إسلام ويب

صفحة الفهرس - دخلت على شداد بن أوس في مصلاه وهو يبكي، فقلت: أبا عبد الرحمن ما الذي يبكيك؟ قال: حديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم، قلت: وما هو؟ قال: بينما نحن مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم، إذ رأيت بوجهه أمراً ساءني -نظر إلى وجه النبي عليه الصلاة والسلام فرأى فيه الكراهية، رأى علامة الغضب، الانفعال بوجه نبينا عليه الصلاة والسلام- فقلت: بأبي وأمي أنت يا رسول الله ما الذي أرى في وجهك؟ فقال عليه الصلاة والسلام: أمراً أتخوفه على أمتي بعدي، فقال له شداد بن أوس : وما هو يا رسول الله؟ فقال نبينا عليه الصلاة والسلام: الشرك والشهوة الخفية، فقلت: يا رسول الله أتشرك أمتك من بعدك؟ فقال عليه الصلاة والسلام: أما إنهم لا يعبدون شمساً ولا قمراً، ولا وثناً ولا حجراً، ولكن يراءون الناس بأعمالهم، قلت: يا رسول الله الرياء شرك؟ قال: نعم، قلت: وما الشهوة الخفية؟ -هذا محل الشاهد في بيان الشهوة الخفية- في قوله: إن أخوف ما أخاف على أمتي الزنا والشهوة الخفية، قال: يصبح أحدكم صائماً، فتعرض له شهوة من شهوات الدنيا فيفطر

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

2963618462

عدد مرات الحفظ

699119002