم القيامة).. (بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة) ونعرف هذا في واقعنا الآن، تجد مسجداً في أحد الأحياء يصلون صلاة المغرب ستة صفوف، أو سبعة وفي الفجر يصلون صفاً، ما بالهم؟ قد يقول أحد الناس نوم، نقول: لا. ليس نوماً، ما بالهم في رمضان لا ينامون؟ أفي رمضان ينامون عن السحور؟ والذي ما عنده ساعة ألا يذهب ويشتري ساعة؟ والذي ما عنده منبه تراه طول الليل يتقلب وعينه على الساعة، متى سوف تأتي الساعة الثالثة والنصف ويقوم يتسحر، لماذا؟ يخاف أن يصبح دون طعام، فيصوم بدون سحور، وتعتبر كارثة عند الشخص، إذا طلع عليه النهار ذلك اليوم ولم يتسحر، يقوم كأن الدنيا قد خربت، ما بالك؟ قال: طلع النهار علينا، وما أكلنا، ويذهب إلى الدوام مهموماً، وزوجته مهمومة، وأهله مهمومون، لكن هل يحصل له هذا الشعور إذا قام يوماً من الأيام ولم يصلِ الفجر في الجماعة؟ أبداً. طبيعي، لا يفكر أن يصلي في المسجد جماعة، ولهذا كانت الفجر مقياساً وضابطاً من ضوابط الإيمان.

    صلاة العشاء والفجر في جماعة المسلمين في استمرار لا يوفق لها إلا مؤمن، ولا يحرمها ويتكاسل عنها إلا منافق، أعوذ بالله وإياكم من النفاق.

    فقلت للأخ الكريم هذا ضابط، قال: عرفت أنني لست بمؤمن ولهذا إن شاء الله من غدٍ، أصلي الفجر؟

    اجتناب المنهيات والبعد عن أسبابها

    قلت: نعم. لكن بقي شيء. إذا نظرت إلى امرأة وهي تسير في الشارع تنظر لها أو تغض بصرك؟ قال: والله أتلفت، قلت: أين الإيمان؟ مسكين أنت ما عرفت الإيمان، أنت تتصور أن الإيمان أشياء ذهنية، وأشكال ظاهرية، ولكن الإيمان يشمل الشكل الظاهري، والمعنى الباطني والذهني والسلوك العملي، الإيمان في تعريف أهل السنة والجماعة هو: قول باللسان، واعتقاد بالجنان، وتطبيق بالجوارح والأركان، هذا هو الإيمان، يزيد بالطاعات، وينقص بالعصيان، كيف تنظر إلى امرأة والله قد قال لك في القرآن في سورة النور قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ [النور:30]؟! إن الذي ينظر إلى النساء كأنه يقول: يا رب! أنا لست منهم، فالذي ينظر في الحرام وفي النساء ويمتع عينه بالحرام كأنه يقول: إنك يا ربِّ أمرت رسولك أن يوجه الأمر للمؤمنين، وأنا لست من المؤمنين.

    فالذي يرضى أن يكون من غير المؤمنين؛ ينظر أين يكون إن لم يكن منهم؟ أعوذ بالله وإياكم من النفاق: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ [النور:30] فلا توجد قوة في الأرض تستطيع أن تسيطر على بصرك إلا قوة الله بفعل إيمانك، تستطيع أن تضحك على الناس، وأن تنظر في بيت شخص وعينك على زوجته في الشباك، فإذا جاءك وقال: لماذا تنظر في عيالي؟ تقول له: وما عيالك؟ قال: أراها في الشباك، وأراك تنظر إليها، فتقول: سبحان الله! أنت نظرتك سيئة -يا أخي- أنا أنظر في نوع الألمنيوم للشباك .. يعجبني هذا المنظر ولهذا سوف أذهب لأعمل مثله، لكن الله يعلم أين تنظر أنت، فتستطيع أن تضحك على الرجل وتقول: إني لا أنظر في بيتك بل أنظر في العمارة أو الشكل الخارجي للمبنى، لكن الله يقول: يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ [غافر:19] ولذا ورد في بعض الأحاديث في السنن : (من غض بصره احتساباً لوجه الله أبدله الله إيماناً في قلبه يجد حلاوته إلى يوم يلقاه) أي: ليس فيها رياء، ربما يدخل الرياء كل شيء إلا هذه المسألة لا يدخلها رياء؛ لأنك تغض بصرك ولا أحد يستطيع أن يضبطك إلا الله.

    قلت له: هل تسمع الأغاني؟ قال: نعم. قلت: ما أبقيت من الدين شيئاً، ما هو الالتزام في نظرك؟ قال: وماذا هناك في الأغاني؟

    قلت: أما سمعت قول الله عز وجل وهو يصف أهل الإيمان في سورة المؤمنون فيقول: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ [المؤمنون:1] أي: قد فازوا ونجحوا وحصلت لهم السعادة في الدنيا والآخرة بفوزهم في الدنيا بالإيمان، وبإنزالهم في الآخرة في الجنان: الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ [المؤمنون:2-3] فالمؤمن يترفع ويتنزه عن هذه القذارات، فالأغاني أوساخ وكلام ساقط، وألحان هابطة، لو فكرت فيه بعقلك وليس بشهوتك -انتبه! إذا فكرت بشهوتك في الأغاني لقمت ترقص، لكن إذا فكرت بعقلك في الكلمات والألحان والبداية والشكل والمضمون- لتقيأت ورفضت هذا الكلام وترفعت عنه، وقلت: هذا كلام لا يصلح، ما خلقني الله لهذا، ثم اسأل نفسك: أتكون هذه الأغاني في ميزان الحق أو في ميزان الباطل يوم القيامة؟!

    من يقول: إنها في ميزان الحق؟ كل شخص يقول: إنها في ميزان الباطل، ولما سئل الإمام أحمد عن الأغاني. سألهم وقال: أحق هو؟ قالوا: لا. قال: فماذا بعد الحق إلا الضلال، ما دام ليس حقاً أين يكون؟ يكون في الضلال، فلماذا تعيش مع الضلال، فلا تسمع الأغاني وكن معرضاً عنها؛ لأن الله يقول: وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ [القصص:55]

    إذا أتى في مجلس وسمعهم يغنون؛ يقول: سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين، وإذا أتى في حفل زواج ورآهم يرقصون؛ يقول: سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين، إذا أتى في مجلس فيه نميمة يقوم وينكر بالرفض والتحدي لماذا؟ وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ [القصص:55].. وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ [المؤمنون:3] هذه صفات أهل الإيمان، فكيف تسمع الأغاني وتنظر إلى الحرام، ولا تصلي الفجر في المسجد ومع هذا تقول: إني مؤمن؟ قس نفسك على هذا.

    ولو ذهبنا نستقصي الآيات والأحاديث لطال المقام جداً، لكني أتيت بها كمقدمة.

    أعمال تنافي الإيمان

    وأذكر بعض ما ينافي الإيمان على سبيل الاختصار:

    الكذب: الكذاب ليس بمؤمن .. الذي يكذب على مديره، أو موظفيه، أو زوجته، أو أولاده، أو إخوانه، هذا الكذاب يقول الله عز وجل فيه: إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ [النحل:105]، كان النبي صلى الله عليه وسلم عند امرأة فقالت لولدها: تعال أعطيك تمرة، فجاءها فأعطته تمرة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أما إنك لو لم تعطه لكتبت عليكِ كذبة) ليس هناك داع للكذب، لماذا تكذب أصلاً؟ لو احترقت الدنيا كلها لا تكذب، وكن واضحاً، فإذا جئت متأخراً في الدوام، وسئلت: لماذا؟ فقل: نمت ولا تقل: بنشر إطار السيارة،. فتبنشر على جسر جهنم؛ لأنك خفت هذا وما خفت الله. وبعضهم يخرج من الدوام ويأتي المدير يبحث عنه أثناء الدوام فيسأله: أين كنت؟ يقول: في الحمام.. تريدني أستأذن منك حتى في الحمام؟ وهو قد كان في السوق يتبضع يوم الثلاثاء ويريد أن يأخذ قسمه من السوق، ثم مرت الأيام وبعد يومين أو ثلاثة وإذا بواحد من زوار المدير أو من زملائه أو من جلسائه في مجلس من المجالس، قال: أما زال فلان عندكم؟ قال: نعم. قال: ما شاء الله، كنت أظنه قد استقال. قال: لماذا وما يدريك به؟

    قال: رأيته أمس في السوق، يتبضع الله يوفقنا وإياه. قال: متى رأيته؟

    قال: الساعة الحادية عشرة.

    قال: أمس الساعة الحادية عشرة كان في الحمام.

    ويدعوه المدير في اليوم التالي، ويقول: تعال يا فلان! أين كنت أمس، في الحمام أو في سوق الثلاثاء. قال: والله الذي لا إله إلا هو إني كنت في الحمام.

    فماذا تقولون لهذا؟

    وإذا أتت الصلاة ذهب ليصلي، فهذا مستهتر بالله كذاب، والكذاب ليس فيه خير، لكن ما عليك إذا خرجت بدون إذن ورجعت إلى المدير ودعاك، وقال: أين كنت؟ قلت: والله كنت في السوق. فيقول: لماذا تخرج بدون إذن، هل العمل فوضى؟! فتقول: لا والله ما هو فوضى، لكن استحيت منك وخفت أن أطلبك فترفض، وإذا رفضت وخرجت بعد الرفض تصير العقوبة عقوبتين، فقلت: سأنزل، فإن رجعت ولم تعلم بخروجي سلامات والحمد لله، وإن كشفتني فالله يعينني على الجزاء، فهذه أبسط والله مليون مرة من أن تقول له: والله الذي لا إله إلا هو إنني ما خرجت، لماذا؟

    لأنه باليمين سيصدقك، لكن من داخل قلبه يكذبك، ويقول: فلان صادق ليس له مصلحة في أن يخبرني عنك، وبعدها تسقط من عينيه إلى يوم القيامة .. عرف أنك كذاب، لو تأتي غداً بخبر صادق مائة بالمائة لقال: كذاب؛ لأنه قد جرب عليك كذباً، لا تخاف الله، ولا تحترم أوامر الله عز وجل، قال تعالى: إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ [النحل:105] إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ [النحل:105] فالغش مُنافٍ للإيمان، يقول صلى الله عليه وسلم في الحديث، والحديث في السنن : (يطبع المؤمن على كل شيء إلا الكذب والخيانة) فيمكن أن يكون جباناً، أو بخيلاً، أو عنده بعض صفات النقص؛ فالكمال لله، لكن يستحيل أن تجد في المؤمن خصلتان هما: الكذب والخيانة، فلا يعقل أن يخونك سواء علمت أو لم تعلم؛ لأن الخيانة مضادة لصفات المؤمنين، يقول الله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنفال:27] وفي الحديث يذكر صلى الله عليه وسلم صفات المنافقين والحديث في صحيح البخاري وصحيح مسلم فيقول: (آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان).

    كذلك الوعد: فوعد المؤمن صادق، وإذا أرغم على إخلافه كان ذلك بمبررٍ شرعي وبعذر مقبول، وقبله يستبيحه، أما أن يقول: طيب ولا يأتي، لا. فإنه يسهل عليك ألف مرة أن تقول: لا. قبل الموعد ولا تخلف بعد الموعد، فإنك تستطيع أن لا تلزم نفسك، فتقول لأخيك لا أستطيع يا أخي! أتريدني أن أقول: حسناً ثم أكذب؟ لا. أقول لك: لا. أحسن مما أشغلك وأشغل نفسي. فهذا أحسن لك وأحسن للناس.

    ذكر الله عز وجل من علامات المؤمنين، الخوف من الله عند ذكره، فقال عز وجل: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ [الأنفال:2-4].

    هذه مجمل صفات الإيمان وإلا فهي كثيرة جداً جداً، وما عليك -يا أخي- إلا أنك كلما مررت بصفات المؤمنين تقف عندها وتراجع نفسك وتسأل أين أنت من هذه الصفات؟ فإن وجدت أنك معها وأنك تدور في فلكها؛ فاعلم أنك مؤمن ولا يخالطك شك، وكن فقط في حالة من الخوف والرجاء .. خوف أن لا يقبل الله منك، ورجاء أن يقبل الله منك، وإلا فإن الله عز وجل لا يضيع عملك، يقول الله عز وجل: فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [آل عمران:195] ويقول: وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ [التوبة:105].

    فلسنا والحمد لله في حاجة إلى أن يعيش الإنسان في أوهام، وإنما عليه أن يثق بعدل الله، ويثق برحمة الله، ويتعرض للأسباب التي توصله إلى هذه العدالة، وهذه الرحمة، التي نسأل الله تبارك وتعالى أن يجعلنا وإياكم من المؤمنين إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير.

    1.   

    علامات الساعة الآتية

    علامات الساعة التي تحدثنا عنها في الماضي علامات جاءت وانقضت، وعلامات حدثت ولا زالت مستمرة إلى اليوم ويمكن أن تستمر إلى قيام الساعة، وعلامات لم تحدث بعد، وهي ستحدث وليس بينها وبين الساعة كبير وقت، يعني إذا أتت فهي آخر إنذار، فالإنذارات الأولى هي العلامات التي أتت، والعلامات التي لا زالت تأتي. والتي ستأتي هي ما سنتحدث عنه في هذا الوقت.

    أولاً: عودة جزيرة العرب مروجاً وأنهاراً

    كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه والحديث في صحيح مسلم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض، وحتى يخرج الرجل زكاة ماله فلا يجد أحداً يقبلها، وحتى تعود أرض العرب جناتٍ وأنهاراً) وعودتها مروجاً وأنهاراً إما بسبب ما يقوم به أهلها من حفر الآبار، وزراعة الأراضي، مما هو حادث الآن في زماننا، إذا ذهبت إلى الصحاري القاحلة التي لا عيش فيها ولا حياة تجدها أصبحت مروجاً خضراء، فقد حفر الناس الآبار، وأخرجت الأرض خيراتها من الماء، ثم استغلت هذه المياه بشكل علمي منظم حديث وزرعت هذه الأماكن حتى حصل الاكتفاء الذاتي والحمد لله وحصل التصدير للعالم، وهذا ما كان يتوقع أبداً، وكان الخبراء يراهنون على أن هذا غير ممكن، فكيف بأرض صحراوية يموت الناس على ظهرها عطشاً تصدر الحبوب؟ لكن هذا من فضل الله ورحمته وبركته.

    وإما بسبب آخر وهو الذي يرجحه العلماء: وهو أن الأرض عبر آلاف السنين يحصل تغير في مناخها، ويتحول مناخ المناطق الحارة إلى مناخ المناطق الباردة، وبالعكس مناطق باردة تصير صحاري بفعل الشموس والقحط وانحباس الأمطار. وأن جزيرة العرب كانت في يوم من الأيام مروجاً وبساتين وأنهاراً، ثم صارت إلى ما هي عليه الآن وسيمر أزمان وتعود كما كانت، وهذا التفسير هو الذي يتفق مع نص الحديث فإن الحديث يقول: (ولا تقوم الساعة حتى تعود) ولم يقل حتى تصير أو تكون، كأنها كانت في وضع وستعود إليه، فهذه العودة ستكون في آخر الزمان مروجاً وأنهاراً، حيث تصبح سهولها الجرداء سهولاً خضراء فيحاء، وهذا هو الأظهر الذي يتفق مع نص الحديث.

    وراوي الحديث صحابي جليل، وهو أبو هريرة رضي الله عنه وأرضاه، عبد الرحمن بن صخر الدوسي ، حفظ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم آلاف الأحاديث، رغم قصر مدة إقامته مع النبي صلى الله عليه وسلم، فأسلم في السنة السابعة، وما جلس مع الرسول إلا زهاء الأربع سنوات أو تقل، وبالرغم من هذا كان يلازمه وما كان يفارق رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان النبي قد دعا له بالحفظ، فلا يسمع شيئاً من رسول الله إلا حفظه، وأخبر صلى الله عليه وسلم: (أنه لا يحبه إلا مؤمن، ولا يبغضه إلا منافق) فلا يحب أبا هريرة وأمه إلا مؤمن، ولا يبغضه إلا منافق.

    يقول أبو هريرة في الحديث الصحيح: (خرجت من مسجد النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أتلوى من الجوع وقد مرت بي ليالٍ ما ذقت طعم الطعام، يقول: فجلست أتعرض للصحابة أسألهم عن آيةٍ في كتاب الله، يقول: والله إنني أعرفها، لكني أسأل لعله يقول: تعال معي، يقول: فمر أبو بكر فسألته فأجابني وذهب ولم يدعني إلى بيته، يقول: ثم سألت عمر فأجابني وذهب ولم يدعني إلى بيته، يقول: ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألته فأجابني وقال: اتبعني يا أبا هريرة ) اللهم صلِّ وسلم على رسول الله، وتدرون ما في بيت النبي صلى الله عليه وسلم ذاك اليوم؟ والله ما فيه حبة تمر، من منّا ما في بيته طعام الآن، كانت تمر ثلاثة أهلة لا يوقد في بيت آل محمد النار، قال عبد الله بن الزبير لـعائشة : [يا أماه! وماذا كنتم تأكلون؟ قالت: ما كان لنا من طعام إلا الأسودان التمر والماء] يعني رديء التمر الأسود والماء.

    وهل اليوم يمر على بيت أحدنا ولا يوقد فيه النار؟ لا والله، بل نيران تضرم، فإذا دخلت المطبخ كأنك في معركة مع الصحون والقدور والمواقد ولا إله إلا الله! كل ذلك من أجل البطن، لا إله إلا الله! (قال: فتبعته، فلما دخل بحث في بيته فما وجد شيئاً، يقول: وإذا بهديةٍ تهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الجيران .. قعب فيه قليل من اللبن، يقول: فقلت: الحمد لله، سأشرب أنا وإياه وسيكون لي نصيب منه، قال: يا أبا هريرة! قلت: نعم، قال: ائتني بأهل الصفة -وأهل الصفة سبعين رجلاً وماذا يكفيهم هذا؟- يقول: فذهبت وأتيت بهم).

    وأهل الصفة هم فقراء المؤمنين الذين هاجروا إلى المدينة وليس لهم أهل ولا معهم شيء، فهم جالسون في المسجد (قال: فدعوتهم فجاءوا، فلما دخلوا المسجد قال: اسقهم، قلت: في نفسي وما أصيب من هذا؟ يقول: لو أني كنت الأول لشربت، لكن أنا الذي أسقيهم -والذي يسقي لابد أن يكون آخر شخص يشرب- يقول: فأعطيت الأول والثاني والثالث والرابع حتى أكملوا، يقول: والله ما نقص منه شيء) فقلت: (بقيت أنت يا رسول الله! وأنا، قال: اشرب، قال: فشربت، قال: اشرب، قال: فشربت، قال: اشرب قلت: والله ما أجد له مسلكاً يا رسول الله! فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم)

    هذا أبو هريرة رضي الله عنه -والذي سبه البعض من المنحرفين عن عقيدة السلف- يقول: (لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض، حتى يخرج الرجل زكاة ماله فلا يجد من يقبلها، وحتى تعود جزيرة العرب مروجاً وأنهاراً).

    انتفاخ الأهلة

    ومن العلامات: انتفاخ الأهلة، يعني: أن يرى الهلال عند ظهوره كبيراً، حتى يقال: في ليلة ظهوره هذا الهلال عمره ليلتين أو ثلاث ليال، فهذه من علامات الساعة، والحديث أخرجه الألباني في صحيح الجامع الصغير وقال: صحيح الإسناد، عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من اقتراب الساعة -أي من علامات قرب وقوع الساعة- انتفاخ الأهلة) وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من اقتراب الساعة أن يرى الهلال فيقال لليلتين، وأن تتخذ المساجد طرقاً، وأن يظهر موت الفجأة) هذا الحديث أيضاً عزاه في صحيح الجامع إلى الطبراني وقال إسناده حسن. (أن يرى الهلال يقال لليلتين، وأن تتخذ المساجد طرقاً) يعني أن يكون الواحد له حاجة في السوق وبيته في الجانب الآخر، فيصعب عليه أن يلتف فيختصر الطريق ويتخذ المسجد طريقاً، وهذا موجود في مكة المكرمة ، ولما قرأته مرة على أحد الإخوان قال: صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، كثير من الناس لا يغدو ولا يمشي إلا باختراق المسجد الحرام؛ لأن اللفة طويلة، فهو يختصر الطريق، فيدخل من باب ويخرج من الباب الثاني، ويتخذ المسجد طريقاً. (وأن يظهر موت الفجأة) وموت الفجأة هو ما يحصل للناس من وفاةٍ غير متوقعة، إما بمرض مفاجئ، أو بحادث مروع، وهو للمؤمن راحة، وعلى المنافق حسرة، فالمؤمن لا يدري إلا وقد انتهى، والمنافق عليه حسرة؛ لأنه لا يمكن من التوبة ولا يعطى فرصة لتصحيح الوضع مع الله عز وجل، وهذه كثيرة، ما كان موت الفجأة مشهود بكثرة عند الناس، فما يأتي موت إلا بمرض وتعب، أما الآن لا. قَلَّ من يموت على فراشه، وما نسمع الموت إلا في حوادث، ينزل الواحد وما يتصور أنه يموت ويموت في ذلك اليوم الذي ما يتصور فيه، يموتون بالمئات، تسقط الطائرة وفيها ثلاثمائة راكب كلهم كانوا أحياء وفي لحظة إذا بهم أموات، تنقلب السيارة بالأسرة كاملة، الرجل والمرأة والأولاد بعضهم يضحك، وبعضهم يتكلم، وبعضهم يشرب العصير، وفي لحظة واحدة كلهم يموتون.

    وقد سمعنا بالحادث الذي وقع لبعض طلاب العلم والشباب المؤمن الملتزم الذي نسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يسكنهم فسيح جناته، اللهم أسكنهم فسيح جنانك، وأدخلهم في رحمتك ورضوانك، وعوض أهلهم خيراً، واجبر قلوبهم إنك على كل شيء قدير.

    وهذا الحادث المروري وقع لبعض إخواننا في الله وكانوا صائمين، وأحدهم كان متوفياً والمصحف في يده، والثاني الذي لحقه بعد فترة أمضى في الإنعاش عشرة أيام أو أكثر أو أقل ومات بالأمس. وكان صائماً يوم أن وقع له الحادث ودخل في غيبوبة حتى توفي رحمة الله تعالى عليهما، ما كانوا يفكرون بموتهم في تلك اللحظات، وآلاف الحوادث تحصل للناس ولكن هنيئاً للمؤمن، وويلٌ للمنافق.

    ويلٌ له يوم أن يموت، كما سمعتم قصة ذلك الشاب الذي وقع له حادث وهو يغني، وجاءوا عليه بدل أن يقول: لا إله إلا الله، كان يقول في نفس اللحظات: هل رأى الحب سكارى مثلنا؟ فكان يغني بأغنية أم كلثوم ويقول: هل رأى الحب سكارى مثلنا؟ والشريط يغني وهو معصور بطنه، وقلبه بمقود السيارة وهو لا زال يغني، قُبض على هذه الكلمة، والله ما رأى الحب أسكر ولا أفشل منك يا بعيد، عاش على شيء فمات عليه والعياذ بالله. فمن علامات الساعة أيضاً موت الفجأة.

    تكليم السباع والجمادات للناس

    من علامات الساعة: تكليم السباع والجماد للناس، كيف هذا؟ اسمعوا الحديث، روى الإمام أحمد في مسنده عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: عدى ذئبٌ على شاة -في عهد النبي صلى الله عليه وسلم- فتبعه الراعي، وانتزعها منه -طارده حتى أطلقها- ولما أخذها أقعا الذئب على ذنبه -أي جلس على فخذه وذنبه وارتكز على يديه هذا هو الإقعاء- وقال: ألا تتقي الله تنزع مني رزقاً ساقه الله إلي، فقال الراعي: عجباً! ذئبٌ مقعٍ على ذنبه يكلمني كلام الإنس، قال الذئب: ألا أنبئك بأعجب من ذلك؟ -أن أكلمك بلسانك ولكن أتريد الأعجب من هذا؟- محمد صلى الله عليه وسلم بـيثرب يخبر الناس بأنباء ما قد سبق، قال: فأقبل الراعي يسوق غنمه حتى دخل المدينة ، فزواها إلى زاوية من زوايا المدينة ثم أتى رسول الله صلى عليه وسلم فأخبره الخبر، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فنودي بالصلاة جامعة، ثم خرج فقال للراعي أخبرهم، فأخبرهم، فقال صلى الله عليه وسلم: صدق! وهذه من علامات الساعة، ثم قال: (والذي نفسي بيده! لا تقوم الساعة حتى يكلم السباع الإنس، ويكلمه عذبة سوطه، وشراك نعله، ويخبره فخذه بما أحدَث أهله بعده) هذه من علامات الساعة.

    وقد يكون هذا الذي يخبر به النبي صلى الله عليه وسلم إما شيئاً خارقاً للعادة والمألوف كما نشهده فيما أخبر الله عز وجل عنه به من شهادة الأعضاء على الإنسان يوم القيامة: الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [يس:65] أو كما قال عز وجل: وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ * حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [فصلت:19-20] يمكن أن يكون هذا هو المقصود، أو بما سيمكن الله البشر من علوم ومخترعات يستطيعون بها تسجيل الأصوات مثلما هو حاصل الآن، بعض الناس يضع مسجلاً في زاوية من زوايا البيت لا تعلم بها المرأة، وإذا رجع فتح المسجل، وقام المسجل يعطيه كل شيء، وبعضهم يضع المسجل على التلفون، فيسجل المكالمات التي تأتيه ولا يدري أحد بها، هذا مما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم.

    إخراج الأرض لكنوزها

    من علامات الساعة إخراج الأرض كنوزها، روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تفيء الأرض أفلاذ كبدها أمثال الاسطوان من الذهب والفضة، فيأتي القاتل فيقول: في هذا قتلت، ويأتي القاطع فيقول: في هذا قطعت، ويأتي السارق فيقول: في هذا قطعت يدي، ثم يدعونه فلا يأخذون منه شيئاً) وهذه آية من آيات الله، حيث يأمر الحق أن تخرج الأرض كنوزها، وقد سمى الرسول بأفلاذ الكبد، وأصل الفلذ قطعة من كبد الإنسان أو كبد البعير، ومعنى الحديث: التشبيه، أي: تخرج الأرض ما في جوفها من القطع المدفونة والكنوز والجواهر على شكل الاسطوانات والسواري، وعندما يرى الناس كثرة الذهب والفضة يزهدون فيها ويتألمون؛ لأنهم ارتكبوا المعاصي وقطعوا الطريق، وسرقوا من أجل الحصول على هذه الأشياء، وهذه ستكون في آخر الزمان.

    هذه أيها الإخوة! بعض علامات الساعة التي تسبق قيامها، وبقي العلامات الأخيرة وهي العشر العظام:

    طلوع الشمس من مغربها، وخروج الدابة، وخروج النار التي تخرج من قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر، ونزول عيسى، وخروج الدجال، وغير ذلك من العلامات التي سوف نتحدث عنها إن شاء الله في الجلسة القادمة، وإذا وقعت واحدة منها تتابع وقوعها كنظام انقطع، يعني مثل عقد معك انقطع .. تبدأ الأولى والبقية كلها وراءها.

    نسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يلهمنا رشدنا، وأن يثبتنا جميعاً على الإيمان؛ إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير.

    1.   

    الأسئلة

    صلاح الظاهر وفساد الباطن

    السؤال: أنا شاب يحسبني الناس ملتزماً ويعدونني من الشباب المؤمن، ولكنني في الخلوة والانفراد أتابع المسلسلات، وأستمع الأغاني، وأختلس النظرات إلى الحرام رغم أنني أعلم أن ذلك حرام، وأتحرج بعد ذلك إذا رآني الناس، أرجو أن ترشدوني؟

    الجواب: نقول لك: عليك أن تتقي الله أيها الشاب! وأن تراقب الله تبارك وتعالى، وألا يكون لك ظاهر صالح، وباطن سيء، لا تكن معروفاً عند الناس بالالتزام والدين، ومعروفاً عند الله بالفسق والفجور، فإن الناس لا ينفعونك ولا يضرونك، والله لو مدحك الناس كلهم من أولهم إلى آخرهم، والله يذمك ما يمنعونك من الله، ووالله لو ذمك الناس كلهم والله يمدحك لا يضروك ولا ينفعوك .. عليك أن تراقب الله بالدرجة الأولى. جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (يا رسول الله! أعطني فإن مدحي جميل وذمي قبيح قال: كذبت! ذاك هو الله) إذا مدحك الله سعدت، وإذا ذمك الله شقيت، لكن الناس إذا مدحوك في المجالس والأماكن، فما تسمع إلا: فلان طيب ما شاء الله! لكن سلوكك مع الله في الباطن فاسد فماذا يصنع لك الناس؟ هل عندهم شيء ينفعك؟ الحياة، والموت، والرزق، والرفعة، والعافية؛ كل هذه بيد الله، وكل شيءٍ بيد الله، والناس لا يعطونك مثقال ذرة إلا بأمر الله، إذن لِمَ تراقب الناس؟ عليك أن تراقب الله، وإذا رضي الله عنك أرضى عنك الناس كلهم.

    حكم الاكتفاء بالبرقع -النقاب- دون الخمار في الحجاب

    السؤال: ما حكم البرقع في البادية، فإنهم لا يقدرون على الخمار هل يجب عليها لبس الخمار أم أن البرقع يكفي، كما أن بعض الناس يقول: أنه سمع في بعض البرامج أن البرقع ليس فيه شيء؟

    الجواب: أقول أنا وقد سمعت أن بعض العلماء يقولون إن البرقع ليس فيه شيء، أما أنا فأقول: فيه شيء، بل أنا أقول: لو خرجت المرأة ووجهها مكشوف أفضل من أن تخرج وعليها برقع يرى الناس عينها؛ لأن العيون هي مجمع الزينة، وهي القتالة:

    إن العيون التي في طرفها حورٌ     قتلننا ثم لم يحيين قتلانا

    يسلبن ذا اللب حتى لا حراك به     وهن أضعف خلق الله إنسانا

    ما قال: إن الشفاه أو الأنف أو الخدود. هذه مكملات، الكلام للعيون، إذاً: عيون جميلة تذبح كما يقولون: كل شيء جميل، وإذا كانت العيون بها عيب فكل شيء قبيح، ولذا إذا كلمت الشخص أتنظر في رجله؟ أو مسمعه؟ في عينه، ولو نظرت في صدره وأنت تكلمه، لقال: ارفع رأسك وكلمني، أتكلمني أم تكلم بطني؟ كلمني وانظر في عيني، يعني العيون هي المعنية بالكلام، فإذا حجبت المرأة أنفها وفمها وأظهرت عينيها، فماذا بقي؟ بل ربما يكون فمها ليس حسناً، ولا أنفها، ولا خدودها، لكن عينيها جميلة وأظهرت العيون؟!

    وقد كنت مرة في تبوك؛ ووجدت ظاهرة البرقع منتشرة هناك في الشمال، فقلت لهم: لو وضعت البرقع على عنز -وجربوا وكل شخص في بيته غنم أخذ برقع المرأة وألبسه العنز- إذا ما تقع صريعاً عند رأسها ميت .. تفتنك العنز بعيونها؛ لأنها أجمل ما في العنز، ولكن البرقع يخفي أنفها وفمها فإذا أخفيت أنفها وأظهرت عيونها تقع مباشرة في الفتنة بها.

    فنقول للنساء: لا تلبسن البرقع وعليكن بالحجاب، وبعض النساء تقول: نلبس من فوق البرقع خماراً، فما فائدة البرقع ما دام أن هناك خماراً من فوقه؟ لا. ضعي البرقع وخذي خماراً كثيفاً؛ لأن بعضهم يقول: يستدل بما أثر عن ابن عباس أنه كان يسمح بوضع خرق في العين، الخرق هذا ليس مثل البرقع، فالخرق الذي في العين على مستوى يمكن (1سم2) أما هذه الفتحة الطويلة (3سم × 6سم) ثم من هنا واحدة تقطبه لكي لا ينفتح كثيراً، ثم تبدوا العيون كلها، فالجفن والحواجب والعيون تطلع، ولا يبقى شيء، بل توجد الآن موضة جديدة وهي اللثام، قلنا: ما هذه؟ قالت: متحجبة، الله المستعان!

    يقول لي أحد الإخوة بعدما وصلنا هنا: جزاك الله خيراً، قلت: لماذا؟ قال: ذهبت من تلك الليلة وأخذت البرقع ووضعته على العنز، يقول: ما رقدنا تلك الليلة، قلت: عافاكم الله من البلاء.

    إهمال المدارس في جمع الطلاب للصلاة

    السؤال: ما رأيكم في بعض المدارس التي لا تأمر الطلاب بالصلاة في المدرسة فهل على المدير أو المدرسين مسئولية في هذا، رغم أن المدرسين في هذه المدرسة يشهد لهم بالخير؟

    الجواب: نعم عليهم مسئولية، ومن أعظم الوسائل التربوية التي نربي بها أبناءنا في المدارس أن نعلمهم الصلاة، ولا ينبغي لمدير يتقي الله، ولا لمدرسين يخشون الله؛ أن يمر وقت الصلاة في المدرسة دون أن يصلي الطلاب؛ لأنها جزء من التربية العقدية، صحيح أن في خروج الطلاب ووضوءهم كلفة لكنها كلفة في حقها، لماذا لا نشعر بهذه الكلفة في حصة الرياضة، وهي حصتان في الأسبوع ولها مدرس، ويقوم الطلاب بتبديل ملابسهم وهناك موجهون يراجعون؟ أما الصلاة عمود الإسلام، وفرق ما بين المسلم والكافر، فيأتي الشيطان عند المدير ويقول: ما عندك ماء، كيف يصلون بغير وضوء؟ لا. والله لو أدفع من راتبي نصفه ثمن ما يتوضأ به الطلاب، لست خسراناً؛ لأنه ما من طالب يتوضأ بهذا ويصلي إلا وأجره لي دون أن ينقص من أجره شيئاً. وإذا كنت لا أستطيع أنا وأنا المدير بمفردي أقوم مباشرة مع المدرسين بالتبرع، ونعمل صندوقاً خيرياً للصلاة في المدرسة، بينما والحمد لله عند المدارس إمكانيات عن طريق إدارة التعليم التي تؤمن ذلك، وإذا لم تتوفر الإمكانية نذهب للمحسنين ونقول: أعطونا ليصلي أبناءنا، ونقول للآباء كذلك، المهم نسلك كل سبيل في سبيل إقامة الصلاة في المسجد، ولا يجوز للمسلم مديراً أو مدرساً أن يصرف الطلاب ولم يصلوا؛ لأن بعض المدرسين يضغطون البرنامج حتى ينتهي عند السادسة مع الأذان، ثم يقول: كلٌ يصلي في بيته، فتضيع الصلاة بين البيت والمدرسة، ويذهب الطالب إلى البيت ويقول: صلينا، وهو لم يصل، أو صلينا في الطريق، وإن أتى يصلي، فيصلي متأخراً، لكن صلاة الجماعة في المدرسة تعكس اهتمام المدير بالصلاة، وتغرس في ذهن الطالب وقلبه حب الصلاة وأهمية الصلاة، ثم ملاحظة الأخطاء، وضبط الطلاب بكلمة قبل الصلاة، وكلمة بعد الصلاة، وتوجيه الطلاب، هذا كله من أساسيات التعليم، وكل تعليم ليس فيه صلاة فهو فوضى، لا بارك الله في تعليم يتم في مدرسة وليس فيها صلاة؛ لأن الصلاة هي الثمرة، فما الفائدة من يوم دراسي كامل من الصباح إلى الظهر ثم نضيع الثمرة، مثل هذه الشجرة الطويلة التي ليس فيها ثمرة، لو متّ جوعاً ليس فيها إلا مثل البعر -هذا شجر البلدية- ما فيه ثمرة، هل فيه فائدة؟ علم بلا عمل كشجر بلا ثمر.

    الفرق بين الغلو والغلول

    السؤال: ما هو الفرق بين الغلو والغلول؟

    الجواب: الغلو: الزيادة وتجاوز الحد في دين الله بإحكام شيء ليس من دين الله.

    والغلول: أخذ شيء من بيت مال المسلمين بغير حق.

    والغلو: التنطع، والتشدد -التطرف كما يسمى- طبعاً ليس على مفهومهم الآن في المجتمعات المنحلة، فعندهم المتطرف يعني الذي يصلي .. إذا رأوه يصلي في المسجد قالوا: هذا متطرف، يصلي في المسجد. وإذا رأوه أطلق لحيته قالوا هذا متطرف ترك لحيته، وأنتم؟ قالوا: نحن والحمد لله مسلمون نصلي في البيوت ونحلق لحانا. لا أنتم متطرفون، وذاك ليس متطرفاً بل هو المعتدل، المعتدل هو الذي يتقيد بشريعة الله، والمتسيب هو الذي يترك دين الله، والغال هو الذي يأتي بدين ليس في دين الله، كأن تقول له: تعال عندنا للعشاء، قال: وما عشاكم؟ قلنا: عشانا رز ولحم قال: لا. هذه تقسي القلب، أنا لا آكل إلا الشعير، هذا غلو في دين الله، والله يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ [البقرة:172].

    يقولون له: تزوج.. قال: لا. أريد زوجاً خيراً منهن في الآخرة، نقول له: لا. هذا غلو، الرسول صلى الله عليه وسلم وهو أفضل من عَبَدَ الله كان يتزوج، يقول: (إني أتقاكم وأخشاكم لله، ولكني آكل اللحم، وأتزوج النساء، وأصوم، وأفطر، وأنام، وأقوم؛ فمن رغب عن سنتي فليس مني) هذا غلو.

    يقال له: استعمل الكهرباء، قال: لا. هذه الكهرباء ليست جيدة، وهذه الكهرباء لن تدخل بيتي، لماذا؟ يقول: هذه التي جلبت لنا الشر، فالناس يشغلون عليها الأغاني، والتلفزيونات، والمنكرات، ولهذا أنا لا أحب الكهرباء، حسناً.. على هذا فالهواء الذي تستنشقه الآن الناس الذين يعصون الله يستنشقونه، أليس كذلك؟ فلا تستنشق الهواء؛ لأن العصاة يستنشقونه، ولا تشرب الماء؛ لأن العصاة يشربونه، ولا تأكل الطعام ....، وبالتالي تنتهي وتموت.

    يا أخي! هذه الكهرباء نعمة من نعم الله، من استغلها في طاعة الله فعليه من الله الرحمة، ومن استعان بها على معصية الله، فالله الذي يحاسبه يوم القيامة، أما أن تقول: لا!

    بعضهم في بيته يقول: لا تضع مروحة، فهي تشغلك عن ذكر الله وتبرد عليك في بيتك، فهل هذا اسمه غلو والله قد قال:يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ [النساء:171].

    والغلول كما قلت لكم: هو أخذ شيء من بيت مال المسلمين بغير حق، ويدخل فيه هدية الموظفين. فإذا كنت مديراً أو ضابطاً، أو مسئولاً، ويوجد من المراجعين من له معاملة عندك، ويريدها أن تنجز ولكنها تعقدت، ويعرف أنه لو أتى بطريقة مكشوفة وأتى يريد أن يعطيك مالاً فيمكن ألا تقبل؛ فيعطيك هدية، فتقبلها وطبيعي أن النفوس جبلت على حب من أحسن إليها، فإذا أعطاك هدية في الليل، جئت في الصباح تسأل عن معاملته، أين معاملة فلان؟ أنجزوها فهذا رجل فيه خير، الله يبارك فيه! لماذا؟ لأنه في الليل أتاه بخروف في البيت.

    وأحدهم مدير مدرسة أتاه أبو الولد، وقال: رمينا لكم بلحمة في البيت، قال: وما هي اللحمة قال (طلي) والله ما شريته لكن من وسط الغنم، أبشرك من فضل الله علينا سارحة من البيت، وأتينا بخروف للعيال، لماذا؟ لأنه قبل الامتحانات، والولد تحصيله العلمي ليس جيداً، فأعطاه. ومن يوم أن رآه ومدير المدرسة في الامتحانات يوصي المدرسين ويقول: انتبهوا فهذا يهمنا أمره؛ لأن الثلاجة مليئة باللحمة من أبيه. فهذه رشوة، فهل قام هذا الرجل صاحب الغنم ووزع على كل المسلمين خرافاً؟ أم أعطاك أنت أيها المدير؛ لأن ولده عندك، وإذا نجح الولد وأصبح في المتوسطة هل سيأتي في الابتدائية ويعطيك خروفاً؟ والله لا يعطيك شعرة، وبعضهم يأتي بصندوق تمر، وصندوق زبيب، وكعك بالسمن والعسل، لكي تمشي المعاملة، هذا اسمه رشوة وهي أمحق وألعن من الرشوة الصريحة؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم غضب على عبد الله بن اللتبية لما استعمله على الزكاة فرجع من الزكاة وهو يقول: هذا لي، وهذا لبيت مال المسلمين، قال: من أين لك؟ قال: أهديت إلي -ما هي التي أهديت له؟ شملة- فغضب صلى الله عليه وسلم غضباً شديداً حتى لكأنه يفقع في وجهه حب الرمان، ونادى الصلاة جامعة، ثم قال: (ما بال أقوامٍ نستعملهم على الزكاة فيعودون ويقولون هذا لبيت مال المسلمين وهذا أهدي لنا، أفلا قعدوا في بيوت أمهاتهم وآبائهم، أكان يأتيهم شيء؟) لا. إلا رجل تتهادى أنت وإياه بسبب قبل الوظيفة وبعد الوظيفة، بينك وبينه صلة صداقة، أو رحم أو جيرة وبينك وبينه هدية، فإذا أتى إليك أهداك، وإذا أتيت إليه أهديته، ثم صرت أنت في منصب واستمرت الهدية وليس لها أي مصلحة عندك، فهذه ليس فيها شيء، لكن من له مصلحة عندك فحديث النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (هدايا العمال -المسئولين- غلول) والله يقول: وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ [آل عمران:161] .

    نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من الأغنياء بدينه إنه على كل شيء قدير، وبالإجابة جدير، وأسأل الله لنا ولكم العافية في الدنيا والآخرة.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.