إسلام ويب

صفحة الفهرس - لما كان يوم خيبر قاتل أخي قتالاً شديداً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فارتد عليه سيفه فقتله، فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، في ذلك، وشكوا فيه: رجل مات بسلاحه، قال سلمة: فقفل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من خيبر، فقلت: يا رسول الله، أتأذن لي أن أرتجز بك، فأذن له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: اعلم ما تقول، قلت: والله لولا الله ما اهتدينا، ولا تصدقنا ولا صلينا، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: صدقت، فأنزلن سكينة علينا، وثبت الأقدام إن لاقينا، والمشركون قد بغوا علينا، فلما قضيت رجزي، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من قال هذا؟ قلت: أخي، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، يرحمه الله، فقلت: يا رسول الله، والله إن ناساً ليهابون الصلاة عليه، يقولون رجل مات بسلاحه، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: مات جاهداً مجاهداً